الرومانسية الشفافة في المجموعة الشعرية ( رقصات النسيم ) للشاعرة إلهام زكي خابط


المحرر موضوع: الرومانسية الشفافة في المجموعة الشعرية ( رقصات النسيم ) للشاعرة إلهام زكي خابط  (زيارة 116 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل جمعه عبدالله

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 421
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني

الرومانسية الشفافة في المجموعة الشعرية ( رقصات النسيم ) للشاعرة إلهام زكي خابط
صوت شعري ملهم ومتألق , في شغاف الرومانسية الجميلة والشفافة , بصياغاتها الطافحة بالحلم الرومانسي العذب , الذي يخطف القلوب في الهوى والهيام , يجعلها تتراقص على نسائم الحب , المرهف في بساطته وتواضعه في روحها الشفافة والنقية , الغامرة  بلهفة الشوق والهيام , بعذوبة معزوفاتها  الشذية الناعمة في وداعة الهناء والحبور ,  بشفافية رقيقة كالحرير .المطعمة في خمرة النبيذ النقية , لتجعل خوالج الوجدان تهمس بمراسيل الحب , بعذوبة  الندى في الفجر , بعذوبة زقزقة العصافير في الصباح . لذلك تجعل للحب والعشق , أسمى قيمة أنسانية في الوجود والحياة , قيمة روحية في بهائها وسحرها الفتان , ان تسافر احلام الحب , كالفراشات في الربيع , حي تتفتح الازهار وتزكي بعطر الياسمين والرياحين . في انغام تجعل القلب يرقص في وداعة نقية ومتواضعة, في الشفافية الحلم الرومانسي . لاشك ان الشاعرة ( إلهام زكي خابط ) تختلف كلياً في الرؤى  الرومانسية في التعاطي والرؤى والرؤية  مع الشاعر ( نزار قباني ) التي تطمح احلامه الرومانسية في امتلاك الجسد في الاقتحام والفحولة  . بينما الشاعرة تهدف الى امتلاك الروح بوداعة ودلال شفاف ورقيق وناعم في عذوبته الشذية , لذا فأن حلمها الرومانسي الجميل يقترب من ضفاف الشاعرة الكبيرة ( لميعة عباس عمارة ) في شفافية الهوى والهيام , في شفافية الشوق والاشتياق . واعتقد وكلي أمل ان تستمر الشاعرة في هذا المسار  الابداعي الجميل والساحر , حتى تكون الوريثة الشرعية , بأقتدار وتمكن شعري متألق . لشاعرة  الحب والشوق الشفاف . الشاعرة ( لميعة عباس عمارة ) وهي تترنم في أغاني الهوى والهيام , في عطر المحبة والصفاء والحنان , في روحية عابقة في فيضان الهوى والهيام , كما عزفتها بتراتيل الحب والغرام  , في مجموعتها الشعرية ( رقصات النسيم ) التي احتوت على 33 قصيدة , أو بالاحرى 33 سمفونية في  الحب والهيام . كما كان للوطن نصيباً مهماً  في هذه المجموعة الشعرية , وهي تغرد للوطن بالحب والشوق , وتصب جام غضبها على كل الذين ساهموا في خراب وتدمير الوطن . وكما تصب جام غضبها على الطائفية المقيتة , التي جلبت البلاء والنوائب واحرقت البلاد والعباد , ومزقت الوطن بالتخندق والحراب والاحتقان الطائفي الهجين .وكما تقف في اناشيدها للوطن , اجلالاً وتعظيماً الى شهداء الوطن الابرار , من كل اطياف النسيج العراقي , الذين ضحوا بدمائهم الطاهرة والزكية في سبيل الوطن . وتتطلع من اعماق قلبها الى يوم الخلاص , الى يوم اشراقة الصباح بعد ليل طويل . ليطوي الوطن صفحات  سنوات العجاف . سنوات الموت والدماء والخراب ..... هكذا غردت سمفونية المجموعة الشعرية ( رقصات النسيم ) على حرير الكلام بعسل الحب والهيام . لنأخذ مقتطفات من نهر الحب والعشق والهوى :
1 - تتراقص نسائم الحب في دلال وحبور . تفتح قلبها في بهاء وزهوً للعشق والهوى , الذي يبلل رذاذ مطره المحمل بعطر الندى الصباحي  , يفوح  من شذا عابقة بالحلم والبهجة في قلوب العشاق . تتمايل وقت السحر , لتزيل دمعات المطر , في انغام السحر ,  يلملم احزانها , كما شاء لها القدر .
 رقص النسيم يوماً
 بين أحضان الزهور
 يقبلُ فاه البنفسج
 في دلالِ وحبور
 حاملاً عطرَ الندى
 وخموراً من شذا
 بهجة للعاشقين
 أما شممت عطرهُ
مترنماً يتمايلُ
 حين يدور
 وعلى وجنات الأنام
 تاركاً عبق السرور
 رقص النسيم
2 - ما أحلى ساعة السحر بمغازلة العاشقة لعاشقها . في همسات الهيام التي تخفق لها القلوب طرباً , في بهاء مشع في الروح  , لكنه يجري بصمت مكبوت , يكاد يفضح مشاعره المرهفة في اخدود العشق . تغمر روحها في حالة غريبة . كما تلعب في ورق الزهرة , بقلب خافق في انبهاره وتوجسه ( يحبني . لا يحبني ) تقدح الروح , بين اليقين والشك . بين الزهو والتيه. لكن العيون  تكاد تفضح أسرار  ما تخبأ بالروح , حين يلفظها ( حبيبتي ) تحلق في اجنحة الشوق والاشتياق  في اعلى فضائها  , لتجد مرفئها في القلب الغامر في الهوى والهيام , فتصدح أغاني العشاق طرباً في بهجة وحبور .
 حين تغازلني
 أحساس غريب
 يغمرني
 وأنبهارٌ بصمت مؤنسٍٍ
 يكاد يفضح
أسرارَ  صمتي
 وما بين التيه والزهو
 وما بين اليقين والشك
 في عينيكَ أبحرُ
 عَلَّي آجدني
 أحقاً ما تقوله تراني
  حبيبتي
 بحرقة الشوق تنطقها
 وبعجالةٍ
 يردُ نبض قلبي
 وفرح لذيذ
 في الروح يسري
3 - في سمفونية الحب  متكاملة ,  تكتبها في  جوانح  المشاعر المرهفة  , في خلوة  ثلاثية متوحدة  بالحب ( أنا وأنتَ والبحر ) , على عزف اوتار الامواج التي تبارك الحب , بترنم تعزفها الامواج في سمفونية الحب والهوى . تداعب برذاذ امواجها القلوب العاشقة التي تتسامر بهيامها على ضفاف البحر , في نسائم الروح الغارقة في الهيام , بصدق وحنان وشوق . دون رياء , تناثرت  حروفها على رمال البحر . ليكون البحر شاهداً لحظة سحر العشق , التي تفوح بعطر الياسمين تداعب وجنات الحب الشفافة في غمرة السحر , بين ( أنا وأنتَ والبحر ) تمازج روحي في ثلاثية الشوق والاشتياق . دون ان يبقى الحب يلتف بعباءة الخفاء .
 أنا وأنتَ  والبحرُ
 وهمسات قلبٍ
 أثملت سحر المكان
 وجدائلُ موج
 على الرمال سابحة
 تتأملُ أسرار الغرام
 من شوق عينيكَ إليَّ والحنان
 أنا وأنتَ
 أسطورة حبٍ
 على الرمال تناثرت
 أو يبقى الحبُ رهينة
 أثواب الخفاء
4 - نقاوة الحب الشفاف في عذوبته , ان تحفظ أسمه بين جفون العيون , واعماق القلب يرقد بكل وداعة . في سر القلب والهوى , خشية ان يذاع سره , هكذا تهمس بخمائل الروح الغارقة  في الغرام , في طيفه الجميل . هكذا دخل الحب اعماق الوجدان . دون ان  يدري العاشق بزهو الهوى , لذلك تهمس له كاشفة سر روحها الراقد في اعماق الفؤاد , تهمس له بنغمات الهوى حتى مطلع الصباح , تحبو اليه كالطفل الذي يحبو في لمسة حنان , لينكشف سر الغرام .
 أخبأ أسمك بين جفوني
 خوفاً من أن يذاع
 في الهوى سري
  ولوعة أداريها
 وهي خمائل الروح
 تسري
  تغتال الرقاد وتطيل سهدي
  من آذن لطيفك الجميل
  الجلوس بالقرب مني
 يشغل الفؤاد وصفوة ليلي
 هويتُكَ من دون ان تدري
 وما كان في ظني أن الهوى
 في داخلي كالعشبِ ينمو 
 وفي وجداني وروحي وعقلي
5 - هل يتمرد القلب على اشواقه في الغرام يوماً ما , وعلى ينابيع عواطف الهوى , ليسير في الدرب وحده , دون قرين روحه الاخرى  , او نصفه الآخر  , مهما تكابر وتجلد وتوهم بأنه حرسعيد , يدون غمرة حياته وحده  . لكن من المحال ان يتغلب على هموم السنين في أطياف الحب , لا يمكن ان يتغلب على أنين القلب المنزوعة في قلبه وروحه  في العشق والغرام في الآخر  . لذلك يتغلب على القلب العنيد ويرجع الى سكة الحب , واليه  يطلب الغفران والمعذرة .
 تمرد القلب يوماً
 على الهوى
 فلملمَ الاشواق ثم مضى
 وسار في الدرب وحيد
 لكنه حرٌ سعيد
 قد ظن في البعد
 نعيماً
 وهذا ما أبتغاه
 حتى مرَ
 من قربه مهمومٌ  حزين
 في عينيه بانت
 عذبات السنين
 وصبابة ٍ تشغل في القلب الأنين
 أستدركَ  القلب العنيد
 وإلى من فات عادَ  مسرعاً
-------------
 ثم بالود عليه أقبلَ
 وبالعناق
 يرجو المعذرة
 ×× وحفلت المجموعة الشعرية ( رقصات النسيم ) حصة مهمة في اشجان وعذابات ومعاناة  الوطن , بالاوجاع المؤلمة التي تتوغل في أعماقه ,  وتصيبه في جراح نازفة , في التمزق والخراب , منذ مجيء حكام الطائفية والفرهود الطائفي , الذي هلك البلاد والعباد , وتمزق نسيجه الوطني بالتشتت والتمزق والشقاق , حين دخلت افعى الطائفية السامة . وكذلك ترسل ألف تحية اجلالاً وتعظيما الى روح الشهداء الابرار , من كل الاطياف والمكونات , الذين ضحوا بدمائهم الزكية والطاهرة في سبيل الوطن . وكما تصب غضبها على كل من سبب الخراب والدمار , من الاحزاب الطائفية الحاكمة . لنأخذ بعض مقتطفات القصائد التي تقف مع الوطن بكل شموخ وطني .
 من قصيدة يا وطني لك َ التحية :
 يا وطني ألف تحية
 لراية  ترفوفُ
 فوق روح الشهداء
 لفداكَ  راحت ضحية
 لتموزك الخالد
 في القلوب
 والدماء الطاهرة الزكية
 يا وطناً يسكن فينا
 في مجلسنا , في مآكلنا
 في حاضرنا وماضينا
 وصوت كصوت الناي
 من عمق الرافدين
 يشجينا
× تدعو الى الصمود في وجه الرياح السوداء والصفراء , التي جاء بها الحاكم المسعور الطائفي  , وذبح الوطن من الوريد الى الوريد . وتدعو الى الصمود والثبات  في وجه الطغاة الطائفيين والسلفيين .
 من جحيم الطائفية
 ورغم كل الأذية
 يا وطني لك التحية
 لك المجد المعبق بالخلود
 والثبات المسلح
 بالصمود
 في وجه الطغاة
 أولاد الزنا
 والمواخير السلفية
 × والى الحاكم  بذئابه المسعورة للدماء والخراب , وما جاء لحماية الوطن  , بل لقتل الوطن واطياف الحرية .
 ما جاء حاكم بأسمك يحمينا
 بل ذئابه تطاردنا وتؤذينا
 مذبوحة فيك
 أطياف الحرية 
 × والى بغداد المجروحة , تسأل أين شهرزاد ؟ كيف عصف بها الزمان الاسود ونحر بغداد ؟ . التي كانت عروس الشرق في ثوبها الابيض الزاهي , لكن الطغاة لطخوه بالسواد , أحفاد  الطائفية والسلفية حولوا رياض بغداد الخضراء ,  الى مقابر وخراب .
 عروس الشرق أنتِ
 يا بغداد
 ثوبك الابيض الزاهي
 قد لطخه االسواد
 وبالدمار طرز
 وبأحقادٍ  واحقاد
--------------
 يا شهرزاد
 يا بنت العراق وبغداد
 مليون قصة وقصة
 حزينة بائسة
 على أفواه العباد
 أين المصباح
 أين هو ديك الصباح
 الذي يوقظُ الفجر
 
 ويقوظُ النهار
يوقظُ السلام
 ويشلُ 
 يد السياف
---------------------
 كفانا
 أحقادٍ في كل شبرٍ
 من ارض بلادي
 تستعرُ
 × المجموعة الشعرية :  ( رقصات النسيم )
× المؤلف : الشاعرة إلهام زكي خابط
× صورة الغلاف : الفنانة التشكيلية رنا حليم الخميسي
× اصدار : دار النشر فيشون ميديا  - فكشو / السويد
× تاريخ الاصدار : عام 2017
× عدد الصفحات : 117 صفحة
  جمعة عبدالله