الحركة في سدني ، استراليا تحتفي بيوم الشهيد الكلداني السرياني الاشوري.


المحرر موضوع: الحركة في سدني ، استراليا تحتفي بيوم الشهيد الكلداني السرياني الاشوري.  (زيارة 491 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل Immanuel S

  • عضو
  • *
  • مشاركة: 7
    • مشاهدة الملف الشخصي
 اقام قاطع سدني للحركة وبمشاركة اللجنة الخيرية الاشورية، استراليا ومنظمة النساء الاشورية في استراليا احتفاءا تأبينيا بمناسبة يوم الشهيد الكلداني السرياني الاشوري بتاريخ  السابع من أب، ٢٠١٩ م على قاعة أيدن في سميثفيلد، سدني.

وحضر الحفل التأبيني كل من غبطة المطران مار يعقوب دانيال ميطرافوليطا الكنيسة الشرقية القديمة أبرشية استراليا ونيوزيلنده والخوراسقف يوسف يوسف راعي كنيسة القديس مار زيا الطوباوي أبرشية سدني والأب شموئيل شموئيلمن كنيسة المشرق الاشورية أبرشية سدني والسيد فرانك كاربوني عمدة مدينة فيرفيلد والسيدة سيرا يلماز معاون عمدة مدينة فيرفيلد والسيد نينوس خوشابا عضو مجلس مدينة فيرفيلد والسيد شربل صليبا عضو مجلس مدينة فيرفيلد  والسيد باسم شمعون عضو حزب العمالالاسترالي، وعدد من ممثلي الاحزاب والمؤسسات الثقافية والخيرية والإعلامية الكلدواشورية والعراقية  وعدد كبير من ابناء الجالية الاشورية في سدني، استراليا.

افتتح الاحتفال التأبيني بعزف النشيد القومي الاسترالي واغنية قومية وتم أداءها من قبل طلبة مدرسة نصيبين للغة السريانية وبعدها وقف الجميع دقيقة صمت واحده إجلالا واكبارا لشهدائنا الابرار، بعدها  رحب السيد جورج ادم معاون مسؤول القاطع بالحضور الكرام وشكر غبطة المطران مار يعقوب دانيال والآباء الكهنة وجميع ممثلي وأعضاء مؤسساتنا السياسية والثقافية والخيرية والإعلامية والأحزاب الكلدواشورية والعراقية التي شاركت في هذا اليوم الخالد، بعدها ألقيت كلمات  بهذه المناسبة من قبل السيد عمانوئيل سادة مسؤول قاطع سدني للحركة وباللغة السريانية والإنكليزية والعربية وكلمة غبطة المطران مار ياقو دانيال وكلمة السيد فرانك كاربوني عمدة مدينة فيرفيلد  وكلمة السيدة شوشن تاور عن اللجنة الخيرية الاشورية وكلمة وصلاة الأب شموئيل شموئيل عن كنيسة المشرق الاشورية وايضا تخلل الاحتفاء إلقاء بعض القصائد من قبل الشعراء الشماس سامي هرمز والشاعرة جاكلينبثيو والشاعر عادل دنو والشاعر أميل غريب والشاعر اوديشو سادة وايضا بعض المقطوعات الموسيقية القومية من قبل الفنان روجر ايليا وألبرت يونان.

وفي الختام كانت هناك صلاة على العشاء ( الدوخرانه)  المقدم بهذه المناسبة