مؤسسة يومانا الإعلامية تؤبن الراحل د.سعدي المالح في ذكراه الخامسة


المحرر موضوع: مؤسسة يومانا الإعلامية تؤبن الراحل د.سعدي المالح في ذكراه الخامسة  (زيارة 576 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل عنكاوا دوت كوم

  • مشرف
  • عضو مميز متقدم
  • *
  • مشاركة: 34073
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
عنكاوا كوم/ عنكاوا/

أقامت مؤسسة يومانا الإعلامية وموقعها الالكتروني عنكاوا دوت كوم حفلا تأبينيًا بمناسبة الذكرى الخامسة لرحيل الكاتب والروائي د.سعدي المالح يوم الإثنين 3 حزيران 2019 على قاعة متحف التراث السرياني بعنكاوا، قدمته الاعلامية ريتا كوريال البازي،  بحضور عدد من المسؤولين الحزبيين والإداريين ونخبة من المثقفين والأكاديميبن والمهتمين بالشأن الثقافي وأصدقاء الراحل ومحبي أدبه.

اِستهل الحفل بالوقوف دقيقة صمت إجلالا لأرواحِ كلِّ الخالدينَ من أبناءِ شعبنا تلتها كلمة مؤسسة يومانا الإعلامية ألقاها السيد كلدو رمزي، ممثلا عنها، أشار فيها إلى أن المؤسسة إذ تستذكر اليوم شخصية كبيرة بمقام د.سعدي المالح، تطمح لجعله تقليدًا سنويًا لتسليط الضوء على فكر الراحل القومي والوحدوي، وأضاف: "هي دعوة للمبدعين الشباب ليجعلوا رموز شعبنا ورواد ثقافته مواضيع لبحثهم ودراستهم". بعدها قدم العازفان زيد عماد وسعد رجب مقطوعة من الموسيقى الكلاسيكية، أعقبها عرض الفلم الوثائقي القصير (رحيل الكلمات) الذي يتناول شيئا من سيرة الراحل وارتباطه ببلدته وأهلها، كتابة التعليق: بطرس نباتي وسيناريو وإنتاج وإخراج أياد جبار.

ثم عقدت جلسة نقاشية مصغرة تمحورت حول نتاجات سعدي المالح الأدبية وعلاقاته بالأدباء السريان والكورد والعراقيين والعرب، أدارتها الصحفية والقاصة جورجينا بهنام التي تلت على الحضور النص المُرسل من الأكاديمي الأستاذ الدكتور محمد صابر عبيد أستاذ الأدب العربي بجامعة الموصل الذي اعدَّه  خصيصا لهذه الأمسية وتعذر حضوره لسفره خارج البلاد. نوه فيه بدور د.سعدي في تنشيط الحركة الثقافية وأضاف: "الثورة الأدبية الثقافية المعرفية التي أشعلتها يا صديقي سعدي المالح في مديرية الثقافة السريانية لا تقدر عليها وزارة ثقافة كاملة، وأكاد أقول دولة كاملة، كانت الحلقات الدراسية السنوية عرساً أدبياً وثقافياً عراقياً بامتياز، الأدب السرياني والأدباء السريان هم المحور وجوهر الحلقة الدراسية والبحوث والدراسات والقراءات، والنقاد والأكاديميون والأدباء العراقيون بعامة هم سكّان الجلسات وروادها وسدنتها وعرسها، تمكّن سعدي بوعي عراقي ثقافي لا يتكرر أن يجمع العراقيين على اختلاف ألوانهم الزاهية في محفل واحد".

ثم قدم الأستاذ بطرس نباتي صديق الراحل ورفيق دربه والمدير السابق للثقافة والفنون السريانية/أربيل عرضا موجزا لمنجزات المالح خلال سنوات عمله كمدير عام للثقافة والفنون السريانية الموثقة في كتاب بجزئين جاء بعنوان (خمس سنوات من العمل الثقافي المُثمر) كما أشار إلى عدد من الكتب ورسائل الماجستير وأطاريح الدكتوراه التي تمحورت حول النتاج الإبداعي لسعدي المالح ومنها (أسرار السرد من الذاكراة إلى الحلم- قراءات في سرديات سعدي المالح) للدكتور محمد صابر عبيد ومجموعة من الباحثين، (الفأر ياكل الشوكولاته- الموروث في سرديات سعدي المالح9 لناجح المعموري وغيرها. وشارك الصحفي والشاعر الكوردي فريدون سامان في الجلسة مستذكرا مشاركته في فعاليات مهرجان التراث السرياني- الكوردي المشترك الذي أقامته المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية بالتعاون معهد التراث الكوردي في السليمانية عام 2011، ضمن أمسية شعرية شارك فيها ستة شعراء سريان وكورد، لخلق المزيد من التبادل الفكري والأدبي، ألقى خلالها الأستاذ فريدون القصائد السريانية المترجمة إلى الكوردية. كما ساهم الحضور بمداخلاتهم في إغناء الجلسة وإثرائها.


أي نشر، أو إعادة تحرير لهذه المادة، دون الإشارة الى " عنكاوا كوم " يترتب عليه أجراءات قانونية