المحرر موضوع: البيان الختامي وتوصيات مؤتمر التراث المسيحي المشترك وتوصيات طالبت بتأهيل دروب المشاة الى الوادي المقدس وإقامة بيوت الضيافة  (زيارة 262 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل عنكاوا دوت كوم

  • مشرف
  • عضو مميز متقدم
  • ***
  • مشاركة: 34558
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
البيان الختامي وتوصيات مؤتمر التراث المسيحي المشترك وتوصيات طالبت بتأهيل دروب المشاة الى الوادي المقدس وإقامة بيوت الضيافة

عنكاوا دوت كوم/وطنية

 أذاعت امانة الاعلام في رابطة قنوبين للرسالة والتراث، منظمة مؤتمر التراث المسيحي المشترك في الوادي المقدس، بيانه الختامي الاتي:

1 - بعناية سيدة قنوبين وباصغاء كلي عميق الى شعار المؤتمر المأخوذ من كلام السيد المسيح في انجيل يوحنا (17/22) " ليكونوا واحدا " شارك أصحاب الغبطة والنيافة البطاركة الكردينال بشارة الراعي بطريرك انطاكية وسائر المشرق للموارنة، ويوحنا العاشر اليازجي بطريرك انطاكية وسائر المشرق للروم الاورثوذكس، والكاثوليكوس آرام الأول كيشيشيان بطريرك الأرمن الاورثوذكس، واغناطيوس افرام الثاني بطريرك السريان الاورثوذكس، ويوسف الثالث يونان بطريرك السريان الكاثوليك، وغريغوار بدروس العشرين بطريرك الأرمن الكاثوليك، ورئيس هيئة المجالس الأسقفية الكاثوليكية في أوروبا الكردينال انجيلو بانياسكو، والمتروبوليت تايوكليتوس، متروبوليت Stagon & Meteora في اليونان، شاركوا في المؤتمر الأول حول التراث المسيحي المشترك في الوادي المقدس، الذي نظمته رابطة قنوبين البطريركية للرسالة والتراث يومي الأربعاء 18 أيلول والخميس 19 أيلول 2019، بحضور ممثل رئيس الجمهورية اللبنانية العماد ميشال عون، النائب نعمة افرام، الى حشد من الأساقفة والآباء وخبراء التاريخ والجغرافية والآثار والانتروبولوجيا والهندسة والكتاب المقدس والدراسات المقارنة ، الذين توافدوا من مختلف الكنائس في بلدان عدة. لقد استلهم رعاة المؤتمر وسائر المشاركين فيه صلاة المخلص الرب يسوع، التي اداها ليلة اقباله على الموت، لكي يكون تلاميذه بأجمعهم واحدا كما ان الآب فيه وهو فيه. وسألوه أن يمنحهم نعمة الاجتماع فيه، ونعمة المحافظة على تراثنا المسيحي المشترك في الوادي المقدس، حيث الايمان الثمين المشترك لكنائسنا المشرقية الانطاكية السريانية والبيزنطية الاورثوذكسية والقبطية والارمنية. وحيث الآثار العمرانية لهذه الكنائس تنتشر في اديار الوادي وكنائسه ومحابسه. واستشفعوا سيدة قنوبين لانجاح الجهد المتعلق باحياء هذا التراث وعيش روحانيته، وبتجديد بناء الكنائس والاديار المهدمة لتجديد ما تهدم في نفوسنا، وفي نسيجنا الاجتماعي والوطني، وباعلاء العمارة الروحية، التي تحتضن شبابنا، حراس الفجر الآتي، بروحانية قوامها الفقر والصلاة، تقودنا من جذورنا المشتركة الى مستقبل مشترك يثمر ايمانا ورجاء ومحبة.

2 - لقد استحضر رعاة المؤتمر وسائر المشاركين واقع أبناء جميع الكنائس الشرقية في لبنان والشرق الأوسط الذين يتعرضون لآلام المخاض من ويلات الحروب ومآسيها، ويعيشون تداعيات التوترات السياسية وعدم الاستقرار والضائقة الاقتصادية والتطرف الديني، ويواجهون تحديات مصيرية وتحولات تتصل مباشرة بوجودهم وحضورهم ودورهم. فرفعوا الصلاة لاحلال السلام. وناشدوا المجتمع الدولي إخماد نار الحروب، والمحافظة على التعددية الحضارية في هذا الشرق، متجسدة في تجربة العيش الأخوي الواحد، ومشكلة النموذج المعيوش في مواجهة الآحادية، وما أصاب العالم من مقولة صراع الحضارات.

3 - لقد استعاد رعاة المؤتمر والمشاركون، وهم يفتتحون بيت الذاكرة والاعلام حيث انعقد المؤتمر، صفحات مشرقة تبرز اصالة المسيحيين في الشرق، واسهامات أعلامهم في النهضة العربية، وفي إرساء التبادل الثقافي بين الشرق والغرب، وفي احياء شراكة إنسانية حضارية مسيحية إسلامية تحتضنها الوحدة في التنوع والمحبة رغم الصعوبات والتحديات. وتبقى من علاماتها الفارقة معطيات العقل والحرية والعدالة والاكتفاء والمواطنة.

4 - لقد أعاد رعاة المؤتمر، بحضورهم، صورة الوادي المقدس بمختلف أطياف كنائسنا التي انقضى عليها اكثر من خمسة قرون، حين كانت الجماعات المسيحية مقيمة كلها في الوادي ومتواجدة تواجد الحياة الروحية بوجهيها الرسولي والنسكي. لقد انقضت خمسة قرون على تلك الصورة المستعادة اليوم من ذاكرة التاريخ، اتخذ الوادي خلالها صورة ثنائية، مارونية في غالبيتها في اديار مار ليشع وسيدة قنوبين ومار أنطونيوس قزحيا والجماعة البشرية التي تحلقت حولها، وأورثوذكسية في دير سيدة حماطورة التابع لكنيسة الروم الاورثوذكس.

5 - في صميم هذه الاستعادة لصورة الوادي المقدس التاريخية، صاغ رعاة المؤتمر مداخلاتهم بمثابة الدعوة الملحة الى أبناء كنائسهم للتعلق أكثر بهذه الصورة كأنه وجه من أوجه تعلقهم بمحبة الأرض التي شهدت ولادة المسيح ونمو المسيحية، وكأنه دعوة ملحة ايضا للشباب للرسوخ أكثر في الايمان وفي التراث الروحي العريق، ومنهما تكون التنشئة على القيم الروحية وثقافة المصالحة والسلام والحرية وقبول الآخر المختلف. وكلها دروب تستقي من ينابيع هذا التراث المشترك في الوادي المقدس.

6 - لقد تناول رعاة المؤتمر في كلماتهم ماضي الوادي المقدس وواقعه الحالي حاضرا ورؤيتهم المستقبلية له. فأكدوا توق كنائسهم الى إحياء ذلك الماضي المشترك، واستعدادها لتبني آليات تطبيقية وخطوات عملية لترجمة توقها هذا. وتوقفوا عند غياب الدولة عن الوادي، وتخلفها عن أبسط واجباتها تجاه مواطنيها سكان الوادي الأصليين، الذين صنعوا مع آباء كنائسهم تراثه العظيم، فصنف في لائحة التراث العالمي سنة 1998، وتجاه زواره من مختلف دول العالم. وأسفوا لحال الإهمال والحرمان التي تشوب الوادي، ما عدا مبادرات أهلية محلية مقدرة تبقى قاصرة عن الاضطلاع الوافي بواجب العناية بالوادي المقدس بشرا وحجرا.

7 - اكد رعاة المؤتمر ان على جميع المسؤولين ترجمة هذا اللقاء في مخطط استراتيجي طويل المدى يهدف الى المحافظة على ارث الوادي المقدس الروحي والثقافي الثمين، يجسده عيش قيمتنا المسيحية. ولفتوا الى انه في زمن تصارعت فيه كنائسنا حول أمور لاهوتية فلسفية نرى في هذا الوادي رهبانا نساكا يواصلون مسيرة القداسة المشتركة. واذا فكرنا بكيفية التقارب علينا النظر الى ماضينا لنتعلم فيه كيف وصلنا الى يومنا هذا، فنحيد عن الأخطاء التي ارتكبناها ونعمق ما يجمعنا. ودعوا الى وعي حقيقة قنوبين بأنها خير مكان أنعش المسيحية، وتبقى ميراثا مسيحيا جامعا ورسالة انسانية تذكر الإنسان المعاصر ان " الحاجة الى واحد " ، وتذكرنا بالحاجة الماسة الى التلاقي، الذي يشهد له التراث المسيحي الغني المشترك كإرث حضاري لا يختص بكنيسة دون سواها.

8 - ومثلما كانت كلمات أصحاب الغبطة والنيافة، بمثابة خارطة طريق العودة الى جذورنا الروحية المشتركة، عودة تعكس تضامن كنائسنا الفعلي في مواجهة التحديات التي تواجهها، وتلمست آليات عملية تطبيقية لهذه العودة المتصلة اتصالا مباشرا بوجودها وبدورها وبرسالتها المستقبلية، كانت كلمتا كل من متروبوليت Meteora في اليونان، theoklitos والكردينال بانياسكو بمثابة رسالة تحسس أخوي صادق مع معاناة كنائسنا الشرقية، وبمثابة رسالة تضامن حقيقي معها، وتشجيع لها على اعتماد خيارات السعي الى تعميق موروثها الروحي والثقافي المشترك جاهدة الى بهاء الوحدة المنشودة، كونها خيارات تشكل أبرز علاج لما تواجهه هذه الكنائس.

توصيات المؤتمر:
9 - لقد استلهمت توصيات المؤتمر توجيهات رعاته وفق ما وردت في كلماتهم، وتعددت بتعدد مداخلات الخبراء في مواضيع المؤتمر. وجاءت كالتالي:
1 - في وضع الوادي العام:
أ - توفير الدعم المادي والمعنوي للمحافظة على سكان الوادي المحليين، وتقديم الحوافز اللازمة لهم للاستمرار في أنماط عيشهم الموروثة في الوادي.
ب - تنفيذ مشروع تأهيل الطريق الترابية القائمة داخل الوادي وفق القرارات الرسمية المتخذة سابقا.
ج - تنفيذ قرارات اللجان المعنية بالوادي المتعاقبة منذ العام 1998 حتى اليوم، المتعلقة بتطوير المهن والمهارات الحرفية المهددة بالانقراض لدى السكان المحليين.
ه - معالجة مشاكل تلوث المياه المنصبة على الوادي والبيئة الطبيعية للوادي.
و - ترميم وتأهيل المعالم العمرانية المتصلة بحياة الجماعة البشرية المشتركة في الوادي كالطواحين والمعاصر والينابيع وسواها ...
2 - في موضوع الحج الديني:
أ - تطوير علاقات التعاون مع مؤسسات الحج الديني داخل لبنان وخارجه.
ب - ترميم جدرانيات الوادي المقدس.
ج - تأهيل وتجهيز دروب المشاة الى الوادي المقدس.
د - تنظيم دورة تدريبية للأدلاء السياحيين.
ه - تعزيز ثقافة التعامل السياحي.
و - إقامة بيوت الضيافة بإدارة سكان الوادي المحليين لاستضافة الزوار والسياح .
ز - اجراء تبادل ثقافي بين قنوبين و Meteora في اليونان من خلال اعتماد لغتي الموقعين في المطبوعات الخاصة بكل منهما، وتبادل هذه المطبوعات وتوزيعها في الموقعين.
ح - تنظيم زيارة عمل يقوم بها لاحقا متروبوليت Meteora تايوكليتوس مع معاونيه لتحديد آليات تطبيق ميثاق التعاون المشترك بين قنوبين و Meteora في اطار المرجعيتين الروحيتين في الموقعين، اي البطريركية المارونية ومطرانية Meteora.
3 - في موضوع روحانية الوادي المقدس:
أ - استكمال ترميم وتأهيل أديار مار أبون وسيدة الكرم وبيوت الأنشطة الروحية والثقافية.
ب - احياء رسيتالات دورية مشتركة لمختلف الكنائس في الوادي.
ج - تنظيم لقاءات رهبانية مشتركة في الوادي.
د - تطوير خبرة الحياة النسكية في مختلف أديار الوادي.
ه - تعزيز تعلم اللغة السريانية.
و - تنظيم زيارة الى دير مار أبون في عمق الوادي، بمشاركة البطريركين بشارة الراعي واغناطيوس افرام الثاني مع هيئة المؤتمر من أساقفة وكهنة وعلمانيين للاطلاع على الموقع الجاري ترميمه وتأهيله لاقامة جماعة مكرسة للصلاة.
4 - في موضوع تاريخ وجغرافية الوادي:
أ - السعي للحصول على نسخ من انجيل ربولا، وحفظها لدى البطريركيات المعنية.
ب - تحصين مواقع الوادي وحمايتها بحراسة.
ج - استكمال الدراسات الأركيولوجية في مجمل معالم الوادي.
د - متابعة الأبحاث التاريخية وجمع الأوراق والوثائق والمخطوطات ذات الصلة بالوادي والاصدارات الكتابية بشأنه.
1
0 - لجنة المتابعة:
تشكلت لجنة متابعة لتوصيات المؤتمر من ممثلي البطاركة المشاركين في المؤتمر وعدد من مسؤولي رابطة قنوبين للرسالة والتراث والخبراء المختصين بجلسات المؤتمر. وسوف تستكمل بممثلين عن الكنائس القبطية والكلدانية والأشورية. وسوف تعقد اللجنة خلوة عمل أولى لها نهار السبت في 26 تشرين الأول المقبل في الديمان ، لوضع خارطة طريق للعمل المستقبلي لجهة تحقيق التوصيات ووضع منهجية الدورات اللاحقة للمؤتمر. وترحب اللجنة سلفا بأية أفكار واقتراحات تردها من أية جهة مهتمة اغناء لعملها وتطويرا له. وتضع خطة عملها، التي أثمرها المؤتمر، في موقع التعاون الأخوي والعلمي مع مختلف الهيئات واللجان المعنية، وبخاصة جمعية الحفاظ على تراث الوادي المقدس، التي تضم الهيئات الروحية المعنية بالوادي واتحادي بلديات قضاءي بشري وزغرتا، مقدرة جهود كل الأفراد والهيئات التي عملت في السابق أو لا تزال تعمل في تراث الوادي المقدس.

11 - تشكر رابطة قنوبين للرسالة والتراث كل الذين عملوا على تنظيم هذا المؤتمر. وتحيي الخبراء أصحاب المداخلات العلمية القيمة، والجيش اللبناني لتدابيره، وسائر القوى الأمنية والصليب الأحمر والدفاع المدني وشركة كهرباء قاديشا ووسائل الاعلام. وتسأل الله لكل الذين دعموا جهودها أن يعوضهم بالصحة والتوفيق . وتخص رابطة قنوبين السيد نجيب ساويروس بالشكر على مبادرته الى إقامة بيت الذاكرة والأعلام، بناء وتجهيزا ، وفاء منه للأعلام المسيحيين أركان النهضة العربية ، ودعماً للدور الأساسي المعد له البيت، وكانت أولى ثمار هذا الدور استضافة المؤتمر الأول حول التراث المشترك في الوادي المقدس".



========= جورج عرب/ر.ع
أي نشر، أو إعادة تحرير لهذه المادة، دون الإشارة الى " عنكاوا كوم " يترتب عليه أجراءات قانونية