المحرر موضوع: يبدو أن قادتنا مصممون على إعطاء الحرب فرصة. إن تعطشهم للصراع يعرضنا جميعا للخطر  (زيارة 172 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل عبدالاحد دنحا

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 213
  • الجنس: ذكر
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي
يبدو أن قادتنا مصممون على إعطاء الحرب فرصة. إن تعطشهم للصراع يعرضنا جميعا للخطر
رأي جيريمي كوربين*
"كان أبطال عام 1914 هم السائرون أثناء النوم، يقظين لكن غير قادرين على الرؤية، تطاردهم الأحلام، ومع ذلك عمياء عن حقيقة الرعب الذي كانوا على وشك جلبه إلى العالم."

يروي فيلم كريستوفر كلارك The Sleepwalkers قصة اندلاع الحرب العالمية الأولى. رسم خريطة لعالم متعدد الأقطاب مفتون بالإمبريالية وجنون العظمة، يرفض كلارك إلقاء اللوم على قوة واحدة. وبدلاً من ذلك، يشرح كيف قام القادة السياسيون بتضييق آفاق السلام خطوة بخطوة، وسيروا وهم نائمون نحو كارثة عالمية خلفت حوالي 20 مليون قتيل.

واليوم، مرة أخرى، يتعثر قادتنا السياسيون عبر أزمة تلو الأخرى لإقناع أنفسهم بأن الحرب هي الحل الوحيد. والفرق الرئيسي هو أنهم هذه المرة لا يسيرون وهم نائمون نحو الحرب. إنهم يفعلون ذلك وأعينهم مفتوحة على مصراعيها.
على مدى أشهر، تظاهر الملايين منا من أجل وقف إطلاق النار في غزة لوقف الخسائر في الأرواح، وإنهاء دائرة العنف الدائمة ومنع تصعيد أوسع نطاقا. لقد تم تجاهلنا وإهانتنا وشيطنتنا. وفي الأسبوع الماضي، شنت إسرائيل ضربات صاروخية ضد إيران في صراع سريع الاتساع في جميع أنحاء الشرق الأوسط. وحتى بدون مشاركة المزيد من اللاعبين العالميين، فإن العواقب الإنسانية والاقتصادية والبيئية للحرب الشاملة مع إيران ستكون كارثية على العالم بأسره.

ولسنا في حاجة إلى أن نتخيل السيناريو الأسوأ حتى نتمكن من كبح جماحه. وبينما كانت الحكومة الإسرائيلية تدرس خياراتها رداً على الهجوم الإيراني في 14 أبريل/نيسان، استمرت القنابل في التساقط على الفلسطينيين في غزة. وعلى مدى الأشهر القليلة الماضية، اضطر البشر إلى تحمل مستوى من الرعب الذي ينبغي أن يطاردنا إلى الأبد. لقد تم القضاء على عائلات بأكملها – وسيواجه الناجون عواقب تتعلق بالصحة العقلية مدى الحياة لأجيال قادمة. لقد تم طمس الأحياء بالكامل، وتناثرت الجثث والأطراف. يقوم الأطباء بعمليات بتر الأطراف دون تخدير. يقوم الأطفال بجمع العصي وأوراق الشجر من الأرض وصنع "الخبز" من علف الحيوانات للبقاء على قيد الحياة. إذا كانت الإبادة الجماعية التي يتعرض لها الشعب الفلسطيني لا تشكل بالفعل السيناريو الأسوأ، فماذا يشكل ذلك؟

في شهر أكتوبر/تشرين الأول حذر العديد منا من أننا نشهد بداية الإبادة الكاملة لغزة وشعبها، وناشدنا الزعماء السياسيين على الجانبين أن يعلنوا عن جرائم الحرب التي ترتكب أمام أعينهم. واليوم بدأ بعض الساسة يتراجعون أخيراً، خوفاً من العواقب الانتخابية المترتبة على وحشيتهم. لو كان لديهم أي نزاهة، لبكوا على 33 ألف فلسطيني قتلوا أو جوعوا أو دفنوا تحت الأنقاض بسبب جبنهم الأخلاقي والسياسي.

واليوم، يتعلم تلاميذ المدارس أسوأ الجرائم التي ارتكبها التاريخ ضد الإنسانية. ويطلب منهم التفكير في كيفية حدوث هذه الجرائم. ويتعلمون أسماء الشخصيات السياسية التي أيدت أو مكنت مثل هذه الفظائع. في المستقبل القريب، ستخزي كتب تاريخنا أولئك الذين أتيحت لهم الفرصة لوقف هذه المذبحة، ولكنهم اختاروا الهتاف للحرب بدلاً من ذلك. وسوف يتم تخليدهم لعدم قدرتهم على التعامل مع حياة الإسرائيليين والفلسطينيين على قدم المساواة. وسوف نتذكرهم لفشلهم في منع الإبادة الجماعية.

في أعقاب الرعب، نحتاج إلى سياسيين يتمتعون بالقدرة والرغبة في تسهيل عملية وقف التصعيد والدبلوماسية بشكل فعال. وبدلا من ذلك، فإن تعطشهم للحرب يعرضنا جميعا للخطر. كان بإمكان حكومتنا أن تدعو إلى وقف إطلاق النار منذ البداية. وبدلاً من ذلك، مهدت الطريق للتصعيد من خلال شن ضربات عسكرية ضد اليمن، أحد أفقر الدول في العالم، ومضاعفة سياسة تصدير الأسلحة إلى إسرائيل، مما أدى إلى تغذية صناعة أسلحة عالمية أوسع تستفيد من الموت. كل ذلك بدعم من المعارضة الرسمية لصاحب الجلالة، مما يشير إلى استمرار السياسة الخارجية غير الأخلاقية وغير المتسقة التي تعامل بعض الناس كمدنيين أبرياء والبعض الآخر كأضرار جانبية.

يواصل مئات الآلاف منا المسيرات لأن البشر ما زالوا يموتون – وسنكون هناك مرة أخرى في لندن يوم السبت، للمشاركة في مسيرة وطنية أخرى من أجل فلسطين. سوف نتظاهر من أجل وقف إطلاق النار ومن أجل الطريق الوحيد إلى سلام عادل ودائم: إنهاء احتلال فلسطين. نحن نسترشد بالأمل، وليس بالكراهية. تتكون مظاهراتنا من أشخاص من جميع الأعمار والأديان والخلفيات، متحدين في فكرة واحدة إعادة لإنهاء المعاناة الإنسانية. ونحن جزء من حركة أوسع تريد أن ترى نهاية لجميع الحروب: في أوكرانيا، واليمن، والسودان، وبابوا الغربية، وجمهورية الكونغو الديمقراطية وأماكن أخرى.

لقد أمضى الكثير منا حياتهم كلها في الدفاع عن حقوق الإنسان للجميع، في كل مكان، وفي كثير من الأحيان في مواجهة معارضة كبيرة. ونقادنا يعرفون هذا. وما يعارضونه حقًا هو رغبتنا في بناء عالم أكثر مساواة واستدامة وسلامًا للجميع.

الأمن الحقيقي لا يدمر جارك، بل هو التواصل مع جارك. إنها توفر ما يكفي من الطعام على المائدة، وسقفًا فوق رأسك، وكوكبًا مستدامًا. وقد يفخر الزعماء السياسيون بشوفينيتهم العسكرية، وهم يعلمون أن أبناء شخص آخر هم الذين سيدفعون الثمن. لكن الحقيقة هي أن تعطشهم للحرب يعرضنا جميعا للخطر. إذا كان ساستنا يهتمون بالإرث الذي يتركونه وراءهم، فربما يرغبون في أن يسألوا أنفسهم: إذا فشلوا في تمهيد الطريق إلى السلام، فمن الذي سيكون موجوداً ليتذكرهم؟

*جيريمي كوربين هو النائب المستقل عن إيسلينجتون نورث لندن وزعيم سابق لحزب العمال البريطاني
مترجم من الانكليزية