المحرر موضوع: البطريرك زكا عيواص: "نحن شعب عربي واحد.. لنرفع راية العروبة عاليا  (زيارة 24297 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل عنكاوا دوت كوم

  • مشرف
  • عضو مميز متقدم
  • ***
  • مشاركة: 36900
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
البطريرك زكا عيواص:
 "نحن شعب عربي واحد.. لنرفع راية العروبة عالياً"
[/size]


في مقال له نشر في صحيفة " النهار" البيروتية يوم 12 حزيران الجاري تحت عنوان " الإسلام والمسيحية: تكامل تاريخي في بناء الحضارة العربية" أعتبر البطريرك زكا عيواص بطريرك الكنيسة السريانية الارثذوكسية جميع السريان عرب مسيحيين، وقال:" إننا نحتاج اليوم كمسلمين ومسيحيين الى بث الوعي القومي(يقصد به الوعي القومي العربي- المحرر) والاقتداء بالآباء الميامين الذين سفك دمهم على أرض الوطن العربي يوم حرروه من غاصبيه، وعبر الأجيال ذادوا عن حياضه " ثم يواصل تاكيده هذا فيقول:" وكان المسلمون والمسيحيون في خندق واحد، كما أنهم سعوا الى حماية الحضارة العربية وسلموها إلينا أمانة في أعناقنا لنصونها كحدقة العين، ودمهم يجري في عروقنا" ويضيف مؤكدا:" فنحن شعب عربي واحد، فلنوطد الوحدة الوطنية في الوطن العربي كله لنرفع راية العروبة عالياً". وكان البطريرك عيواص قد أعلن سابقا أن يسوع المسيح هو عربي سوري وليس يهوديا ردا على اعتبار البابا السابق المسيح يهوديا. وفيما يلي نص المقال:






الاسلام والمسيحية: تكامل تاريخي في بناء الحضارة العربية


البطريرك زكا عيواص
الاول : النهار 12/6/2005

عرّفت الحضارة بأنها "مجموع الخصائص الاجتماعية والدينية والخلقية والتقنية والعلمية والفنية الشائعة في شعب معين". والانسان ابن بيئته وصنيع المكان والزمان؟ ويعتبر الموطن الاصلي للشعب العربي المسيحي والمسلم، شبه الجزيرة العربية الواقعة في جنوب غرب آسيا وهي قليلة المياه كثيرة الجبال والصخور، مجدبة وغلب على سكانها البداوة وقد فرضت عليهم طبيعة بلادهم المجدبة ان يربوا الابل وسائر الانعام للسير عليها والارتزاق منها. وكانوا يتنقلون من موضع الى آخر طلبا للكلأ لأنعامهم. وتنقّل بعضهم من بلد الى بلد للتجارة رغم وعورة الطرق، وهكذا خرجت جماعات منهم الى العراق وسوريا وسائر بلاد الهلال الخصيب.
 
واتصف العرب بالذكاء الفطري وظهر فيهم شعراء مبدعون كانوا يتناشدون ما احدثوا من الشعر سنويا في سوق عكاظ في الحجاز. وكان مجتمعهم عشائريا، وقلما ارتبطت قبيلة بأخرى، الى ان وحّدهم الاسلام.

دخول المسيحية الجزيرة العربية
ولم تكن احوالهم الدينية منظمة وكانت اغلب قبائلهم وثنية صرفة.
ودخلت المسيحية الجزيرة العربية منذ القرن الاول للميلاد، وانتشرت مع مرور الزمن انتشارا سريعا في عدد كبير من القبائل العربية عبر بادية الشام والعراق، كقبائل ربيعة وبني تغلب وبني كلب، كما تنصّر من اليمن طي وبهراء وسليخ وتنوخ وغسان وغيرها.

ومما عرقل انتشار الدين المسيحي في الجزيرة العربية انقسام الكنيسة المسيحية على ذاتها والصراع العقائدي السقيم بين ابنائها. وكان المسيحيون العرب يتفاعلون مع الاحداث في مجتمعهم في الجزيرة العربية. فاشتهر منهم في اواخر القرن السادس واوائل السابع للميلاد قس بن ساعدة الايادي اسقف نجران الذي دعي حكيم العرب وخطيبها وشاعرها، وورقة بن نوفل بن اسد اسقف مكة. وهو ابن عم خديجة زوج الرسول العربي الكريم. وكانت مكة يومئذ مليئة بالمسيحيين، وكان معظم نصارى مكة واليمن ونجران من السريان. وكان عدد كبير من عرب نجران قد اضطهدهم مسروق اليهودي الذي يدعى ذو نؤاس في اوائل القرن السادس للميلاد محاولا اكراههم بالوعد والوعيد على اعتناق اليهودية فرفضوا فسامهم صنوف العذاب وحرقهم مع ملكهم الحارث في اخدود النار سنة 523. وهم الشهداء الحميريون اصحاب الاخدود.
وكان العرب الغساسنة في سوريا قد شكلوا امارة مهمة، واسند قياصرة الروم الى امرائهم آل جفنة عمالة سوريا، فكانوا يحمون الحدود البيزنطية من هجمات القبائل العربية الموالية للفرس، وكانوا متمسكين بكنيستهم السريانية ويدافعون عن عقائدها.

حالة المسيحيين عند ظهور الاسلام
وعندما ظهر الاسلام في اوائل القرن السابع للميلاد وجد المسيحيين في الشرق الاوسط منقسمين الى ثلاث فئات تعرف اليوم باسم الروم الارثوذكس والسريان الارثوذكس وابناء الكنيسة الشرقية اي الاثوريين، فاعترف الاسلام بهم جميعا. وفي معرض كلامي عن "الاسلام والمسيحية تكامل تاريخي في بناء الحضارة العربية"، لا بد من ان اتكلم على الكنيسة المسيحية بصورة عامة، وكنيستي السريانية الارثوذكسية بصورةخاصة لعلاقتها التاريخية المتميزة بالعرب والاسلام عبر الدهور.

عندما انعقد مجمع خلقيدونية عام 451 وتبنت الدولة البيزنطية قراراته، اثارت اضطهادات عنيفة ضد رافضيها وفي مقدمتهم اتباع الكنيسة السريانية في سوريا الطبيعية، فتحمل آباؤها الروحيون من جراء ذلك صنوف العذاب من نفي وسجن وقتل، واستشهد منهم عدد كبير. ولئن تذرعت الحكومة البيزنطية باثارة الاضطهادات العنيفة على السريان بحجة رفضهم قبول قرارات مجمع خلقيدونية، ولكن الدافع الاول والاهم من وراء محاولة ابادتهم كان قمع الافكار التحررية، والوعي القومي الذي دب في صفوفهم وتولد في قلوبهم من قسوة المستعمر البيزنطي الذي سلب سوريا خيراتها الطبيعية.

ولم تنته اضطهادات المملكة البيزنطية للكنيسة السريانية الا بظهور الاسلام حيث خرجت موجة من الذين دانوا به من الجزيرة العربية وحررت بلاد المشرق من حكم البيزنطيين والفرس في النصف الاول من القرن السابع للميلاد وكانت عوامل عديدة نفسية ودينية واجتماعية وقومية متوافرة لدى السريان سكان البلاد الاصليين لاستقبال اولئك العرب المسلمين الذين جاؤوا لتحرير البلاد من نير الحكم البيزنطي الظالم، ورحب السريان بقدوم العرب المسلمين الفاتحين واستقبلوهم كمحررين للبلاد خاصة وان معظم القبائل العربية في العراق وسوريا كانت دينا مسيحية على مذهب السريان، وايدت هذه القبائل العرب المسلمين الذين يمتون اليها بصلة الدم واللغة والتراث والحضارة لذلك انضمت اغلبها الى الجيش العربي المسلم تحت امرة المثنى بن حارثة الشيباني (ت 635) وخاصة قبائل بني تغلب وعقيل وتنوخ وربيعة الضاربة في شمال العراق وغربه، فحاربت جنبا الى جنب مع العرب المسلمين وتم القضاء اولا على الدولة الفارسية سنة 651م حينما فر (يزدجرد) آخر ملوكهم الى ما وراء حدود بلاده.

يذكر التاريخ ان غلاما مسيحيا سريانيا من بني تغلب قتل المرزبان مهران القائد الفارسي واست ولى على فرسه اثناء احدى المعارك التي دارت رحاها بين العرب والفرس وانشد الفتى قائلا: انا الفتى التغلبي، انا قتلت المرزبان. كما حرر العرب المسلمون سوريا وبقية بلاد الشرق الاوسط من الاستعمار البيزنطي، وتنفس السريان الصعداء وقالوا: "نحمد الله الذي خلصنا من حكم البيزنطيين الظالمين وجعلنا تحت حكم العرب المسلمين العادلين".

المسيحيون تحت الحكم الاسلامي
بعد ان شارك المسيحيون اخوتهم المسلمين العرب في الحرب، مع المحافظة على دينهم، وحرروا البلاد من المستعمرين، شاركوهم ايضا في توطيد اركان الدولة الجديدة. قال الفيكونت فيليب دي طرازي في كتابه "عصر السريان الذهبي" ما يأتي: "احتظى السريان بالثقة والاحترام عند الخلفاء الراشدين (632 – 661م) والخلفاء الامويين (662 – 746م) والعباسيين (750 – 1258م) واول من نال القربى لديهم حين الفتح العربي هو منصور بن يوحنا السرياني الذي اصبح وزيرا للمالية في عهد الخلفاء الراشدين. اما ابنه سرجون فصار المستشار المالي للخليفة معاوية".

لا عجب من ان العرب المسلمين قد اشتهروا بمحبة العلم، ومما برهن على ذلك افتداء الاسرى بالتعليم على اثر الانتصار الباهر الذي احرزه العرب المسلمون في غزوة بدر الكبرى، وكان اسرى قريش فئتين، فئة الاغنياء الذين افتداهم اهلهم بالمال، وفئة الفقراء الذين جعل المسلمون فداء كل واحد منهم أن يعلم القراءة والكتابة لعشرة من صبيان المدينة، الامر الذي سطّر للحضارة الاسلامية آيات الفخر. فلا غرو من أن نرى الخلفاء الراشدين والامويين والعباسيين العرب يكرّمون العلماء دون تمييز بين مسلم ومسيحي ويشجعونهم على نشر العلم والمعرفة.

وابتدأت هذه النهضة العلمية العربية على عهد الامويين وامتدت وتقوّت على عهد العباسيين وساهم بها علماء السريان وكتّابهم بنقلهم الثقافة اليونانية الى السريانية ومنها الى العربية، فعرّبوا كتب المنطق والفلسفة والفلك والطب وغيرها، وتعمّقوا بدراستها وألّفوا فيها، وأهم المترجمين والعلماء يحيى بن عدي (974+) وابن زرعة عيسى أبو علي (1008+) وأبو الخير الحسن بن سوار ابن الخمّار واسحق بن زرعة (1056+) ويوحنا ابن ماسويه طبيب البلاط العباسي من أيام الرشيد حتى المتوكّل. وعمار البصري، وابن الطيب وايليا النصيبيني وحنين بن اسحق (808-873)، واسحق بن حنين (911)، وثاودورس أبو قرة (825+) وقسطا بن لوقا البعلبكي (820-912).

تشجيع من خلفاء المسلمين أسس المسيحيون المدارس العالية في الاديرة وكانت هذه المدارس يتبعها مكتبات، فصارت منارات لشتى العلوم والآداب، التي نمت نمواً عظيماً لدى العرب. وهكذا بتعاون الاسلام والمسيحية أضحت البلاد العربية كعبة العلم والمعرفة في ذلك الزمان وعن طريق الاندلس نقلت الحضارة العربية الى الغرب.

وفي صدد تشجيع الخلفاء المسلمين العلماء والادباء والشعراء العرب وتكريمهم دون تمييز بين مسلم ومسيحي نذكر على سبيل المثال الاخطل الشاعر العربي المشهور وهو من بني تغلب من ابناء الكنيسة السريانية الذي نال حظوة لدى الخلفاء الامويين ولقب بشاعر بني أمية حتى أن الخليفة عبد الملك بن مروان (685-705) لدى سماعه قصيدته (خف القطين) الذي مدحه فيها الاخطل قال له: ويحك يا أخطل أتريد أن أكتب الى الآفاق أنك أشعر العرب؟ قال أكتفي بقول أمير المؤمنين.

وفي ميدان السياسة تعاون المسيحيون مع اخوتهم المسلمين في بناء الحضارة العربية وشاركوهم في الشؤون الادارية واستتباب الامن في الدولة نذكر هنا حادثة انتداب المأمون الخليفة العباسي (813-833م) البطريرك الانطاكي السرياني مار ديونيسيوس التلمحري (845+) للنهوض بمهمة سياسية في صعيد مصر لإخماد ثورة المسيحيين الاقباط القاطنين هناك، فذهب البطريرك ديونيسيوس الى مصر وتعاون مع مار يوساب بطريرك الاسكندرية القبطي الارثوذكسي في انجاز هذه المهمة.

وكان المسيحيون أمناء في خدمة الخلفاء المسلمين، فشغل بعضهم وظائف مرموقة في الدولة، واستخدم بعضهم في دواوين الدولة. وكان بعضهم اطباء الخلفاء. نذكر على سبيل المثال لا الحصر الطبيب الشهير أمين الدولة أبو كرم صاعد بن توما البغدادي الذي قرّبه اليه الخليفة الناصر (1180-1225م)، وأمّنه على جميع اسرار دولته وافراد عائلته، وكان صادقاً أميناً للخليفة والوطن حتى الموت، فقد استشهد على يد بعض الذين كانوا قد دأبوا على الخيانة.

وضعفت الكنيسة المسيحية على أثر سقوط بغداد بيد المغول سنة 1258م، وصار المغول مسلمين عام 1295 ولم يكونوا عادلين كالمسلمين العرب، فقلّ عدد المسيحيين هناك من جراء ظلم القائد المغولي تيمورلنك او تيمور الاعرج (1336-1393) الذي استولى على سوريا وبلاد ما بين النهرين وعمّت الضيقات وانتشرت الاوبئة وعانى العرب المسلمون والمسيحيون كثيراً في تلك الحقبة التاريخية على يد هذا القائد المسلم غير العربي، كما لم يراع العهود التي أعطيت للمسيحيين من الرسول العربي الكريم والخلفاء الراشدين والامويين والعباسيين بحمايتهم وصيانة حقوقهم، بل هدر دمهم وهدم كنائسهم وأديرتهم ومدارسهم وحرق مكتباتهم، ففقدت أغلب مخطوطاتهم الثمينة وهذا يعدّ خسارة فادحة ليس للحضارة العربية وحسب بل ايضاً للحضارة الانسانية العالمية.

وفي أوائل القرن الخامس عشر استولى العثمانيون على قسم كبير من آسيا الصغرى. وفي نصف القرن الخامس عشر سقطت المملكة البيزنطية بسقوط القسطنطينية بيد العثمانيين سنة 1453. ولكن عاد التكامل الحضاري الاسلامي المسيحي في القرن الثامن عشر بالنهضة الحضارية العربية الادبية العلمية التي بدأت في مصر بتعاون الادباء والعلماء المسلمين والمسيحيين من سوريا ولبنان وامتدت الى القرن التاسع عشر والنصف الاول من القرن العشرين، الامر الذي انجلت فيه علائم التكامل الحضاري للاسلام والمسيحية وعانق الهلال الانجيل والانجيل الهلال، وتجسّد الشعار القائل: "الدين لله والوطن للجميع" مما ساعد كثيراً في أغلب الدول العربية على توطيد الوحدة الوطنية والتخلص من الاحتلال الاجنبي.

إننا نحتاج اليوم كمسلمين ومسيحيين الى بث الوعي القومي والاقتداء بالآباء الميامين الذين سفك دمهم على أرض الوطن العربي يوم حرروه من غاصبيه، وعبر الاجيال ذادوا عن حياضه وكان المسلمون والمسيحيون في خندق واحد، كما أنهم سعوا الى حماية الحضارة العربية وسلموها الينا أمانة في أعناقنا لنصونها كحدقة العين، ودمهم يجري في عروقنا فنحن شعب عربي واحد، فلنوطد الوحدة الوطنية في الوطن العربي كله لترفع راية العروبة عالياً. ففي الوطن العربي والمهجر نحتاج الى الوعي الذي يوحّد صفوفنا كالبنيان المرصوص يشدّ بعضه بعضاً، فكلنا أبناء هذا الوطن الواحد ونعبد الله الواحد الاحد. ولنعلّم اولادنا ان الاسلام والمسيحية تكامل تاريخي في بناء الحضارة العربية، وأن آباءنا المسلمين والمسيحيين بمحبتهم للعلم، ونشرهم اياه، وبأخلاقهم الحميدة المبنية على أسس الدينين الساميين المسيحية والاسلام نشروا الحضارة الحقيقية التي من أهم خصائصها تهذيب أخلاق الانسان لينشأ أميناً لله تعالى خالق الاكوان ومدبرها، ومحباً لوطنه العربي أينما كان متحلياً بالفضائل السامية في عالم اليوم الذي عمّ فيه الفساد وانهيار الاخلاق "وإنما الأمم الاخلاق".
أي نشر، أو إعادة تحرير لهذه المادة، دون الإشارة الى " عنكاوا كوم " يترتب عليه أجراءات قانونية


غير متصل butros tshaba

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 119
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
إلى جميع أبناء أمتنا الآشورية : كلدان و سريان و مشارقة
إلى كل آشوري مخلص
أخص :
إلى كافة الكتاب و السياسيين الذين يتبنون خيار الوحدة , وحدة الأسماء المركبة و الأخرى

إلى أصحاب النظريات الجديدة و القديمة

 

هذا الخطاب الذي توجه  به غبطة البطريرك الموقر زكا هو تعبير عن الوهم الذي تتبنونه , فها هي مقالاتكم و كتاباتكم تذهب أدراج الرياح , و لتكتشفوا مدى تأثيركم الهدام و حالة الشرذمة التي تحاولون خلقها
لم تطولوا عنب الشام و لا بلح البصر ة

نحن عرب أنتم عرب كلنا عرب ..... هل استطاع دكتاتور واحد أن يفرض على أمتنا التعريب ؟ لماذا إذا قادتنا الكنسية تفرض علينا ذلك .
أليس هذا طعن بشرف الأمة  و العبث بمكنوناتها
أين هم الكتاب السريان و دعاة السريانية و منظماتها لتنقد على الأقل ما جاء سابقا ً .
 أم أن شغلهم الشاغل البحث في معاجم الحسن بن بهلول ليثبتوا أن السريان ليسوا آشوريون !! طبعا ً هم لا يذكرون شيئاً ليثبتوا أنهم سريان , فبعد المقال السابق أصبحنا ندرك لماذا !! إنه الاستعراب !!!!!

أما  إدارة عنكاوة المحترمة فبرأيها هذا لا يعتبر عبثا ً بمكنونات الأمة و شعبنا و الذي لا يسمونه أسفا ً . و يكتفون بإنذار فلان و فلان لأنه يكتب دفاعا ً عن شرف الأمة و الذي يعتبر شرفه الشخصي . فيسموناا عربا ً و كردا ً مسيحيين و.. و.. و..


أخيرا ً :
كنت اتمنى لو أملك الصلاحية لأنشر مقالا ً للكاتب الكبير ابرم شبيرا و الذي يحمل عنوان :

" الآشوريين و جنون الاستعراب "
أرجوا أن قراءته للاطلاع فقط .  و لندرك مدى البدعة . بدعة الاستعراب

د. بطرس تشابا

آشوري

غير متصل 1234

  • عضو جديد
  • *
  • مشاركة: 2
    • مشاهدة الملف الشخصي
لا اعرف كيف اعلق على هذا الموضوع فقد صدمت عندا قرات هذا المقال للبطريرك زكا عيواص ولا اعرف ما هو السبب الذي يدعوه لكتابة هاكذه موضوع انا لست ضد العرب ولا اي قومية اخرى ولكن ان انسب نفسي الى العرب ونحن اقدم شعوب العالم فهاذا مدعات للسخرية وانا لا الوم السيد بطرس عندما قال ان السريان ليس لهم عمل الا البحث في المعاجم ليثبتو ان السريان ليسوا اشوريين الم يقل جبران خليل جبران من يستطيع ان يقاوم رجل دين في الشرق ويظل محترم بين الناس ولكن انا كسرياني اشوري كلداني كيفما ارتم الاسم لايهم لااقبل باي شكل من الاشكال ان اقول عن نفسي انني عربي شأ من شأ وابا من ابا

غير متصل Joseph Kanon

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 313
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
وهل يهم هذا الكلام دعاة القوميات المخترعة حديثا الآرامية والكلدانية ؟؟؟

جوزيف كانون

غير متصل Edison Haidow

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 626
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
عرب وين .. طنبورة وين ..... زكا عيواص وين .

غير متصل عبدالاحد سليمان بولص

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 2011
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
هل يلام البطريرك زكا عيواص أن يستعرب ويقول ما يقوله عن أصله العربي؟ لحد الأمس كانت تعليقات أدعياء القومية تشير الى أن تسمية السريان تعني آسيريا أي آشورية وربما خاف أن تفرض عليه وعلى قومه هذه التسمية التي لا يرضى بها فنسب نفسه الى العرب. أن عيبنا الأكبر وذنبنا الأقبح هو أن نفرض آراءنا على الغير متناسين أن كل أنسان حر في ما يختار.
التاريخ الذي يروي مآسي الأنشقاقات التي جرت في كنيسة المشرق يؤكد بأن هناك حروب وقتل جرى بين أتباع الكنيستين المشرقية وكنيسة السريان وقد أستفحل العداء بين الكنيستين وبسبب نفس الأفكار الضيقة التي لا تزال تتحكم بالبعض منا في أنكار وجود الآخر وعدم اللجوء الى منطق الحوار والعقل. وعندما تقع الفأس بالرأس يقوم بعضنا بلوم الآخر لأنه أتخذ طريقا آخر غير طريقنا متناسين أننا الذين دفعناه الى أتخاذ ذلك القرار. على كل حال مبروكة للسريان عروبتهم ولا بد أن للأخ هنري كيفا تعليق على هذا الموضوع الشيق والمؤلم بنفس الوقت.
عبدالاحد سليمان بولص

غير متصل mishel yalmizian

  • عضو فعال
  • **
  • مشاركة: 51
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
لا أعرف لماذا الكثير من  أبناء أمتنا ينسبون نفسهم إلى العرب

العرب نفسهم لم يقولوا أبدا بأن السريان عرب أو كلمة السريان مشتقة من العروبة

ألا ترون بأنه شيئ من العار أن نرمي بأنفسنا على القوميات الأخرى

وكما أعلم بأن كلمة العربي (عربايا) تعني (رايا د عربيه) أي (رايا د إربيه)

ولكن لا ألوم بطرياركنا الموقر لأن بكلامه هذا يقتدي بسيدنا المسيح الذي كان راعيا للبشر أيضا



شر البلية ما يضحك

ميشيل يلميزيان

غير متصل lahdo

  • عضو جديد
  • *
  • مشاركة: 1
    • مشاهدة الملف الشخصي
لم اكن اعرف أن رجال الدين عندنا بل إضافة لكونهم رؤساء الكنائس يمتلكون من المواهب الشيء                       الكثير واخر هذه المواهب أن يكونوا مؤرخين وهذا ما اكتشفه غبطة البطريرك زكا عيواص                                     فبعد ما يزيد على آلفان وخمسمائة عام على سقوط حضارتنا اكتشف غبطته أننا عرب ،                                      وا نشاء الله أن يحصل على جائزة نوبل للآداب على هذه الرسالة التي أفادت البشرية                                      ولكن يا سيد aspaulos إذا كان غبطته يفتخر بأصله العربي فهذا شانه ولكنه لن يستطيع أن                             يفرض على رعيته وان واحد منهم التعريب لأننا لو كنا قبلنا على أنفسنا كلمةعربي لكنا وفرنا                             على أنفسنا الكثير من الاتضهاد وأنا أقول رعيته ولا أقول شعبه لان الشعب يكون ملك القائد                                    الشجاع الذي يدافع عن حقوق شعبه المسلوبة  وبهذه المناسبة العظيمة اقترح على غبطته                                أن يطلق علينا تسمية الشعب  (العربوسريان ) لنواكب التطور
أشــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــوري إلـــــــــــــــــــــــــــــــــــى الأبـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــد


غير متصل حبيب حنونا

  • عضو فعال
  • **
  • مشاركة: 45
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
أن من يقرأ مقالة البطريرك زكا عيواص الأول يدرك مدى الدرك الذي وصلت اليه أمتنا بكافة مسمياتها ومدى التخبط الذي نحن فيه ’ لم يكن مستغربا أن يصدر مثل هذا الأدعاء من شخص عادي ولكن أن يصدر من قبل أعلى مرجع ديني وهو رأس الكنيسة السريانية الأرثوذكسية في العالم فتلك طامة كبرى ... مع أعتزازنا وتقديرنا لكل القوميات  المتأخية من العرب وألأكراد والتركمان والشبك والأيزيدية وغيرها  التي تعيش بتأخي مع أبناء أمتنا الكلدوأشورية في الشرق الأوسط والعراق خاصة , نقول أن السريان هم شريحة متميزة ضمن أمتنا الكلدوأشورية التي لها خصوصيتها كما لبقية القوميات الأخرى .  .. .. واذا كان البطريرك عيواص يريد بمقالته هذه أن يسلخ السريان من جسد هذه الأمة ... اذن لنصلي صلاة الرحمة والغفران  على دعاة السريانية



غير متصل Nineb Lamassu

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 106
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
Dear All,

I would like to assert a fact which we as participants in this discussion should not ignore.

What is important is that these views expressed by his Holiness Mar Zakka Aywaz (formerly Sanharib) do not in any way or form reflect the believes of our patriotic brethrens from the Syriac Orthodox Church. Hence it is important that we do not generalise and stereotype. No doubt there will be those who will defend his argument and present justifications but the majority by which I mean the conscious individuals will not condone such statements.

Let us not be surprised of such statements from his Holiness, a few years a go he made similar statements in an article titled “Islam and Christianity an Historical totality in building the Arab Civilization” published in the patriarchal magazine. And the whole hell was let lose, all of the Assyrian media and especially radio Qolo under the auspice of Malfono Gabriel Afram condemned what come in that statement.

Let us not forget that our patriotic brethrens from the Syriac Orthodox Church have suffered a lot of discrimination from the church for their patriotic stance. They were discommunicated from the church because they knew themselves as Assyrian. They were denied the following church services: receiving of the Holy Communion, baptism, marriage, burial and extra.

But why is this being done I refer you to an article which I published here a few months ago under the title “keep the cross and give me the sward”  which you will be able to read in the archive section of the old forums of this website and in the Assyrian section of the forums.

Thanks,

غير متصل dawod gorges

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 94
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
                        الى الاخوة المتحاورين الاعزاء بعد التحية


الف رحمة على روح المرحومين مار ايشا شمعون و مثلث الرحمات مار روفائيل بيداويث اقول الحمدلله انهم توفوا قبل ان يسمعوا مثل هذا الكلام


 ارجو ان لاتستغربوا من كلام السيد المطران  زكا عيواص المتخبط لانه لايعبر عن شخص متحرر وانما عن شخص لديه الكثير من المشاكل النفسية و الاجتماعية وانا اسال المطران من هم العرب ومن هم السريان هو يقول انهم حاربوا الى جانبهم اي العرب  اذن لماذا لايرفع العرب راية السريانية عالية اليس كذلك يا مطراننا الكريم لماذا يرفع السريان راية العرب اليسوا كاملين ولديهم لغة عمرها كذا الف سنة ام انك اصبحت عربيا وهذا من حقك لاكن ان تجر الرعية الى ذلك فسيحاكمك التاريخ  ولكن انا ادعوا السريان و الكلدان و الاشورين الى المطالبة باستقالة السيد المطران زكا عيواص على هذه التفاه... المعذرة الدعوة الموجهة الى السريان كما فعلوا الفلسطينين عندما طردوا نعم طردوا المطران الذي خانهم وباع اراضي لليهود وكذلك تصريحات السيد المطران  زكا ترتقي الى الخيانة .

 اخوكم

داؤد الكلدواشوري

غير متصل Oromoyo

  • عضو فعال
  • **
  • مشاركة: 73
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
حول مقال البطريرك زكا الأول عيواص عن "عروبة" السريان

ليست هذه المرة الأولى و لا الأخيرة التي يدلي بها البطريرك زكا الأول عيواص، و غيره من رؤساء كنائسنا المشرقية، بمثل هذه الأحاديث. و ليست هذه هي المرّة الأولى التي يردّ فيها التنظيم الآرامي الديمقراطي على أقوالهم هذه. و كلمة حق يجب أن تقال أنه لو أراد المرء أن يرد على كل كلمة أو مقال من هذا القبيل يتفوه به أحد رؤساء كنائسنا المشرقية، لاحتجنا إلى موظفين يعملون، طيلة الوقت، خصيصاً لهذا الشأن. لسنا هنا بصدد مناقشة دوافع بعض رؤساء الكنيسة لمثل هذا التزلف، إلا أنه من الممكن القول إن الذمية و عقدة النقص و الخوف مجتمعة قد تكون الدافع الأساس، و هذا كله يبعث على الأسى و التأسف. و ما يبعث على الرثاء و الشفقة أكثر هو محاولة البعض من المتأشورين أو اتباع "الأمة الآشورية"، لا فرق، إلصاق صفة الآشورية على كل مسيحي مشرقي، و هم بهذا الصدد لا يختلفون بشيء عن متطرفي الكردويين و العروبيين في تعصبهم الذميم و نظرتهم الفوقية الشمولية التي ترفض كل منطق و فكر مغاير، و الذين لم يتورعوا عن تزوير الحقائق و حرق الأخضر و اليابس لتكريد و تعريب كل من سكن و عاش و لا يزال في مشرقنا الآرامي الحبيب. و لهؤلاء المتأشورين نقول إن الآراميين ليسوا بحاجة إلى من يخبرهم بأنهم ليسوا آشوريين، فالتاريخ يشهد بذلك. و إنما الآشوريين كانوا شعباً سامياً آخرً، كان في تنافس و حروب دائمة مع الآراميين و باقي الشعوب. إلا أن أهم ما يحتاجه هؤلاء المتأشورين هو نظرة نزيهة و قراءة واعية للتاريخ، خالية تماماً من الأحكام المسبقة، ليتأكدوا فعلاً من أنهم لا يمتون بصلة إلى تلك الأمة الآشورية القديمة البائدة التي انقرضت و زالت، إلى الأبد، عام 612 ق.م.


http://www.aramaic-dem.org/Arabic/bayanat/27.htm

غير متصل Ashur Giwargis

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 875
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الأخوة الأعزاء

إن قوة رؤساء الكنيسة (أي كنيسة) هي من أتباعهم، فبدون أتباعهم لا يذكرون. وأنا متأكد بأن القسم الأكبر منكم (وليس الجميع)، لو رأى البطريرك يوماً ما سيركض ويقبّل يده.

هنيئاً للبطريركين العظيمين ما زكا ومار دلي على مواقفهما الشجاعة، فهم يقولون ما في فكرهم بكل صراحة، بعكس من ينتقدونهم.

آشور

غير متصل Joseph Kanon

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 313
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الى Oromoyo
ان الانسان الذي ينكر أصله وخاصة اذا كان رجل دين ، لديه الاستعداد أن يغير  مذهبه ، لا بل دينه أيضا ...
ان أجدادنا ضحوا بكل غال ونفيس من أجل دينهم ومذاهبهم ، ودفعوا حياتهم فدية من أجل ذلك في كثير من الأحيان طوعا منهم ...
وقد أرغموا أحيانا أخرى لقبول الاسلام ، ومع مرور الزمن ظهرت هذه  الحقائق وانكشفت للقاصي والداني .
من الواضح بأن أبناء كنسية المشرق في بداية المسيحية كلهم كانوا شعب واحد وذلك قبل بداية الانفصام  الكنسي الاول وعندما توالت الانقسامات الواحدة  تلو الآخر تشعبت مبادئهم ومعتقداتهم وانعكست على مجرى حياتهم ، فقام أتباع مذهب معين باضهاد أتباع المذهب الآخر ، لا بل اقترفوا جرائم شنيعة بحق اخوتهم وقد قتلوا وذبحوا بعضهم البعض ، كل هذا من أجل اثبات صحة المذهب وقد أنكروا بعضهم البعض ، وحرم البعض واتهم بالهرطقة(( على غرار التكفير اليوم )) ...وهذا مما أدى الى القطيعة وابتعاد مذهب معين عن مذهب آخر ، وقد رضخوا صائغين لمصالح  شعوب أخرى كالرومان والفرس والبيزنطيين ...  وقد استغلت تلك الشعوب صراعاتنا السخيفة أبشع أستغلال وذلك من أجل تحقيق مصالحها وغاياتها ومآربها التي كانت خافية على أبناء شعبنا الذي آمن بالمسيحية ، وانجرف وراء الغريب وأيده ، في نكران حق أخيه وبني شعبه ...
وما يجري من صراعات بين أبناء شعبنا هو من مخلفات الماضي ، وليس له نهاية لا بل سيزداد سوءا وللأسف وذلك بفضل الجهل المطبق للبعض والذي ركب رأسه وجرى بعكس التيار ، كل هذا من أجل الاختلافات هي من أجل اثبات وجهة النظر الصحيحة ، ولكن هيهات اية منها هي كذلك ؟ 
مادام ناكري الحق ومزوري الحقائق والتاريخ يستمرون في لعبتهم هذه ، فسيظل الصراع قائما بيننا . ان أراد رجال الدين في الكنائس الشرقية التقارب والوحدة ، فلن يكون هناك أي خلاف يستحق الذكر ووقتئذ ستصنف الصراعات في الهامش وتنتهي القطيعة (والتي هي مذهبية بالأصل) . فعندما تجد بطريركا يهدي منصبه الى بطريرك آخر لا بل اذا ضحى بمنصبه ، وقبل الآخر وسامحه على الغلطة أو الخطيئة  المميتة التي  لم يقترفها ولم يكون مسؤولا عنها  ، وقتها لن يكون هناك خلاف ولا صراع  بيننا ، لكن هذا ليس من أجل مصلحة رجال الدين والذين هو همهم الكبير ليس جمع شمل هذا الشعب الممزق الى طوائف ومذاهب عديدة ...
شيئ آخر يا سيد آرامويو ان الانتماء الى قومية ما هو احساس وشعور قبل كل شيئ وان الكلمة السخيفة (المتأشور) والتي تطلقونها على الآشوري ، هي دليل الاستهزاء بمشاعره والتقليل من قيمته فكيف تريد أن يحترم وجهة نظرك يا أيها الآرامي الأصيل ؟؟؟
كلمة أخيرة ان احساسك يشعرك بأنك آرامي ، وشعور غبطة البطريرك مار زكا  يحسسه بأصله الجديد فمبروك له أصله وكذلك مبروك لك أصلك الآرامي .

جوزيف كانون

غير متصل ArDO

  • عضو فعال
  • **
  • مشاركة: 45
    • مشاهدة الملف الشخصي
2005-06-26

رد التنظيم الآرامي الديمقراطي

على مقالة البطريرك زكا الأول عيواص في شأن هوية السريان


ما نعلمه في التنظيم الآرامي الديمقراطي عن رؤسائنا الروحيين لا يتوافق مع ما ينشر باسمهم في بلاد الدكتاتورية البعثية العربية. لذلك نودّ التوضيح أن ردّنا هنا ليس على قناعات البطريرك بل على المقالة التي نشرت باسمه. ففيما يلي رسالة موجّهة للبعث العروبي الشوفيني: إننا نفهم ضغوطكم على رؤسائنا الروحيين من ضمن قناعاتنا بأنكم تمثلون سلطات احتلال ضد حضارتنا المسيحية المشرقية الآرامية السريانية. لقد قرر التنظيم الآرامي الديمقراطي الرد على المقالة بطريقة تقطع الطريق أمام البعثيين الساعين الى دق اسفين بيننا وبين قيادتنا الروحية، لذلك يأتي ردنا موجها لأصحاب العقيدة العروبية وليس للبطريرك.

في الواقع، إننا نعلم أن بطريركا سريانيا لا يمكن أن تخفى عليه حقائق يعرفها أصغر السريان سنا، لسببين: أولا لأن المثقفين السريان يعرفون أن ما جاء في منشور البطريرك يتعارض مع الحقائق الى حدّ يجعله مدعاة للإستغراب والسخرية (كما ثبت من ردود الفعل على المقال)، وثانيا لأن المثقفين والديمقراطيين من العرب لا يتوقعون منّا ومن ممثّلينا التكاذب لكي نعيش بسلام ووئام في بلاد الأجداد (كما نعرف عنهم في بلاد الإغتراب، حيث حرية الفكر). لذلك فإن المقالة تنضح بعثوية وعروبة فاشية.

نريد أولا أن نذكّر القرّاء أننا ما كنا سنحتاج الى هذا السجال لو كنا نعيش في دولتنا الآرامية السريانية، ونتكلم فيها لغتنا الآرامية الأم المقدسة على اختلاف لهجاتها، أسوة بكل الشعوب السيدة، ولكن السلطات العربية المسلمة المتعاقبة، وآخرها البعثية، حرمت شعبنا من ذلك الحق القومي حتى الآن. فلو كان لنا دولة سيدة مستقلة كما للعرب مثلا، لما كان أحد، مهما بلغت جهالته، ليتصور إمكانية إطلاق كلام من قبيل ما جاء به قلم "البطريرك". ولكن، وبما أن السلطات العربية المسلمة حرمت شعبنا السرياني منذ قرون عديدة مديدة من أي حق قومي أو سياسي أو ثقافي، فإن الكلام المحسوب على البطريرك، رغم كونه أشبه بالهذيان بالنسبة الى مختلف المثقفين من ابناء الشرق الأوسط من آراميين سريان أو عرب، فقد أصبح كلاما مسموعا مقروءا، لا لشيء إلا لأنه صادر عن مرجع أعلى. فلو كان لشعبنا مراجع علمية عليا، غير تلك الدينية، لما تمكن البعث من استغلال منصب هذه الأخيرة وزجها في ساحة ليست ساحتها: علميا وتاريخيا وثقافيا وغيره وغيره. نحن، في التنظيم الآرامي الديقراطي نفهم غيرة "البطريرك" في استجداء عطف السلطات العروبية الفاشية ضمن سياق الإملائية الدكتاتورية أو توافق المصالح بينهما في تأمين استمرارية السلطة المتبادل.

والآن الى الرد:

في الشكل: إختلط على السيد "البطريرك" وهو في موقع رأس السلطة الكنسية السريانية الأورثوذكسية، إدراكه التوفيق بين مسؤوليته الراعوية الدينية مع مسؤوليته السياسية المدنية. فمن الجيد أن يتحمل البطريرك أعباء الرعية بروح المسؤولية الدينية وأن يتحلّى بالإندفاع في المسؤولية المدنية. إلاّ أن مرجعية البطريرك المدنية ليست سلطوية كما هي في المسائل الدينية. فمسؤوليته المدنية السياسية لا تشمل تحديد هوية الشعب الذي ينتمي إليه. إن الهوية القومية إرث لا يقرّره لا البطاركة ولا غيرهم مهما علا شأنهم. جل ما نستطيعه اليوم هو القبول بهويتنا أو التنكر لها، فنحن الأحياء اليوم من أبناء أمتنا، لا نستطيع اختيار هويتها القومية، ولكن من المعروف أن هناك من يريد التخلي عن هويته القومية لأسباب عدة والإنتماء إلى مجموعة أخرى. لذلك فإن من يملون أوامرهم على البطريرك أو غيره من قادة الرأي تأخّروا حوالي ثلاثة آلاف سنة في مشروعهم، إذا كانوا يريدون إلصاق هوية ما بشعبنا السرياني الآرامي، وتأخّروا حوالي ألفي سنة إذا كانوا يريدون تعريبنا. إقتراحنا على "البطريرك" هو أن يدعم التنظيم الآرامي الديمقراطي في سعيه إلى إنشاء كيان سرياني آرامي مستقل سيد يكون فيه حد أدنى من الحرية الثقافية ما يمكّن المفكّرين أمثال البطريرك وغيره من مناقشة هذه المواضيع بروح من الإستقلال عن التجاذبات البعثية أو الديكتاتورية الأخرى، فتظهر هويتنا القومية على حقيقتها بدل أن تأتي معلّبة حسب إملاءات الحكام أوالمحتلّين.

وأيضا في الشكل، فمن ميزات الهواة غير الرصينين وغير العلميين في الكتابة عن التاريخ أن يستعملوا تعابير تفضح الغاية الدفاعية أو الإتهامية عندهم، فيكتبون "تاريخا" لا كما حصل بل كما يحلو لهم أن يكون قد حصل. وهذا ما ينطبق، للأسف، على خطاب "البطريرك" الذي يحاول تقليد العلم. فهو لا يتذكّر من علاقة الكنيسة السريانية بالبيزنطية غير المعاناة من أصناف العذابات، بينما لا يرى من العلاقة بين الكنيسة السريانية وبين السلطة العربية الإسلامية إلا أياما حلوة. ومن لا يعرف الحقيقة يتصور أن اختفاء السريان من بلادهم المشرقية جاء على يد البيزنطيين خلال القرون الأربعة عشر الأخيرة. ولكن من من السريان لا يعرف الحقائق المرّة تلك؟

في المضمون: يبدو مما جاء عن قلم "البطريرك" أن الكاتب لم يطّلع إلا على مراجع عربية. لماذا؟ ألأنّه بعثي عربي لا يجيد إلاّ قراءة العربية؟ لذلك، ننصح "البطريرك"، أو من كتب المقال إذا كان سريانيا، وإذا كان يخاف من "وباء الأفكار الأمبريالية الإستعمارية المبطّنة في المراجع الأوروبية"، أن يراجع كتابات آبائنا ومؤرّخينا السريان عندما يريد أن يتعرف عليهم وعلى هويتهم. فمن من المؤرخين السريان (من ميخائيل الى ابن العبري) قال عن السريان أنهم عرب، كما يدّعي "البطريرك"؟ وفي انتظار الجواب يمكننا أن نذكـّر "البطريرك" أو الآمر بكتابة مقاله أن لدينا مؤرخين سريان أو غير سريان اليوم، متخصصين بتاريخنا وحضارتنا، يمكنهم أن يقوموا بالمهمة بدلا عنه، فيتفرّغ هو للكتابة في مواضيع هو أبرع فيها من غيره. وبذلك يوفّر على نفسه وعلى السريان مهانات لا تليق بهم.

لا بد لنا من إيراد بعض الأمثلة عما ورد في مقال "البطريرك"، لنثبت أن كاتب المقال لا يمكن أن يكون بطريركا سريانيا وهو يعتبر القرّاء بهذه الغاية من السذاجة الى حد السخف للقبول بإلغاء الهوية السريانية لصالح هوية أخرى، أو بتبديل الهوية القومية كما تبدل القمصان (كي لا نقول شيئا آخر). كيف يمكن أن يفتخر بعض العرب بالإنتماء الى "كنيستهم السريانية"، كما يقول، إن كانت الهوية السريانية عربية؟ أفما كان الأولى بهم أن يفتخروا بكنيستهم العربية؟ ما السرياني في هذه الكنيسة غير هويتها القومية؟ هل الآرامية السريانية دين أو مذهب أو طريقة لطهي الطعام؟ وإن لم تكن هوية قومية فلماذا هي لغة أيضا إذن؟ من هو بربّكم وراء هذه المقالة المزعومة "بطريركية" إن لم تكن التوتاليتارية البعثو-عروبية؟

أما السؤال الآخر فهو عن كلام كاتب المقال أن العرب اعترفوا بكل هؤلاء (السريان والروم وغيرهم). فلماذا إذن لا يريد "البطريرك" أن يعترف العرب بالسريان اليوم طالما أنهم اعترفوا بهم في السابق؟ هل لأن السريان أزيلوا من الوجود؟ وفي هذه الحالة، على يد من أزيلوا؟

حاشا لنا أن نعلّم سيدنا البطريرك ما سيقول للبعثيين عندما يقصدونه شاحذين منه مرسوما بطريركيا بإلغاء الآراميين السريان من التاريخ والسياسة وإلقائهم في جوف العروبة، كما يحاولون فعله في العراق. ولكننا نقترح عليه أن يحوّلهم على مؤرخينا أو مؤرخي العرب الذين يعرفون جيدا أن الآراميين السريان هم أصحاب الأرض، وهي تحمل أسماء مدنها وقراها بلغتهم الى اليوم (عفوا: بعضها ظل يحملها الى اليوم الذي زوّر فيه البعثيون هذه الأسماء وحوّلوها الى عربية لكي يريحوا آذانهم من سماع حق أصحابها). وإذا تعذ ّر على البطريرك ذلك لأسباب (إحتلالية دكتاتورية شوفينية بعثية) معروفة، فنقترح عليه آنئذ أن يحوّل مقر بطريركيته الى مكان آخر يمكــّنه من ممارسة سلطته الروحية دون تدخل سلطات دكتاتورية إلغائية، ونحن نعده أن نؤمـّن هذا المكان في أي بلد يختاره، بمجرّد أن يطلب ذلك. ونعده أيضا أن هذا الإنتقال لن يطول، فإن تغيير الشرق الأوسط على قدم وساق، وإن الحرية والسيادة للشعوب وجهان لعملة ستروج في المستقبل القريب. ولا داعي للتذكير بأن هزيمة البعث في لبنان هي نهاية لشيء ولكنها بداية لآخر.

التنظيم الآرامي الديمقراطي

امانة الإعلام

 http://www.aramaic-dem.org/Arabic/bayanat/70.htm

غير متصل michaelgewargis

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 213
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
في عام 1977 عند اجراء التعداد لسكان العراق،وفي محافظة نينوى بالذات كان الاب زيا راعي الكنيسة المشرقية والتي انشقت عن الكنيسة الشرقية القديمة،لقد سال بضم السين ـ عن قوميته ،فاجاب بانني اشوري.لقد رفض المسؤل بان يكتب اشوري فقال ان تكتب عربي.
اجاب الاب زيا حسنااكتب عربي سوف اصبح رئيس الطائفة العربية،لانه كان راعي الكنيسة المشرقية الاشورية وفي نفس الوقت رئيس الطائفة الاثورية بتوكيل من البطريرك مار دنخا.
اخيرا كتبت قوميته اشورية بعد ان وضع المسؤل امام امر الواقع.
العربي له لغته مع اعتزازنابكل اخوة العرب.
السريان لهم لغتهم السريانية.
اما عربي سرياني بقومية واحدة ولغتين في ان واحد،هذا ما لا افهمه.
تقبلوا فائق احترامي.
ميشيل كيوركيس زكريا.
اكاديمي مستقل.

غير متصل GlSHRA

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 299
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الى القراء الأعزاء

ان كان كلام البطريرك مار زكا عيواص تعتبرونه أنشودة خالدة ، فعلى أمتنا السلام .

وكما ذكر أحدهم بأنه ( البطريرك ) صرح يوما  ما في أيام الرئيس الراحل حافظ الأسد قائلا :
أن المسيح سوري وتكلم بلغة سورية !!!

لماذا حينها قال سوري والآن المسيح أصبح عربيا ( طبقا لنظرية تطور الأديان والمجتمعات والمصالح ! ) وهذا الكلام لايبتعد عن كلام غبطة البطريك الذي ينعم شعبه بغبطته التي يبدو ستبقى خالدة الى الأبد !

على كل نحن أبناء هذه الأمة مكتوب علينا أن نبتعد كثيرا عن بعضنا ونصبح أعداء ونتقاتل ويغلب أحدنا الآخر
لكي نقبل التوحد والوحدة التي فرقتها نزعة الأعداء ومصالح الأقرباء !

نحن شعبا معذور ، لأننا لا نملك مدارس وكليات ، فكيف سيكون عندنا أكاديميات ومتخصصين بجميع العلوم ؟ !
والكلام الذي يصدر من الباحثين والمؤرخين من أبناء شعبنا للأسف مرفوض بين الكثير من أبناء شعبنا
لأن المناهج المدرسية في بلداننا هي ذاتها التي تعشش في أذهان أبناء شعبنا والتي ليست إلا مجموعة تلفيقات وتزويرات عن تاريخ المنطقة وكل حاكم يفرض نشر المعلومات التي تناسبه ومصالحه ونزعاته ولا من يسأل
أو يعترض !

لا تلوموا البطريرك ما زكا عيواص لأنه لم يطالع الكتب التي لاتخص اسم السريان أو العرب والقومية العربية ، وأعتقد أنه لن يلحق ليرى مستقبل المنطقة والتغييرات التي ستحصل انطلاقا من نشر القوميات وظهور الجذور الأصلية للمنطقة بأكملها سواء من ناحية الأصل البشري أم الأصل اللغوي أم الحضاري ولن يرى بأن كل الأسماء التي نسبت للأمة الآشورية في السنين الأخيرة ستطرح على أرض الصوامع التي منها برزت !

 أتمنى لغبطة البطريرك السعادة والحياة الأبدية ولشعبنا الروية في القراءة والفهم وعدم الجري وراء الزوابع
والفرقعات التي تحدث هنا وهناك .
ولكل القراء أتمنى التوفيق كل في مسعاه ، إلا الذين يودون المزيد من تفرقتنا .

غير متصل IRAQI 7R

  • عضو فعال
  • **
  • مشاركة: 48
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الى التنظيم الارامي الديمقراطي اقول
لاتبررو موقف البطيريرك زكا ، بضغوط من الحكومة، فالراعي يجب ان يضحي بنفسه من اجل رعيته كما عمل السيد المسيح والا فهو ليس على درب السيد المسيح سائر. المرحوم بولص شيخو بنفسه هز اركان البعث في العراق. والفرق شاسع بين بعث العراق وبعث سوريا.، لماذا تحدث زكا عيواص عن سريانيته في موتمر في العراق وفي سوريا ينكر سريانيته .
كفاكم يااخوان الدفاع عن شئ تعلمون كل العلم بانه خطا ، لاتحاولوا ان تخدعوا شعبكم ، فالعرب اليوم يعترف بسومريته والبطيريرك زكا عيواص ينكر نفسه وتاريخـه العريق وتراثه، واسفاه

غير متصل Ghannam

  • عضو فعال
  • **
  • مشاركة: 34
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الإخوة المتحاورون
ان معظم الردود على مقال البطريرك زكا عيواض بمثابة  برقيات استنكار ممن يعتبرون أنفسهم عالمين بالحقائق باستثناء عدد قليل جدا ممن كتبوا باسهاب. و ليس كل من يتصفح الموضوع له اطلاع و دراية بالحقيقة و هذا ليس عيب. كان الأولى أن يبادر كل واحد بكتابة رد علمي موثق بالأدلة التي تدحض مقال البطريرك زكا عيواض  لتعم الفائدة و يطلع عليها ليس أبناء شعبنا فقط  و لكن كل من له اهتمامات بهذه  المواضيع وحتى  نثبت للجميع إننا نؤمن بالديمقراطية  و النقاش العلمي مع الشكر.

غير متصل catola

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 169
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
لاغرابه في مقال  البطريرك زكا عيواص لانه خائف على كرسيه وللاسف تبين ان كرسي البطريركية اقدس من قوميتنا ومسيحيتنا ولغتنا وتاريخنا فهكذا يا اخوتي يتنازل البعض واقول البعض من رجالات الكنيسه عن قوميتهم تحت انظمة قمعية كالنظام السوري ولا مانع عن التنازل عن المسيحية  اذا طلب منه ذلك .
الى متى نخاف الانظمه الدكتاتوريه الا يكفي ما حصل لشعبنا في الشرق العربي للاسف اقول خسرت الكثير من شعبك يا بطريرك العرب العرب مع احترامي لكل الاخوة العرب

كتولا

غير متصل yaqu dankha

  • عضو
  • *
  • مشاركة: 19
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
لقد خاب ظني للأسف الشديد
كنت اعتقد بان تاريخنا مصون عند رجال الدين، ومنهم ناخذ المشورة والكلام الحقيقي والخالي من كل شائب
إذ ما وقعنا في جدال حول الحقائق التاريخية لشعبنا.
ولكن ماهو العمل الأن بعد هذه الكارثة؟
من سنصدق بعدها  رجال الدين ؟ ام المستشريقين الغرباء والكاتبين لتاريخنا؟
لكم ادع الجواب.
ابو اونيل

غير متصل walid bedawwd

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 145
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني



To mar:-  Zeka Iwas

with all our full respect to you and your idea.
and with our full respect to others's nation's
we saying that, Assyrian they are a big nation  and assyrian they are not arab and we can
prove that by  million 's document.
 we  living with them  with arab , kurdish , turkish, farsi but we are assyrian like others nation's
 will still assyrian and we will be Assyrian  forever.
 there no outher choess, we are assyrian and we will be Assyrian.
no one can denied that at all.
my great regards to my nation and to my people's



from
walid Bedawed
AAlborg

غير متصل Mousa Chamoun

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 100
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
لماذا يا سادة تشطبون ردودي على مقالة زكا عيواص

غير متصل Nabil Marogel

  • عضو
  • *
  • مشاركة: 29
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
ليس دفاعا عن بطريرك الكنيسة السريانية
مقدمة المقابلة التي تقول نحن شعب عربي واحد..لنرفع راية العروبة ليست منشورة في جريدة النهار هذا يعني انها مضافة من قيبل مسؤلي موقع عنكاوا لقد قرائنا المقابلة في اماكن اخرى ولا يوجد على الاطلاق ما نسب الى البطريرك من ان السريان المسيحيين هم عرب لهذا نرجو من موقع عنكاوا ان تنشر المقالة كما هي من مصادرها الاساسية دون تعليق المقالة منشورة في عدة مواقع حاليا ولا يذكر البطريرك ان السريان هم عرب
هذا لا يعني ان بعض رجال الدين في كنائسنا لم يقولوا مثل هذا الكلام بل سمعناه منهم وقراناه في بعض الجرائد واعطينا رائينا به في مقالات نشر بعضها في موقع عنكاوا تحت عنوان ..رد على بعض الاقايل الكاذبة.

نبيل ماروكي.

غير متصل عنكاوا دوت كوم

  • مشرف
  • عضو مميز متقدم
  • ***
  • مشاركة: 36900
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
السيد نبيل

قبل ان تتهم " عنكاوا كوم" بفبركة تصريحات سيادة البطريريك زكا عيواص، كان الأجدر بك التأكد من المصدر الرئيسي جيدا. فـموقعنا الذي نشر المقال كاملا نقلا من موقع جريدة النهار،  لامصلحة له في فبركة تصريحاته ، وليس من اخلاقيات مهنتنا فعل ذلك. أليك والى كل القراء الرابط الذي يثبت نشر تصريحاته في جريدة " النهار " اللبنانية، علما انه أورد ذكر العبارة المذكورة في عنواننا في السطرين الرابع  والخامس من الفقرة الأخيرة. والعنوان هو:
http://www.annaharonline.com/htd/ADIAN050612-1.HTM

عنكاوا كوم


أي نشر، أو إعادة تحرير لهذه المادة، دون الإشارة الى " عنكاوا كوم " يترتب عليه أجراءات قانونية

غير متصل Raif

  • عضو فعال
  • **
  • مشاركة: 57
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
شكرا استاذ نبيل على هذه المعلومات. ارجو من ادارة عين كاوا تصحيح الخطاء و نشرالمقال الاصلي.رئيف توما

غير متصل Nabil Marogel

  • عضو
  • *
  • مشاركة: 29
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
شكرا الى موقع عينكاوا كوم سيتم الاتصال مع قداسة البطريرك زكا عيواص من قيبل فضائية سورويو لنسمع جميعا من البطريرك شخصيا هل ما نشر في جريدة النهار صحيح .

نبيل ماروكي.

غير متصل Leboo

  • عضو جديد
  • *
  • مشاركة: 1
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
عندما قرأت العنوان تذكرت مقالة للأستاذ بسام درويش كتبت بعد حركة الثامن من أذار في سوريا وأحببت نقلها لكم رغم بعدها من الموضوع  موضوعاً لكنها بنفس الشاكلة كذباً ونفاقاً .

إن عجزتم عن قول الحق، فعلى الأقل لا تكذبوا!
 بقلم بسام درويش
 نقلت وسائل الإعلام السورية المرئية والمكتوبة، مقتطفات من العظات التي ألقاها بطاركة ومطارنة الطوائف المسيحية في سورية، خلال القداديس المقامة يوم الأحد الواقع قبل ذكرى انقلاب الثامن من آذار. قالت صحيفة تشرين:

"أكّد اصحاب الغبطة والقداسة البطاركة والسيادة المطارنة رؤساء الطوائف المسيحية في سورية أمس ان ثورة الثامن من آذار المجيدة كانت ثمرة النضال والجهاد الثوري الذي خاضه شعبنا ضد الاستعمار والاستغلال وقد ارست مبادئ الديمقراطية والحرية والعدالة واعادة البناء الشامل للحياة الاقتصادية والاجتماعية التي ينعم بها شعبنا اليوم ."

" واكدت الكلمات ان ثورة آذار عززت آفاق التعاون والتعاضد والتآلف بين صفوف الامة وعملت على تفعيل دور المؤسسات وتحديث القوانين وتطويرها وترسيخ دعائم الوحدة الوطنية والمحافظة على الاخلاق الفاضلة والمثل العليا وتعزيز دور القيم الروحية والايمانية. " ‏

" وقالت الكلمات: ان السيد الرئيس أوضح في خطابه الحقائق ليطفئ نار الفتنة وليعطي البراهين الساطعة على مواقفه المشرفة من غزو اميركا للعراق ومن حقيقة الوضع في لبنان الشقيق ومن عروبته ووقوف سورية معه وان سورية لم تكن يوما ضد المرجعية الدولية ولن تكون. "

************

"الحقَّ الحقَّ أقول لكم!".. عبارةٌ معروفة للمسيح كان يفتتح بها معظم عظاته.

حضرات أصحاب الغبطة البطاركة والمطارنة:

أتحدّى أياً منكم أن يفتتح عظته بهذه العبارة ثم يجرؤ بعد ذلك ان يضع يده على الكتاب الذي يؤمن به ويعلن على الملأ أنه كان يقول الحق!

حضرات أصحاب الغبطة البطاركة والمطارنة، دعوني أقولها لكم بكل صراحة متحملاً مسؤولية ما أقول: إنكم لست صادقين لا مع أنفسكم ولا مع الناس، لا بل أقول، إن النفاق يلبسكم وتلبسونه لبساً!

************

هل منكم مَنْ يؤمن حقاً ومن قرارة قلبه، أن انقلاب البعث الذي تدعونه ثورة، قد "أرسى مبادئ الديموقراطية والحرية والعدالة في سوريا وأعاد البناء الشامل للحياة الاقتصادية والاجتماعية" والتي تقولون بأن "الشعب ينعم اليوم بها؟.."

هل منكم من يؤمن حقاً ومن قرارة قلبه أن الشعب السوري اليوم في "نعيم"؟!!   

هل منكم من يعتقد حقاً ومن قرارة قلبه، أن حركة الثامن من آذار قد " عززت آفاق التعاون والتعاضد والتآلف بين صفوف الامة ؟.." وأنها أيضاً قد عملت " على المحافظة على الاخلاق الفاضلة والمثل العليا وتعزيز دور القيم الروحية والايمانية ؟.." ‏

يا اصحاب الغبطة:

إن لم تستطيعوا النطق بالحق فعلى الأقل لا تنطقوا بالكذب.

إن خفتم من قول الحق فلربما نفهم موقفكم، على الرغم من أنكم أنتم أولى الناس جميعاً بالجرأة على قول الحق، إذ لن يكون بقدرة حاكمٍ مهما اشتد بطشه أن ينال منكم والعالم اليوم كله أعينٌ مفتوحةٌ عليه!

لكن، أن تقفوا أمام رعاياكم وتكذبوا، فهذا ما لا ندعوه خوفاً.. إنما ندعوه كذبا ونفاقاً.

يتوقع الشعب منكم أن تدعوا إلى ربكم بأن يمنح قادة بلدكم وقادة العالم الحكمة في معالجة الأمور..

يتوقع الشعب منكم أن تطلبوا من هؤلاء القادة إعادة النظر في مواقفهم وتجنب العناد حفاظاً على البلاد والعباد!..

لكن الشعب لا يتوقع أن تقفوا ضده وتصبحوا أبواقاً للنظام.

الحاكم زائلٌ يا حضرات الغبطة.. بكل تأكيد زائل! أما الشعب فباقٍ.. وبكلِّ تأكيدٍ باقٍ!..

نفاقُكم سخريةٌ بآمال الشعب وتطلعاته.

نفاقكم متاجرة بآلامه وفقره وأمراضه.   

نفاقكم دعمٌ للحاكم في ظلمه وانتصارٌ لبطشه.

أنتم من يتوقّع الشعبُ أن يجدَ فيهمُ الملجأَ ساعةَ المحنةِ.. فإن لم يكن بقدرتكم أن تكونوا الملجأ فلا تكونوا العدوّ!

************

أية "ديموقراطية وحرية وعدالة وازدهار اقتصادي واجتماعي" تباركون؟ وعن أي "تعاونٍ وتعاضدٍ وتآلفٍ بين صفوف الأمة" تتحدثون؟

 

أهي ديموقراطية الحزب الواحد والحاكم الفرد والبرلمان المُعيَّن والاستفتاءات المزيفة؟

 

أهي حرية المفكرين الذين يقبعون في السجون، أو حرية الصحافة المملوكة من الدولة، أو حريتكم المزيفة أنتم أنفسكم في اختيار عظاتكم الدينية؟

 

أهي العدالة التي سرقت منكم مدارسكم الخاصة، أم تلك التي جعلت عائلة الأسد بين أغنى عائلات العالم، أم في الحسابات المصرفية الضخمة في بنوك أوروبا التي يملكها أفراد العصابة البعثية الحاكمة؟ أم تراها عدالة الدولة في دفع عملائها للتصدي للمواطنين العزّل الذين يخرجون للشوارع مطالبين بالحريات، وضربهم بالعصي، كما حصل مراراً وكما جرى قبل يومين، أمام قصر "العدالة" بالذات!!!!   

 

أهو الازدهار الاقتصادي والاجتماعي المتمثل بالثلاثين بالمئة من السوريين العاطلين عن العمل، وأساتذة الجامعات الذين يعملون سائقي تكسي في الليل بعد دوامهم النهاري لتأمين رزقٍ إضافي لعائلاتهم؟

 

أي تعاون ٍ وتعاضدٍ وتآلفٍ بين صفوف ِ أمةٍ أصبحت كل طائفة من طوائفها ـ بفضل هذا الحكم ـ تكره الأخرى وتكيد لها؟

 

تتحدثون عن مواقف الحكم المشرفة من غزو اميركا للعراق ومن حقيقة الوضع في لبنان الشقيق ومن عروبته ؟

أراكمُ احترتم بماذا تزاودون في تأييدكم للبعث فأصبحتم بوقاً له ترون في تحرير شعب العراق من صاحب المقابر الجماعية غزواً، وفي مواقف حكامكم مما يجري فيه من قطعٍ للرؤوس مواقف مشرّفة؟!!

وماذا عن الوضع في لبنان يا سادة؟!.. لقد هاجره أبناؤكم وأخوتكم ولم يبقَ فيه إلا أقلية صامدة. أقليةٌ، أسوأ ما تعاني منه هو نفاقكم وجبنكم!

 

أخيراً وليس آخراً: أكاد لا أصدٌّق عينيّ وأنا أقرأ وأسمع تأكيدكم عن "محافظة ثورة آذار على الأخلاق الفاضلة والمثل العليا وتعزيزها لدور القيم الروحية والإيمانية!!!!"

أخلاقٌ فاضلةٌ؟.. مثلٌ عليا؟.. قيمٌ روحانيةٌ وإيمانية أرساها وعززها البعث؟؟!!.. لقد بلغ سيل نفاقكمُ الزبى!!

سوريا لم تعرف في تاريخها فساداً كما عرفته اليوم.. وبالضبط منذ وصول هذه العصابة التي تكليون لها الثناء إلى الحكم!

هل الأخلاق والمثل والقيم بنظركم هي في انتشار الكراخانات التي تباع فيها الفتيات السوريات لأغنياء الخليج وغيرهم؟.. أم أنكم لم تسمعوا بعدُ بها؟!

هل الأخلاق والمثل والقيم تتمثل في أن يخصص المواطن جزءا من ميزانيته لدفع البراطيل لتسيير أموره اليومية؟!!

ألعلّها تتمثل في انتشار المخدرات بين الشبيبة العاطلة عن العمل، ناهيكم عن السرقات والجرائم التي تتستّر عليها أجهزة إعلام الدولة؟!..

لماذا لا تستشهدون لنا ببعض هذه المثل والقيم والأخلاق التي تقولون بأنها ثمرة "ثورة آذار المجيدة"؟!!

إذا كان هذا ما أصبح بنظركم أخلاقاً ومثلاً وقيماً، فيالهُ من منحدرٍ قدِ انحدرتم إليه!

*********

لقد دخل معلمكم إلى الهيكل فقلب موائد الصيارفة وتجار الحمام وطردهم منه قائلاً لهم: مكتوبٌ بيتي بيتُ صلاةٍ يُدعى وأنتم جعلتموه مغارة للصوص!..

وغداً يا أصحاب الغبطة، سترونه يدخل متمثلاً بشعبٍ غاضبٍ ليقول لكم: اخرجوا من بيتي يا مراؤون ويا تجار السياسة!   

 

غير متصل ɱЯ.ŠɧДЯǾkəəή

  • اداري منتديات
  • عضو مميز متقدم
  • *
  • مشاركة: 8058
  • الجنس: ذكر
  • † מـغـرۈر ۈصـ۶ـُب בـُبـﮧ †
    • مشاهدة الملف الشخصي
اذا البطريرك يتكلم هكذا اذا كيف بالناس البسطاء الذين لا يملكون الثقافة اللازمة لمعرفة قوميتهم او الامة التي ينتمون لها!!!!!!!!!!!!
وعجيب بطريرك... غريب امة!!!
mY fAcEb00K


غير متصل متي كلو

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 190
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الى IRAQI 7R
" المرحوم بولص شيخو بنفسه هز اركان البعث في العراق "

هذا ما جاء في ما كتبته ايها الفاضل ، ولكن اتمنى ان تكتب لنا بايجاز كيف هز اركان البعث في العراق ؟! الظاهر هناك معلومات قيمة بجعبتك ، نحن بأنتظار ما تفصح عنه للتاريخ مع الود والمحبة 

غير متصل soraya1983

  • عضو فعال
  • **
  • مشاركة: 38
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
يااخ sabti kallo
عندما فرض على المسيحين في العراق دخول درس الاسلامية وقراة القران، ذهب بولص شيخو رحمه الله الى طارق عزيز ورفض هذا القرار العنصري وتحدى المسولين ولعن طارق عزيز الى الابد والنتيجة كانت التخلي عن هذا القرار واعطاء الحق للطلبة المسيحين مغادرة الصف في مادة الاسلامية. عمل بطولي من الاب بولص شيخو ليس كمطران السريان، ينكر اصله خوفا من حكومة بشار الاسد

غير متصل salam marbin

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 236
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
السادة المتحاورين
سلام المسيح معكم
لقد تنفست الصعداء الان وارجعتموني قرابة 25 عاما للوراء عندما كنت طالبا جامعيا وقام البعثيين بجس نبض الشارع
المسيحي بزجه درس الاسلامية لجميع الصفوف مما رفضناه وحدثت مصادمات فردية هنا وهناك.
اما نحن اللجامعيين فقد اتحدنا رغم كل ا لخلافات التي بيننا وقصدنا المركز الثقافي السرياني الكائن بجوار الامن العامة انذاك، وقلنا كلمتنا بكل ثقة وجرءه لا لا والف لا للدرس.
بدها تم ما تم حيث قام البطريرك المثلث الرحمات بالذهاب للدكتاتور صدام وطلب منه فورا ايقاف الدرس وسحب المنهج فورا وتم له ما اراد وعزل في حينه وزيرالتربية احمد عبدالستار الجواري ، ومن حينهاانهارت العلاقات بين صدام وخاله، والان البطريرك دلي شاهد على ذلك.
ختاما ما اريد قوله هو التحلي بالشجاعه في قول الحقيقة وعدم تشويه التاريخ وليكن نظرنا صوب الصليب لانه الوحيد يوحدنا .

سلام ماربين

غير متصل متي كلو

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 190
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
عزيزي الفاضل IRAQ 7R
 1 - هل كان النظام يخاف من البطريرك ، أن النظام الدموي في العراق لم يكن يهمه رجال الدين الإسلام والذي اعدم العشرات منهم ، فكيف  كان يخاف من المغفور له البطريرك بولص شيخو! ، ولكن  نسيت شيئا ! أن المظاهرات التي خرجت لطلاب المدارس في منطقة الدورة إضافة إلى جهود  علمانيين .
2 – أين كان رجال الدين عندما تم حرق اكثر من  80000 كتاب مخصص لتدريس اللغة السريانية بموجب قانون إعطاء الحقوق الثقافية " للناطقين بالسريانية .
واود  أن أخبرك بان تصريحات البطريرك زكا عيواص  لا تهمني  ولاغيره ، لأننا تعلمنا من واقع الحال الذي عشناه وعبر المئات من كتب التاريخ بان سبب تفرقة شعبنا  هي الكراسي الدينية   وشكرا لك

غير متصل جــلال برنو

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 156
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
شطبتم ردنا لانكم ظننتم اننا قد هاجمنا قداسة البطريرك زكا عيواص ... وضربتم حرية التعبير بعرض الحائط ، علما ان المدعو  زكا عيواص قد اهان شعبا باكمله لانه في غياب القيادة السياسية يكون رجل الدين بمثابة الزعيم السياسي ... انتم في موقع عنكاوا  تشطبون كل انتقاد يخص العروبة والاسلام ... وفي هذه الحالة سوف لن  يبقى في موقعكم الا المواضيع  التي تنسب السيارات المفخخة الى اسرائيل والاستعمار  ... وتتصريحات المراجع الدينيية واخبار زياراتهم بالتفصيل الممل والحرص الشديد على نشر المقالات التي تمزق اوصال شعبنا بكافة تسمياته  وشكرا سلفا لشطبكم هذه الكلمات الصادقة وتلك التي تم شطبها على وجه السرعة  .

غير متصل Maqdassi

  • عضو
  • *
  • مشاركة: 24
    • مشاهدة الملف الشخصي

الى سيادة البطريرك مار زكا عيواص الكلي الوقار
ان المقالة المنشورة عن السريان واصولهم العربية هي بالحقيقة تعبر عن نوع من المحابات للعرب من اجل كسب عطفهم و الاندماج الشكلي مع الاكثرية الناطقة بالعربية .
مما لا يغيب عن نظر سيادتكم ان احدى مقومات القومية هي اللغة. يا ترى هل نسي السريان انهم الناطقين بالسريانيه وانهم لا يزالون يستعملون السريانية في  صلواتهم، واذا افترضنا ان بعضهم من القباءل العربية وكما نسب البعض الى قبائل بني تغلب وعقيل وتنوخ وربيعا وطي، نريد ان نسال هل يعرف المسيحيين العرب اصولهم القبلية كما يعرف بعض العرب المسلمين اصولهم.
الجانب الاخر المعروف عن العرب انهم من سلالة ابراهيم عليه السلام وكما تعلم تاريخيا ان ابانا ابراهيم هو من مدينة اور الكلدانية وكذلك اليهود.
 السوال يفرض نفسه، من هم العرب الاصليون وكيف تطورت لغتهم من الارامية.
باعتقادي، يمكن ان تكون اصول العرب سريانية او كلداشورية ولا يمكن ان تكون اصول السريان عربية.