دعوة يونادم كنا ورؤساء الطوائف المسيحية لتنظيم سجل خاص بالناخبين المسيحيين تواجه معارضة برلمانية مسيحية


المحرر موضوع: دعوة يونادم كنا ورؤساء الطوائف المسيحية لتنظيم سجل خاص بالناخبين المسيحيين تواجه معارضة برلمانية مسيحية  (زيارة 3485 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل ankawa admin

  • المشرف العام
  • عضو فعال جدا
  • *
  • مشاركة: 676
    • مشاهدة الملف الشخصي


عنكاوا كوم/ب ك

كشف النائب يونادم كنا عن تقديمه طلبا الى اللجنة القانونية بأعتماد الية خاصة لحماية إرادة الشعب المسيحي بانتخاب ممثليه في مجالس المحافظات والبرلمان، مشيرا الى أن مطلبه المدعوم بتأييد رؤساء الطوائف المسيحية لابعاد هيمنة الكتل السياسية المتنفذة عن مقاعد كوتا المسيحيين يواجه معارضة شديدة.

وقال "كنا" في تصريح صحفي خاص بـ "عنكاوا كوم"، أننا "نسعى لتشريع مادة في قانون انتخابات مجالس المحافظات والاقضية تضمن حماية واحترام شعبنا الكلداني السرياني الاشوري"، موضحا أن التعديل الثالث لقانون انتخابات مجلس النواب في الدورة السابقة حقق هذا المطلب وصادقت عليه المحكمة الاتحادية في حينها.
 
وبحسب المخاطبات المرسلة الى رئاسة البرلمان العراقي فأن مواقف أغلب رؤساء الطوائف والكنائس المسيحية جاءت منسجمة مع طلب النائب يونادم كنا الذي كشف عن ارسال كتاب للبرلمان يحمل تواقيع 12 أسقفا مسيحيا، اضافة الى موقف البطريرك الكلداني لويس ساكو الداعم لتنظيم سجل خاص بالناخبين المسيحيين لضمان تمثيلهم العادل.

في المقابل يواجه طلب استحداث سجل خاص للناخبين المسيحيين معارضة شديدة من نواب الكتل المسيحية (بابليون وائتلاف الكلدان والمجلس الشعبي)، أذ يقول النائب يونادم كنا أن رئيس اللجنة القانونية النيابية لم يتجاوب مع مطلبه المشفوع بتأييد رؤساء الكنائس بحجة رفض النواب المسيحيين الاخرين وعدم اتفاقهم مع مطلبه.

ويذكر "كنا" رئيس أئتلاف الرافدين أن "بعض اعضاء مفوضية الانتخابات لم يتجاوبوا معنا بذريعة عدم وجود قاعدة بيانات لديهم تساعدهم لاعداد سجل للناخبين"، كاشفا عن تقديم مقترح للمفوضية يخص الية تنظيم سجل للناخبين المسيحيين من خلال فتحها مراكز للتسجيل في كل محافظة مشمولة بالكوتا وفقا لفترة زمنية محددة، واعطاء فرصة لمن يرغب بالمشاركة في الانتخابات للتسجيل وانجاز السجل الخاص، مضيفا أن "المفوضية لم تتجاوب مرة اخرى".

ومع محاولات لإيجاد الية تسند طلبهم، أشار النائب كنا الى وجود قاعدة معلومات لدى وزارة الداخلية والتي وعدت بالاستجابة واعطاء المعلومات المطلوبة، الا أن الامر لم يحسم لحد الان رغم المواقف السلبية وعدم تجاوب نواب الكوتا مع مطلبنا ومطلب رئاسات الطوائف "بحسب قول النائب".

وفي الشأن نفسه، طالب البطريرك لويس ساكو في رسالة بعثها الى رئاسة البرلمان بمعالجة الثغرة القانونية التي تسمح لجميع الناخبين بالتصويت لمرشحي مقاعد الكوتا، حفاظا على حق المكوَّن المسيحي في إنتخاب ممثليه الشرعيين ومنع تدخل كتل سياسية مهيمنة في شأنهم، معربا عن تأييده لتعديل قانون الانتخابات بما يحقق تنظيم سجل خاص بالمسيحيين وحصر التصويت بهم لضمان تمثيلهم الحقيقي.

ونقل إعلام البطريركية الكلدانية عن زيارة لرئيس البرلمان محمد الحلبوسي الى مقر البطريرك ساكو ببغداد امس الاثنين، مبينا خلال بيان نشره عن حديث دار بين الطرفين حول المطلب الخاص باقرار آلية للانتخابات تمنع مصادرة كوتا المكونات العراقية.

ومن المزمع أن يصوت مجلس النواب خلال الاسبوع الحالي على تعديل قانون أنتخابات مجالس المحافظات والاقضية الذي يواجه خلافات بين الكتل السياسية بسبب بعض بنوده.





غير متصل sppara

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 107
  • الجنس: ذكر
  • سيروان شابي بهنان
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
شلاما وايقارا تا بابا بطريركا مار لويس ساكو بطريرك الكلدان في العراق والعالم
شلاما وايقارا تا رابي يونادم يوسف كنا
تحية الى المتحاورين من ابناء شعبنا
بالتأكيد تخصيص هذه المقاعد في الاساس كانت للمسيحيين في العراق.
المطالبة جاءت على أثر مصادرت الكوتا باصوات غير مسيحية لصالح كتل سياسية كبيرة في العراق.
السؤال المهم هو لماذا تخشى الكتل السياسية الكبرى من ان يكون للمسيحيين ممثلين حقيقين وشرعيين منتخبين من قراهم ومدنهم في مجالس المحافظات أو تحت قبة البرلمان؟ هذا من جهة.
ومن جهة اخرى عملية التصويت من قبل المكون المسيحي للكوتا ليس هناك اسهل منها وليست مكلفة للحكومة العراقية ولا لحكومة أقليم كوردستان العراق ولسبب جدا بسيط وهو أن المسيحي والمسلم والصابيء واليزيدي كلهم معرفون من خلال بطاقة الاحوال المدنية(الهوية), وليس هناك مواطن عراقي لا يملك هوية الاحوال المدنية.
كل ما في الامر تخصيص بطاقة انتخاب خاصة للكوتا المسيحية لا يحق استلامها والتصويت عليها الا من يثبت على احواله لمدنية اي (هويته) انه مسيحي. أ يوجد اسهل من هذه العملية الانتخابية؟
لكن في الحقيقة هناك ماخذ كبير على كل الانتخابات التي تجري في العراق من دون أجراء أحصاء سكاني دقيق وشامل لكل العراق بقصد الوقوف على الاعداد الحقيقية لسكان العراق في جميع المحافظات ومن ضمنها محافظات اقليم كوردستان العراق , لأن أجراء مثل هذا الاحصاء سوف يذوب الكثير من المشاكل الكبيرة بين المكونات العراقية جميعها والتي تتعلق بالجوانب المهمة في حياة جميع العراقين من فاو الى زاخو وهي  كالاتية:
أولا أعداد الذين يحق لهم فعلا التصويت لأنتخابات.
ثانيا الموازنة بين الاقاليم والمحافظات والتي تعتمد اساس على اعداد الحقيقية للسكان
ثالثا موضوع البطاقة التموينية(سوف تبدو واضحة أعداد الحقيقية للأسر العراقية).
رابعا معرفة واقع الموارد البشرية في العراق من حيث(الجنس- التعليم- اليد العاملة) وهذه تفيد العراق في الجانب التخطيطي في جميع مناحي الحياة حاضرا ومستقبلا.
في رأي المتواضع ان هذه الامور السياسية والتي هي واجهة ركيكة للوضع العراقي الاقتصادي المتردي سوف تستمر على هذه الفوضى ما لم تتوفر نياة صادقة لمحاربة الفساد وقلع الفاسدين من جذورهم ومن ثم اجراء تعداد سكاني دقيق لعموم العراق.
كم كنت محق يا رابي (ياقو) عندما كنت تقول في ندواتك في السويد في سودرتاليا ان وضع المسيحيين وهو من وضع العراق فأذا تحسن العراق تحسن وضع المسيحيين والعكس هو الصحيح. فمن هذا المنبر الديمقراطي الحر ادعو كافة التنظيمات السياسية والقومية لأبناء شعبنا من الكلدان والسريان والاثوريين  ان يقف ويؤازرو مطالبة الأب البطريرك مار لويس ساكو والنائب يونادم يوسف كنا  في مطالبتهم بحفظ الكوتا المسيحية من الضياع والتمثيل الحقيقي والشرعي في عموم  العراق ,ولكم الشكر.
سيروان شابي بهنان
باحث آكاديمي



غير متصل Masehi Iraqi

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 605
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
تحية الى المتحاورين من ابناء شعبنا
نعم لحصر الانتخاب لمقاعد الكوتا أن يكون لابناء المكون نفسه حصرا ، فمقاعد المكون المسيحي ينتخبها المسيحيون حصرا
لكن يحق للمسيحيين بأعتبارهم مواطنون عراقيون ان ينتخبوا اشخاص من خارج مرشحي الكوتا .
موضوع البطاقة الانتخابية ، يجب ان يرتبط حصرا بالبطاقة المدنية و الرقم المدني و ليس هوية الاحوال المدنية التي يمكن تزويرها بسهولة

الدولة العراقية لن يقوم لها قائم الا بتنفيذ الرقم المدني الذي يمنح لكل مواطن و الغير قابل للتكرار نهائيا ، هذا الرقم يفتقده العراقيون مع الاسف بينما مطبق في اغلب دول العالم المتحضر و غير المتحضر / لبنان و الاردن و مصر و غيرها تطبق الرقم المدني
الرقم المدني يصدر من جهة رصينه تنظم الحياة المدنية للمواطنين ، يرتبط الرقم المدني بالبصمة العشرية + البصمة القزحية + DNA
لو طبق هذا المشروع سيحل الكثير من مشاكل العراق
شركة المانية مرموقه نفذت مشروع البطاقة المدنية ، لكن عقدها مع وزارة الداخلية لا يشمل ربطه بالخصائص البايومترية للمواطنيين كاملا
و هذا خطأ كبير جدا ، حاله حال مقاولات تبليط الارصفة ثم بعد فتره حفرها لان ناسين يمدون كيبل فيقومون بالحفر و التبليط ثانيتا
 
لأن اغلب القوى السياسية و خصوصا الاكراد تتجنب الرقم المدني و الاحصاء السكاني لاسباب سياسية معروفة .




متصل اخيقر يوخنا

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 4330
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
شلاما ،
حق انتخابي مشروع ويجب حمايته بقوانيين خاصه بشعبنا والذين يرفضون ذلك  فانهم يقفون ضد الحق


غير متصل قشو ابراهيم نيروا

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 3936
    • مشاهدة الملف الشخصي
                          ܞ 
ܐܠܗܐ ܘܡܪܢ ܝܫܘܥ ܡܫܝܚܐ ܐܝܠܗ ܡܢ ܗܩܘܬܐ ܘܕܘܙܘܬܐ ܘܫܪܪܐ ܀ ܗܕܟܐ ܡܢ ܗܩܘܬܐ ܕܐܫܘܪܝܐ ܘܡܫܝܚܝܐ ܝܢ ܟܪܣܛܝܢܐ ܫܪܫܐ ܐܨܠܝܐ ܕܐܬܪܐ ܕܗܕܝܐ ܐܝܠܗ ܥܝܪܐܩ ܓܪܓ ܐܢܝ ܒܓܢܗܝ ܥܒܕܝ ܓܒܝܬܐ ܩܐ ܡܫܝܚܝܐ ܐܫܘܪܝܐ ܟܠ ܟܠܢܐܝܬ ܟܪܤܛܝܢܐ ܕܓܘ ܐܬܪܐ ܝܡܐ ܛܝܦܐ ܕܡܘܫܠܡܢܐ ܠܐ ܥܒܪܝ ܓܘ ܓܒܝܬܐ ܕܡܫܝܚܝܐ ܀ ܗܕܟܐ ܟܕܡܐ  ܕܡܘܫܠܡܢܐ ܥܒܪܝ ܓܘ ܓܒܝܬܐ ܕܒܢܝ ܐܘܡܬܢ : ܡܫܠܡܢܐ ܒܘܬ ܝܗܒܝ ܩܠܗܝ ܩܐ ܕܐܢܝ ܓܒܐ ܕܟܐ ܩܕܡ ܬܪܨܐܠܗܘܢ ܩܬܗܝ ܕܐܝܟ ܡܢ ܩܕܡ ܚܕ ܫܢܬܐ ܓܒܝܬܐ ܕ 2018 ܒܝܪܚܐ ܕܥܤܪܐ ܐܡܝܢ  ܀ ܩܫܘ ܐܒܪܗܡ ܢܪܘܝܐ ؟ 



غير متصل الياس متي منصور

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 528
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
ان حصر انتخاب ممثلي ابناء شعبنا (الكوتا)، بأبناء شعبنا والمسيحيين فقط، قد لا يغير من الامر شئ اذا ما علمنا بأن هذا الإجراء سوف لمن يمنع والى حد كبير الكتلة الكبير (شيعية، سنية، وكردية)، من دعم المرشحين الموالين لهم مادياً وإعلامياً وحتى التزوير وبالتالي يفوزون بأصوات المسيحيين ! وقد نصاب بعدها بخيبة أمل اكبر مما مضى! وطالما لممثلي الكوتا حق التصويت على كل القضايا المصيرية ، وعلى تشريع كل القوانين والقرارات التي تخص ابناء الشعب العراقي  من المفضل ان نبقى كما نحن ...وعلينا فقط توحيد صفوفنا سياسيا وقوميا ومذهبيا وإطلاق حملات لتوعية ابناء شعبنا من اجل انتخاب من هم على استعداد تام للدفاع عن حقوق المسيحيين وابناء شعبنا، والمكونات الصغيرة الآخرى ، وعلى ممثلينا في البرلمان ايضاً تشكيل لوبي مع الكتل الصغيرة الغير موالية للكتل الكبيرة للعمل مع البعض من اجل  دعم اي من الكتل الكبيرة التي تعمل لاحقاق حقوقنا وحقوقهم المشروعة ...


متصل عبد الاحد قلــو

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1520
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الاخوة الاعزاء جميعا
انا اقترح الغاء الكوتا المسيحية المستغلة الى كوتا قومية للمكونات الداخلة في الكوتا. وكما هو معلوم فاننا ككلدان نرغب بان تكون لنا كوتا خاصة بنا ومفتوحة لجميع الناخبين العراقيين الذين يشعرون بأن لهم جذور الانتماء لها..بعد ان كانت السيادة الكلدانية اخر امبراطورية عراقية سقطت بيد الاجنبي وبقي شعبها حيا وان اختلفت تسمياتها.
ولاننسى فهي وارد ذكرها في الدستور العراقي ولحالها وعلى امل ان تقتلع من التسمية القطارية في دستور الاقليم لتبقى على حدة وكما وردت في الدستور العراقي وذلك بالاجراء الصحيح. تحيتي للجميع


غير متصل متي اسو

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 516
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي

عزيزي الاخ عبد الاحد قلو المحترم ‏
المتحاورون الافاضل ‏

لو حدثت معجزة واتحد جميع المسيحيين في قائمة واحدة ( لا سمح الله ‏إرضاءً للقوميين ) ، ومن ثم حلّت جميع التنظيمات القومية نفسها ( ان شاء ‏الله ) ، فإن الصوت المسيحي سيبقى ضعيفا امام القوى السنية والشيعية ‏والكردية...... لكن سيكون ذلك افضل من الان بكثير ... واحسن " من ماكو ‏‏" .‏
فتصور الان ( حسب اقتراحك ) ان لكل " قومية " ممثل ... ولك ان تتصوّر ‏كيف يعمل احدهما ضد الآخر !!! ...‏

اني اقترح ان يقاطع المسيحيون الانتخابات ويرفضوا منّة ال" كوتا " الى ‏حين انصافهم في الدستور العراقي وايقاف ، بل ازالة اثار التغيير ‏الديمغرافي في البلدات المسيحية ...‏

هل يستطيع احد ان يفهمنا ماذا جنى المسيحيون من ممثليهم في البرلمان ‏طيلة هذه السنوات ؟ .. ان يُفهمنا ولا ان يُقنعنا كاذبا ...‏
ان مساهمة المسيحيين في الانتخابات في صالح الدولة فقط  ...‏
‏ وانها موافقة ضمنية على بنود الدستور الذي يذلّهم ... انه التغاضي عن عما ‏حصل ويحصل في البلدات المسيحية ...‏
نستطيع ان نصف اولئك الممثلين بـ " عملاء احزابهم " لقاء وظائف ‏ورواتب ممتازة على حسلب المسيحيين ... ‏

متي اسو





متصل عبد الاحد قلــو

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1520
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الاخ العزيز متي اسو الموقر
لقد دعوت لكي تكون الكوتا على اساس قومي للمسيحيين ايضا..وذلك لان المستفاد الاول من مسيحيتنا فهم الاحزاب والحركات التي تحاول استغلال الكوتا وبالتالي استغلال مكوناتها المؤلفة لها.  ولو اخذنا مثلا فأن الحركة الديمقراطية الاشورية فان تعداد اشورييهم في العراق قد لا يتجاوز عشرة الاف فرد. وهم بذلك مستفادين من رابطة الديانة مع الكلدان والسريان ولكونهم من المقربين للكتل المتسيدة  فأنهم يظفرون بمقاعد الكوتا.. وبعكسه وحسب مقترحنا فأن تجزئت الكوتا وحسب مكوناتها سيكون للموضوع شأن اخر..تقبل تحيتي


غير متصل لطيف نعمان سياوش

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 553
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
احبتي المتحاورين المحترمين
شلاما اللوخون
1) عضو برلمان الكوتا لايتمكن من قتل ذبابه لطالما جاء بولاء الاحزاب الكبيرة ويؤتمر بأوامرها .
2) فقط في حالة واحدة يكون برلماني الكوتا ناجحا وفاعلا ومثمرا عندما لايكون مرتزقا او مأجورا للاحزاب الكبيرة..
3) ادعو كل من يدلو بدلوه ان يتحلى بالصراحة والشجاعة بعيدا عن التوجس او مخافة السلطة او مجاملة الآخرين..

لطيف نعمان سياوش
     عنكاوا



غير متصل lucian

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 2397
    • مشاهدة الملف الشخصي
انا شخصيا لم اشارك في اية انتخابات ولن اشارك مستقبلا , بل انا مع مقاطعة الانتخابات كليا.

الا انني اريد فقط قول شئ واحد: انا لم استغرب ابدا من قيام عدة جهات واشخاص من امتعاضهم الشديد من عدم السماح للمسلمين والعرب والاكراد بان يكون من حقهم بالمشاركة في قوائم الكوتا المسيحية. حيث ان هؤلاء بدون تاسيس ودعم العرب والكرد والمسلمين لهم, فهم لا شئ.

الان على ابناء شعبنا من الذين يمتلكون وعي ويمتلكون حرية ارادة وحرية في التفكير والذين يؤيدون طريقة علمية في التفكير, بدراسة كل شئ بطريقة نقدية,  بان يتخذوا قرارهم بشأن هؤلاء.


غير متصل ناصر عجمايا

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 2038
    • مشاهدة الملف الشخصي
الأخوة المتحاورون جميعاً
تحية طيبة.. وبعد
ما يؤسفنا حقاً مطالبات عقيمة لا تخدم العراق وهي متناقضة تماماً مع الدستور العراقي الدائم المقر من قبل الشعب العراقي.
1. بالمطالبة بالمكون المسيحي هي نقطة بالضد من الدستور الدائم للعراق.
2.بالمطالبة بالمكون المسيحي لأحقاق حقوقهم وهم في طريقهم للزوال من التواجد في العراق، هي طارثة مسيحية ووطنية حقاً. وأنا مستغرب من البطرك ساكو بهذا التوجه المناقض لسلفه البطرك ةدلي حينما كان يطالب بالحقوق القومية للكلدان بأعتباره رئيساً روحياً لشعبه الكلداني، والأخير هو جزء من الشعب المسيحي المتكون من العرب والأكراد والتركمان والكلدان والآثوريين، ومن المكونات القومية من هم مسلمين ومسيحيين وغير دينيين، وهذا يعتبر تخبط واضح بالضد من الوطنية القومية.
3.البطرك وكنا متفقين معاً على تمزيق العراق عرقياً ووطنياً من خلال هكذا توجهات مضادة للشعب وللوطن، بأعتباره داعماً ومسانداً للطائفية المقيتة.
4.أستغرب جداً من بعض الأناس الأكاديميين يتفقون مع النهج الخاطيء للبطرك وكنا بمطالبتهم بالنهج الطائفي المقيت وهم أكاديميين بالقضية القومية الكلدانية.
5. على البرلمان العراقي التقيد وأحترام المكونات الأصيلة من الكلدان والآثوريين والسريان، وترتيب الكوتا على أساس قومي وليس طائفي مقيت.
تقبلوا تحياتنا الأخوية.
ناصر عجمايا
8\7\2019



غير متصل متي اسو

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 516
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي
السيد ناصر عجمايا المحترم
الاخوة المتحاورون

ارجو ايضاح بعض الامور الواردة في ردك لتساعدني في فهمها  ..‏

تقول : " ما يؤسفنا حقاً مطالبات عقيمة لا تخدم العراق وهي متناقضة ‏تماماً مع الدستور العراقي الدائم المقر من قبل الشعب العراقي‎.‎‏ "‏

الجواب : اني لا افهم اي شعب عراقي هذا الذي وافق على دستور فيه غبن ‏كبير لغير المسلمين !! هل كان الشعب " متعافيا " من حقبة الديكتاتورية ‏وما تخلل تلك الفترة من امراض القومية والاسلمة والطائفية ؟ .. هل ‏تطالب من المغبون حقّه ان يصمت ؟ .. من اي منطلق انساني نتحدّث هنا ‏؟

‏ تقول : " بالمطالبة بالمكون المسيحي لأحقاق حقوقهم وهم في طريقهم ‏للزوال من التواجد في العراق، "‏

الجواب : إن كان اجتثاث المسيحيين امر محتوم في العراق ، فعن اية ‏قوميات تتحدّث ؟ ... هل تعني ان المسيحية في العراق ستنقرض ، بينما ‏الانتماء القومي المسيحي ( الاحزاب القومية ) ستضل باقية ؟؟

تقول : " ‏‎ ‎البطرك ةدلي حينما كان يطالب بالحقوق القومية للكلدان ‏بأعتباره رئيساً روحياً لشعبه الكلداني، والأخير هو جزء من الشعب ‏المسيحي المتكون من العرب والأكراد والتركمان والكلدان ‏والآثوريين،‎ ‎ومن المكونات القومية من هم مسلمين ومسيحيين وغير ‏دينيين، وهذا يعتبر تخبط واضح بالضد من الوطنية القومية‎.‎‏ "‏

الجواب ... اني لا افهم ما لاتقصده....خاصة عندما تقول " الوطنية ‏القومية " !!! ...فإن كنت تقصد الانتماء الى " الهوية الوطنية " فانت ‏تضرب الدستور الطائفي في مقتل ... كما لا يصح ان نطالب " المغبون ‏حقّه " بالقبول ونشرعنه للاغلبية التي تضطهده ... ‏

تقول : " ‏‎.‎البطرك وكنا متفقين معاً على تمزيق العراق عرقياً ووطنياً من ‏خلال هكذا توجهات مضادة للشعب وللوطن، بأعتباره داعماً ومسانداً ‏للطائفية المقيتة‎.‎‏ "‏

الجواب : لا تزعل مني اذا قرأتها كما قرأها حجي راضي " نحباني للو "‏

واخيرا تقول : " على البرلمان العراقي التقيد وأحترام المكونات الأصيلة ‏من الكلدان والآثوريين والسريان، وترتيب الكوتا على أساس قومي وليس ‏طائفي مقيت‎.‎‏ " .‏

الجواب : عندما تقول " وترتيب الكوتا على أساس قومي وليس طائفي ‏مقيت‎.‎‏ " ... هل تقصد ان الانتماء الديني طائفي ، بينما الانتماء " القومي ‏‏" غير طائفي ؟؟!!!‏
ما رأيك لو قلتُ لك ان الانتماء المسيحي سيجمع السريان والكلدان ‏والاثوريين والارمن ، في حين ان الانتماء القومي سيمزقهم الى اربعة " ‏طوائف " ؟؟؟.‏
تقبّل خالص تحياتي
متي اسو






غير متصل قشو ابراهيم نيروا

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 3936
    • مشاهدة الملف الشخصي
الأخوة المتحاورون جميعاً
تحية طيبة.. وبعد
ما يؤسفنا حقاً مطالبات عقيمة لا تخدم العراق وهي متناقضة تماماً مع الدستور العراقي الدائم المقر من قبل الشعب العراقي.
1. بالمطالبة بالمكون المسيحي هي نقطة بالضد من الدستور الدائم للعراق.
2.بالمطالبة بالمكون المسيحي لأحقاق حقوقهم وهم في طريقهم للزوال من التواجد في العراق، هي طارثة مسيحية ووطنية حقاً. وأنا مستغرب من البطرك ساكو بهذا التوجه المناقض لسلفه البطرك ةدلي حينما كان يطالب بالحقوق القومية للكلدان بأعتباره رئيساً روحياً لشعبه الكلداني، والأخير هو جزء من الشعب المسيحي المتكون من العرب والأكراد والتركمان والكلدان والآثوريين، ومن المكونات القومية من هم مسلمين ومسيحيين وغير دينيين، وهذا يعتبر تخبط واضح بالضد من الوطنية القومية.
3.البطرك وكنا متفقين معاً على تمزيق العراق عرقياً ووطنياً من خلال هكذا توجهات مضادة للشعب وللوطن، بأعتباره داعماً ومسانداً للطائفية المقيتة.
4.أستغرب جداً من بعض الأناس الأكاديميين يتفقون مع النهج الخاطيء للبطرك وكنا بمطالبتهم بالنهج الطائفي المقيت وهم أكاديميين بالقضية القومية الكلدانية.
5. على البرلمان العراقي التقيد وأحترام المكونات الأصيلة من الكلدان والآثوريين والسريان، وترتيب الكوتا على أساس قومي وليس طائفي مقيت.
تقبلوا تحياتنا الأخوية.
ناصر عجمايا
8\7\2019

                 ܞ
1- ܩܕܡܝܐ ܡܫܝܚܝܐ ܐܫܘܪܝܐ ܘܟ ܚܕ ܤܓܕܢܐ ܕܡܪܢ ܝܫܘܥ ܡܫܝܚܐ ܐܝܠܗ ܫܪܫܐ ܐܨܠܝܐ ܕܥܝܪܐܩ ܝܢ ܕܐܗܐ ܐܬܪܐ ܕܟܐ ܒܫܢܬܐ ܕ  1922 ܦܫܠܗ ܩܪܝܐ ܐܬܪܐ ܕܒܝܬ ܢܗܪܝܢ ܒܫܡܐ ܥܝܪܐܩ ܀ 2 - ܡܘܕܝ̄ ܩܢܘܢܐ ܝ دستور ܐܝܬܠܗ ܓܘ ܥܝܪܩܝܐ ܕܝܘܟ ܕܟܐ ܒܪܚܫܐܠܗ ܒܩܢܘܢ ܫܒܘܩ ܡܢ ܟܠ ܚܕ ܩܐ ܓܢܐ ܒܓܪܫܐܠܗ ܒܓܢܒܐܚܐܪܘܬܐ ܕܥܝܪܐܩ ܒܕܪܝܐ ܓܘ ܒܢܟܐ ܕܘܢܝܐ ܩܐ ܓܢܗ ܘܐܢܫܐ ܕܐܬܪܐ ܟܦܝܢܐ ܘܦܝܫܐ ܡܪܐ ܕܗܝܟ ܡܢܕܝ ܀ 3 - ܐܘܦܙܐ ܡܘܕ ܩܘܡܝܐ ܐܢܬ ܐܝܬܠܘܟ ܒܫܡܘܟ ܟܠܕܢܝܐ ܐܢܬ ܥܕܬܢܐܝܬ ܘܐܘܡܬܢܐܝܬ ܐܝܘܬ ܦܫܝܪܐ ܬܚܘܬ ܪܫܢܘܬܐ ܕܡܥܪܒܝܐ ܪܗܘܡܐ ܟܠ ܕܐܝܟ ܕܐܢܝ ܐܡܪܐܠܘܟ ܐܢܬ ܗܕܚ ܒܘܬ ܦܠܚܬ ܀ 4 - ܛܘܒܬܢܘܬܗ ܦܛܪܝܪܟܐ ܡܪܝ ܠܘܝܤ ܩܕܡܝܐ ܣܟܘ ܒܕܥܝܐܠܗ ܐܘܦܙܐ ܒܚܙܝܐܠܗ ܡܢܝ ܝܠܗ ܦܠܚܐ ܩܐ ܚܡܝܬܐ ܕܡܫܝܚܝܐ ܓܘ ܐܬܪܐ ܝܡܐ : ܗܕܟܐ ܛܘܒܬܢܘܬܗ ܦܛܪܝܪܟܐ ܤܟܘ ܘܝܘܢܕܐܡ ܟܢܐ ܘܟܠ ܚܕ ܡܫܝܚܝܐ ܕܟܐ ܗܕܝܐ ܒܚܝܐ ܓܘ ܐܬܪܐ ܡܢ ܐܫܘܪܝܐ ܡܫܝܚܝܐ ܐܢܝ ܝܠܗ ܬܡܐ ܓܘ ܐܬܪܐ ܐܢܝ ܝܕܥܝ ܠܗ ܫܘܓܠܐ ܘܐܗܘܠܬܐ ܕܡܫܝܚܝܐ ܓܘ ܐܬܪܐ ܕܐܒܗܬܐ ܕܠܐ ܚܘܝܕܐ ܘܩܪܒܢܬܐ ܠܐܘܚܕܕܐ ܡܢ ܟܠܝܗ ܛܝܘܦܐ ܕܡܫܝܚܝܐ ܐܘܧ ܐܢܝ ܒܘܬ ܦܝܫܝ ܡܦܘܠܛܐ ܘܛܪܝܕܐ ܡܢ ܐܬܪܐ ܝܡܐ ܕܓܢܗܝ ܕܐܝܠܗ ܐܢܝ ܫܪܫܐ ܐܨܠܝܐ ܕܐܬܪܐ 5 - ܟܐ ܩܪܬܠܐ ܓܢܘܟ ܐܘܦܙܐ ܚܫܒܬܠܐ ܓܢܘܟ ܡܕܒܪܢܐ ܕܚܘܝܕܐ ܕܣܦܪܐ ܘܤܝܘܡܐ ܡܫܝܚܝܐ ܟܠܕܝܐ ܘܐܢܬ ܓܘ ܓܠܘܬܐ ܒܫܒܐܝܘܬ ܐܗܐܠܗ ܐܘܡܬܐ ܘܚܡܝܬܐ ܕܡܫܝܚܝܐ ܓܘ ܐܬܪܐ ܐܘܦܙܐ ܚܕܟܡܐ ܡܢܘܟܘܢ ܕܓܘ ܓܠܘܬܐ ܐܚܬܘܢ ܒܥܝܐܝܬܘܢ ܕܡܠܦܝܬܘܢ ܩܐ ܦܛܪܝܪܐ ܕܒܒܠ ܡܪܝ ܠܘܝܣ ܤܟܘ ܘܐܚܬܘܢ ܗܠ ܗܕܝܐ ܬܚܡܬܘܟܘܢ ܘܗܒܝܘܟܘܢ ܐܝܬܘܢ ܩܐ ܒܥܤܝܐ ܦܠܚܐ ܘܡܦܠܘܚܐ ܫܡܐ ܟܠܕܝܐ : ܚܘܝܕܐ ܘܩܪܒܢܐ ܘܐܘܝܘܬܐ ܐܝܠܗ ܡܢ ܐܠܗܐ ܘܡܫܝܚܐ ܦܘܠܓܐ ܕܪܩܘܒܠܘܬܐ ܐܝܠܗ ܕܣܛܢܐ ܐܡܝܢ : ܩܫܘ ܐܒܪܗܡ ܢܪܘܝܐ ܀



غير متصل Hani Manuel

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 161
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني

أستغرب محاولات البعض من النواب ( المسيحيين ) وبعض أبناء أمتنا من المنادين بجعل حق التصويت مفتوحا لجميع أبناء الشعب العراقي!!
فطالما هناك ( كوتا مسيحية ) متفق عليها ومحددة بالدستور العراقي الذي يحصرها بالمكون المسيحي فقط فمن الجهل بل من العار عدم حصر حق التصويت عليها بالمكون المسيحي فقط .
الكتل المسيحية في البرلمان العراقي التي تعارض حصر التصويت بالمسيحيين فقط هي كتل أقل ما يقال عنها بأنها كتل عميلة وتابعة ولا تملك حقوقها ومصيرها بيدها .
وحدها الحركة الديمقراطية الآشورية هي التي تتمتع باستقلالية القرار ووحدها الجديرة بتمثيل أبناء شعبنا في البرلمان .
قالها بكل شجاعة غبطة البطريرك ساكو وقبل ذلك قالها ( وبرهنها عدة مرات ) شعبنا بكل طوائفه  .