المحرر موضوع: تفاصيل مقتل أسامة بن لادن مع الصور Details of the killing of Osama bin Laden with photos  (زيارة 2425 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل Nazar Gharib

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 2161
  • الجنس: ذكر
  • Ankawa a place in the Heart
    • مشاهدة الملف الشخصي
*
تفاصيل مقتل أسامة بن لادن
Details of the killing of Osama bin Laden with photos
أيار 2, 2011




سي أن أن – كشفت مصادر أمريكية، الأربعاء، إن زعيم تنظيم القاعدة، أسامه بن لادن، قاوم القوة الأمريكية المهاجمة، وقتل برصاصة في الرأس، أثناء اشتباكات مسلحة اندلعت بعد اقتحام المجمع الذي كان يقيم فيه، خارج العاصمة الباكستانية، إسلام أباد.
وذكر المسؤول أن ثلاثة رجال قتلوا أثناء العملية بجانب امرأة استخدمت كدرع بشري لدى اقتحام المجمع، ونفى سقوط أي ضحايا بين القوة الأمريكية المهاجمة.
وتواجد “الفريق الأمريكي الصغير”، في المجمع الفاخر في منطقة “أبوتاباد”، وتبعد 60 ميلاً شمالي العاصمة الباكستانية، زهاء أربعين دقيقة، إلا أن المصدر رفض تأكيد مشاركة الجيش الأمريكي في العملية.
وكان مصدر عسكري أمريكي آخر أن عناصر من القوات الأمريكية الخاصة – سيلز SEALs – شاركت في تنفيذها.
وأوضح مصدر استخباراتي باكستاني إن عناصر من المخبارات الباكستانية كانت حاضرة أثناء الهجوم، ولم يتضح إذا ما قتل بن لادن برصاص العناصر الأمريكية أو الباكستانية.
ويذكر أن مسؤولاً أمريكياً لفت إلى أن زعيم القاعدة قتل بطلق ناري في الرأس
وأظهرت مقاطع فيديو عرضتها قناة “جيو” الباكستانية ألسنة اللهب تتصاعد من المجمع.
وتحطمت مروحية أمريكية أثناء عملية الدهم نتيجة عطل ميكانيكي، ما أجبر القوة المهاجمة على تدميرها.
وكشفت مصادر أمريكية رفيعة أن إدارة الرئيس، باراك أوباما، تكتمت على المعلومات الاستخباراتية التي جمعتها حول مكان بن لادن قبيل العملية، ولم تطلع أي دولة، بما فيها باكستان، عليها لدواع أمنية.
وعلمت قلة من المسؤولين الأمريكيين مسبقاً بالعملية التي انتهت بتصفية ألد أعداء الولايات المتحدة بعد مطاردة دامت زهاء عشرة أعوام.
وذكرت مصادر أن الإدارة الأمريكية سوف تتعامل مع جثة بن لادن التي تتحفظ عليها وفق الشريعة الإسلامية.
وكان الرئيس الأمريكي، باراك أوباما، قد أكد في كلمة، الأربعاء، تصفية العقل المدبر للهجمات 11 سبتمبر/أيلول عام 2001 على بلاده، قائلاً إن العدالة أخذت مجراها.
أفادت مصادر أمريكية أن واشنطن أدركت إمكانية اختباء بن لادن في مجمع بباكستان مطلع هذا العام، وفي فبراير/شباط أكدت المعلومات المتوفرة إمكانية التحرك لاقتناصه.
وفي منتصف مارس/آذار رأس الرئيس الأمريكي سلسلة اجتماعات مع طاقمه الأمني، ومع تأكيد أخر معلومات وردت في 19 و28 إبريل/نيسان الماضي، أعطي أوباما الضوء الأخضر للعملية، الجمعة.





http://www.youtube.com/watch?v=crhTqMTuPlY&feature=player_embedded



This Google Earth image shows Osama bin Laden's compound toward the left side of the frame. Photo: Google / DigitalGlobe / GeoEye

Read more: http://www.smh.com.au/technology/technology-news/fear-of-tech-helped-betray-osama-bin-laden-20110503-1e5rh.html#ixzz1LFqjVsKZ



A diagram from the CIA shows the layout of Osama bin Laden's compound. Photo: CIA




http://www.youtube.com/watch?v=crhTqMTuPlY&feature=player_embedded


ولو في شك في مقتله!!! وفبركت الصورة انظرو جيدا الى الصورتين




الصورة التي عرضت لــ ابن لادن ليست صحيحة >>فيديو للتــأكيد ..|


[COLOR="YellowGreen"]الاثنين 2 أيار 2011[/COLOR]


أكّدت قنوات التلفزيون الباكستانية التي عرضت اليوم الإثنين

صورة وجه مشوه جزئياً باعتبارها
لزعيم تنظيم "القاعدة"

أسامة بن لادن ....
أنّ "الصورة ليست صحيحة وتم سحبها"..



وفي هذا السياق
أعلن رئيس مكتب "تلفزيون جيو" في اسلام اباد رانا جواد لوكالة "فرانس برس"،

أنّ "الصورة في الواقع كانت خاطئة،
وكان سبق عرضها على الإنترنت في العام 2009"،

موضحاً: "لقد قلنا عند بثها إنّه لا يمكننا حتى الآن تأكيد صدقيتها و بعد التثبت سحبناها من البث"..

من جهتها،

قامت وكالة "فرانس برس" بفحص الصورة بواسطة برمجيات خاصة،
سمحت بإثبات أنّها مزيفة،
بحيث أخذت اللحية والجزء الأسفل من الوجه من صورة أقدم لبن لادن،

إذ أكّد رئيس تحرير قسم الصور في الوكالة ملادن انتونوف أنّ

"اللحية غير واضحة، ونرى بوضوح أنَّها مركبة"..




هــنـــآ آلفيديو للــتـآكــيد ..
اضغط هنا للتحميل
http://www.3yon3.net/up/uploads/files/domain-39ab80faa8.flv

ولمشاهدة الصور الحقيقية بعد مقتله اضغط على الرابط ادناه

http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,502915.msg5166379.html#msg5166379

*




علمتني الحياة..ان أجعل قلبي مدينة ...بيوتها المحبة ..وطريقها التسامح والعفو
 وأن اعطي ولا أنتظر الرد