نشطاء عن التطبيع مع تل أبيب: إسرائيل دولة متقدمة وعظيمة والعلاقات معها سيستفيد منها العراق


المحرر موضوع: نشطاء عن التطبيع مع تل أبيب: إسرائيل دولة متقدمة وعظيمة والعلاقات معها سيستفيد منها العراق  (زيارة 590 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل عنكاوا دوت كوم

  • مشرف
  • عضو مميز متقدم
  • ***
  • مشاركة: 34196
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
نشطاء عن التطبيع مع تل أبيب: إسرائيل دولة متقدمة وعظيمة والعلاقات معها سيستفيد منها العراق

عنكاوا دوت كوم/بغداد بوست
واصل النشطاء على موقع التواصل الاجتماعي "الفيس بوك"، التفاعل مع استطلاع "بغداد بوست" حول التطبيع مع إسرائيل، حيث أكدوا أن إسرائيل دوله متقدمة وعظيمة والعلاقات معها سيستفيد منها العراق.

ورحب النشطاء إقامة علاقات سياسية واقتصادية كبرى بين إسرائيل والعراق، مشيرين إلى أن ذلك سيرفع من شأن العراق وسيكون سببا في إنهاء النفوذ الإيراني في البلاد.

وكان السفير العراقي في واشنطن فريد ياسين قد صرح قائلا: "هنالك أسباب موضوعية قد تدعو لقيام علاقات بين العراق وإسرائيل منها أن هنالك جالية عراقية مهمة في إسرائيل"، موضحا أن أبناء تلك الجالية لا يزالون معتزين بتقاليدهم العراقية.

وأضاف السفير أن هناك سببا آخر قد يدفع لإقامة العلاقات وهي تكنولوجيات الري التي تفوقت فيها مع إسرائيل من خلال استصلاح الأراضي الصحراوية التي تعاني من شح المياه.

وأوضح أن أبناء "الجالية العراقية" في الدولة العبرية لا يزالون يعتزون بتقاليدهم وخصوصاً في حفلات الزفاف والمناسبات الاخرى.

من جانبها أكدت الكاتبة لندا منوحين, وهي من أصل عراقي أن الشعب العراقي يتمنى تطبيع العلاقات مع دولة إسرائيل.

وأضافت، " بصفتي عشت 20 عاماً في العراق خلال فترة اتسمت بالتقلبات السياسية وانعدام الأمن الشخصي, لا يمكنني أن أتغافل مشاعر التعاطف التي تأتينا الآن من العراقيين الذين يعبرون عن دعمهم لدولة إسرائيل.

وترى "منوحين" أنه منذ عام يشهد العراق مسارين متناقضين وهما: حكم ديمقراطي مزعوم, وحرية تعبير في وسائل الإعلام, في ظل حرب أهلية لم تشهدها البلاد من قبل.
وتابعت، أن اليهود العراقيين المتواجدين الآن في إسرائيل يتلقون رسائل دعم وتأييد لإسرائيل من مواطنين عراقيين مصحوبة بصور جوازات سفرهم العراقية.

وأشارت إلى أن هناك رسائل تأييد وتضامن مشابهة تتلقاها أيضاً صفحة الفيس بوك "إسرائيل تتكلم بالعربية", التابعة لوزارة الخارجية الإسرائيلية.

وأكدت أنه منذ أن قامت بدور البطولة في الفيلم الوثائقي (ظل في بغداد), انهالت عليها الرسائل من المواطنين العراقيين عبر شبكات التواصل الاجتماعي.

حيث تأتيها طلبات لزيارة إسرائيل والعمل بها بل, والهجرة إليها بالإضافة لرسائل التضامن مع دولة إسرائيل. وهي تؤكد على أن عرض فيلم "ظل في بغداد" في الدول الأوروبية أمام الجماهير العراقية أدى إلى خلق شعور بوحدة المصير لكل أطياف المجتمع العراقي سواء السنة أو الشيعة أو الأكراد أو الأشوريين أو الأرمن أو الأيزيديين.

وطالب النشطاء العراقيون والشعب العراقي عموما بالتطبيع مع إسرائيل وإنهاء نفوذ إيران في البلاد والقضاء على الميليشيات الموالية لإيران في العراق.

وأشار النشطاء إلى أن عملية التطبيع مع إسرائيل ستنتهي إلى وضع جديد يتجاوز مرحلة التطبيع، إلى مرحلة العلاقات الواضحة الطبيعية والمعلنة، وتبادل السفارات، وتنسيق المواقف، وعقد صفقات سياسية وتجارية والانفتاح الاقتصادي والاستثمار وتبادل الخبرات والتعاون الأمني.

ويرصد "بغداد بوست" ردود أفعال نشطاء "فيس بوك" على التطبيع مع إسرائيل:

وقال حساب " محمد شفاء النعيمي"، "إسرائيل دولة متقدمة وعظيمة والعلاقات معها سيستفاد منها العراق استفادة عظيمة نعم معه صداقتها وإقامة علاقات جيده معها".


وأضاف حساب " Adel AL-Sumerian بالنيابة عني وعن أعمامي عشيرة الجبور نود أن تكون علاقات سياسية واقتصادية بين البلدين أهلا وسهلا إسرائيل".


وأكد حساب " إسلام الربيعي"، "أنا مع التطبيع".


وتابع حساب " شهد أحمد"، "نعم خل العراق يرتاح ونخلص من إيران وذيول إيران".

وذكر حساب "" Tareq Alhadad "نعم للتطبيع وبشكل قوي وعلى كل الأصعدة وخاصة قطاع الصحة والعمران".

وكتب حساب " نور الدين ال كنيدي"، "نعم أكيد مع العلاقات الإسرائيلية بعد خذلان الدول للعراق .. تحياتي إلى دولة إسرائيل العظيمة".


أي نشر، أو إعادة تحرير لهذه المادة، دون الإشارة الى " عنكاوا كوم " يترتب عليه أجراءات قانونية