المحرر موضوع: (مسيرة جماهيرية مشتركة ناجحة لشعبنا في دهوك ... تمد جسور التقارب بين تنظيماتنا)  (زيارة 2304 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل انطوان الصنا

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 4277
    • مشاهدة الملف الشخصي
(مسيرة جماهيرية مشتركة ناجحة لشعبنا في دهوك ... تمد جسور التقارب بين تنظيماتنا)
--------------------------
عبر اغلب ابناء شعبنا الكلداني السرياني الاشوري في الوطن والخارج عن الارتياح والامل والطمأنينة بقناعة وثقة وايمان للمبادرة القومية والجماهيرية الايجابية والنوعية التي اقدم عليها ( ثمانية من تنظيمات شعبنا القومية والجماهيرية والخيرية والثقافية في تنظيم مسيرة احتجاجية موحدة ومشتركة في الوطن في محافظة دهوك ) ( للاطلاع على البيان المشترك الرابط الاول والثاني ادناه ) وذلك يوم الخميس المصادف 4/11/2010 استنكارا وشجبا للجريمة الارهابية النكراء المروعة التي اقترفت بحق ابناء شعبنا من المصلين المسالمين العزل في كنيسة سيدة النجاة للسريان الكاثوليك في وسط بغداد الكرادة بتاريخ 31/10/2010 والتي راح ضحيتها العشرات بين شهيد وجريح ... (للاطلاع الرابط الثالث ادناه) ...

حيث اهتز لها ضمير الانسانية جمعاء محليا واقليميا ودوليا لبشاعتها وخستها وتعتبر هذه المسيرة الاولى من نوعها لانها تضم اغلب تنظيمات شعبنا في الوطن والاساسية منها بشكل خاص ومن المؤكد ان ما سيتحقق في هذه الخطوة القومية والجماهيرية المباركة لا يدخل او يندرج ضمن اطار الامنيات الحالمة والتمنيات والرغبات المستحيلة والصعبة مع اقرارنا واعترافنا بالصعوبات والتعقيدات التي كانت تكتنف تحقيقها ...

رغم قناعتنا وايماننا المطلق باهميتها في كل الظروف لاننا امة واحدة وشعبنا يترقب وينتظر بفارغ الصبر لتحقيق ذلك فعليا ومما يدلل على صحة هذا التقارب هو حضور شعبنا الحاشد والكبير في كل مسيرات الاحتجاج والتشيع لشهداء هذا الحادث في مدن بغداد وبخديدا وبرطلة وتلسقف والقوش وبطنايا وتلكيف واليوم مسيرة الاحتجاج الكبرى في دهوك اضافة لمسيرات الخارج يؤكد رغبته الصادقة وحاجته الملحة اكثر من اي وقت مضى للتقارب والعمل القومي المشترك بين كافة تنظيماتنا وبصدد ما تقدم اوضح راي الشخصي الاتي :

1- ان هذه المباردة القومية والدبنية الرائعة تحمل في طياتها مدلولات قومية ووطنية وتاريخية ودينية كبيرة لصالح مستقبل شعبنا وامتنا وتنم عن الشعور العالي بالمسؤولية تجاه ما تعرض ويتعرض له من المؤمرات والمحن ومن المؤكد انها ستكون السبب وبارقه الامل باتجاه ترتيب بيت تنظيماتنا للعمل القومي المشترك ووحدته على كافة المستويات لان مثل هذه الاجواء والمناخات المفعمة بالامال والاحلام القومية والامنيات الرومانسية تسيطر على مشاعر واحاسيس ابناء شعبنا في الوطن والخارج بشكل واعي واحيانا عفوي وتعالج لديهم حالة الاحساس بالاحباط واليأس والقنوط وخيبات الامل ...

حيث ان هذه المسيرات الجماهيرية الحاشدة خلقت لدى ابناء شعبنا حالة من الترفع والسمو فوق الخلافات والتقاطعات الحزبية والفكرية بكل تعقيداتها من اجل تحقيق حقوقه واهدافه القومية المشروعة لان استمرار حالة الاختلاف والاحتقان والانقسام بين بعض تنظيماتنا يعني عجزها وعدم قدرتها على ايجاد الحلول والمعالجات اللازمة لها او على الاقل الاجابه المقنعة لتساؤلات ابناء شعبنا عن الاسباب الحقيقة التي تقف ورائها وان الفشل في معالجتها يعني ان جرس الانذار قد قرع مسموعا وبصوت عالي ...

 بأشتداد التهديدات والهجمات والمخاطر التي تعصف بشعبنا في الوطن من عدة جهات لذلك فأن تنظيماتنا اليوم استدركت تلك المخاطر المهددة بانقراض وزوال شعبنا وامتنا من ارض الاباء والاجداد حيث سنبقى ندور حول انفسنا بعيدا عن الهدف اذا لم نحسن التصرف واتخاذ القرار المناسب في الوقت المناسب نحو حقوقنا واهدافنا ووحدة عملنا وتكتلنا في مناطق نفوذ الكبار لاننا لا نملك اوراق اللعبة النماقة السرية والعلنية وستبقى ارادتنا رهينة لديهم شأنا ام ابينا الى بعد حين ...

2- لا نريد ان تكون هذه المسيرات والاحتجاجات الجماهيرية الحاشدة والصادقة والعاطفية احيانا لابناء شعبنا في الداخل والخارج مجرد حضور وتجمع جماهيري مؤقت بأسم شهداء كنيسة سيدة النجاة لنتبادل العزاء والمؤاساة ومشاعر الحزن والالم والاحتجاج والاستنكار كما يحصل في كل مرة ونقف عاجزين عن حل تقاطعات وخلافات تنظيماتنا وهموم ومشاكل شعبنا في وطنه علينا ان نستلهم الدروس والعبر منها بالحكمة والتعقل والنضوج لبلوغ غاياتنا في العمل القومي المشترك لكل تنظيماتنا تحت مظلة واحدة ايا كانت لبناء استراتيجية مشتركة للتعامل مع التحديات الداخلية والخارجية واعتماد الاساليب الديمقراطية والحوار لمعالجة الاختلاف والازمات بيننا ...

لاننا بعد اليوم لا نريد ان نموت ونبقى مضطهدين ومظلوميين ومعرضيين للتهجر القسري في وطننا ونعيش لاشباع بطوننا فقط !! نريد ان نكون احرارا في شؤوننا وشركاء حقيقيين في وطننا او نموت بكرامة وكبرياء للدفاع عن حقوقنا واهدافنا ووجودنا ومستقبلنا ووطننا حيث حتى العصافير تدافع عن اعشاشها وبيوتها فهل نتعط ونستفاد من دروس ومدلولات مجزرة شهداء شعبنا في كنيسة سيدة النجاة ودمائهم لا زالت طرية واخطاء الماضي وتجارب شركاء الوطن في رص وتوحيد صفوفهم امام التحديات وتثبيت وجودهم القومي ...

3- ان وضع تنظيمات شعبنا القومية والجماهيرية في الوطن والخارج بحاجة الى مجهودات مشتركة وايادي بيضاء نظيفة وشعور عالي بالمسؤولية لحل الاختلاف والمشاكل وازالة التوتر والاحتقان والتشنج ليس بالتحدي والمجابهة وانما بأساليب سياسية ودبلوماسية ناعمة واعلامية هادئة وديمقراطية مسؤولة وحرة وعلى تنظيماتنا ان تدرك جيدا بأن الحل والمعالجة ممكنة حيث المطلوب هزيمة المشكلة والاختلاف والاحتقان بالحكمة والتعقل والهدوء وقبول الاخر وليس هزيمة انفسنا وتنظيماتنا لان ذلك لا يخدم غير المتربصين بمسيرة شعبنا وحقوقه واهدافه ...

لان استمرار الخلافات بين تنظيمات شعبنا القومية والجماهيرية يعرض مجتمعنا الكلداني السرياني الاشوري المنسجم اجتماعيا وقوميا وفكريا وتاريخيا ودينيا الى الضعف والتهتك وتعميق الحساسيات والكراهية والحقد والتفرقة بين افراده ويجعل موقف هذه التنظيمات هزيل ومهزوز امام جماهيرنا وشركاء الوطن لان عدم معاجلة هذه الخلافات والتقاطعات بشكل جدي وصادق ومقنع يعني ان جريمة كنيسة سيدة النجاة هي المرحلة الاخيرة لتصفية قضيتنا كشعب وامة او على الاقل اقصاءنا وتهميشنا دوليا ووضع قضية شعبنا وامتنا في مرتبة وخانة متدنية جدا من الاهتمامات والرعاية المحلية والاقليمية والدولية بسبب صراعاتنا الهامشية والجانبية والعبثية التي لا معنى لها فهل نتعض من الدرس ام نستمر السباحة في المستنقع الاسن والى متى ؟ ...
 
الخلاصة :
------
حسب قناعتي ورأي الشخصي بانه لا حلول دائمية ومنطقة مقنعة وموضوعية لمشاكل وهموم شعبنا في الوطن يغير مجتمع المواطنة والقانون واعتماد معاير الكفاءة والنزاهة في التقيم بعيدا عن نظام المحاصصة لضمان حقوق الجميع بالتساوي والعدالة يصرف النظر عن الدين وان قيام دولة المواطنة والقانون في العراق المبتلى بنيران هائلة قابلة للانفجار في اي لحظة ليس بالامر الهين حاليا او في المستقبل القريب لكن لا بد من النضال والكفاح السياسي السلمي والديمقراطي والقانوني لشعبنا وتنظيماته مهما طال الزمن وغلب التنظيمات لضمان وجوده ومستقبله كشركاء اساسين في الوطن وتحقيق مشروعه القومي الحكم الذاتي لشعبنا في مناطق تواجده الحالية والتاريخية ...

حيث يعلم الجميع ان الحملة الشرسة الموجه ضد شعبنا الكلداني السرياني الاشوري في الوطن منظمة ومتعددة الوجوه والاغراض لتطويعه وتركيعه وتهجيره من جذوره وحرمانه من ابسط حقوقه وحرياته واهدافه القومية المشروعة وان حصول شعبنا على حقوقه كشريك اساسي وفعلي في الوطن لا يتحقق بصورة كاملة وشاملة الا بالعمل القومي المشترك والارادة الجماعية لاغلب تنظيماتنا القومية والجماهيرية وفي مقدمتها الحركة الديمقراطية الاشورية زوعا والمجلس الشعبي الكلداني السرياني الاشوري لما يتمتعان من قاعدة تنظيمية وجماهيرية عريضة في الوطن والخارج وبرامج معلنة وواضحة ...

في الختام اقول ياشهداء كنيسة سيدة النجاة ناموا قريري العيون في مملكتكم السماوية فرحين تلتصقون بالشمس مجدا لان ارحام امهاتنا واخواتنا وبناتنا ستبقى خصبة ومثمرة مدى الدهر لتنجب بطونهم حرائر واحرار بررة اشداء في البأس لنا ولكم في ارض الاباء والاجداد لاننا شعب واحد حي اصيل وامه واحدة تاريخها زاخر بالامجاد والمأثر وسيتم تحقق احلامكم الوردية في الحصول على كافة حقوق واهداف شعبنا القومية المشروعة في الوطن دستوريا وفعليا ...

والتي من اجلها اخترتم الشهادة والحياة الابدية وبأسمكم نقول للارهابين الاوباش والمتطرفين الشوفينين ان شعبنا الكلداني السرياني الاشوري في الوطن سيبقى متشبثا ومتجذرا بأرض ابائه واجداده ولن يتركها الا على اشلائه وسيبقى الصليب عنوانه ورمزه وهويته سرمديا خالدا يحمله في قناديل النور وحدقات العيون وشغاف القلوب الى ابد الابدين امين ... وان كره الكارهون ... والنصر والثبات دائما لارادة الشعوب ...  

http://www.zowaa.org/nws/ns7/n051110.htm

http://www.ishtartv.com/viewarticle,32178.html

http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,453372.0.html



                                                                                  انطوان دنخا الصنا  
                                                                                       مشيكان
                                                       antwanprince@yahoo.com