يوميات دنماركية 100+74


المحرر موضوع: يوميات دنماركية 100+74  (زيارة 242 مرات)

0 الأعضاء و 2 ضيوف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل حكمة اقبال

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 179
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
يوميات دنماركية 100+74
« في: 09:35 11/08/2019 »

يوميات دنماركية 100+74

1- سلامة المرضى :
قررت مستشفى مدينة هورسن تأجيل اجراء 15 عملية جراحية مقررة صباح يوم الاربعاء الماضي بسبب اكتشاف وجود نوع من حشرة الذباب على حافات شبابيك غرف العمليات ، مع استمرار العمليات في الحالات الطارئة . وقال الدكتور نيلس بياغورد ان لدينا تعليمات صارمة فيما يتعلق بنظافة غرف العمليات ، لأن سلامة المرضى تأتي بالدرجة الاولى ، ولحين معرفة سبب وجودها ومكافحتها ، نحن مضطرين لتطبيق قواعد النظافة بصرامة وعدم اجراء عمليات للمرضى . مضيفاً ان خبراء مكافحة الحشرات يعتقدون ان حرارة الجو وارتفاع رطوبة الهواء والامطار هي اسباب لهذه المشكلة ، ورغم ان الشبابيك مغلقة يبدو ان الحشرات دخلت عبر الاطار المطاطي حول الشبابيك . يذكر ان المستشفى عاد للعمل حسب برنامجه في اليوم التالي والمرضى المؤجلين سيحصلون على مواعيد جديدة بالسرعة الممكنة .
https://www.dr.dk/nyheder/indland/tordenfluer-forer-til-15-aflyste-operationer-i-horsens

2- زجاج مرن :
أعلن فريق من الباحثين في قسم الكيمياء وعلوم الحياة في جامعة مدينة البورغ شمال الدنمارك ، عن أكتشاف نوع جديد من الزجاج يكون أقل هشاشة وأكثر مرونة من الزجاج المعروف حالياً . طالب الدكتوراه والمسؤول عن البحث والفريق العامل كاسبر ينشوته قال  : انه بعد جهود ثلاث سنوات ومن خلال دراسة خصائص الزجاج الكيمياوية ، تم التوصل الى هذا الانجاز العلمي والذي يعمل على عدم توسع الشقوق في الزجاج الجديد ، بل وبمرور الزمن تختفي هذه التشققات من سطح الزجاج . مضيفاً ان الزجاج الجديد يمكن استعماله للسيارات وفي شاشات التلفون والشاشات الاخرى ، وسيكون مفيداً للبيئة أيضاً اذا جرى استعماله في الشبابيك حتى لاتحتاج الى زجاج سميك ، وبالتالي يوفر في تكاليف ووقت الانتاج ، مضيفاً ان الهدف هو ان يستفيد منتجوا الزجاج من هذا الانجاز ويطوروا تصاميم افضل لمنتجاتهم .
http://nyheder.tv2.dk/tech/2019-08-08-danske-forskere-opfinder-selvhelende-glas
 
3- حلاوة تمر :
قصة نجاح اخرى لأبناء الجيل الثاني من الجالية العراقية في الدنمارك ، بطلتها الشابة فائزة بايلان (25 عاماً) والتي تنتج حلويات مختلفة اساسها فاكهة التمر ، وتبيعها في متجرها الخاص وسط مدينة كوبنهاكن ، وحققت نجاحاً واضحاً . تقول فائزة : في العراق كنت أحب التمر دائماً ، وهنا لاتوجدأنواع كثيرة ، وجاءت الفكرة عندما كنتُ بعمر 21 سنة وطالبة في كلية الاعمال ، وعند حصولي على البكلوريوس  انشأت مشروعي الخاص . وتضيف : في البداية كنت احضّر منتجاتي في المنزل ، وعند اتساع العمل انشأت المعمل الخاص بي ، وكان ذلك صعبا في البداية ، كان عليّ ان اتعلم اشياء كثيرة جديدة ، وساعدتني والدتي كثيراً ، رغم عملها الوظيفي . وقالت أيضاً : في الدنمارك يعتبرون التمر فاكهة ذات مذاق حلو جداً ويستخدومنها في اعياد الميلاد فقط ، وهدفي ان يغيّر الناس نظرتهم الى التمر لما يحمله من فيتامينات ومعادن مفيدة ، ويستخمونه في كل الأوقات .
https://www.dr.dk/mad/artikel/faiza-paa-25-har-succes-som-selvstaendig-folk-bliver-overraskede-naar-de-opdager-jeg-er?fbclid=IwAR3VQw2GtPQbKGy7pqq6YC_7j7r391QEv8Mmuj9nFEVyhhMThl-8g0IZfcg

4- سكرتاريا سياسية :
دافعت رئيسة وزراء الدنمارك ميته فريذركسن (41 عاماً ) عن قرارها تشكيل هيئة سكرتاريا سياسية ضمن دائرة رئاسة الوزراء ، ويحضر رئيس السكرتاريا اجتماعات لجنة الاقتصاد والتنسيق الحكومية قائلةً : من الضروري تقوية ادارة رئاسة الوزراء لتحقيق أهداف الحكومة السياسية التي وعدت الناخبين بتحقيقها اثناء الانتخابات البرلمانية في حزيران الماضي . جاء ذلك في مقابلة اجرتها معها جريدة البرلينسكة اليومية كرد على الانتقادات التي وجهها لها رئيس الوزراء السابق بان قرارها يخالف التقاليد الدنماركية في ادارة الوزارات . أضافت رئيسة الوزراء : نظام الادارة يعتمد على قرارات  الوزراء وليس على الموظفين التكنوقراط  وهذه هي الديمقراطية السياسية ، ولذلك يجب تقوية ذلك ، وقد أختارني الدنماركيون لقيادة البلد ويجب ان تكون لديّ " عضلات قوية " للنجاح في عملي . من الجدير بالذكر ان القانونيين في البرلمان الدنماركي لم يجدوا مشاكلة قانونية في قرار رئيسة الوزراء .
https://www.dr.dk/nyheder/politik/mette-f-forsvarer-omstridt-post-til-personlig-radgiver


حكمة اقبال
11 آب 2019
---------------------------------------------------------------------------
الهدف من اليوميات ، المنتقاة من الاعلام الدنماركي ، إعطاء صورة عن بعض إيجابيات الحياة اليومية ، تساعد للتعرف على طبيعة المجتمع الدنماركي ، وموجهة أولاً للقراء داخل العراق ، للإطلاع والمقارنة .