المحرر موضوع: مجلة بابلون تلتقي مع المطران بشار وردة وحوار حول القرارHR390 الخاص بالابادة  (زيارة 666 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل مجلة بابلون

  • عضو
  • *
  • مشاركة: 17
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
مجلة بابلون تلتقي مع المطران بشار وردة وحوار حول القرارHR390 الخاص بالابادة



1 . في البداية ممكن ان نتعرف على حيثيات صدور هذا القرار ومعنى الرمز HR390 .

في الحقيقة ان هذا القرار وطريقة صدوره لم يكن وليد اللحظة وانما هو ثمرة جهود مكثفة وعقد العديد من الاجتماعات والندوات  منذ عام 2015 وخاصة بعد هجوم داعش على قرانا في سهل نينوى . وكانت حملة فرسان كولومبس والعديد من منظمات المجتمع المدني والتي تضمنت جمع القصص للمهجرين والجرائم التي ارتكبت بحقهم والتي كانت كادلة وشواهد حية لهذه الجرائم ، وقدم هذا الملف الى وزير الخارجية السابق جون كيري وقد ايد بان الاعمال التي ارتكبها داعش هي ابادة جماعية وايضا من خلال اعضاء الكونكرس واللقاء بهم وتوصيل المعاناة والجرائم المرتكبة بحقهم ، كل هذه الجهود اقنعت الادارة الامريكية بالاعتراف بهذه الجرائم كابادة جماعية.وهو جهد كبيروتراكمي استغرق اكثر من ثلاث سنواة.
2 . من خلال قرائتنا للتاريخ فان جرائم الابادة تتكرر ولن تتوقف فهل يكمن الخلل في عدم معاقبة القائمين عليها ام ضعف النظام الدولي في تقديم الحماية وتفعيلها وتشريع اليات للتعويض.
واحدة من الامور التي تشجع وتؤدي الى استشراء الفساد بالتاكيد هي عدم وجود محاسبة للفاسدين او من يشجعهم وان تطبيق مبدا عفا الله عما سلف سوف لن يحل المشكلة القائمة مع علمهم بوجودها وان اي  خطيئة او جريمة ترتكب وتمر من دون عقاب سوف يشجع الاخرين على التمادي وتكرار نفس الفعل فمبدا العقاب والثواب وجد ليتلائم مع الطبيعة البشرية للانسان والجدير ذكره ان الجزء الثاني من القرار تضمن محاسبة مرتكبي جرائم الابادة ، والحكومة البريطانية اخذت على عاتقها متابعة هذه القضية وخصصت اموالا لذلك ولكن يبقى تعاون الحكومة العراقية صاحبة السيادة على الارض هو الفيصل في تطبيقه بالشكل الامثل والعادل وان وجود هذه الفقرة بالقرار هي مصدر قوة له.
3 . ماهي النتائج الملموسة التي سوف نلمسها لتطبيق هذا القرار واسقاطاته على المتضررين من المسيحيين والايزيديين في العراق وسوريا.
بصراحة انا كرجل دين مهمتي هي ارشادية وتوعوية وليست تنفيذية نحن عملنا ومعنا بقية الاخوة لجعل هذا القرار واقع وعلى الارض الان ياتي دور السياسيين والمثقفين والاحزاب ومؤسسات المجتمع المدني للعمل على جعل القرار حيز التنفيذ من خلال التعاون والضغط على الحكومة العراقية لجعل هذا القرار ان يرى النور وتطبق كل بنوده بحيادية عالية ومايخص عمل وكفاءة ممثلي شعبنا اجاب سيادته بالتاكيد هناك نوايا طيبة للجميع في الخدمة وقد تتباين النتائج حسب كفائتهم والظروف المحيطة بعملهم.
4 . ان هجرة المسيحيين  من بلدهم واستمرار هذا النزيف فهل ممكن اعتباره احد انواع الابادة لانه يتطابق مع بعض فقرات القانون الدولي في تعريفه للابادة.
نحن دائما نحاول ان ندق جرس الانذار من خلال وصفنا الدقيق للحالة ولاننا نعيشها مع شعبنا ونحن جزء منه فعددنا يقولون اقل من 500 الف الارقام قد تكون مرعبة ولكن الذي يقلقنا اكثر هو التناقص المستمر اي عدم ثبات العدد ونحن نحاول ان نطرح الاسباب والمسببات للهجرة بشكل شفاف وصادق.
 
5 . من فقرات القرار سوف يتم ملاحقة المتسببين بهذه الجرائم فهل من اليات لتطبيق ذلك.
اعتقد قد اجبنا على هذا السؤال ضمنيا في باقي الاجوبة ، الاليات موجودة ولكن تحتاج لتعاون الجميع لكي نجعل هذه الاليات مطبقة ويلتمس نتائجها كل من له علاقة بها.
 
6 . شارك في التحضير والتوقيع فرسان كولومبس فمن هم وهل هناك اية رمزية عندما اهدى الرئيس الامريكي قلم التوقيع لكم.

شهدت مدينة نيو هيفن في ولاية كنيتيكت  الامريكية عام 1882 ولادة وتأسيس جمعية كاثوليكية تعاونية تهتم بخدمة المجتمع  وتقديم الكثير من المساعادات والاعانات  والدعم  الى المحتاجين والمتضررين من جراء الكوراث الطبيعية والحروب والمجاعات  التي تحدث حول العالم، اما مايخص اهداء القلم فهو رمزي ويبقى كذكرى لصدور قرار تاريخي من البيت الابيض للاعتراف بالابادة الجماعية.للمسيحيين والايزدية.

جمعية فرسان كولومبس الكلدانية:
 
تاسست جمعية فرسان كولومبس الكلدانية في منتصف القرن العشرين  بجهود المثلث الرحمة المطران كوركيس كرمو وبعض ابناء الجالية الكلدانية  منهم  نجيب كرمو- راكس يلدوا –عادل عسكر – عامل بحري – أمير بحري – جو نيجر – رمزي المختار  وكثيرين غيرهم  وبجهود ودعم جمعية فرسان كولومبس الامريكية في ولاية مشيكن –ديترويت  يوجد اليوم فرعين لجمعية فرسان كولومبس الكلدانية في جهتي مدينة ديترويت الشرقية والغربية وتظم الكثير من ابناء الجالية ولها مشاركات كثيرة في الفعاليات والمهرجانات والنشاطات المختلفة وتقدم الكثير من الدعم والمساعدة للجالية