المحرر موضوع: ألادباء السريان يحتفون بيوم الصحافة السريانية  (زيارة 302 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل مديرية الثقافة السريانية

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 491
    • مشاهدة الملف الشخصي
ألادباء السريان يحتفون بيوم الصحافة السريانية

كتابة : نمرود قاشا

يحتفل الصحفيون السريان ومعهم صحفيو الوطن في الاول من تشرين الثاني من كل عام بعيد الصحافة السريانية، وهي ذكرى صدور اول صحيفة سريانية في اورميا – ايران في 1 تشرين الثاني 1849 حيث صدرت " زهريرا دبهرا ( اشعة النور ) " على يد نخبة من المثقفين الغيارى والمخلصين لامتهم من الكتاب والادباء والمفكرين .
وبمناسبة مرور 170 عاما لميلاد الصحافة السريانية اقام اتحاد الادباء والكتاب السريان والمكتب الثقافي السرياني في الاتحاد العام للادباء والكتاب في العراق احتفالا بهذه المناسبة وعلى قاعة فندق عنكاوا بلص في بلدة عنكاوا ، وقد ابتدأت الامسية بالوقوف دقيقة صمت على ارواح شهداء الصحافة السريانية وكل شهداء الكلمة الحرة ، بعد ذلك القى الاديب روند بولص رئيس اتحاد الادباء والكتاب السريان كلمة جاء في جانب منها : صحيفة زهريرا دبهرا التي استمرت بالصدور 69 عاما تخللتها فترات توقف لظروف قاهرة ، هي صحيفة رائدة في المنطقة كونها سبقت شقيقتها ( الزواء ) الصحيفة العراقية الاولى الصادرة في بغداد عام 1898 ، والجريدة الكردية الاولى ( كردستان ) الصادرة في القاهرة عام 1898 .واختتم بولص كلمته بالقول : للنهوض بالصحافة السريانية لا بد بذل الكثير من الجهود الاستثنائية والعمل المضني برؤية واضحة وخطط استراتيجية مستدامة تساهم فيها جميع مؤسساتنا الثقافية والمهنية والاكاديمية والروحية ، وبدعم حكومي ودولي ذلك لرفع شأن الصحافة السريانية وتطوير أدائها بما يليق بتاريخها العريق وتضحيات روادها .بعد ذلك القيت كلمة المكتب الثقافي السرياني في الاتحاد العام لادباء العراق القاها الشاعر زهير بهنام بردى عضو المجلس المركزي للاتحاد، تليت بعدها برقية نقابة الصحفيين العراقيين ونقابة صحفيي كردستان .ادار الاحتفالية الشاعر نوئيل الجميل والشاعرة اقداس عبدالله .تلتها الجلسة الاولى والتي تضمنت محاضرتين للاعلامي بهنام شمني ( المشهد الصحفي والاعلامي في سهل نينوى ) و الباحث ملكو خوشابا ( اضواء على مجلة سبروثا ) ، ادار هذه الجلسة الاديب بطرس نباتي ، الجلسة الثانية تضمنت محاضرتين ايضا ، الاكاديمي ايفان جاني ( صحافتنا القومية بين الصمود والضمور ) والاعلامي سامر سعيد ( نظرة الصحافة العراقية لمحنة شعبنا ) ادار الجلسة الشاعر امير بولص .اجاب بعدها المحاضرون على اسئلة واستفسارات الحضور .