المحرر موضوع: الخلافات داخل الإطار التنسيقي تعجل بزيارة باقري لبغداد  (زيارة 167 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل Janan Kawaja

  • اداري
  • عضو مميز متقدم
  • ***
  • مشاركة: 32030
    • مشاهدة الملف الشخصي
الخلافات داخل الإطار التنسيقي تعجل بزيارة باقري لبغداد
وزير الخارجية الإيراني يلتقي خلال زيارته إلى العراق رؤساء السلطات الثلاث في البلاد، كما يجري مباحثات مع مستشار أمني وشخصيات سياسية.
MEO

وزير الخارجية الإيراني يسعى إلى إعادة ترتيب البيت الشيعي في العراق
بغداد - يزور علي باقري وزير الخارجية الإيراني بالنيابة الخميس بغداد وعاصمة إقليم كردستان، حيث سيجري لقاءات مع كبار المسؤولين العراقيين، فيما يبدو أن الخلافات داخل الإطار التنسيقي الذي يضم القوى السياسية الموالية لطهران ستتصدر أجندة الزيارة.

وتتزامن زيارة باقري إلى العراق مع مساعي الجمهورية الإسلامية لإعادة ترتيب البيت الشيعي في العراق ورأب التصدعات بين مكونات الإطار التنسيقي، ضمن استعداداتها المبكرة للانتخابات البرلمانية التي ستجرى خلال العام المقبل.

وتولي إيران أهمية بالغة لتماسك الإطار التنسيقي، مدفوعة بهواجسها من أن تؤدي الخلافات بين مكوناته إلى تفككه وإعادة تشكيل المعادلة الشيعية بما لا يتناسب مع أهداف، ما يشكّل تهديدا لنفوذها المتنامي في العراق.

وتأتي زيارة وزير الخارجية الإيراني إلى إيران بعد أيام قليلة من توجيه طهران توصية إلى السوداني بمثابة تحذير من الخروج من جلباب الإطار التنسيقي ودعته إلى الترشح للانتخابات المقبلة ضمن قوائمه.

ورغم انشغالها بترتيبات الانتخابات الرئاسية المقبلة التي أعلن عنها إثر مقتل الرئيس إبراهيم رئيسي في حادث تحطم مروحية كانت تقله ووفدا حكوميا من بينه وزير الخارجية حسين أمير عبداللهيان، تحرص إيران على كبح التصدعات داخل الإطار التنسيقي تحسبا لتحالفات انتخابية جديدة تهدد مصالحها السياسية والأمنية والاقتصادية في العراق.

ويُنتظر أن تركّز زيارة باقري إلى العراق أيضا على عدد من الملفات العالقة بين البلدين من بينها مسألة نزع سلاح التنظيمات الكردية، في وقت تضغط فيه إيران من أجل تسريع تنفيذ الاتفاقية الأمنية الموقعة مع العراق.

ونقل موقع "شفق نيوز" الكردي العراقي عن مصدر حكومي تصريحه بأن باقري سيلتقي خلال زيارته إلى العراق رئيس الجمهورية عبداللطيف رشيد ورئيس الوزراء محمد شياع السوداني ورئيس البرلمان العراقي بالإنابة محسن مندلاوي، كما يجري مباحثات مع مستشار أمني وعدد من الشخصيات السياسية وتابع أن "باقري سيتوجه يوم الجمعة إلى أربيل عاصمة إقليم كوردستان لعقد اجتماعات مع المسؤولين هناك".

وتكثف إيران ضغوطها على العراق بهدف تنفيذ كامل بنود الاتفاق المبرم بين الجانبين بشأن نزع سلاح الفصائل الكردية التي تتخذ من إقليم كردستان معقلا لها، فيما تلقي طهران باللوم على بغداد معتبرة أن السلطات العراقية اكتفت بإبعاد الجماعات دون تجريدها من سلاحها.

وتشن إيران بين الحين والآخر هجمات على معاقل تلك الجماعات الكردية بالتزامن مع هجمات تشنها تركيا على متمردي حزب العمال الكردستاني.

وكان المتحدث باسم لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية في البرلمان الإيراني أبوالفضل عموئي قد أكد في تصريح سابق أن "طهران تراقب عن كثب نزع سلاح الفصائل الكردية المسلحة ونقلها من المنطقة الحدودية".

بدوره طرح رئيس هيئة الأركان العامة للقوات الإيرانية اللواء محمد باقري هذه المسألة خلال لقائه وزير الداخلية العراقي عبدالأمير الشمري أثناء مشاركته في موكب تشييع الرئيس الإيراني الراحل إبراهيم رئيسي، مشددا على تمسك بلاده  بنزع سلاح الجماعات الإرهابية في كردستان العراق بشكل كامل.

وفي سياق متصل بحث رئيس الوزراء العراقي مع السفير الإيراني لدى بغداد محمد كاظم آل صادق اليوم الأربعاء سبل تعزيز "العلاقات وآفاق تنميتها وتعزيزها في مختلف المجالات، بما يضمن توثيق المنافع والمصالح الحيوية بين البلدين الصديقين".

وأفاد المكتب الإعلامي لرئيس الحكومة العراقية في منشور على موقع "فيسبوك" بأن "السوداني أكد حرص بغداد على تطوير العلاقات مع الجمهورية الإسلامية الإيرانية، وباقي الدول الإقليمية والانطلاق بالمشاريع الاقتصادية والتنموية الشاملة التي تثمر تكاملا اقتصاديا يعزز الأمن والاستقرار لجميع دول المنطقة".