المحرر موضوع: الأخوة الأفاضل في موقع عنكاوا / تحية وتقدير / رد على توضيح موقع عنكاوا  (زيارة 1465 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل حبيب تومي

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1724
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الأخوة الأفاضل في إدارة موقع عنكاوا / تحية وتقدير
الموضوع / رد على توضيح موقع عنكاوا
 بقلم : حبيب تومي / القوش
habeebtomi@yahoo.no
ملاحظة : عملاً بحرية الرأي أطلب من السادة الموقرين في إدارة موقع عنكاوا نشر ردي هذا بنفس مكان توضيحهم وعلى الصفحة الرئيسية لموقع عنكاوا والذي كان تحت عنوان :
توضيح من عنكاوا حول اتهام باطل من الكاتب حبيب تومي
اقول :
 من نافلة القول والأطناب بأننا جميعاً نحمل آيات التقدير والأحترام لموقع عنكاوا ، وأصبح هذا الموقع خبزنا اليومي لا نستطيع دون تناوله ، وقد يكون هذا الخبز يوماً ما مصنوع من الحنطة وآخر من الشعير وأحياناً من  خبز ( الخوخا) وهو خليط الحنطة والشعير ، وفي كل الأحوال هو خبز لا نستطيع الأستغناء عنه فغدا حاجة يومية ضرورية . لكن في نفس الوقت اعرب استغرابي لما نشر على موقع عنكاوا من عنوان كبير يقول :
توضيح من عنكاوا كوم حول اتهام باطل من الكاتب حبيب تومي
كان الأخ سيزار هرمز قد اوضح بصورة جلية بأن المقال لا يتطرق بأي شكل من الأشكال على موقع عنكاوا وبعلاقته مع المجلس الشعبي وقد اقتطف مقطع من المقال ، والذي من اجله صدر التوضيح من موقع عنكاوا .
 وبدوري اقول :
إن موقع عنكاوا يختلف عن مواقع شعبنا المؤدلجة والتي تحتكر الحقيقة وتشرعن التسميات الحزبية لشعبنا ، ولا تقبل بأي رأي يخالفها ، فإدارة تلك المواقع  تملك الحقيقة المطلقة وهي المدافعة عن الأمة وإن الآخرين عبارة عن مفرقي صفوف ومقسمي الأمة ، ينبغي كتم انفاسهم ومنع مقالاتهم ، هذا هو حال مواقع شعبنا العائدة لبعض الأحزاب القومية المؤدلجة كما قلت .
نأتي الى موقع عنكاوا والذي يقف على إدارته نخبة جليلة من المثقفين . فقد نشر على الصفحة الرئيسية  للموقع ايضاح ورد فيه :
( .. ان موقعنا يرفض الاتهام الباطل الذي يشوه الحقيقة، ولاسيما من كاتب على علم تام بقواعد النشر والعمل المتبعة في الموقع، ويأمل منه  ان يبادر الى تصحيح هذا الخطأ وتقديم توضيح لقراء عنكاوا كوم ولابناء شعبنا، وعدم تكرار نشر ما يشوه مصداقية واستقلالية الموقع أومحاولة اقحامه في الاشكالات والصراعات التي تخص الكاتب. ) .
مرة اخرى ابدي تساؤلي من العنوان وما ورد في حيثيات الخبر .
المقال الذي كتبته تحت عنوان : الأخوة في المجلس الشعبي .. ما هكذا تورد الأبل !
 المقال هو نقد موجه للمجلس الشعبي ، وحينما وردت فقرة في المقال ويبدو انها وراء إصدار التوضيح من موقع عنكاوا ، والفقرة تقول :
(ويبدو ان الخبر رفع بطلب من اشخاص مسؤولين في المجلس الشعبي لا يحبذون الأجتماع مع حبيب تومي ، وليس منطقياً ان يكون طلب رفعه من السادة اللذين حضروا الأجتماع .. )
في هذه الفقرة لقد عدلت كلمة (الأمر ) بلفظة ( طلب ) كما عدلت تاريخ النشر من 21 / 08 الى 21 / 07 ، فقد نبّهني على خطأ التاريخ احد اخواني الكتاب ، وإن استخدمت لفظة الأمر كنت اقصد اعضاء المجلس الشعبي الذين لم يجتمعوا معي ، ولهذا لا يمكن ان اقصد بهذه اللفظة بان موقع عنكاوا يأتمر بأوامر من جهة معينة .
ولكن :
 مع الأسف إن موقع عنكاوا بتوضيحه لم يشرح او يشخص لنا موقع الخطأ ، وأين موضع تشويه مصداقية واستقلالية موقع عنكاوا ؟ وأين محاولات اقحام الموقع في (صراعاتي وإشكالاتي) ؟ لم يوضح الموقع العبارات او الجمل التي تشير الى ذلك في مقالي ، بل حتى انه لم يسجل الرابط  للقارئ الكريم لكي يعود اليه ويحكم بنفسه إن كان ثمة أي شئ غير مألوف او اعتيادي بحق الموقع .
إن السنين الطويلة من عمر كتابتي في هذا الموقع لا يمكن ان اكون من الذين اوجه تهم باطلة او غير باطلة للموقع ، فالسادة المشرفين والأداريين في هذا الموقع اكن لهم التقدير والأحترام سواء اتفق او اختلف معهم فكرياً ، فالكلمة المستخدمة كانت إنشائية مجازية فحسب ولا تحمل في طياتها أي وجه من اوجه الأتهام . ثم ما هي المناسبة لكي أوجه مثل هذا الأتهام ؟ فأرجو عدم تأويل الكلمة بغير الغاية التي استخدمت ، وهي مسالة تتعلق بمن عمل على حذف الخبر من اعضاء المجلس الشعبي ، وليس غيرهم ، هذه هي المسالة برمتها .
نحن واثقون من مهنية وحيادية موقع عنكاوا ، لكن سلوك الحيادية يتخلله بعض المصاعب والمتاعب ، وأجد في هذه المناسبة فرصة سانحة لأقدم بعض ملاحظاتي بشكل صريح .
 فأقول :
نحن الكتاب الكلدان في الأتحاد العالمي للكتاب والأدباء الكلدان ، نعتبر الحقوق القومية والسياسية لشعبنا الكلداني  ، قضيتنا المركزية ، وحينما تصنف مقالاتنا بأنها من الكتابة عن التسمية ، تبقى اسيرة الصفحات الداخلية دون ان يطلع عليها القراء ، ولا شك ان ذلك يدفع الى الأسف ، والأحباط يلف كتابنا في الأتحاد .
نبقي الضوء مسلطاً على الكتّاب الذين يكتبون بالشأن القومي في موقع عنكاوا ، سنلاحظ الكتاب الكلدان ، وانا واحداً منهم ، لا يأخذون مكان الصدارة في الصفحة الرئيسية ، والى جانب ذلك نلاحظ كتاب آخرين مثل سيزار هوزايا وابرم شبيرا و(جورج هسدو )، يكون نصيبهم في اعلى الصفحة الرئيسية وبشكل مستمر تقريباً ، في حين انا مثلاً ، لمدة سنتين او ربما اكثر لم يجد مقال لي مكان الصدارة ، وهذا يبعث على التساؤل وكبرهان على ذلك أورد هذه المقالات التي لم ترى النور على الصفحة الرئيسية لموقع عنكاوا .
اولاً :
نشرت قبل ايام في المنبر السياسي موضوعاً تحت عنوان (الأخوة في المجلس الشعبي .. ما هكذا تورد الأبل !) وحسب الرابط ادناه :
http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,522679.0.html
ولم يرى النور هذا المقال على الصفحة الرئيسية اسوة ببقية المقالات لحد الآن .وليس ثمة سبب معقول لحجبه ، إنه يمثل رأيي الصريح ومن حق الكاتب توجيه النقد لأية جهة سياسية . وبقي المقال سجين الصفحة الداخلية لحد اللحظة ، ودون وجود اي مبرر لحجبه .
ثانياً :
كتبت مقالاً نشرته على موقع عنكاوا في المنبر السياسي ، وهو تحت عنوان :
عودة طيبة الى صبنا الكلدانية وعلى نار ليست هادئة مع الأخ موفق حداد
 وحسب الرابط ادناه :
http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,520188.0.html
هذا المقال ايضاً لم يتنفس الهواء الطلق على الصفحة الرئيسية ، وربما صنف انه من مقالات التي تتحدث عن التسمية ، علماً ان العنوان واضح وهو رد على السيد موفق حداد الذي نشر مقالاً على موقع عنكاوا ونشر على الصفحة الرئيسية فاعتبر مقاله سياسي ومقالي صنف على انه عن التسمية ومقال الأخ موفق حداد عنوانه :
الأستاذ حبيب تومي .. مع الأحترام ، وحسب الرابط :
http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,515743.msg5244431.html#msg5244431
 وهكذا نشر مقال الأخ موفق حداد ولم ينشر مقالي الذي هو بمثابة الرد عليه ، إذ يبدو ان الأخ في المنبر السياسي صنفه من مقالات التسمية ، ولكني بصراحة لا انفي استغرابي لكن ارتأيت ان يكون السكوت افضل احتجاج ، وهكذا سكتت .
ثالثاً :
كتبت مقالاً تحت عنوان :
حقوق الشعب الكلداني ليست ورقة للمساومة او سلعة للمتاجرة
 وهو منشور على موقع عنكاوا في المنبر السياسي ، ولم يتنفس ايضاً الهواء الطلق على الصفحة الرئيسية اسوة بالمقالات السياسية الأخرى ، ولم يكن ثمة أي مبرر او سبب وجيه لحجبه ، وهو منشور حسب الرابط ادناه :
http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,511885.0.html
رابعاً :
كتبت على موقع عنكاوا وعلى المنبر السياسي ايضاً مقالاً تحت عنوان :
الى الكاتب الآشوري سليمان يوسف .. على من تقرأ مزاميرك يا أخي ؟
وحسب الرابط  :
http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,460628.0.html
وكان بمثابة الرد على مقال الكاتب الآشوري سليمان يوسف الذي نصب من نفسه وصياً علينا نحن الكلدان  ومقاله بعنوان
ثمة فرصة تاريخية لقيام "دولة آشورية مسيحية" في العراق ، وحسب الرابط ادناه
http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,460375.msg4941884.html#msg4941884
كما هو معلوم إن الكاتب الآشوري سليان يوسف  يكتب على موقع عنكاوا بشكل مستمر وتنشر مقالاته على الصفحة الرئيسية . وفي هذا المقال اوغل هذا الكاتب بتمرير نظرية عنصرية مقيتة حينما جعل من شعبنا الكلداني تابعاً ذليلاً للقومية الآشورية ،
(كان يجب ان يحذف هذا المقال العنصري من موقع عنكاوا )،
لكن الذي حدث ان المقال بقي امام القراء ، وحجب مقالي عن القراء في الصفحة الرئيسية ، فنحن نعتبر ذلك على الأقل في المنبر السياسي بأنه انحياز لهذا الرجل ولفكره العنصري المتزمت .
الكاتب سليمان يوسف قادم من سوريا ويفرض نفسه وصياً علينا نحن الكلدانيين ، ومن المفارقات في هذا السياق ايضاً انه قدم  الينا احد الأخوة الآشوريين  من ايران قبل اشهر ، وقابل الدكتور برهم صالح وجعل من نفسه ايضاً وصياً على الكلدان والسريان في العراق ، ليطلب من الدكتور إلغاء اسم القومية الكلدانية من مسودة الدستور الكوردستاني ، وليطلب من الحكومة العراقية إلغاء القومية الكلدانية من الدستور العراقي ايضاً .
وكتبت في وقتها رسالة مفتوحة  الى إدارة موقع عنكاوا بعنوان :
الأخوة الأفاضل في إدارة موقع عنكاوا المحترمون حيث شرحت لهم بأن تقف عنكاوا على مسافة واحدة من الجميع والرسالة هي حسب الرابط التالي
http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,460882.0.html
خامساً : لم ينشر على الصفحة الرئيسية مقالي المعنون :
اضواء على  تصريحات المطران ساكو لمطكستا المنشورة على موقع عنكاوا كوم
 وحسب الرابط :
http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,449118.0.html
 اقول :
صحيح إن موقع عنكاوا هو ملك اصحابه ومشرفيه ، وبإمكانهم إغلاقه غداً ، لكن ما دام هذا هذا الموقع عاملاً على الساحة الأعلامية فإنه يعتبر ملك شعبنا من الكلدان والسريان والآشوريين ، ويتعين عليه ان يقف على مسافة من الكتاب لمن يحملون آراء مختلفة ومتباينة ، فالفرصة التي تمنح لجورج هسدو او ابرم شبيرا ينبغي ان تمنح نفس الفرصة لكتاب آخرين من الكلدان ،وأقصد الكتاب الكلدان الذين يفتخرون بقوميتهم الكلدانية وليس الذين يتهربون من الأسم الكلداني الأصيل . فكل منا يؤمن بفكره وينبغي احترامه ، فليس هنالك من يكتب الدّرر وآخر يكتب القشور ، نحن لنا افكار متباينة ينبغي احترامها جميعاً دون محاباة او تفضيل طرف على حساب طرف آخر .
 تحياتي لموقع عنكاوا وإدارته وثقتي عالية بأن يبقى الموقع ذلك النجم الساطع فينشر نوره على الجميع نعم على الجميع وبالتساوي .
 تحياتي
 حبيب تومي / القوش في 26 / 07 / 11


غير متصل عنكاوا دوت كوم

  • مشرف
  • عضو مميز متقدم
  • ***
  • مشاركة: 36900
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد عنكاوا كوم
« رد #1 في: 13:07 28/07/2011 »
الاخ حبيب تومي المحترم

 بداية نقول ان ادارة الموقع ترفض اتهاماتك الجديدة بشكل مطلق، كوننا لا نفرق ابدا بين الكتاب على اساس الفكر او الرأي او الموقف من قضيتنا القومية، وهذا واضح من خلال نشرنا لكل الاتجاهات والتيارات. اما سبب عدم نشر المقالات المذكورة في ردك بالواجهة، يرجع الى كونها تتناول موضوع التسمية او يحشر فيها الموضوع بدون مناسبة، الامر الذي لا يتناسب مع قرارات الموقع، القاضية بعدم نشر هذا النوع من المقالات (مقالات التسمية) في الواجهة.

وقد وضحنا لك هذه القضية في العديد من المرات، لكن يبدو انك تريد اثارة الموضوع من اجل الوصول الى هدف واحد لا نرى غيره وهو "اثارة موضوع التسمية"..
وما جاء في ردك اعلاه، الذي كان من المفروض ان يقتصر على توضيح عنكاوا كوم، يؤكد ذلك، ولنفس السبب ايضا، لانضع ردك هذا في الواجهة.
 
نرجو مستقبلا الالتزام بشروط النشر في الواجهة وهي معروفة لديك بالتأكيد.
 
ادارة موقع "عنكاوا كوم"
أي نشر، أو إعادة تحرير لهذه المادة، دون الإشارة الى " عنكاوا كوم " يترتب عليه أجراءات قانونية