المحرر موضوع: سابرجيون .. رواية تعبر عن نقاء التعايش من اديب عراقي لاقرانه مسيحيي الدورة  (زيارة 703 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل عنكاوا دوت كوم

  • مشرف
  • عضو مميز متقدم
  • *
  • مشاركة: 34567
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
سابرجيون .. رواية تعبر عن نقاء التعايش من اديب عراقي لاقرانه مسيحيي الدورة
عنكاوا كوم –سامر الياس سعيد
استقبل بريدي الالكتروني  قبل نحو اسابيع نسخة الكترونية من الرواية التي وضعها الكاتب العراقي المعروف عامر حمزة والتي حملت عنوان (سابرجيون )والرواية المذكورة اذا حجبت اسم كتبها فستتيقن انها كتبت باحساس مسيحي عاش في الدورة في الفترة التي شهدت حضورا مسيحيا مكثفا لتتناول احداث الرواية ماس تلك النخبة وافراحها والاحداث التي عاشوها بالتزامن مع ما عاشه العراق ككل عبر فترات الحرب الثمانينية  وفترة الحصار الاقتصادي الى ان  ودعت مئات البيوت في الحي البغدادي سكانها في رحلتهم نحو المهجر ..تزخر الرواية بعشرات الاسماء ممن  اصطادها الكاتب لتؤدي دور البطولة في روايته  حتى تخال كل من يظهر على مسرح الاحداث  سيؤدي دورا منفردا  يتوقف عنده الكاتب ليتحدث عنه باسهاب ويقلب بصفحات حياته  مشاركا اياه  الكثير من فرص الحياة المشتركة .. سابرجيون ليست رواية التعايش فحسب بل رواية التوثيق لطقوس وتقاليد مسيحية داب عليها الاثوريين لاسيما عيد الرشاش الذي تشعر وانك تقرا الفصل الخاص به في الرواية انك تشارك اهالي الحي فرحتهم بحلول هذا العيد عبر لغة يقصدها الكاتب لتحل بدل  الكاميرا التفلزيونية وهي تسجل تلك اللحظات المترعة بالفرح ..رغم ابتعاد المئات من اهالي حي الدورة المسيحيين عن تلك المنطقة بسبب ما عاشوا من احداث ماساوية بعد عام 2003 الا ان الكاتب عامر حمزة  يدعوهم للعغودة في محطات روايته لاستئناف كل تلك اللحظات التي عاش فيها معهم ليسجل موقفا ادبيا نادرا لاسيما في العراق حينما انتصر لاقرانه دون ان تنحو الرواية نحو منعطفات الادانة والانتقاص كما حفلت عشرات الروايات التي  استجلبت الشخصية المسيحية  لتحددها بزوايا ضيقة من زوايا المجتمع العراقي لاسيما شخصية بائع الخمر !
أي نشر، أو إعادة تحرير لهذه المادة، دون الإشارة الى " عنكاوا كوم " يترتب عليه أجراءات قانونية