المحرر موضوع: السيدة باسكال وردا تشارك في اعمال المؤتمر الدولي العلمي الذي عقدته جامعة ليون الكاثوليكية في فرنسا  (زيارة 229 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل منظمة حمورابي

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1375
    • مشاهدة الملف الشخصي
السيدة باسكال وردا تشارك في اعمال المؤتمر الدولي العلمي الذي عقدته جامعة ليون الكاثوليكية في فرنسا.
•         السيدة وردا تتناول في محاضرة لها امام المؤتمر الاشكالية التي يعاني منها العراق في اقامة الدولة على اسس قانونية ومدنية.
•         رئيسة منظمة حمورابي لحقوق الانسان تتحدث عن الازمة التي تعصف بالعراق الأن والمطالب المشروعة التي ينادي بها المتظاهرون والمعتصمون الشباب.
•         ما ينقصنا في العراق ليس عدد القوانين بل اشكالية تتعلق بالتطبيق .
شاركت السيدة باسكال وردا رئيسة منظمة حمورابي لحقوق الانسان ووزيرة الهجرة والمهجرين الاسبق بأعمال المؤتمر الدولي العلمي الذي عقدتة جامعة ليون الكاثوليكية في فرنسا على مدى ثلاثة ايام (6-7-8) من شهر اشباط  2020 برعاية رئيس جمهورية مالي ابراهيم بوبكر كييتا وقد عقد المؤتمر بعنوان (تحديات واجب الذاكرة اتجاه اشكالية العدالة والسلام والمصالحة في المجتمعات مابعد النزاعات ) وقد ترأس الجلسة الافتتاحية النائب الأول لرئيس جامعة ليون الكاثوليكية.
و القت القاضية السيدة مناسا دانيومو رئيسة المحكمة الدستورية في باماكو كلمة الافتتاح  حيث اوضحت أهمية العمل العلمي في بلورة وسائل تؤدي الى تطوير وسائل حقيقية في مواجهة التحديات التي تخل في تحقيق العدالة و بناء السلام للوصول الى مصالحة حقيقية عميقة بهدف خلق مجتمعات تتمتع بحياة هادئة متمتعين بخيرات بلدانهم ويكرسوا حياتهم لتطويرها.
وكان المحاضر الاول  الأستاذ اندري ديزداريفيك مدير معهد حقوق الانسان في الجامعة  اول بانال الذي حاضر فيه
كما حاضر عدد من الأساتذة  برئاسة البروفيسور باسكال بوكود عميدة كلية العلوم القانونية والسياسية والاجتماعية وعنوان  البانال
واجب الذاكرة : خبرة مواقع الضمير وتعددت المواضيع باعداد المحاضرين  الخمسة عشرة والمتمثلين باللجنة العلمية للمؤتمر بينهم السيدة باسكال وردا رئسة حمورابي..
كذلك المحاضر وادار المؤتمر الأستاذ( بروف ) روجي كودي صاحب كرسي اليونيسكو في جامعة ليون الكاثوليكية بعنوان الذاكرة، الثقافة والتعددية الثقافية
يشار الى ان   الشخصيات المحاضرة  جميعها كانت بأختصاص  حقوقية وقانونية منهم من المحكمة الدولية في لاهاي و أساتذة من خلفيات مختلفة جدا وذي خبرات قيمة ومتعددة  من الاكاديميين وثلاث وزراء بينهم الوزير لاسين بواري ممثل عن رئيس جمهورية  مالي الافريقية و الوزيرة سونيا مبارك وزيرة تونسية  وباسكال وردا بالاضافة الى  مختصين بالعلوم السياسية والاجتماعية
وقد بلغ  عدد المحاضرين  والعناوين  اكثر من 20محاضرا وعنوانا لهذا المؤتمر.
وقد شارك في المؤتمر ممثلون من مناطق فرنسية ودول العالم منهم  الطلبة في المحاماة المرشحين للإدارات، وطلبة الماجستير في معهد حقوق الانسان في جامعة ليون الكاثوليكية، طلاب الدكتوراه التابعين لكرسي اليونيسكو في الجامعة ومن  الجامعات الأخرى في ليون
المختصين في المهن القضائية ومحامين من قابة المحامين في ليون  والمناطق التابعة لها وفي صباح اليوم الثاني 7 شباط حاضرت السيدة باسكال وردا   متناولة  إشكالية السلام وإعادة تاهيل الدولة العراقية قانونياً ومدنياً  حيث عرضت  رئيسة حمورابي لحقوق الانسان مقدمة عن إشكالية السلام وضرورة دعم الوسائل التي تشجع في إيجاد المزيد من صناع السلام لان الامر يتعلق بتحدي كبير يمثله صناع الحروب وما يملكون من وسائل شيطانية ارهابية هدفها التنكيل بالبشر بوسائل متعددة الوضع الذي تسبب بالكثير  من المأسي كما تطرقت السيدة وردا الى العمق الحضاري الذي يتمتع به العراق  منذ ملك بابل حمورابي 2000 سنة قبل الميلاد اذ كتبت  اول مدونة لأول فكرة قانون على ارض الرافدين وقد تواصل هذا البلد  بأصدار القوانين بغض النظر عن الأنظمة المختلفة فلقد شهد كتابة عدد كبير من الدساتير منذ 1925 والى 2005 وسن قوانين جمة لذلك  يعتبر العراق متحفا للقوانين.
 كما اكدت رئيسة منظمة حمورابي لحقوق الانسان  ان العراق لا تنقصه القوانين بل ينقصه  تطبيق صحيح بإدارة رشيدة لا يشوبها  الفساد الذي عادةً  ما يطيح بالقوانين الأمر الذي تسبب بالكثير من المشاكل المعقدة التي تتطلب حلولاً عاجلة ويحضرني هنا انتفاضة الشباب الابرياء الذين يتظاهرون ويعتصمون من اجل حقوق انسانية مشروعة وقد سالت دمائهم من اجل هذه المطالب.
كما تطرقت  السيدة وردا  الى  قوانين مثل قانون الإرهاب ووغيره من القوانين التي تستثمر حاليا .كما وضحت بان  منظمة حمورابي قد طالبت   مرارا بإلغاء الحكم بالإعدام كونه يحرض على العنف الجاري في البلاد وتناولت ايضا التدخل الاجنبي في شؤون البلاد من دول الجوار ايران وتركيا وسعودية وهو التدخل الذي زعزع القدرة العراقية الوطنية على الادارة الصحيحة،  وسلطت الضوء على  الحالة الجيو سياسية والاليات التي يجب اتباعها للخروج من الازمة التي يعاني منها العراق وسوف  تنشر نسخة من المحاضرة با للغة العربية بعد ترجمتها من الفرنسية





 

980x120