منتدى الهجرة واللجوء > دردشة منتدى الهجرة واللاجئين

الشاعر القدير نزار قباني

(1/2) > >>

شجرة الدر:
البطاقة الشخصية








الاسم: نزار توفيق قباني

تاريخ الميلاد: 21 مارس 1923

محل الميلاد: حي مئذنة الشحم .. أحد أحياء دمشق القديمة.











الأسرة:

أسرة قباني من الأسر الدمشقية العريقة. و من أبرز أفرادها أبو خليل القباني، مؤسس المسرح العربي في القرن الماضي، وجدّ نزار .. أما والده توفيق قباني فتقول كتب التاريخ إنه كان من رجالات الثورة السورية الأماجد، وكان من ميسوري الحال يعمل في التجارة وله محل معروف، وكان نزار يساعده في عملية البيع عندما كان في صباه. أنجب توفيق قباني ستة أبناء .. نزار، رشيد، هدباء، معتز، صباح ووصال التي ماتت في ريعان شبابها أما صباح فهو ما زال حياً .. وكان يشغل منصب مدير الإذاعة السورية.











المؤهلات الدراسية والمناصب

- حصل على البكالوريا من مدرسة الكلية العلمية الوطنية بدمشق، ثم التحق بكلية الحقوق بالجامعة السورية وتخرّج فيها عام 1945.
- عمل فور تخرجه ب السلك الدبلوماسي بوزارة الخارجية السورية، وتنقل في سفاراتها بين مدن عديدة، خاصة القاهرة ولندن وبيروت ومدريد، وبعد إتمام الوحدة بين مصر وسوريا عام 1959، تم تعيينه سكرتيراً ثانياً للجمهورية المتحدة في سفارتها بالصين.
- وظل نزار متمسكاً بعمله الدبلوماسي حتى استقال منه عام 1966.
- كان يتقن اللغة الإنجليزية، خاصة وأنه تعلّم تلك اللغة على أصولها، عندما عمل سفيراً لسوريا في لندن بين عامي 1952-1955.








الحالة الاجتماعية

تزوّج مرتين .. الأولى من سورية تُدعى زهرة وأنجب منها هدباء وتوفيق وزهراء. وقد توفي توفيق بمرض القلب وعمره 17 سنة، وكان طالباً بكلية الطب جامعة القاهرة .. و رثاه نزار بقصيدة شهيرة عنوانها الأمير الخرافي توفيق قباني وأوصى نزار بأن يدفن بجواره بعد موته. وأما ابنته هدباء فهي متزوجة الآن من طبيب في إحدى بلدان الخليج. والمرة الثانية من بلقيس الراوي، العراقية التي قُتلت في انفجار السفارة العراقية ببيروت عام 1982، وترك رحيلها أثراً نفسياً سيئاً عند نزار ورثاها بقصيدة شهيرة تحمل اسمها، حمّل الوطن العربي كله مسؤولية قتلها. ولنزار من بلقيس ولد اسمه عُمر وبنت اسمها زينب. وبعد وفاة بلقيس رفض نزار أن يتزوج. وعاش سنوات حياته الأخيرة في شقة بالعاصمة الإنجليزية وحيداً.



قصته مع الشعر

- بدأ نزار يكتب الشعر وعمره 16 سنة، و أصدر أول دواوينه قالت لي السمراء عام 1944 وكان طالبا بكلية الحقوق، وطبعه على نفقته الخاصة.
- له عدد كبير من دواوين الشعر، تصل إلى 35 ديواناً، كتبها على مدار ما يزيد على نصف قرن أهمها طفولة نهد، الرسم بالكلمات، قصائد، سامبا، أنت لي.
- لنزار عدد كبير من الكتب النثرية. أهمها: قصتي مع الشعر، ما هو الشعر، 100 رسالة حب.
- أسس دار نشر لأعماله في بيروت تحمل اسم منشورات نزار قباني.



أمير الشعر الغنائي

على مدى 40 عاماً كان المطربون الكبار يتسابقون للحصول على قصائد نزار.



صدمات ومعارك


كانت حياة نزار مليئة بالصدمات و المعارك ، أما الصدمات فأهمها:
- وفاة شقيقته الصغرى وصال، وهي ما زالت في ريعان شبابها بمرض القلب.
- وفاة أمه التي كان يعشقها .. كان هو طفلها المدلّل وكانت هي كل النساء عنده.
- وفاة ابنه توفيق من زوجته الأولى .. كان طالباً في كلية الطب بجامعة القاهرة و أصيب بمرض القلب وسافر به والده إلى لندن وطاف به أكبر المستشفيات وأشهر العيادات ولكن قضاء الله نفذ وكان توفيق لم يتجاوز 17 عاماً.
- مقتل زوجته بلقيس الراوي العراقية في حادث انفجار السفارة العراقية ببيروت عام 1982.
- نكسة 1967 أحدثت شرخاً في نفسه، وكانت حداً فاصلاً في حياته، جعله يخرج من مخدع المرأة إلى ميدان السياسة.

أما عن المعارك فيمكننا أن نقول إنه منذ دخل نزار مملكة الشعر بديوانه الأول قالت لي السمراء عام 1944، وحياته أصبحت معركة دائمة. ومن أبرز المعارك التي خاضها وبمعنى أصح الحملات التي شنها المعارضون ضده:
- معركة قصيدة خبز وحشيش وقمر التي أثارت رجال الدين في سوريا ضده، و طالبوا بطرده من السلك الدبلوماسي، وانتقلت المعركة إلى البرلمان السوري وكان أول شاعر تناقش قصائده في البرلمان.
- معركة هوامش على دفتر النكسة، فقد أثارت القصيدة عاصفة شديدة في العالم العربي، وأحدثت جدلاً كبيراً بين المثقفين ولعنف القصيدة صدر قرار بمنع إذاعة أغاني نزار وأشعاره في الإذاعة والتلفزيون.









آخر العمر

- بعد مقتل بلقيس ترك نزار بيروت وتنقل في باريس وجنيف حتى استقر به المقام في لندن التي قضى بها الأعوام الخمسة عشر الأخيرة من حياته.
- ومن لندن كان نزار يكتب أشعاره ويثير المعارك والجدل خاصة قصائده السياسية خلال فترة التسعينات مثل: متى يعلنون وفاة العرب، والمهرولون، والمتنبي، وأم كلثوم على قائمة التطبيع.
- وافته المنية في لندن يوم 30/4/1998 عن عمر يناهز 75 عاما كان منها 50 عاماً بين الفن والحب و الغضب.






قصائد نزار












ثقافتنــــــــــــــــــــــا
الشقيقتــــــــــــــــــــان
من مفكرة عــــــــــاشق دمشقي
قصيدة غير منتهية في تعريف العشق
المحاكمـــــــــــــــــــــــة
منشورَاتٌ فِدَائيّة على جُدْرَانِ إسْرائيل
أشهـــــــد أن لا أمرأه إلا أنت
هجم النفط مثل ذئب علينــــــا
حبيبتي هي القـــــــــــــانون
قصيدة اعتذار لأبي تمـــــــــام
خبز وحشيش وقمـــــــــــــــر
مع جريـــــــــــــــــــــدة
رسالــــــــــة من سيدة حاقدة
تقريـر سري جداً من بلاد قمعستان
سُـــــــــــــــــــــــــلالات
السيرة الذاتية لسياف عربـي ..!
الحب والـــــــــــــبترول ...!
أنــــــــــــــــا مع الإرهاب
إغضــــــــــــــــــــــب !!
حب بلا حـــــــــــــــــــدود
قرص الأسبريـــــــــــــــــــن
شؤون صغــــــــــــــــــــيرة
الى صـــــــــــــــديقة جديدة
لا بد أن أستـــــــــأذن الوطن
أسألـــــــــــــــــك الرحيلا
فـــــــــــــــــــــــــــم
أطفـــــــــــــــــال الحجارة
القبــــــــــــــــــلة الأولى
أكبر من كــــــــــــل الكلمات
علــــــــــــــــــــى الغيم
قصيــــــــــــــــــدة بلقيس
القــــــــــــــــــــــــدس
تجليــــــــــــــــــات صوفيه
هــــــــــــــــــــــــــرة
قصيـــــــــــــــــــدة الحزن
الحاكـــــــــــــــم والعصفور
حكايــــــــــــــــــة انقلاب
جسمك خـــــــــــــــــــارطتي
دكتوراة شرف في كيمياء الحجــــر
في المــــــــــــــــــــــقهى
القصيدة الدمشقيـــــــــــــة
كلــــــــــــــــــــــــمات
رسالــــــــــــــــة حب صغيرة
لـــــــــــــــــــــــوليتا
إفـــــــــــادة في محكمة الشعر
هذه البلاد شقـــــــة مفروشة !
حــــــــــــوار مع ملك المغول
تـــرصيع بالذهب على سيف دمشقي
بيروت والحب والمطــــــــــــــر
أحبـــــــــــــــــــــك جداً
لا تسألــــــــــــــــــــوني
حبــــــــــــــــــك طير أخضر
رسالــــة من تحت المـــــــــاء
شــــــــــــــــــــؤون صغيرة
غرنـــــــــــــــــــــــاطة
هاملــــــــــــــــــت شاعراً
إلى رجـــــــــــــــــــــــل
الإفتتاحيــــــــــــــــــــة
شكـــــــــــــــــــــــــرا
رسالة جندي في جبهة السويـــــس
طوق اليـــــــــــــــــــاسمين
اليوميـــــــــــــــــــــات
إلى الأمــير الدمشقي توفيق قباني
القصيــــــــــــــدة المتوحشة
إمـــــــــــــــــــرأة حمقاء
نهــــــــــــــــــــر الأحزان
حقائـــــــــب الدموع والبكاء
أيظـــــــــــــــــــــــــن
إختـــــــــــــــــــــــاري
خمس رسائــــــــــــــل إلى أمي
طريـــــــق واحـــــــــــــد
التناقضــــــــــــــــــــات
التحديـــــــــــــــــــــات
قانـــــــــــــــــــــــــا
قارئة الفنجــــــــــــــــان
تلومني الدنيـــــــــــــــــا
المهرولـــــــــــــــــــــون
الحــــــــــــــــب في الجاهليه
هـــــــــوامش على دفتر النكسة
يوميـــــــــــــــــات إمرأة
كتـــــــــــــــــــــاب الحب
مورفــــــــــــــــــــــــين
ماذا أقــــــول لـــــــــــه
سبتمــــــــــــــــــــــــبر
رفقــــــاً باعصـــــــــــابي
متى يعلنون وفـــــــــاة العرب
عيــــــد ميـــــــــــــلادها
سأقــــــــــــــول لكِ أحبّكِ..
الطيـــــــــــــور السويسريّة
مـــــــــــــــــــــــــاذا
قصيــــــــــــــــدة حبّ 1980
تصحيــــــــــــــــــــــــح
عبــــــــــــــــــــــادةْ..
التعاريـــــــــــــــــــــف
بـــــــــــــــــــلا كلمات..
لـــــــــــــــــن تخلصي مني..
الحَسْنــــــــــــــــاءُ والدّفْتر
الحـــــــــــــــــــــافية..
قـــــــــدرٌ أنت بشكل امرأة..
صورة خصوصية جداً من أرشيف السيدة م
حُرُوبي الجميلـــــــــــــــــة
المجدُ للضفائر الطويلــــــــــة
المُتنــــــــــــــــــــــــبيّ
تعوّد شَعْـــــــــــــــري عَلَيكْ
الكتــــــــــــــــاب المقروء
إمــــــــــــــــرأة من زجاج
تـــــــــــــــعوّد شَعْري عَلَيكْ
أُمّــــــــــــــــــــــــــي
سَاعَة الصِّفـــــــــــــــــــر
دمُــــــــــــــــــوع شهريَار
إكبري عشرين عامــــــــــــــاً
الـــــــــــــــــــــــزواج
شيزوفرينيـــــــــــــــــــا
كيـــــــــــــــــــــــــف؟
إلاّ مَـــــــــــــــــــــــعي
في الــــــــــــــحُبِّ البحري..
إحبــــــــــــــــــــــــاط
الدخــــــــــــول إلى هيروشيمَا
أعــــــــــــــــــــــــراس
ذهبـــــــتْ.. ولم تَـــــــعُدْ..
التعـــــــــــــــــــــاريف
الشمــــــــــــــــــــــــس
دمُوع شهريَــــــــــــــــــار
الأقـــــــــــــــــــــــنعة
أكتــــــــــــــــــب للصغار
ديــــــــــــــك الجنّ الدِمَشقي
إستــــــــــــــــراحةُ المحارب
حُبٌ إستثنائي.. لامرأةٍ إستثنائية
الديــــــــــــكُ يشربُ القهوة
بَريـــــــــــدهَا الذي لا يَأتي
لا تحِبّـــــــــــــــــــــــيني
النقـــــــــــــاط على الحُروف
عينـــــــــــــــــاكِ وأسلحتي
اللــــــــــــــــــــــــيل
أحلى خَبَر من أجمل القصائد يلي قرئتهاوأثارت اعجابي ^^
يوميـــــــــــــــــات قرصَان
مشنــــــــــــــــــــــــقة
صَبَــــــــــــــــــــاحُكِ سُكّر
قـــــــــبْل.. وبَــــــــــعْد
بـــــــــــــــــــــــــريد
إستجــــــــــــــــــــــواب
إذا .........................
حصَـــــــــــــــــــــــــان
من منكما أحلـــــــــــــــى؟
حَديـــــــــــــــــــثُ يَدَيْها
ثمــــــــــــــــــــن قصَائدي
مَــــــــــــــــــاذَا سَتفعل؟
لكي أتـــــذكَّر باقي النساءْ...
تريـــــــــــــــــــــدين..
صَيْــــــــــــــــــدُ العصافير
الكتــــــــــــــــاب المقروء
صديقتي وسجائــــــــــــــــري
القصيــــــــــــــدَة البحريّة
مرثــــــــــــــــــــاةُ قِطّة
بعــــــــــــــــــدَ العَاصِفَة
ثلاث بطاقـــــــــــات من آسيا
تَشَبُّـــــــــــــــــــــــــث
تذكرة سَفر لامـــــــرأةٍ أحبّهـا
النقـــــــــــــاط على الحُروف
ليبراليَّــــــــــــــــــــــة
التنظيــــــــــــــــــــــر
صمــــــــــــــــــــــــــت
في الشعــــــــــــــــــــــر
الخرافـــــــــــــــــــــــة
إلى حبيبتي في رأس السنـــــــة..
الرسائــــــــــــــــل المحترقة
الـــــــــــــــتفكير بالأصابع
مخطَّط لاختطاف امـــــرأة أحبها..
كلَ عــــــــــام وأنتِ حبيبتي..
يــــــــــــــــجوزُ أن تكوني
فولــــــــــــــــــــــكلور
الثقــــــــــــافةُ المُفَخَّخَةْ...
في الحُـــــــــــــــبِّ البحري..
بَريدهَا الـــــــــــذي لا يَأتي
أَقرأُ جَسدَكِ.. وأَتَـــــــــثقَّف..
الــــــــــــــحبُّ يا حبيبتي..
تلــــــــــــــــــــــــفون
إلى تــــــــــــــــــــلميذة
إقـــــــــــــــــــــــرأيني
فستـــــــــــــــــان التفتا
شعري .. سريــــــــــر من ذهب
لا تحِبّيـــــــــــــــــــــــني
محاكـــــــــــــــــم التفتيش
البِـــــــــــــــــــــــدْعَة
أحـــــــــــــــب طيور تشرين
المستحــــــــــــــــــــــمة
درس في الــــــــــــــــــرسم
أحب طيـــــــــــــــور تشرين
موسيقـــــــــــــــــــــــى
عودة أيلـــــــــــــــــــول
إلى ميتــــــــــــــــــــــة
إلى عصفــــــــــــورة سويسرية
إلـــــــــــــــــــــى أجيرة
أرسم الـــــــــــــــــــوطن
خبر ثقــــــــــــــــــــــافي
المشكلـــــــــــــــــــــــة
مـــــــــــــــــــــــراهقتي
رجـــــــــــــــــــــل وحيد
الشجـــــــــــــــــــــــرة
القصيــــــــــــدة والجغرافيا
يوميـــــــــــــات رجل مهزوم
الجنرااتهل يكتب مـــــــــــذكر
قصيــــــــــــــــدة سريالية
حـــــــــــــــــــــزب الحزن
قراءه ثانيه فى مقدمة ابن خلدون
عزف مـــــــــنفرد على الطبلة
لا أعـــــــــــــــــــــــترف
عقــــــــــــــــــــدة المطر
فـــــــاطمة في الريف البريطاني
نزلــــــــــــــت إلى حديقتنا
مــــــــــــــــــــــدينتنا
مع الــــــوطن في زجاجة براندي
الكلمات بين أسنان رجل المخابرات
أعنـــــــــــــــــف حب عشته
معجبــــــــــــــــــة أنت لي
إلى رداء أصفـــــــــــــــــر
فقـــــــــــــــــــــــاقيع
أبــــــــــــــــــــــــــي
حوار مع يـــــدين أرستقراطيتين
بــــــــــــــــــــالأحمر فقط
الـــــــــطيران فوق سطح العالم
أحبــــــــك أحبك وهذا توقيعي
لـــــــــــــــــن تطفئي مجدي
الــــــــــــــــــــــــديك
من يوميـــــــــات تلميذ راسب
إن الأنـــــــــوثة من علم ربي
حـــــــــــــــــــارقة روما
دعـــــــــــــوة إلى حفلة قتل
إسمهـــــــــــــــــــــــــا
وصفــــــة عربية لمداواة العشق
القـــــــــــــــــــــــرار
الحـــــب لا يقف على الضوء الأحمر
تصميــــــــــــــــــــــــم
إلــــــــــــــــــــى قديسة
إلى ممثلة فــــــــــــــــاشلة
أصهـــــــــــــــــــــار الله
هـــــوامش على دفتر الهزيمة 1991
ليـــــــــــلة في مناجم الذهب
العطــــــــــــــــــــــــر
أحبك أحبك والـــــــبقية تأتي
إلــــــــــــــــــــى صامتة
عنــــــــــــــــــــد واحدة
يــوميات مريض ممنوع من الكتابة
إلى نصف عـــــــــــــــــاشقة
ثــــــــــــــــــورة الدجاج
سأبـــــــــــدأ من أول السطر
أشهرك في وجه البشاعة .. دفتر شعر
لـــــــــــــــو كنت في مدريد
كراستي الــــــــــــــــزرقاء
العقــــــــــــــــدة الخضراء
مــــــــــــــــــــع بيروتية
السمفـــــونية الجنوبية الخامسة
كـــــــــــــــــريستان ديور
حــــــــــــــــــب تحت الصفر
درس في الـــلغة لتلميذة مبتدئة
لحمــــــــــــــــها وأظافرها
حكــــــــــــــــــــــــاية
أيـــــــــــــــــــــن أذهب
حبيبــــــــــــتي تقرأ فنجانها
من يوميـــــــــــات رجل مجنون
رســــــــــــــائل لم تكتب لها
الــــــــــــــــجورب المقطوع
كــــــــــــــونشرتو البيانو
إلــــــــــــــــــــى ساذجة
مـــــــــــــــــــــــــــني
قصــــــــــــــــــة خلافاتنا
كتــــــــــــــــــــاب يديك
الرجـــــــــــــــــل المعدني
شمـــــــــــــــــــــــــــع
تصــــــــــــــــــــــــوير
بيــــــــــــــــان من الشعر
فــــــــــــــــــــــــاطمة
محاوــــــلة تشكيلية لرسم بيروت
معهـــــــــــــــــا في باريس
العصفــــــــــــــــــــــور
أنا قــــــــــــــــطار الحزن
راسبـــــــــــــــوتين العربي
مع فــــــــاطمة في قطار الجنون
أزرارــــــــــــــــــــــــ
الخـــــــــــــــــــــط الأحمر
وصايـــــــــا إلى امرأة عاقلة
سمفــــــــــــونية على الرصيف
وجـــــــــــــــــــــــودية
علــــــــــى القائمة السوداء
الخــــــــــــــــروج عن النص
إلـــــــــــــــــــى مصطافة
قــــــــراءة في كف امرأة جميلة
أريـــــــــــــــــد ان أعيش
مـــــــــــن يوميات كلب مثقف
كــــــــــــــــــــــيف كان
امــــــــــــرأة تمشي في داخلي
دورنــــــــــــــــــا القمر
أنــــــــــــــــــــــــت لي
المــــــــــــــــــوعد المزور
الضفــــــــــــــــائر السود
وهــــــــــــــــذا العنفا ؟
علــــــــــــــــــــى الدرب
أثــــــــــــــــــــــــواب
لـــــــــــــــــــــــــــو
إلــــــــــــــــــــــى ساق
بيــــــــــــــــــــــــــت
الـــــــــــــــــــفم المطيب
ثـــــــــــــوب النوم الوردي
الصلـــــــــــــــــيب الذهبي
مانيــــــــــــــــــــــكور
هـــــــــــــــــــــــــــي
خــــــــــــــــــــاتم الخطبة
صــــــــــــــــــــداع مزمن
السيـــــــــــــــــاف مسرور
اليـوميات السرية لقصيدة عربية
اسمهـــــــــــــــــــــــــا
زوجــــــــــــــــاتنا الاربع
وشايــــــــــــــــــــــــة
أنــــــــــــــــــــــــامل
حبيبتي تـــــــقرأ أعمال فرويد
لا تحـسبين جميـــــــــــــــــلة
أحـــــــــــــــــــــــــبك
التــــــــــــــــــــــأشيرة
افتراضـــــــــــــــات رمادية
خصــــــــــــــــــــــــــر
تـــــــــــزوجتك أيتها الحرية
أنـــــــــــا بمحارتي السوداء
رسالــــــــــــــــــــــــة
صديقــــــــــــــــــــــاتي
آلا غــــــــــــــــــــارسون
أسائل دائـــــــــــــما نفسي
خمســــــــــــــة نصوص عن الحب
لماذا يسقط متعب بن تعبان في امتحان حقوق الإنسان؟
صنـــــــــــــــــــع في طوكيو
وردةــــــــــــــــــــــــــ
حــــــــــــــــــــــزب المطر
لــــــــــــــــــــماذا أكتب
بـــــــــــــــــلادي ترفض الحب
غبـــــــــــــار الكلس يعمينا
هل تسمحـــــــــين لي أن أصطاف ؟
إلـــــــــــــــــه إسمه الرجل
اندفــــــــــــــــــــــــاع
ساعـــــــــــــــــــــــــات
ضحــــــــــــــــــــــــــكة
عنـــــــــــــــــــــد امرأة
المـــــــــــــــــــــــــوعد
ورقــــــــــــــــة إلى القارئ
حبيــــــــــــــــــــــــــبي
الدفــــــــــــــــاتر القديمة
أنـــــــــــــــــــــا محرومة
تأخذين في حقائبك الوقت وتسافرين
مســــــــــــــــــــــــــاء
إنهم يخطفون اللغة إنهم يخطفون القصيدة
البـــــــــــــــــــــوابة
آخـــــر عصفور يخرج من غرناطة
الحسناء والـــــــــــــــدفتر
في الفن المعمــــــــــــــاري
حبيبـــــــــــــــــــــــتي
أقــــــــــــــــدم اعتذاري
زيــــــــــــــــتية العينين
إلا الكـــــــــــــــــــلمة
غرفــــــــــــــــــــــتها
علـــــــــــــــــــــى دفتر
شـــــــــــــــــــــــــرق
ســــــــــــــــــــــــؤال
ساعــــــــــــــــــي البريد
رحلـــــــــة في العيون الزرق
علـــــــــــــــــى البيادر
لــــــــــــــــــــــــولاك
المـــــــــــــــدخنة الجميلة
ربــــــــــــاط العنق الأخضر
إلـــــــــــــى عينين شماليتين
عــــــــودة التنورة المزركشة
الــــــــــــــــقميص الأبيض
بـــــــــــــــــــــــــيتي
إلى وشـــــــــــــــــاح أحمر
طائـــــــــــــــشة الضفائر
بــــــــــــــــــــــــلادي
طفــــــــــــــــــــــلتها
امـــــــــــــــرأة من دخان
نـــــــــــــــــــــــــار
وشـــــــــــــــــــــــوشة
فـــــــــــــــــــــــــوق
أحمــــــــــــــــــر الشفاه
كأنـــــــــــــــــــني شراع
النصائح الذهبية في أدب الكتابة النفطية
همجيــــــــــــــــــة الشفتين
نفـــــــــــــــــــــــــاق
لابســــــــــــــــة الكيمونو
متى يــــــــــــــــــــــأتي
إلى سمكـــــــة قبرصية تدعى تمارا
لا غالــــــــــــــــب إلا الحب
عنــــــــــــــــــــــــدنا
يـــــــــــــــــــــا بيتها
هل هــــــــــــــــــذه علامة
الصفحــــــــــــــــتـة الأولى
استراتــــــــــــــــــــيجية
الحب في الإقـــــــــــامة الجبرية
غرفـــــــــــــــــــــــــة
ألا تــــــــــــــــجلسين قليلا
من بــدوي .. مع أطيب التمنيات
أم المعـــــــــــــــــــــتز
وداعــــــــــا يا صديق العمر
أحبـــــــــك حتى ترتفع السماء
المسلــــــــــــــــــــــــخ
أنــــــــــــــــــا والفصول
من ملفــــــــات محاكم التفتيش
يا زوجـــــــــــــــة الخليفة
البــــــــــــــــــــــــغي
الــــــــــحب على شريط تسجيل
قـــــــبل أن بـــــــــعد أن
في وصـــــــــــــف قطة سيامية
قصيـــــدة واقــــــــــــعية
التقصـــــــــــــــــــــــير
المعــــــــــــــــــــــــطف
أربع رســـــائل ساذجة إلى بيروت
مـــــــــــــــذعورة الفستان
لماذا يستبـــــــــــــــد أبي
حين أحــــــــــــــــــــــبك
المــــــــــــــــــــوت الأخير
التلاميذ يعتصمون في بيت الخليل بن أحمد الفراهيدي
حوار مع يــــــدين أرستقراطيتين
أوعيــــــــــة الصــــــــديد
تطريـــــــــــــــــــــــــز
5 دقـــــــــــــــــــــــائق
العــــــــــــــــــين الخضـراء
لا أرى أحـــــــــــــــدا سواك
مشبـــــــــــــــــوهة الشفتين
ثلاث مفاجآت لامـــــرأة رومانسية
محاولات لقـــــــتل امرأة لا تقتل
نظــــــرية جديدة لتكوين العالم
تكــــــــذيب رسمي لامرأة ثرثارة
إنهـــــــــــــــــا تثلج نساء
قصيـــــــــــــــــدة سريالية
الغابــــــــــــــــة السوداء
أمشـــــــــــاط ليلى العامرية
أحاول إنقاذآخرأنثى قبيل وصول التتار
على عينــــيك يضبط العالم ساعاته
سايكـــــــــــــــــولوجية قطة
الطــــــــــــــــــــــــابور
أبو جهل يشتري (فلـــــــيت ستريت)
المـــــــــــــــــــــوعد الأول
مسافـــــــــــــــــــــــــرة
أــــــــــــــــبي صنف من البشر
إلـــــــى زائـــــــــــــــرة
كعصفـــــــــــــــــــــــورين
شقيــــــــقتي الكــــــــــــبرى
أفيــــــــــــــــــــــــــقي
إكتئـــــــــــــــــــــــــاب
المحضر الكامل لحادثة اغتصاب سياسية
هنــــــــــاك بـــــــــــــلاد
أفـــــــكر .. أينـــــــا أسعد
تـــــــــلك هي الجــــــــــريمة
من علمني حبــــــــا كنت له عبدا
وجهــــــــــك مثل مطلع القصيدة
وطـــــــــــن بالإيجــــــــــار
شيــــــــخ حارتـــــــــــــنا
أقاوم كــــــــــــــــل أسواري
التصوير في اــــــــلزمن الرمادي
قراءة ثــــانية لمقدمة ابن خلدون
مقابلة تلفزيونية مع (غودو) عربي
فساتـــــــــــــــــــــــــيني
مدنــــــسة الحلــــــــــــــيب
القـــــــــــصيدة تطرح أسئلتها
هـــــــــــــــــذا أنـــــــا
صبــــــــــــــاح الـــــــيوم
الـــــــوضوء بماء العشق والياسمين
إلــــــــــــــــى عجـــــــوز
الكتــــــابة بالحـــــــبر السري
إلـى أين يذهب موتى الـــــــوطن
أمــــــــــــتتام قصـــــــرها
شمــــــــــــــــــــــــــــوس
الــــــــــــــــــدميـــــــة
في مـــــــــــــــدينتنـــــــا
عــــــــــواصفنا الجمـــــــيلة
إلـــــــــى صديقـــــــة خائفة
علــــــــــــــى الشبـــــــاك
حـوار مع امرأة غيــــــر ملتزمة
أخــــــــــــــــــــــــــــي
كتابــات على جـــــــدران المنفى
البرتــــــــــــــــقالـــــــة
الــــــــــــقرط الطويـــــــل
الــــــبحث عن سيدة اسمهـــــــا
حبـــــــــــــيبة وشتـــــــاء
التراجـــــــــــــــيديـــــــا
نــــــــــــــــــرجسيـــــــة
الحـــــــب لا يقف على الضوء الأحمر
بـــــــــــانتظار سيـــــــدتي
مكــــــــــــــــــابـــــــرة
عقــــــــارب هذه الســـــــاعة
يــــــــــــــــــــــــــــدي
فــاطمة في ساحة الكونـــــــكورد

إلــــــــــى ممثلة فاشلـــــــة
أنـــــــــــــا والنســـــــاء
نيـــــــــــــــــــــــسان 22
قصــــــــــــــــة قصـــــــيرة
حبـــــــيبتي تقرأ فـــــــنجانها








الأعمال النثرية:











في الشعـــــــــــــر
الولادة على سرير أخضر
أسرتــــــي و طفـولتي
دارنا الدمشقيــــــة








شعر في غنية:











الاغنية : ....... غناء: .......ألحان :

بغداد................إلهام المدفعي ....إلهام المدفعي
إغضب.......... ..... أصالة نصري......حلمي بكر
القدس..........لطيفة وكاظم الساهر ..كاظم الساهر
تلومني الدنيا.. ..... لطيفة ..........كاظم الساهر
صباحك سكر............كاظم الساهر ....كاظم الساهر
هل عندك شك...........كاظم الساهر ....كاظم الساهر
يدك .......... ..... كاظم الساهر ....كاظم الساهر
قولي أحبك ............كاظم الساهر.... كاظم الساهر
التحديات.............كاظم الساهر ....كاظم الساهر
أكرهها ..............كاظم الساهر ....كاظم الساهر
حبيبتي والمطر..........كاظم الساهر ....كاظم الساهر
كل عام وأنت حبيبتي ...كاظم الساهر ....كاظم الساهر
زيديني عشقاً ..........كاظم الساهر.....كاظم الساهر
علمني حبك ............كاظم الساهر ....كاظم الساهر
طوق الياسمين ..........ماجدة الرومي ...كاظم الساهر
يا بيروت .............ماجدة الرومي... جمال سلامة
مع جريدة ............ماجدة الرومي... جمال سلامة
كلمات ...............ماجدة الرومي ...إحسان المنذر
نهر الأحزان............خالد الشيخ .....خالد الشيخ
قارئة الفنجان.......عبد الحليم حافظ.. محمد الموجي
رسالة من امرأة......فايزة أحمد .......محمد سلطان
لاتسألوني............فيروز.............الأخوين رحباني
أصبح عندي بندقية ...أم كلثوم.........محمد عبد الوهاب




كتبوا في نزار:












ومضات: نزار قباني في نثره المموسق الجميل : في الذكرى العاشرة لرحيله
نزار قبــــــــــــــــــاني وقصيدة النثر
الشــــاعر نزار قبّاني.. شاعر ظل يرسم عالمه والحياة بالكلمات
جنـــــــــــــــــازة نزار قباني تطاردني
"عروبة نزار قباني" يحكيها كتــــــــــــاب
منحني نزار خصوصيـــة في الصداقة ووحدة الروح
الأديب عبدالله الجفـري يقدم أوراق اعتماد محبته للشاعر نزار قباني في بيروت
مختارات هدبــاء قباني (إبنة نزار قباني رحمه الله)
قـــــــــــــــــــاسم حداد : نزار قباني
تشكل المــــوقف النقدي في ظل الحداثة الشعرية المضادة عند نزار قباني
مـــــــــــــاذا قال الشاعر نزار قباني ؟
بَعْضُ المختلِفِ في شِعْـــــــــــــرِ نِزار قَبّانـِي
جدل"أسمهان" يذكّر بمشكـلة "نزار قباني:فتش عن الفلوس!!
المدلــــــــــــــــــــــــــــــــــــل
ميلاده الشعـــــــــــــــــــــــــــــري
العمل الدبلومـــــــــــــــــــــــــاسي
زواج وطــــــــــــــــــــــــــــــــلاق
على عرش بلقــــــــــــــــــــــــــــيس
الموت والـــــــــــــــــــــــــــــولادة
نحو الـــــــــــــــــــــــــــــــــوطن
نزار قبـــــــــــاني : بقلم د. خالد ياسين
بقلـــــــــــــــــــــــــــم : محمد كشك
طالبة ايرانية تقدم رسالــة ماجستير عن نزار قباني بعد ان بهرها
بقلــــــــــــــــــــــــم : رضوان السح
انتقــاد لمسلسل نزار قباني بقلم : شمس الدين العجلاني
هل خسر نــزار قباني معركته الأخيرة في الفضاء العربي
سلـــوم حداد : سيبقى بداخلي الكثير من نزار قباني
نـــــزار قباني : منذ أيام النبي العربي .. والشام تتكلم عربي
ذكــــــرى نزار قباني شاعر المحبين : بقلم سميرة سليمان
نزار قباني البســــــاطة المستحيلة / له حصة في الولع : بقلم قاسم حداد









سيرة حياة نزار قباني في مسلسل تلفزيوني:










كانت سيرة الشاعر العربي الكبير نزار قباني ومسيرته الشعرية الحافلة، محور عمل درامي سوري طويل، كتبته للتلفزيون يولا بهنسي، واخرجه باسل الخطيب، وتم فيه التأريخ لمراحل حياته المختلفة وأبرز المنعطفات التي مر بها وأثرت في شعره، واستعان مؤلفا العمل في إنتاجه بلقطات وثائقية وأغان شدا بها مطربون كبار من أشعاره.
والمسلسل يرصد في 30 حلقة (إنتاج شركة الشرق) في دمشق، محطات أساسية في حياة شاعر الحب والمرأة، تبدأ من طفولته في حي مئذنة الشحم في دمشق القديمة، مروراً بيفاعته ومطلع شبابه، قبل أن تتفتح موهبته الشعرية في السادسة عشرة من عمره، والتحاقه بكلية الحقوق في دمشق، ومن ثم التحاقه بالسلك الديبلوماسي، سفيراً لسورية في عواصم عالمية.
واعتمدت المؤلفة على وثائق وأوراق خاصة تؤرخ حياة هذا الشاعر الاستثنائي الذي حرك المياه الراكدة في الشعر العربي الحديث منذ ديوانه الأول «قالت لي السمراء» في العام 1944، خصوصاً قصيدته «خبز وحشيش وقمر» التي انتقد فيها التقاليد البالية في شكل لاذع.
واكد المسلسل المنعطفات الأساسية في تجربة صاحب «الرسم بالكلمات»، إذ كانت هزيمة حزيران (يونيو) نقطة تحول في حياته وكتاباته، وأنتج وقتها قصيدته الغاضبة «هوامش على دفتر النكسة»، إضافة إلى قصائد سياسية أخرى، كان أبرزها «متى يعلنون وفاة العرب». أما المنعطف الآخر الذي ترك جرحاً عميقاً في وجدانه فكان رحيل رفيقة عمره بلقيس في حادث تفجير السفارة العراقية في بيروت.
ويتخلل العمل بعض الأغاني التي شدا بها مطربون كبار من أشعار نزار قباني مثل أم كلثوم وعبدالحليم حافظ ونجاة الصغيرة، كما رصد الأجواء الاجتماعية في دمشق في حقبة الأربعينات وما تلاها من تحولات على خلفية حياة عاشق الياسمين الدمشقي الذي ولد في العام 1923 ورحل في لندن في30 نيسان (ابريل) 1998، ودفن في مقبرة «باب الصغير» في دمشق.
تجدر الإشارة إلى أن العمل اعتمد بعض اللقطات الوثائقية من حياة الشاعر، خصوصاً مشهد جنازته الضخمة التي اخترقت شوارع دمشق، مروراً بالشارع الذي حمل اسمه.











نزار في ذاكرة التاريخ




أصبح نزارقبانى من وجهة نظر مثقفى الخمسينات مجرد شاعر ماجن يكتب عن "الحب والنساء" فقط ومرت السنوات.. واستيقظت الامة العربية ذات مساء على المشهد الدرامى الحزين لسقوط أمة بأكملها وربما عصربأكمله بين أنياب النكسة.. بمرارتها القاتلة وأظافرها الشرسة.. وبعدها توالت الاحداث . وألقى المثقفون رسائل الحب والغرام التي سرقوها من اشعار نزار فى سلة الذكريات وكانوا فى حاجة للبكاء على حلمهم إلضائع.. وامتنعوا عن قراءة نزارسرا وجهرأ.
واعتبرالمثقفون - يومها- أنه من قبيل الخيانة للوطن أن تعود لتقرأ نزار أو تستمتع به.. فلم يكن أمامهم إلا أن تثور وتتمرد وتحتقن أصواتها بالهتاف ضد من باعها أو خدعها..
وكما أثار نزار حوله العديد من المعارك عندما كتب أشعاره عن النساء.. أثار أيضأ أضعاف هذه المعارك عندما كتب كراسته الصغيرة "هوامش على دفتر النكسة" وانقسم الناس ما بين قراء ونقاد ومفكرين إلى مؤيد ومعارض لقصيدة نزار الجديدة.
فقد صدرت "الهوامش " بعد الهزيمة بأقل من شهرين تنكىء الجرح وتضرب على الوتر المشدود فلقيت رواجا مذهلا سواء من المعارضين أو المؤيدين. إذ كانت القصيدة لحنا جنائزيا يستهوى الأفئدة. واعتبر معظم النقاد المعارضين للقصيدة أن "الهوامش " موجة من موجات شعر"التشفي" التى انتشرت فى أعقاب النكسة والتى يعد نزار قبانى أبرز وجوهها . وتحول كاتب الهوامش بين غمضة عين وانتباهتها من شاعر الحب والحنين إلى شاعر يكتب بالسكين (!!)...
جاءت "الهوامش "- آنذاك- وتلقفها الساخطون والمتمردون على كل شئ كالعطشى تروى بها ظمأ السنين والحرمان من المشاركة الفعلية فى الحياة السياسية.

وأول هذه العبارة:

"مالحة فى فمنا القصائد
مالحة ضفائر النساء
والليل والأستار والمقاعد
مالحة أمامنا الأشياء.. "
أصبح لحظتها يتكلم نزار بلسان جميع أبناء الجيل الساخط والمتمرد رغم تحذيرات المثقفين الذين نهوا عن تعاطى أشعار نزار قباني .
فماذا يكتب أى شاعر بعد أن أسدل الستار على هذا المشهد الدرامى الكئيب؟!
كان كل ما تبقى فى القلب غيظ مكتوم.. وأحزان ثقيلة مبهمة.
مهما اختلف الناس أو اتفقوا مع نزار فقد كانت بالفعل كل الأشياء مالحة.. وفى مرارة
العلقم فى حلوق الاجيال. وكانت قد فقدت براءتها ولهوها.. وحملت السلاح ولم يمض
سوى أيام قليلة.. وكانت القصيدة إعلانا عن مقاطعة نزار للنساء.. فتبع المثقفون
خطاه. تحت شعار:
لا وقت للحب..
فمالحة فى فمنا القصائد.. مالحة ضفائر النساء..
وتحولت مقاطع عديدة من قصيدة "الهوامش " إلى شعارات يرددها لمثقفون. وقد صدقت نزارعندما قال:
ياوطني الحزين.. حولتني بلحظة

من شاعر يكتب شعر الحب والحنين


لشاعر يكتب بالسكين

الشاعرنزار راجع ذاته وأخذ يجلدها بنفسه.. نزع قمصانه المزركشة التى يغوى بها النساء وارتدى سترته العسكرية ونزل مع الجماهير لساحة القتال. لقد صدقه..المثقفون رغم آراء المعارضين.. لأنها كانت بحاجة لأن تصدق أحدا.. أى أحد.. لأنها فقدت ثقتها بكل شئ....
وبعد أن كان نزار يقول عن نفسه أنه:
".... مسئولا عن المرأة حتى الموت "

و "أننى حارس ليلى على باب المرأة! "

نجده يصرح فى لقاء لجريدة الشرق الأوسط.. وكأنه يستغيث ويتبرأ من كل التهم التى ألصقت به فيقول:
أهل من الممكن، إكراما لكل الأنبياء، أن تخرجوني من هذه القارورة الضيقة، التى وضعتنى فيها الصحافة العربية، أى قارورة الحب والمرأة ، وكأنه يسعى للتطهر من سنوات المجون والمراهقة.
تحرر نزار أولا من كل محاذير اللغة وتقاليد الأدب العربى.. وممنوعات التناول الشعرى.. ولهذا نجح نزار فى ثورته على كل اللغات القديمة واستطاع أن يفلت من مخالب لغة القواميس الميتة.. ويقول نزار عن ثورته على اللغة القديمة:
"كانت لغة الشعر متعالية بيروقراطية.. بروتوكولية لا تصافح الناس إلا بالقفازات، وكل ما فعلته أننى أقنعت الشعر أن يتخلى عن أرستقراطيته، ويلبس القمصان الضيقة المشجرة.. وينزل إلى الشارع ليلعب مع أولاد الحارة، ويضحك معهم ويبكى معهم.. وبكلمة واحدة رفعت الكلفة بينى وبين لغة (السان العرب) و(القاموس المحيط) وأقنعتها أن تجلس مع الناس فى المقاهى والحدائق العامة وتصادق الأطفال والتلاميذ والعمال والفلاحين وتقرأ الصحف اليومية.. حتى لاتنسى الكلام ".
من محمد بغدادي :
من الكتاب الذهبي – مؤسسة روز اليوسف – عدد خاص تذكاري
ويرى نزار الحل فى الاعتماد على لغة ثالثة فيقول:
".. وكان الحل هو اعتماد لغة ثالثة تأخذ من اللغة الأكاديمية منطقها وحكمتها ورصانتها.. ومن اللغة العامية حرارتها وشجاعتها وفتوحاتها الجريئة.. وبهذه (اللغة الثالثة) نحن نكتب اليوم، وعلى هذه اللغة الثالثة يعتمد الشعر العربى الحديث فى التعبير عن نفسه دون أن يكون خارجا عن التاريخ ولاسجينا فى زنزانته ".
إذن فنزار كان يدرك أن اللغة اداة اتصال جماهيرى.. لتوصيل أفكاره الملتهبة فى الحب والسياسة، ولهذا فهو يكتب قصائده فى شكل منشورات تحريضية ( التثوير )
ورغم كل شئ فإن نزار قباني نتفق او نختلف معه فهو في النهاية شاعر عربي كبير عملاق بجماهيره الواسعة العريضة .. وبمحبيه وعشاقه الذين لا حصر لهم .. وهو شاعر عربي كبير بحجم عطائه وامتداد تجربته عبر خمسين عاما من الشعر .. وهو شاعر عربي مجدد لأنه استطاع أن يحفر لقصيدته طريقاً ومساراً مختلفا عمن سبقوه في  ميدان الشعر           


الحياوي:
دائما انتي السباقه في مثل هذه المواضيع الجميله شكرا لكي
ياشجره على هذه الدره

alazawi:
وهو شاعر عربي كبير بحجم عطائه وامتداد تجربته عبر خمسين عاما من الشعر .. وهو شاعر عربي مجدد لأنه استطاع أن يحفر لقصيدته طريقاً ومساراً مختلفا عمن سبقوه في  ميدان الشعر

شكرا اخت شجره على هذا الموضوع الرائع

Alazawi

شجرة الدر:
اشكر ردك الطيب اخي الغالي الحياوي ومنك نتعلم

شجرة الدر:
اشكر مرورك الرائع اخي الغالي العزاوي والله لا يحرمنه من ردك الطيب

تصفح

[0] فهرس الرسائل

[#] الصفحة التالية

الذهاب الى النسخة الكاملة