المحرر موضوع: ☃ تمثيليّــة من مشهد واحد : محامـي هونطــة !!! ☃  (زيارة 554 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل نادر البغـــدادي

  • عضو مميز متقدم
  • *******
  • مشاركة: 12144
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني


 
 { تفتح السّـــتارة .. يدخل سكرتير المحامي .. }
 السكرتير : صباح الخير ســيّدي .
 المحامي : قل مساء الخير ! لم يتشرّف أحد من
 المراجعيـن لحدّ الآن .
 السكرتير : بلـى .. يوجد أحدهم .. ينتظر مقابلتكــم .
 المحامي ( بلهفة ) ادخلهُ ادخلهُ بسرعة يارجُل !
 (قبل أن يدخل المراجع .. يتناول المحامي هونطـة
 الهاتف وكأنــه مشغول في اجــراء مكالمــة ! }
 ( يخرج السكرتير ... بعد لحظات يدخل شخص }
 المراجـع : عمتم صباحـاً سيدي المحامي ..
 ( ينظر الى المحامي .. يبتسم آبتسامة عريضــة ) !
 ( ينهض المحامي ؛ ويأشّــر له بأن يجلس .. يجلس المراجع ) .
 المحامي ( لا يزال يتكلّم ) : أرجوكم ان تؤجّـلوا هذه القضيّـة الى
 الشّهر القادم ! لأنّــه ليس لي فراغ إطـلاقاً !
 البارحة آنتهيتُ من المرافعة في جريمتين للقتل .. وجريمة آغتصاب ..
 وأريد غداً أن اسافر الى أورپـا للرّاحـة والإستجمام ..
 وأريد أن ابلّغكـم بأنّ قضيتكم سوف تلكلّفكم
 2000 دولار تدفع قبل المرافعـة .. و 2000 دولار
 بعد المرافعــة .. وإنّــــي لا أقبض أتعابي ؛ إلا بالدّولار !!
 وتحضرون هنــا في الأول من الشّهر القادم ..
 في تمام السّاعة التّاسعة صباحاً بالضبط ؛ ولا أريد أي تأخير ؛
 لأنّ هناك قضايا كثيرة تنتظرني !
 ( يضع سماعة الهاتــــف في مكانهــــا ) .
 ( المراجـــع ينظر الى الهاتف ! ويبتسم آبتسامة عريضـة !! )
 المحامي : اهـلاً وسهلاً .. أمر ؛ خدمـــة .. ماهي قضيّتكم ؟ تفضّلوا .
 المراجــع : الله يعينكم على هذا التّعب سيدي !
 قضايا ومرافعات طويلة عريضـــة ! من حقّكم أن تأخذوا راحتكم
 بالقيام بسفرة ؛ تريح أعصابكـــم !
 المحامي : ( يتململ ) : نعــم .. سيدّي ..
 ماهي قضيّتكـم ؟ تفضلوا ..
 المراجـــع : حمداً لله عندكم هاتف جميل ..
 يساعدكم في سرعة الإتّصال مـع الزّبائــن .. عفواً ..
 مــع العمــلاء .. لتمشية معاملاتهم بسرعة !
 المحامي ( يضيق ذرعاً ويتمالك هدوءهُ ) :
 شكراً للمجاملــة .. هــا مـن أين نبدأ ؟
 المراجع : نبـــدأ ... من تصليــح هاتف حضرتكــم !!!
 اقدّم لكم نفسي .. إنّـي مصلّــــح الهواتف !!!
 وهاتفكــم ليس فيهِ ( حـرارة ) يعني .. أنّهُ لا يعمل إطــلاقــاً !!
 لذا صبرت الى أن ينتهي كلامكــم على الهواء !! إنّ السكرتير
 آتّصل بنا من غرفتــهِ قبل ساعتين ؛ وأبلغنــا
 بانّ هاتف حضرتكــم ( عاطل ) !!
 المحامـي ( ينظر اليه بعصبيّــة ) : إذن انتَ مصلّح هواتف ؟؟
 المراجــع : نعـــم .. وإذا سمحتم لي أن اباشر عملـــي ..
 ( المحامي ظلّ حائراً بمــاذا يتكلّــم ) : نعم ... نعم تفضّلــوا ..
 ( يقوم العامل بالمباشرة بتصليح الهاتف ..
 وبعد أنْ يتمّ عملـهُ .. يلتفتَ الى المحامي ..
  يحرّر لهُ فاتورة التّصليح .. يحمل حقيبتــهُ .. ينهض ويصافح المحامـــي ) :
  سيدي .. إنّ دفع فاتورة تصليح هاتف حضرتكم .. بالدّولار ! أرجــو ان
 لاتنسوا ذلك .. ســلام .. (عند الباب  العامل يحدّثُ نفســــهُ ) :
 محامي هونطــة ! مراجعات محاكم .. مرافعات قضايا .. والتحدّث
 بهاتف ـ عاطــل ـ ! محاميـن آخر زمـــــن !!! ( يخـــرج )
 { يســــدل السّــــــار }

    * مـن كتاباتـــــي *




 

980x120

980x120