المحرر موضوع: حتى لا ننسى .. سرمة خانم ومقتل اكثر من خمسة الاف اثوري  (زيارة 1639 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل بولص يوسف ملك خوشابا

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 347
    • مشاهدة الملف الشخصي


لقد انتهى الجزء السابق بالمؤتمر الذي عقد في دار سرمة خانم والذي حضره كل من اغا بطرس وملك خوشابا والعقيدان قوندراتو وخان الروسيان وضباط روس اخرون ومالك برخو من تياري السفلى وبارون سمسون وبارون قسطين من الارمن وداود شقيق سرمة خانم ومالك اسماعيل وفي هذا الاجتماع شرح كل من اغا بطرس وملك خوشابا للمؤتمرين فكرتاهما والتي كانت كالاتي : ان اسماعبل اغا الشيكاكي بعد هزيمته في جارا سيمر حتما في طريقه بمدينة خوي للانتقام من الاثوريين الموجودين فيها وان الحكومة الايرانية سوف تفسح له المجال حتما للتنكيل بهم لذا اقترحا بان يقوم الاثوريين بحجز جميع رؤساء ديلمان الايرانيين كرهائن وان يطلبوا من الحكومة الايرانية ارسال جميع الاثوريين الموجودين في خوي للالتحاق بهم مقابل اطلاق سراح الايرانيين المحجوزين لدى الاثوريين وذلك لضمان المحافضة على حياة الاثوريين الموجودين في خوي . الا ان سرمة خانم رفضت ذلك بتاييد من شقيقها داود ومالك اسماعيل واولاده مدعين بانهم ( اغا بطرس وملك خوشابا ) قد خربا كافة المدن الاخرى التي دخلاها ولذا فانهم لن يسمحوا لهما بتخريب مدينة ديلمان التي كانت تحت سيطرتهم . الا ان الدافع الحقيقي لم يكن سوى الحسد والغيرة التي كانت تغمر قلوبهم من جراء الانتصارات الباهرة التي تم تحقيقها بقيادة هاذين البطلين وبالرغم من ان انتصارهما الاخير كان من اجل الثار لمار بنيامين . فلما رفضت سرمة خانم واعوانها اقتراحهما نهضا وقالا للمؤتمرين بانهما سيغادران الى اورميا وليس لهما ما يقولانه لهم سوى ( البقية في حياتكم ) لانهما يدركان يقينا ان رفضهم لاقتراحهما سيؤدي حتما الى هلاك جميع الاثوريين الموجودين في خوي ولم تمضي الا فترة وجيزة على ذلك الاجتماع حتى وردت انباء بقيام اسماعيل اغا وبتاييد واسناد من الحكومة الايرانبة بذبح جميع الاثوريين الموجودين في خوي والبالغ عددهم خمسة الاف نسمة والذين ذهبوا ضحية غرور وانانية وحسد سرمة خانم ومن التف حولها ممن ساقوا هذه الامة الصغيرة الشجاعة الى المصير الماساوي . وفي نفس مؤتمر خوسراوة تمت مناقشة الموقف العام للوضع الاثوري وطرحت فيه ثلاثة آراء واتي كانت :
1 . مقترح سرمة خانم : ان يتوجه الاثوريين نحو القوات البريطانية المتقدمة من العراق .
اعترض كل من ملك خوشابا واغا بطرس على هذا الاقتراح بسبب طول المسافة حيث ان القوات البريطانية كانت لاتزال جنوب الموصل بمسافة تزيد عن مائة كيلومتر اضافة الى ان الطريق كانت محفوفة بالمخاطر لتواجد اعداد كبيرة من الاعداء الاتراك والايرانيين والعشائر الكردية الموالية لهم ....
2 . مقترح ملك خوشابا : قال ملك خوشابا ان وضع الاثوريين قد اصبح خطيرا جدا بالرغم من انتصارهم في معركة قلعة جارا لان القوات التركية تتحشد على الحدود الغربية واننا محاطين بالاعداء من الايرانيين وحلفائهم العشائر الكردية من كل صوب وان جبهتنا واسعة ومفتوحة من كل الجهات لذا ارى من الاصلح ان نقوم فورا بانقاذ الاثوريين الموجودين في خوي اولا ثم باخلاء سلامس من كافة الاثوريين الى لواء اورميا واخيرا نغادر اورميا باتجاه الحدود الروسية الايرانية لاسيما ان الطريق لا يستغرق اكثر من ثلاثة ايام لكي تصبح جبهتنا ضيقة نتمكن من الدفاع عنها وتصبح ظهورنا مسنودة بالحدود الروسية والتي لن يداهمنا اي خطر من ورائنا ونبقى نحافظ على شعبنا لان نهاية الحرب اصبحت وشيكة .
3 . مقترح اغا بطرس : في البداية كان مقترح اغا بطرس ان يجتمع الاثوريين في اورميا والبقاء فيها الا انه بعد سماعه مقترح ملك خوشابا ايده كما ايده غالبية المؤتمرين باستثناء سرمة خانم وشقيقها وبعض القائلين ( لبيك لبيك خادم مطيع بين يديك )
لم يرغبا ملك خوشابا واغا بطرس بالدخول في مشاحنات مع المعارضين خوفا من ان يؤدي ذلك الى فقدان الانسجام في الموقف الاثوري الحرج فانصب اهتمامهم على ايجاد وسيلة لانقاذ تلك الالوف من البشر من الفناء المؤكد .وبعد ايام قليلة من انعقاد المؤتمر المذكور وعودة كلمن ملك خوشابا واغا بطرس مع قواتهما الى اورميا قامت القوات الايرانيةمن مدينة خوي مع اهالي ديلمان المسلحين بالهجوم على الاثوريين الموجودين في لواء سلامس وكذلك اخذت طلائع الجيش التركي والعشائر الكردية تتقدم من الغرب كما سبق ما توقعه ملك خوشابا في المؤتمر المذكور مما ادى الى قتل واسر عدد كبير من الاثوريين الموجودين في لواء سلامس اثناء انسحابهم الى اورمبا .........
                              بولص يوسف ملك خوشابا