رحلة سلام من جامعة الموصل إلى بعشيقة لتعزيز التبادل الثقافي والإجتماعي


المحرر موضوع: رحلة سلام من جامعة الموصل إلى بعشيقة لتعزيز التبادل الثقافي والإجتماعي  (زيارة 631 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل بناء السلام

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 85
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي
رحلة سلام من جامعة الموصل إلى بعشيقة لتعزيز التبادل الثقافي والإجتماعي


متابعة وتصوير / جميل الجميل


ضمن مشروع مدّ الجسور بين مجتمعات نينوى ، أقام مركز بعشيقة ورشة لمكونات بعشيقة حول "المخدرات الإلكترونية والإدمان على وسائل التواصل الإجتماعي – أسبابها وطرق التخلّص منها" صباح هذا اليوم الأربعاء المصادف 10 تموز 2019 في ناحية بعشيقة .

بدأت الورشة بالتعريف حول المشروع والمنظمة من قبل منسّق مشروع مدّ الجسور بين مجتمعات نينوى "عماد بشار" حيث أشار في حديثه أنّ هذه الأنشطة هي لتعزيز التقارب المجتمعي ومحاربة العادات السلبية التي تواجه مجتمعاتنا وبمشاركة جماهيرية من كافة المكونات أوّلا لتعزيز التعايش السلمي بين المكونات وثانيا لتأسيس روابط شراكة وطنية ومجتمعية بين المكونات، ومن ثمّ بدأت الأستاذة في جامعة الموصل – كلية الآداب الست ليلى المولى بمشاركة الحاضرين حول ما هية المخدرات الإلكترونية وبدأت بالحديث حول هذا الموضوع وأهميته في مجتمعنا وتأثيره على الطلبة وعلى مجتمعنا، وبعد ذلك بدأت بعمل مجاميع العمل مع المشاركين لإيجاد طرق تقلل مخاطر الإدمان والمخدرات الإلكترونية وتأثيرها على الناس .

وبعد فقرة الإستراحة كان هناك طلبة من جامعة الموصل يرتدون تيشيرتات مكتوبة عليها "جامعة الموصل بوابة للتعايش السلمي ، رحلة سلام، وهؤلاء الطلبة ذهبوا إلى النجف في رحلة سلام لتعزيز التبادل الثقافي والإجتماعي، واليوم شاركوا الورشة مع المشاركين لتبادل خبراتهم الثقافية والإجتماعية مع أهالي بعشيقة.

أختتمت الورشة التدريبية بنتائج تعالج المشاكل المترتبة على تأثير المخدرات الإلكترونية والإدمان على وسائل التواصل الإجتماعي عن طريق إقامة أنشطة وفعاليات مشتركة، وبعدها وزّعت الشهادات التقديرية للمشاركين مع صورة جماعية للمشاركين.

قالت ليلى المولى " اليوم بدعوة من مشروع مدّ الجسور بين مجتمعات نينوى أقمنا هذا النشاط للتوعية بمخاطر الإدمان والمخدرات الإلكترونية على الحياة المجتمعية وحياة الفرد في البيت والمدرسة والعمل، إذ أنّ هناك ألعاب تجعل المدمنين يلعبونها دون الشعور بالوقت وتؤدي إلى تركهم العمل والخمول والبقاء في البيت، ولها نتائج سلبية مترتبة على حياة الإنسان لهذا اليوم إستطعنا من خلال هذه الورشة أن نساعد المشاركين للتخلّص من هذه المشاكل وكيفية وضع ستراتيجية خاصة للتقليل منها".

وأكّد لؤي أبو عبير " فكّرنا بهذا النشاط من جانبين : الجانب الأول هو لجمع المكونات مع بعضها البعض والجانب الثاني لتخفيف أعباء المشاكل المترتبة على حياة الأطفال والشباب وخاصة الطلاب بعد أن شاهدنا من خلال واقعنا في بعشيقة إدمان الكثير من الناس على وسائل التواصل الإجتماعي ، لهذا أقمنا هذه الورشة كونها تساعد في توعية المجتمع لبناء مجتمع سليم".

جدير ذكره بأنّ مشروع مدّ الجسور بين مجتمعات نينوى بمرحلته الثانية قد شمل جانبين : الجانب الأول هو إعادة بناء وتأهيل مجموعة من المدارس في محافظة نينوى وبناء قدرات الكادر التربوي وإقامة فعّاليات تعزز السلام مع الطلبة، والقسم الثاني بدأ ببناء قدرات نشطاء المجتمع المدني في مواضيع عديدة وتنمية قدراتهم ليكونوا وكلاء السلام في مدنهم ومانعي الصراعات ، وشمل عدّة أنشطة وفعاليات وحملات والعمل مع الإذاعات لبث برامج السلام ، والمشروع ممّول من الوزارة الفدرالية للتعاون الإقتصادي والتنمية وتنفيذ منظمة جسر إلى (UPPالإيطالية).