منتدى الهجرة واللجوء > مواضيع الحياة العامة في بلاد المهجر (استرالياا)

الهجرة الإنسانية إلى أستراليا

(1/5) > >>

Joseph Kunda:
الهجرة إلى أستراليا
البرنامج الإنساني من خارج أستراليا
 Offshore Humanitarian Program ( Class XB)

جوزيف كوندا
وكيل (محامي) هجرة
رقم الإجازة 9252186

جميعنا نعلم بأن لدى الحكومة الأسترالية برنامج إنساني للتوطين منذ سنين عديدة. بسبب إستمرار الأوضاع الأمنية الرديئة في العراق منذ الإطاحة بالنظام السابق فقد أصبح عدد اللاجئين من العراق في الدول المجاورة (سوريا والأردن وتركيا) يقدر بمئات الآلاف حسب التقارير التي إطلعنا عليها في وسائل الإعلام المسموعة والمرئية والمكتوبة في نيتهم الهجرة والإستقرار في إحدى الدول الغربية ومن ضمنها أستراليا. وحسب الإتصالات والإستفسارات التي تردني يوجد العديد من العوائل التي لا تزال في العراق تريد الهرب إلى الدول المجاورة أملاً في الهجرة إلى أستراليا. ونظراً للعدد الهائل من الطلبات (المتكررة) للهجرة إلى أستراليا عن طريق البرنامج الإنساني والعدد المحدود من الفيز المخصص لهذا الصنف من الفيزا من قبل السلطات الأسترالية فقد أصبحت الرفوضات للطلبات عالية جداً وبسرعة. لذا رأيت من واجبي الإنساني ذكر بعض الحقائق والمعلومات أدناه للذين يعنيهم الأمر عسى أن يجدوا حلولاً أخرى لمشكلتهم المستعصية في الإستقرار في إحدى الدول أو العودة إلى (أو البقاء في) أوطانهم والتفكير ملياً قبل الإقدام على ترك الوطن والعيش في غربة وظروف معيشية صعبة في البلدان التي يلتجأون إليها بشكل موقت. إنني إذ أقوم بذلك لست أريد تخييب آمالهم كما إني لا أريد إعطاءهم آمالاً مزيفة.

برنامج الهجرة الإنساني إلى أستراليا من الخارج نوعان: دخول دائمي ودخول موقت. صنوف سمة الدخول والإستقرار الدائم إلى أستراليا هي:
(1)   صنف اللجوء (رقم الفيزا 200): أن يكون المتقدم لهذا البرنامج خارج وطنه الأصلي ولا يتمكن من العودة إليه خوفاً من التعرض للإضطهاد. أن يكون بحاجة إلى توطين. عادة تقوم المفوضية العليا للاجئين التابعة للأمم المتحدة UNHCR بتبليغ السلطات الأسترالية بمن هم في حاجة ماسة للتوطين.
(2)   صنف الهجرة الإنساني (رقم الفيزا 202): أن يكون المتقدم لهذا البرنامج خارج وطنه الأصلي وتعرض للتمييز والتفرقة إلى حد يعتبر هذا التعرض إنتهاك جسيم لحقوق الإنسان (يستثنى من هذا أفراد العائلة المفرقة Split Family أي زوجات/أزواج وأطفال المقبولين من اللاجئين في أستراليا). وأن يكون مكفولاً من قبل شخص أسترالي أو له إقامة دائمية في أستراليا على إستمارة الكفالة 681.
(3)   صنف إمرأة في خطر (رقم الفيزا 204): أن يكون المتقدم لهذا البرنامج أنثى خارج وطنها الأصلي ولا تتمكن من العودة إليه خوفاً من التعرض للإضطهاد أو تقوم المفوضية العليا للاجئين التابعة للأمم المتحدة UNHCR بترشيحها (إمرأة في خطر). ليس لديها حماية رجل. في خطر الملاحقة ووقوعها ضحية بسبب كونها إمرأة.

صنوف سمة الدخول والإستقرار الموقت إلى أستراليا هي:
(1)   صنف الإنتقال الثانوي إلى أستراليا Secondary Movement Offshore Entry (رقم الفيزا 447): أن يكون المتقدم لهذا البرنامج خارج وطنه الأصلي. دخل أستراليا بطريقة غير قانونية إلى إحدى المناطق  المستأصلة من أستراليا (غير معتبرة أراضي أسترالية) لأغراض الهجرة. لا يتمكن من العودة إلى وطنه خوفاً من التعرض للإضطهاد. أو تعرض للتمييز والتفرقة إلى حد يعتبر هذا التعرض إنتهاك جسيم لحقوق الإنسان. أو إمرأة في خطر. مدة الإقامة ثلاث سنوات.
(2)   صنف الإنتقال الثانوي إلى بلد آخر Secondary Movement Relocation (رقم الفيزا 451): أن يكون المتقدم لهذا البرنامج خارج وطنه الأصلي. ترك بلد اللجوء الأولي إلى بلد آخر غير وطنه الأصلي. لا يتمكن من العودة إلى وطنه خوفاً من التعرض للإضطهاد. أو تعرض للتمييز والتفرقة إلى حد يعتبر هذا التعرض إنتهاك جسيم لحقوق الإنسان. أو إمرأة في خطر. مدة الإقامة خمس سنوات.

عدد الفيز

عدد الفيزالكلي للبرنامج الإنساني واللجوء من خارج وداخل أستراليا هو 13000 فيزا لمقدمي الطلبات من كافة أنحاء العالم. (الفيزا الواحدة هي لشخص واحد فقط وليست للعائلة أي أن العائلة التي تتكون من 5 أفراد مثلاً زوج وزوجة وثلاثة أطفال تمنح لها 5 فيز). ليس لي معلومات عن عدد الفيز المخصصة للعراقيين للسنة المالية الحالية (2005-2006) التي انتهت الآن في 30 حزيران أو للسنة المالية القادمة (2006-2007) التي تبدأ في 1/7/2006  سوى أن العدد الكلي المخصص (13000 فيزا) هو بكامله للطلبات من خارج أستراليا ولايشمل العدد المخصص للطلبات من داخل أستراليا الذي هو 700 فيزا على ما أعتقد.

سأورد الأرقام المخصصة للسنة المالية  السابقة (2004-2005) كمثال.
من العدد (13000 فيزا): 11589 فيزا مخصص للطلبات من خارج أستراليا ، والباقي 1411 فيزا للطلبات من داخل أستراليا. 25% فقط من العدد المخصص للطلبات من خارج أستراليا هو مخصص لرعايا بلدان الشرق الأوسط بضمنها العراق أي فقط حوالي 2900 فيزا (ربع 11589). 75% من العدد المخصص لرعايا بلدان الشرق الأوسط (2900) مخصص للعراقيين أي (2175) فيزا فقط والباقي للإيرانيين والأتراك والصوماليين والأفغان والعرب والأكراد. من العراقيين المشمولين: الأقليات المسيحية من كلدان وآثوريين وسريان والصابئة المندائيين والبهائيين والعرب الشيعة والعرب السنة والأكراد السنة والعلويين وآخرين.

في السنة المالية الجديدة القادمة سيبقى العدد الكلي للفيز نفسه أي 13000 ومن المحتمل أن تبقى نسب التوزيع نفسها أو مقاربة لها. لكن بوجود أكثر من 4000 عراقي من حملة فيزا الحماية الموقتة في داخل أستراليا فإن العدد المخصص لطلبات العراقيين من خارج أستراليا سيكون معظمه من نصيب أفراد العائلة للعراقيين من حملة فيزا الحماية الموقتة الذين يتم منحهم فيزا حماية دائمية. لأن قوانين اللجوء إلى أستراليا تقضي بأن يتم قبول أفراد عائلة (زوجة وأطفال) كل شخص يتم قبوله لاجيء لجمع شمل العائلة المفرُقة Split Family.

مما تقدم نجد أن فرص قبول العراقيين من خارج أستراليا تحت البرنامج الإنساني ستتقلص في المستقبل إلا إذا زيدت نسبة الفيز المخصصة للعراقيين في البرنامج أو تم إستحداث برنامج خاص للعراقيين أو للعوائل المفرقة وهذا غير وارد لحد الآن. المطلوب من المنظمات والمؤسسات الإنسانية والإجتماعية والدينية والثقافية والسياسية (وما أكثرها هذه الأيام!) التي تدعي العمل لصالح المنتمين إليها ولصالح شعوبها أو الناطقة باسمهم للقيام بنشاط حقيقي وبالعمل الجاد (وليس بالكلام فقط أو الشعارات والأسماء البراقة التي لا تغني) بالتوسط Lobbying لدى السلطات الأسترالية والمؤسسات المعنية باللجوء والهجرة وأعضاء البرلمان والأمم المتحدة ومنظمات حقوق الإنسان ومنظمة العفو الدولية والأمم المتحدة والمنظمات الدينية والكنائس وكل من له علاقة من قريب أو بعيد باللجوء والهجرة لزيادة عدد الفيز أو إستحداث برنامج خاص للعراقيين كما حدث عام 1991/1992 عندما قامت السلطات الأسترالية بتخصيص 2500 فيزا للمسيحيين اللاجئين في تركيا فقط (ما عدا بقية بلدان اللجوء الأولي) نتيجة الجهود الدؤوبة المضنية للمنظمات والمؤسسات الإجتماعية والدينية القليلة المتواجدة في أستراليا حينذاك.

دوائر الهجرة والسفارات أصدرت تعليمات بأنه إذا كان لمقدم الطلب فرصة للهجرة عن طريق برنامج آخر غير البرنامج الإنساني عليه أن لا يتقدم للجوء أو للهجرة الإنسانية. مثلاً قد يكون لبعض الآباء أو الأمهات نصف عدد الأطفال أو أكثر لهم إقامة دائمية في أستراليا فهؤلاء يشملهم برنامج (فيزا الوالدين) أو قد يكون المتقدم بالطلب آخر فرد بالعائلة ويستوفي شروط برنامج (آخر فرد بالعائلة). ألا أننا نجد العديد من هؤلاء لا يعيرون لهذه التعليمات أهمية و(يجربون حظهم!) في التقديم على البرنامج الإنساني لأسباب (إقتصادية!) وقد يكونوا من المتمكنين مادياً. عادة تكون النتيجة الرفض إلا أن بعملهم هذا يعيقون عمل دوائر الهجرة ويحتلون مكان أخرين في ترتيب تمشية المعاملات. أما العواقب بالنسبة لهم فهي حرمانهم من تقديم طلب زيارة أولادهم في أستراليا لفترة خمس سنوات إذا أرادوا ذلك.

تقديم الطلبات

لأن دائرة الهجرة تمنح الفرص للحالات الأكثر استحقاقاً. فهي تعمل جنباً إلى جنب (عن طريق السفارات الأسترالية في الخارج) مع المفوضية العليا للاجئين التابعة للأمم المتحدة UNHCR لتحديد الأكثر حاجة. لذلك إذا كان للمتقدمين أسباب تستدعي طلب الهجرة أو إذا تعتقد مقدمة الطلب أنها (إمرأة في خطر) عليهم مراجعة هذه المفوضية. كما أن التسجيل في هذه المفوضية يمنح المتقدم بالطلب حماية موقتة في ذلك البلد فلا يطلب منه مغادرة ذلك البلد إذا انتهت مدة إقامته وأصبح مقيماً بصفة غير قانونية.
 
إعتباراً من 1 نيسان (2005) يجب تقديم طلبات الهجرة إلى أستراليا لصنوف فيزا اللجوء والبرنامج الإنساني من رعايا دول الشرق الأوسط مباشرة إلى دائرة الهجرة في ملبورن بدلاً من تقديمها إلى السفارات الأسترالية في هذه الدول كما كان في السابق. بلدان الشرق الأوسط المعنية هي: العراق، الأردن، سوريا، تركيا، إيران، الكويت، الأمارات العربية، عمان، قطر، اليمن، العربية السعودية. الطلبات التي ترافقها الإستمارة 681 ستكون فقط هي المشمولة بهذا الإجراء. الإستمارات المطلوبة هي:
- إستمارة 681 تُملأ وتوقع  من قبل الكفيل.
- إستمارة 842 تُملأ وتوقع من قبل مُقدم الطلب.

ملاحظة مهمة: يجب أن يكون مقدم الطلب خارج وطنه كالسابق ليكون مؤهلاً للتقديم أي أن العراقي لا يمكنه تقديم الطلب من داخل العراق بل يجب أن يكون في إحدى بلدان الشرق الأوسط المذكورة أعلاه. أو لايصلح للعراقي الذي يعود إلى العراق بعد تقديم الطلب من إحدى هذه البلدان. يستثنى من هذا أفراد العائلة المفرقة Split Family أي زوجات/أزواج وأطفال المقبولين من اللاجئين في أستراليا على أن يكونوا قد زودوا دائرة الهجرة بتفاصيل أفراد العائلة قبل قبولهم لاجئين ولا تزال العلاقة الزوجية قائمة (فقط هؤلاء يمكنهم تقديم الطلب من داخل العراق).

يكون التقديم إما بالبريد أو بواسطة شركات النقل (ساعيCourier). لا تُقبل الطلبات التي تُسلم باليد. أي طلب يقدم بالطريقة غير الصحيحة سيعتبر لاغ ولن تتم دراسته من قبل دائرة الهجرة.

العنوان البريدي:
Offshore Humanitarian Processing Centre
DIMA
GPO Box 241
Melbourne
Victoria 3001
Australia

العنوان بواسطة ساعي Courier:
Offshore Humanitarian Processing Centre
DIMA
2 Lonsdale Street
Melbourne
Victoria 3000
Australia

بعد استلام الطلب من قبل دائرة الهجرة في ملبورن تقوم هذه الدائرة بالإجراءات التالية:
-   إشعار مقدم الطلب باستلام المعاملة برسالة عليها أسماء المشمولين بالمعاملة وتاريخ الإستلام ورقم الإضبارة (رقم الفايل).
-   دراستها وتقييمها حسب القوانين وصنوف الفيزا.
-   رفضها إذا لم تتوفر فيها المقاييس الموجودة في القوانين.
-   حسب الظروف، إرسالها إلى إحدى السفارات الأسترالية في الشرق الأوسط (في بيروت أو أنقرا أو طهران) للقيام بما يلزم من مقابلات وفحوصات طبية وعدم المحكومية وتحقيق هوية وإجراءات أخرى تراها السفارة ضرورية لإكمال المعاملة (أو رفضها إذا لم تتوفر فيها أحد شروط أو مستلزمات المصلحة العامة).

رفض الطلب

قرار الرفض عبارة عن كليشة جاهزة لكل معاملة مرفوضة. فقط يطبع إسم مقدم الطلب على هذه الكليشة ويرسل إلى صاحب المعاملة مرفقاً مغ ورقة تدرج عليها مواد قوانين البرنامج الإنساني. مضمون القرار:
-   تم اتخاذ قرار نهائي في هذه الدائرة (دائرة الهجرة) لرفض المعاملة.
-   البرنامج الإنساني مخصص للذين هم بحاجة كبيرة للإستيطان.
-   عدد الفيز محدود وهو فقط للذين لهم الأولية في الإستيطان.
-   السفارات الأسترالية في الخارج تنسق أعمالها في هذا المجال مع المنظمات الإنسانية العالمية مثل المفوضية العليا للاجئين التابعة للأمم المتحدة UNHCR التي تقوم بتصنيف الناس الذين هم بحاجة أكبر إلى الإستيطان في دولة ثالثة.
-   تم النظر في معاملتك بتطبيق القوانين المدرجة في الورقة المرفقة وتم رفضها لأنها لا تتوفر فيها إحدى الشروط المطلوبة في هذه القوانين.
-   لسنا مقتنعين بوجود ظروف قاهرة تتطلب منحكم الفيزا.
-   لا يوجد مجال للإستئناف في هذا الصنف من الفيزا.
-   لسنا ملزمين بإعطاكم كتابة أسباب الرفض.
-   أية معاملة أخرى إذا تم تقديمها في هذا المجال سوف لا يكون لها نصيب من النجاح إلا إذا تم ذكرمعلومات حقيقية أخرى لم تذكر سابقاً في المعاملة المرفوضة.

من الملاحظ ما أن يتم إبلاغ مقدم الطلب بقرار الرفض حتى يقوم بتقديم طلب آخر بسرعة وفي معظم الأحيان بكفالة شخص آخر معتقدين خطأ بأن العلة كانت في الكفيل. في الحقيقة ليس للكفيل دخل في الموضوع. المشكلة تكمن في الإفادة (القصة) والمعاناة التي جابهها مقدم الطلب أو أحد أفراد العائلة المشمول بالمعاملة في وطنه الأصلي. يقوم العديد من مقدمي الطلبات بدفع مبالغ إلى بعض الذين يرتزقون على كتابة واختلاق القصص في بلدان اللجوء الأولى.

قبول الطلب

إذا تم قبول المعاملة بشكل مبدئي تحال المعاملة إلى أقرب سفارة أسترالية للدولة التي فيها مقدم الطلب لإجراء المقابلات والفحوصات الطبية والتحقيقات الأمنية والسلوكية وصحة المعلومات الواردة في الطلب إلى آخره من متطلبات وشروط المصلحة العامة وقد ترفض لأحد الأسباب المارة الذكر. إنني تلقيت شخصياً ما لا يقل عن إستفسارين من أصحاب المعاملات التي تم رفضها بعد المقابلة وإجراء الفحوصات بعد فترة أشهر.

رفض الطلب لأسباب صحية

إذا فشل أحد المشمولين بالمعاملة في الفحص الطبي فإن الطلب يرفض بكامله أي رفض كافة المشمولين بالمعاملة. الأسباب التي تؤدي إلى رفض الطلب من الناحية الصحية:
(1)   أحد المشمولين بالمعاملة مصاب بالتدرن الرئوي.
(2)   أحد المشمولين بالمعاملة مصاب بمرض يشكل خطراً على المجتمع الأسترالي.
(3)   أحد المشمولين بالمعاملة له حالة معوقة أو مرض يحتاج إلى المعالجة الدائمة طوال فترة وجوده في أستراليا من قبل المؤسسات الصحية.  أو أن حالته الصحية ستكون عبئاً على السلطات الأسترالية من ناحية المصاريف والنفقات. أو يحتل مكان ويحرم المواطنين الأستراليين من العلاج واستعمال التسهيلات الطبية النادرة.
عادة يتم تبليغ مقدم الطلب إذا كان لديه تعليق على نية السفارة في رفض المعاملة لأسباب صحية لمنحه فرصة لتطبيق ما يسمى وايفر Health Waiver. في بعض الأحيان يطبق الوايفر وتنجح المعاملة.

منح الفيزا

تمنح الفيزا للمشمولين بالمعاملة بعد إستيفائها جميع الشروط المطلوبة. تلصق الفيزا على وثيقة سفر خاصة (وليس على جواز سفر). على مقدمي الطلب دخول أستراليا قبل تاريخ معين ومدون على الفيزا لأن الفحوصات الطبية والأمنية هي نافذة لفترة 12 شهراً فقط فإذا لا يتم الدخول قبل التاريخ المعين تسقط الفحوصات الطبية والأمنية ومن العسير جداً تمديد المدة بل يجب تقديم طلب جديد من الأول. لا تسمح شروط الفيزا بدخول أفراد العائلة المشمولين بالمعاملة إلى أستراليا قبل مقدم الطلب الرئيسي. بعد الدخول الأولي إلى أستراليا تخول الفيزا حاملها (إذا كانت للإقامة الدائمية) بالسفر والعودة إلى أستراليا لفترة خمس سنوات.

جوزيف كوندا
1 July 2006

jemmes:
شكرا على المعلومات والتوضيح

كرار العتابي:
ششششششششششششششكرا على التوضيح
  وشكرا  على الموضوع الروعه

omarsalman:
شكرا على التوضيح انا عراقي وبحاجة ماسة جدا للجوء الانساني وموجود في مصر بدون اقامة  طبعا فهل من مساعدة في كيفية الوصول  الى دول اللجوء هل اذهب الى الفسارة الاسترالية واحصل على استمارة ام ماذا افعل وانا بالمناسبة احمل شهادة البكالوريوس في السياحة وادارة الفنادق

Doudi:
أنا مواطن سوري مقيم في الملكة العربية السعودية منذ فترة طويلة أريد الهجرة الى أستراليا لأسباب أنسانية عن طريق برنامج الهجرة الأنسانية هل لكم أن ترشدوني كيف و ما هي أفضل الطرق؟ و شكرا.

تصفح

[0] فهرس الرسائل

[#] الصفحة التالية

الذهاب الى النسخة الكاملة