المحرر موضوع: (شكرا للمحافظات العراقية التي انتخبت القوائم المسيحية ؟!!)  (زيارة 2705 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل انطوان الصنا

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 4277
    • مشاهدة الملف الشخصي
             (شكرا للمحافظات العراقية التي انتخبت القوائم المسيحية ؟!!)
                --------------------------
القارىء الكريم من ابناء شعبنا الكلداني السرياني الاشوري في الوطن والخارج الذي يتابع الجداول الاحصائية والمؤشرات والبيانات الرقمية شبه النهائية لنتائج الانتخابات التشريعية الاخيرة لقوائم شعبنا المشاركة فيها (الكوتا) والتي جرت بتاريخ 7 - 3 - 2010 في كل العراق و (16) دولة في الخارج عربية واجنبية والصادرة من المفوضية العليا المستقلة للانتخابات لا بد ان يتوقف عفويا او بقصد وببالغ الاهتمام والعناية بشكل ملفت للنظر وبدون استغراب او دهشة عند بعض اصوات قوائم كوتا شعبنا التي حصلت عليها من المحافظات العراقية الثمانية عشر جميعا دون استثناء حيث صوتت لها وبدرجات ونسب متفاوتة وهذا حق دستوري وديمقراطي مكفول على الرغم من ان مرشحي قوائمنا ينحصر وجودهم بخمسة محافظات فقط ...

حسب المقاعد الخمسة المخصصة لشعبنا قانونا من قبل البرلمان الاتحادي وهي (بغداد - نينوى - اربيل - دهوك - كركوك) اضافة لذلك محدودية وجود ابناء شعبنا في اغلب المحافظات العراقية الاخرى للظروف المعقدة المعروفة في الوطن الاسئلة التي تطرح نفسها هي من اين جاءت اصوات قوائمنا في محافظات (النجف - كربلاء - القادسية - واسط - ذي قار - بابل - صلاح الدين - الانبار - ميسان - وغيرها) في سبيل المثال لا الحصر ؟ وهل ابناء شعبنا العراقي من القوميات والاديان الاخرى هي التي صوتت لقوائمنا ام ماذا ؟ بماذا تفسر هذه الظاهرة الطيبة والايجابية المتميزة في مجتمعنا العراقي الجريح رغم كل الظروف الصعبة والتعقيدات السياسية والاقتصادية والامنية التي تعصف به منذ 2003 (للاطلاع على الاحصاءات الرابط الاول ادناه) ... وبصدد ذالك اوضح الاتي :

1 - الثقة المطلقة بالمواطن العراقي الكلداني السرياني الاشوري من لدن اغلب ابناء شعبنا العراقي من القوميات والاديان الاخرى فهو انسان مسالم ووديع ومخلص ومتواضع ولم يحمل السلاح ضد وطنه وشعبه على طول التاريخ ولم يخونه ولم يكن جزء من مؤامرة او مكيدة ضده او ضد القوميات والاديان والاحزاب الكبيرة فيه ويمتاز بالنزاهة والكفاءة والشفافية والانتماء التاريخي والحضاري الى امجاد سومر واكد وبابل واشور التي علمت الدنيا بناء اول حضارة وحروف في التاريخ ولقناعتهم ان مسيحي العراق هم من بقايا سكان العراق الاصلاء ولمعرفتهم الاكيدة ان شعبنا الكلداني السرياني الاشوري يمقت نظام المحاصصة القومي والطائفي الذي يعتبر شعبنا احد ضحاياه ...

2 - انطلاقا من مبدء ان كل العراقيين بصرف النظر عن انتمائهم القومي والديني وحجمهم هم شركاء  اساسيين في الوطن ومتساون في الحقوق والواجبات ولشعورهم ان جميع ابناء الوطن تعرضوا الى نفس الاضطهاد والاجحاف وانواع القهر والحرمان في ظل الانظمة الشوفينية والظالمة التي تعاقبت على العراق لعشرات السنيين العجاف اضافة لحالة التعايش السلمي والاجتماعي والاخوي التي لا تزال سائدة بين ابناء الشعب العراقي بكل اطيافه وفسيفسائه المنوع رغم تكالب قوى الظلام والارهاب الاسود لفك عرى هذا التلاحم والتعايش لكنه لم يفلح بكل وسائله الخسيسة التي تسللت الى المجتمع العراقي المنيع بغفلة من الزمن الردىء حيث ستبقى الحالة العراقية رائدة ومتميزة في القها وبريقها الاجتماعي والديني والسياسي والقومي رغم كل التحديات والصعوبات ...

3 - اخفاق تجربة الاحزاب الدينية في ادارة سلطة البلاد بعد 2003 وعدم تحقيقها الحد الادنى من الاستقرار السياسي والامني والاقتصادي والاجتماعي لعموم الشعب العراقي وتراجع وانحسار دور القوى والتنظيمات الديمقراطية والعلمانية في العراق لاسباب ذاتية وموضوعية لسنا بصددها الان واستنادا لذلك هناك شعور متنامي لدى ابناء الشعب العراقي ان حقوقهم وتطلعاتهم وحرياتهم وتحسين احوالهم المعاشية لا يتحقق الا في ظل نظام ديمقراطي علماني تعددي يفصل الدين عن الدولة ...

ويجعل مبدء المواطنة الاساس لا الانتماء الديني والقومي والسياسي واعتماد مقايس ومعايير العدالة والمساواة والكفاءة والنزاهة في توزيع وظائف الدولة هذا من شأنه ان ينصف شعبنا الكلداني السرياني الاشوري ... وتجربة اقليم كردستان تعتبر نموذجا ومثالا طيبا وجيدا في ضمان حقوق وحريات المكونات القومية والدينية الصغيرة دستوريا وفعليا على الارض في الاقليم بشهادة الامم المتحدة والدول المتحضرة فهل يستفاد العراق من هذه التجربة الرائدة ؟ ...

4 - طبعا هذه ليس المرة الاولى التي يصوت فيها ابناء الشعب العراقي من المختلف معنا قوميا ودينيا واحيانا حتى سياسيا لقوائم شعبنا (الكوتا) حيث تجسد وحصل ذلك ايضا بشكل ديمقراطي وطوعي وعفوي في انتخابات مجالس المحافظات التي جرت في العراق عدا اقليم كردستان وكركوك بتاريخ 31- 1 - 2009 وانتخابات برلمان اقليم كردستان التي جرت بتاريخ 25 - 7 - 2009 في الاقليم لكن بنسب ودرجات اقل بحيث ان بعض احزاب قوائم تنظيماتنا شعبنا القومية التي فشلت في الممارستيين الانتخابيتين الديمقراطيتين انفة الذكر ...

اقامت الدنيا ولم تقعدها بأتهام القوائم الفائزة بشراء الاصوات من خارج شعبنا والتأثير على الناخب  ترهيبا او تهديدا !! لتبرير الفشل والاخفاق امام شعبنا لتضليله وخداعه عن الاسباب الحقيقية لذلك ناسين او متناسين حالة التعايش السلمي والاخوي بين كل مكونات الشعب العراقي وما يترتب عليها من حقوق والتزامات وفقا لتقاليد وعادات شعبنا في الوطن والخارج ... (للاطلاع على رأينا بصدد التصويت لقوائمنا من خارج شعبنا الرابط الثالث ادناه) ...

بعض الاسباب اعلاه وغيرها يمكن ان تكون قد دفعت وحفزت قسم من ابناء الشعب العراقي في الداخل والخارج للتصويت لقوائم شعبنا (الكوتا) جميعا دون تفرقة وتميز حيث جميعها كان لها نصيب في اصوات المحافظات العراقية في الانتخابات التشريعية الاخيرة (للاطلاع الرابط الاول) وان المؤشرات المبحوث عنها في اعلاه دليل على عمق العلاقة التاريخية وروابط التعايش السلمي الاخوي المتينة بين ابناء الشعب العراقي من مختلف القوميات والاديان وهذه العلاقة والروابط غير قابلة للتغير والضرب والكسر والتداعي لانها امتداد تاريخي لمئات السنين ...

لذلك من دواعي سرورنا وفخرنا ان نسجل شكرنا وتقديرنا لكافة ابناء شعبنا العراقي في الداخل والخارج من كل القوميات والاديان الذين صوتوا لقوائم (كوتا شعبنا) بأرادتهم الحرة ديمقراطيا مثلما صوت بعض ابناء شعبنا الكلداني السرياني الاشوري في الانتخابات المذكورة اعلاه الى قائمة الدكتور (اياد علاوي) (العراقية) وغيرها ديمقراطيا وليس لقوائم شعبنا لاسباب تحدثنا عنها (للاطلاع على الاسباب الرابط الثاني ادناه) ... ان هذه الممارسات تحمل في طياتها تباشير الفجر للعراق الجديد الموحد الديمقراطي التعددي لتنير الدروب بالمصابيح الوهاجة في عتمة سواد الليل لتفتح الابواب والشبابيك على امال واحلام الشعب العراقي كله لنوقد الشموع من جديد وكلنا معا نأكل من اطياب وخيرات العراق ... وكما يقول المثل الدارج ما اضيق العيش لولا فسحة الامل ...

http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,399872.msg4522182.html#msg4522182

http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,397998.0.html

http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,328407.0.html


                                                                    انطوان دنخا الصنا
                                                                      مشيكان
                                                      antwanprince@yahoo.com