Menu

المحرر موضوع: ابرز احداث العراق في عام 2006 اعدام صدام والقضاء على الزرقاوي  (زيارة 1661 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

متصل sabahyelde

  • اداري
  • عضو مميز متقدم
  • ***
  • مشاركة: 32531
  • الجنس: ذكر


ابرز احداث العراق في عام 2006 اعدام صدام والقضاء على الزرقاوي  [/color][/size][/b]

امني/عراق/زرقاوي/صدام
ابرز احداث العراق في عام 2006 اعدام صدام والقضاء على الزرقاوي

بغداد - 1 - 1 (كونا) -- شهد العراق خلال السنة الفائتة احداثا بارزة على اصعدة عدة كان ابرزها سياسيا وامنيا تنفيذ عقوبة الاعدام بحق الرئيس البائد صدام حسين والقضاء على قائد تنظيم القاعدة في العراق ابو مصعب الزرقاوي بدعم من القوات متعددة الجنسيات.

ونفذت الحكومة العراقية قبل يوم من دخول العام الجديد الحكم القضائي الصادر عن المحكمة الجنائية القاضي باعدام صدام حسين شنقا بعد ادانته في قضية بلدة الدجيل في احد ابنية الاستخبارات التي كان يستخدمها النظام البائد في منطقة الكاظمية شمال بغداد.

وجاء مصرع الزرقاوي المسؤول الاول عن العديد من العمليات الارهابية في العراق في السابع من يونيو الماضي بضربة جوية استهدفت منزلا كان يقطنه في محافظة ديالى شمال شرق بغداد ليقتل ومعه عدد من المتحصنين من بينهم امرأة وطفل.

وبمقتل الزرقاوي وصدام تكون الحكومة العراقية نجحت في التخلص من رجلين طالما اتهمت اتباعهما من القاعدة والصداميين بالوقوف وراء العنف والعمليات الارهابية في العراق ويتوقع المراقبون ان تتراجع عمليات البعثيين وبعض ضباط جيش صدام السابقين بعد اعدام الرئيس المخلوع.

وتوقع نائب من قائمة ائتلاف العراق الموحد طلب عدم الكشف عن هويته لوكالة الانباء الكويتية (كونا) ان يؤدي اعدام صدام الى اضعاف المتمردين والارهابيين من البعثيين والصداميين معتبرا ان مبادرة رئيس الوزراء نوري المالكي بدعوة انصار صدام للانضمام الى العملية السياسية وفتح المجال امام ضباط الجيش السابق بالانضمام الى صفوف الجيش الجديد ستساعد بشكل كبير على التخلص من التركة الثقيلة لصدام.

واعرب عن تفاؤله بظهور اثار ايجابية لاعدام صدام على الساحة العراقية في وقت قصير كما انحسر تأثير القاعدة في العراق الى حد ما بعد مصرع الزرقاوي.

وكان نائب مدير الاستخبارات في القيادة الوسطى الاميركية الجنرال نيل ديل قد حذر في تصريحات سابقة من ان "تنظيم القاعدة ما زال يشكل خطرا برغم ان التنظيم ضعف وليس بالقوة التي كان عليها ما بين عامي 2003 و2004 ويصارع الان ليستعيد قوتها".

وأضاف "في أوج قوة الزرقاوي كان يدخل العراق شهريا حوالي 150 مقاتلا اجنبيا ولكن العدد تضاءل الآن ليتراوح ما بين 50 و 70 مقاتلا شهريا".

واشار النائب العراقي الى ان التحدي الذي تمثل بتنظيم القاعدة واتباع صدام تلقى ضربة موجعة بعد تنفيذ حكم الاعدام بحق صدام حسين وقتل الزرقاوي مؤكدا ان التحدي الاكبر الان بالنسبة للحكومة هو مواجهة الاقتتال الطائفي وكيفية السيطرة عليه.

(النهاية)

ع ح ه / و د


كونا011233 جمت ينا 07

 


http://www.kuna.net.kw/home/story.aspx?Language=ar&DSNO=938867[/font]
انت الزائر رقم     مرحبآ بك في منتديات عنكاوا كوم