المحرر موضوع: امير بولص يوثق محنة بلدته في رواية قصيرة بعنوان (نردة عاقر )  (زيارة 482 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل عنكاوا دوت كوم

  • مشرف
  • عضو مميز متقدم
  • *
  • مشاركة: 34796
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
امير بولص يوثق محنة بلدته في  رواية قصيرة بعنوان (نردة عاقر )
عنكاوا كوم –سامر الياس سعيد
مثلما اقرانه ممن عاشوا تلك المحنة القاسية حينما كانوا يبتعدون عن بلداتهم الاثيرة لكن ارواحهم بقيت هناك  ليوثقوا من خلال اعينهم الروحية  ما مرت به تلك البلدات  فنستل سطرا من سطور رواية  القاص والشاعر امير بولص ابراهيم  القصيرة التي جاءت بعنوان (نردة عاقر ) حيث يقول : (لاول مرة ارى  مدنا تطرد اهلها  لتنقذهم  ولتبقى مدن اشباح ، مدن تموء فيها القطط بحثا عن  قطعة بسكويت  وليس لحما او كلابا تلهث هنا  وهناك من اجل  ان تنبح على لص يسرق في وضح النهار  ولحى تضرب طوقا من حصار  على تلك المدن الخاوية  الا من صدى  انفاس اهلها  اللاهثة  وراء زمن  قد يعيد بعضهم اليها ).. تلك الكلمات التي طرزها  ابراهيم في سياق محاورة جرت بين  مسيحي مهاجر على متن طائرة تقلع من مدينته نحو المجهول ليختار الحلول في قبو الامتعة  بجانب نعش تستقر فيه اعلامية هي الاخرى تريد الهجرة خوفا على حياتها  ليكتشفا معا  ان ذلك القبو يحوي اثارا من حضارة البلد اضافة الى اعضاء بشرية معروضة للبيع .. نردة عاقر  الرواية القصيرة التي وثق من خلالها امير بولص بعضا مما عاشه اقرانه في محنة النزوح والتهجير  لتسلط الضوء من خلال هذا الجنس الادبي الى ماساة  بلد يتعرض للبيع  امام انظار العالم ..

أي نشر، أو إعادة تحرير لهذه المادة، دون الإشارة الى " عنكاوا كوم " يترتب عليه أجراءات قانونية