المحرر موضوع: * - شرح رموز عيد البشارة . الشماس بطرس داود السناطي  (زيارة 3915 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل Petros_49

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 143
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
             بسم  الاب  والابن  وروح  القدس  الاله  الواحد  آمين

*  -   شرح  رموز  عيد  البشارة

        عيد  البشارة :  وهو  اول  الاعياد  من  حيث  ترتيب  أحداث  ميلاد  يسوع  المسيح  فلولا  البشارة  وحلول  المسيح  في  بطن  العذراء  ما  كانت  بقية  الاعياد .لذلك  الاباء  يسمونه  رأس  الاعياد  والبعض  يسمونه  نبع  الاعياد  أو  اصل  ألاعياد .
وبعد  هذا  ينكشف  السر  في  الميلاد  وفي  الظهور  الالهي  وكل  حياة  يسوع  في  البشرة  وأكليلها  الصليب  والقيامة .                                                                              
*  -   ....... أرسل  الملاك  جبرائيل  من  قبل   الله  الى  مدينة  بالجليل  اسمها  الناصرة  ، الى  عذراء  مخطوبة  لرجل  اسمه  يوسف  ،  من  بيت  داود ، واسم  العذراء  مريم  ،  فدخل  الملاك  وقال  لها  : ((  سلام  ،  أّيّتها  المنعم  عليها !  الرّب  معك مباركة  انت  بين  النساء  )) . (  لوقا 1  : 26 -  27  ) .

آ  -   كانت  مريم  فتاة  صغيرة  فقيرة .  وهي  صفات  تجعلها  تبدو ، في  نظر  أهل  ذلك  الزمان ، أنها  لا  يمكن  أن  يستخدمها  الله  في  أي  عمل  جليل  .  الا  أن  الله  أختار  مريم  لواحد  من  أهم  المطاليب  التي  كان  يطلبها  من  أي  أنسان  وهو  الطاعة .
قد  تشعر  أن  ظروفك  في  الحياة  لا  تؤهلك  لخدمة  الله  ،  لكن  لا  تحد  اختيارات  الله ، فقد  يستخدمك  ان  وثقت  به .                                                                              
ب  -   نالت  العذراء  هذه  النعمة  لانها  متضعة  ومنسحقة  فرفعها  الله  فوق  السمائيين  "  قريب  هو  الرب  من  المنسحقي  القلوب  ،  يقاوم  الله  المستكبرين  أما  المتواضعين  فيعطيهم  نعمة  " .                                                                                        
ج  - "  ايتها  المنعم  عليها !  الرب  معك " :  وهذه  لعلاقتها  الخاصة  بالله  ومعدنها  الثمين  وهي  منعم  عليها  من  جهة  تجسيد  الابن  الكلمة  لاشك  أن  هذا  انعام  لكن  قبل  ان  يخبرها  بالانعام  أعلن  أنها  ممتلئة  نعمة .                                                      
*  -   مدينة   في  الجليل  اسمها  الناصرة :                                                                            
(1)  -   في  الناصرة  عاش  المسيح  ،  ومن  قبله  عاشت  أمه  مريم  ،  في  الناصرة  ترعرع  الطفل  يسوع  ومشى  على  ترابها  المقدس  ،  الذي  قدسه  الرب  يسوع  عندما  عاشى  على  هذه  الارض  المقدسة  ،  الناصرة  موطن  المسيح  الاصلي ،  مع  أنه  لم  يولد  فيها  بل  بمدينة  بيت  لحم .                                            
(2)  -   الله  أرسل  رئيس  الملائكة  جبرائيل  للسيدة  العذراء  ليخبرها  بتجسيد  أبنه  منها  هل  ترى  مثل  هذا  اتضاع  من  الله  أن  يستأذن  من  السيدة  العذراء  أن  يحل  فيها  ويأخذ   منها  ناسوتآ  وهي  جبلة  يديه  .                                            
(3)  -   وهذا  شرف  كبير  للسيدة  العذراء  هي  فرحت  به  ،  وهي  بشارة  مفرحة  تتضمن  خبرآ سعيدآ  وايضآ  استئذان  بلطف  شديد  مع  عطايا  جزيلة .  
(4 ) -  فهي  أولآ  بشارة  ،  ثانيآ  خبر  ،  ثالثآ  استئذان        


*  -   فقال  لها  الملاك : ((  لا  تخافي  يا  مريم  ،  فأنك  قد  نلت  نعمة  عند  الله !  وها  أنت  ستحبلين  وتلدين  أبنآ  ،  وتسمينه  يسوع . )) ( لوقا 1 : 30  و  31  ) .

1 -   "  يسوع  "  صورة  أخرى من  الاسم  "  يشوع  "  ، وهو أسم  عبري  شائع ، معناه  "  المخلص  "  .  وكما  قاد  يشوع  بني  اسرائيل الى أرض الموعد (يش:1:2) كذلك  يقود  الرب  يسوع  شعبه  الى  الحياة  الابدية  .

2 -    وهكذا  فان  رمزية  الاسم  لم  تغب  عن  الشعب  انذاك  ،  فقد  كانوا  يأخذون  الأسماء  بجدية  ،  ويرون  فيها  مصدرآ  للقوة .

3 -   فبأسم  يسوع  كان  الناس  يشفون  من أمراضهم  ،  كما  كانت  ألأرواح  الشريرة  تخرج  بأسمه  ،  والخطايا  تغفر .

* -   أنه  يكون  عظيمآ ،  وأبن  العلي  يّدعى ،  ويمنحه  الرب  الاله  عرش  داود أبيه .   فيملك  على  بيت  يعقوب  الى  الأبد ،  ولن  يكون  لملكه نهاية ( لوقا 1 : 32 و 33 ).
   
آ   -   منذ  بضع  قرون ،  وعد  الله  الملك  داود  أن يدوم  ملكه  الى الأبد ( 2 صم 7:16).
ب -   وقد  تم  هذا  الوعد  بمجيء  يسوع  من  نسل  داود  الملك  مباشرة  ليستمر  ملك   داود  الى  الابد .

*  -   فقالت  مريم  للملاك  : ((  كيف  يحدث  هذا  ،  وأنا  لست  أعرف  رجلآ  )) . فاجابها  الملاك  :  ((  روح  القدس  يحّل  عليك  ،  وقدّرة  العليّ  تظللك  .  لذلك  أيضآ  فالقدّوس  المولود  منك  يدّعى  أبن  ألله .

أن  ولادة  الرب  يسوع  من  عذراء  لمعجزة  يصعب  على  الكثيرين  الايمان  بها  .  ولعل   ولعل  الحقائق  الثلاث  التالية  تقدر  أن  تعين  ايماننا :                                                  
(1)  -   كان  لوقا  طبيبآ ،  وكان  يعرف  تمامآ  كيف  يولد ألأطفال . ولابد  أنه  كان  صعبآ  عليه  أن  يؤمن  بولادة  يسوع  من  عذراء  ،  الا  انه  مع  هذا  قرّر  هذا  الامر  كحقيقة  ثابتة .                                                                                    
 (2)  -  كان  لوقا  باحثآ  مدققآ  ،  وقد  بنى  أنجيله  على  روايات  شهود  العيان  .  ويقول  التقليد  انه  تحدث  مع  مريم  العذراء  عن  الأحداث  التي  سجلها  في  الفصلين الأولين  من  أنجيله  .  فهذه  ،  أذآ  ،  روايتها   ،  وليست  وهمآ  أو  أختراعآ  من   خيال .                                                                                                                                    
 (3)  -  أن  المسيحيين  واليهود  الذين  يعبدون  الله  خالق  الكون  ،  ينبغي  أن  يؤمنوا  بأنه  قادر  على  خلق  طفل  في  رحم  عذراء .                                                                                                                                                
 *  -   فأجابها  الملاك : (( الروح  القدس  يحلّ  عليك  ،  وقدرة  العلي  تظللك .  لذلك  أيضآ  فالقدوس  المولود  منك  يدعى  أبن  الله  .  (  لوقا  1  :  35  ) .    

ولد  الرب  يسوع  بدون  الخطية  التي  دخلت  الى  العالم  من  خلال  آدم  .  فقد  ولد  قدوسآ  كما  كان آدم  قد خلق  قدسيآ  بلا  خطية  .  ولكن  على  نقيض  آدم  الذي  عصا  الله  ،  أطاع  يسوع  الله  ،  وأمكنه  بذلك  أن  يصبح  بديلآ  عنّا  في  تحمل  تبعات  الخطية  ،  حتى  ننال  نحن  القبول  أمام  الله   ((  رؤيا  :  5  :  14  -  19  )) .

*  -   فقالت  مريم :  (( ها  أنا  عبدة  الرّبّ  .  ليكن  لي  كما  تقول!  )) ثمّ أنصرف الملاك   من  عندها .         ((  لوقا  1  :  38  )) .
 آ -  أن  الفتاة  غير  المتزوجة  اذا  حبلت  تواجه  مصيبة  كبرى . وما  لم  يوافق  أبو  الطفل  أن  يتزوجها  تظل  طول  حياتها  بلا  زواج . وان  رفضها  أبوها  أو  طردها  فقد  تضطر  الى  التسول  ،  واحيانآ  الى  الانحراف  ،  حتى  تكسب  قوتها .                      
 ب -  أما  مريم  العذراء  فانها  بروايتها  عن  الحبل  من  الروح  القدس  واجهت  مخاطرة    عظيمة . الا  انها  برغم  كل  الاحتمالات  قبلت الأمر  قائلة  : "  ها  أنا  عبدة  الرب ،  ليكن  لي  كما  تقول " .  وعندما  قالت  ذلك  لم  تكن  تعرف  شيئآ  عن  البركة الهائلة  التي  ستنالها  ،  فانها  لم  تعرف  سوى  أن  الله  يطلب  منها  أن  تخدمه  ،  فأطاعته   من  كل  قلبها  .                                                                                                    
 ج  -  وأنت  !  قدم  نفسك  باختيار  حتى  وان  بدت  النتائج  خطيرة .
                              
 د   -  في  كل  الأاسفار  المقدسة  كان  اعلان  مولد  طفل  يقابل  بردود  فعل  متباينة ، فقد    ضحكت  سار  امرأة  ابراهيم ( تك 18 : 9 -  15 ) أما  منوح ،  أبو  شمشون  فقد  ذعر  ( قضاة 13 : 22 ) بينما  شك  زكريا (  لوقا 1 : 18 ) .                                                  
ه  -   أما  مريم  العذراء  ،  فعلى  العكس  من  ذلك  فانها  خضعت  ،  أذ  آمنت  بكلمات  الملاك  وقبلت  أن  تحمل  الطفل  حتى  في  ظروف  بشرية  مستحيلة  ،  فان  الله  قادر  على  أن  يعمل  المستحيل  .

و  -   فينبغي  أذآ  أن  نتجاوب  مع  ما  يطلبه  الله  لا  بالضحك  أو  بالخوف  أو  بالشك  بل  بالقبول  التلقائي  الخاضع .

 * -   فقالت  مريم  : ((  تعظّم  نفسي  الرّبّ ..... ))  ( لوقا   1  :  46  -  56  ) .  
     
 
(1)  -   تسمى  الكلمات  التي  نطقت  بها  مريم  العذراء  نشيد  مريم  العذراء ، وقد  صارت  آساسآ  للكثير  من  الترانيم  .                                                                                      
 (2)  -   ان  مريم  العذراء  قد  مجدت  الله ،  مثلما  فعلت  حنة  أم  صموئيل ( 1صم2-10) بترنيمة  عما  سيعمله  الله  للعالم  من  خلالها .                                                              
(3)  -   لاحظ  أن  كلتا  الترنيمتين  قد  صورت  الله  نصيرآ  للفقراء  والأذلاء   والمحتقرين  والمظلومين

*  -   ( لوقا 1 : 48 )  هل  كانت  مريم  العذراء  متكبرة  حين  قالت . "  ها  أن  جميع  الأجيال من  الآن  فصاعدآ  سوف  تطوبني ؟ "  لا ، بل  كانت  تعرف  عطية  الله لها وتقبلها.                                                                                                      
 آ  -   أن   الكبرياء  هي  رفض  قبول  عطايا  الله  ،  أما  الاتضاع  فهو  قبولها  وأستخدامها  في  تمجيده  وخدمته .                                                                                  
ب -  لا  تنكر  ما  نلته  من  عطايا  .  اشكر  الله  عليها ستخدمها  لمجده .    
                  
*  -   أعان  اسرائيل  فتاه ،  متذكّرأ  الرّحمة . كما  تكلّم  الى  آبائنا ، لابراهيم ونسله الى الأبد (  لوقا 1 : 54  ،  55  ) .                                                                
(1) -   لقد  حفظ  الله  وعده  لابراهيم  بأن  يكون  رحيمآ  مع  شعبه  الى  الأبد  ( تك 22 : 16 ، 18 )  وقد  تمم  ميلاد  المسيح  هذا  الوعد  ،  وأدركت  مريم   ذراء  ذلك  الأمر .  ولذلك  لم تندهش  حين  أعلن  أبنها  أخيرآ  أنه  المسيح .                                    
 (2) -  فقد  كانت  تعرف  رسالته  من  قبل  مولده . ويمكنك  أن  تجد  بعضآ  من  مواعيد  الله  لبني  اسائيل                       (  2 صم 22 : 50 ، 51 ؛  مز 89 : 2 ، 4 ؛ ) .                                                                                                                                                              
*  -   معلومات  هامة  :

   *  -      لماذا  يعد  الميلاد  من  عذراء  ركنآ  هامآ  من  أركان  الايمان  المسيحي ؟  .                                
 (1)  -  يسوع  المسيح  ابن  الله ، لا  يمكن  أن  يشترك  في  الطبيعة  الخاطئة ، التي  يتوارثها  الجنس                    البشري  عن  آدم  .
                
(2)  -   كان  انسانآ  لأنه  ولد  من  امرأة  ،  ولكن  لأنه  أبن  الله  فقد  ولد  منزّهآ  عن  خطيئة  البشر .  

(3)  -   كان  أنسانآ  تامآ  والهآ  تامآ  ،  في  آن  واحد .
                                                                    
(4)  -   ولأنه  عاش  انسانآ  ،  فقد  عرف  ،  تمامآ  ،  اختباراتنا  في  الحياة  وكفاحنا  فيها .                                            
 (5)  -   ولأنه  الله  ،  فله  القوة  والسلطان  أن  يخلصنا  من  الخطيئة (  كو  2  :  15  ) .                                              
 (6)  -   نستطيع  أن  نقول  له  كل  أفكارنا  ومشاعرنا  واحتياجاتنا  .                          
    

*  -     كيف  تم  التجسد  ؟   لابد  أن  ننتبه  الى  خطوات  مهمة.

(1)  -  البشارة  للقبول  من  جهة  العذراء  مريم  وللتجهيز  وللاخبار  .                                                                      
(2)  -   حلول  الروح  القدس :  ليكون  تاسوتآ  أو  طبيعة  بشرية .

(3)  -   بطن  العذراء  هي  موضع  الاتحاد  بين  اللاهوت  والناسوت  في  شخص  ربنا  يسوع  المسيح  في  الولادة  .  

 (4)  -    سميّ  ((  يسوع  ))  أي  المخلص .  أنا  هو  الرب  وليس  غيري مخلص  (  اشعيا  43  )  .

(5)  -   في  العماد  سميّ  ((  المسيح  ))  أي  الممسوح  من  الروح  القدس  فأصبح  أسمه   يسوع  المسيح  أبن  الله  الحي .

*  -   معلومات  أخرى :   لماذا  نحتفل  بهذا  العيد ؟  .  
الرب  شاركنا  كل  مراحل  حياتنا  قبل  الولادة  وبعدها  حتى  النضوج  ،"  باركت  طبيعتنا  فيك  " .  

(1) -   للتعبير  عن  فرحة  الكنيسة بهذه  البشارة  ،  أي  اننا  نشارك  العذراء  فرحتها  بهذه  البشارة  المفرحة  التي  أتت  اليها  من  السماء  من  خلال  رئيس  الملائكة  جبرائيل ، ونشاركها  لانها  بشارة  للخلاص  البشرية  كلها .

 (2) -  لأن الرب  شاركنا  كل  مراحل  حياتنا  قبل  الولادة وبعدها  حتى  النضوج ، " باركت  طبيعتنا  فيك  " .  

 (3) -  لأن  هذا  العيد  باكورة  الاعياد  التي  هي  مناسبات  خلاصنا  فلولا  التجسد ما  كانت  اللآلام   والموت  والقيامة  والصعود .

 (4) -  لانه  أول  عيد  ترتبط  فيه  السماء  بالأرض  في  مناسبة  تخص  البشر على الأرض  بعد  مقاطعة  طويلة  لم  تصل   فيها  السماء  بلأرض .                                
 (5) -  أرتباط  الكنيسة  بالعذراء  مريم  والدة  الاله  أم  جميع  المؤمنين  والشفيعة  في  الجنس البشري .

 (6) -  السماء  هي  مصدر  الفرح  فمنها  أتت  البشارة .                                                

*   -    ختامآ  :

* -  في  عيد  البشارة :  ينكشف  السرّ  الذي  قبل  الدهور  وأبن  الله  يصير  أبن  البشر .  فلتبتهج  اذآ  الخليقة  وتتباشر  الطبيعة  أن  رئيس  الملائكة  أنتصب  لدى  العذراء  بأحتشام  وقدّم  لها  الفرح  عوض  الحزن  .  
 فيا  الهنا  الذي  بتحنن  مراحمك  تأنست  المجد  لك .

*  -   البشارة  "  رأس  خلاصنا  " هذا  هو  عيد  التجسد  اللالهي  على  وجه  التدقيق  بعد  هذا  ينكشف  السر  في  الميلاد  وفي  الظهور  اللآلهي  وكل  حياة  يسوع  المسيح  في   البشرة  واكليلها  الصليب  والقيامة .                                                   ]

المصادر :
* -   محاضرات  قديمة  في  معهد - معهد سنتر اللاهوتي - بغداد .
* -  التفسير التطبيقي  للكتاب  المقدس .
                                                                                              
                                                                                                 اعداد  الشماس
                                                                                               بطرس  داود  السناطي  
                                                                                          
                                                                                                                                                                                       

                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                          

[/color]



غير متصل ** يدكو **

  • اداري منتدى الهجرة واللاجئين
  • عضو مميز متقدم
  • *****
  • مشاركة: 8842
  • الجنس: ذكر
  • ماذا ينفع الانسان لو ربح العالم كله وخسر نفسه
    • مشاهدة الملف الشخصي
رد: * - شرح رموز عيد البشارة .
« رد #1 في: 21:10 12/08/2010 »
شكرا على الشرح الوافي ربي يباركك تقبل مروري وفائق تحياتي بالتوفيق