عاملات الطابوق ومهنة الموت البطئ نشاط وحضور متميز للمخرجه المتالقه


المحرر موضوع: عاملات الطابوق ومهنة الموت البطئ نشاط وحضور متميز للمخرجه المتالقه  (زيارة 243 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل فريد قرياقوس داود

  • عضو فعال
  • **
  • مشاركة: 54
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
عاملات  الطابوق ومهنة الموت البطئ
نشاط وحضور متميز للمخرجه المتالقه
إيمان خضير لفلم وثائقي لعاملات الطابوق والفلم هو وثيقة إدانة لحكام العراق  ولمدى عقود من الزمن ..
ولتكشف حجم المأساة والمعاناة لشريحة من النساء واطفال العراق العاملين في صناعة الطابوق مهنة الموت البطئ الذين يعيشون البؤس والفقر المدقع واستغلالهم البشع من قبل أصحاب معامل الطابوق في غياب تطبيق  قانون العمل والعراق  ينام على بحر من النفط والفقراء يموتون جوعا تحت سمع وبصر حكام العراق الفاسدين واللصوص والحكومة التي تقودها الأحزاب الطائفية للاسلام السياسي الذين نشروا الفقر والدمار في كل  زاوية من زوايا العراق .
إذ عملت المخرجة مع فريق عمل عراقي في أجواء وبيئة صعبة وخاصة في صيف العراق الحارق ودرجات الحرارة العالية واظهرت مشاهد الفلم المؤلمة والحياة البائسة للنساء والاطفال وخاصة منهن الارامل والمطلقات مع أطفالهن الصغار اللواتي لامعيل لهن وضاقت بهن سبل العيش  ويعملون في ظروف في غاية الصعوبه من الفجر حتى المساء ولايمكن حتى للرجال المطاولة في هذا العمل الشاق مع انعدام أبسط الشروط الصحيه وفي جو ملوث بالدخان الأسود لتحول السماء الصافيه إلى سماء داكنة ومدى الضرر الذي يلحقه الدخان
في البيئه كما شاهدنا مناظر اخرى مؤلمة وحياة قاسية لنساء واطفالهن يعيشون في اماكن ضيقه جدا واغطية نوم بالية  وانعدام المرافق الصحية وعدم توفر ماء الصالح للشرب..
وفي البداية القيت كلمة موجزة عن الفلم وحياة المخرجه إيمان خضير من قبل الفنان التشكيلي قاسم الساعدي وقدمت الندوة الفنانه مي شوقي وبعد انتهاء الفلم إجابت المخرجه ايمان خضير على أسئلة ومداخلات الجمهور ..
المخرجه  إيمان خضير هي خريجة كلية الفنون الجميله القسم المسرحي في سوريا وأخرجت عدد من الأفلام الوثائقية منها أنيس الصائغ وطوابع فلسطين ومقاهي بغداد بعدها قدم الفنان التشكيلي قاسم الساعدي والصديق قاسم  الحسيني  باقة ورد الى المخرجة متمنين لها الموفقيه والنجاح في مسيرتها الفنيه..
وقد تم عرض الفلم على قاعة النادي الثقافي المندائي في مدينة لاهاي وبدعوة من رابطة
المرأة العراقيه ورابطة وجمعية الرافدين

فريد قرياقوس داود
هولندا