المحرر موضوع: ترامب يضغط على أوروبا مهددا بإطلاق الجهاديين الأسرى على حدودها  (زيارة 433 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل Janan Kawaja

  • اداري
  • عضو مميز متقدم
  • ***
  • مشاركة: 24007
    • مشاهدة الملف الشخصي
ترامب يضغط على أوروبا مهددا بإطلاق الجهاديين الأسرى على حدودها
الرئيس الأميركي يجدد دعوته للدول الأوروبية خاصة منها فرنسا وألمانيا لاستعادة الجهاديين الأجانب الذين اعتقلتهم قوات سوريا الديمقراطية.

ميدل ايست أونلاين/ عنكاوا كوم

قوات سوريا الديمقراطية تحتجز المئات من الجهاديين الأجانب وزوجاتهم وأبنائهم
 قوات سوريا الديمقراطية اشتكت مرارا من أعباء الأسرى من الجهاديين الأجانب
 القوات المدعومة أميركيا حذّرت من امكانية فرار أسرى داعش لديها
 ترامب غير مستعد لتكرار سيناريو احتجاز الجهاديين في غوانتانامو

واشنطن - جدد الرئيس الأميركي دونالد ترامب اليوم الجمعة تهديده بنقل جهاديين تعتقلهم قوات سوريا الديمقراطية المدعومة من الولايات المتحدة وإطلاق سراحهم على حدود أوروبا إذا لم تبادر فرنسا وألمانيا ودول أوروبية أخرى إلى استعادة رعاياها من بينهم.

وقال ترامب للصحافيين لدى استقباله في البيت الأبيض رئيس الوزراء الاسترالي سكوت موريسون "أنا هزمت دولة الخلافة"، مضيفا "والآن لدينا الآلاف من أسرى الحرب ومقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية" في إشارة إلى المقاتلين الأجانب في التنظيم المتطرف المعتقلين لدى قوات سوريا الديمقراطية (تحالف عربي-كردي اعتمدت عليه واشنطن لطرد تنظيم الدولة الإسلامية من المنطقة التي كان يسيطر عليها شمال شرق سوريا).

وتابع ترامب "نطلب من الدول التي أتوا منها في أوروبا أن تستعيد أسرى الحرب"، مضيفا "حتى الآن رفضوا ذلك"، مشيرا بالتحديد إلى كل من فرنسا وألمانيا.

دول أوروبية رفضت استعادة مواطنيها من الجهاديين الأجانب وزوجاتهم وابنائهم
وبلهجة تهديد قال ترامب مخاطبا الأوروبيين "في نهاية المطاف سأقول: أنا آسف لكن إما أن تستعيدونهم أو سنعيدهم إلى حدودكم"، موضحا أنه سيفعل ذلك "لأن الولايات المتحدة لن تسجن آلاف الأشخاص الذين وقعوا في الأسر في غوانتانامو ولن تبقيهم في السجن طوال خمسين عاما" لأن ذلك سيكلّفها "مليارات ومليارات الدولارات".

وتابع "لقد قدّمنا خدمة كبرى للأوروبيين. في حال رفضوا استعادتهم علينا على الأرجح إرسالهم إلى الحدود وسيتعيّن عليهم أسرهم مجدّدا".

وهذه ليست المرة الأولى التي يهدّد فيها ترامب الأوروبيين، ففي سبتمبر/أيلول الماضي هدّد الرئيس الأميركي بنقل الجهاديين الأوروبيين المعتقلين في سوريا إلى بلادهم وإطلاق سراحهم هناك في حال لم تتول الدول الأوروبية إعادتهم بنفسها.

ويضغط ترامب بشدة على الأوروبيين في هذا الشأن بعد أن تذمرت قوات سوريا الديمقراطية مرارا من عبء المعتقلين لديها من الجهاديين الأجانب.

وقالت تلك القوات التي يشكل الأكراد عمودها الفقري، إنه لم يعد بإمكانها تحمل أعباء المئات من الأسرى وعائلاتهم، محذّرة في الوقت ذاته من إمكانية فرار هؤلاء في ظل ظروف الحرب القائمة في سوريا.

وتحتجز قوات سوريا الديمقراطية المئات من جهاديي داعش وزوجاتهم وأبنائهم في مخيمات تضم أيضا آلاف النازحين. وقامت بفصلهم في انتظار محاكمتهم أو ترحيلهم.