المحرر موضوع: أسود الرافدين يقتنصون النقاط من فلسطين الجريح  (زيارة 1550 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل عنكاوا دوت كوم

  • مشرف
  • عضو مميز متقدم
  • *
  • مشاركة: 36900
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
خاص لموقع عنكاوا كوم ومنتدى كووورة عراقية

طاهر أبلحد / عمان

افترست أسود الرافدين فلسطين الجريح ثلاثة مرات عبر يونس محمود  د. 59 و 61 ومحمد ناصر  د.90 وليحصل على ثلاث نقاط مهمة في مشواره بتصفيات أمم أسيا.



وكانت تشكيلة منتخبنا كالأتي:

لحراسة المرمى : سرهنك محسن

للدفاع: ياسر رعد-جاسم حاجي-علي حسين رحيمة-سامال سعيد

للوسط: هوار ملا محمد-خالد مشير-صالح سدير-حيدر عبدالامير

للهجوم: يونس محمود - عماد محمد

وفي فترة الاستراحة حل مهدي كريم بديلا لسامال سعيد وفي الشوط الثاني محمد ناصر بديلاً للعمدة عماد محمد وحل هيثم كاظم بديلا لصالح سدير، وكانت تبديلات المدرب ناجحة 100% وهي التي أثمرت عن ثلاث اهداف رائعة ومجهود جماعي متميز يحسب للجهاز الفني وروح معنوية عالية وقتالية.

وقبل المباراة كانت أراء النتيجة كالأتي:

الاستاذ عبدالخالق مسعود: اتوقع فوز العراق 2-0 فما فوق

الكابتن جلال عبدالرحمن: 2-0 وأكثر بعد

الكابتن رحيم حميد: 2-0 للعراق

عماد محمد: سنفوز بنتيجة مريحة

صالح سدير: أتوقع فوزنا بأكثر من هدفين وسوف أسجل أحد الأهداف.

لقطات من المباراة:

* كان الجمهور العراقي الوفي يهتف منذ دخول الفريق الى ارض الملعب وحتى خروجه (بالروح بالدم نفديك يا عراق) والغريب بالأمر لم نرى ولا شخص ( عربي أو كردي أو أشوري كلداني أو سني أو شيعي) فكل الحاضرين كانوا عراقيين وعراقيين فقط وضربوا مثالاً مضيئاً للوحدة الوطنية العراقية الأصيلة.

* كان المشجعين المتحمسين قدوري ومهدي هما في طليعة جمهورنا الوفي الذي زحف الى ستاد الملك عبدالله بالقويسمة.

* حضر الاعلام العراقي بكثافة وخاصة القنوات الفضائية العراقية.

* بعد المباراة حمل الجمهور العراقي الكابتن اكرم سلمان على الأكتاف الى الحافلة ومنشدين بفوز العراق.

* لم يتمكن الفريق من التوجه بالحافلة الى الفندق حيث التف الجمهور راقصاً حول الحافلة لمدة 15 دقيقة الى أن فكوا الحصار بعد مسافة أربع شوارع من بوابة مدينة الملك عبدالله.

* رافقت سيارات الشرطة حافلة المنتخب الى فندق الريجنسي مع سيارات الجالية العراقية رافعين اعلام العراق، وكان بعض الجمهور بانتظار اللاعبين هناك.

* أثناء العودة كان الكابتن محمد ناصر يطبل والمايسترو وقائد السمفونية احمد صلاح أستلم الباص تنكيت وتسابق مع قدوري بمرافقة قائد الأوبرا صالح سدير.







































































































أي نشر، أو إعادة تحرير لهذه المادة، دون الإشارة الى " عنكاوا كوم " يترتب عليه أجراءات قانونية