مسودة قانون المحكمة الاتحادية العليا تكريس للطائفية وترويع للاقليات!


المحرر موضوع: مسودة قانون المحكمة الاتحادية العليا تكريس للطائفية وترويع للاقليات!  (زيارة 507 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل كوهر يوحنان عوديش

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 397
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
مسودة قانون المحكمة الاتحادية العليا تكريس للطائفية وترويع للاقليات!
تدمير العراق كوطن وتفكيك نسيجه الاجتماعي لم يكن بسبب ارهاب القاعدة ومن ثم ارهاب داعش، ولم يكن ايضا بسبب الانفلات الامني وغياب القانون فقط بل كان بسبب سيطرة الفاسدين على مقاليد الحكم والتحكم الى الدستور الاعوج والمناقض لنفسه في الكثير من بنوده بسبب صياغته من قبل اشخاص لا يفقهون من القانون والدستور شيئا اضافة الى عدم تطبيقه كاملا بل طبق جزئيا وانتقائيا ليخدم مصالح واهداف الطبقة الحاكمة المسيطرة على مقاليد الحكم بعد 2003.
لا يختلف اثنان على حجم معاناة العراقيين ككل الكبيرة بسبب سيطرة الفاسدين على مقاليد الحكم وغياب القانون وعجزه في ملاحقة ومحاكمة المتلاعبين باموال وارواح ابناء الشعب العراقي، لكن تظل وتبقى معاناة المكونات غير المسلمة اكبر واقسى بسبب قلتهم العددية ومصادرة ارادتهم وسلب حقوقهم وحرياتهم بالتشريعات والقوانين المجحفة التي تسن بالضد من معتقداتهم وحقوقهم، واخرها مسودة قانون المحكمة الاتحادية العليا التي تهمش وجودهم وتجسد في فكرهم وعقولهم ظلامية المستقبل الذي ينتظرهم في وطن يحاصرهم ويشد الخناق على انفاسهم باستمرار دون انصاف.
تثير مسودة قانون المحكمة الاتحادية الكثير من الهلع والخوف في نفوس المكونات غير المسلمة بسبب تهميشهم اولا، وضم عضويتها لاربعة خبراء في الفقه الاسلامي ( اثنان شيعة ومثلهم سنة! ) بحسب المادة -2 – د- من مسودة القانون، وبذلك فانها تخلط بين القضاء والشريعة وتخالف الدستور النافذ في مادته ( 47 ) التي تنص على مبدأ الفصل بين السلطات، اضافة الى مخالفتها للمادة ( 19 ) من الدستور النافذ ( اولا:- القضاء مستقل لا سلطان عليه لغير القانون. )، لان اشراك فقهاء الشريعة في عضوية المحكمة الاتحادية التي حددت اختصاصاتها وصلاحيتها في المادة ( 93 ) من الدستور النافذ بالرقابة على دستورية القوانين وتفسير نصوص الدستور والفصل في المنازعات التي تحصل بين الحكومة الاتحادية وحكومات الاقاليم والمصادقة على النتائج النهائية للانتخابات العامة لعضوية مجلس النواب... يعتبر تدخلا سافرا في عمل القضاء ويضع استقلالية هذه المحكمة على المحك وموضع شك وارتياب، لان قرارات المحكمة تكون تحت رحمة فقهاء الشريعة، شئنا ام ابينا، الذين انضموا الى عضوية المحكمة تحت غطاء الدين! ولهم صلاحية واسعة للاعتراض على قرارات المحكمة، ومن جهة اخرى فان اشراك فقهاء الشريعة من السنة والشيعة فقط! بنفس الاعضاء هو تكريس للطائفية التي دمرت البلد.
وانصافا للمكونات! واشعارهم بوجودهم وعدم تهميشهم فان مسودة القانون تنص في المادة ( 4 ) ( أ- يحفظ في تكوين المحكمة التوازن الدستوري بين مكونات الشعب العراقي. )، لا اعتقد ان هذه المادة اضيفت الى مسودة القانون لانصاف المكونات غير المسلمة، بل بالعكس اضيفت مجاملة لتجميل مسودة القانون لا اكثر ولا اقل لان المادة ( 2 ) من مسودة القانون حددت تكوين المحكمة وعضويتها والتي خلت من اية اشارة صريحة الى ضم عضويتها لمسيحي او ايزيدي او صابئي ... فكيف للمحكمة ان تحفظ التوازن الدستوري للمكونات اذا لم يكن في عضويتها ولو عضو واحد من هذه المكونات غير المسلمة؟
ان مسودة قانون المحكمة الاتحادية بصيغته الحالية هو اسلوب ووسيلة من نوع اخر لترويع المكونات غير المسلمة واجبارهم على ترك البلد، لذلك على مسؤولي وحكام العراق الجدد الذين يدعون الديمقراطية ويبكون على حريات المكونات وبقائهم في الوطن ان يراجعوا القانون مليون قبل طرحه على البرلمان للتصويت عليه وتمريره، والا فليعلنوا صراحة ان العراق الجديد! لا يتسع لغير المسلمين.
 
كوهر يوحنان عوديش
gawher75@yahoo.com




متصل متي اسو

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 516
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي

الاستاذ كوهر يوحنان عوديش المحترم
ان ما جرى وما يجري بحق المسيحيين في العراق هو بسبب ما يدعونهم بـ " ‏ممثلي  المكوّن المسيحي " في البرلمان العراقي  ..  مواقف باهتة ، ومصلحية ‏في خدمة الانتماءات القومية التي لا يهمها امر المسيحيين لا من قريب ولا من ‏بعيد ....‏
انظر تكالبهم من اجل الانتخابات المقبلة والطريقة التي يفضلونها لهذا الغرض ...‏
أليس من الافضل للمسيحيين جميعا ان يرفضوا منّة الكوتا هذه الى ان يتم تعديل ‏الدستور ليصبح منصفا للاقليات الدينية الغير مسلمة ؟  ‏
كيف تنال حقّك  دون مطالبة ؟؟!!... الحق يُأخذ ولا يُمنح ...‏
مقال جميل كالعادة ...‏
تقبّل اجمل التحيات
متي اسو








غير متصل خوشابا سولاقا

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 2284
    • مشاهدة الملف الشخصي
الى الأخ والصديق العزيز الكاتب والمحلل السياسي المتألق  كوهر يوحنان عوديش المحترم
تقبلوا محبتنا مع خالص تحياتنا
لقد كفيتم ووفيتم بما ضمنه مقالكم الرائع بشأن قانون المحكمة الأتحادية ولكن كل ما ذكرتموه من الفعل كما وُرد في مسودة القانون ورد الفعل كما ورد في كل المقالات النقدية التي كتبوها أبناء الأقليات الدينية هي نتائج للمكنون الثقافي الذي أورثوه العراقيين أب عن جد من عقدة الكراهية الدينية المتبادلة للآخر المختلف فالذين كتبوا القانون هم من نتاج ثقافة الكراهية للآخر المختلف دينياً وليسوا نتاج للثقافة الوطنية والأنسانية ومن يكتبون النقد لهذا القانون العنصري الأقصائي هم أيضاً من نتاج تلك الثقافة حيث يعملون وفق قانون الفعل ورد الفعل ....
الحل الصائب لكل مشاكل العراق القومية والدينية والمذهبية الطائفية وحتى الأقتصادية والثقافية والسياسية والاجتماعية التي خلفها فشل أنظمة حكم الأسلام السياسي والفكر القومي الشوفيني منذُ تأسيس الدولة العراقية الحديثة سنة 1921 م لا يأتي إلا بالأعتماد على بناء ثقافة التآخي الوطني من خلال الآتي : -
أولاً : فصل الدين عن الدولة كلياً وفق مبدأ " الدين لله والوطن للجميع " وحصر نشاط المؤسسات الدينية اجتماعياً من خلال دور العبادة لنشر الوعي الثقافي والوطني وحب السلام والوطن والتعايش السلمي المشترك بين كافة مكونات الشعب .
ثانياً : تعديل الدستور وجعله دستوراً وطنيا علمانياً مبني على نهج فصل الدين عن الدولة كمؤسسة وطنية خدمية والتعامل مع المواطن  على أساس الولاء الوطني والهوية الوطنية باحترام الخصوصيات القومية والدينية والمذهبية لجميع مكونات العراق .
فقط بهذه الطريقة يمكن إخراج الوطن من مآزقة ومعاناته والوصول بسفينته  الى بر الأمان والسلام .
دمتم والعائلة الكريمة بخير وسلام ....... محبكم أخوكم وصديقكم : خوشابا سولاقا - بغداد     



غير متصل لطيف نعمان سياوش

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 553
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رابي كوهر يوحنان عوديش المحترم
شلاما وإيقارا
لعل أهم ماورد في متن مقالكم هو ان هذا القانون المشبوه سيضاف الى قائمة العوامل التي سببت وتسبب هجرة ابنائنا وبناتنا الوطن  فهو لايقل ظلما عن افعال ونتائج الدواعش والقاعدة بحق المكونات الصغيرة في البلد ..ولو مرر فإن هجرة مابقي منهم  ستكون قريبة جدا جدا ..
هذا كله جانب  من جانب آخر وبرغم قناعتي الشخصية ان جميع برلمانيي الكوتا يعجزون عن قتل ذبابة لأنهم لم يأتوا بأصوات أبناء شعبهم فتكون النتائج عدم ولائهم لأبناء جلدتهم ..ما أريد قوله ان جميع برلماني الكوتا يجب ان يصروا على عدم السماح بتمرير هذا القانون المتعسف  ، ولو عجزوا عن ذلك عليهم أن يقدموا استقالاتهم الجماعيه دون تردد ..
ليثبت برلماني الكوتا ولو مرة واحدة خلال اربع سنوات موقفا مشرفا لصالح ابناء شعبه ..
كم من هؤلاء البرلمانيين لم ينطقوا اربع كلمات خلال اربع سنين ..
انه هو الاختبار الحقيقي لهم لمصداقيتهم ليثبتوا مدى ولائهم لأبناء شعبهم أم للجهات التي جاءت بهم ؟ وتبقى لعنة التاريخ تلاحق كل من يتسبب بتمرير هذا القانون ، وكل من كان يستطيع حجبه وايقافه ولم يحرك ساكن ..



متصل متي اسو

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 516
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي

السيد خوشابا سولاقا المحترم
بعد اذن الاخ كوهر يوحنان عوديش المحترم

اقتباس " ورد الفعل كما ورد في كل المقالات النقدية التي كتبوها أبناء الأقليات ‏الدينية هي نتائج للمكنون الثقافي الذي أورثوه العراقيين أب عن جد من عقدة ‏الكراهية الدينية المتبادلة للآخر المختلف فالذين كتبوا القانون هم من نتاج ثقافة ‏الكراهية للآخر المختلف دينياً وليسوا نتاج للثقافة الوطنية والأنسانية ومن يكتبون ‏النقد لهذا القانون العنصري الأقصائي هم أيضاً من نتاج تلك الثقافة حيث يعملون ‏وفق قانون الفعل ورد الفعل‎ ....  ‎‏" انتهى الاقتباس ....‏

لا اجد مناصا من توجيه بعض الاسئلة للاخ خوشابا :‏
‏  هل تعتقد فعلا ان الذي يكتب ردّا ( حسب قانون رد الفعل ) من ابناء الاقليّات ‏الدينية على قانون عنصري هو بالضرورة مثل كاتب القانون ؟... يعني لو جاء ‏الرد من اخ مسلم يكون الامر مختلفا !!...‏
أم حضرتك ترفض اي رد يسمّي الاشياء بأسمائها ، وتفضّل ان تكون مفردات ‏الرد ضمن المفردات " الايدولوجية الوطنية العامة " الشهيرة ،  دون الخوض ‏فيما تتعرّض له الاقليات الدينية حصرا ؟  ..‏
هل فعلا حضرتك مقتنع بأن كل من يقوم بـ " رد فعل " يحمل بالضرورة ثقافة " ‏مسبّب الفعل " ؟؟؟... سأضرب مثلا بسيطا ... ان الماركسية آمنت بـ " دكتاتورية ‏البرولوتاريا " انتصارا للطبقة العاملة وردا على " ديمقراطية الرأسمالية " ... ‏فهل هذا يعني ان الثقاف’ السياسية  كانت واحدة للقطبين ؟؟
نعم ، هناك من بين الاقليات الدينية من يحمل ثقافة " البيئة العربية الاسلامية " ‏دون ان يدري ... ومنها التوجهات القومية التي عفا عنها الزمن ... تصوّر كيف ‏ان فكرا " امميا " اخذ يستوعب الفكر القومي في ايدولوجيته في عالمنا الشرق ‏اوسطي !!!! ‏
لا تزعل مني ايها الاخ العزيز إن قلتُ بأني اشعر بحس من " المزايدة الوطنية " ‏في ردك...‏
تقبّل تحياتي الاخوية   ‏
متي اسو








غير متصل خوشابا سولاقا

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 2284
    • مشاهدة الملف الشخصي
الى الأخ الكريم الأستاذ متي آسو المحترم
تقبلوا محبتنا مع خالص تحياتنا
يؤسفنا أن نقول لكم بأنكم فهمتم المقصود خطأً والأقتباس واضح لا يحتاج الى أي اجتهاد أو تفسير .
كل الأديان في خطاباتها عبر التاريخ خلقت ثقافة الكراهية للآخر المختلف ، وانطلاقاً من هذه الحقيقة فكاتبي مسودة قانون موضوع البحث كتبوه تحت تأثير هذه الثقافة ( ثقافة الكراهية المزمنة ) وأوقعوا ظلماً على أبناء الأقليات الدينية الغير مسلمة وبذلك من الطبيعي أن يكون رد فعل كتاب ومفكري تلك الأقليات الدينية متسم بالرفض والشجب على خلفية نفس الثقافة . أما حسكم بوجود في مداخلتنا نوع من المزايدة الوطنية فهو قول فيه الكثير من التجني على الحقيقة ... ومقترحنا بموجب الفقرتين ( أولاً ) و( ثانياً ) فهو خير جواب الكافي والشافي لكل تساؤلاتكم في تعقيبكم .... دمتم والعائلة الكريمة بخير وسلام .

                               
اخوكم : خوشابا سولاقا - بغداد   
 



غير متصل كوهر يوحنان عوديش

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 397
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الاستاذ متي اسو المحترم
تحية طيبة
شكرا لمتابعتك ما نكتب وما نطرح من مواضيع.... نعم ما تقوله صحيح واعيد واكرر ما قلته سابقا " ان الكوتا سبب من اسباب تدميرنا "، لو كان بين البرلمانيين ومن احتكروا السلطة والمناصب في بغداد منذ 2003 لحد يومنا هذا مخلصين لشعبنا وقضيته ما حدث الذي حدث !!!!!

سلامي
كوهر يوحنان



غير متصل كوهر يوحنان عوديش

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 397
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الى الاخ والصديق والاستاذ العزيز خوشابا سولاقا المحترم
اجمل تحية اتمنى ان تكون وكل محبيك بافضل حال

استاذي العزيز شكرا لمرورك الكريم واضافتك بلا شك تغني الموضوع، وما طرحته لاعطاء العراق مفهوم الوطن رائع ولو طبق فمن المؤكد ان الواقع المعاش سيتغير بالنسبة لجميع العراقيين، لكن دعني اوضح شيئا واسمح لي ان اعارضك في جزء بسيط من مداخلتك... ما اكتبه ( شخصيا وربما الكثير من ابناء شعبنا ) من مقالات ونقد وبحوث ليس لمكنون ثقافي ورثته ولا لعقدة الكراهية الدينية لاي كان ومهما كان دينه بل هي كما تقول رد فعل للظلم الواقع على شعبنا وهو نتيجة حتمية لكل مخلص كما اعتقد!، تناولت مسودة القانون من الناحية القانونية ونوهت الى يمكن ان يحدث للاقليات اذا ما تم تمرير القانون بصيغته الحالية.......
اي كانت الاسباب والنتائج ومهما كان الثمن يجب ان لا نسكت على المظالم التي تطال شعبنا تحت اية ذريعة، خصوصا وان نهاية شعبنا اصبحت قريبة في وطن .....

سلامي ومودتي
اخوك الصغير

كوهر يوحنان


غير متصل كوهر يوحنان عوديش

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 397
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رابي لطيف نعمان سياوش الجزيل الاحترام
شلاما وايقارا
مرورك يشرفنا بالتاكيد واضافتك تكمل الموضوع وتجمله..... قلت مرارا اننا كشعب علة على انفسنا واننا مسؤولين لما حصل ويحصل لنا من مصائب، اتفق معك ان برلمانيينا الكرام لا يستطيعون قتل ذبابة لكن يستطعيون ان يلبسوا القاط ويضعوا الرباط ويتأنقوا لاخذ الصور التذكارية!!!! لن اضيف اكثر لان شعبنا باجمعه اصبح يعلم حقيقة دخولهم الى البرلمان ومن يمثلون.....
تحياتي
كوهر يوحنان