المحرر موضوع: عذر أقبح من الصوج!!  (زيارة 1045 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل حبيب حيدو

  • عضو
  • *
  • مشاركة: 24
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
عذر أقبح من الصوج!!
« في: 17:05 27/01/2012 »
عذر أقبح من الصوج


يقال إن الوالي العباسي هارون الرشيد طلب في يوم من الأيام من مخدومه او نديمه ان ياتيه بعذر اقبح من الصوج او الجريمة او المشكلة الذي يقوم به الشخص  وقال له هارون الرشيد اذا لم تأتي لي بعذر اقتنع بأنه أقبح من الصوج فاني سوف اقطع رقبتك .
وفي اليوم الثاني وبينما هارون الرشيد واقف على بالكون القصر ينظر إلى الحدائق فما كان من مخدومه إلا وغافله وضربه على عجيزته أو أسفل ظهره ، فالتفت إليه هارون الرشيد يريد معاقبته فقال له معتذرا إنني حسبتك  الست زبيدة زوجتك  ، وكان هارون الرشيد يحب زوجته زبيدة أكثر من باقي نسائه لجمالها الخارق .
وهنا ازداد غضب هارون الرشيد من هذا العذر وأراد ان يقطع رأسه . فقال له نديمه انك طلبت مني عذرا أقبح من الصوج وهذا ما فعلته
فضحك هارون الرشيد  ،وذهب هذا القول مثلا .
وهنا سوف اذكر السبب الذي من اجله أوردت هذا المثل ومن ينطبق عليهم:

اولا: السيد سعيد شامايا الأمين العام للمنبر الديمقراطي الكلداني ، وهنا اذكر حينما اراد المنبر الديمقراطي الكلداني الانسحاب من المجلس الشعبي لسياسته المنحازة ضد الكلدان ،رفض السيد شامايا واجابهم وبكل صلافة من يدفع إيجار بيتي ؟؟ اذا انقطعت عنا أموال السيد سركيس اغاجان . هذه إجابة امين عام احد أحزاب التجمع 
أليست أقبح من الصوج ؟؟؟

ثانياً: السيد ضياء بطرس، السيد ضياء بطرس هو الأمين العام للمجلس القومي الكلداني وحاليا يشغل منصب المتحدث الرسمي باسم تجمع أحزاب شعبنا ، ويعاني من ديون كثيرة أثقلت كاهله ، وبدا لعابه يسيل على الأموال الاغاجانية ، وحينما دخل فجأة الى المجلس الشعبي اعتذر امام أكثر من عشرة أشخاص  قائلا بان السيد سركيس اغاجان لا يوافق على توضيف زوجته ، وان انضمامه إلى المجلس الشعبي هو مناورة لكي يتمكن من توضيف زوجته ، وهنا أسال القراء الاعزاء اليس هذا العذر اقبح من الصوج ؟؟؟؟

ثالثاً: قائمة الرافدين النيابية هذه القائمة أوردت إيضاحا حول ما سمته اتهاما من قبل بطريركية بابل الكلدانية الموقرة ، حيث كتب نواب هذه القائمة رسالتهم الى طائفة بطريركية الكلدان متجاهلين الدستور العراقي الذي يعتبر الكلدان قومية  وضاحكين على الكلدان  ومغالطين انفسهم حينما يدافعون عن السيد يونادم كنا  وهو الذي قال امام احدى الفضائيات بان الكلدان طائفة دينية متجاهلا الدستور العراقي ومستغفلا جميع الكلدان وهنا نود أن نسال هل هناك عذر قبح من هذا العذر ؟؟ أليس هذا العذر أقبح من الصوج ؟؟

والى اللقاء في مثل قريب

حبيب حيدو