المحرر موضوع: ابناء برطلي يحتفلون بعيد دير مار دانيال فوق اطلال ديره لاول مرة بعد العودة  (زيارة 741 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل بهنام شابا شمني

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 488
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
ابناء برطلي يحتفلون بعيد دير مار دانيال فوق اطلال ديره لاول مرة بعد العودة

بهنام شمني
برطلي / سهل نينوى

شارك عشرات من ابناء برطلي في صلاة اقيمت على اطلال دير مار دانيال يوم الاحد ٢٠ تشرين الاول الجاري فوق قمة الجبل المسمى باسمه (جبل مار دانيال). وهو اليوم الذي يحتفل به بعيد مار دانيال شفيع اهل برطلي والمناطق المجاورة.
وترأس صلاة الخدمة (التشمشت) الاب الخوري داود دوشا بمعاونة عدد من الشمامسة وجمهور الحاضرين.
وابتهل المصلون الى الله وبشفاعة القديس مار دانيال ان يعم الامن والسلام جميع ارجاء العراق وان ينشر محبته بين ابنائه ليعود سالما معافى. وان يشمل ذلك جميع انحاء العالم ايضا .
وتقع اطلال الدير الذي يعود تاريخ بنائه الى القرن الرابع الميلادي في اعلى قمة الجبل بحيث يبدو مشرفا على السهل الذي تنتشر فيه عدد من البلدات والقرى مثل برطلي وكرمليس وبغديدا المسيحية، وباصخرة وشاقولي وبازكرتان وترجلة وغيرها التي كانت مسيحية ايضا قبل ان يسكنها الشبك المسلمين.
تحيط بالدير فوق سطح الجبل اراض شاسعة تعود ملكيتها الى كنيسة السريان الارثوذكس بحسب قرار من الحكومة العراقية صدر في سنة ١٩٤٨ .
تقوم على مساحة من هذه الاراضي المحيطة باطلال الدير الان منشأت تعود لقوات البيشمركة الكوردية المنتشرة على سفح الجبل منذ سيطرة داعش على قرى وبلدات سهل نينوى .
كما شقت هذه القوات طريق مبلط فني يصل الى قمة الجبل من جهة نهر الخازر عند قرية حسن شامي.
انتشرت ايضا على هذه المساحات بعض المزروعات والاشجار وبساتين الزيتون التي تسقى من ابار حفرت في الجبل.
وقد اعتاد البرطليون اقامة الصلوات على اطلال هذا الدير كل سنة في يوم عيده. ولم ينقطعوا عن ذلك الا خلال فترة سيطرة داعش على المنطقة وتهجيرهم منها.
وكانت قد جرت محاولات لاعادة بناء الدير واحيائه قبل داعش من قبل المطران الراحل مار فلكسينوس متى شمعون البرطلي (١٩٣٠ - ٢٠١٩)، ولكن لم يكتب لمحاولته هذه النجاح.
ومار دانيال هو احد الرهبان السريان الذين رافقوا القديس مار متى الناسك في رحلته من جنوب شرق تركيا الى سهل نينوى هربا من الاضطهاد الذي تعرض له المسيحيون في تلك المنطقة على ايدي يوليانوس الجاحد منتصف القرن الرابع الميلادي . حيث اتخذ الراهب متى جبل مقلوب مكانا لنسكه، بينما اتخذ الراهب دانيال الجبل الذي سمي بعدئذ باسمه مكانا له وشيد بعدئذ ديره فوق قمته.