المحرر موضوع: وثائق سرية: مفاوضون فلسطينيون تخلوا عن اجزاء كبير من القدس  (زيارة 429 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل noor goorg

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 3123
  • الجنس: أنثى
    • مشاهدة الملف الشخصي
وثائق سرية: مفاوضون فلسطينيون تخلوا عن اجزاء كبير من القدس
 
   

حذر الرئيس الفلسطيني محمود عباس، اسرائيل من ان عدم الوصول الى اي اتفاق بشأن اعلان الدولة الفلسطينية حتى ايلول المقبل من شأنه ان يفجر انتفاضة ثالثة في الاراضي المحتلة، وجاءت اقوال عباس هذه على علم ودراية وقناعة تامة بان ما قدمته السلطة الفلسطينية من تنازلات حتى في القدس وغيرها انما سيفجر ازمة في الشارع الفلسطيني قد تنتهي بالاطاحة به كرئيس للسلطة. فقد كشفت قناة "الجزيرة"، امس الاحد عن وثائق سرية تؤكد ان مفاوضون فلسطينيون وافقوا سراً على التخلي لإسرائيل عن أجزاء كبيرة من القدس الشرقية أثناء مباحثات بين الجانبين عام 2008، في موقف يكشف عن تناقض كبير في الموقف العلني للسلطة الوطنية الفلسطينية في هذا الشأن، وفق ما أظهرت وثائق مسربة.


ورفضت إسرائيل التنازل الفلسطيني بدعوى أنه غير كاف بحسب ما تشير الوثائق المسربة التي قالت القناة إن بحوزتها  قرابة 1700 مذكرة داخلية ستقوم على نشرها خلال يومي الأحد والأربعاء دون الإفصاح عن كيفية الحصول عليها.

وقد تؤدي الوثائق المسربة، وهي محاضر اجتماعات بين مسؤولين فلسطينيين وإسرائيليين وأمريكيين، لم يتسن لـCNN التأكد منها بصورة مستقلة، لإضعاف الموقف السياسي لرئيس السلطة الوطنية، محمود عباس، الذي أكد علانية مراراً تمسكه بالثوابت.

وأظهرت سجلات التفاوض المسربة، أن كبير المفاوضين الفلسطينيين، صائب عريقات، "قد اقترح حلا غير مسبوق لتقسيم القدس والتخلي عن الحرم الشريف، وإخضاعه للجنة دولية مقابل السيادة على مساحات أكبر من المدينة القديمة في القدس"، كما أوردت القناة عن الوثائق بموقعها الإلكتروني.

ويذكر أن قضية السلطة على الحرم الشريف تعد من أكثر القضايا الشائكة والأكثر تعقيدا بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي خلال عقود من المفاوضات بين الطرفين.

وبحسب المذكرات المسربة نقل عن عريقات قوله لمسؤول بالخارجية الأمريكية في 2010 قوله: "الإسرائيليون يريدون حل الدولتين، لكنهم لا يثقون، يريدونه أكثر مما تعتقد وأحياناً أكثر من الفلسطينيين أنفسهم.. ما في هذه الورقة يعطيهم أكبر (قدس) في التاريخي اليهودي.. ماذا يمكنني أن أقدم أكثر".

ويذكر أن إسرائيل فرضت سيطرتها على القدس الشرقية في أعقاب حرب 1967، وتعد القدس عاصمة لدولتها، وهي مزاعم يرفضها المجتمع الدولي الذي يصف بناء مستوطنات إسرائيلية في القدس الشرقية بأنه غير شرعي، وهي المدينة التي ينظر إليها الفلسطينيون كعاصمة لدولتهم مستقبلاً.

هذا وقد أعلنت "الجزيرة" إنها ستكشف قريباً عن وثائق أخرى تظهر أن المفاوضين الفلسطينيين كانوا على استعداد كذلك لتقديم تنازلات كبيرة بشأن قضية خلافية أخرى المتعلقة بحق اللاجئين الفلسطينيين في العودة. ومن جانب السلطة، أبدى عباس استغرابه، عن ما أعلنت قناة الجزيرة عن وجود وثائق سرية لديها تخص الوضع الفلسطيني وعملية السلام.

وقال عباس الذي يزور القاهرة: "لا أعلم من أين جاءت الجزيرة بأشياء سرية، ولا يوجد شيء مخفي على الأشقاء العرب، وعندما يحصل شيء نتصل بعدد من الدول، وبالسيد عمرو موسى ونطلعهم على ما يجري." وعلى جانب مواز، أكدت حركة المقاومة الإسلامية "حماس" أن الوثائق المسربة يكشف تواطؤ السلطة مع إسرائيل ويعكس دورها في التورط في محاولات تصفية القضية الفلسطينية


http://www.farfesh.com/Display.asp?catID=118&mainCatID=117&sID=94369



غير متصل الصوت الصارخ

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 749
    • مشاهدة الملف الشخصي


  إن  القضية  الفلسطينية شائكة  ومعقدة  جدا


وكل  طرف  او  مجموعة  لها  رأي  يتعارض  ويتناقض  مع  الطرف  الآخر

والكل  يدعي  لنفسة  الوطنية  الصحيحة  ويتهم الطرف  الآخ  بالخيانة  والعمل  لصالح  اسرائيل

وكل  منهم  يتبراء  من  الجرائم  والأعمال  الأرهابية  والتخريبية   وبمختلف  انواعها لغرض  طمس  الحقيقة

  ويعتبر  نفسه  هو  الوحيد

الذي  معه  الحق  والحقيقة

والواقع  العملي  ان  اغلبهم  يعمل  لتحقيق  اجنداته  الخاصة تحت  شعارات  واهداف  مزيفة   يخدع  بها  البسطاء  من  الناس


وكلهم  يدعون  انهم يعملون  من  اجل  اوطانهم   وكلهم  كاذبون  لأن  اهدافهم  المعلنة هي  استلام  السلطة وكل  اعمالهم 

الأرهابية  والتخريبية يضعونها  تحت  تسمية  المقاومة  الوطنية 

  شكرا  جزيلا 

 

  نـــــو ر

على    جهودك  بتقديم  المعلومات المفيدة


الرب يبارك  بك  وبخدمتك

سلام  ونعمة وبركة  الرب  معك


 

980x120