المحرر موضوع: وزيرا الخارجية والهجرة في استراليا يزوران سيادة المطران مار جبرائيل كساب السامي الأحترام  (زيارة 3002 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل مــراقـــــــــب

  • مشرف
  • عضو مميز متقدم
  • *
  • مشاركة: 6165
    • مشاهدة الملف الشخصي
وزيرا الخارجية والهجرة في استراليا
يزوران سيادة المطران مار جبرائيل كساب السامي الأحترام


نور المشرق
أستقبل سيادة المطران مار جبرائيل كساب رئيس أساقفة الكلدان في استراليا ونيوزيلندة في مقر الأبرشية  في سدني السيدين كيفن راد وزير خارجية استراليا رئيس وزرائها السابق ،  و كريس باون وزير الهجرة وشؤون المواطنة ، في مقدمة برنامجا خاصا أعدّ للأطلاع عن كثب على أحوال المسيحيين العراقيين في العراق واستراليا .
 شارك في الأستقبال كهنة وأكليروس أبرشية مار توما الرسول والسيد عبدالله النوفلي الرئيس السابق لديوان الوقف المسيحي والديانات الأخرى في العراق والسيد سمير يوسف عضو مجلس بلدية فيرفيلد إضافة إلى جمع غفير من رجال الأعمال والأكاديميين من مختلف الكنائس الشقيقة أيضا ، كما حضر مندوبون عن شبكات إعلامية مختلفة.

بعد أنتهاء مراسيم الأستقبال أوضح كيفن راد الهدف من زيارته مع وزير الهجرة وشؤون المواطنة ، ثم تناول سيادة المطران كساب تأسفه للأحوال الجديدة القاسية التي يعيشها الميسحييون بجميع طوائفهم  في العراق ، مذكّرا أنه كان مطرانا للبصرة وجنوب العراق حيث كان الأنسجام الأنساني يسود المنطقة في ظل ألأحترام المتبادل لجميع الأديان والمعتقدات ، ثم ركّز على الأخلاص والأمانة والأمكانيات العلمية والثقافية التي تميز به المسيحيون العراقيون عبر كل العهود ، كما اشار إلى أن المسيحيين العراقيين كانوا يتمتعون بعلاقات ممتازة مع جميع الديانات والمعتقدات بما فيها الديانات القديمة الأخرى في العراق، وطالب سيادته الحكومة الأسترالية بالعمل والتعاون مع الجهات العالمية والعراقية لوقف العنف الذي يتعرض له المدنيون العراقيون بشكل عام والمكونات الصغيرة بشكل خاص.
وتطرق أيضا إلى أوضاع المهجرين قسرا وأحوالهم في دول جوار العراق والظروف الصعبة التي يعيشونها مع أستحالة عودة الغالبية منهم ، وشدد سيادته على ضرورة مساهمة الحكومة الأستراليا بشكل أكثر فاعلية في أنقاذ اللاجئين في دول جوار العراق من محنهم المستمرة إلى أجل غير معروف ، وذلك بتخصيص نسبا أكبر في برنامج اللجوء الأنساني الأسترالي.
وعن مساهمة الحكومة الأسترالية في مساعدة اللاجئين أفاد وزير الخارجية كيفن راد بأن أستراليا تتبرع بتبرعات ضخمة لمفوضية السامية لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة و أخرى لمنظمات أنسانية عاملة في العراق، كما صرح بأنه سيجعل من النقاط التي اثيرت في هذا الأجتماع ضمن برنامجه أمام الحكومة العراقية في زيارته المقبلة إلى العراق قريبا .
كما اشار وزير الهجرة كريس باون إلى أن الحكومة الأسترالية ملتزمة بشرعة حقوق الأنسان وستعمل على مساعدة جميع من يستحقون ذلك ، كما انه سيبحث أيضا موضوع اللاجئين العراقيين ومعاناتهم أمام الفرع الأوربي للأمم المتحدة في جنيف في منتصف الشهر المقبل.
 وردا على سؤال وجهته مجلة نور المشرق  عن الغاية من هذه الزيارة صرح بيل كيريابولس كبير مستشاري الأعلام  في مكتب وزير الهجرة ، أشارة إلى التقارير الصحفية والواقع القاسي الذي يعيشه العراقيون وخصوصا المكونات الصغيرة منهم و بما أن الحكومة الأسترالية مهتمة كثيرا بحقوق الأنسان ، عليه قرر الوزيران أن يطلعا شخصيا على الواقع عن طريق هكذا لقاءات مع الحلقات المتواصلة مع الأحداث كأصحاب السيادة المطارنة ورجال الدين وممثلي الأحزاب العاملة في العراق ، كما اثنى على طروحات المطران كساب ووصفها الواقعية والمنطقية .
وفي سؤال آخر عن أمكانية توسيع مساحة مساعداتها لتشمل المهجرين داخل العراق ، افاد مستشار وزير الخارجية بياتريك كورمان بأن الحكومة الأسترالية لديها برنامجا يشمل الكثير من مفاصل الدولة والمجتمع ، كما انها لن تبخل عندما تجد المقترح المناسب والمكان الملائم .
إلى ذلك عقب أيضا أن مكتبي وزيرا الخارجية والهجرة سيبقيان على تواصل مع الحلقات الأسترالية من اصول عراقية من أجل تنمية وتطوير الأمن والديمقراطية في العراق.  
وفي ختام الزيارة تمنى سيادة المطران كساب للوزيرين راد وباون النجاح في المهام الجسيمة يؤديانها .