المحرر موضوع: (اغتصاب ريتا المسيحية جماعيا في العراق .... اين دور الكنيسة والحكومة ؟!)  (زيارة 9908 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل انطوان الصنا

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 4277
    • مشاهدة الملف الشخصي
              (اغتصاب ريتا المسيحية جماعيا في العراق .... اين دور الكنيسة والحكومة ؟!)
                 ----------------------------------------
روت السيدة ( ريتا عزيز ) المسيحية العراقية ( 24) سنة بمرارة وألم لمراسل (NBC) ( نيوز ان ) في العاصمة الاردنية عمان كيفية قتل اثنين من اخوتها بعد اختطافهما على الطريق السريع المؤدي الى بغداد وبشاعة اغتصابها جماعيا من قبل اربعة ذئاب ووحوش ضواري بشرية لمدة خمسة ايام في مكان مجهول وقالوا لها انهم فعلوا ذلك لانها ( مسيحية ) الديانة واضافت ( ريتا ) المسكينة ان المجرمون الاوباش السفلة العرابيد طلبوا منها ان تصبح ( مسلمة ) واكيد ان الدين الاسلامي براء منهم ومن فعلتهم القذرة ...

وزادت ( ريتا ) قائلة انها صلت كثيرا من اجل ان تموت وهي مسيحية لاحظ عزيزي القارئ الكريم ان (ريتا) اغتصبت لانها مسيحية وقتلا اخويها لنفس السبب واغلب الجرائم التي ارتكبت بحق شعبنا ( الكلداني السرياني الاشوري ) منذ 2003 لغاية اليوم بسبب الدين ولم يقتل احد لانه كلداني او سرياني او اشوري بينما نحن وتنظيمات شعبنا القومية اقمنا الدنيا ولم نقعدها من اجل التسمية القومية ومنذ عشرات السنين وبأساليب احيانا عنترية واقصائية غير مقنعة حيث قسمنا المقسم وجزئنا المجزء من اجل المصالح الخاصة والانانية وليس من اجل مستقبل شعبنا ...

وشعبنا على الارض في الوطن يذبح كالنعاج من الوريد الى الوريد عدا اقليم كردستان واللبيب من الاشارة يفهم ... لنعود الى موضوع الضحية ( ريتا ) حيث حررها المجرمون بعد دفع فدية قدرها (15000) دولار وحاليا تعيش في عمان حسب الخبر وقد تحولت من انسانة الى خيال المأتا بلا روح وبلا انسانية وبلا امل وحلم تعيش وحيدة في غرفتها وزوجها في السويد لطلب اللجوء واذا صحت مصداقية ووقائع هذه الرواية والقصة الكارثية فأنها مصيبة انسانية ودينية واخلاقية واجتماعية وتربوية وامنية سوف تهز اركان المجتمع العراقي بكل الوانه واطيافه وبصددها اوضح الاتي : (للاطلاع على الرواية والمقابلة الرابط الاول ادناه ) ...

1_ ان شيوع وتزايد حالات الاغتصاب بالقوة وتحت التهديد كرها في العراق والموجه بشكل خاص ضد المرأة المسيحية هو بسبب تدهور الاوضاع الامنية وضعف سلطة القانون والدولة واستحواذ واختراق عناصر من التنظيمات الارهابية المتطرفة والعصابات الاجرامية والميلشيات الطائفية وفرق الموت الاسود تحت غطاء الدين على مواقع ومناصب ومسؤوليات مهمة في اجهزة الدولة المختلفة ضمن نظام المحاصصة السياسية والمذهبية والقومية المطبق حاليا في العراق وبدعم ومباركة دول الجوار كل حسب اجندته واهدافه فيه ...

اضافة لتسلل وتغلغل مفاهيم ومضامين ثقافية ودينية مغلوطة ومقلوبة ودخيلة الى جسم المجتمع العراقي بغفلة من الزمن وباستغفال عقول الناس البسطاء لنفث سمومهم ... وتتمحور هذه المفاهيم في تهميش واقصاء والغاء وتكفير المكونات الدينية والقومية الصغيرة ( غير المسلمة ) حيث بعد سقوط النظام السابق ( 2003) استطاعت التنظيمات الارهابية الدينية والقومية المتطرفة (السنية والشيعية) من رفع وتوزريع بعض الشعارات والنداءات الى المسيحين في العراق ...

يقولون فيها في سبيل المثال لا الحصر ( ايها النصارى اعلنوا اسلامكم والا نقطع رؤوسكم ... ) ( ادفعوا الجزية والا نسلب بيوتكم واموالكم ...) ( زوجونا بناتكم والا يتم اختطافهن واغتصابهن ) ان مثل هذه الاساليب الرخيصة والمحرضة والدنيئة ضد المسيحين تستند الى بعض الطلاسم والفتاوي المسمومة للفكر الارهابي المتطرف يصدرها ( فقهاء الدم والموت والاغتصاب ) حيث بموجبها يستبيحون دماء واملاك واعراض المسيحين حيث وصل بهم الحال ان قسم منهم افتى بأن اغتصاب المسيحيات حلال وتكريم للمسلم والعكس حرام ...

ومثل هذه السموم والفتاوي الحاقدة لهؤلاء المتأسلمون وليس المسلمون يشبه دس السم في العسل الرباني باسم الاسلام حيث شجعت مثل هؤلاء المجرمون الفجرة العهرة الزناديق الحثالات الاوغاد الذين استأسدوا على فتاة مسيحية مسالمة لاحول ولا قوة لها حيث لم يرق او يعطف قلبهم وضميرهم الانساني لا بل الحيواني بالرحمة والشفقة عليها وقلبها يعتصره الالم كل ذاك لم يوقف غرائزهم الحيوانية وشهواتهم الشيطانية ...

لذلك فأن مكان هؤلاء المجرمون الوحوش مزبلة وقمامة المجتمع والتاريخ والمقصلة العادلة لتحز اعناقهم غير مأسوف عليهم حتى من ابناء دينهم وقومهم لانهم يحملون موروثات وافكار الانحراف الخلقي والتربوي والديني والعائلي والمدرسي والاعاقة الفكرية والمجتمعية والشذوذ كاالحيوانات وانواع الجراثيم والقاذورات والملوثات التي تعشعشت في عقولهم النتنة والمتعفنة والمتخلفة من طلاسم الفكر الارهابي المتطرف لا تعالج الا بالكي والبتر والاستئصال مثل الخلايا السرطانية التي لا امل من علاجها ...

وهنا جدير بالذكر والملاحظة ان نقول بأن بعض هؤلاء الفقهاء المتطرفين لم تقتصر فتاويهم على المسيحين فقط بل امتدت الى المسلمين الشيعة ( ضمن الدين الاسلامي الواحد ) حيث صرح مؤخرا الشيخ ( عادل الكلباني ) امام الحرم المكي في السعودية ان علماء الشيعة كفرة ( للاطلاع الرابط الثاني ادناه ) وقبله هناك العديد من هؤلاء الفقهاء المتطرفين كفروا اتباع المذهب الشيعي وحتى اعتبره ليس مذهبا اسلاميا ...

ان مثل هذا الفتاوي والاجتهادات ( سنية  كانت او شيعية ) والتي تلغي الاخر وتهمشه لا نؤيدها او نتفق معها لانها تؤيدي الى الفتنة المذهبية والاحتقان في المجتمع ولا تخدم حرية المعتقد والراي الاخر والتعايش المشترك وتقود الى الغلو والتطرف الديني الذي نعاني منه كلنا حاليا وقد اضاف الشيخ ( عادل الكلباني ) في تصريحه انف الذكر اعلاه ان جرس الكنيسة لن يقرع في ارض المملكة العربية السعودية في الوقت الذي تدعو المملكة بشكل رسمي وعلى لسان ملكها في مؤتمرات حوار الاديان والحضارات على المستوى العالمي للتقارب والتعايش المشترك والاحترام المتبادل والتسامح بين مختلف الاديان السماوية في كل العالم ....

2_ ان الاسلام المعتدل الذين يؤمن بقبول الاخر يؤكد ( لا اكراه في الدين ولكم دينكم ولي ديني ) والاسلام براء من هؤلاء المجرمون الكفرة الاخساء حيث ان المسلم لا يتعدى على حرمات الاخرين وهؤلاء السفلة عبارة عن عصابات واوغاد يتسترون باسم الاسلام وهم لا ينتمون الى اي مذهب وان ريتا تجرعت الذل والمهانة والانكسار والظلم والجور والخوف والتوتر والاكتئاب على يد هؤلاء الساقطون بمرارة وانها متزوجة وتشعر بالخزي والعار وانها ملوثة ومسلوبة الكرامة والشرف فما اصعب في مجتمعاتنا الشرقية ان يدنس وينتهك طهارة وعفة وجسد المراة من قبل هؤلاء المجرمون الارذال الاوباش ...

حيث سرقوا منها شرفها وهو اعز ماتملك وبسبب ذلك يمكن ان تنتحر ريتا اذا لم يتم انتشالها ومعالجتها طبيا واجتماعيا وانسانيا لان هذه الجريمة قتلت روحها وجسدها وكينونتها الانسانية وسوف تحفر في اعماقها اخاديد الم وحزن لايمكن للزمن ان يمحوها بسهولة مهما عاشت وهي اكيد تشعر ان الموت اهون لها من هذا العار والهوان الذي لحق بها وبدون ذنب اقترفته الا لكونها مسيحية فقط !!

ان هذه الجريمة النكراء قد يدخل جزء منها في الحملة الشرسة الموجه ضد شعبنا ( الكلداني السرياني الاشوري ) لتطويعه وتركيعه وتهجره ومحاولة لمسخ حضارته الانسانية الغنية والاصيلة والتي تمتد ( 7000) سنة في عمق التاريخ انها ام الحضارات لكنهم خسئوا لن يستطيعوا ابدا سيبقى شعبنا في ارضه ووطنه متجذرا قويا اصيلا كاالجبل الشامخ وان كره الكارهون ....

3_ ان ردود الفعل تجاه هذه الجريمة ضعيفة جدا رسميا وشعبيا واعلاميا ودينيا على مستوى العراق كله وليس هناك اي تناول لهذا الانتهاك الخطير لحقوق الانسان حيث لم يتطرق الاعلام العراقي الرسمي او الاهلي المرئي والمسموع والمقرؤ الا نادرا رغم بشاعة ومرارة الجريمة على المجني عليها السيدة ( ريتا ) وعلى عموم شعبنا المسيحي في العراق ياترى لماذا كل هذا التجاهل والتغافل ؟ بقصد او بدونه واين دور الكنيسة ؟ اين دور سلطة القانون والحكومة والبرلمان ؟ اين دور وزارة حقوق الانسان ؟ اين دور منظمات الامم المتحدة ؟ اين دور منظمات المجتمع المدني وحقوق المراة ؟ اين دور التنظيمات السياسية الدينية والقومية العراقية بمختلف انتماءاتها الفكرية ؟ اين دور تنظيمات شعبنا القومية ؟ ...

هل لان ريتا امرأة مسيحية وحسب فتاوي المتطرفون مستباحة وضعيفة ؟ وحالها حال قضية استشهاد المطران ( فرج رحو ) ورفاقه ... والطفل الشهيد ( توني ) وشهداء ( كركوك ) وغيرهم القافلة طويلة والتي قيدت ضد مجهول !! يريدون التستر على المجرمون لاهداف مكشوفة ومفضوحة لكن بحق نقول ان اغتصاب ( ريتا ) بهذه الطريقة البشعة تعادل اكثر من مائة شهيد من ابناء شعبنا لانها تمثل كرامة وكبرياء وشرف وطهارة كل مسيحي العراق في الداخل والخارج لا بل كل عراقي شريف بصرف النظر عن انتمائه الديني والقومي والمذهبي ...

السيدة وزيرة حقوق الانسان العراقية الست ( وجدان ميخائيل سالم ) حضرت الى ولاية كنتاكي الامريكية مؤخرا مشكورة لحضور ومتابعة جلسات محاكمة الجندي الامريكي الذي اغتصب الشابة العراقية (عبير الجنابي ) (14) سنة وقتلها مع عائلتها في المحمودية عام 2006 (للاطلاع الرابطين الثالث والرابع ادناه) لماذا لا يتم الاهتمام بقضية اغتصاب ( ريتا) المسيحية ؟ وقتل اثنين من اخوتها اعلاميا وحكوميا رسميا وشعبيا ودينيا وقانونيا وانسانيا ...

4_ ازاء ما تقدم نطالب من الرئاسات الثلاثة في الدولة العراقية الفيدرالية ( الجمهورية ... والحكومة ... والبرلمان ) بالتحقيق في الموضوع وكشف ملابساته امام شعبنا العراقي كله وامام الراي العام العالمي لان الموضوع لا يمكن السكوت عنه وتقديم المجرمون الفاعلون الى المحاكم المختصة لينالوا جزائهم العادل كذلك نطالب قيادة الكنيسة من كل المذاهب بالتدخل لدى الجهات الرسمية لاتخاذ الاجراءات القانونية ومعهم قيادات المؤسسات والاحزاب الدينية الاسلامية للتدخل ونصرة الحق والمظلوم وحقوق المواطنة والعيش المشترك ...

ونضع الموضوع امام السيدة ( وجدان ميخائيل ) وزيرة حقوق الانسان المعروفة بنزاهتها وشفافيتها وحياديتها وعدالتها للتدخل وكشف المجرمون ومتابعة معالجة ( ريتا ) وتقديم الدعم المادي والمعنوي لها للتخلص من عقدة الاغتصاب واثارها النفسية كذلك نطالب اعضاء برلمان العراق الفيدرالي وممثلي شعبنا السيدان ( يونادم كنا ) و ( ابلحد افرام ) للتدخل والمطالبة بالتحقيق العادل والشفاف وكشف المجرمون في هذه الجريمة البشعة داخل البرلمان كما يطالب غيركم بحقوق اهله ومذهبه ...

كذلك على تنظيمات شعبنا القومية المختلفة لتاخذ دورها في الاهتمام بهذا الموضوع وبعكسها اذا اسدل الستار وغلق الموضوع لاي سبب كان لافلات المجرمون من العقاب في هذه الجريمة الشنيعة التي اذا كشفت كل تفاصيلها وخيوطها سيهتز ضمير الشعب العراقي كله ووجدانه ومعه الانسانية جمعاء فأقرأ السلام على مستقبل شعبنا العراقي بشكل عام وشعبنا الكلداني السرياني الاشوري بشكل خاص ...

وان وضع رؤوسنا في الرمال لا يجر علينا سوى المزيد من الخضوع والتقهقر والخنوع من جور هؤلاء الافاعي المرقطة والعناكب السوداء التي تعيث بالارض فسادا وظلما ....اننا نطالب بحقوق ( ريتا ) الدستورية والقانونية والانسانية دون تفريط او تقاعس او تنازل اطلاقا ...

ختاما ساطرح الاسئلة ادناه للنقاش لكتاب ومفكري ومثقفي شعبنا وتنظيماته القومية وعموم شعبنا :

1_ بأي ذنب اغتصبت ريتا بهذه الوحشية ؟
2_ ماهو رأيك في هذه الجريمة ؟
3_ ماذا تعتقد اسباب هذه الجريمة ولماذا اختيار المرأة المسيحية بنسب اكثر ؟
4_ ماهي الحلول المقترحة وعقوبات المجرمون ؟
5_ ماهو المطلوب من الكنيسة والحكومة في هذه الجريمة ؟

http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,300286.0.html

http://www.bishanet.net/news-action-show-id-890.htm

http://asrar-alsharq.net/news/localnews/3231.html

http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,301843.0.html


                                                                                               انطوان دنخا الصنا
                                                                                                  مشيكان
                                                                                 antwanprince@yahoo.com























 

 
 



غير متصل فرنسيس دنخا

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 140
    • مشاهدة الملف الشخصي
جريمة اختطاف الفتاة المسيحية القاصر "إيناس الياس بولص قريو" من مواليد 24 أـيلول 1996 من بغديدا صباح يوم الأربعاء 23 كانون الثاني 2013، من قبل الشاب فلاح تحسين ابراهيم وهو من المكون الشبكي الشيعي في المنطقة ينطق على ما جاء بمقال الكاتب انطوان الصنا تماما والذي يعود لعام 2009 احي الكاتب القومي مرة اخرى على معايشته همومنا شكرا

http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,639106.0.html

نريد هكذا مقالات تهم شعبنا وهمومه ومشاكله في الوطن حتى يطلع العالم والحكومة والسياسين عن الاضطهاد والغبن الواقع علينا الذي يريد ان يعمل يأتي الى الوطن ويشوف بعينه ظروفنا وحياتنا الصعبة لا نريد مؤتمرات واجتماعات واتحادات ومؤسسات في الخارج الوطن هو المحك اما ان نكون ونعمل ونكافح بالفعل من اجل العرض والارض او لا نكون تهجيرنا بكل السبل لاستئصلنا الى خارج الوطن وهذا لن نقبل به