المحرر موضوع: يا غيارى ألعراق بلادنا وشعبنا أمانة في أعناقكم  (زيارة 122 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل طعمة ألسعدي

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 82
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
يا غيارى ألعراق بلادنا وشعبنا أمانة في أعناقكم 30 11 2019
طعمة ألسعدي
شعب ملَّ من ألتذمّر طوال خمسة عشر، عاماً منذ أيام ألإغتيالات ألمشبوهة، ثم ألإغتيالات ألطائفية، وألقاعدة وألزرقاوي وألحرب ألطائفية ألغير معلنة ثم أسوأها على ألإطلاق تسليم ثلث ألعراق لداعش بدون قتال ، بتواطؤ بين قادة ألجيش ألذين عينهم ألمالكي في ألموصل وصلاح ألدين، ومسعود ألبرزاني، وبدعم تركي سعودي قطري إماراتي. فالعراق محاط بالإخوة ألأعداء من كل جانب. ويتحمّل جرائم إحتلال داعش لتلك ألمناطق، دون أدنى شك، نوري ألمالكي ألذي كان محاطاً بجوقة من ألأقارب ألتافهين من عديمي ألكفاءة وألخبرة، وألحزبيين ألذين لا يصلحون لشيء إلا أللصوصية وألفساد، وضباط ألدمج ألذين لا يعرفون من ألعسكرية شيئاً.
 وذهب ألمالكي وأتى ألعبادي دون أي تقدّم لتلبية إحتياجات ألشعب. بل كانت ولا تزال ألأمور تسير من سيء إلى أسوأ،  ليقع ألحكم أخيراً بيد رئيس وزراء (لا يهش ولا ينش)، يكاد يفجّرني ضعفه وبرودته وفشله وإستسلامه لكل مؤثّر محلي أو خارجي. فهو إلعوبة بيد ألبرزاني، ووزير ماليته لا يحترمه، بل يسخر منه في أعماقه. وهم (ألبرزانيّون)  يخدعونه كما يُخدَعْ ألمتخلف لكسب ألوقت وعدم تنفيذ حتى ألإتفاقات ألتي هو عقدها معهم وهي في صالحهم وليس في صالح ألبلاد بشكل عام. إنّه أهبل في نظرهم.
وفي ألمجال ألأمني وألمظاهرات ألجارية منذ شهرين ،وقف عادل عبدألمهدي كالمتفرّج على أعمال ألحرق للدوائر ومحلات ألتجار وقتل وجرح ألقوى ألأمنية بإستعمال كل ألوسائل ألمتاحة لدى ألمجرمين ألمندسين بين ألمتظاهرين بما فيها ألرمانات وقنابل ألمولوتوف وحتى ألحجارة وغيرها ناسين أنّ أبناء ألقوى ألأمنية هم من أبناء ألشعب وحمات ألوطن، فعداؤنا ينصب ضدّ ألقادة ألسياسيين ألفاسدين المجرمين ألذين أوصلوا ألبلاد إلى ألدمار ألذي نشهده في كافة ألمجالات و ألفوضى ألتي يعاني منها ألشعب وألوطن ألآن بسبب جشعهم وخيانتهم للشعب وألبلاد بأسوأ ألصور، وعمالة معظمهم بنسب متفاوتة للأجانب عرباً أو غير عرب، أو تواطؤهم معهم ضد مصالح ألبلاد ألعليا.
 أنا وغيري من ألكتّاب ألوطنيين ألشرفاء ألذين لا تباع أقلامهم ولا تشترى، ولا نكتب في صحف أعداء ألعراق أو مواقعهم بإجور مدفوعة ومبالغ فيها، ولم نبع أنفسنا لفاسدي ألسلطة ألبائسة،  أيدنا ألتظاهرات ألسلمية، وأدنّا بكل شدة إستعمال قنابل ألغاز ضد ألمتظاهرين ألسلميين فقط. وكتبت عن ضرورة ألتظاهر لإجبار ألسلطة على إجراء إصلاحات جذرية، وليست صورية، ومحاسبة ألفاسدين حساباً عسيراً وذلك في شهر أيلول ألماضي، أي قبل إندلاع ألتظاهرات،  بضمن مشروع قانون من أين لك هذا. وكنت ولا زلت أؤيّد كل متظاهر حسن ألنية وشريف ألمقصد، وليس أؤلئك أعداء ألشعب وألوطن ألذين يحرقون ألأطارات في ألشوارع ويقطعونها، ويقطعون ألجسور ويعطلون مصالح ألمواطنين وأعمالهم، بل حتى مراجعاتهم للأطباء وألمستشفيات.  ويضرّون بالإقتصاد ألوطني بسدّهم ألطرق إلى ألموانئ وآبار ألنفط ، ويمنعون ألموظفين من ألدوام في دوائرهم وألطلاب في مدارسهم. هؤلاء ليسوا بمتظاهرين ولكنهم مجرمون من أعداء ألشعب وألوطن، ويجب تأديبهم بكل ألوسائل ألمتاحة كما كتبت في مقالتي ألسابقة لأنهم خارجون على ألقانون. ويجب أن لا نخشى ردود الفعل ألدولية مهما كانت وأيّا كانت، فكل ألدول بما فيها أميركا لم ولن تسمح بالفوضى وتدمير ألبلاد وإيذاء ألعباد.  وهل سأل ألمخرّبون أنفسهم لماذا لا تخرج مظاهرات في مملكة ألشر ألسعودية، وهل أنّ كل ألشعب راضٍ عن حكم عصابة آل سعود ألصهيونية؟ لو قامت مظاهرة فيها لقتلوا حتى ألأطفال كما يعلم الجميع، فلماذا نسمح لهم ولإبن زايد مجرمي حرب أليمن بإشعال ألفتنة في بلادنا؟
على كل مواطن شريف، وكل وطني غيور، في كافة أنحاء ألعراق، وعلى شيوخ ألعشائر ألوطنيين، وخصوصاً أهل ثورة ألعشرين في ألوسط وألجنوب أن يقفوا مع ألقوى ألأمنية ضد ألمندسّين وألمجرمين أفراداً وجماعات وقفة رجل واحد مع ألقوات ألمسلحة وأبناء ألشعب ألمتظاهرين ألشرفاء، وأن يفضحوا ألقوى ألخارجية أللئيمة ، وأيديها ألتي تحرّك ألمخربين، ويجب قطعها بدون رحمة. فهؤلاء كالجبناء يفسرون ألحلم بالجبن، وألرحمة بالضعف، وما لهم  دواء إلّا ألعقاب ألشديد.
على ألحكومة ألراحلة أو ألقادمة، أو مسيّرة ألأعمال إنهاء مهزلة ألتواطؤ مع ألمخربين ألمجرمين بأسرع وقت، وعلى ألمتظاهرين ألسلميين ألشرفاء فرز أنفسهم عن كل ألمدسوسين وكل من كان ولا زال يوزّع عليهم أموالاً أو هدايا مجهولة ألمصدر لأنها آتية من ألسعودية وألإمارات أللتان جعلتا من ألعراق ساحة حرب بينهما وبين إيران فيموت ألشباب في قضية لا ناقة لهم فيها ولا جمل.  ولا بدّ أنّ لأيتام ألبعث ألمقبور يد في هذا ألتخريب، فهم يعلنون ذلك نهاراً جهاراً، ولن يخدع ألنّاس أؤلئك ألكتاب ألمشبوهين ألذين ينفون ذلك نفياً قاطعاً، لغاية لئيمة في نفوسهم.
ورغم مطالباتنا ألعديدة بكشف من قتل ويقتل ألمتظاهرين ألسلميين، ومن بدأ بقنص ألمتظاهرين في ألأول من تشرين ألأول ألماضي، لم تكشف حكومة عادل عبدألمهدي أي منهم، ومن هي ألجهة ألتي بدأت بقتل ألمتظاهرين والقوى ألأمنية في نفس ألوقت. هل أنّ ألحكومة عاجزة عن معرفتهم؟ أم أنّ ألدولة تفتقر إلى جهاز مخابرات قدير، رغم تعدد أجهزة ألمخابرات وألإستخبارات كما ذكرت في مقالاتي ألسابقة؟ إنّ ألسكوت عن كشف ألمجرمين ألقتلة يثير مئات علامات ألإستفهام يا عادل عبدألمهدي.
إنّ إعلان حالة ألطوارئ أصبحت حالة ملحة لا غنى عنها  لضبط ألأمن ومنع إنحدار ألبلاد إلى فوضى لن يتم ألسيطرة عليها، ولقطع ألطريق أمام مجزرة كبرى يعّدها ألدواعش وأمثالهم بدفع من ألسعودية وألإمارات وإسرائيل ودولة كبرى غايتها تقسيم ألعراق في ألنهاية، وحددوا لها يوم ألعاشر من شهر كانون ألأول، أي بعد عشرة أيام ينوون جمع ألمغفلين من كل أنحاء ألعراق في كربلاء (بسبب قربها من الأنبار، لذر ألرماد في ألعيون، وجعل ألمعركة ألتي يخططون لها تظهر وكأنها شيعية شيعية)، ثم ألسير بجموع أولئك ألمغفلين،  أو ألذين يعلمون ماذا يفعلون،  إلى بغداد لإرتكاب جرائمهم ،وألله وحده يعلم ماذا سيحدث حينئذٍ إن لم يتم ردعهم مسبقاً بكل ألوسائل.
ألمطلوب حكومة من ألمستقلين ألشرفاء تجري تعديلات دستورية، بل لها صلاحية إلغاء ألدستور وكتابة دستور جديد للبلاد، وقانون إنتخاب جديد يلغي ألقانون ألذي تتم مناقشته، وإلغاء سيطرة ألأحزاب وحصتهم في ألخمسين بالمئة من أعضاء مجلس ألنواب، وتقنين ألمراكز ألإنتخابية، و ألإنتخاب ألفردي، وجعل نظام ألحكم رئاسياً ينتخب فيه ألرئيس بإستفتاء شعبي مباشر بإشراف ألأمم ألمتحدة، ومنظمات فرز ألأصوات ألدولية ألمحايدة ألرصينة، وإعلان ألنتائج بعد غلق صناديق ألإقتراع بساعة أو ساعتين كما ذكرت سابقاً.
لا تهاون أمام أمن ألعراق وشعبه، وعلى ألحشد ألشعبي وكافة ألقوى ألمسلحة أن يكونوا على أتم ألإستعداد لتدمير قوى ألظلم وألعدوان في ألداخل وألخارج.
إنّ هؤلاء ألأغبياء يدفعون ألبلاد دفعاً لمزيد من ألإحتماء بالجدار ألإيراني كما كتبت منذ أكثر من عشرة سنوات في أوج ألحروب ألطائفية ألمقيتة. لقد تمّ قطع ذيل ألأفعى سابقاً، ويجب قطع رأسها ألآن لتخليص ألبلاد وألعباد من شرّها.
أللهم إحفظ ألعراق وكل أبنائه ألشرفاء من أقصى ألشمال إلى أقصى ألجنوب، ومن ألشرق إلى ألغرب إنك سميع مجيب.
طعمة ألسعدي/ 30 10 2019