Menu

المحرر موضوع: هكذا كان البكر وصدام حسين يتعاملان مع مسلسل "تحت موس الحلاق"  (زيارة 11530 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل sabahyelde

  • اداري
  • عضو مميز متقدم
  • ***
  • مشاركة: 32553
  • الجنس: ذكر
هكذا كان البكر وصدام حسين يتعاملان مع مسلسل "تحت موس الحلاق"

النخيل
كشف الفنان العراقي حمودي الحارثي الشهير بشخصية (عبوسي) اسرارا من المسلسل التلفزيوني (تحت موس الحلاق) الذي عرض على الهواء مباشرة مطلع الستينيات من القرن الماضي ونال شهرة واسعة ما زالت سارية المفعول الى الان، كما كشف اسراره بعد اعادة تسجيل بعض حلقاته عام 1969عندما جاء (االفيديو تيب)، وبما ان المسلسل لا يمكن ان يذكر الا ويذكر اشهر شخصيتين فيه وهما (حجي راضي) و (عبوسي) في مقدمة الذين يمكن استذكارهم من الفنانين الذين اسهموا في هذا العمل ونقشت اسماؤهم في الذاكرة الشعبية العراقية، ولان ذاكرة الفنان الحارثي ما زالت تختزن تلك الذكريات البعيدة عن هذا المسلسل وشخوصه، فقد التقيناه في زيارته الحالية لبغداد، وحاولنا التوغل داخل ذاكرته المفعمة بالاحداث،لنعرف منه التفاصيل الغائبة عن الناس لهذا المسلسل الذي يعد الاشهر عراقيا، وقد بدأنا حوارنا معه بسؤال مشاكس واستفزازي كان كافيا لاستخراج خزائن الاسرار.

* طالما يقال حينما نتحدث عنك، انك لا تمتلك سوى (عبوسي) تتباهى به، ماذا تقول؟
- نعم.. لقد قالها ممثلون في السابق والان هم مخرجون ومدراء، وهؤلاء كانوا يحلمون بتقليد (حجي راضي) او (عبوسي) وقالوها:(هو.. شعنده؟!! او شنو تحت موس الحلاق؟) لكن دعهم يبقون الى نهاية حياتهم يمثلون ويمثلون وليتركوا اثرا في احدى الشخصيات التي يمثلونها، انا الى حد الان اعتبر نفسي فنانا بسيطا ومتواضعا وما قدمته شيئا بسيطا ولكن الجمهور يريد، واقول لك انني الان عرفت قيمة نفسي وقدري في كندا واميركا.

* فعلا.. ماذا لديك، وبماذا ترد عليهم؟
- اقول لهم انا مثلت اكثر من 500 عملا،انا وخليل الرفاعي وراسم الجميلي وغيرهم، ولكن يبقى (تحت موس الحلاق) علامة فارقة، ليس لي فقط بل لكل من عمل به، خليل الرفاعي الى ان مات يسميه الناس (ابو فارس ابو الكبة) من عمل واحد انا اشركته فيه وهو هذا تحت موس الحلاق ،فبقي اسمه (ابو فارس)، وهناك عمل اشركت فيه الفنان راسم الجميلي في حلقتين فطلع بشخصية (ابو ضوية) ولا زال وسيبقى يسمونه (ابو ضوية)، فلماذا لم يقولوا على خليل الرفاعي الذي عنده الاف الاعمال غير (ابو فارس)، لماذا لم يسمه احد (ابو البلاوي) هذا العمل السطحي الثالج، لكن اسم (ابو فارس) ويبقى، وظلت حلقة (المدرسة) عندما يقول لي (راح اسوي لك شكل كباية.. هالكبرها بس تعلمنا قراية وكتابة) في ذاكرة الناس ووجدانهم يستمتعون بها، وكذلك (عبوسي)، هذه الشخصية التي رسمتها انا، وماكان اسمها عبوسي، كان اسمها (حلاوة) والفنان المرحوم سليم البصري كان اسمه في المسلسل (عبد الرضا) فغيرنا عبد الرضا الى (حجي راضي) وغيرنا حلاوة الى عبوسي، انا اخترت هذا الاسم وانا رسمت الشخصية، وكانت شخصيتي ثانوية جدا فأصبحت رئيسية.

* طالما يتكلم الناس والفنانون عن المخرج الحقيقي لهذا العمل، هل فعلا هو عمانوئيل رسام؟
- المخرج الحقيقي لـ (تحت موس الحلاق) هو ناظم الصفار ابن حجي مهدي صاحب حمام حجي مهدي الشهير، ناظم.. المعروف عنه انه في الليل يقف على (الدخل) يعمل حتى الصباح وياخذ (فلوس) من الداخلين الى الحمام، ويحصل على ما يحصل عليه وهو اكثر من التلفزيون بكثير، ولكنه كان يعمل في التلفزيون لمدة ساعتين، عمل عملا بعنوان (عرضحالجي) وهو عمل سطحي جدا، وعملت معه مساعدا، انا رشحته مع سليم البصري لاخراج العمل، اشتغل حلقتين او ثلاث ومن ثم اخرجه خالد عباس امين الذي سافر الى الكويت وصار مخرجا معروفا، ومن ثم اخرجه المرحوم كريم مجيد، وهؤلاء هم الخالدون، ثم اخرجه ابراهيم الديواني وكمال عاكف وعبد الهادي مبارك وحيدر العمر، واجدر مخرج كان بعد ناظم الصفار هو الفنان الكبير والممثل المعروف خليل شوقي، فمن اجمل ما كان لتحت موس الحلاق من ناحية الاخراج كان لخليل شوقي لانه الوحيد من المخرجين الذي يعرف كيف يتعامل مع الكاميرا ومع الممثلين، يحرك ممثلا ويحرك الكاميرا، لكن خليل شوقي كان متكبرا على العمل، لانه كان مخرجا لفرقة المسرح الحديث، فكان ينظر بدونية (من وراء خشمه) بينما العمل اجتاز مراحل وصار علامة فارقة عند جمهور العراق، واخر مخرج اخترناه وانا تحديدا اخترته هو عمانوئيل رسام (ع ن ر)، اخترته كمنفذ للعمل، لكن المخرج الحقيقي للعمل كان ناظم الصفار وخليل شوقي وحيدر العمر وكل الاسماء التي ذكرتها لك، فلا يمكن ان ننسى كل هؤلاء،اما الحلقات التي اعدناها فيما بعد، فكانت في زمن ناظم الصفار وخليل شوقي هي ثلاث حلقات اخترناها ووسعناها انا وسليم البصري ويشهد على ذلك فندق (الامباسادور) الذي يقع في شارع ابو نؤاس لاصحابه من (اسرة البحراني)، كنا نجلس هناك وقمنا بأعادة صياغة الحلقات وقدمناها عندما جاء الفيديو تيب وكانت من نصيب عمانوئيل رسام.

* هل معنى هذا ان الحلقات الاولى كانت على الهواء مباشرة، كيف ذلك؟
- نعم.. على الهواء مباشرة، وكانت عبارة عن (تمثيلية) ولكن يعتمدون على المشاهد، كل مشهد في مكان قريب، كأنما هي عمل مسرحي، لان كل تمثيلية في التلفزيون كانت تتكون من ثلاثة مشاهد، هنا بيت وهنا دكان وهناك مقهى والكاميرا تدار، والغلطة اذا ما حدثت تأتي وتمر، خذ مثلا في احد الحلقات عندما طلع سمير القاضي وقال (استاذ حمودي) هنا اخطأ فما استطاع المخرج ان يمسحها وكان بامكانه ذلك، وهذه تبقى ادانة، هذه الحلقات قدمناها في الستينيات قبل الفيديو تيب فأخترناها ووسعناها وكانت 30 و35 دقيقة ولكننا جعلناها ساعة، واضفنا لها مشاهد جديدة وشخصيات جديدة، ويمكن القول ان عدد الحلقات لهذا العمل هي ما بين 70 – 80 حلقة!!، وهذا ما لا يعرفه المشاهدون.

* والممثلون.. هل هناك اسماء غابت عن ذهن المشاهد؟
- لابد ان نعرف ان هناك ممثلين اخرين ما عدا راسم الجميلي وخليل الرفاعي وسمير القاضي وجبار عباس، الذين عرفهم الجمهور، هناك ممثلون اوائل مع (تحت موس الحلاق) هم: الفنان الكبير حسين علوان الذي يعيش في امريكا منذ 30 سنة، وكان مؤسسا لفرقة 14 تموز، والفنان الكبير الوسيم المرحوم وجيه عبد الغني، والممثل الذي يعمل حاليا مهندسا في (فولكسواكن) بالمانيا عبد الاله السعودي شقيق الفنانة التشكيلية الكبيرة سهام السعودي، وكان محسوبا على اليسار وعلى عبد الكريم قاسم فهرب عام 1963 وذهب الى المانيا وهو ممثل رائع، وهناك عبد الحميد قاسم خريج فنون جميلة وكان من الممثلين الممتازين، ومثل فيما بعد شخصية عبد الكريم قاسم لان سليم البصري خاض تجربة بعد وفاة عبد الكريم قاسم، حيث قدمنا عملا انا لم اشترك به.

* ما هذا العمل، وهل له علاقة بتحت موس الحلاق؟
- عنوان العمل (عبد الكريم انزل) قدم عام 1963وهو حلقة من حلقات مسلسل (تحت موس الحلاق) قدمتها فرقة التلفزيون وكان المدير العام للاذاعة والتلفزيون انذاك عبد الستار الدوري، وكان في الاستديو عندما قدمنا هذا العمل ثلاثة وزراء هم: مسارع الراوي وعلي صالح السعدي واخر لا اعرفه، وجسد ادواره ممثلون معروفون مثل حسين السامرائي،وهو اعلامي معروف في وكالة الانباء العراقية، وعثمان فايق، وهو كردي من قيادات الحرس الثوري، وعبد الرحيم عمر التكريتي واخرون، قدمناه من شاشة تلفزيون بغداد، على الهواء مباشرة، اي انه لم يسجل، وبما ان لكل حصان كبوة، فكان سليم البصري يقول: هذه كبوة بالنسبة لي، العمل كان من تأليف سليم البصري واخراج خليل شوقي، كانت فكرته فيها شيء من السياسة، لكنه في شكله العام عمل كوميدي، فيه استخفاف بالقيادات الفكرية وضد الدكتاتورية بصراحة، وعرض لمرة واحدة على الهواء ولم يمثل ثانية ابدا، وقد تبرأ منه سليم البصري فيما بعد لانه اعتبره خطأ ارتكبه، وكان اعترافه هذا عام 1964، لما جاء الى الاذاعة والتلفزيون كمدير،عام 1964، عبد اللطيف الكمالي شقيق شفيق الكمالي، ثم جاء بعده جاسم العزاوي السكرتير الخاص لعبد الكريم قاسم، الذي اصبح في زمن عبد السلام عارف بعد 1964 بعد سقوط البعث ومجيء الحركة القومية، اصبح العزاوي مديرا عاما ومشرفا عاما وعبد الستار عبد الرشيد العميد (ابو زهاوي) مديرا عاما، وبالمناسبة ان اجدر واقدر مدير عام جاء الى الاذاعة والتلفزيون هو عبد الجبار ولي المخرج السينمائي المعروف.

* ما السر وراء تقديم البصري لمثل هذا العمل؟
- كان البصري محسوبا على الحركة القومية ولديه علاقات مع شفيق الكمالي وحامد الجبوري وبهجت شاكر التكريتي المدير العام لوكالة الانباء العراقية،وصفاء عبد الامير عنجور، وكانوا خريجي كليات، سليم البصري يحمل شهادة بكلوريوس آداب من جامعة بغداد.

* وانت، ما علاقتك بهذه الحلقة المحسوبة على تحت موس الحلاق؟
- لا علاقة لي بالعمل ابدا، انا طلبوني ان امثل دورا بسيطا ثانويا جدا لا علاقة له بالاحداث السياسية كون الحلقة ضمن مسلسل (تحت موس الحلاق) الذي لابد ان اظهر فيه، وظهرت فيها على انني (مهزوم) من (استاذي) حجي راضي، فيأخذونني بالقوة ويصالحونني مع حجي راضي لكي ارجع لعملي كصانع في المحل، وبالمناسبة..بعد هذه الحلقة حصلت انا على موافقة خاصة من علي صالح السعدي، وكان المسؤول عن وزارة الثقافة، فسافرت الى الخارج فكانت هزيمة (هروب) وليست (سفرة) ولكن وانا في الخارج عمل عبد السلام عارف الانقلاب على البعثيين فرجعت الى بغداد.

* هل كانت لديكم فرقة تمثيلية ام انتم جماعة فرقة 41 تموز تقدمون المسلسل؟
- انا من مؤسسي فرقة 14 تموز عام 1958 / 1959مع الفنانين الكبار وجيه عبد الغني وعزيز شلال عزيز وأسعد عبد الرزاق وقدمنا من خلال هذه الفرقة أول حلقة من (تحت موس الحلاق) عام 1960، وفي العام نفسه 1960 تركت فرقة 14 تموز ولكنني استمريت في تقديم العمل من خلال فرقة التلفزيون التمثيلية التي اسستها انا، وكان قد اقترح عليّ (جاسم العزاوي) و (عبد الستار رشيد) ان نعمل فرقة بأسم (تحت موس الحلاق) فقلت له لماذا تحت موس الحلاق وتقتصر على هذا فقط، لنؤسس فرق تلفزيون ونقدم تحت موس الحلاق، وصرت مساعد مخرج، فأسسنا فرقة التلفزيون واقنعت سليم البصري الذي ترك فرقة 14 تموز ايضا وانضم الينا واقنعت حسين علي حسين، الذي يجسد شخصية المعلم في العمل، بالاضافة الى كثيرين انضموا الى هذه الفرقة التي يشرف عليها عبد الستار رشيد، وصار بيت المدير العام للسكك الحديد انذاك بيتا له، وهذا الرجل ارسله عبد الكريم قاسم الى الاذاعة والتلفزيون قبل عام من مقتله، اي في عام 1962، ليكون مشرفا عاما على الاذاعة والتلفزيون، واستمر الى ما بعد انقلاب 1963 وكان هو من المؤيدين للانقلاب وتم تعيينه فيما بعد سفيرا، وكان معنا في الفرقة كمال عاكف مساعدا، وكان اميا ثقافيا.. لانه ليس اكاديميا، ولكنه كان طيبا جدا وعنده شخصية مميزة.

* هل تذكر حكاية المسلسل منذ ان كتب حلقته الاولى سليم البصري؟
- في سنة 1960 بالضبط، ونحن في مقر فرقة 14 تموز المسرحية، جاء الى الفرقة سليم البصري وكنا انذاك في بيت الراحل الكبير الممثل المبدع وجيه عبد الغني الذي كان على شواطيء دجلة وفي مكان فندق (شيراتون) حاليا بالضبط، وكان مقرها الفرقة وتدريباتها في هذا البيت العامر، وهو بيت والد وجيه، وكان امامنا شاطيء دجلة و (الجرداغ) الذي نصبه وجيه وكان يتردد على هذا الجرداغ الفنان الراحل والمربي الكبير استاذنا حقي الشبلي، وهذا الجرداغ اصبح فيما بعد (المقهى البغدادية) التي اسسها الراحل والممثل الكبير محمد القيسي، جاء وجيه ومعه عزيز شلال عزيز والاستاذ اسعد عبد الرزاق، فقال وجيه بالحرف الواحد (كسبنا كاتبا شعبيا)، واذا بدفتر صغير (ابو الستين ورقة)، كان غلافه ورديا وعليه صورة عبد الكريم قاسم بزيه العسكري، وفي الغلاف الاخير شعر الجمهورية العراقية المعروف بالشمس البابلية، وهذا الدفتر ما زال عندي الى حد الان احتفظ به في اميركا، ما قاله وجيه.. أيده اسعد وعزيز شلال، قال ان هذه التمثيلية اسمها (حلاق بغداد)، وكان بطلها (عبد الرضا) والصانع (حلاوة) وشخصيات كثيرة ومنها فتى الشاشة الاول في التمثيلية هو وجيه عبد الغني، قرأنا النص وكانت هناك اقتراحات وتوجيهات من وجيه وعزيز وحسين علوان وعبد الاله السعودي ومن ضمنهم انا، اعطينا ملاحظاتنا لسليم البصري الذي اعاد كتابة هذه التمثيلية التي كانت مدتها ما يقارب ربع ساعة او عشر دقائق، فوسعها البصري واضاف اليها مشاهد كثيرة اخرى، فصارت بحدود 35 دقيقة، وفي الاجتماع الثاني اقرينا العمل وأضفنا مشاهد اخرى تسند التمثيلية.

وكانت الصفة لهذه التمثيلية صفة مسرحية، لان سليم تربى على المسرح المدرسي، وبعد ذلك وسعها لتصل الى 45 دقيقة، وغيرنا الاسماء، غيرنا (المسرحية) الى اسم اخر اقترحه سليم البصري ان يكون (تحت موس الحلاق) ولم يوافق اكثر العاملين على هذا الاسم واعتبروه ثقيلا ولكن انا ووجيه عبد الغني وحسين علوان واسعد عبد الرزاق قلنا ان الاسم غريب ويبقى غريبا، وغيرنا اسماء الشخصيات، من (عبد الرضا) الى (الحاج راضي)، ومن (حلاوة) الى (عبوسي) الذي اقترحته انا، لان حلاوة اسم لتمثيليات وافلام مصرية كثيرة، فأقر اسم عبوسي وأيده سليم البصري لان له اخا اسمه (عباس) يعمل تاجرا في الشورجة، وقال انهم في البيت لايسمونه عباس بل عبوسي، وهو الاخ الاصغر لسليم البصري، واستمر العمل في هذا العمل وكانت الشخصية التي مثلتها هامشية وثانوية جدا، لكن المخرج ناظم الصفار الذي تولى اخراج اول حلقة كان عائدا من امريكا وقد انتج واخرج المسلسل الشعبي المعروف الذي يقدمه الفنان رضا الشاطي (عرضحال) وكان عملا مسطحا جدا ولكن الشخصية التي يقدمها الشاطي غريبة وموجودة في الوسط وخاصة في وسط المحاكم لان الشاطي كان كاتبا (عرضالجيا) حقيقة على ارصفة المحاكم.

* هل تذكر الحلقة الاولى، وكيف تحول العمل من تمثيلية الى مسلسل؟
- الحلقة الاولى كانت عادية تمثل شيئا من الصراع الاجتماعي ولم تكن مؤثرة كثيرا، قدمناها على الهواء مباشرة بعد ان تدربنا عليها ما يقارب اسبوعين،قدمناها بأسم تمثيلية (تحت موس الحلاق) وليس مسلسلا، ولكن عبد الرحمن فوزي مدير التلفزيون والاستاذ انور السامرائي مدير الاذاعة والمدير العام انذاك للاذاعة والتلفزيون شجعونا على هذا العمل وبعد ان نجحت التمثيلية الاولى تشجع سليم البصري على ان يكتب تمثيلية اخرى فأصبح مسلسلا بعد ان كان تمثيلية، واصبحت كل حلقة تحمل مضمونا معينا، اما مكمل للحلقة التي قبلها او احداث جديدة، ولكن الابطال انفسهم، وللعلم ان تمثيلية (سينما) التي مثلها محمد القيسي وامل طه هي حلقة من حلقات تحت موس الحلاق التي مثلت وبثت على الهواء مباشرة ولكن فيما بعد سليم البصري قام ورسم الشخصية على قياس محمد القيسي، وقد قام بتمثيل شخصية المرأة فيها احد فناني فرقة 14 تموز، اي انه رجل ارتدى ملابس امرأة.

* ما الحلقة التي كانت اكثر اثارة؟.
- الحلقة التي شرب فيها البصري الخمر (العرق) وسكر فعلا، وكانت بشكل طبيعي وبموافقة محمد سعيد الصحاف المدير العام انذاك، وكانت خارج نطاق فرقة 14 تموز، التي قدمنا من خلالها نحو 30 حلقة، فقد انفصلت عنها فأسسنا فرقة التلفزيون التمثيلية، هذه الحلقة سجلناها بالتفاصيل التي فيها بعد ان جاء الفيديو تيب بعد عام 1969، فأعدنا تسجيلها وتجديدها وهي التي سبق ان قدمناها سنة 1960 ولم تمثلها الشخصيات نفسها ما عدا حمودي الحارثي وسليم البصري، حيث اضفنا راسم الجميلي وصادق علي شاهين وسمير القاضي وجبار عباس.

* سمعنا كلاما كثيرا عن هذه الحلقة، اين الحقيقة؟
- نعم.. كان الغريب هو ما ذكره المخرج عمانوئيل رسام في برنامج (اطراف الحديث) مع الصحفي ومقدم البرنامج المبدع مجيد السامرائي، تحدث هذا المنفذ او المسمى مخرجا عن هذه الحلقة ويقول ان(سليم البصري شرب اكثر من نصف قنينة (بطل) عرق، وخلصنا العمل الساعة الرابعة صباحا) ولم يتحدث عن تسجيل الحلقة ولا عن اعادتها ولا عن تكريمها، ونحن كل ما قدمناه ان التمثيلية انتهت الساعة العاشرة والنصف مساء ولاول مرة نشاهد انفسنا، مدتها 50 دقيقة، ويقول ايضا انه اتى بـ (بطل العرق) ولا احد يعرف غيره، وهو الذي اعطاه لحمودي الحارثي، بينما هو ليست له علاقة لا من قريب ولا من بعيد بالامر سواي انا ومحمد سعيد الصحاف المدير العام انذاك، هذا العمل حين انتهى تسجيله ،جلسنا في غرفة الصحاف وشاهدناه مرة ثانية بعد ان اعيد عرضه بناء على طلب الجمهور وكرم من النائب انذاك (صدام حسين)، ومخرج العمل يقول غير ذلك، والحقيقة هي ان سليم البصري لم يشرب سوى (3 بيكات)، ومن ثم قام (يغرد..) اي انه انتعش وسكر، ثم يقول رسام انهم اتوا للبصري بفنجان قهوة وغسلنا وجهه، والحقيقة هي اننا لم نأت له بقهوة ولم نغسل وجهه، ثم ان البصري ليس وحده الذي شرب، ليعرف هذا مخرج العمل ان الذي شرب لحظتها راسم الجميلي فأبدع بعد ذلك، وسمير القاضي وابراهيم الديواني وكامل القيسي الذي هو مساعد مخرج، وانا الوحيد بينهم كنت صاحيا ولم اشرب، هذه الحلقة قدمت مباشرة على الهواء ثم اعيدت مسجلة، ولاول مرة نحن نشاهد انفسنا على الفيديو تيب، وللتاريخ اقول عندما عرضت الحلقة هذه طلع على شاشة التلفزيون محمد سعيد الصحاف بملابسه المدنية وقال ان الجمهور قابل العمل باحترام كبير لذلك تعاد التمثيلية مرة ثانية نزولا عند رغبة الحمهور.

* هل حدثت تداعيات سياسية حول العمل لاسيما انه كان جماهيريا؟
- حلقة (المدرسة) التزمها رئيس الجمهورية الاسبق احمد حسن البكر الذي كان معجبا بها بشكل غريب، وكان يقول انه معجب بها منذ ان كانت تعرض في عام 1960 و1961، ولكنه ما كان يملي علينا اية كلمة او حرف، ولكنه كان يطلب ان تعرض يوميا، واذكر انه طلب من الصحاف ان يكرمنا، فقال له الصحاف ان كل ما لديّ هو مبلغ (1750) اي (الف وسبعمائة وخمسين دينارا) فقط، ويعني انه لا يستطيع تكريمنا، لكن حلقة (العرق) التزمت من قبل نائبه صدام حسين، وكان كل واحد منهما يطلب ان تعاد الحلقة التي هو معجب بها يوميا، اعتقد ان نوعا من التنافس كان بينهما، لان الجناح الذي يمثله النائب (صدام) غير الجناح الذي يمثله الرئيس (البكر)، هناك صراع بينهما وكل واحد منهما كان يسحب الشعراء والادباء والفنانين اليه، فأصبح مسلسل (تحت موس الحلاق) مقربا من قبل الرئيس ونائبه وهو ما شكل صراعا بينهما فكل واحد منهما يريد ان يحتضننا.
 ♦ التيار الصدري يتهم دولة القانون بترشيح عضو للمحكمة التمييزية "اعدم" اتباع المرجع الصدر ! 
♦ قناة "العربية" السعودية تقسم سورية إلى أربع دويلات ؟!! 
♦ بارزاني يدعو الحكومة الاتحادية الى تقديم اعتذار رسمي لكردستان عن جرائم الانفال ؟!! 
♦ مكرم الطالباني.. بماذا حمّله الشيوعيون ولماذا لم يستقبله صدام حسين ؟ 
♦ أبناء أمير قطر يستعدون ويتسابقون للانقضاض على السلطة وانباء عن عملية انقلابية ضد الأمير ! 
♦ هل يوقف الشعب التركي جنون رجب طيب أردوغان..؟ 
♦ "الشرق الأوسط الجديد" من شريف مكة إلى "شرفاء" آل سعود وآل ثاني..! 
♦ السعودية الطاعنة نفطاً وخوفاً وتسليحاً.. فلتكن سوريا "كوسوفو" عربية !!! 
♦ بارزاني والهاشمي تباحثا في موضوع سحب الثقة من حكومة المالكي ؟!! 
♦ اردوغان يحذر المالكي من اذكاء التوترات الطائفية والعرقية بالعراق 
 
انت الزائر رقم     مرحبآ بك في منتديات عنكاوا كوم

 


 

Hämta Adobe Flash Player