المحرر موضوع: (الانجيل الخامس) دراسة في سفر اشعياء ( יְשַׁעְיָהו)  (زيارة 13803 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل Denkha.Joola

  • اداري
  • عضو مميز
  • ***
  • مشاركة: 1005
  • الجنس: ذكر
  • العالم الان
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
سفر اشعياء و الذي ينطقه البعض (اشعيا)
سفر اشعياء او دعوني اسميه " إنجيل إشعياء " أو " الإنجيل الخامس " . من يقرأه يظن أنه أمام أحد أسفار العهد الجديد ، وأن الكاتب أشبه بشاهد عيان لحياة السيد المسيح وعمله الكفارى خاصة " الصليب " ؛ يرى صورة حية للفداء وأسراره الإلهية العميقة .
وما يثير العجب في سفر اشعياء أنه كُتب قبل ميلاد المسيح بأكثر من700 سنة ، لكنه عندما يتحدث عن المسيح / عن ميلاده / عن اسمه / عن صفاته ، عن سمة رسالته/ عن آلام صلبه / فهو يتحدث وكأنه يعاصره ، يشهده ، يلازمه ، يراه بالعيان ثم ينقل الخبر لجموع شعبه في ما سجله في سفره .  ففي الإصحاح السابع من السفر يتحدث اشعياء بروح النبوة عن الميلاد العذراوي للمسيح فيقول :  ولكن يعطيكم السيد نفسه آيةً  ها العذراء تحبل وتلد ابناً وتدعو اسمه عمانوئيل . 
قال عنه أحد الآباء : (إنه أكثر من أى كتاب نبوى آخر ، يحوى أكمل النبوات المسيانية التى وجدت فى العهد القديم ، يشهد بطريقة أكيدة عن آلام المسيح وما يتبعها من أمجاد)
اهتم به آباء الكنيسة خاصة فى حوارهم مع غير المؤمنين لأجل ما تضمنه من نبوات كثيرة وصريحة عن شخص السيد المسيح وعمله الفدائى وكنيسته وعطية روحه القدوس

( 1 ) مقدمة السفر
" رؤيا إشعياء بن آموص الى رآها على يهوذا وأورليم فى أيام عزيا ويوثام وآحاز وحزقيا ملوك يهوذا " إش 1 : 1
تعتبر هذه العبارة مقدمة للسفر كله الذى يضم مجموعة رؤى ونبوات أعلنت لإشعياء فى ظروف مختلفة أيام عزيا العظيم ويوثام الملك الصالح وآحاز بعهده المظلم وحزقيا ومنسى الخ ..... لكنه يدعوها جميعا " رؤيا " ، لأنها وإن كانت رؤى متباينة إنما تمثل وحدة واحدة ، لها هدف واحد هو إعلان الله عن فكره ومشيئته وخطته الخلاصية من أجل بنيان الجماعة المقدسة أو لتقديس البشرية المؤمنة به . يضم سفر اشعياء مجموعة من 66 فصلا فيها ادلة فكرية وادبية واضحة على انها لاتعود الى زمن واحد ولا عجب ان يكون لكتاب واحد عدة مؤلفين ففي العهد القديم اسفار اخرى تتسم بهذا الطابع الخليط ولكن في حين ان اسماء مؤلفيها فير معروفة يظهر سفر اشعياء بظهر كتاب يحمل اسم شخص عاش في زمن معين من تاريخ اسرائيل كان ولايزال الى اليوم من يؤيدون وحدة التاليف في هذا الكتاب لقد عبر عن الراي التقليدي اليهودي والمسيحي يشوع بن سيراخ القرن الثاني قبل الميلاد فانه بعد ان تكلم على نشاط النبي على عهد حزقيا اضاف انه راى اخر الازمنة وعزى المحزونين في صهيون وكشف عما سيكون وعن الخفايا قبل حدوثها غير ان تعدد المؤلفين لايحول دون التكلم على وحدة الكتاب شرط ان يبحث عن هذه الوحدة في تواصل يمتد عدة قرون وفي استمرار بعض المواضيع

لماذا اعتقدا الدارسون ان اشعيا مكتوب من قبل  اكثر من شخص  وهناك من يجزم بان كاتبه واحد
 أن الفصل بين الجزء الاول من أشعيا ( من اصحاح 1 إلى اصحاح 39 ) و الجزء من اصحاح ( 40 إلى 66) قد لَفَتَ أنتباه الدارسين في القرن الثامن عشر أمثال دوديرلن ( 1789 ) وايشورن ( 1783) ، لقد رأؤا بأن الفصول من 40 إلى 66 قد تم كتابتها خلال فترة ما بعد السبي أو ممكن أن تكون كتابة مُستقلة كُلياَ ومُضافة إلى الجزء الاول. المُصطلح " اشعياء الثاني" يُعطى إلى الجزء الثاني. بعض الدارسين اعادوا تقسيم 66-40 بأضافة اشعياء ثالث الذي كتب 66-56 . ان مصدر الجزء الاخير يساند فترة ما بعد السبي ومع حكم الملك كُورَشَ ( سفر اشعياء 44:28 و 13-45:1 ) مَلِكِ فَارِسَ، ومع دمار الهيكل و أحداث أُخرى. وأيضاً ان نبرة النصفين تبدو مُختلفة, الاولى تبدو بأنها تٌحذر يهوذا بواسطة تحذير الهي بوقوع الاحتلال عليها ، بينما القسم الثاني يبدو بأنه يُعطي تعزية للناس المُنكسرين. بعض الدارسين أمثال مارغاليوث ( 1964) تحدى فكرة تعدد كُتاب سفر اشعياء حيث أشار إلى وحدة المضمون و الرسالة وخاصةَ وجود بعض المصطلحات الخاصة باشعياء مثل " وقد تكلم فم الله" . كان هذا واضح في الجزأين من كتاب أشعيا و لكن ليس في الكتابات العبرية الاخرى.

إشعياء بن آموص
 
اشعياء (معناه خلاص الرب), بالعبرية( יְשַׁעְיָהו), كان ابن آمُوصَ و يعتبر الكاتب لسفر اشعياء في العهد القديم من الكتاب المقدس.

وهو النبي العظيم الذي تنبأ في يهوذا في أيام عزيا ويوثام وآحاز وحزقيا- ملوك يهوذا. ويرجّح أنه عاش إلى أن جاوز الثمانين من العمر، وامتدت مدة قيامه بالعمل النبوي إلى ما يزيد عن الستين عاماً . وكان اسم أبيه((آموص)) (أش 1: 1) ويقول التقليد العبري أن آموص هذا كان أخ أمصيا ملك يهوذا. ويتضح من تاريخ أشعياء أنه كان يسهل عليه الدخول إلى ملوك يهوذا والتحدث إليهم، ولذا فقد ظن بعضهم أنه لا بد كان من دم ملكي أو على الأقل كان ذا ثروة طائلة. وواضح أيضاً أنه كان على ثقافة عالية. ويدل تاريخه على أنه كان يقطن أورشليم وأنه كان يعرف الهيكل والطقوس التي كانت تجري فيه تمام المعرفة.


محتوى هذا السفر ونبؤاته العظيمة
ويحتوي سفر إشعياء على 66 إصحاحا - مثل عدد أسفار الكتاب المقدس. والإصحاح المحوري (53) يحتوي على النبوة المميزة بشأن آلام مخلصنا الذي ينبغي أن يشغل مكاناً محوريا في حياتنا.
وتتضح أهمية هذا السفر من عدد المرات التي اقتبس فيها منه في العهد الجديد. وقد ذكر سفر إشعياء بالاسم 21 مرة في العهد الجديد.
الإصحاحات 1-7 تغطي النبوة الأولى لإشعياء وهي تركز على اليهودية وأورشليم. وقد وبخهم قائلاً: ويل للأمة الخاطئة... اسمعوا كلام الرب... كفوا عن فعل الشر. ثم حرضهم على التوبة، وأخيرا حذرهم قائلاً: إن أبيتم وتمردتم تؤكلون بالسيف (إشعياء 4:1،10،16،18-20). والإصحاحات 2-4 تخبر عن المجد المستقبلي لبيت الرب. والإصحاحات 5-7 تتحدث عن العذراء وابنها عمانوئيل (10:7-16).
الإصحاحات 8-12 تنبئ عن سقوط المملكة الشمالية التي كانت قد اتحدت مع سوريا في دولة متحدة من أجل صد غزو الآشوريين الذين كانوا أقوى إمبراطورية في العالم في ذلك الوقت. وعندما رفض آحاز أن ينضم للتحالف، قامت إسرائيل وسوريا بغزو اليهودية. وقد أصروا على استبدال آحاز بطبيئيل (وهو سوري على الأرجح) وبالتالي يلزمون اليهودية بالانضمام إليهم. وتوجد نبوة عن الهزيمة في إصحاح 9 مع رؤية مستقبلية عن فادي البشرية، يليها رؤية عن الملكوت الآتي للملك البار.
بعد ذلك وجه رسالته إلى الأمم الوثنية التي كانت تحيط باليهودية وإسرائيل (إشعياء إصحاح 13-23): بابل، وأشور، وفلسطين، وموآب، ودمشق، وإثيوبيا، ومصر، ودومة [أدوم]، والعربية، وأورشليم، وصور.
ثم اتجهت رسالته بعد ذلك إلى العالم كله - معلنا عن الدينونة التي ستحدث في يوم الرب (إشعياء 1:24،4-5،17-22؛ 6:25-12؛ 21:26؛ 1:27)
وقد نطق إشعياء بست لعنات في الإصحاحات الست التالية (إصحاح 28-33) - أولا بخصوص السكيرين في السامرة، ثم بخصوص المرائين، والمخططين للشر في أورشليم، وجميع المتمردين على الرب، وصانعي التحالف غير المقدس، والآشوريين المخربين.
وقد أنبأ إشعياء أيضاً عن ملكوت المسيا (إصحاح 32) والضيقة العظيمة التي ستحدث (إصحاح 34) والتي سيليها الملك الألفي للمسيح (إصحاح 35).
ويتكلم الإصحاحان 36-37 عن القوة العليا، ثم عن دمار أشور.
ويتكلم الإصحاحان التاليان (38-39) عن حزقيا الذي أوشك على الموت، ولكنه نال شفاء معجزيا بسبب صلاته. ونظرا لغرابة الأمر، فلقد جاء مندوبون من بابل لزيارته.
والإصحاحات 40-50 مخصصة لسلطان الله على مصير دولتي أشور وبابل وكورش عبد الرب.
يلي ذلك نبوات عجيبة عن المسيح، يهوه الحقيقي (إصحاح 49-50)؛ وردّ إسرائيل وفداء العالم (إصحاح 51-55). ثم نجد عرضا للخطايا السائدة في ذلك الوقت (إصحاح 56-59). ويظهر المسيا بوضوح في الإصحاحات 60-62. في الناصرة قرأ يسوع من إصحاح 61 وطبق كلماته النبوية على نفسه. والإصحاحان 63-64 فيهما تأملات مؤسفة عن الخطية والألم، ثم صلوات من أجل النجاة. والإصحاحات الختامية هي استعراض للسماء الجديدة والأرض الجديدة (إصحاح 65-66)



والان تاملوا معي هذه الايات المعجزة من هذا السفر العظيم الانجيل الخامس


14  و لكن يعطيكم السيد نفسه اية ها العذراء تحبل و تلد ابنا و تدعو اسمه عمانوئيل*(اشعياء 14:7(
3  صوت صارخ في البرية اعدوا طريق الرب قوموا في القفر سبيلا لالهنا* 4  كل وطاء يرتفع و كل جبل و اكمة ينخفض و يصير المعوج مستقيما و العراقيب سهلا* 5  فيعلن مجد الرب و يراه كل بشر جميعا لان فم الرب تكلم* (اشعياء 40 :3-5(
هوذا عبدي الذي اعضده مختاري الذي سرت به نفسي وضعت روحي عليه فيخرج الحق للامم* 2  لا يصيح و لا يرفع و لا يسمع في الشارع صوته* 3  قصبة مرضوضة لا يقصف و فتيلة خامدة لا يطفئ الى الامان يخرج الحق* 4  لا يكل و لا ينكسر حتى يضع الحق في الارض و تنتظر الجزائر شريعته* اشعياء (42 :1-4(


و لكن لا يكون ظلام للتي عليها ضيق كما اهان الزمان الاول ارض زبولون و ارض نفتالي يكرم الاخير طريق البحر عبر الاردن جليل الامم* 2  الشعب السالك في الظلمة ابصر نورا عظيما الجالسون في ارض ظلال الموت اشرق عليهم نور اشعياء (9 :1-2(

تفرح البرية و الارض اليابسة و يبتهج القفر و يزهر كالنرجس* 2  يزهر ازهارا و يبتهج ابتهاجا و يرنم يدفع اليه مجد لبنان بهاء كرمل و شارون هم يرون مجد الرب بهاء الهنا* 3  شددوا الايادي المسترخية و الركب المرتعشة ثبتوها* 4  قولوا لخائفي القلوب تشددوا لا تخافوا هوذا الهكم الانتقام ياتي جزاء الله هو ياتي و يخلصكم* 5  حينئذ تتفقح عيون العمي و اذان الصم تتفتح* 6  حينئذ يقفز الاعرج كالايل و يترنم لسان الاخرس لانه قد انفجرت في البرية مياه و انهار في القفر* 7  و يصير السراب اجما و المعطشة ينابيع ماء في مسكن الذئاب في مربضها دار للقصب و البردي* 8  و تكون هناك سكة و طريق يقال لها الطريق المقدسة لا يعبر فيها نجس بل هي لهم من سلك في الطريق حتى الجهال لا يضل* 9  لا يكون هناك اسد وحش مفترس لا يصعد اليها لا يوجد هناك بل يسلك المفديون فيها* 10  و مفديو الرب يرجعون و ياتون الى صهيون بترنم و فرح ابدي على رؤوسهم ابتهاج و فرح يدركانهم و يهرب الحزن و التنهد*  (اشعياء الاصحاح 35(


11  هوذا الرب قد اخبر الى اقصى الارض قولوا لابنة صهيون هوذا مخلصك ات ها اجرته معه و جزاؤه امامه* (62: 11)

بالاضاقة الى الاصحاح الجميل
                                  الأصحاح رقم  53

1   من صدق خبرنا و لمن استعلنت ذراع الرب* 2  نبت قدامه كفرخ و كعرق من ارض يابسة لا صورة له و لا جمال فننظر اليه و لا منظر فنشتهيه* 3  محتقر و مخذول من الناس رجل اوجاع و مختبر الحزن و كمستر عنه وجوهنا محتقر فلم نعتد به* 4  لكن احزاننا حملها و اوجاعنا تحملها و نحن حسبناه مصابا مضروبا من الله و مذلولا* 5  و هو مجروح لاجل معاصينا مسحوق لاجل اثامنا تاديب سلامنا عليه و بحبره شفينا* 6  كلنا كغنم ضللنا ملنا كل واحد الى طريقه و الرب وضع عليه اثم جميعنا* 7  ظلم اما هو فتذلل و لم يفتح فاه كشاة تساق الى الذبح و كنعجة صامتة امام جازيها فلم يفتح فاه* 8  من الضغطة و من الدينونة اخذ و في جيله من كان يظن انه قطع من ارض الاحياء انه ضرب من اجل ذنب شعبي* 9  و جعل مع الاشرار قبره و مع غني عند موته على انه لم يعمل ظلما و لم يكن في فمه غش* 10  اما الرب فسر بان يسحقه بالحزن ان جعل نفسه ذبيحة اثم يرى نسلا تطول ايامه و مسرة الرب بيده تنجح* 11  من تعب نفسه يرى و يشبع و عبدي البار بمعرفته يبرر كثيرين و اثامهم هو يحملها* 12  لذلك اقسم له بين الاعزاء و مع العظماء يقسم غنيمة من اجل انه سكب للموت نفسه و احصي مع اثمة و هو حمل خطية كثيرين و شفع في المذنبين
[/color]


هذا الموضوع تمت صياغته او نقله او جمعه عبر عدد مجامع من النت او بعض المراجع الكتابية وهناك بعض اضافات او افكار من مضيف الموضوع
اهم المراجع : الكتاب المقدس . موسوعة ويكبديا. كلمة الحياة .  دار المشرق للكتاب المقدس 1989
ومع محبة الرب




وهذه صورة من لفائف البحر الميت للسفر



لزيارة الموضوع السابق فلك نوح والطوفان العظيم
http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,134553.0.html




غير متصل pawel

  • اداري
  • عضو مميز
  • ***
  • مشاركة: 1017
  • الجنس: ذكر
  • لا يوفي الحب الا بالحب
    • مشاهدة الملف الشخصي
الاخ دنخا


 سلام ونعمة الفادي معك


 اخي العزيز . سفر اشعياء هذا السفر يرمي الى الرجاء المسيحاني يرمي الى انعتاق مادي وروحي على السواء . وفي هذه النبوة يتنبأ اشعيا الى حلول ملك السلام والعدل . وفيه ايضا نقرأ اعلانا ولو نوعا ما غامضا عن حياة وموت يسوع الذي هو عبد الله الحقيقي لفدائنا .


 ويصف ايضا اشعياء العهد المسيحاني كأنه خلق جديد نجد فيه رمزا لآورشليم الجديدة وهي ملتقى الشعوب لهذا نرى البشير يوحنا يستوحي هذا الوصف في الرؤيا .

 عندما نقرأ هذا السفر لآول وهلة نستخلص ان اشعيا يعاصر زمن المسيح او بل العكس  لما فيه من تنبؤات عن ولادته والامه وموته . لهذا يعلن ولادة المسيح الخارقة يولد من عذراء والفرح الذي يرافقه بمجيئه الى العالم واوصاف ملكوته . والمسيح الذي شاهده اشعياء هو مسيح ممجد ولا يكتمل هذا المسيح الا بالآلام الخلاصية  .

 وازيد مع حضرتك اخي العزيز دنخا الفصل الرابع والخمسين حينما يصف الثمرات الناشئة عن موت المسيح فيذكر ان اورشليم ستوسع اخبيتها لتؤوي اليها جميع الامم وان لم تكن الزوجة غير امينة ( الشعب اليهودي ) من قبل والتي هجرها زوجها الى حين لا يلبث ان يعود فيضمها اليه بعد ان يمحو او ينظف من اثامها ويعقد معها عهدا مؤبدا ويبنيها بالحجارة الكريمة ..

 شكرا اخي العزيز لآتاحتك الفرصة لغوص في هذا السفر المسيحاني . تقبل محبتي واحترامي
الصلاة نعمة تطلب كما يطلب الخبز اليومي والرب لا يرفض اي طلب . والمهم في الصلاة ليس ان نعرف الكثير ونقول الكثير ، المهم هو ان نتذوق في داخلنا كم هي كبيرة محبة الرب لنا . وكم هي طيبة كلمته في ضميرنا . اذا قبلناه وثبتنا فيها قلب الموت فينا حياة والشح عطاء والعقم ثمارا تدوم .

غير متصل بطرس خوشابا

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1096
  • الجنس: ذكر
  • بصليبك المقدس افتديت العالم
    • مشاهدة الملف الشخصي
الأخ دنخا العزيز شكرا لهذه الدراسة العميقة لسفر إشعيا ونشكر الأخ باول لأضافته لهذه الدراسة التي تجعلني نتعرف ونتعمق اكثر .
سلام ونعمة الرب معكم .
يارب لا طريق للخلاص الا بك

غير متصل Denkha.Joola

  • اداري
  • عضو مميز
  • ***
  • مشاركة: 1005
  • الجنس: ذكر
  • العالم الان
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
شكرا اخويا باول على التوضيح التي تضيفه على مواضيع التي اكتبها
وفعلا هاي فرصة حلوة للغوص في هذا السفر المسيحاني او(المشيحي)
سفر اشعياء الذي هو من اقرب الاسفار الى قلبي

دمت في خدمة الرب

غير متصل Denkha.Joola

  • اداري
  • عضو مميز
  • ***
  • مشاركة: 1005
  • الجنس: ذكر
  • العالم الان
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
شكرا اخ بطرس على متابعتك لمواضيعي

اتشرف بمرورك الدائم

دمت في خدمة الرب

غير متصل Loleeee

  • اداري منتديات
  • عضو مميز متقدم
  • *
  • مشاركة: 9129
  • الجنس: أنثى
    • مشاهدة الملف الشخصي
يسلمو الايادي على هذا الموضوع الرائع جدا



غير متصل Denkha.Joola

  • اداري
  • عضو مميز
  • ***
  • مشاركة: 1005
  • الجنس: ذكر
  • العالم الان
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
شكرا اخت لولويييييييي على المتابعة الدائمة
الرب يبارك

غير متصل جواهر بغداد

  • عضو مميز متقدم
  • *******
  • مشاركة: 16272
  • الجنس: أنثى
  • I’m not the best but I have my style
    • ياهو مسنجر - Jawaher
    • مشاهدة الملف الشخصي
موضوع رائع دومك مميز ومتالق بمواضيعك اخي العزيز

الرب معك

أمنين اجيب الصبر واصبر على بعادك وشلون اواسي الكَلب والروح تحتاجك أدري طريقي صعب و مو هين فراكك بس هذا حكم القدر أتحمل غيابك

غير متصل Denkha.Joola

  • اداري
  • عضو مميز
  • ***
  • مشاركة: 1005
  • الجنس: ذكر
  • العالم الان
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
شكرا اخت سحر على المتابعة الدائمة
الرب يبارك

غير متصل dfd iraq

  • عضو فعال
  • **
  • مشاركة: 35
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
تسلم على التوضيح الرائع
كم عودتنا اخي العزيز

سلام الرب معك

اخوك dfd

غير متصل Denkha.Joola

  • اداري
  • عضو مميز
  • ***
  • مشاركة: 1005
  • الجنس: ذكر
  • العالم الان
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
شكرا اخ dfd  على المرور اتشرفت

الرب يبارك

غير متصل peter jakson

  • عضو
  • *
  • مشاركة: 17
    • مشاهدة الملف الشخصي
شكرا اخى العزيز على هذه المواضيع الجميلة التى تقدمها لنا اننا فعلا نستفاد منها الكثير والرب يكون معك دائما ويحميك

غير متصل مهند البشي

  • عضو مميز متقدم
  • *******
  • مشاركة: 5832
    • مشاهدة الملف الشخصي
موضوع رائع ....... وشرح وافي ...... ودائما تتحفنا بالمواضيع الرائعة ........... الرب يباركك

غير متصل Denkha.Joola

  • اداري
  • عضو مميز
  • ***
  • مشاركة: 1005
  • الجنس: ذكر
  • العالم الان
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
شكرا اخ بيتر جاكسون على المرور اتشرف دائما


شكرا اخ مهند على المرور الدائم والاستمرار في المواضيع التي اكتبها


الرب يبارك

غير متصل فارس ســاكو

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1036
  • الجنس: ذكر
  • اذا رايت نيوب الليث بارزة فلا تظنن ان الليث يبتسم
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الاخ دنحا المحترم
تحية طيبة
أرجو قراءة عدد من الكتب المفيدة للأب اسطيفان شربنتيه والأب بيوس عفاص والدراسات البيبلية للآباء اليسوعيين وكذلك ماقد يتوفر لديك من محاضرات او مؤلفات الأب كوب المخلصي ثم بعد ذلك تعيد النظر بمقالك هذا اي تعيد كتابته في ضوء معرفتك الجديدة بعد قراءة هذه الكتب .
مع التقدير

غير متصل Odisho Youkhanna

  • عضو مميز متقدم
  • *******
  • مشاركة: 19521
  • الجنس: ذكر
  • God have mercy on me a sinner
    • رقم ICQ - 8864213
    • MSN مسنجر - 0diamanwel@gmail.com
    • AOL مسنجر - 8864213
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • فلادليفيا
    • البريد الالكتروني
اخي العزيز دنخا
سلام ونعمة الرب تكون معك
اسمح لي ان اشارك في موضوعك الشيق هذه بهذه الأضافة

بدأت خدمة الأنبياء في أيام صموئيل آخر القضاء وقام الأنبياء والكهنة كممثلين لله وكان دور النبي هو ان يتكلم عن الله ويواجه الشعب وقادته بأوامر الله ووعوده وبسبب موقف المواجهة ونزعة الشعب المستمرة لعصيان الله كان الأنبياء الحقيقيون غير محبوبين ومع ان رسالتهم كثيراً ما لاقت آذان صماء الا أنهم أذاعوا الحق بأمانة وبقوة وسفر اشعياء هو أول أسفار الأنبياء في الكتاب المقدس كما ان اشعياء كاتب السفر يعتبر بشكل عام أعظم الأنبياء لقد نشأ في بيت أرستقراطي وتزوج نبية وكان في بداية خدمته محبوباً جداً ولكن كغالبية الأنبياء سرعان ما اصبح غير محبوب لأن نبواته كان من الصعب سماعها لقد دعا الشعب للرجوع عن حياة الخطيئة وحذرهم من دينونة الله وعقابه وقد خدم اشعياء بنشاط نحو ستين سنة قبل ان يعدم في اثناء حكم منسي حسب التقليد يحتوي سفر اشعياء على شعر ونثر ويستخدم أسلوب التجسيد أي نسب صفات شخصيه لكائنات سماوية أو لأشياء لا حياة فيها كما ان كثيراً من النبوات في سفر اشعياء تتعلق بحادث قريب الوقوع وبحادث بعيد الوقوع في نفس الوقت تحوي التسعة والثلاثون فصلاً الأولى من سفر اشعياء رسالة دينونة على الخطية فياتي اشعياء برسالة الدينونة ليهوذا واسرائيل والأمم الوثنية المجاورة أما الفصول السبعة والعشرون في القسم الثاني من السفر فهي على وجه العموم رسالة غفران وتعزية ورجاء ورسالة الرجاء هذه تتطلع الى الأمام الى مجيء المسيا فيتحدث اشعياء عن المسيا اكثر من أي نبي آخر من انبياء العهد القديم فهو يصف المسيا سواء كعبد متألم أو كسيد الرب وحقيقة أن المسيا لابد ان يكون عبداً متالماً ورباً سيداً لم تكن مفهومة بوضوح الى أزمنة العهد الجديد فبناء على ما فعله الرب يسوع المسيح له المجد يهب الله مجاناً غفراناً لكل الذين يأتون اليه بالأيمان هذه هي رسالة الله رسالة التعزية لنا لكل الذين يقبلونها يجدون سلاماً أبدياً وشركة معه .أعطى الله اشعياء موهبة رؤية المستقبل وفي ذلك الوقت أراه الله ما سيحدث لأورشليم ويرسم الفصل الحادي والعشرون من سفر الرؤيا صورة للاتمام المجيد لهذه النبوة في اورشليم الجديدة التي لن يسمح بدخولها الا للذين قد كتبت اسماؤهم في سجل الحياة لقد قطع الله وعداً لشعبه من المؤمنين ولن ينقضه أبداً فأمانة الله تعطينا الرجاء في المسقبل وان نظرة اشعياء السامية الى الله تعطينا لمحة عن عظمة الله وقوته وادراك اشعياء لنجاسته امام الله مثال يشجعنا على الاعتراف بخطيئتنا وصورة الغفران له تذكرنا باننا نحن أيضاً قد نلنا الغفران وعندما ندرك مدى عظمة الله وشناعة خطيتنا ومدى ابعاد غفران الله فاننا ننال قوة للقيام بعمله عندما راى اشعياء الرب وسمع تسبيح الملائكة أيقن أنه نجس امام الله ولا رجاء له في بلوغ مقياس الله للقداسة ولكن عندما مس الملاك فم اشعياء بجمرة قيل له ان خطاياه قد غفرت ولم تكن الجمرة هي التي طهرته بل الله وكان رد فعل اشعياء انه أسلم نفسه تماماً لخدمة الله وعندما دعا الله اشعياء ليكون نبياً لم يشجعه الله بنبوات عن نجاح عظيم بل بالحري اخبر الله اشعياء ان الشعب لن يصغي له  كان عليه على اي حال ان يتكلم وان يكتب رسائله لأن البعض سيصغون اخيراً وشبه الله شعبه بشجرة يجب ان تقطع لكي تنبت شجرة جديدة قال الله لاشعياء ان الناس سيسمعونه ولكنهم لن يفهموا رسالته لأن قلوبهم تقست حتى لتستعصي عليا التوبة طلب الله من اشعياء ان يقوم بأمر يبدو مخزياً وغير منطقي ان يتجول عارياً لمدة ثلاث سنوات وهو اختبار مذل وقد يطلب منا الرب احياناً ان نقوم بأشياء لا نفهمها ولكن يجب ان نطيع كلمة الله بكل صدق وايمان كامل لأنه لا يمكن ان يطلب منا ان نفعل شيئاً خاطئاً ويصف اشعياء قدرة الله على الخلق وعلى سد كل عوز وحضوره الدائم ليعين فالله كلي القدرة وكلي القوة ومع ذلك فهو يعتني بكل واحد منا شخصياً ولا يمكن ان يقارن شخص أو شيء بالله شجع اشعياء الذين يتبعون شرائع الله فأعطاهم رجاء وهم يواجهون تعبير الناس او شتائمهم بسبب ايمانهم فيجب علينا الا نخاف عندما يشتمنا الناس بسبب ايماننا لأن الله معنا ولا بد للحق أن يسود فاذا استهزا الناس بك أو كرهوك لأنك تؤمن بالله فاذكر أنهم ليسوا ضدك انت شخصياً بل ضد الله وسيتعامل الله معهم ويجب ان يكون كل همك هو ان تحب الله وتطيعه فالله مثل الأب المحب يعلمنا ويرشدنا فيجب ان نصغي اليه اذ يتحقق لنا السلام والبر عندما نطيع كلمته ويتحدث سفر اشعياء كثيراُ عن خلاص قادم حين نسكن جميعاً مع الله في سلام كامل والله لا يقدم هذا الرجاء في المستقبل فحسب بل يقدم ايصاً المعونة في احتياجاتنا الحاضرة فبره قريب منا ولسنا في حاجة الى الانتظار لخلاصه ويرشدنا سفر اشعياء الى ان نطلب الرب وهو قريب فليس من خطة الله ان يبتعد عنا ولكننا نحن كثيراً ما نبتعد عنه او نقيم حاجزاً بيننا وبينه فلا تنتظر ياعزيزي الى ان تبعد كثيراً جداً عن الله حتى تطلبه فقد تكون العودة اليه في الحياة فيما بعد اصعب او ان ياتي الله ليدين الأرض قبل ان تقرر الرجوع اليه اطلب الله الآن بينما تستطيع ذلك قبل ان يفوت الأوان وقد تكون قد خسرت الحياة الابدية وان ظهور الله قوي جداً حتى ليشبّه بنارآكلة تحرق كل شيء في طريقها فان كنا نجسين لهذا الحد فكيف يمكننا ان نخلص ؟ برحمة الله لا غير ويختم اشعياء سفره بدراما عظيمة . فيقول فلغير الأمناء ديونة مخيفة أما للأمناء فنجد صورة مجيدة من المجازاة السخية هكذا تدوم ذريتكم وذكركم والمقابلة مذهلة حتى ليبدو ان كل شخص لابد ان يود ان يكون تابعاً لله ولكننا كثيراً ما نكون عصاة حمقى ومقاومين للتغيير مثل بني اسرائيل ونحن مثلهم في اهمال اطعام الجائع والعمل على سيادة العدل وطاعة كلمة الله فاعمل ياعزيزي على ان تكون ممن سيباركهم الرب بركة عظيمة وبقدر ما كان اشعياء واثقاً من رويته لله بقدر ما ادرك مدى عجزه وعدم كفاءته لعمل اي شيء ذي قيمة ابدية بدون الله ولكنه كان على استعداد لأن يكون المتكلم عن الله وعندما تقرأ سفر اشعياء اعظم انبياء العهد القديم تخيل رجل الله القوي الشجاع وهو يعلن دون ادنى خوف كلمة الله واصغ لرسالته بالنسبة لحياتك انت الشخصية ارجع تب وتجدد ثم آمن بفداء
الله بالمسيح ربنا وابتهج لقد جاء مخلصك مرة وسياتي ثانية                                                       
                            ها  أنا ارسلنــــي؟ً   فعندما يدعوك الله هل ستقول انت ايضا

والرب يبارك الجميع
may l never boast except in the cross of our Lord Jesus Christ