العلوم و التكنلوجيا > منتدى العلوم الطبيعية

ملف كامل عن زراعة و إنتاج الموالح (الحمضيات)

<< < (3/5) > >>

رحالة:
العوامل المؤثرة في اختيار الأصول 
 
تختلف الأصول المستخدمة لإكثار الموالح من بلد إلى آخر .
ويتم تفضيل أصل علي آخر تبعا لمدي توافقه مع الاصناف المطعومة (متانة الإلتحام واستمراره) وتكيفه مع الظروف البيئية الخاصة بكل منطقة في المناخ، التربة، بالإضافة إلى سهولة الإكثار ومقاومة الأمراض السائدة بالمنطقة (الفطرية ، الفيروسية) ، ومدي جودة نمو وإنتاجية الأصناف المطعومة عليه وتبكيرها في الأثمار وامتداد عمرها الإنتاجي . ويتضح من ذلك إستحالة وجود أصل واحد تتوفر فيه جميع الصفات المثالية للتوعية باستخدامه في جميع الحالات ولذلك تتم المفاضلة بين الأصول بترتيب يبدأ بدرجة التوافق بين الأصل والصنف المطعوم ومدي القدرة علي تحمل الظروف البيئية السائدة بالمنطقة التي يراد استخدام الأصل فيها خصوصا فيما يتعلق بالأمراض الفطرية والفيروسية ثم خصائص التربة الكيماوية والطبيعية .

أهم الأصول :
 هناك أكثر من عشرين أصلا معروفا للموالح في العالم أهمها :

(أ‌) النارنج :
وهو الأصل الغالب في معظم البلاد المنتجة للموالح حيث كانت المشكلة الأساسية التي أدت إلى انتشار استخدامه هي مقاومته للتصمغ وقلوية التربة وقد أظهر النازنج تحمله لهذه الظروف بالإضافة إلى جودة نمو وإثمار الأصناف المطعومة عليه مع سهولة إكثاره، والتطعيم عليه لجميع الأصناف ما عدا البرتقال الشاموتي واليوسفي الساتزوما والليمون الأضاليا المالح والكموكوات، ويتم التغلب على ذلك باستخدام الليمون الحلو أو أحد أصناف البرتقال الأخرى كأصل وسطي. والنارنج أصل نصف مقصر. والنارنج وهو الأصل السائد حاليا في مصر ويلائم الأراضي المتوسطة والثقيلة ويعاب عليه حساسيته الشديدة للإصابة بالأمراض الفيروسية خصوصا التدهور السريع (التريستيزا) وكذلك قابليته للإصابة بالنيماتودا.

(ب)الليمون المخرفش:
وهو الأصل السائد في بعض البلدان المنتجة لكنه قليل الاستخدام في مصر. يلائم الأراضي الخفيفة والرملية وهو أصل منشط ويتحمل العطش عن النارنج، حساس جدا للتصمغ وارتفاع رطوبة التربة ويصاب بالنيماتودا لكنه مقاوم الأمراض الفيروسية خصوصا التريستيزا. ثم الأصناف المطعومة عليه منخفضة الجودة.

(ج) الليمون المالح:
يتحمل العطش ويستخدم بكثرة في الأراضي الرملية وهو أصل منشط شديد الحساسية للتصمغ، حساس للأمراض الفيروسية والتيمانودا، وينجح تطعيم الكمكوات عليه.

(د) يوسفي كليوباترا:
من الأصول الحديثة التي بدأت في الانتشار كبديل لأصل النارنج يقاوم التصغم. يتحمل الحرارة المرتفعة ويتفوق على النارنج في تحمل انخفاض الحرارة ويتحمل ملوحة التربة بدرجة ملموسة ولا يتحمل زيادة رطوبة التربة ويصلح في الأراضي الرملية والطمية والثقيلة". الأشجار المطعومة عليه جيدة الإنتاجية والثمار.

(هـ) أصل الماكروفيلا:
من الأصول الحديثة التي يجري تقييمها حاليا في مصر يقاوم التصمغ ويتحمل الملوحة وأقل تقصيرا عن النارنج يبكر في الإثمار وخصائص الثمار جيدة ويصلح كأصل جيد لليمون الأضاليا . حساس لبعض الأمراض الفيروسية وكذلك النيماتودا .

(ز) أصل فولكا ماريانا:
من الأصول التي جري تقييمها حاليا في مصر , يقاوم القلوية ويتحمل الملوحة ويقاوم التصمغ وبعض الأمراض الفيروسية الهامة. والأشجار المطعومة عليه عالية الإنتاج لكن ثمارها منخفضة الجودة .

(ح) سوينجل ستروميلو:
من الأصول التي يجري تقييمها حاليا في مصر مقاوم للتصمغ والترستيزا (مرض فيروسي) والنيماتودا، حساس لبعض الأمراض الفيروسية، يتحمل الملوحة، أصل منشط والأشجار المطعومة عليه جيدة الإنتاجية والثمار .

 

رحالة:
إنتاج شتلات الموالح المطعومة  


أولا : الطريقة التقليدية لإنتاج الشتلات علي خطوط المشتل
ثانيا : الطريقة الحديثة (أنتاج شتلات الموالح دالخ الصوب)
ثالثا : تحديد مسافات الغرس ومواقع الجور
رابعا : حفر الجور وغرس الشتلات في الأراضي المستوية
خامسا : التخطيط الكونتوري والغرس في الأراضي المنحدرة
سادسا المواعيد اللازمة لغرس شتلات الموالح

أولا : الطريقة التقليدية لإنتاج الشتلات علي خطوط المشتل   
في ضوء دارستنا بالنسبة لإنتاج شتلات الفاكهة يمكن تلخيص خطوات الطريقة التقليدية لإنتاج الشتلات الموالح المطعومة والجاهزة للزراعة بالمكان المستديم في الاتي :
1- تجهز بذور الأصل بالطريقة المراد استخدامه بحيث تتوفر فيها عوامل الجودة والحيوية وارتفاع معدل الانبات وكفاءته مع معالجتها في استخراجها بالمطهرات الفطرية .
2- زراعة البذور بالطريقة المناسبة بالكمية المطلوبة من الشتلات وميعاد الزراعة (أوعية الزراعة ، مهاد البذرة) ويكون ذلك في شهر مارس أو في أعسطس وسبتمبر عقب الإستخراج المبكر للبذور .
3- العناية بالبادرات ونقلها الي خطوط المشتل بعد 6-12 شهر من زراعة البذرة .
4- تربية الشتلات بأرض المشتل وأهم طرق التطعيم السائدة هي طريقة التزرير الدرعي وتجري في أحد موسمي الربيع (مارس وأبريل) ، النيلي (أغسطس، سبتمبر) ويتم التزرير من خشب طعم مجهز من أشجار امهات ممثلة للصنف المرغوب أكثاره ويجب أن يتوفر بخشب التطعيم الجودة والخلو من الأمراض والأفات مع حفظه من التلف أو الجفاف حتي تمام التطعيم .
5- العناية بالشتلات المطعومة (الري – التسميد – مكافحة الآفات والحشائش – فك الأربطة – قرط نبات الاصل – السرطنة) وتتم العناية بالشتلات لمدة عام بعد التطعيم .
6- تقليع الشتلات المطعومة بعد عام من التطعيم ويكون ذلك في فبراير ومارس وذلك بعد اعدادها للتقليع وتقلع الشتلات عادا بصلايا ويمكن تقليع شتلات الموالح المطعومة ملشا كما في متساقطة الأوراق علي أن يتم تقليم الجذور التالفة والمهشمة مع إزالة جزء من المجموع الخضري وقد تزال أنصال الأوراق اذا طالت المدة بين التقليع والغرس.

ثانيا : الطريقة الحديثة (أنتاج شتلات الموالح دالخ الصوب)   
يعاب علي الطريقة التقليدية أن انتاج واعداد الشتلة المطعومة الجاهزة للغرس بالمكان المستديم يستغرق ما بين 2.5-3 سنوات من زراعة البذرة وقد اتجه التفكير الي اختصار هذا المدة الي النصف لأنتاج شتلات مطعومة داخل الصوب تصبح صالحة للنقل والغرس بالمكان المستديم بعد سنة ونصف من زراعة البذور الأمر الذي يحقق الفوائد التالية:
1- يوفر كثيرا في تكاليف الشتلة المطعومة حيث يتيح أنتاج عدد كبير من الشتلات في مسحة محددة خلال نصف المدة اللازمة في الطريقة التقليدية .
2- أنتاج شتلات مطعومة قوية ومتجانسة مع توفير تكاليف تقلع الشتلات بصلايا حيث تنتج الشتلات في أكياس من البلاستك بالإضافة الي المحافظة علي تربة المشتل وعدم فقدها فيما يشبة التجريف نتيجة التقليع بصلايا في الطريقة العادية .
3- أنخفاض نسبة الشتلات التي تتلف أثناء التقليع والغرس في المكان المستديم نتيجة لأتلاف جزء من المجموع الجذري عند النقل بالطريقة التقليدية .
4- ضمان عدم نقل تقاوي الحشائش المعمرة الي الأرض المستديمة بعكس الحال في الطريقة التقليدية حيث تختلط الحشائش بصلايا الشتلات .

وتتلخص خطوات الطريقة الحديثة لأنتاج شتلات الموالح داخل الصوب في الآتي :
1- تجهز بذور الأصل المراد استخدامه في المواصفات المذكورة في الطريقة التقليدية علي أن يتم الزراعة في أكياس أو أوعية مجهزة بمخلوط من الرمل والبت موس بنسلة 2: 1 خلال يناير وفبراير داخل الصوب المغطاة بالسيران والبلاستيك للتدفئة.
2- تتم رعاية المستنب داخل الصوبة لتنظيم الري وتتم الوقاية بعد الإنبات من مرض ذبول البادرات وذلك برش مستنبط عند بلوغ البادرات طول 10 سم بمادة دياثين م45 بمعدل 1جم / لتر 3مرات كل أسبوعين .
3- تفرد البادارت من الستنبط بعد 2-3 شهور من الزراعة وتكون عند اذا بطول 10 سم ويتم التفريد في مخلوط الرمل والبت موس بأكياس بلاستيك سميكة أبعادها 17×35 سم مع تثقيب قاع الكيس لصرف الماء الزائد ويتم رفع البلاسيتك والأكتفاء بالتغطية بالسيران وتخفيف الأضاءة ويكون ذلك خلال شهر أبريل .
4- توالي الشتلات بالرعاية حيث تروي يوميا خلال الصيف وتبعا للحاجة بعد ذلك ويتم التسميد بالرش بمحلول كبريتات النشادر بتركيز 0.35% أسبوعيا بالتبادل مع الرش بسماد ورقي متكامل ويستمر الرش بالمطهر الفطري أسبوعيا للوقاية من مرض ذبول الباردات وذلك لمدة شهرين بعد التفريد.
5- يجري التزرير الدرعي في مارس التالي للزراعة وتكون الشتلات عنذ اذ بعمر سنة وتوالي الشتلات المطعومة بالري والتسميد والوقاية من الأمراض لمدة ستة شهور تصبح في نهايتها صاحلة ومعدة للنقل والغرس بالمكان المستديم وتكون عند اذ بعمر 18 شهر من زراعة البذرة .

إنشاء بساتين الموالح :
يجب عند التفكير في إقامة بساتين الموالح فحص وتقييم جميع العوامل المؤثرة علي نجاح زراعة الموالح والتي سبق تناولها في دراستنا لعوامل البيئة المؤثرة علي أنتاج الموالح من سهولة المواصلات والحصول علي الأيدي العاملة وتوافر مصادر الري والصرف واستتباب الأمن بالمنطقة وبعد التأكد من ملائمة العوامل السابقة يبدأ تنفيذ برنامج أنشاء البستان بالخطوات التالية :
1- توضع خريطة تفصيلية للأرض المرغوب زراعتها:
يبين عليها مصادر الري والصرف وتصحب هذه الخريطة بميزانية شبكية لبيان المرتفعات والمنخفضات ويتم عمل قطاعات في التربة من اقماع مختلفة ويتم تحليلها ميكانيكية وكيماويا ويتم كذلك تحليل عينات من ماء الري اذا كانت من مصدر غير مياه النيل أو مخلوط بمياه الصرف أو خلافه .

2- تحديد مستوي الماء الأرضي :
يجب الأهتمام بدراسة مستوي الماء الأرضي ودراسة إنشاء المصارف الحقلية اذا لزم الأمر وفي الحالات العادية قد يكتفي بإقامة مصرف واحد لكل فدان تقريبا علي ألا يقل عمقه عند نقطة ابتداءه عن 120 سم .

3- تحديد الأصناف الملائمة :
يجب اختيار الأصناف التي ينتظر أن تعطي أعلي أنتاج تحت ظروف مناطق الزراعة كما يجب اعتبار النواحي الاقتصادية المختلفة كالأسعار، سهولة التسوي ، كمية الأثمار وموسمه .

4- إقامة مصدات الرياح :
يجب تحديد أماكن مصدات الرياح لزراعتها بالكثافة اللازمة ومن المستحسن جدا أن تسبق إقامتها قبل زراعة أشجار الحديقة بحوالي العام حتي يمكن أن تقوم ببعض الحماية الفعلية للبستان في سنواته الأولي ويجب أن تزرع اشجارمصدات الرياح علي مسافة متر من بعضها جول البستان وأقسامه الرئيسية مع مراعاة وجود مسافة لا تقل عن 5-6 متر بين المصد وصف الأشجار ولا يقل عن 2-3 متر عن حد الجار .

5- تحديد مصدر الحصول علي شتلات :
يجب التعاقد علي الشتلات من مصادر مضمونة بحيث يكون كلا من الأصل والطعم خاليا من الأمراض مطابقا للصنف موافقا لباقي المواصفات الواردة في قانون المشاتل .
 

ثالثا : تحديد مسافات الغرس ومواقع الجور   
يجب تحديد مواقع الأشجار علي مسافة مناسبة حتي لا تتزاحم الأشجار في المستقبل وتسبب كثيرا من المشاكل ويختلف البعد بين أشجار الموالح تبعا لإعتبارات عديدة :

1- نوع التربة وخصوبتها:
فالأشجار في التربة الغنية تبلغ حجما أكبرا بكثير منها في التربة الضعيفة مما يستدعي زيادة مسافات زراعة الأشجار في الأولي .

2- طبيعة نمو وتفرغ الصنف:
 فالأشجار التي تكون أشجارها قائمة تحتاج لمسافات أقل عن الأصناف المنتشرة .

3- نوع الأصول المستعملة :
حيث أن بعضها مقصر يحتاج لمسافات قليلة وبعضها يحتاج لمسافات أكبر .

4- الغرض من الزراعة :
ففي حالة الأشجار المؤقتة يجوز التغاضي والزراعة علي مسافات أقل من اللازم حيث أن مثير هذه الأشجار الي الأقتلاع علي أي حال .

وتتعدد نظم غرس البساتين وقد سبق دراستها في السنوات الماضية وبصفة عامة يفضل في الموالح استخدام الطريقة المستطيلة علي أن تكون المسافة بين الصف والأخر 6-7 متر وبين الشجرة والأخري داخل الصف 5 متر في حالة الجريب فروت ، 4.5-5 متر في حالة البرتقال، 3-3.54 متر حالة الشجيرات الصغيرة مثل اليوسفي البلدي والكمكوات وتزيد أوتقل أبعاد الغرس عن ذلك تبعا للأعتبارات السابق ذكرها ويتم توقيع أمكان حفر الجور داخل كل قسم بالطريقة التي سبق دراستها في الأساسيات باستخدام الشواخص والحبال مع تميز المواقع بالجير أو الرمل أو أي مادة يخالف لونها لون التربة .

 
رابعا : حفر الجور وغرس الشتلات في الأراضي المستوية : 
بعد تخطيط الأرض وتحديد أماكن الأشجار تحفر الجور بأبعاد حوالي 60×60×60 سم وتسهيلا لعمليات الزراعة يحسم تكوين التراب الناتج عن الحفر علي جانبي الجورة بحيث لا تحجب خطوط الجير أو الأدوات المستعملة في التخطيط ثم يوضع السماد البلدي فوق التراب الناتج من حفر الجور بواقع 3-4 مقاطف لكل جورة ويمكن حفر الجور باستخدام البريمة .
وعند بدء الزراعة توزع الشتلات بالقرب من الجور وتتم الزراعة بارساء الشتلة في حفرتها بحيث يكون سطح صليتها محاذيا لسطح الأرض وبحيث تتوسط الشتلة وسط لوح الغرس ويجب أن يكون أتجاه الطعم الي الجهة البحرية ثم تقص الحبال ويفك قش الأرز ولا لزوم لإزالته ثم تردم الجورة حول الصلايا ويدك التراب جيدا لتثبيت الشتلة .
وفي حالة الشتلات الواردة في أكياس بولي ايثيلين يتم إزالة قاع الكيس ثم توضع برفق وسط الجورة ويردم حولها ثم يسحب الكيس الي أعلي لضمان عدم تفتت الصلية .
أما في حالة الشتلات الورادة ملشا فيتم غرسها في الجور باستخدام لوحة الغرس أيضا في الطريقة المتبعة في متساقطة الأوراق ويردم حول الجذور جيدا .
بعد ذلك تعطي الرية الأولي التي يجب أن تتم وقت الزرعة ثم تقام (ابواكي) عرضها متر توسطها الشتلات ثم تروي هذه _(البواكي) التي تسمي عادة ( البواكي العمالة ) رية غزيرة هذا ويجب جزء من القمة الخضرية للشتلات بعد الزراعة اذا لم تكن قد ازيلت عند التقليع من المشتل وذلك لتقيل عملية النتح وتصبح الشتلات أقل تعرضا للجفاف .

خامسا : التخطيط الكونتوري والغرس في الأراضي المنحدرة   
يتطلب التخطيط الكونتوري للأراضي المنحدرة استخدام الميزان المساح والشاخص حيث يعين موقع الصف الأول من الأشجار في أعلي منطقة من الأرض ويتم تعليم مواقع اِلأشجار وذلك بواسطة الميزان حيث يلاحظ أن جيمع النقاط الواقع علي الخط مساوية في ارتفاعها وبعد انتهاء تحديد الخط الأول يتم تحديد الموقع الأكثر انحدار والمتعامد مع الخط الأول ويتم تحديد نقطة هذا العمود تمثل البعد المرغوب بين صفوف الأشجار وتثبت هذه النقطة وفيها يتم تحديد الخط الكونتوري الثاني وهكذا..
ويلاحظ زيادة المسافة بين الخطوط الكونتورية مع انخفاض درجة الأنحدار وعندما تبلغ المسافة من الأتساع ما يساوي ضعف البعد المرغوب يبن الصفوف يرسم خط كونتوري قصير يتوسط المسافة المضاعفة ويمتد الي نهاية القطعة ويتم تحديد مواقع جور الغرس وحفرها علي الإبعاد المطلوبة علي كل خط كونتوري والذي يمثل بدورة موقع صف الأشجار .

 سادسا المواعيد اللازمة لغرس شتلات الموالح   
يكون غرس شتلات الموالح ابتداء من شهر فبراير الي أواخر أبريل طبقا للمناطق المختلفة ففي مصرالعليا تفضل الزراعة المبكرة بينما في مصر الوسطي فأنسب المواعيد هو النصف الأول من شهر مارس وقد تتأثر زراعة فبراير في الوجة البحري نتيجة لأنخفاض درجة الحرارة ويعتبر طوال شهر مارس ميعادا مناسبا لهذا المنطقة .
ويجور في الجهات الشمالية والساحلية استمرار الزراعة حتي أواخر شهر أبريل ولكن الشتلات قد تخرج براعمها قبل التقليح في هذه الحالة وتعاني من بعض الجفاف كما أن حلول موسم الحر بعد فترة بسيطة من زراعتها وقبل تأقلمها في التربة قد يسبب بطء نسبة النمو في السنة الأولي وتعرض نسبة منها للجفاف .
ويجوز غرس الأشجار في الخريف خلال شهري سبتمبر وأكتوبر ولكن لا ينصح بهذا الموعد علي العموم نظرا لحلول فصل البرد قبل ِأن تكون الأشجار قد تأقلمت وانتشرت بذورها في التربة ولكن زراعة الخريف تعطي نتائج أفضل من الربيع خاصا في المناطق القريبة من الصحراء والتي كثيرا ما تتعرض للظواهر الخماسينية الشديدة أثناء الربيع وأوائل الصيف .

العمليات التنفيذية لغرس أشجار الموالح في البستان :
أولا : إعداد الأرض للغرس :
يمكن زراعة الأرض بأي محصول بقولي شتوي من أنواع العلف مثل البرسيم, تأخذ منه حشة واحدة ثم تحرث البقايا في التربة (يمكن زراعة الترمس أو الفول في الأراضي الرملية ) وتساعد هذه الطريقة علي تحسين صفات التربية وتقليل كمية الحشائش في المزرعة بالإضافة الي فائدتها في زيادة القدرة الغذائية للتربة ويجب ألا تكون زراعة هذا المحصول سببا في تأخير موعد زراعة الأشجار .

ثانيا : خدمة الأرض وتجهيزها للغرس :
تخلي الأرض تماما من الحاصلات الحقلية ويبدأ تقسم أرض البستان الي أقسام رئيسية بحيث لا تزيد مساحة قسم عن خمسة أفدنة وذلك لأقامة الطرق والمراوي والمصايف ثم تجري عملية تسوية التربة بكل قسم علي حدة باستعمال الميزانية الشبكية وفي حالة الأراضي الطينية أو ذات التربة المتماسكة يضاف الجبس الزراعي بمعدل 5-20 طن للفدان طبقا لنتائج التحليل الكيماوي ثم تحرث الأرض بمحراث تحت التربة بعمق 60 سم وتغمر بالماء عدة مرات لإتمام تفاعل الجبس الزراعي ثم تترك التربة لتجف وقد تنمو بها الحشائش التي يتم التخلص منها بالمبيدات المناسبة واذا كانت التربة في غير حاجة للجبس الزراعي فيضاف الي التربة بعد التسوية سماد عضوي بمعدل 15 -25 متر مكعب سماد بلدي أو ما يعادله للفدان وقد تزرع الأرض بعد ذلك محصولا مؤقتا أو تترك دون زراعة الي أن يحل ميعاد الغرس .
 

رحالة:
عمليات الخدمة والرعاية في بساتين الموالح 
 
اولا:الري
ثانيا:مقاومة الحشائش
ثالثا:التغذية والتسميد
رابعا: تقليم أشجار الموالح
خامسا: زراعة المحاصيل المؤقتة تحت أشجار الموالح


اولا:الري 
يعتبر النجاح في تنظيم ري بساتين الموالح من العوامل الهامة المؤثرة في إنتاجيتها وتحتاج أشجار الموالج كغيرها من نبات الفاكهة الي الماء لإستمرار حياتها ونموها وإثمارها وتختلف حاجة أشجار الموالح للماء باختلاف التربة والجو والنوع والصنف وعمر الأشجار وحالة النمو والأصل المستخدم ، كمية المحصول ، الحاجة الغذائية للأشجار. ومن الضروري تواجد الماء القابل للإمتصاص في مجال أنتشار الجذور النشطة أي أن يكون الماء في هذا المجال ما بين الساعة الحقلية وفوق أو علي نقطة الذبول بصفة دائمة مع توفر قدر كافي من التهوية (الأكسيجين) في التربة حتي تستطيع الجذور أن تقوم بعملية الإمتصاص .

وتبعها لذلك فأن تعطيش الأشجار أو غمر مجال جذورها بالماء يؤديان الي إعاقة الإمتصاص وإلحاق الضرر بالأشجار ويجب أن تسمح طريقة ري بستان الموالح توزيع الماء توزيعا متجانسا في تربة البستان مع عدم ملامستها لجذور الأشجار أو تراكمها حوالا وعموما فأن الهدف من الري هو إعادة نسبة الرطوبة الي السعة الحقلية في منطقة الجذور الماصة (75 سم أسفل سطح التربة ) وقد لا يكفي الري الخفيف المتكرر لكي تصل الرطوبة الأصلية الي السعة الحقلية في كل هذه المنطقة وفي هذه الحالة لا تحصل الأشجار علي حاجتها من الماء وتزداد المعاناة في أشهر الصيف عندما يزيد معدل التبخير من التربة .

ويفضل دائما إجراء الري عندما تفقد التربة حوالي 50 % من الرطوبة الأرضية القابلة للأمتصاص في مجال الجذور النشطة وتحتاج الأراضي الرملية الي الري علي فترات متقاربة بعكس الأراضي الطينية .

ويتطلب تنظيم الري المناسب ومعرفة كمية الماء المطلوبة وتلافي الجفاف الشتوي والقرب من نقطة الذبول والإبتعاد عن تشبع التربة بالماء ويمكن تقدير الري بالطرق المختلفة وهي استخدام الأدلة النباتية أو اجهزة تحديد حاجة البستان للري مثل التشيوميتر. وقد أوضحت التقديرات أن الكمية اللازم من الماء لري فدان الموالح المثمرة في السنة علي أصل النارنج تتاروح بين 3000-4000 متر مكعب توزع علي 10-13 رية في الساعة وذلك تبعا لإختلاف عوامل البيئة وفي الحقيقة فإن مزارعي الموالح القديمة التي تعتمد علي الري بالغمر في أراضي الوادي يميلون الي الإسراف في ري الموالح وقد يصل ما يتلقاه الفدان في السنة 7000-8000 متر مكعب . ويلجأ بعض المنتجين الي زيادة الري فترة نضج المحصول لزيادة وزن الثمار الأمر الذي يضر بشدة بالأشجار وجودة الثمار ويزيد من كمية الفاقد منها ويطبق الري في بساتين الموالح بعدة نظم أهمها في مصر :

1- الري السطحي (الري بالغمر ).

2- الري الرش المنخفض المستوي والضغط .

3- الري بالتنقيط وتحويراته المختلفة .

  اولا:نظام الري السطحي (الري بالغمر)    
ويطبق في مصر بعدة طرق تناولتها الدراسة فيما سبق وهي البواكي ، الحياض ، الحياض الفردية ، المساطب ، الحلقات ، الحلقات ، الخطوط .

وبصفة عامة يفضل في جميع طرق الري السطحي الأسترشاد بالبرنامج الأتي :
1- تروي الأشجار رية ثقيلة (التطويبة) في أواخر يناير ورية أخري في أواخر فبراير ثم رية ثالثة في أواخر مارس تقريبا وقد تمنع الريتين الأخيرتين إذا كانت الأرض طينية أو كانت رية التطويبة غزيرة .

2- عندما يتم عقد الثمار تبدأ الزيادة في حجم الثمار (فترة نمو الثمار) تحتاج الأشجار الي كمية كبيرة من الماء لأن الثمار تحتوي علي نسبة عالية جدا من الماء وذلك تروي كل 12 يوم مرة في الأرض العادية وكل أسبوع في الأرض الرملية .

3- في فترة نضج الثمار حيث تبدأ علامات التليين الخارجي علي الثمار مع إستمرار الزيادة في الحجم تحتاج الأشجار علي كمية قليلة من الماء عنها في الفترة السابقة مع ملاحظة أن تعطيش الأشجار تعطيشا مناسبا يساعد علي الأسراع في تلون الثمار كذلك يلاحظ أن زيادة كميات الري قد تسبب أنفصال القشرة وانتفاخ الثمار كما في اليوسفي البلدي كما تساعد علي زيادة سقوط الثمار وإصابتها بالأمراض الفطرية ولذلك تطول الفترة بين الريات في الخريق أي كل أسبوعين وقد تصل الي شهر حسب الحاجة حتي حوالي منتصف ديسمبر يوقف الري مع ملاحظة منع الري قبل جمع المحصول بحوالي 2-3 أسابيع في جميع الحالات .

4- يجب منع الري في المناطق التي تهطل فيها الأمطار شتاءا أما المناطق الجافة فلا يمنع عنها الري بل تباعد الفترات ولا يجري الري عند انخفاض الحرارة الي أقل من 10-12° ويستأنف مع رية التطويبة .

 
ثانيا : الري بالرش والري بالتنقيط   
وقد سبقت دراسة هذه النظم ويتبع الري بالرش منخفض المستوي والضغط في بساتين الموالح وهو يشبة كثيرا في مميزاته نظام الري بالتنقيط .

الخدمة في نظام الري بالتنقيط :
بدأ تطبيق نظم الري الحديثة في حدائق الموالح خصوصا في مناطق الأراضي الرملية المستصلحة وتسمح هذه النظم بإضافة بعض أو كل العناصر السمادية المطلوبة مع ماء الري ويطلق عليه حاليا أسم الري التسميدي ويعتبر الري بالتنقيط أكثر هذه الطرق انتشارا في الوقت الحاضر بحدائق الموالح.
تختلف كمية الري المتسخدمة تبعا لعمر الأشجار ودرجة ملوحة ماء الري وخصائص التربة وحالة الجو وبالنسبة لعمر الأشجار بنقاط واحد لكل شجرة يزداد الي أثنين مع بلوغ الأشجار سن الأثمار ثم الي أربع نقاطات للشجرة عند وصولها الي مرحلة الأثمار التجاري ويعني هذا التدرج في كمية الري المستخدمة يوميا تبعا لسنها أما عدد ساعات التشغيل اليومي فتختلف تبعا لحالة الجو ونشاط الأشجار بصفة خاصة بالإضافة الي نوعية ماء الري وتبعا لذلك تتدرج ساعات التشغيل اليومي بين ساعتين في بناير – فبراير و12-14 ساعة في يوليو وأغسطس وذلك عند استخدام المياه العذبة ويزداد التشغيل بمعدل ساعتين عن ذلك عند استخدام مياه الأبار التي فيها نسبة الملوحة عن المياه الغذبة وتبعا لذلك تترواح مما تتلاقاه الشجرة من مياه الري في نظام التنقيط من 100-120 مترا في اليوم لِلأشجار في أشهر الصيف (يوليو – أغسطس) صفر – 8 لتر لشجرة في اليوم للأشجار الحديثة في أشهر الشتاء تبعا لحالة الجو واحتمالات الصقيع ويراعي الاسترشاد بهذه القواعد عند تنظيم خطة وبرامج الري بالتنقيط والتي تختلف تبعا للعوامل المذكورة ويتم إضافة المقننات السمادية اللازمة من مصادر قابلة للذوبان وحقنها مع ماء الري في شبكة التنقيط وذلك علي فترات مختلفة خلال موسم النشاط ويحقن السماد بعد إزابته بالمعدلات المطلوبة علي دفعات بمعدل مرة كل ستة أيام، ثلاثة أيام تبعا لمدي ملوحة مياه الري وضرورية تخفيف تركيز السماد مع زيادة ملوحة ماء الري ومن فوائد الري التسميدي عند الأحتياجات السنوية من العناصر السمادية لحدائق الموالح تنخفض الي نصف مبين بجدول التسميد الأرضي في جمع الأعمار لنوعات التربة المختلفة وذلك لأن الفاقد من السماد يقل بطريقة ملموسة في الري التسميدي وعموما يجب أن تؤخذ التوجيهات الأتية في الأعتبار:

1- يضاف المقنن السنوي من الأزوت علي دفعات ابتدءا من شهر فبراير حتي الأسبوع الرابع من يونيو ثم توقف الأضافة طوال يوليو وتستأنف الأسبوع الأول من أغسطس حتي الأسبوع الرابع من سبتمبر .

ويراعي أن يوزع 3/4 المقنن السنوي من الأزوت حتي نهاية يونيو ويوزع الربع الباقي اعتبارا من أول أغسطس وحتي نهاية الموسم .

2- يتم حقن الأزوت في دورات متبادلة مع البوتاسيوم وبفارق زمني بين دفتين السمادين من 3-5 يوم .

3- عند استخدام حامض الفورسفورك كمصدر لعنصرالفسفور يقسم المقنن السنوي من فو2 أ5 علي دفعتين متساويتن ويحقن مخلوطا مع المقنن الازوتي علي الدفعة الأولي في الأسبوع الثالث من فبراير والثانية في الأسبوع الرابع من يونيو أما في الأشجار الأكبر سنا فيحقن المقنن السنوي كدفعة واحدة مع أول دفعة من السماد الأزوتي.

4- اذا كان سماد السوبر فوفسات هو مصدر الفسفور فيضاف المقنن السنوي يدويا كتسميد أرضي للمساحة المبتلة حول ساق الشجرة ويخلط بالتربة مع اتباع نفس نظام الدفاعت والمواعيد المذكورة لحمض الفسفوريك ومن المعتاد أن تقتصر الإضافة اليدوية للسوبر فسفات علي سنة واحدة كل 3-5 سنوات بعد بلوغ الأشجار العام الرابع من عمرها بالمكان المستديم .

5- تحتاج الأشجار في نظام الري التسميدي الي توفير مصدر المغنسيوم عادا ما يكون كبريتات المغنسيوم وذلك بمعدل سنة واحدة كل 3-5 سنوات وتتدرج الاحتياجات من 90جرام /شجرة/ سنة من كبريتات المغنسيوم في السنة الأولي ترتفع الي 720 جرام /للشجرة البالغة بعد العام السابع ويضاف مقنن المغنسيوم حقنا مع دفعات السماد البوتاسي وبقيمة متساوية أسبوعيا حتي نهاية الموسم .

6- يجب المحافظة علي التركيز النهائي للأسمدة والأملاح الذائبة في ماء الري بالتنقيط بحيث لا تزيد عن 1/2 جرام/للتر كما يجب ألا يزيد ما يصل الي التربة من خلال النقاط عن 10/جرام/يوم في عام الغرس ويزداد تدريجا علي ألا تتجاوز 35 جرام : شجرة / يوم بعد العام الثالث .

7- يضاف السماد البلدي المدعم (بسماد السوبر فسفات) بمعدل ربع كيلو جرام للشجرة بالمساحة المبتلة حول الساق ويخلط بتربتها خلال شهر سبتمبر ويفضل إجراء التسميد العضوي بالمعدل والطريقة المبينة في نظام الري بالغمروذلك مرة كل ثلاث سنوات اذا توافرت امكانية الري بالغمر .

8- هناك بعد الأسمدة المركبة والمجهزة خصيصا لنظام الري التسميدي وتستخدم طبقا للتوصيات الخاصة ومثالها الصور المختلفة لسماد الكريستالون .

9- تعالج أعراض نقص عناصر المغذيات الصغري بالرش طبقا لما ذكر في نظام التسميد مع الري بالغمر .

 
تصويم الأشجار والأثمار غير الموسمي   
تصويم الأشجار:
كثيرا ماتعامل بعض أنواع الموالح مثل الليمون الأضاليا والليمون البلدي المالح معاملات ري خاصة للحصول علي أكثر من محصول في غير موسمه الطبيعي وذلك يباع بثمن مرتفع .
وفي اسبانيا مثلا يؤخذ ثلاث أو أربع محاصيل من بعض أصناف ليمون الأضاليا وذلك بمعاملتها بطرق ري خاصة تشبة التصويم المتبع في الليمون البنزهير في محافظة الفيوم.
والتصويم عبارة عن تعطيش الأشجار لفترة من السنة ثم ريها فترة أخري فتزهر بعد الري وهناك طريقتين للتصويم هي الصيام الصغير والصيام الكبير .
 

رحالة:
ثانيا:مقاومة الحشائش 
 
تشارك الحشائش أشجار الموالح وغيرها في المنافسة علي الماء والغذاء بالإضافة الي ما تفرزه بعد الحشائش من مواد سامة تضر بأشجار البستان ومن بينها الموالح .

والحشائش في مصر أما حولية كالرجلة والعلق وأما معمرة مثل النجيل والحلفا والسعد وهي أخطر الحشائش الحولية في أضرارها بالبساتين .

وقد أصبحت مقاومة الحشائش من العمليات المكلفة والمجهدة لأرتفاع أجور العمالة اليدوية والأضرار المترتبة علي أستخدام مبيدات الحشائش بطريقة غير سليمة مما قد يؤدي الي ضياع الجهد والمال بغير طائل وقد يضر بالأشجار والثمار.

ويتبع في مكافحة الحشائش الطرق الاتية :
1- العزيق اليدوي والحرث الميكانيكي :
والعزيق اليدوي مكلف أما العزيق الميكانيكي فيجب استخدام عزاقات خفيفة ذات أسلحة سطحية حتي لا تقطع الجذور السطحية الماصة ومن أضرار أن يؤدي الي عكس النتيجة حيث يشجع علي انتشار النجيل بنقله من موقع الي لأخر.

2- زراعة الغطاء الأخضر:
ويتم فيه زراعة نباتات حولية أو مستديمة تغطي سطح التربة وتحجم الضوء عن الحشائش فتقضي عليها. ويراعي في تطبيق هذه الطريقة تعويض الماء والغذاء المستهلك بواسطة الغطاء الأخضر ولا ينصح بزراعة البرسيم لما تفرزه جذورخ من مواد معيقة أو سامة لجذور الموالح .

3- المقاومة الكيماوية باستخدام مبيدات الحشائش المتخصصة :
وتسخدم بكفاءة في مكافحة الحشائش ويجب أتباع ارشادات خاصة كل مبيد وان تراعي التكلفة الاقتصادية .

ومن المفيد أتباع نظام يجمع بين الطرق المختلفة بطريقة تبادلية لتلافي عيوب كل طريقة والاستفادة فقط من مميزاتها وبذلك يقتصر علي العزيق أثناء الخدمة الشتوية وتستخدم مبيدات الحشائش أثناء الفترات الحساسة للتزهيروالعقد لتلافي ضرر العزيق وتقطيعه للجذور خلال فترات النشاط ويستخدم الغطاء الأخضر في السنوات الأولي من عمر البستان
 

رحالة:
ثالثا:التغذية والتسميد 

 
يعتبر تسميد الموالح من العمليات الزراعية الهامة التي تؤثر علي الانتاج وتحتاج أشجار الموالح الي العناصر المغذية المختلفة والتي تمتصها عادة من التربة ويبرز الأزوت والفسفور والبوتاسيوم من بين العناصر الغذائية الأساسية حيث تحتاجها الموالح بكميات متميزة ويعتبر عنصر الأزوت أهم هذه العناصر حيث تحتاجه الأشجار بكميات كبيرة سنويا وفي جميع مراحل عمرها ويؤثر توقيت إضافة المصدر السمادي الأزوتي علي طبيعة ودرجة استجابة نشاطات شجرة الموالح وبصفة عامة فمن اللازم اجراء التسميد الأزوتي قبل أو عند بدأ التزهير في جميع أنواع التربة ولأجميع أنواع وأصناف الموالح ومن الواجب الأنتهاء من إضافة دفعات السماد الأزوبي مع حلول شهر أغسطس حتي لا تؤدي الإضافة المتأخرة الي تأخر نضج الخشب ودفع الأشجار الي إعشاء دورات نمو متأخرة غير مرغوب فيها وتؤدي المبالغة في تسميد الأزوتي الي كبر حجم الثمار وتأخر النضج والتلوين وزيادة سمك القشرة وحموضة العصير عند القطف ومن ناحية أخري فأن معاناة نقص الأزوت يترتب عليها ظهور أصفرار الأوراق وتبرقش أطرافها .

أما الفسفور فقد لا تحتاج بساتين الموالح الي إضافته سنويا لوفرة ما يوجد منه بالتربة وتؤدي المبالغة في إضافة السماد الفسفاتي الي تأخر التلوين وزيادة سمك القشرة وإنخفاض حموضة العصير أما البوتاسيوم فألإستجابة اليه لا ترتبط بأعارض ظاهرة لكن نقصة يزيد عيوب القشرة بينما يؤدي الإفراط في التسميد البوتاسي الي ظهور أعراض نقص المغنسيوم .

وعموما فمن الممكن الاسترشاد في تقدير الاحتياجات السمادية والغذائية الفعلية للموالح بواسطة التحليل الكيمائي للأوراق والتربة ما يسمح بتحديد مدي حاجة البستان للتسميد وقد أظهرت الدرسات احتياج البستان اذا انخفض تركيز العناصر بالمادة الجافة للأوراق عن الحد الأدني الآتي :

االأزوت 2.3%، الفوسفور 0.09%،البوتاسيوم 1.2%، المغنسيوم 0.3%، النحاس 4 جزء في المليون،الزنك 20 جزء في المليون، الحديد 40 جزء في المليون، البورون 40 جزء في المليون، ويمكن الاسترشاد بالبرنامج الآتي في رسم السياسة السمادية لبساتين الموالح مع مراعاة العوامل المختلفة المؤثرة.

أولا: الأشجار في السنة الأولى بالبستان:

ثالثا:التغذية والتسميد 
الرجوع إلى: عمليات الخدمة والرعاية في بساتين الموالح
 
يعتبر تسميد الموالح من العمليات الزراعية الهامة التي تؤثر علي الانتاج وتحتاج أشجار الموالح الي العناصر المغذية المختلفة والتي تمتصها عادة من التربة ويبرز الأزوت والفسفور والبوتاسيوم من بين العناصر الغذائية الأساسية حيث تحتاجها الموالح بكميات متميزة ويعتبر عنصر الأزوت أهم هذه العناصر حيث تحتاجه الأشجار بكميات كبيرة سنويا وفي جميع مراحل عمرها ويؤثر توقيت إضافة المصدر السمادي الأزوتي علي طبيعة ودرجة استجابة نشاطات شجرة الموالح وبصفة عامة فمن اللازم اجراء التسميد الأزوتي قبل أو عند بدأ التزهير في جميع أنواع التربة ولأجميع أنواع وأصناف الموالح ومن الواجب الأنتهاء من إضافة دفعات السماد الأزوبي مع حلول شهر أغسطس حتي لا تؤدي الإضافة المتأخرة الي تأخر نضج الخشب ودفع الأشجار الي إعشاء دورات نمو متأخرة غير مرغوب فيها وتؤدي المبالغة في تسميد الأزوتي الي كبر حجم الثمار وتأخر النضج والتلوين وزيادة سمك القشرة وحموضة العصير عند القطف ومن ناحية أخري فأن معاناة نقص الأزوت يترتب عليها ظهور أصفرار الأوراق وتبرقش أطرافها .

أما الفسفور فقد لا تحتاج بساتين الموالح الي إضافته سنويا لوفرة ما يوجد منه بالتربة وتؤدي المبالغة في إضافة السماد الفسفاتي الي تأخر التلوين وزيادة سمك القشرة وإنخفاض حموضة العصير أما البوتاسيوم فألإستجابة اليه لا ترتبط بأعارض ظاهرة لكن نقصة يزيد عيوب القشرة بينما يؤدي الإفراط في التسميد البوتاسي الي ظهور أعراض نقص المغنسيوم .

وعموما فمن الممكن الاسترشاد في تقدير الاحتياجات السمادية والغذائية الفعلية للموالح بواسطة التحليل الكيمائي للأوراق والتربة ما يسمح بتحديد مدي حاجة البستان للتسميد وقد أظهرت الدرسات احتياج البستان اذا انخفض تركيز العناصر بالمادة الجافة للأوراق عن الحد الأدني الآتي :

االأزوت 2.3%، الفوسفور 0.09%،البوتاسيوم 1.2%، المغنسيوم 0.3%، النحاس 4 جزء في المليون،الزنك 20 جزء في المليون، الحديد 40 جزء في المليون، البورون 40 جزء في المليون، ويمكن الاسترشاد بالبرنامج الآتي في رسم السياسة السمادية لبساتين الموالح مع مراعاة العوامل المختلفة المؤثرة.

أولا: الأشجار في السنة الأولى بالبستان:
جدول

ثانيا: الأشجار في السنة الخامسة بالبستان:
جدول

قواعد ودفعات الإضافات السمادية:
(أ) السماد البلدي:
يضاف بمعدل 20 متر مكعب سماد بلدي أو ما يعادله من الأسمدة العضوية أثناء الخدمة الشتوية مع خلطة بسماد السوبر فوسفات العادي بمعدل 5 كجم سوبر فوسفات لكل متر مكعب سماد بلدي ويعزق المخلوط في التربة لعمق 15سم مع الري عقب العزيق.

(ب) التسميد الأزوتي المعدني:
يضاف المقنن السنوي على ثلاث دفعات متساوية للأشجار بعمر أقل من 5 سنوات وذلك في النصف الثاني من فبراير، أوائل مايو، أوائل أغسطس، أما الأشجار الأكبر سنا والبالغة فيضاف المقنن الأزوتي دفعة واحدة قبل التزهر بأسبوعين ولكن المفضل إضافة المقنن السنوي على ثلاثة دفعات الأولى أوائل مارس وتمثل 40% من المقنن السنوي، الثانية بعد تمام العقد خلال شهر يونيو وتمثل 20% من المقنن السنوي وتعطي الدفعة الثالثة في أغسطس وتمثل 40% من المقنن السنوي.

(ج) التسميد الفوسفاتي:
يضاف المقنن السنوي في دفعتين متساويتين للاشجار أقل من خمس سنوات الأولى أواخر يناير والثانية في يونيو أما الأشجار الأكبر سنا فيضاف أواخر يناير دفعة واحدة كل 4 أو 5 سنوات.

(د) التسميد البوتاسي:
للأشجار أقل من خمس سنوات ويضاف المقنن السنوي علي دفعات متبادلة مع التسميد الأزوتي. وفي الأشجار الأكبر فيضاف علي دفعتين متساويتين الأولي بعد الدفعة الأولي من الأزوت والثانية بعد الدفعة الثالثة من الأزوت ويفصل بين الأزوت والبوتاسيوم دورة ري.

وتختلف البرامج السمادية الخاصة باليوسفي والليمون البلدي والجريب فروت في المقنن السنوي للشجرة من العناصر المختلفة عن البرنامج الخاص بالبرتقال الذي أوضحناه.

(و )التسميد الورقي :
يتم التسميد الورقي لتغطية الاحتياجات من الزنك، المنجنيز والحديد وذلك في ثلاثة رشات للأشجار المثمرة .

الرشة الأولى :

وتتم أوائل مارس بمعدل 100 جم زنك مخلبي 14% + 100 جم منجنيز مخلبي 13% + 100 جم حديد مخلبي 6% / 600 لتر ماء . ويحتاج الفدان ثلاث تحضيرات .

الرشة الثانية :

وتتم خلال شهر يوليو وبنفس معدلات الرشة الثانية .

الرشة الثالثة :

تتم خلال شهر يوليو وبنفس معدلات الرشة الثانية .

الأسمدة الخضراء :
تعتبر الأسمدة الخضراء ذات فائدة عظمي خصوصا في الأراضي الرملية الحديثة . والأسمدة الخضراء منها ما هو شتوي كالبرسيم والترمس ومنها ما هو صيفي كاللوبيا والفول السوداني . وهذه المحاصيل تستعمل كسماد أخضر بأن تقلب في الأراضي الرملية المستصلحة حديثا (البكر) بالمحاصيل البقولية كسماد أخضر لمدة سنة قبل زراعة الأشجار وذلك لإصلاح قوام التربة وإضافة المادة الدبالية التي تفتقرها التربة قبل زراعتها بالموالح .

العوامل التي تحجب أثر التسميد في أشجار الموالح .:
إن نمو الأشجار نموا كاملا وإنتاجها محصولا وفيرا لا يتوقف علي إضافة العنصر السمادي الناقص في التربة فقط. بل هناك عوامل أخري يمكنها أن تحجب التأثير الذي قد يكون للعناصر السمادية على النمو والمحصول وهناك حالات كثيرة تضاف فيها الأسمدة إلى الأشجار. بكميات وافرة ولا ينتج عنها غير زيادة طفيفة في الحصول لا تتناسب مع قيمة الأسمدة المضافة، ولذلك يجب قبل إضافة الأسمدة التأكد من عدم تواجد هذه العوامل أو العمل على التخلص منها إذا وجدت.

وأهمها ما يأتي:

1- ارتفاع مستوى الماء الأرضي وسوء نظام الصرف إذ يؤديان إلى توقف نمو الجذور لإنعادم التهوية ويكون تأثيرا لأسمدة المضافة جزئيا وقاصرا على الطبقة السطحية للتربة فقط.

2- شدة تماسك التربة نتيجة لوجود أملاح ضارة في التربة مثل كربونات الصوديوم أو ارتفاع نسبة الطين إلى الرمل ويمكن علاج الأول بإضافة الجبس الزراعي والمادة العضوية والصرف وعلاج الثاني بتفكيك التربة بالحرث العميق وعمل الخنادق وإضافة الأسمدة العضوية أو طمي النيل إلى عمق 50 أو 60 سم قبل زراعة الأشجار أو في سنتها الأولى بعد الزراعة.

3- انخفاض الرطوبة في الأرض إلى درجة الجفاف يمنع من امتصاص العناصر السمادية كما أن توالي غمر الأرض بالماء لدرجة الغرق (التشبع) يخنق الجذور ويمنعها من تأدية وظيفة الامتصاص ويتسبب في ضياع الجزء الذائب من الأسمدة بالرشح العميق.

 

ثانيا: الأشجار في السنة الخامسة بالبستان:
جدول

قواعد ودفعات الإضافات السمادية:
(أ) السماد البلدي:
يضاف بمعدل 20 متر مكعب سماد بلدي أو ما يعادله من الأسمدة العضوية أثناء الخدمة الشتوية مع خلطة بسماد السوبر فوسفات العادي بمعدل 5 كجم سوبر فوسفات لكل متر مكعب سماد بلدي ويعزق المخلوط في التربة لعمق 15سم مع الري عقب العزيق.

(ب) التسميد الأزوتي المعدني:
يضاف المقنن السنوي على ثلاث دفعات متساوية للأشجار بعمر أقل من 5 سنوات وذلك في النصف الثاني من فبراير، أوائل مايو، أوائل أغسطس، أما الأشجار الأكبر سنا والبالغة فيضاف المقنن الأزوتي دفعة واحدة قبل التزهر بأسبوعين ولكن المفضل إضافة المقنن السنوي على ثلاثة دفعات الأولى أوائل مارس وتمثل 40% من المقنن السنوي، الثانية بعد تمام العقد خلال شهر يونيو وتمثل 20% من المقنن السنوي وتعطي الدفعة الثالثة في أغسطس وتمثل 40% من المقنن السنوي.

(ج) التسميد الفوسفاتي:
يضاف المقنن السنوي في دفعتين متساويتين للاشجار أقل من خمس سنوات الأولى أواخر يناير والثانية في يونيو أما الأشجار الأكبر سنا فيضاف أواخر يناير دفعة واحدة كل 4 أو 5 سنوات.

(د) التسميد البوتاسي:
للأشجار أقل من خمس سنوات ويضاف المقنن السنوي علي دفعات متبادلة مع التسميد الأزوتي. وفي الأشجار الأكبر فيضاف علي دفعتين متساويتين الأولي بعد الدفعة الأولي من الأزوت والثانية بعد الدفعة الثالثة من الأزوت ويفصل بين الأزوت والبوتاسيوم دورة ري.

وتختلف البرامج السمادية الخاصة باليوسفي والليمون البلدي والجريب فروت في المقنن السنوي للشجرة من العناصر المختلفة عن البرنامج الخاص بالبرتقال الذي أوضحناه.

(و )التسميد الورقي :
يتم التسميد الورقي لتغطية الاحتياجات من الزنك، المنجنيز والحديد وذلك في ثلاثة رشات للأشجار المثمرة .

الرشة الأولى :

وتتم أوائل مارس بمعدل 100 جم زنك مخلبي 14% + 100 جم منجنيز مخلبي 13% + 100 جم حديد مخلبي 6% / 600 لتر ماء . ويحتاج الفدان ثلاث تحضيرات .

الرشة الثانية :

وتتم خلال شهر يوليو وبنفس معدلات الرشة الثانية .

الرشة الثالثة :

تتم خلال شهر يوليو وبنفس معدلات الرشة الثانية .

الأسمدة الخضراء :
تعتبر الأسمدة الخضراء ذات فائدة عظمي خصوصا في الأراضي الرملية الحديثة . والأسمدة الخضراء منها ما هو شتوي كالبرسيم والترمس ومنها ما هو صيفي كاللوبيا والفول السوداني . وهذه المحاصيل تستعمل كسماد أخضر بأن تقلب في الأراضي الرملية المستصلحة حديثا (البكر) بالمحاصيل البقولية كسماد أخضر لمدة سنة قبل زراعة الأشجار وذلك لإصلاح قوام التربة وإضافة المادة الدبالية التي تفتقرها التربة قبل زراعتها بالموالح .

العوامل التي تحجب أثر التسميد في أشجار الموالح .:
إن نمو الأشجار نموا كاملا وإنتاجها محصولا وفيرا لا يتوقف علي إضافة العنصر السمادي الناقص في التربة فقط. بل هناك عوامل أخري يمكنها أن تحجب التأثير الذي قد يكون للعناصر السمادية على النمو والمحصول وهناك حالات كثيرة تضاف فيها الأسمدة إلى الأشجار. بكميات وافرة ولا ينتج عنها غير زيادة طفيفة في الحصول لا تتناسب مع قيمة الأسمدة المضافة، ولذلك يجب قبل إضافة الأسمدة التأكد من عدم تواجد هذه العوامل أو العمل على التخلص منها إذا وجدت.

وأهمها ما يأتي:

1- ارتفاع مستوى الماء الأرضي وسوء نظام الصرف إذ يؤديان إلى توقف نمو الجذور لإنعادم التهوية ويكون تأثيرا لأسمدة المضافة جزئيا وقاصرا على الطبقة السطحية للتربة فقط.

2- شدة تماسك التربة نتيجة لوجود أملاح ضارة في التربة مثل كربونات الصوديوم أو ارتفاع نسبة الطين إلى الرمل ويمكن علاج الأول بإضافة الجبس الزراعي والمادة العضوية والصرف وعلاج الثاني بتفكيك التربة بالحرث العميق وعمل الخنادق وإضافة الأسمدة العضوية أو طمي النيل إلى عمق 50 أو 60 سم قبل زراعة الأشجار أو في سنتها الأولى بعد الزراعة.

3- انخفاض الرطوبة في الأرض إلى درجة الجفاف يمنع من امتصاص العناصر السمادية كما أن توالي غمر الأرض بالماء لدرجة الغرق (التشبع) يخنق الجذور ويمنعها من تأدية وظيفة الامتصاص ويتسبب في ضياع الجزء الذائب من الأسمدة بالرشح العميق.

 

تصفح

[0] فهرس الرسائل

[#] الصفحة التالية

[*] الصفحة السابقة

الذهاب الى النسخة الكاملة