المحرر موضوع: البرلمان العراقي يشكل لجنة خاصة لمتابعة اعمال العنف التي يتعرض لها المسيحييون  (زيارة 5456 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

متصل عنكاوا دوت كوم

  • مشرف
  • عضو مميز متقدم
  • ***
  • مشاركة: 36720
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
البرلمان العراقي يشكل لجنة خاصة لمتابعة اعمال العنف التي يتعرض لها المسيحييون
ويونادم كنا يقدم مطالب هامة لحمايتهم وانصاف حقوقهم

 
بغداد – عنكاوا كوم – خلود ال بنيان

قدم رئيس قائمة الرافدين في مجلس النواب العراقي يونادم كنا لرئيس المجلس اسامة النجيفي في جلسة البرلمان تقريراً تضمن عددا من التوصيات التي تخص موضوع استهداف المسيحيين وكيفية توفير الامن اللازم لحمايتهم.
وتأتي المطالب التي قدمها كنا في جلسة البرلمان اثر الاجتماع الذي عقدته اللجنة البرلمانية التي كلفت بمتابعة ما يتعرض له المسيحييون من اعتداءات واعمال عنف مستمرة. وتتألف اللجنة التي يترأسها كنا من عضوية النواب، د. علاء مكي عبد الرزاق ود. محمد كيناني عبد الرحمن ومحمد سلمان السعدي ود. محمد اقبال عمر الصيدلي وخالص ايشوع اسطيفو وحسن سليمان البياتي ومحما خليل قاسم السنجاري.
وكانت اللجنة قد شكلت في جلسة البرلمان المنعقدة في الـ 23 تشرين الثاني الجاري وعقدت اول اجتماع لها بعد يوم من ذلك، حيث انضجت جملة من التوصيات الهامة التي طرحها كنا في جلسة البرلمان وصادق عليها المجلس بالأجماع.
وقال كنا خلال جلسة البرلمان ان التوصيات التي رفعت الى رئيس مجلس النواب تتضمن ضرورة ان يصدر البرلمان خطابا للشعب العراقي والراي العام العالمي بخصوص استهداف المسيحيين وضرورة توفير الامن لهم وعدم السماح لجهات خارجية في التدخل بهذا الموضوع او استغلاله من بعض الجهات الداخلية لغرض تحقيق غايات خاصة بها  بالإضافة الى طلب لرئيس الوزراء  بأن يوجه خطاباً للقوات العراقية بضرورة التصدي لمن يقف وراء استهداف المسيحيين".

كذلك يتضمن تقرير التوصيات تخصيص مبالغ لتعويض ذوي الشهداء والجرحى واعادة اعمار وترميم الابنية والممتلكات المتضررة وتخصيص مبالغ لإغاثة العوائل المهجرة وتوفير المأوى ومستلزمات المعيشة لهم , واعادة فتح ملفات التحقيق في الجرائم السابقة وتشكيل لجان للتحقيق في الجرائم الجديدة وخاصة ما يتعلق بجريمة استهداف كنيسة سيدة النجاة واطلاق درجات لتعيين الخريجين بأعداد مناسبة من المسيحيين والاقليات الدينية واعادة المفصولين الذين اضطروا الى ترك وظائفهم بعد عام 2003 نتيجة الاوضاع الامنية والتهديدات .

ودعا التقرير بحسب كنا الاجهزة الامنية لتحمل لمسؤوليتها في حماية المواطنين وفرض سلطة القانون حفاضا على النسيج الاجتماعي وتشكيل مركز متابعة في مكتب القائد العام في نينوى يضم ممثلين عن المسيحيين لتطويق اي توترات فضلا عن توحيد المرجعية الامنية – الاستخبارية في بغداد ونينوى وايقاف تصرف الدوائر البلدية بالأراضي في بلدات سهل نينوى بقرارات تعسفية تتناقض والمادة 23 من الدستور واعادتها الى اصحابها الاصليين واصدار تعليمات بمنع بيع الدور والاراضي في سهل نينوى لغير سكانها الاصليين وتقييد البيع تحت التهديد في بقية مدن العراق لحين زوال الاسباب الموجبة والتوجيه بتشكيل امرية قوات شرطة محلية تختص بحماية البلدات و مناطق سهل نينوى ومن ابناء هذه البلدات وكل في مناطق سكنه وبما يكفي لمسك الارض وحماية امن المواطنين .

ويتضمن التقرير ايضاً فك ارتباط شرطة حماية دور العبادة عن تشكيلات حماية المنشآت وتطويرها عددا وعدة وتجهيزا وتسليحا وتدريبا كوحدة جديدة مرتبطة بوزارة الداخلية ودعم عملها بقوات ساندة في هذه المرحلة , بالإضافة الى ضرورة ان تطالب دوائر الاوقاف لمتابعة المنابر الدينية وخصوصا اثناء صلاة الجمعة والمناسبات الدينية والبرامج التربوية والتعليم وان تكون معززة لتوحد النسيج الاجتماعي وترسيخ التأخي الديني والقومي في الوطن , وان يتحمل الاعلام مسؤولية في التصدي للإرهاب واصدار توجيهات لإبداء تسهيلات للتعامل مع اوضاع الموظفين والطلاب المسيحيين والايزيدين في النقل او التنسيب او الاستضافة في مناطق امنة وتحقيق التوازن ومنع الاستئثار في دوائر الدولة وبصورة خاصة في الاجهزة الامنية والعسكرية والوظائف عبر  توفير فرص عمل للمسيحيين ".
ادناه نص الورقة والتوصيات التي خصت مواجهة الاستهداف والمعالجات العاجلة:

 (http://zowaa.org/nws/ns7/n241110.htm)
 
 




 
أي نشر، أو إعادة تحرير لهذه المادة، دون الإشارة الى " عنكاوا كوم " يترتب عليه أجراءات قانونية