المحرر موضوع: (استحقاقات ما بعد الانتخابات امام قوائم شعبنا الفائزة في الكوتا)  (زيارة 2100 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل انطوان الصنا

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 4286
    • مشاهدة الملف الشخصي
        (استحقاقات ما بعد الانتخابات امام قوائم شعبنا الفائزة في الكوتا)
          --------------------------------------
افرزت نتائج الانتخابات التشريعية الاخيرة (كوتا شعبنا) التي جرت في الوطن والخارج بتارخ 5 - 3 - 2010 عن فوز قائمتي (الرافدين - الحركة الديمقراطية الاشورية) بثلاث مقاعد و (المجلس الشعبي - مقعدان) (للاطلاع الرابط الاول ادناه) بشكل ديمقراطي وشفاف وبأصوات ابناء شعبنا وجدير بالاشارة ان القائمتين تؤمن بوحدة شعبنا القومية بشكل مبدئي وحاسم وينتظر ممثلي شعبنا المنتخبين معركة محتدمة داخل اروقة البرلمان الاتحادي في قادم الايام من اجل الاستحقاقات في مجال المكاسب الدستورية واحترام حقوق وحريات واهداف شعبنا في الوطن بعيدا عن سياسة التهميش ونظام المحاصصة الديني والقومي والسياسي المقيت ...

ان النتائج التي تمخضت عنها الانتخابات المذكورة اعلاه على مستوى كل الشعب العراقي تصب في خانة تكريس شرعية الحكم ديمقراطيا وتداول السلطة سلميا لكن في الحالة العراقية يبدو مختلفة كونها تنطوي على تكريس شرعية نظام المحاصصة سىء الصيت الذي يرفضه اغلب الشعب العراقي لذلك لم يعد مهما الحديث عن شرعية الانتخابات وشرعية نتائجها بل عن الاستحقاقات والتداعيات المترتبة عليها في اجواء المد والجزر والصراع على الكراسي لغاية كتابة هذه السطور بين القوائم الفائزة الكبيرة ...

والتي كانت سببا في تأخير تشكيل الحكومة ومحاولة بعض القوائم الاستحواذ والسيطرة على المناصب والوظائف والمواقع والوزارات المهمة والسيادية دون الاخرى واحيانا بدون استحقاق انتخابي او دستوري واستمرار الامعان والاصرار في تهميش ابناء المكونات القومية والدينية الصغيرة وتنظيماتها من هذا المنطلق جاءت مطالبات تنظيمات شعبنا القومية باستحقاقها الانتخابي والوطني والدستوري في المناصب والوظائف والوزارات السيادية (للاطلاع الرابط الثاني ادناه) ...

ان المعطيات المصاحبة للانتخابات المذكورة اعلاه في الوطن حاليا لن تكون مخرجا امنا ومضمونا من ازماته المعقدة والشائكة وما تنطوي عليها من اشكالات وتدخلات اقليمية ودولية في شوؤنه الداخلية والتي زادت من تعقيد اوضاعه وانما هي اداة لاشعال الفتن والمرارات والمواجع المتراكمة للشعب العراقي وتعتبر عوامل مساعدة في تحريك وتأليب الاحتجاجات المتعاضمة وتحويل الحلم الانتخابي الديمقراطي الذي كان يراود الشعب العراقي طويلا الى كابوس واشعال الحرب الاهلية المدمرة لرسم صورة قاتمة لمستقبل العراق ...

بين نجاح تنظيمات شعبنا القومية الوحدوية في الفوز في الانتخابات انفة الذكر (كوتا شعبنا) وتمثيل تطلعات وطموحات شعبنا الكلداني السرياني الاشوري داخل قبة البرلمان مسافة تجسرها القدرة على معالجة الاستحقاقات القادمة لحقوق واهداف شعبنا القومية بعيدا عن حالة التحسس والاختلاف في الراي والموقف احيانا حيث المصلحة القومية العليا لشعبنا تتطلب من الجميع ابداء المرونة والتنازلات المتبادلة اما اهم الاستحقاقات التي تنتظر قائمتي شعبنا فهي :

1 - توحيد القائمتين في كتلة واحدة داخل البرلمانين اسوة بالاخوة الكورد والعرب السنة والشيعة لخدمة مصالح ناخبيهم ومن يمثلون والدخول في تحالفات مع القوى السياسية العلمانية والديمقراطية التي تؤمن بحقوق وحريات واهداف المكونات الصغيرة لتدعيم حقوقنا ومطاليبنا داخل البرلمان ...

2 - المطالبة بتثبيت وحدة التسمية القومية لشعبنا الكلداني السرياني الاشوري ومشروع الحكم الذاتي له في مناطق تواجده التاريخية بالاغلبية في دستور العراق الاتحادي والمطالبة ايضا بتعويض المتضررين والمهجرين والمهاجرين من ابناء شعبنا بعد 2003 وفقا للقوانيين النافذة والمطالبة بأيجاد الوسائل والسبل الكفيلة لايقاف نزيف الهجرة بين ابناء شعبنا بوضع المعالجات الاقتصادية والامنية والسياسية المقنعة للحيلولة دون استفحال هذه الظاهرة ولتجذر شعبنا في ارض الاباء والاجداد ...

3 - المطالبة بتعديل ديباجة مقدمة الدستور الفيدرالي الذي يؤكد ان الاسلام دين الدولة الرسمي وهو اساس للتشريع ولا يجوز سن قانون يتعارض مع ثوابته واحكامه دون الاشارة الى التنوع الديني والقومي للشعب العراقي كذلك نرى من الضروري الاشارة في الديباجة الى نضال شعبنا وشهدائنا ومأثرنا وامجادنا التاريخية والقومية والوطنية ...

4 - منح تنظيمات شعبنا القومية الفائزة في الانتخابات التشريعية مناصب ووظائف ووزارات سيادية وليس وزارات خدماتية كما اقترح احد قادة قائمة دولة القانون بزعامة السيد نوري المالكي (للاطلاع الرابط الثالث ادناه) كذلك المطالبة في تمثيل شعبنا في مجلس المفوضين للانتخابات في العراق ومنح شعبنا مناصب وظيفية وادارية وامنية مهمة مثل وكلاء وزارات ومدراء عامون وقادة جيش وشرطة وامن ومخابرات دون تميز او تفرقة ...

5 - المطالبة بتعديل قانون مجالس المحافظات لضمان تمثيل شعبنا بشكل عادل ومنصف وفقا لاستحقاقه السكاني والدستوري وكذلك تعديل قانون الانتخابات رقم 16 لسنة 2005 المعدل لضمان ما لا يقل عن 15 مقعد في برلمان العراق الاتحادي بما يتناسب وعدد نفوس ابناء شعبنا في الوطن والخارج ...

http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,403658.0.html

http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,401853.0.html

http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,414349.0.html


                                                                              انطوان دنخا الصنا
                                                                                مشيكان
                                              antwanprince@yahoo.com