Menu

المحرر موضوع: تساعية القديسة ريتا لمدة 9 ايام  (زيارة 7399 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل Jihan Jazrawi

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 3746
  • الجنس: أنثى
بمناسبة تساعية القديسة ريتا شفيعة الأمور المستحيلة و التي يصادف يوم 14/حزيران ننشر هذه الصلاة عسى أن يستفيد منها من لم يسعفه الحظ بالحصول على هذه الصلاة .

بأسم الاب و الأبن و الروح القدس الإله الواحد آمين .

22/ ايار عيد القديسة ريتا

ان القديسة التي تكرمها الكنيسة هي مثال ظاهر للمحبة , للكفر بالذات و لمخافة الله , نقية منذ طفولتها عاشت قديسة أثناء حياتها الزوجية , إذ صبرت صبراً جباراً على الالام . بعد موت زوجها و أولادها دخلت بصورة عجائبية في رهبانية – نساك القديس أوغسطينوس – حيث أشتهرت بمحنها و تقشفاتها و بتعبدها لآلام السيد المسيح . لقد أستحقّتْ أن توخز على جبينها بشوكة من الأكليل الذي وضع على رأس تمثال السيد المسيح العجائبي فكان ذلك لها بدء حياة كفر بالذات استمرّت عشر سنوات منحت خلالها نعمة التأمل الأسمي .
ولدت في روكابيرينا في إيطاليا سنة 1381 و توفيت في كاسيا في 22/ايار/1457 و في عام 1628 منح قداسة البابا أوريان الثامن ريتا شرف لقب طوباوية , و في عام 1900 منحها قداسة البابا لاون الثالث عشر لقب قديسة

اليوم الأول

أيتها القديسة المقتدرة ريتا العجائبية , و من معبدك الحقيقي الوحيد في كاسيا حيث تنامين نوم الأبرار , بجمالكِ الكُلي , و حيثُ يفوح من جسدكِ عبير من الجنّة , وجّهي نظرات الشفقة نحوي , أنا الغارق في العذاب و البكاء , إنّكِ ترينَ قلبي المسكين يَدمي من الألم , وسط الأشواك و إنّكِ ترين أيتها القديسة الحبيبة كيف نضبت عيناي لكثرة ما ذرفت من الدموع , أشعر و أنا تعب , خائب , ان الصلاة تموت على شفتي .
فهل أستسلم لليأس في هذه الدقيقة الرهيبة من حياتي ؟ تعالي يا قديسة ريتا , تعالي إلى معونتي و مساعدتي , ألستِ تدعين شفيعة الأمور المستحيلة و قدّيسة القضايا البائسة ؟شرّفي هذا اللقب والتمسي لي النعمة من لدُن الإله ( أذكرها ) . إن الجميع يشيدون بأمجادكِ و يعدّدون العجائب العظيمة التي حصلت بواسطتكِ , فهل أبقى وحدي خائباً لأنّكِ لم تستجيبي رجائي , لا ! صَلّي رجوتكِ صلّي لأجلي عند يسوع الحبيب , لكي يشفق على عذابي و آلامي فأحصل بشفاعتكِ , يا قديسة ريتا الحنونة , على ما يتوق إليه قلبي .
ثلاث مرات أبانا و السلام و المجد .

( صلاة )

- تعاد بعد صلاة كل يوم –

اللّهم يا من تنازلتَ و منحتَ القديسة ريتا كل هذه النعم , فأَحَبَّتْ أعداءها و حملت في قلبها و على جبينها علامات حبِّكَ و آلامكَ , نتوسل إليكَ باستحقاقاتها و شفاعتها أن تمنحنا التعمة لكي نغفر لأعدائنا و نتأمل في عذابكَ فنلقى الثواب الذي وعدْتَ بهِ الوديعين و البائسين و الباكين , أنت الحي الدائم إلى أبد الآبدين . آمين .

صلاة

أيها الإله الكلّي الرأفة الذي جعل القديسة ريتا تشتهر بعجائبها المستمرّة العظيمة تعطّفْ علينا لكي نحصل بشفاعتها على ما نطلبه بإيمان بواسطة سيّدنا يسوع المسيح . آمين .

( اليوم الثاني )
طريق حياتكِ يا قدّيسة ريتا العجائبية , أراها مزروعة بالعوسج و الأشواك المؤلمة التي مزّقتْ و يا للأسف قلبكِ . إنّكِ حقاً يا قديسة ريتا شهيدة الآلام المبرحة التي جرعْتِ كأسها حتى الثمالة المريرة . عندما أتأمّل قلبكِ المُعذّب أرجع أمامكِ لكي أحصل على النِّعمة التي أطلبها منكِ ( أذكرها ) إنّكِ تعرفين معنى عذاب القلب و النفس , لأنَّكِ تألَّمْتِ و قاسيتِ العذاب , لذلكَ فستسرعين إلى إغاثتي . أليس صحيحاً أنَّ سيدنا يسوع المسيح أراد أن يجعل من وجهكِ الجميل منارة ساطعةً , إذْ أعطاكِ قدرة العجائب العظيمة لكي تتوسّلُ إليكِ البشرية البائسة في محنها و شدائدها فتكوني لها مساعدة و عَوناً ! فيا أيتها القديسة الحبيبة , إنَّ أمامكِ نفساً مُعذَّبةً تبكي وتئنُّ , وهي تلتجئِ إليكِ و تأمل منكِ الكثير , تضرّعي لأجلي يا قدّيسة ريتا عند عروسكِ السماوي يسوع لكي أنال بشفاعتكِ و بأسمكِ جميع ما أطلبه من إلهي .
ثلاث مرّات أبانا و السلام و المجد . ( البقية مثل اليوم الأول . ) Color]

اليوم الثالث
عبثاً أُدير حولي نظرات تائهة من شدّة الألم من أمل على الأرض يضحكُ لقلبي المُعذّب , و أرى ذاتي ضائعاً وضالاً, ولكنَّكِ أَنْتِ يا قديسة ريتا الحبيبة التي تتلألئينَ كالنجم الساطع في سماء الكنيسة الكاثوليكية ستنيرين طريقي المظلمة , و تعيدين الرجاء إلى قلبي المتوجع الذي أضعهُ بين يديكِ , منكِ أَنتظر النّعمة التي أتوق إليها ( أذكرها ) فأطلبيها لي بواسطة يسوعكِ المصلوب , بحق تلك الساعات الرهيبة التي تعذّب فيها قلبكِ الجميل , يوم رَضيتِ خاضعة طائعة بالزواج من الذي أذاقكِ أمرالآلام في حياتكِ .
و إنّكِ أحببتيه بقداسة كلّية جَعَلَتْكِ تبكين فاجعة موته بأسفٍ عميق . أطلبيها لي بحق تلكَ التضحية العظيمة بأولادكِ , عندما فضَّلْتِ أن تُقدّميهم إلى الله قبل أن تُدنّسهم الخطايا , فما أشدُّه ألم لقلب الأُم ! بحق كل ما أردته من العذاب في الدير و بحق كل ما أشتركَ يسوع معكِ به لكي يُطَهّركِ بالآلام , بحق جميع هذه المصائب و الأوجاع , أطلبي لي النعمة التي أتوق إليها . ثلاث مرات أبانا و السلام و المجد .
( البقية مثل اليوم الأول )
اليوم الرابع

شفيعة الأمور المستحيلة , قدّيسة القضايا اليائسة , ألقاب جميلة مليئة بالرجاء المقدَّس للنفوس المعذبة , إنّها جديرة بكِ , يا قديسة ريتا دي كاسيا الحبيبة , أنت التي تأتينَ إليَّ في الشدائد و الأمور العسيرة من حياتي و أنا مستسلم لليأس و الموت , فتعيدين خضرة الأمل إلى قلبي , بعد ان فقدتها من فرط العذاب , إنني أرزح تحت ثقل الشدائد و تخيفني الحيرة فلا أجد لي معيناً إليكِ ألتجئ , أيتها القديسة ريتا الحنونة , و الثقة بمعونتكِ تملأُ قلبي و أضعُ نفسي بين يديكِ وحدكِ فبقوة شفاعتكِ لدى عرش الله , أنتظر النعمة التي أطلبها ( أذكرها)
فأظهري هذه المرة أيضاً مقدرتكِ ورأفتكِ و دعيني أعرف مع العارفين إنّكِ حقاً ما ينادي بكِ الشعب : شفيعة الأمور المستحيلة و قديسة القضايا اليائسة . ( ثلاث مرات أبانا و السلام و المجد )
( البقية مثل اليوم الأول ) .



اليوم الخامس

يا عروسة يسوع الحبيبة و يا قديسة ريتا دي كاسيا , ها أنا منطرحٌ على قدميكِ من جديد , يدعوني إليكِ إحسانكِ للنفوس المعذّبة , إنَّكِ ترين قلبي المسكين تسحقه مرائر الحياة , لا يضحكُ لي أمل و لا رجاء , و يسيطر الشَّك الأليم على عقلي , و إن هوة اليأس المريعة تنفتح تحت قدمي , قولي لي , يا قديستي الحبيبة , ما عليَّ أن أفعل في مثل هذه الحالة الرهيبة ؟ إنصحيني , لِمَنْ أَلتَجئ في هذه الساعة المفجعة من حياتي إذا كنتِ حقاً شفيعة الأمور المستحيلة فساعديني , إسرعي إلى معونتي , إنني ضائع ضال , أتضرع إليكِ , أنتِ التي عُرِفَتََََََََ دوماً بالرأفة و الشفقة على المعذَّبين البائسين , فكيفَ لا تثير تعاستي شفقتكِ , أعرف إنَّكِ كثيرة الحنان يا قديسة ريتا و هذا ما يجعلني أتعبد إليكِ بكل قلبي , لكي تنالي لي بواسطة يسوع المسيح النعمة التي أطلبها منكِ بإيمان حار (أذكرها ) . ثلاث مرات أبانا و السلام و المجد . ( البقية مثل اليوم الأول ).

اليوم السادس ْ

يا قديسة لايتا الحبيبة , إن السماء تقسو عليَّ , و صلاتي لا تصل إلى عرش الله . أعرف و يا للأسف ان خطاياي هي السبب الوحيد لهذا القصاص الكبير , لا أجد الشجاعة الكافية لكي ألتجئ إلى يسوع بعد أن احتقرت رحمته ورأفته مِراراً عديدة , أحسُّ الآن بعدالته الرهيبة , إن يده القت ثقلها عليَّ و أنا أشعر إنني لا أستحق الغفران , لذلك أبكي بألم عميق حالتي اليائسة , قولي لي يا قديسة ريتا هل أستسلم لليأس ؟ لا , إن يسوع منحني فيكِ شفيعة مقتدرة لكي يغفر لي عروسكِ السماوي بتوسلكِ جميع ذنوبي و خطاياي و يمنحني إرادة قوية لكي لا أرجع إليها , بهذه العزيمة الصلبة المتجلية على شفاهي و في قلبي أتوسل إليكِ أيتها القديسة العجائبية لكي تنالي من يسوع النعمة التي أنا بحاجة ماسة إليها (أذكرها) في هذه الساعة التي أجد بنفسي تعباً يائساً , وحيد بلا معين . فيا قديسة ريتا , كلمة واحدة منكِ إلى يسوع كافية لكي تفتح لي السماء باب رحمتها و مغفرتها . ثلاث مرات أبانا والسلام و المجد ( القية مثل اليوم الأول )
اليوم السابع

يا قديسة ريتا الكلية العذوبة , يا مَن قاسيتِ في حياتكِ أمَرَّ العذاب و الآلام , إلتفتي إليَّ بنظراتكِ الحنونة , أنا المُعذّبْ المتوجّع. لتصل صلاتي إلى قلبكِ الوديع ان ما تجلّت به حياتكِ من إحسان و حنان للقريب و كلام التعزية و النصح الذي لم تبخلي به أبداً , هو ما يحملني إليكِ . خصوصاً بعد أن صرتِ عظيمة في السماء و أصبحتِ تدعين شفيعة الأمور المستحيلة و اليائسة , ان الميت نفسه يرجع الى الحياة أمام قدرتكِ العجائبية و يبصر الأعمى و يستقيم الأعوج و يشفى المشلول و تتلاشى جميع أمراض النفس و الجسد فأبقى وحيداً معذباً بعيداً عن شفاعتكِ ؟ لاأريد , لا أستطيع أن أعتقد ذلك ان لي أنا أيضاً أملاً وطيداً بحمايتكِ و شفاعتكِ أمام العزّة الإلهية و سترجع الراحة إلى بالي و الهدوء إلى قلبي و ستمنحني السماء النعمة التي أطلبها ( أذكرها) .
ثلث مرات أبانا و السلام و المجد . ( القية مثل اليوم الأول ).
اليوم الثامن

أيتها العروس البهية ليسوع المصلوب , عندما أراكِ جاثية تحت قدميه المقدستين و أرى جبينكِ دامياً من شوكة أكليله , تزداد ثقتي و إيماني بكِ , إنّكِ حقاً حبيبة يسوع , فقد أختاركِ لتوخزين بشوكة . وجعلكِ له بكلّيتكِ , فيا قدّيسة ريتا الحبيبة , لستُ على أن أضع ثقتي بكِ , وأرجو المعونة من يديكِ الحنونتين , فستأتين إلى مساعدتي في هذه الدقيقة العصيبة من حياتي . فيا أيتها القدّيسة العجائبية المقتدرة , أتوسل إليكِ أن تنالي لي من حبيبكِ يسوع النعمة التي أطلبها (أذكرها) فإن عروسكِ السماوي لا يخيب لكِ أملاً و لا يرّدُ لكِ مطلباً , فالنِعَم تأتي بشفاعتكِ وإنّي لا أزال أنتظر النعمة التي طلبتها .ثلاث مرات أبانا و السلام و المجد .

اليوم التاسع

أيتها القديسة العجائبية ريتا الحبيبة , ها أنا في نهاية هذه التساعية المقدسة , وإني أشعر بقلبي ينتعش لتوسله إليكِ في هذه الدقيقة العصيبة , ولي مِلء الثقة إنكِ ستنالين لي من يسوع الحبيب النعمة التي طلبتها . إنّي أرفعُ صوتي إليكِ طالباً منكِ الشفقة و الرحمة , لا تَدعيني أبتعد عنكِ قبل أن أتخَلَّصُ من آلامي , فيا قديسة ريتا أنقذيني بحق الآلام التي قاسَيتِها في حياتكِ الزوجية و في الدير . بحق الإحسان الذي فعلتيهِ نحو البائسين التعساء , بحق النعمة التي أستحقيتيها بشوك إكليل المسيح , تعالي إلى معونتي وانقذيني. إنها الصرخة الأخيرة التي أرفعها إليكِ يا شفيعة الأمور المستحيلة و قديسة القضايا اليائسة و اظهري بحقيقتكِ والتمسي لي بشفاعتكِ النعمة التي طلبتها , فإنّي أتوب عن خطاياي واعداً بعدم الرجوع إليها و أتعهد بأن أشهروأذيع في كل مكان فعل رحمتكِ و شفاعتكِ شاكراً لكِ هذه النعمة السماوية التي نلتها بشفاعتكِ و إنّي لا أزال أنتظر النعمة التي طلبتها . ثلاث مرات أبانا و السلام و المجد . ( البقية مثل اليوم الأول )
اطلب من القديسة ريتا ام الامور المستحلية ان يحقق السلام و الامن الى بلدنا العزيز ويحقق كل الاماني الى اخواتي و اخوتي في بيت كرمليس و يعم الحب و الاحترام بينا واطلب من القديسة ان يكون هذا البيت دائما في حاله التقدم و النجاح و التوفيق
اختكم دوما
جيهان الجزراوي
هولنده
 
 
جيهان الجزراوي