المحرر موضوع: في خطوة تهدف لأظهار وحدة الشعب العراقي وتكاتفه...مسيحييو ومسلمو كركوك يشاركون في صلاة مشتركة بعيد ال  (زيارة 4721 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل عنكاوا دوت كوم

  • مشرف
  • عضو مميز متقدم
  • ***
  • مشاركة: 37077
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
في خطوة تهدف لأظهار وحدة الشعب العراقي وتكاتفه...
مسيحييو ومسلمو كركوك يشاركون في صلاة مشتركة بعيد العذراء مريم


عنكاوا كوم – كركوك - خاص
 
نظّمت مطرانية الكلدان  في كركوك،  صلاة مشتركة، شارك فيها حشد كبير من شعبنا والاخوة المسلمون،  بمناسبة عيد السيدة مريم العذراء المباركة  في ختام شهر الوردية الذي صادف، اليوم الثلاثاء 31 ايار الجاري.
ولما للعذراء مريم مكانة كبيرة عن الاخوة المسلمين فقد وجهت  دعوات  الى العديد من شخصيات مسلمة رسمية ودينية وشعبية  للمشاركة في هذه الصلاة . وهي  مناسبة  جميلة  للصلاة مسيحيين ومسلمين من اجل السلام والاستقرار في العراق وفي كركوك التي لم كان لها نصيبها الكبير من العنف الدائر في البلد.
وكانت الصلاة في الساعة الخامسة والنصف في كنيسة الكاتدرائية التي اكتظت بالمصلين مسيحيين ومسلمين، فيما وضعت الورود والشموع امام تمثال العذراء مريم.
وقد حضر الصلاة، نائب المحافظ الجديد والمحافظ القديم ورئيس مجلس المحافظة ونائب المحافظ ومعاونه وبعض اعضاء المجلس، وقائد الجيش والشرطة وشيوخ العشائر ورؤساء الاحزاب العربية والكوردية والتركمانية والاسلامية وعلماء ورجال الدين المسيحيين.
تخلل الاحتفال تراتيل مريم العذراء ومزامير وصلوات وقراءة من الانجيل الطاهر( نص البشارة  وتعظم نفسي للرب بحسب لوقا، وسورة مريم من القرآن الكريم. ورفعت سيدات مسيحيات  ومسلمات بالكلدانية والعربية والكردية والتركمانية  طلبات  خاصة من اجل السلام والاستقرار ووحدة البلاد والعباد وتوطيد العيش المشترك وختمت الصلاة باطلاق زوجي حمام من قبل علماء دين شيعة وسنة: عربي وكوردي وتركماني  والمطران ساكو رمزا للسلام.
 
كلمة سيادة المطران لويس ساكو

وفي كلمة الترحيب التي القاها سيادة راعي الابرشية المطران لويس ساكو قال فيها "ايتها الاخوات ايها الاخوة، مرحبا بكم والسلام عليكم ورحمته تعالى وبركاته. اجتمعنا هذا المساء مسيحيون ومسلمون في هذه المدينة العزيزة كركوك التي عانت في الاسابيع الاخيرة من العنف الاعمى والفتاك وقد أرعبنا جميعًا".
واشار الى حضور عائلة الفقيدين اللذان كانا ضحية اعمال عنف وحشية، الشهيد المسيحي اشور عيسى يعقوب الذي اغتيل في 15/5 وتم التمثيل بجثته  والشهيد الرائد (الضابط) المسلم  ابراهيم حازم رؤؤف التي قتل مع 27 شرطيا في تفجير مديرية الشرطة  في 18/5.
واضاف سيادة المطران في كلمته "اجتمعنا لتكريم السيدة مريم العذراء المباركة. والسيدة العذراء " مريمانا" كما يدعوها اخوتنا المسلمون، هي احدى  نقاط التقارب بيننا وهناك نقاط تقارب  أخرى كثيرة كما يوجد نقاط اختلاف وهذا امر طبيعي  يجب  الاعتراف به  وقبوله واحترامه لانه بمشيئة الله".
واوضح ان " نص الانجيل المقدس  ونص القران  الكريم من سورة مريم اللذان سوف نسمعهما يبرزان  هذا التقارب الرائع:   ففي النصين: ارسل الله  روحه الى مريم ونحن  المسيحيين نرى في الروح هذا الملاك جبرائيل ( جبريل) ، فتمثل لها بشرا سويا، فارتعات مريم من هذه البشارة المفاجئة واعترضت بانها عذراء طاهرة لم يمسسها بشر فرد، فرد الملاك مشيرا الى قدرة الله المطلقة وقراره كان "امرا مقضيا" وعليه حبلت مريم بابنها يسوع، عيسى المسيح بفعل الهي خلاق ونؤمن نحن المسيحيين بانه ابن العلي، وهذه البنوة  ليس عن طريقة بشرية مادية، وانما روحية ووجدانية .. ومريم التي جمعتنا  لنصلي كل على طريقته الخاصة، لان الصلاة أكثر من ترديد كلمات، الصلاة هي ان نحافظ على التواصل الداخلي مع الله  وان نجعل الله دائما حاضرا امام  اعيننا، ومرجعا لحياتنا  نستغفره عن هفواتنا  فنحسن سلوكنا ونتحسس اكثر الخير الذي يدعونا اليه. ونحمده على كل شيء. نتمنى ان يقودنا هذا اللقاء المشترك  مسيحيين ومسلمين ، مواطنين ومسؤولين وعلماء الدين  ورجاله  الى نكون دعامات اساسية لهذه المدينة وهذا البلد  ايمانا وثقافة واخلاقا.. ودعاة سلام و عدالة حق..انها مسالة مستقبل ومصير".
وتابع "لقد اجتمعنا في هذه الكنيسة وكم اتمنى ان نجتمع ايضا في جامع  وحسينية، التي هي بيوت الرحمان، لنقف وقفة اخوية صادقة وحازمة من اجل تفعيل السلام والاستقرار والامان في مدينتنا   بحيث تغدو مثالا تحتذي به المدن الاخرى.. كلنا نعرف الاثار المدمرة للعنف.. فيجب الا نقبل به والا نعتمده حتى في اصعب الحالات، انما نعتمد لغة الشجعان، لغة  العقل والحوار والجلوس معا على طاولة واحدة للوصول إلى تفاهمات واتفاقات وتنسيقات  تسهم في  استقرار مدينتنا  وبلدنا وامن أبنائها  ونوطد العيش المشترك والمتناغم بين المكونات المتنوعة والتاريخية في المدينة على اسس المشاركة والعدالة والمساواة.. ما نحتاجه هو  تغيير الفكر والقلب في هداية الرحمان حتى يتغير الوضع بحيث نخرج من التفكير النمطي لنعرب عن قلقنا الواحد على  الاخر ونعترف الواحد بالاخر كما هو ونخرج من  العيش في  خوف وتوتر دائمين.. ليس مريحا ان نعيش غرباء في بيوتنا ومدينتنا".
 
وقال ايضا "نحن المسيحييون عراقيون أصلاء حالنا حال إخوتنا المسلمين.نحن مسالمون ومرتبطون بجذورنا العراقية وأرضنا وحريصون على العمل من أجل تواصل نسيجه المتنوع والثري ووحدته ومستعدون للإسهام بأي مسعى يصب في هذا العمل النبيل، ولا  نسعى للعيش منعزلين  في كانتون مغلق ولا في مخيمات مهاجرين في بلاد الشتات.  حفظكم المولى الكريم وحفظ بلدنا العراق ومديتنا كركوك".
 
أي نشر، أو إعادة تحرير لهذه المادة، دون الإشارة الى " عنكاوا كوم " يترتب عليه أجراءات قانونية


غير متصل عنكاوا دوت كوم

  • مشرف
  • عضو مميز متقدم
  • ***
  • مشاركة: 37077
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
صور من فعالية مسيحييو ومسلمو كركوك يشاركون في صلاة مشتركة بعيد العذراء مريم

عنكاوا كوم / عماد متي / كركوك


أي نشر، أو إعادة تحرير لهذه المادة، دون الإشارة الى " عنكاوا كوم " يترتب عليه أجراءات قانونية