مؤسسة الجالية الكلدانية تشتري صحيفة أخبار الكلدان Chaldean News مُقابل مبلغ لم يتم الكشف عنه


المحرر موضوع: مؤسسة الجالية الكلدانية تشتري صحيفة أخبار الكلدان Chaldean News مُقابل مبلغ لم يتم الكشف عنه  (زيارة 1070 مرات)

0 الأعضاء و 2 ضيوف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل عنكاوا دوت كوم

  • مشرف
  • عضو مميز متقدم
  • *
  • مشاركة: 34319
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
حصلت مؤسسة المجتمع الكلداني على صحيفة أخبار الكلدان


مارتن منا رئيس مؤسسة المجتمع الكلداني

شيري ولش
عنكاوا كوم – ترجمة رشوان عصام الدقاق

يُوضح هذا التقرير النقاط الآتية:
•   دفع مبلغ غير معروف للمساهمين الذين تبرعوا أيضاً بجزء من قيمة الصحيفة.
•   الصحيفة مُربحة ويبلغ تداولها حوالي 10 آلاف.
•   ستعيد المؤسسة استثمار الأرباح لتوسيع تغطية أخبار القضايا المحلية والوطنية الهامة.

حصلتْ مؤسسة الجالية الكلداني على صحيفة أخبار الكلدان Chaldean News مُقابل مبلغ لم يتم الكشف عنه.
تأسست هذه الصحيفة قبل 15 عام ويبلغ تداولها الشهري حوالي 10 آلاف ويقرأها شهرياً أكثر من 20 ألف قاريء رقمي (digital readers).
قال مارتن منّا، رئيس مؤسسة الجالية الكلداني، كانت الصحيفة مملوكة سابقاً من قِبل العديد من المساهمين المختلفين، بما فيهم مايكل سارافا، الشريك الإداري لشركة برمنكهام للأسهم الخاصة، وفانيسا دينها – جارمو التي عمِلت ناشراً ورئيساً للتحرير. وأضاف، إن هؤلاء المساهمين تبرعوا بجزء من قيمة الصحيفة ودفعت المؤسسة الباقي. وقال أيضاً، إن إيرادات الإعلانات في الصحيفة ارتفعت في العام الماضي بنسبة 30% وكانت الصحيفة مربحة، حيث حققت أرباحاً أكثر من كافية لتغطية التكاليف. ومع ذلك كان المساهمون فيها يدرسون عدة خيارات، بما في ذلك تحويلها الى مؤسسة غير ربحية أو بيعها لمستثمرين آخرين.

وأضاف منّا،  شعرنا أنه من المنطقي والضروري أن تبقى مطبوعات الجالية الكلدانية تحت إدارة مؤسسة مجتمعية تابعة لها. وسنعمل على استثمار الأرباح لتحسين النشر وتوسيع التغطية وتداولها.

وترغب المؤسسة في تقديم المزيد من الأخبار المحلية للعدد الكبير من السكان الكلدان الأميريكيين الساكنين بالقرب من مدينة سانتياكو وتوسيع النشر عن تعاليم الكنيسة الكلدانية الكاثوليكية، الى جانب التغطية الموسعة والمتعمقة والتثقيف حول القضايا الوطنية التي تؤثر على المجتمع الكلداني، مثل التعداد السكاني القادم والانتخابات الرئاسية والسياسات الفدرالية وأحداث الشرق الأوسط التي تهم وتؤثر على المجتمع الكلداني.
وقال منّا أيضاً، في هذا الاسبوع فقط كان مراسلي صحف واشنطن بوست ونيويورك تايمز وبوسطن كلوب في المدينة لتغطية أخبار المجتمع الكلداني وآرائه السياسية وعمليات الترحيل التي تؤثر على المجتمع. وأضاف، نريد أن نروي قصتنا ومساعدة مجتمعنا لفهم القضايا المهمة التي تؤثر عليه.
ووفقاً لمؤسسة المجتمع الكلداني، تُمثل مدينة ديترويت الموطن لأكثر من 160 ألف كلداني. ويساهم هذا المجتمع بأكثر من 11 مليار دولار سنوياً في اقتصاد مشيكان.

قال منّا، هذه المؤسسة هي أكبر منظمة مجتمعية للكلدان في الولايات المتحدة، وأصبحت المؤسسة الرئيسية للتخطيط بالنسبة للمجتمع الكلداني على الصعيد الوطني، وهي تعمل بميزانية سنوية تبلغ 8.5 مليون دولار، وتُقدم الخدمات الاجتماعية والتعليمية وخدمات الهجرة لأكثر من 30 ألف شخص كل عام. وتقوم المؤسسة حالياً ببناء توسيع لمركز المجتمع الكلداني في منطقة ستيرلينك هايتس حيث جمعت مبلغ 5.3 مليون دولار من أصل 8 مليون دولار لازمة لتمويل المشروع. وتخطط في الربيع المقبل لإقامة مشروع سكني جديد معتدل الكلفة على بعد بضعة أميال الى الشمال الشرقي.

وبالإضافةً الى الخدمات التي تقدمها، تُدير المؤسسة أيضاً حوالي 2 مليون دولار من المنح الدراسية والرعاية الصحية والقروض للمجتمع. وتقوم المؤسسة كذلك بالدفاع عن الأشخاص الكلدان الذين اعتقلتهم الحكومة الفدرالية وينتظرون الترحيل.
قال منّا، يعيش عدد كبير من السكان الكلدان في مقاطعتي أوكلاند وماكومب حيث أنَّ هناك عدد من السكان القدامى وعدد كبير من اللاجئين ما زالوا يتعلمون اللغة الانكليزية. وأضاف، نحن نخدم بالفعل العديد من أفراد المجتمع.

وبالإضافة الى توسيع نطاق التغطية المجتمعية للصحيفة عن أخبار الكلدان، تدرس المؤسسة فتح قسم ثنائي اللغة وإطلاق تطبيق لذلك (app) وتقديم المزيد من الخدمات الرقمية. وسيبقى موظفوا الصحيفة البالغ عددهم خمسة أشخاص في عملهم وتبقى الصحيفة في محلها في المكان المستأجر على الطريق السريع الشمالي الغربي بالقرب من طريق انكستر في فارمنكتون هيلز. وهناك خططاً لتوظيف عدد جديد من الموظفين، لم يتم تحديده بعد، نظراً للتوسع القادم للصحيفة في تغطيتها، وما سنحصل عليه هو المزيد من الموارد. وأضاف منّا، لكون الصحيفة غير ربحية فهناك بعض فرص التبرع لدعم التغطية، وأعتقد أن هناك الكثير من الفرض، مثل الدعم المقدم من مبادرة الاقتصاد الجديدة الى صحف الأقليات العرقية الاسبوعية التي تُعد جزء من الوسط الإعلامي لمشيكان الجديدة.


أي نشر، أو إعادة تحرير لهذه المادة، دون الإشارة الى " عنكاوا كوم " يترتب عليه أجراءات قانونية