المحرر موضوع: نحن الى اين؟  (زيارة 14419 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل الياس متي منصور

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 540
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
نحن الى اين؟
« في: 16:57 24/01/2013 »






غير متصل روئيل داؤد

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 94
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: نحن الى اين؟
« رد #1 في: 17:50 24/01/2013 »
الاستاذ الياس متى منصور المحترم
شأت الاقدار ان تتفكك كنيستنا الى مذاهب لاتختلف في الجوهر وانما باختلافات لاترقى الى مستوى الاختلاف ولكن المصالح الخاصة لعبت دورا مهما في هذا الجانب , وان هذه المذاهب اتخذت من تسميات شعبنا هوية كنسية لها ولان الخلاف بين المذاهب لم يرتقي الى الخلاف اتجهة هذه الكنائس الى المغالات في التسمية الى حدود القطيعة بين واقعها الاجتماعي والثقافي والحضاري في الكثير من المفاصل عبر التاريخ القريب للمحافطة على المذهب وربطه بالتسمية مع وجود طبقة مثقفة تعمل تحت ادارة من يقود الكنيسة لصقل ما روج من قبل القائمين على هذه الكنائس .. ولكن شعبنا بكل تسمياته ونتيجة ما واجهه ويواجه من ظلم ومأسي ارتكبت بحقه من من حوله كان اكبر من طموحات هؤلاء حيث بقية محافظا على واقعه الاجتماعي والثقافي دون تميز لمواجهة من حوله والمحافظة على وجوده وبقائه وارثه الحضاري والتاريخي .. تشكلت احزاب سياسية تحت هذه التسميات وللمحافظة على ديمومة احزابهم كان لابد من مغازلة الكنائس والترويج لطروحاتهم وافكارهم التي هي خارج اطار الكنيسة ودورها الروحي  ,,ولكن بالمقابل واجهة هذه الاحزاب تنافر الشعب من سياساتها مما دفع بالكثير من هذه الاحزاب اعادة النظر بمواقفها وخطابها وكانت النتيجة ان هناك على الاقل الاعتراف بتسميات شعبنا وجذورها التاريخية ولكن لايزال هناك من يقفون في وسط الطريق يحاولون مغازلة الكنيسة من جهة ومن جانب اخر مغازلة واقع شعبنا ولكن شعبنا اذكى من ان يغازل هؤلاء على حساب وجوده ودوره ,,  الكنيسة والمذاهب تبقى موقر ونفتخر بكنائسنا جميعا ونتمنى ان تحاول هذه الكنائس ان تجمع ما يجمعنا وان تزيل ما يفرقنا,,  شعبنا متعلق بكنائسه ولكن ليس خاج اطار الكنيسة وان كان البعض هنا او هناك يروج لعكس ذلك ,,, واننا على يقين من الجميع سيرضخ لواقع شعبنا وما يطلبه ويريده لمواصلة مسيرته التي سقيت بدماء الاف من ابناء شعبنا ولايزال ينزف ... وعليه نطلب من كل المؤسسات السياسية والكنسية الاجتماعية وغيرها ان تاخذ بنظر الاعتبار ارادة شعبنا بما يتمناه  ,,, التطور الحاصل اليوم وتشتت شعبنا في ارجاء العالم وبعد ان كان من مكونات الشرق الارسط اصبح اليوم من مكونات الكثير من ارجاء العالم ولديمومة تواصل هذا الشعب مع واقعه وارثه الحضاري والثقافي والاجتماعي مطلوب اليوم ان تتحرك الكنائس ولايجاد الية مشتركة فيما بينهما واحياء ما نشترك به جميعا ونعتقد ان القادم سيكون الافضل في لم شملنا واحترام ارادة شعبنا ,,,


غير متصل اخيقر يوخنا

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 4588
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: نحن الى اين؟
« رد #2 في: 18:02 24/01/2013 »

تحية اخوية
رؤية سياسية واضحة وجيدة وتستحق التوقف عند الكثير من المفاصل التي تطرقت ااو وسلطت الضؤ  اليها

واعتقد اننا ما زلنا في بداية الطريق السياسي
وللخروج من النفق السياسي الحالي برؤية  سياسية واضحة يستلزم الامر   المزيد من الاخذ والرد بين كل اطرافنا حتى يتم تذويب الكثير من المفاهيم التي تقف صلدة امام طموحات الكثير من ابناء شعبنا في اقامة الوحدة

ولذلك فانني اعتقد ان ما تاتي به نتائج الانتخابات هو الجواب الصحيح لاختيارات الناخبين
وبمرور عدة دورات انتخابية سوف تتضح الصورة اكثر وسوف يزداد تقارب شعبنا اكثر
لاننا ما زلنا نواجه ضبابا سياسيا كثيفا 
ومن اجل ازالة هذا الضباب لا بد من مواصلة التقارب السياسي ضمن قائمة انتحابية واحدة حتى تصفى الرؤية وعند ذاك سيقرر شعبنا في الاجيال القادمة ماذا يريدون
ولا يجوز لنا ان نتجاوز المراحل باستعجال قد نندم عليه فيما بعد
وعملية حرق المراحل السياسية لا يجوز الاقدام عليها حاليا

واظن ان شعبنا ازداد نضوجا ووعيا سياسيا وخاصة المتواجدون في ارض الوطن لانهم فقط لهم الحق في تقرير مساراتهم واعتقاداتهم وطموحاتهم السياسية
وتشكر على ارائك والرب يارك

غير متصل Michael Cipi

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 3882
    • مشاهدة الملف الشخصي
رد: نحن الى اين؟
« رد #3 في: 22:54 24/01/2013 »
الأخ إلياس متي المحـتـرم

شيء جـميل أن تكـون للإنسان مشاعـر جـميلة

إن الوحـدة التي تـنـشـدها تكـون بـين فـئات متـنـوعة أو شرائح متباينة وبإخـتـصار تكـون بـين أشـياء عـديـدة

ولكـنك تـتمنى الوحـدة بـين ناس أنت تسميهم كـلـدو آثـور !! أو البابليّـين الآثوريّـين !! إن هـذا الإسم هـو لشيء واحـد فـما الـذي تريـده منه ؟ فـلقـد وحَّـدتــَه من عـنـدك وإنـتـهى ، فـماذا تـعـني بوحـدته ؟ الـوحـدة مع مَن ؟

وأزيـدك عِـلم أن هـذا الـطـرح هـو بحـد ذاته تـفـرقة لسبـبين :

(1) لأنـك مع مَن يشاطـرك الـرأي تعـرفـون أن الكـلـدان وكـذلك السريان مع بعـض الآثـوريّـين لا يقـبلون بهـذا الطرح ويرفـضون هـذه الـفـكـرة القـطارية من حـيث الأساس (2) إن الـذي يـدفـعـكم أو يحـرِّضـكم ويقف وراء هـذه الأفـكار يعـرف بالموضوع أن الكـلـدان والسريان يرفـضونها وبالتالي يطـمـئن عـلى أن هـذه الـوحـدة لن تـتـحـقق .

فإذا نشـدتَ الوحـدة فعلاً قـل : الكـلـدان والآثـوريـون والسريان عـنـدئـذ تصبح الفـكرة منـطـقـية أن الوحـدة بـين الكـلـدان والسريان والآثـوريّـين ، مع خالص الشكـر


غير متصل حبيب تومي

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1724
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: نحن الى اين؟
« رد #4 في: 11:08 25/01/2013 »
أخي العزيز الياس متي منصور
لا احبذ الأشتراك في التعليقات والردود ، لكن مقالك هذا حفزني لأجيب على تساؤلاتك :
1 ـ السؤال الأول حول وحدة كنائسنا هذا متعلق بشكل كبير في الجانب اللاهوتي ، ونحن العلمانيين من جانبنا نسعى لمثل هذا الأتحاد ، لكن الحل والربط هو بيد الأكليروس أولاً وأخيراً .
2 ـ السؤال الآخر لماذا فشلت الحركة القومية في تحقيق اهدافها النبيلة ؟
 السبب يعود اولاً لأنه تغلب عليها الجانب الديني المذهبي الطائفي ، وثانياً لأنها كانت حركة قومية تغلب عليها الأفكار الشوفينية الإقصائية بحق الكلدان ، وهذا موقف يخالف مع التوجه الإنساني ولوائح حقوق الإنسان نحو حرية التعبير وحرية المعتقد وحرية الفكر والأنتماء ، وإن الغرب يخجل اليوم من ترويج الأفكار الأقصائية لكن نحن نمجدها ونطبل لها ولا نخجل منها لنشرها بين ابناء شعبنا المسكين ، فنكمم الأفواه التي تنادي بحرية الفكر والمعتقد والأنتماء .
يقول المناضل المرحوم توما توماس في اوراقه :
(((( إن من هم كلدان اليوم لا يمكن تبديلهم بجرة قلم الى آشوريين كما يحلو للاخوة الآشوريين ذلك ، إن تعقيد العمل القومي والوحدة ، وإنها آمال البعض بإحداث انقلاب في التاريخ ، إن إصرار الأخوة الآشوريين على التسمية كما قلنا هي استحالة العمل ووحدة الشعب ، ألا يمكن ان يعمل الآشوريين في اتحاد اختياري لفترة حتى نضوج موضوع التسمية من اجل التوحيد الجذري .. الخ ))))) .
اقول :
نحن نسير في اتجاه خاطئ ، إن اردنا الوحدة الحقيقية لا تبنى على صهر القومية الكلدانية الأصيلة ، وإن قريحة الأحزاب الآشورية باختراع لفظة سياسية من كوكتيل عجيب غريب اسمه - كلداني سرياني اشوري ،لا يوجد مثيل له في قاموس اثنوغرافية الشعوب في الكرة الأرضية  مثل هذا اللفظ القطاري ، فهذه لفظة (((سياسية  ، وهو اسم للمجلس الشعبي الكلداني السرياني الآشوري ))) وليس اسم لشعب يحترم نفسه ويفتخر  بامجاده التاريخية إن كان الأسم الكلداني او السرياني  او الآشوري ، فلا يجوز ان تعمم هذه التسمية بطريق القوة على الكلدان والسريان ، في حين الأحزاب الآشورية التي اوجدتها لا تعترف ولا تقبل بها  ، فلا يجوز تكميم افواه من لا يقبلون بها من الكلدان والسريان وحتى الآشوريين .
شعبنا الكلداني غير ملزم بقبول اسم منظمة او حزب ليكون اسماً قومياً له وهذا ينطبق على المكون الآشوري والسرياني . إنه يصلح اسم حزب او منظمة وليس اسم شعب عريق .
 الطريق القويم لوحدة هذا الشعب المظلوم ان يُحترم تاريخه وشعائره ، وكما نحترم الأسم الآشوري يترتب على الأحزاب الآشورية احترام التسمية الكلدانية والسريانية بنفس المقدار وليس بجعل الآشورية تسمية قومية والبقية تسميات كنسية مذهبية ، إن كان ثمة  ترويج للعلم الآشوري يتحتم احترام وترويج العلم الكلداني وبنفس المقدار ، يترتب علينا احترام كل وجهات النظر وليس القريبة من مصادر صنع القرار فقط والتي هي حالياً الأحزاب الآشورية التي تمسك بيدها السلطة والثروات والإعلام .
 ينبغي ان يكون بيننا الأحترام المتبادل وقبول الأخر المختلف معنا فكرياً وسياسياً وقومياً ، هذا هو الطريق السليم للوحدة القومية ، نحن قوميتنا كلدانية ، والآشوري يقول قوميته آشورية  والسرياني يقول قوميته سريانية والأرمني يقول قوميته ارمنية ، وحينما يكون قبول بعضنا للبعض سوف نتقارب بمنطق الحوار والأتفاق على التعاون في شتى المجالات وربما نتوصل الى صيغة نهائية للتسمية ، والى ذلك اليوم نحن كلدان وسريان وآشوريين وأرمن .
أجل يمكن ان نثور على واقعنا المرير ، بوعينا وانفتاحنا واحترام لمشاعر بعضنا البعض ، والأقتداء بالفكر الديمقراطي قولاً وفعلاً ، والخروج من قوقعة الفكر الأديولجي المتحجر الذي مضى زمنه دون رجعة .
 تحياتي
د. حبيب تومي

غير متصل يوحنا بيداويد

  • اداري منتديات
  • عضو مميز جدا
  • *
  • مشاركة: 2242
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: نحن الى اين؟
« رد #5 في: 15:59 25/01/2013 »
الاخوة الاعزاء المتحاورين
تحية وسلام
بالنسبة لاسئلة التي طرحها  الاخ الياس منصور مشكورا في هذا ا الحوار، شخصيا كتبت عشرات المقالات عن اجوبتها خلال عشر سنوات الماضية.
فقط عجبني السؤال الاخير الذي يؤول مصيرنا الى امكانية حصول ثورة داخلية تجعلنا نعي واقعنا ويدفعنا في النهاية الى التغير.
نعم ذلك هو المفر الوحيد امامنا اليوم ،  كما قلت قيل بضعة اشهر في مقال تحت عنوان
:الجدلية في  طروحات كتابنا حول شعبنا الغريب الاطوار!! .
"لهذا الحل لبقاء هذا الشعب، يكمن في كسر الحواجز المذهبية والقبلية والتسميات والاستعداد للانسلاخ من واقعنا القديم والحالي الى واقع جديد كما تفعل الزواحف حينما تنسلخ من جلودها ، الاستعداد للتضحية وقبول الم  هذه التغيرات التي قد تشمل الحقائق الكنوكريتية في اذهانينا مثل قضية التسمية، والا لنُحضِر الكفن والتابوت  ولنقيم العزاء على تاريخ وحضارة هذا الشعب الان،  لانه سيموت عاجلا ام اجلا، وستنطفى الشعلة الحضارية والفكرية والانسانية التي حملها ابناء حضارات العراق القديمة بمختلف تسمياتهم  الذين انصهروا في في الكنيسة الشرقية منذ 1900 سنة".

شخصيا انا ارى اليوم  نحن بحاجة  الى مايلي:_
 اولا- الى وحدة كنسية ( وان كانت ملامح الواقع تشير الى استحالة حصولها في هذا الوقت) قبل اي شيء اخر.  اتمنى يعرف ابائنا الاكليروس من جميع الكنائس ،الكثير من المؤمنيين يعرفون،  انهم ( ابائنا الكليروس) يخالفون وصية المسيح  نفسه حينما لايتفقون على هذا الامر، وهذا يؤدي الى فقداننا كمؤمنين الثقة بهم وبالكنيسة نفسها و  لا سامح الله برسالة المسيح نفسه، اي حتى الايمان المسيحي, لانهم ليسوا  شهودا للحق وللمسيح ولرسالته  كنتيجة لانقسامهم . ولن نطيل الحديث اكثر عن هذا الموضوع الان.

ثانيا- الوحدة القومية ضرورية مثل ضرورة الماء والخبر والحليب  اذا كان يهمنا مجتمعنا وتاريخه وحقوقه الحاضرة والمستقبلية في وادي الرافدين.!!!؟. اذا كان يهمنا تاريخ حضارات ما بين النهرين ، تاريخ كنيسة الشهداء.!!

ثالثا- على السياسيين ان يكونوا واقعين في احاديثم ومباديء احزابهم، اليوم لم يعد احد جاهل عن علم السياسة، فالكل يحسبها تطبيق للميكافيلية. يجب ان يتخلوا عن الميكافيلية- المصلحة الذاتية، يجب ان يعرفوا انها مسؤوليتهم ، ان يكونوا ادات او عوامل مساعدة لايجاد اللحمة بين ابناء هذا الشعب بأي ثمن.

رابعا- على الكتاب والمثقفين والاكادميين قبل كل شيء الاطلاع على تاريخ الشعوب المحيطة بنا وحتى الشعوب العالمية ، ليطلعوا من كان يحرك عجلة الحياة فيها؟!! .
 كفى من ان يلغي احدنا الاخر. ليتعرف الكل بالكل.
ليعلم  الاشوري الذي لا يعترف بوجود الكلدانيين البتة، هناك بعض من الكلدانيين اكثر تعصبا منهم اليوم بكثير ، وهم مستعدين ان لا  يتنازلوا عن كلدانيتهم حتى لو كان رأسهم على مقصرة الاعدام.
 وبالعكس على الكلداني المتعصب يعرف جيدا ، بل ان يعي الحقائق الكثيرة عن تضحيات اخوته الاشوريين منذ اكثر مئة سنة في القضية القومية.
وعلى السريان ايضا  ان يعي ربما منه يأتي الحل، ونحن لسنا عربا واكرادا وتركمانا على الرغم نقدم لهم كل التقدير والاحتراك لانهم اخوتنا في الوطن منذ الالاف السنيين. ولكن نحن من نحن!.

خامسا- العامل او القضية المهمة والتي لا يوجد كثير الاختلاف بيننا عليها  هي اللغة، لغتنا مهما كانت تسميتها، هي لغة واحدة منذ 25 قرنا مع اختلافات بسيطة، يجب التركيز عليها لانها  الحاوية ( ممية) التي عن طريقها نغذي اطفالنا على حليب يحتوي على شيء من ميراثنا الروحي والثقافي والانساني.

بقى لي ملاحظة بسيطة، اود ان اضيفها انا متفق مع معظم ملاحظات الاخ حبيب تومي الهادئة الموجودة في هذا الحوار .
شكرا لكم جميعا

غير متصل ليون برخو

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1810
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: نحن الى اين؟
« رد #6 في: 16:42 25/01/2013 »

شكرا جزيلا على الموضوع وهذا سؤال متعلق بمصيرنا كلنا مهما كانت تسمياتنا ومذاهبنا.

وأضم صوتي إلى ما أدلى به السيدان حبيب تومي ويوحنا بيداويد. الإلغاء والإقصاء لأي إسم ومكون ومذهب لا يجوز ولا يجوز السماح به. الأسماء والمذاهب والمكونات التي يتألف منها شعبنا يجب أن تكون متساوية في كل شيء. إن لم يصل الكلداني والأشوري والسرياني إلى هذه المعادلة سنخسر الفرصة الضيقة والأمل الطفيف الذي نحمله اليوم لإنقاذ شعبنا.

التعصب من حيث التسمية والمذهب ومن أي جهة أتى كارثي على مستقبلنا كشعب واحد. وأقترح أن نركز على أمور تجمعنا لا سيما هويتنا اللغوية قبل أن نندثر.
 
عدد المسيحيين اليوم في العراق قد لا يتجاوز 200 ألف وهؤلاء في تناقص نتيجة الظروف القاهرة. الوحدة الحقيقية تبدأ عندما نعترف ببعضنا ومن ضمنها أسمائنا ومذاهبنا ومن ثم ننطلق سوية صوب أهداف أسمى من التي نتصارع عليها اليوم.

ولا أظن هناك أي واحد بين المتحاورين ينكر القواسم المشتركة بين كافة الأطياف لا سيما اللغة والتراث والطقس والثقافة والتاريخ  وكثير غيرها. لنبدأ من حيث ما نتفق وليس من حيث ما نختلف عليه.

ليون


غير متصل برديصان

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1165
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: نحن الى اين؟
« رد #7 في: 20:48 25/01/2013 »
    الساده المتحاورون  ان الهم الرئيسي اللذي وضعه الاخ الياس  هو ماساة الهجره والتي تغاضيتم في اعطاء الجواب الشافي لها لان جميع اللذين يردون هم من ذهب خارج الوطن وترك اهله طويلا ثم الان جاشت القرائح باعطاء دروس في الامه والوطن والتراث  ايها الاخوه ان هذه الحوارات لاتجدي نفعا للذي هو ثابت على ارض الوطن اللذي لاتهمه اية تسمية كانت تطلق عليه فهو ثابت على واقع وجوده الطائفي لكنه متحد في اي ظلم اوحدث يحدث لاي كان من ابناء شعبنا وترى الشباب المؤمن بشعبه يصل الى اية نقطة يحتاجها اخوته ومن اي اتجاه طائفي كان اوحتى حزبي   اما ان يقال هذا قال وذاك يقول فهذه من الباطل انما الحل هو العوده الى الوطن والعمل مع الموجودين وليتحمل الجميع الصعاب فان الحياة لذتها في صعوبتها كما قالها الرب لنا سوف تكونون مضطهدين بسبب اسمي  تحياتي للجميع  وتاكدوا اننا واحد ولكن باحزاب متعدده وهذا لايضير              بغداد

غير متصل Michael Cipi

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 3882
    • مشاهدة الملف الشخصي
رد: نحن الى اين؟
« رد #8 في: 20:59 25/01/2013 »
في عام 1999 دُعـيت في سـدني إلى إجـتـماع يـديره متأشـور ( منا وبـينا ) وأنا كـنت متـشوقاً لحـضور إجـتـماعات كـهـذه ، صار الأخ يخـطب بـينـنا أنـنا يجـب أن نكـون رسلاً بـين العـوائل وإلى آخـره . قـلتُ له : مَن نحـن وما هي هـويتـنا لو سألونا ؟ قال نحـن سورايي ! قـلتُ له أنك تعـرف جـيداً ماذا يعـني مفهـوم السورايي عـنـد شعـبنا ، وأكـيد أنت تـقـصد مفهـوماً آخـراً ، قال بلى ! قـلت له لو سألـنا أسترالي عـن هـذه الكـلمة فـماذا نجـيـبه ؟ قال : أنت ليش ﭽـلــَّـبـتْ بالإنـﮔـليزي !
فـيا إخـوان : إن الأعـمال بالنيات أولاً ، أما عـن الوحـدة الكـنسية التي أشار إليها الأخ يوحـنا ، فـقـد كـتبت ( مقالاً سابقاً ) وذكـرتُ فـيه أن الإكـليروس يجـتـمعـون للصلاة من أجـل الـوحـدة ولا يتـوحـدون أبـداً وإذا توحـدوا فأنا كاذب ! ، وكـذلك كـتبتُ تعـليقاً عـلى مقال في موقع ــ كرملش فـور يو ــ وقـلت للكاتب أن الوحـدة بـين كـنائسنا لن تـتـحـقق لأن الطرف الآخـر يريدها عـلى مقاساته وهـذه مستحـيلة .
إن الركـيزة الأولى في عـمل كـهـذا هي أن ينـظـف الطرف الآخـر عـقـله من مفـهـومه الخاطىء لكـلـمة الكـلـدانية ، وعـبثاً يعـمل الكـتاب والـنشطاء في أية دعـوة للـتـقارب فـنحـن نخـدع أنـفـسنا إذا قـلنا نـبدأ من حـيث القـواسم المشتركة فـهناك أقـوام لغاتهم القـومية مخـتـلفة ولكـنهم موحـدون ، وهـذا الكلام قـلته لصاحـبنا في عام 1999 ، والآن لا مانع من أن نـنـتـظـر أربعة عـشر سنة أخـرى وأتـنبأ لكـم مسبقاً أن النـتـيجة ستـكـون كـما هي مؤكـداً أن الوحـدة ضرورية ولكـنهم بحاجة إلينا أكـثر من حاجـتـنا إليهم  ، وإنْ ليسوا محـتاجـين ! فـليتـركـونا يا أخي إلى أنْ يحـين الوقـت ونـشعـر بأنـنا بحاجة إليهم عـنـدئـذ سوف نركـض بأرجـلـنا إليهم . إن المشكـلة ليست في المذهـب ، فـهـذا نسـطـوري وذلك كاثـوليكي ولم يكـن هـناك بـينـنا صراع في جـيلـنا بسبب المـذهـب بدليل كـان الزواج قائماً بـينـنا ، أليس صحـيحاً ؟ إنما نشأ الصراع حـين نرى أن الطرف الآخـر ليست له القابلية عـلى إستيعاب معـنى الكـلـدانية ولا يمكـنه تميـيزها عـن الكاثوليكـية لأن مقـدرته الـذهـنية محـدودة . وكـل كـلـداني يُـطالبنا بالوحـدة نرجـو منه أن لا يـبـدأ من عـنـدنا لأنـنا مرنين ونـدرك أن هـناك أناس يعـتـزون بإسمهم القـومي ( آثـوري وفي الحـقـبة الأخـيرة صارت آشـوري وما عـنـدنا مشكـلة ) ونحـتـرم إخـتـيارهم .... ولكـن عـليه أن يسأل الطرف الآخـر ويقـول له : ماذا تريـد من أجـل الـتـوحـد ؟ فـسيكـتـشف الحـقـيقة ، أما قالت اللغة وحـكـت اللهجة فـهـذه مراوغة .

غير متصل قشو ابراهيم نيروا

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 4147
    • مشاهدة الملف الشخصي
رد: نحن الى اين؟
« رد #9 في: 08:50 26/01/2013 »
ܞ
ܐܵܚܘܢܵܐ ܡܥܩܪܵܐ ܘܡܘܚܒܵܐ ܐܠܥܵܐܣ ܡܵܬܵܥ ܡܵܢܨܘܪ ܗܵܘܹܬ ܒܵܣܥܡܵܐ ܪܵܒܵܐ ܘܐܥܬܠܵܢ ܩܘܒܵܠܛܵܥܒܘܬܵܐ ܓܘܪܬܵܐ ܡܹܢܘܟ ܩܵܐ ܡܵܚܙܵܥܬܵܐ ܕܐܵܗܵܐ ܡܠܘܐܘܟ ܕܩܪܵܢܵܐ ܠܓܹܒܵܐ ܕܚܘܥܵܕܵܐ ܀ ܡܥܵܩܪܵܐ ܐܠܥܵܣ ܡܵܬܥ ܒܵܥܘܬܵܢ ܐܥܠܵܗ ܡܢ ܐܠܵܗܵܐ ܣܵܙܓܵܪܬܵܐ ܘܚܘܥܵܕܵܐ ܟܠܵܢܵܥܵܐ ܕܐܘܡܬܵܢ ܥܕܬܵܢܵܐ ܥܬ ܘܐܘܡܬܵܵܐ ܥܬ . ܒܛܠܵܒܹܐܥܘܵܚ ܡܢ ܐܠܵܗܵܐ ܡܵܪܵܐ ܕܟܠ ܕܥܵܗܒܠܘܟ ܚܘܠܡܵܵܐ ܘܚܵܥܹܐ ܥܵܪܥܟܹܐ ܩܐ ܕܐܵܗܵܐ ܚܘܒܘܟ ܠܓܹܒܵܐ ܕܚܘܥܵܕܵܐ ܐܠܵܗܵܐ ܡܒܵܟܠܘܟ ܐܵܡܹܥܢ ܀ قشو إبراهيم نيروا ؟   

غير متصل خوشابا سولاقا

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 2340
    • مشاهدة الملف الشخصي
رد: نحن الى اين؟
« رد #10 في: 18:59 26/01/2013 »
الأخوة المتحاورون تقبلوا تحياتي الأخوية وإحتراماتي الخالصة
في البدء أشكر الاخ والصديق ألياس على ما كتبه والذي من خلاله فتح الباب لمثقفينا ومفكرينا أن يدلوا بدلوهم في هذا البئر العميق الذي تفيض به كنوز أمتنا بتراثها العريق لنعيد قراءته من جديد وبعين ثاقبة ومفتوحة وبقلوب عامرة بالمحبة والشوق الى تحقيق الوحدة القومية تحت أي تسمية كانت تأتي برغبة وإرادة الجميع وليس بالفرض كما يريدها البعض ، لآن العقل والمنطق يقولان يجب أن نتعامل مع الوقائع وليس مع النوايا والرغبات الطوباوية كما يحلم البعض .. بحق أقول كانت الأفكار المطروحة جيدة ومثمرة وناضجة ولا يعوزها غير التطبيق على أرض الواقع وهذا يتطلب منا جميعاً أن نقف على الأسباب الحقيقية لتشرذمنا وتشتتنا الحالي لكي نعرف من أين يجب أن تبدأ مسيرتنا نحو : أولاً البقاء في أرض الوطن أرض الاباء والأجداد وثانياً تحقيق وحدتنا القومية .. هناك تحديات كبيرة تواجهنا اليوم بقوة علينا مواجهتها بقوة وتلك التحديات هي أولاً الهجرة التي أصبحت حالة شبيهة بالانتحار الجماعي وهنا أثني على أورده الأخ برديصان لأن نزيف الهجرة قد وصل الى أخطر مراحله المدمرة ، وثانياً التصعيد الخطير في التعصب المذهبي الذي تنفخ في ناره المتطرفين من جميع المذاهب مع الاحترام الشديد لأرائهم وأدعوهم الى العزوف عن النفخ في هذه النار المحرقة والتوقف عن العزف على هذا الوتر المدمر للجميع ، وأقول لهؤلاء الأخوة إن معيار حب المذهب لا يأتي من خلال التعصب له على حساب احتقار وإلغاء وإقصاء وتهميش الآخرين بل يأتي من خلال تطبيق قول ربنا يسوع المسيح له المجد " حب لعدوك ما تحبه لنفسك " ,, وعلى ذكر ما ورد  في كتابات بعضكم كتعقيبات لمقال الأخ الياس حول دور الأكليروس والأحزاب القومية السياسية الحالية لتحقيق الهدفين المذكورين أنا لا أرى وجود أسباب موضوعية يمكن التعويل عليهم بشيء في ظل واقهم الذي يعيشونه من تقاطع المصالح والمناصب ، ولا أريد الأطالة عليكم ولغرض التعرف على أرائي وموقفي في هذا الموضوع أدعوكم على ععادة قراءة مقالي الموسوم " الكلدانية ، السريانية ، الآشورية ثلاثة تسميات لقومية واحدة " موجودة على هذا الموقع المنبر الحر صفحة 3 أو 4 وشكراً للجميع ..

                                  خوشابا سولاقا

غير متصل wesammomika

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1526
  • الجنس: ذكر
  • السريان الآراميون شعب وأُمة مُستقلة عن الكلدوآثور
    • مشاهدة الملف الشخصي
رد: نحن الى اين؟
« رد #11 في: 20:21 26/01/2013 »
الى الاخ الياس منصور اعجبني شعورك الجميل تجاه شعبك لكن الذي اغاضني هو انك وضعت اسم السريان بين قوسين يعني قمت بوضعنا في سجن وهذا خطا كبير لن يسامحك شعبنا السرياني على مافعلته فنحن شعب عريق وانت ان كنت اشوري او كلداني مع الاحترام لشخصك فان لغتك هي السريانية ارجو ان لاتنسى وهذا يعني وراء كل لغة شعب اصيل ونحن السريان لن نسمح لك بان تضع تسمية قوميتنا الاصيلة بين قوسين او تجتهد في التسميات لاننا قد سمعناها من غيرك سابقا ونحن مع الوحدة لكنائسنا ولسنا مع هضم قوميتنا السريانية وشكرا جزيلا .......وسام موميكا .....بغديدا السريانية...
>لُغَتنا السريانية الآرامية هي هويتنا القومية .
>أُعاهد شعبي بِمواصلة النضال حتى إدراج إسم السريان الآراميون في دستور العراق .
(نصف المعرفة أكثر خطورة من الجهل)
ܐܪܡܝܐ

غير متصل الياس متي منصور

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 540
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: نحن الى اين؟
« رد #12 في: 03:05 27/01/2013 »
جزيل الشكر لكل الاخوة المتحاوريين ، شكرا لكم على تحديد نقاط الضعف والقوة  والخطىء والصواب في الموضوع واغنائه...
ملحوظتان:1-ان الموضوع المطروح للمناقشة ليس حول التسمية.
 اما بخصوص تسأل الاخ وسام موميكا: لماذا تم وضع اسم السريان بين قوسين؟
اخي وسام  : اتمنى ان لا يغضك هذا لان القوسين في اللغة العربية تعني يساوي الشىء اي ان الاسم ( السرياني ) =الكلدو اشوري، والكدواشوري، هو اسم واحد وليس اسمان لانه مصطلح مركب من الاسمين الاشوري والكلداني تم استخدامه من قبل بعض رواد الحركة القومية واقر في مؤتمر بعداد . وضعته بين قوسين: لان الاسم السرياني ليس اسما ثالثا يضاف على الاسمين الكلداني والاشوري ، بالمفهوم التاريخي، للحضارتيين البابلية والاشورية، بل تم اطلاق الاسم السرياني على الكلدان والاشوريين معا عبر الفي سنة الاخيرة . وتستخدم الان الصيغة: كلداني سرياني اشوري، لحل تسونامي التسمية التي كلفتنا الكثير الكثير... مع التقدير
ملحوظة2- انني اقترحت: اتحاد كنائسنا وليس وحدة كنائسنا، كما جاء في الموضوع:"1- هل ان مفتاح الحل يكمن في تحقيق المشهد الرائع في الصورة واتحاد كنائسنا طالما ان الوحدة الكنسية غير ممكنة الان؟" . مثال على ذلك الاتحاد الاوربي .
ربما ان الكثيرون منا اصابهم اليأس ويعتبرون ان موضوع الوحدة مستحيل!.
 ولكن لايوجد يأس في قاموس الشعوب الحية ، مثال على ذلك المانيا التي قسمت الى شطرين بل قسمت عاصمتها برلين ووضع الجدار المعروف بينهما ليس الجدار الكونكريتي فقط بل جدار فكري رهيب بين اكبر واعتىي ايديولوجين متناحرتين.رغم ذلك تمكن الشعب الالماني الحي من تحطيم الجدارين وتوحيد الامة الالمانية، التي وضعت تحت طائلة العقوبات القاسية،وبرزت مجددا عملاق يريد قيادة اوروبا ،وفرضت على العالم  استخدام صيغة 5+1 !
     واخيرا اوجه عتابي للاخوة القائمين على موقع عنكوة كوم  واخص بالذكر الاخ اسكندر بيقاشا، لعدم موافقتهم على نشر الموضوع في باب الحوار الهادىء. حيث كان يفسح المجال اكثر امام الاخوة المشاركين لاغناء الموضوع بارائهم البناءة من اجل اقتراح الحلول الجذرية لمشاكلنا المؤجلة. وقد اصبحت الحوارات الان اكثر ايجابية من ذي قبل.

 


غير متصل Michael Cipi

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 3882
    • مشاهدة الملف الشخصي
رد: نحن الى اين؟
« رد #13 في: 05:41 27/01/2013 »
أخي إلياس

إنّ قـوانة الإسم المركـب ثـنائياً كان أم رباعياً أم خـماسياً لم يقـبل بها سـوى المتأشـورين وهـذه نعـتـبرها كـبـوة في تأريخ الشعـب الـكـلـداني وهـكـذا السرياني ، يا أخي إن المعادلة ليست بتـلك الصعـوبة . من جانب آخـر أعـطـني شعـباً في التأريخ إسمه ثلاث كـلمات ؟ وأبوك الله يرحـمه .

غير متصل soraita

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 760
    • مشاهدة الملف الشخصي
رد: نحن الى اين؟
« رد #14 في: 06:40 27/01/2013 »
الي الاخ الياس المحترم
كان من اسباب الفشل لعدم الوصول الي الوحدة هو اكتشاف الشعب كلداني ان المجوعة التي كانت تمثلة كانت خائنة لمبادئهم ولكنيستهم لانهم كانوا كما نسيمهم اليوم بالمتشورين كانوا يكذبون علي كنيستنا وعلي شعبنا كلداني وعندما كانوا يلتقون بالجانب الاشوري يتنكرون لاسمهم كلداني وبذالك بدا الجانب ا لاشوري بتكبرا وقذف الشتام علي اخوتهم في الديانة وقبل حوالي سنة نشر الكاتب الاشوري   اشور كيوركس  مقالة يكشف حقيقتهم الذين مثلوا الجانب الكلداني في اتحاد الذي حصل في بغداد وكيف تنكروا لكلدانيتهم ولك اقتباس من كلامة( المثقف الكلداني" بنيامين حداد كما يلي حرفياً : "يا أخي نحن نعلم بأننا آشوريون ولكن كنيستنا لا تقبل أن نعلن ذلك" .)
وهنا لم يتجراء احد منكم ان ينفي ذالك وعدد عدة من اسمائكم وهم رفاق لك ماعدا ان وجهة الكبم بعض الشتائم مثل الضحيتي الاول والثاني وغيرها وارجو ان تتطلع علي المقال كاملة وترد علية
http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,532256.0.html
والي اليوم انت تذكر في مقالتك (البابلين الاشورين). والصحبح كلدان و الاشورين او تذكر البابلبن و النينوى . لانما عندما تذكر اسم بابل يجب علبك ان تذكر اسم نينوى ام عندما تذكر اشور بجب ان تذكر كلدان في ذاك الوقت تكلون الحقيقة دون ان تقفوا مع جانب ضد الجانب اخر
وارجو ان توضح لنا رويتك عن ما قالة اشور كيوركس عنكم المثقفون الكلدان ياسبد الياس

غير متصل ATHEER SHAMAON

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 96
    • مشاهدة الملف الشخصي
رد: نحن الى اين؟
« رد #15 في: 06:45 27/01/2013 »
Pope: Historical divisions among Christians one of the most serious sins that disfigure Church
At the Angelus, Benedict XVI invites prayers for Week dedicated to Christian Unity (18-25 January). This year's theme, "What the Lord requires of us" (cf. I 6.6 to 8), was chosen and developed by an ecumenical group in India. On January 25, Vespers at St. Paul Outside the Walls, along with representatives of the Christian Churches. A prayer for peace for "an end to the massacres of unarmed civilians, to all violence, and to find the courage of dialogue and negotiation."

 
Vatican City (AsiaNews) - "One of the most serious sins that disfigures the face of the Church is its visible lack of unity, especially the historical divisions that have separated Christians and which have not yet been completely resolved." This is what Benedict XVI said in his reflection before the Angelus prayer with pilgrims gathered in St. Peter's Square. The Pope's words are due to the fact that for more than 100 years, 18 to 25 January, the Christian world celebrates the Week of Prayer for Christian Unity, "a moment - explained the pope - always welcome by believers and communities, which awakens in all the desire and spiritual commitment to full communion".

Experts often say that the ecumenical momentum in Churches - especially non-Catholic ones- is fading. But Benedict XVI fondly remembers "the vigil I celebrated about a month ago, in this square, with thousands of young people from across Europe and the ecumenical community of Taizé: a moment of grace in which we experienced the beauty of being one in Christ. " The young people of Taizé in fact wanted to celebrate their European meeting at the end of 2012in Rome.

The pope encouraged "everyone to pray together so that we can achieve," What the Lord requires of us "(cf. I 6.6 to 8), as this year's the theme for the week implies, a theme chosen by some Christian communities in India , inviting all to walk with determination towards the visible unity of all Christians and to overcome, as brothers in Christ, any kind of unjust discrimination. "

The Pope then recalled that, as usual, January 25, at the end of the week, he will preside at Vespers in the Basilica of St. Paul Outside the Walls, with the presence of representatives of other Churches and ecclesial communities.

Previously, Benedict XVI commented on the Gospel of the Mass today (II Sunday, year C), which shows the miracle of the wedding at Cana (John 2: 1-12), where Jesus performed the miracle of changing water into wine. With this sign, "Jesus reveals himself as the Bridegroom, the Messiah, who came to establish the new and eternal covenant for his people, in the words of the prophets:" As the bridegroom rejoices over the bride, so shall your God rejoice over you "( Is 62:5). And the wine is a symbol of this joy of love, but it also alludes to the blood that Jesus will pay in the end, to seal his covenant of marriage with humanity "

"The Church, said the pope - is the bride of Christ, who makes it holy and beautiful with His grace. However this bride, made up of human beings, is always in need of purification."

And before the Marian prayer, the Pope added: "Dear friends, as well as praying for Christian unity I would once again ask you to pray for peace because, unfortunately, so that in the different conflicts in act the massacres of unarmed civilians ceases, that there is an end to all violence, and that the courage is found for dialogue and negotiation. For both these intentions, we invoke the intercession of Mary Most Holy, Mediatrix of Grace. "




غير متصل Michael Cipi

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 3882
    • مشاهدة الملف الشخصي
رد: نحن الى اين؟
« رد #16 في: 07:56 27/01/2013 »
هاي حـلـوة وخـوش مـعـلـومة


المـثـقـف الكـلـداني بنيامين حـداد يقـول حـرفـياً :


يا أخي نـحـن نـعـلم بأنـنا آشوريون ولـكن كـنيستـنا لا تـقـبل أن نـعـلن ذلك

ليش يابا ؟ مـنـو لازمـك ؟

غير متصل الياس متي منصور

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 540
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: نحن الى اين؟
« رد #17 في: 15:37 27/01/2013 »
تحية اكبار  واجلال لكل المتأشورين المتكلدنين المتسرينين  فهم خميرة الامة وملحها الذي لايفسد ابد الدهر ...
                            
                                                            الياس منصور

غير متصل حبيب تومي

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1724
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: نحن الى اين؟
« رد #18 في: 15:45 27/01/2013 »
شكراً لكل الأخوة في هذا الحوار الحضاري الهادي البعيد عن التعابير الجارحة والهابطة التي يستخدمها بعض المقنعين في هذا المنبر لتفريغ جام تعصبهم وحقدهم اللامبرر لكل ما اسمه كلداني .
الأخ الياس متي والأخ خوشابا سولاقا
 اقول حينما نكتب او نقول ينبغي ان نسمي الأشياء بأسمائها ، اولاً : لا خلاف مذهبي بيننا وليس هنالك اي تعصب مذهبي بين ابناء شعبنا المسيحي خصوصاً من الكلدان ، نحن ندخل الكنيسة الآثورية ولا نهتم بالخلافات المذهبية في هذا الجانب ، انا على سبيل المثال زوجة ابني الكبير هي آثورية واعتز بها واحترمها مثل ابنتي وهي تعاملني بمنزلة والدها ، فأعتقد ان قولكما بوجود تعصب مذهبي لا اساس له ، إلا إذا كان بين الآشوريين من المذهب النسطوري فقط وليس غيرهم .
اما ان بالنسبة للاخ الياس متي بأن المقال ليس حول التسمية ، بل اقول انه حول التسمية ، وهو حينما يذكر مصطلح الكلدوآشور بمعنى انك تعود بنا الى التسمية السياسية التي اخترعتها لنا حركة الزوعا . وانت هنا تطرح الأسم وكأننا قد وصلنا الى قرار بالأتفاق عليه .
انت اخي العزيز خوشابا سولاقا كنت قيادي في حزب الزوعا ، وهذه الحركة تدعو الى القومية الآشورية وتحسب الآخرين مذاهب كنسية  اليس الأمر كذلك ؟  وانت تقول نحن قومية واحدة ، حسناً وبنفس الوقت تعترف بأن  قوميتك آشورية ،  وأنا اقول قوميتي كلدانية والأخ وسام موميكا يقول قوميتي سريانية ، فكيف تقول اننا قومية واحدة ؟ ثم تستطرد فتقول هنا :
 ( .. وبقلوب عامرة بالمحبة والشوق الى تحقيق الوحدة القومية تحت أي تسمية كانت تأتي برغبة وإرادة الجميع وليس بالفرض كما يريدها البعض .. ) .
 هل حقاً ما تقول ؟ ام انه خيال لا اساس له من الواقعية ؟
 هل يوجد آشوري واحد ، يقبل ان يكون اسمه القومي كلداني ؟ ارجو ان تذكر اسم آثوري واحد يقبل بغير الأسم الآثوري ، فكلامك اخي الطيب خوشابا سولاقا غير منطقي ولا يستند على الواقع .
سوف نكون قريبين من الواقع حسب ما ذكر الأخ ليون برخو في رده يقول :
( الأسماء والمذاهب والمكونات التي يتألف منها شعبنا يجب أن تكون متساوية في كل شيء. إن لم يصل الكلداني والأشوري والسرياني إلى هذه المعادلة سنخسر الفرصة الضيقة والأمل الطفيف الذي نحمله اليوم لإنقاذ شعبنا.)
اجل ينبغي ان تكون ندية ومصداقية وعدالة بيننا ، وإن اخذنا مبدأ المسيحية الذي يوحدنا فعلى الأقل ينبغي ان تكون العدالة المسيحية بيننا ، فالأحزاب الآشورية اليوم تهيمن على مصائر شعبنا وتلعب بنا نحن الكلدان والسريان وكأننا رعايا وخدم عندهم .
 اخي العزيز خوشابا سولاقا والأخ الياس متي والأخوة الأفاضل المتحاورين اقول :
 إن قوميتنا كلدانية ونفتخر بها ، ولا نؤمن بالتسمية القطارية السياسية ولا بالكلدوشورية التي اوجدتها الأحزاب الآشورية وهي نفسها لا تؤمن بها ، ولا تعمل بها ، لو كان مثلاً للحركة الديمقراطية الآشورية مصداقية بتسمية كلدوآشوري لكانت سمت اسمها الحركة الدمقراطية الكلدوآشورية ،  أو على الأقل تسمي فضائيتها الآشورية، فضائية كلدوآشور  ، فأقول لكما :
إن دعوتكما للوحدة هي للاستهلاك المحلي لا اكثر ، وإن اردتم الوحدة بشكل صحيح ، ينبغي  ان تحترموا مشاعر الكلدانيين والسريان القومية ولا تعاملوهم معاملة القطيع وهذا هو الواقع مع الأسف ، وهذا الأستخفاف بالآخر الكلداني والسرياني هو الذي دمر شعبنا ومزقه ، إذن التشرذم ليس مذهبي ، إنما هو السياسة الحزبية المتسمة بالمغالاة والأقصاء من قبل الأحزاب القريبة من مصدر صناعة القرار كالزوعا والمجلس الشعبي .
إن اردتم ان تسود مبادئ الوحدة الحقيقية بيننا  ينبغي ان يسود بيننا الأحترام المتبادل واحترام مشاعر الآخر الذي هو الكلداني والسرياني وحتى الأرمني ، الذي يطالب بحقوقه بمنأى عن مظلة الأحزاب الآشورية ، بالأحترام المتبادل تسود مبادئ الحوار الأخوي والأمتناع عن تكميم افواه المدافعين عن الشعب الكلداني ، وعدم الأساءة اليهم ، والجلوس سوية حول مائدة مستديرة ، بمنأى عن منطق الغالب والمغلوب ، لقد مللنا شعاراتكم للوحدة الفارغة المملة وحذف الواو وما الى ذلك من شعارات لا تغني ولا تسمن عن جوع .
تحياتي
 اعتذر عن الإطالة
اخوكم
حبيب تومي / اوسلو

غير متصل فرنسيس دنخا

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 140
    • مشاهدة الملف الشخصي
رد: نحن الى اين؟
« رد #19 في: 16:13 27/01/2013 »
شكرا للاخ الكاتب القومي الاشوري الياس متي على هذا المقال الرائع

غير متصل wesammomika

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1526
  • الجنس: ذكر
  • السريان الآراميون شعب وأُمة مُستقلة عن الكلدوآثور
    • مشاهدة الملف الشخصي
رد: نحن الى اين؟
« رد #20 في: 18:31 27/01/2013 »
اخوتي  المتحاورين انظروا الى ماكتبه الكلداني المتاشور فرنسيس دنخا وقد افلس من ردوده الفارغة وهو نكرة على ابناء شعبه الكلداني وعدو قوميته والتي باعها ومن يعلم بكم باعها وباية عملة باعها بالدولار ام بالدينار فاقراوا ماكتبه الكلداني المتاشور هذا ولكم الامر ياابناء شعبنا الكلداني ......وسام موميكا ...بغديدا السريانية ..
>لُغَتنا السريانية الآرامية هي هويتنا القومية .
>أُعاهد شعبي بِمواصلة النضال حتى إدراج إسم السريان الآراميون في دستور العراق .
(نصف المعرفة أكثر خطورة من الجهل)
ܐܪܡܝܐ

غير متصل برديصان

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1165
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: نحن الى اين؟
« رد #21 في: 21:13 27/01/2013 »
      الاخوه المتحاورون ان الاعتزاز بالقوميه لايكون بترديده على شفاهنا فقط ساءسرد لكم ما اصابني من ذهول يؤدي الى تتقياء من اللذي حدث وكان الرعيه هي خراف تساق حسب مايريده رجل الدين حيث مابعد الاحتلال الامريكي ظهرت هناك احزاب من الاخوه الكلدان والسريان على اساس مقاسمة الكعكه مع ماكان موجودا سابقا من احزاب ناضلت وتصدت وقدمت شهداء ورسمت خطا هويته مع الامه دون ميول اخرى  نعم ان مذاق الكعكه سوف يبقى مرا اذا لم تقدم على فهم وجودك القومي واللغوي    الخ من الامتيازات التي تتميز بها امتك  فلم نرى الاحزاب الكلدانيه او السريانيه اهتمت باهم مقومات وجودنا على ارضنا  الاوهي اللغه  فجميع محاضراتهم بالعربيه ولم تدعم المدارس السريانيه ولم يحاولوا تعلمها تكلما صافيا وكتابة ولم نرى من اي منهم عمل وسار باتجاه تعميم الكلام الصافي بالسورث  حيث اذا تكلمت بكلمه سريانيه اصليه بقي الاخوه الاثوريين يستعملها وعندنا تحول لفظها الى العربيه يتهمونك بانك منقاد من الاثوريين  اقول اليس هذا هو الصحو بعينه والعوده الى استعادة التكلم بمصطلح يستعمله الجميع  هذا من جهه من جهة اخرى حضرت قداس عن روح اسقف اقامه اسقف في بلده يقال عنها سريانيه  ابتداء القداس برساله  ثم الانجيل ثم التوصيات ثم الكرازه ثم نؤمن باله واحد ثم ابانا اللذي في السماوات  ثم ثلاثة ارباع كلام القداس كلها بالعربيه اين انتم ياحزابنا من هذا الهروب من لغتنا ولم تحركوا ساكنا وتوصلوا طروحاتكم القوميه بشاءن اللغه اذا كان لديكم طروحات  او جاء بخاطركم هذا الامر وفي جانب اخر سمعت انه وزعت استمارات في بعض الدوائر لسبب ما موجود فيه حقل القوميه اتدرون ما اللذي حدث الكثير الكثير كتب القوميه عربيه اين انتم يااحزابنا الكلدانيه السريانيه هل مثل هذا الهزال موجود        في ابناء شعبنا الاشوري يعتزبه في درجة يكون ويتعلم لغته ان لم يكن كتابة كلاما صافيا والكثير يحتفظ باسماء لاولاده من اسماء قديسينا المشرقيين واسمائنا القوميه اليس هذا جدير بان يكون له امتيازلديكم    تحياتي          بغداد

غير متصل Michael Cipi

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 3882
    • مشاهدة الملف الشخصي
رد: نحن الى اين؟
« رد #22 في: 22:35 27/01/2013 »



لا تـعـليق عـلى المجـهـولين

غير متصل الياس متي منصور

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 540
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: نحن الى اين؟
« رد #23 في: 01:02 28/01/2013 »
الاخ العزيز حبيب تومي
 هنالك تقديرات تقول ان ابناء كنيسة المشرق وحدهم قد بلغوا حوالي اربعون مليون نسمة في زمن الدولة العباسية، وبدلا من ان نصبح ميئات الملايين، لم يبقى منهم في الشرق الاوسط سوى ما يقارب 300000، ثلاث مائة الف نسمة، وانت اعرف مني بنزيق الهجرة المستمر!
لقد وضعت هذه الارقام التي تحفر في قلوبنا، قبل مقالة التمهيد للحوار والمناقشة، وكل الموضوع ينصب حول هذه الارقام المخيفة، والسبيل الى انقاذ ما يمكن انقاذه، ليس الا.
اما بخوص استخدامي للمصطلح (الكلدواشوري)، في عبارة "الكلدواشوريين (السريان)، ورثة الحضارة السومرية احفاد الاكديين(البابليين الاشوريين)، اضافة للمنتمين" انتها الاقتباس . لقد فضلت استخدام ، الكلدواشوريين (السريان)، لانني مقتنع بان السريان ليس اسم ثالث يضاف على الاسمين الكلدان والاشوريين، احفاد الاكديين، حيث تم تسميتهم معا بالسريان خلال الفي سنة الاخيرة ولقد وضحت ذلك للاخ وسام.
اما قولك : " حينما يذكر مصطلح الكلدواشوري بمعنى انك تعود بنا الى التسمية السياسية التي اخترعتها لنا حركة الزوعا"، انتها الاقتباس . برأي، لقد جانبت الحقيقة في قولك هذا. لان المصطلح ليس من صنع زوعا، حيث تم استخدامه من قبل اغا بطرس ومار وادي شير وفريد نزهت ومنظمة كلدواشور للحزب الشوعي الكردستاني ومختصة الكدواشوري للحزب الشوعي العراقي . وتم الاتفاق عليه في جلسة رسمية في نادي بابل الكلداني عام 2003، بين المجلس الكلدواشوري السرياني، المنبثق من جميع كنائسنا والوفد الكبير القادم من امريكا برئاسة مار ابراهيم ابراهيم، والحركة الديمقراطية الاشورية، وصدر بيان مشترك بذلك. وفي ذلك الاجتماع كنت جالسا مقابل مار ابراهيم ابراهيم، وطلب سيادته اضافة الواو الى الاسم الكلداني، ليصبح الكلدواشوري، بدلا من الكلداشوري، وعلى الفور اخرج السيد يونان هوزايا، ممثل الحركة في الاجتماع قلما من جيبه وقال: تفضل سيدنا اكتب الاسم بيدك ... علما ان  وهذا الاجتماع كان قبل مؤتمر بغداد حيث تم اقرار تسمية (الكلدواشوري)، في المؤتمر، ومن ثم تم ادراجها في دستور العراق المؤقت، كما استخدمها الاخضر الابراهيمي، ممثل الامم المتحدة، عند تلاوته بيان بخصوص رفع الاحتلال عن العراق،وقد استخدمها مما جلال مرات عديدة وكل القادة العراقيين ، لحين تم استخدام الصيغة التوافقية، كلدان سريان اشوريين.

غير متصل Michael Cipi

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 3882
    • مشاهدة الملف الشخصي
رد: نحن الى اين؟
« رد #24 في: 02:05 28/01/2013 »
الأخ إلياس

إن الكـلـدان الـذين قـبـلوا بتلك التسمية في تلك اللحـظات ، قـبلوها عـل  أساس النيات صافـية

وكانـوا يعـتـقـدون أن المقابل هـو صافي النية

ولكـن حـين إكـتـشـفـوا أن المقابل زائغ ، عـنـدئـذ تحـرروا من ذلك الإلـتـزام

غير متصل Robert s shamuel

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 184
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: نحن الى اين؟
« رد #25 في: 04:22 28/01/2013 »
شكرا للاخ الكاتب القومي الاشوري الياس متي على هذا المقال الرائع

غير متصل Robert s shamuel

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 184
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: نحن الى اين؟
« رد #26 في: 05:48 28/01/2013 »
الاخ العزيز  الياس متي المحترم
عملنا  سوية في عدة مجالات في جمعية اشور بانيبال - بغداد  في حينها كنت تدير 

اللجنة الثقافية التي كانت الرئة المتنفسة  لمثقفي و مهتمي الثقافة في العراق من كل الاطياف  وفي حينها لم يكن وجود او تاثير لما يسمى الان بالمتعصبيين  لاننا كنا نعاني من نفس الالم  وكانوا الساكنيين بعيدا لا يتجرؤن الدخول او النقاش لان الخوف يرعش اجسادهم , وانت تدري كم من نقاش جريءوبناء حصل  في جمعية اشور بانيبال   وكم من مثقف  عراقي بكافة اطيافه  كان يود ان يلقي محاظرته او  مقالته في حظرة الجمعية هذه المقدمة الطويلة  تمهيد لسؤال

هل كنا  متباعديين كما نحن الان ؟


روبرت شمشون شموئيل- جمعية اشور بايبال

غير متصل خوشابا سولاقا

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 2340
    • مشاهدة الملف الشخصي
رد: نحن الى اين؟
« رد #27 في: 07:25 28/01/2013 »
لأخ الأستاذ حبيب تومي المحترم
في البدء أريد أن أوضح لحضرتك عن وجود متعصبين بين مكونات شعبنا أدعوك الى إستعراض التعقيبات المنشورة على مقال الأخ الياس متي الذي نحن بصدده الآن وأنت أحكم إن كان هناك متعصبين أم لا .. ؟ لماذا الحقائق لأن ذكرها وإقرارها هي نقطة البداية الصحيحة لتجاوز كل ما تعاني منه من اتتشرذم .. أما بخصوص كوننا قومية واحدة فرقتنا المذاهب اللاهوتبة فإن تكلم المكونات الثلاثة " الكلدان والسريان والآشوريين " بلغة واحدة مهما كانت تسميتها وبأبجدية واحدة خير دليل قاطع وحاسم على كوننا قومية واحدة لا ثانٍ لها شئنا أم أبينا ، أما بأية تسمية فتلك مهمة مثقفينا وكتابنا ومفكرينا المتنورين وأكليروس كنائسنا الأجلاء أولاً والتاريخ ثانيا .. لا يجوز لنا التشكيك ببعضنا البعض على النوابا لأن ذلك لا يوصلنا الى مبتغانا بل يجب أن نتعامل مع الوقائع التاريخية والمشتركات الكثيرة التي تجمعنا ، اما بخصوص زوعا وغيرها من الأحزاب السياسية فهي لا تمثل كل أبناء شعبنا من أي مكون من مكوناته الثلاثة وإنما تمثل رسمياً وعملياً المنخرطين في صفوفها فقط دون سواهم لوعليه فإن ما تصرح به قياداتها يمثل رأي المصرح به ولا يجوز لأي كان أن يعممه على كل المكون الذي مجرد يدل عليه اسم الحزب الفلاني ، أما بخصوص التسمية الفطارية كما يسميها البعض فهي ليست تسمية قومية بل هي مجرد مصطلح سياسي مرحلي كما أفهمه والذي يفضي الى ترسيخ فكرة كون هذه التسميات الثلاثة تسميات لقومية واجدة عسى أن تكون تلك التسمية " الكلدانية " كما تريدها أنت أو " آشورية " كما يريدها الآشوري أو " سريانية " كما يريدها الأخ السرياني بعد أن يتم الأجماع عليها من قبل المختصين بالتاريخ واللاهوت ، وأقول لك يا أستاذ حبيب تومي إن وحدتنا القومية بتسمية واحدة قدرنا لا بد أن تتحقق طالما هناك من يسغى إليها من أمثالنا ..

        وفب الحتام المعذرة من الجميع للأطالة ....... خوشايا ســولاقا

غير متصل Michael Cipi

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 3882
    • مشاهدة الملف الشخصي
رد: نحن الى اين؟
« رد #28 في: 08:41 28/01/2013 »
أنا إنسان بسيط ولا منـتـمي ولكـن إسمحـوا لي أن أقـول


لا وحـدة قـومية بالمقاسات الآثـورية عـلى الإطلاق .... أما طـبولهم فـهي لرقـصهم فـقـط

لا وحـدة كـنسية بمقاسات كـنيسة الآثـوريّـين عـلى الإطلاق وأنا مسؤول عـن كـلامي والتأريخ سيثبت ذلك

لا تسمية نشازية عـلى الإطلاق سواءا كانـت مرحـلية ، سياسية ، إرضائـية ، حـقـوقـية ، أو أياً كان وصـفـها .

غير متصل كوركيس أوراها منصور

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 879
  • الجنس: ذكر
  • الوحدة عنوان القوة
    • مشاهدة الملف الشخصي
رد: نحن الى اين؟
« رد #29 في: 10:04 28/01/2013 »

 الأخ العزيز الياس متي منصور ... شكرا على مقالك المهم جدا ... أتمنى من الأخوة الأعزاء في  أدارة موقع عنكاوا كوم أن يضعوا المقال في حقل الحوار الهادىء لأهميته ولضرورة استمرار النقاش والحوار حول ما طرحتموه من تساؤلات مشروعة وما طلبته منا جميعا لأبداء الرأي حول نقاط الطرح المذكورة.

نتمنى من الأخوة المشاركين في الحوار ان يلتزموا بما طلب منهم الأخ الياس وان يبدوا رايهم دون تعصب وبرؤية واضحة نضع فيها جميعنا نصب اعيننا حاضر ومستقبل أبناء أمتنا الايل للزوال وخاصة مستقبل الذين في الوطن الأم الجريح الذي يستنجد بنا ويطلب منا جميعا ان نساعده في وقف نزيفه وان نداوي جراحه لا ان نزيدها او نعمقها بطروحات لا تخدم لا حاضر ولا مستقبل أبناء الأمة.

أن الوحدة الكنسية او الأتحاد الكنسي هو بعيد المنال وغير منظور من ناحية التطبيق لعدم جدية رؤساء كنائسنا في تحقيقه وهم يعتقدون بانهم يؤدون واجبهم الديني وحسب، حتى وان كان على حساب وحدة أبناء الأمة، ويعللون انفسهم بانهم غير معنيين بهذه الوحدة كون واجبهم الرئيسي هو اتمام رسالتهم الكهنوتية لا غير، وطبعا ان لهم منافع في عدم تحقيق الوحدة القومية التي ننشدها نحن.

أما أسباب فشل رواد الوحدة القومية في تحقيق ما ناضلوا من اجله فهي عديدة منها ما ذكرناه في اولا اعلاه اي عدم جدية رؤساء كنائسنا المشرقية بالعمل في تحقيق هذه الوحدة، وثانيا لتزامن عمل ونشاط ونضال رواد الوحدة القومية مع الماسي التي حلت بابناء الأمة والمجازر التي ارتكبت بحقهم من قبل العثمانيين وغيرهم وكذلك لعدم سماح حكومات منطقة الشرق الأوسط بتشجيع او قيام هكذا وحدة قومية على ارض ووطن اعتبروه انه ليس لنا وكنا منذ ذلك الوقت وقبله غير مرحب بنا بسبب مسيحيتنا او لأعتقادهم باننا موالين للغرب وروما وان قوتنا ستعني المساهمة في اضعافهم.

والسبب الاخر هو لسلب ارادة قادتنا السياسيين او الدينيين والذين كانوا في ذلك الزمان مسيرين، وان من رسم مسيرة عملهم ونضالهم وضع فيها عراقيل وكبوات وكان فيها فر وكر، والسبب لأن قوتنا كانت ستقف في وجههم أيضا، الغرب الذي ارادنا ان نكون حصان طروادة له في منطقة الشرق لكي يستغلوا وجودنا المشرقي كابناء تلك الأوطان لتحقيق مصالحهم الاستعمارية، والامثلة كثيرة وجيش الليفي كان اكبر تلك الكبوات، حيث اسس هذا الجيش بعد استغلال سذاجة وطيبة قادتنا الدينيين والعسكريين في ذلك الوقت ليصبح ذلك الجيش فيما بعد اداة وقوة بيد الأستعمار لضرب أبناء الوطن ووسيلة لكرهنا من قبل أبناء وطننا وبني قومنا.

والمؤلم هو اننا لم نتعلم من كل هذه الدروس المريرة ونحن اليوم نعيش في القرن الحادي والعشرون وفي عصر التقنيات الحديتة والأتصالات السريعة ولم نستطع بعد ايقاف الام الماضي وماسيه ولازال البعض متمسك بالأرث الممزق (كنسيا وقوميا) ليوظف من جديد وبتشجيع من العدو الجديد القديم ليساعدونا على استخدام التقنيات الحديثة لتقوية الفرقة والأنقسام ولتغذية ثقافة التعصب المذهبي والقومي وبينما العدو الجديد القديم يمهد كل السبل لنا لنفرغ الوطن من ابنائه الأصليين وليشجعنا على الهروب نحو المجهول.

ورغم كل هذه الالام فان ساسة ومفكري ومثقفي الأمة لا زالوا عاجزين على لملمة جراح الأمة ولا عن الدفاع عن ابناء شعبنا المسكين ومصرين على المزيد من الأنقسامات بعلم او دون علم لأسباب منها مجهولة واخرى معلومة.

عزيزي الياس أنا شخصيا متشائم من واقع حال الأمة الممزق ومؤلم على ما الت اليه الامور وغير متفائل في حدوث اي تغيير ايجابي في المدى المنظور يستطيع ان ينتشل ابناء الأمة من حالة الفرقة والأنقسام التي نعيشها، واتمنى ان تحدث معجزة وتقلب كل توقعاتي راسا على عقب لنغدو ذلك الشعب المحب المتجانس المتسامح والموحد والحضاري ليدهش الاخرين باخلاصه وابداعاته ووداعته وطيب اخلاقه وعمق انتمائه  للوطن وللحضارة الرافدينية وشكرا.

كوركيس أوراها منصور
ساندييكو - كالفورنيا    

غير متصل soraita

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 760
    • مشاهدة الملف الشخصي
رد: نحن الى اين؟
« رد #30 في: 10:19 28/01/2013 »
الي الاخوة الكلدانين
كنت اتمنى ان الاخ الياس نفى ماجاء في ااموتمر بغداد عندما اجتمعوا من اجل الوحدة انهم لم يتنكروا لاسمهم كلداني امام الاخوة الاشورين ولكن اكد انهما تنكرواوجعلوا انفسهم مضحكا الجانب  الاشوري وقد نشرنا الرابط كيف استهزا بهم اشور كيوركس متهم اياهم بجبناء .
ولنسمع ماذا يقول الاخ الياس في ردؤة ولكم اقتباس (تحية اكبار  واجلال لكل المتأشورين المتكلدنين المتسرينين  فهم خميرة الامة وملحها الذي لايفسد ابد الدهر ) فماذا يوصينا الاخ الياس عندما نكون عند اشورين ندعي اننا اشورين وعندما نكون مع اسريان ندعي اننا سريان وعندما نكون مع عرب ندعي اننا عرب وهكذا . يا اخوان اليست هذة ازدواجية الذي يدعي حضرة هذا المثقف الكلداني .
وسوف اهديك مقالة اخرى من مقالات اخوك اشور كيوركس فهنا يصفكم امثقفي الكلدان بالقطط ولك الرالط.
http://www.assyrian4all.net/akhne/index.php/topic,19980.0.html
ولك بعض لسئلة 1)اذكر اثوري واحد يقبل القومية الكلدانية
2)اين ذهبوا الاقوام الارامية لانك تتنكرا لسريان

غير متصل حبيب تومي

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1724
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: نحن الى اين؟
« رد #31 في: 19:26 28/01/2013 »
الأخوة الأعزاء في هذا الحوار
اسمحوا لي ان اخاطب بشكل مباشر الأخوين خوشابا سولاقا والياس منصور
الأخ خوشابا سولاقا المحترم / والأخ الياس متي منصور المحترم
لا ادري لماذا تريدان  ان نتجاوز الحقائق البديهية لنعبر الى الخيالات والتخمينات والفرضيات .
 لدي ثلاثة اولاد وكل منهم له اسمه وله كيانه وعائلته وشخصيته وهم يحترمون بعضهم بعضاً ويتفانون فيما بينهم ،فلماذا يجب ان يكونوا واحد ؟ رغم وجود المشتركات كثيرة بينهم ، نحن لدينا ثلاثة اسماء فنحن ثلاثة ، ولو كنا واحد كالعرب والأكراد لكان لنا اسم واحد لا اكثر فنحن ثلاثة اسماء إذن نحن ثلاث هويات او ثلاث مكونات او ثلاث قوميات وأين الخطورة بذلك ؟
 انت آشوري وتعتز بآشوريتك ، وأنا كلداني ، واعتز وأفتخر بكوني كلداني، لماذا لا يكون بيننا الأحترام  بدلاً من الدخول في متاهات التفسيرات والنقاشات المارثونية ، وايهما السابق البيضة ام الدجاجة ؟
لماذا نعتمد حوار الطرشان بدلاً من الحداثة والأساليب الديمقراطية وقبول الآخر كما هو به في المجتمعات المتمدنة  ، اين يكمن الضرر  ان اعتز باسمي الكلداني فقط وليس في الكلدو اشوري او كلدواشوري سرياني  ؟
اخي العزيز خوشابا سولاقا ، حينما تحاول التنظير لغيرك بمعنى تصبح وصياً عليهم ، وهذا لا نقبله منك او من غيرك وانت يجب ان لا تقبله على نفسك .
صدام حسين اصبح منظّراً للعراقيين لاجل خلق مجتمع عراقي عربي واحد متجانس فقال : كلنا عرب اقحاح ما دمنا نعيش في الوطن العربي الواحد ، وبعد ان نجم من تلك السياسة الأقصائية  الآف القتلى اعترف بالوجود القومي الكوردي ، واعترف بوجود قوميتان في العراق وهي القومية الكوردية والقومية العربية فقط ، (وزعلنا ) انا الكلداني وانت الآشوري ، ولم نسجل اسمنا كعرب او اكراد لكن كان هنالك شطب لما نكتبه ليسجل مكانه إما عربي او كردي .
 لقد سلك كمال اتاتورك نفس السلوك بغية خلق مجتمع تركي متجانس فسجل الجميع ، رغماً عن إرادتهم ، بأنهم جميعاً اتراك ، ونحن نرى نتيجة ذلك الفكر القومي الإقصائي الذي لا زالت تداعيته المأسوية ماثلة امامنا في تركيا الى اليوم  .
 الأتحاد السوفياتي السابق أهمل المسألة القومية ، وفي النهاية ثارت القوميات لتتفكك تلك الدولة العظيمة بين ليلة وضحايا الى دول قومية مستقلة على انقاض الأتحاد السوفياتي .
 اسمح لي ان اقول انتم الآشوريون ولكي لا اعمم على الجميع فاقول : انتم في الأحزاب الآشورية تسلكون نفس سلوك البعث والكماليين والستاليين في التعامل معنا نحن الكلدان ، من اجل خلق قومية واحدة تريدون ان تلغون التاريخ وتهمشون وجود الشعب الكلداني بحجة نحن قومية واحدة .
 ومثلاً يقول الأخ الياس متي منصور ، ولا ادري إن كان آشوري او كان كلداني وتبرأ من قوميته الكلدانية ، بأن تعدادنا كان الملايين في زمن العباسيين واليوم عددنا بمئات الآف ، ولا ادري ما هي علاقة الكلدان بذلك ولماذا يجب ان نلغي القومية الكلدانية من اجل ان لا يهاجر المسيحيين من اوطانهم ؟وما علاقة اسم القومية الكلدانية بالظلم الواقع على المسيحيين ؟
 ولو فرضنا اننا جميعاً من الكلدان والسريان والآشوريين اتخذنا جميعاً التسمية الآشورية هل سوف يرفع عنا الظلم والعنف وتتوقف الهجرة ؟ إنه منطق لا يستند على الواقع ويفتقر الى الموضوعية وهذه جدلية عبثية لا توصلنا  لحل عقلاني لمشاكلنا .
نحن نسير في متاهات ليس لها علاقة بموضوعنا .
 في اواخر نيسان سنة 2009 وعلى هامش انعقاد السنهودس ، قدم المطارنة الكاثوليك لشعبنا الكلداني بعد انتهاء اعمالهم  في عنكاوا مذكرة الى القيادة الكوردية طالبوا فيها القيادة بإدراج الأسم القومي الكلداني في مسودة الدستور الكوردستاني بشكل مستقل ، ووعدنا الرئيس مسعود البارزاني حينما زرناه بعد ايام من تقديم المذكرة ، بأن التسمية الكلدانية ستدرج مستقلة في الدستور الكوردستاني بشكل مستقل وكما هي مدونة في الدستور العراق الفيدرالي ، إذ لا يجوز مخالفة الدستور العراقي في هذه المسالة ، والبقية كما هي معروفة كانت الأنقلاب على رأي المطارنة الكلدانيين  والتجاوز على تاريخ الشعب الكلداني وفرض الوصاية الآشورية عليهم وجعلهم قطيع تابع لما تقرره هذه الأحزاب القومية الإقصائية .
 اخواني الأعزاء نحن نتكلم عن حقوق شعب اصبحت حقوقه مهضومة في وطنه ، وانتم وتدورون وتدورن في حلقة فارغة لا توصلنا الى نتيجة ، إنكم تتركون الجوهر .
الجوهر ان يكون لنا نحن الكلدان حريتنا في اختيار اسمنا وأن يكون لنا حقوقنا في وطننا العراقي وهذه الحقوق هي سياسية وقومية ومالية كمواطنين عراقيين من الدرجة الأولى ، والأحزاب الآشورية تفرض نفسها وصية على هذا الشعب باسم الدين وباسم نحن شعب واحد ، وبهذا تلغي اسمنا وقوميتنا  وتهيمن على  مصائرنا وتستحوذ على حصتنا من الثروة والأعلام  وتصادر قرارنا المستقل ، اي تمنع عنا نسيم الحرية .
هل رأيتم وسمعتم في برلمانات العالم قاطبة ان هنالك نائب ينكر قومية القوم الذي انتخبه وأوصله الى قبة البرلمان ، اوأنا اقول اجل هنالك نائب آشوري واحد هو النائب يونادم كنا الذي ينكر وجو القومية الكلدانية ، وهو الشعب الذي اوصله الى البرلمان ، واتمنى ان يدخل اسم الأستاذ يونادم كنا في موسوعة غينيس للغرائب والعجائب والأرقام القياسية في هذا العصر ، لأن في الحقيقة لا مثيل له .
يا اخي العزيز خوشابا سولاقا إنكم ترجون وتبثون افكار إقصائية عنصرية مضى زمنها ، وانتم تقولون نحن مكون واحد ولا فرق بيننا فنحن شعب واحد وقومية واحدة ، وأسالكم بربكم :
انتم الأحزاب الآشورية هل قمتم بعمل ودي واحد يدل على اننا شعب واحد ؟
 اللهم المسألة الشكلية الساذجة الوحيدة هي إلغائكم الواوات بين تسميات شعبنا ، وبعد ذلك كفى المؤمنون شر القتال ، فقد قضيم على كل الخلافات بجرة قلم وحذف الواوات وهذا هو إنجازكم الوحيد ، اسمح لي ان اقول هذا اجراء سطحي وطفولي لا يرقى الى مستوى المعضلات التي بيننا . وإن كان ثمة انجاز واحد يدل على اننا شعب واحد اذكروه لي رجاءً .
 تقبلو جميعاً تحياتي ومحبتي
ح. تومي

غير متصل wesammomika

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1526
  • الجنس: ذكر
  • السريان الآراميون شعب وأُمة مُستقلة عن الكلدوآثور
    • مشاهدة الملف الشخصي
رد: نحن الى اين؟
« رد #32 في: 20:01 28/01/2013 »
اخي العزيز الدكتور حبيب تومي لماذا تذهب بعيدا في ردك فهناك الكلدانية والنائبة في برلمان الحكومة المركزية( باسمة بطرس )وهي عنكاوية الاصل وكلدانية القومية وهي تعمل في صفوف (زوعا) وتمثل القومية الاشورية في البرلمان ولم نسمع يوما منها اي تصريح تدعي به بانها كلدانية القومية ولانعرف لماذا هل لانها تخجل من قومية اجداداها ام ان المنصب نساها اصلها ام ماذا .........علما انها كانت قبل انتمائها الى زوعا كانت ماركسية الفكر ولكم الامر ياابناء شعبنا الكلداني. ولك مني احترامي يااخي العزيز حبيب تومي ......وسام موميكا .....بغديدا السريانية.
>لُغَتنا السريانية الآرامية هي هويتنا القومية .
>أُعاهد شعبي بِمواصلة النضال حتى إدراج إسم السريان الآراميون في دستور العراق .
(نصف المعرفة أكثر خطورة من الجهل)
ܐܪܡܝܐ

غير متصل برديصان

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1165
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: نحن الى اين؟
« رد #33 في: 21:01 28/01/2013 »
     من فمكم ادينكم  الاستاذ حبيب تومي الانتخابات التي انتهت بصعود ثلاثه  اشخاص من قائمة الرافدين واثنان من قائمة المجلس الشعبي  كان لهم الاصوات من جميع ابناء شعبنا  على اختلاف مذاهبهم او حتى ميولهم وحتى جاء ت اصوات من اماكن لايوجد فيها ابناء شعبنا  وان الاحزاب الكلدانيه لم تفلح في الوصول الى الحصول على اصوات يعتد بها لذا كان عدم ترشيح احد منهم لمجلس محافظة نينوى  يااخي اليس هذا دليل لعدم جدية عمل الاحزاب الكلدانيه  ولنقول انها وضعت لمواجهة فكر زوعا في الوحده القوميه التي لانذكر اسمها الان وندعها لمستقبل الايام اليس هذا منتهى الامر المخجل التي لم تستطيع الحصول على اصوات الارتقاء الى البرلمان وهي في عقر دار الكلدان  اليس لان الناس ترى ضبابية طرح هذه الاحزاب وجدية طرح زوعا في الوحده والعمل من اجل شعبه اذن يااخي لاتتكلم باسم هؤلاء اللذين انتخبوا من الرافدين والمجلس الشعبي فانت بعيد عنهم فهؤلاء فهموا على اننا واحد وعرفوا انكم تغردون بصوت نشار وانتم على شجرة يابسه جرداء اذن لنتعظ من الدرس اللذي اعطاه لنا شعبنا لاننا منه واليه بينما انتم منه وعليه لانكم تتكلمون وانتم خارج الوطن فلاتفيد زياره لكذا يوم والرجوع انما العوده يجب ان تكون نهائيه لارجعة فيها  وهل قراءت موضوع تاسيس منظمه تحاول اعادة مواطنينا العوده الى الوطن فهل ستكون انت والكثير ممن يتطاول علينا بالكتابه اول المسجلين للعوده  هنا البطوله والرجوله   تحياتي

غير متصل kaldanaia

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 871
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: نحن الى اين؟
« رد #34 في: 21:08 28/01/2013 »
السادة المتحاورين المحترمين

لماذا نلف و ندور في امور اصبحت واضحة للجميع
الاحزاب الاشورية والكنيسة الاشورية بمباركة غبطة
البطريرك مار دنخا الرابع ضد اي تسوية في موضوع
التسمية المشكلة هي في الموقف السياسي والكنسي
الاشوري لانه بكل صراحة موقف اقصائي لا مبرر له
لا تاريخيا ولا واقعيا . ومن حق الكلدان ان يحموا تسيميتهم
وهذا الصراع لن ينتهي الا بانهاء كل اشكال الاقصاء الذي
تمارسه الاحزاب والكنيسة الاشورية ضد اخوتهم الكلدان.
من جهة اخرى اذا كانت تسمياتنا القومية لم توحدنا فالمسيح
يوحدنا . لا حل دون الاعتراف بالاخر ومن لا يؤمن بهذا الزمن سوف
يثبت له . يا ريت ان نكون صريحين وكل منا يحترم خصوصية الاخر
وهذا هو الطريق الوحيد للوحدة التى نتمناها .

                     كلدنايا الى الازل

غير متصل الياس متي منصور

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 540
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: نحن الى اين؟
« رد #35 في: 04:28 29/01/2013 »
جزيل الشكر لكل المتحاوريين ثانية شكرا لكل الاضافات شكرا لكل الانتقادات البناءة شكرا للملاحظات شكرا لكل التصويبات ...
الاخ العزيز حبيب تومي
تقول في ردك الاخير: "فنحن ثلاثة اسماء اذن نحن ثلاث هويات او ثلاث مكونات او ثلاث قوميات واين الخطورة بذلك؟".انتها الاقتباس.
اخي العزيز: ان كل المعطيات والمقومات تؤكد خلاف ما كتبت،  فنحن لنا هوية ثقافية واحدة  تؤكد اننا قومية واحدة . 1- لنا لغة واحدة . مثلا: بين فترة واخرى تقام اماسي شعرية باللغة الام (السريانية)، يكون المشاركين والحضور من الكلدان السريان الاشوريين، والشعر هو مفردة من مفردات الهوية الثقافية، وقبل فترة كنا في جلسة سمر ، توجهت بسؤال لصديق كلداني متعصب : انشاء الله عن قريب تزوج ابنك، اسالك اي من المطربين يعجبك ان يغني في الحفل ؟ فاجاب وعلى الفور: جوليانا جندو . وفي جلسة اخرى وجهت بنفس السؤال لصديق اشوري متعصب، فاجاب: مناضل تومك . واننا نعلم ان الهوية الثقافية هي الغناء والشعر والرقص و...و.. اضافة للعادات والتقاليد والمصير المشترك  والامال والاحلام والمكابدة وطرائق التعبير والسلوك، وحتى الحذرة، والقداس (الانافورة) لا زالت واحدة رغم الاختلاف المذهبي،
وفي مكان اخر يقول الاخ حبيب تومي: " ومثلا يقول الاخ الياس متي منصور ولا ادري ان كان آشوري او كان كلداني وتبرأ من قوميته الكلدانية،" انته الاقتباس. انت تعلم جيدا ما هي الهوية الثقافية والقومية ولا يمكن منحها او انتزاعها او التخلي عنها. وهاكذا طرح يفتقر الى الحد الادنى من اللياقة، بل ان المداخلة برمتها بعيدة كل البعد عن الموضوع المطروح للمناقشة والحوار. والانجرار الى مواضيع تزرع الفرقة والفتنة بين الكلدان اولا ، ثم بين ابناء الامة ثانيا، مللنا منها، لان الموضوع المطروح للمناقشة هو حول مصير ومستقبل ابناء شعبنا الذي نعتز  ونفتخر  بانتمائنا الىيه. ثم يستطرد الاخ تومي: "  ... ولاادري ما هي علاقة الكلدان بذلك ولماذا يجب ان نلغي القومية الكلدانية من اجل ان لايهاجر المسيحيين من اطانهم؟ وما علاقة اسم القومية الكلدانية بالظلم الواقع على المسيحيين؟". انتها الاقتباس. انا ايضا لا ادري . ومن ذكر ذلك ومن اين تاتي بهذا الكلام ؟ عجيب امور غريب قضية! ويضيف: ولو فرضنا اننا جميعا من الكلدان والسريان والاشوريين اتخذنا جميعا التسمية الاشورية هل سوف يرفع عنا الظلم والعنف وتتوقف الهجرة". اتنها الاقتباس. طبعا لا. ولكن هنالك درس يعطى للاطفال قبل الكبار ، ياتون لهم بعود لكسرها ثم يعطى لهم اخرى لكسرها معا  ثم اخرى حتى يتعذر عليهم كسر الثلاث او الاربعة معا.
  انا أؤمن باننا شعب واحد  له هوية ثقافية واحدة، يتكون من (الكلدان السريان الاشوريين) وانا انتمي لهذه الامة من خلال انتمائي الى الكلدان، واعتز وافتخر بهذا الانتماء، افضل استخدام اسم (سورايي )، في أحاديثي، احترم واعمل تحت اي تسمية تجمعنا. وأؤمن اذا درس احد الكلدان اللغة الام ، لاطفاله فهو بذلك يحمي لغة اخيه السرياني والاشوري . لقد قمت بتعليم  اللغة الام في كنائس بغداد منذ سبعينات القرن المنصرم، كنيسة البطرك العائلة المقدسة، بتاوين، مريم العذراء، كمب الكيلاني، مار ايليا الحيري، الامين، مار توما نعرية، جمعية اشور بانيبال، قديسة تريزا باب توما دمشق، والان في كنيسة حافظة الزروع.
                                                      الياس متي منصور

 

غير متصل Michael Cipi

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 3882
    • مشاهدة الملف الشخصي
رد: نحن الى اين؟
« رد #36 في: 05:37 29/01/2013 »
أخي إلياس الموقـر

في اللغة العـربـية إذا سألك مدرس الـكـيمـياء وقال : مِـمَّ يتـكـوّن الماء ؟

الجـواب : من الهـيـدروجـين   و   الأوكـسجـين

ولا يقـبل منك المدرس إذا قـلتَ : هـيدروجـينايتروجـين كـما لا يقـبل أن تـقـول نايتروجيـنـهايدروجـين

وهـذه ليست فـلسـفة عـميقة وإنما هي من ألف باء المنـطـق

طـيب ، كـيف تـقـول :

انا أؤمن باننا شعب واحد  له هوية ثقافية واحدة، يتكون من (الكلدان السريان الاشوريين)

أخي بـطـلـوا من هـذه الـقـوانة ( اللهـم إلاّ إذا كانت مـدفـوعة الـثـمن )) عـنـدئـذ أتـركـك للزمن يتحاسب وياك .

غير متصل حبيب تومي

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1724
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: نحن الى اين؟
« رد #37 في: 11:32 29/01/2013 »
الأخ الياس متي منصور المحترم
في الحقيقة انا متعجب كيف تنطلي عليكم دعاية الأحزاب الأشورية القومية الإقصائية لشعبنا الكلداني والسرياني .
عزيزي الياس ، لا يوجد آشوري واحد يقول انا كلدوآشوري او كلدوآشوري سرياني ، يقول انا آشوري فقط ، وإن التسمية القطارية طبخت خصيصاً للكلدان والسريان في مطابخ الأحزاب الآشورية الذين يدعون بتمثيلهم لمسيحيي العراق ، ولا ادري كيف انطلت هذه اللعبة العنصرية عليكم ؟
تقول في خلاصة ردك :
(انا أؤمن باننا شعب واحد  له هوية ثقافية واحدة، يتكون من (الكلدان السريان الاشوريين) وانا انتمي لهذه الامة من خلال انتمائي الى الكلدان، واعتز وافتخر بهذا الانتماء، افضل استخدام اسم (سورايي )، في أحاديثي، احترم واعمل تحت اي تسمية تجمعنا) انتهى الأقتباس
اقول اخي العزيز الياس منصور : لدي كتاب اسمه اثنوغرافية شعوب الأرض ، ولم اعثر فيه على اسم هذه الأمة التي تقول تنتمي اليها ، وبنفس الوقت لم يذكر فيه اي شعب يملك ثلاثة اسماء ، وبعد ذلك تنتقل الى تسمية سوريايي وتقول تفضلها على غيرها من التسميات ، والأخ خوشابا سولاقا في معرض رده يقول :
 ( أما بخصوص التسمية الفطارية كما يسميها البعض فهي ليست تسمية قومية بل هي مجرد مصطلح سياسي مرحلي كما أفهمه ..)
فهل هي هذه التسمية الهجينة هي مصلح سياسي مرحلي ام تسمية قومية ؟
انتم محتارين في امركم اخي العزيز الياس ، نحن لسنا في حيرة من امرنا نحن نعرف تاريخنا ونعرف هويتنا ونعرف اسم قوميتنا الكلدانية ولسنا بحاجة الى تنظيرات الآحزاب الآشورية ، الكتاب المقدس بعهديه القديم والجديد يذكر اسم الشعب الكلداني 90 مرة وكتب التاريخ موجودة والدولة الكلدانية هي اول دولة بعد الطوفان ، إنكم ياخي الطيب الياس متي ، كالشخص الراكب على ظهر حماره ويفتش عن حماره ، يا اخي لنا تاريخنا واسمنا ، فلماذا نذهب الى دكان البقال ونختار مرة كلدو آشوري وأخرى كلدان سريان آشوريين وثالثة سورايي ، وهلم جراً
  نحن كلدان وهذا اسمنا القومي ، لقد سئمنا من الفتاوي والتنظيرات الحزبية الآشورية ، وينبغي ان يكون لهذه الأحزاب قليلاً من الأعتراف بحقوق الأنسان فنحن نعيش في عصر الحداثة والحرية وذهب زمن إقصاء او صهر الآخرين في البودقات الدينية والقومية وكل إنسان في عصرنا الراهن ، ومنهم الكلدانيين لهم حرية الفكر وحرية المعتقد وحرية الأنتماء ، وما استشفيته من رد الأخ خوشابا سولاقا بقوله :
( .. وأقول لك يا أستاذ حبيب تومي إن وحدتنا القومية بتسمية واحدة قدرنا لا بد أن تتحقق طالما هناك من يسغى إليها من أمثالنا ) .
 وأفهم من رسالة الأخ خوشابا سولاقا يقول لي : تريد ارنب خذ ارنب تريد غزال خذ ارنب . وهو يشبه الى حد كبير منطق اخواننا المسلمون اثناء فتوحاتهم والى اليوم ، إما قبول الأسلام او دفع الجزية ونحن صاغرون وإما الحرب ، انا هكذا افهم خطاب الأحزاب الآشورية التي تتعامل معنا نحن الكلدان والسريان بمنطقها المتعالي التفوقي ، فهم اسياد ونحن القطيع علينا بطاعتهم بدعوتهم للوحدة التي يتمشدقون بها .
إنها اخي العزيز الياس متي شعارات رنانة فارغة ان مصطلح الكلداني السرياني الآشوري الذي تسربل به حزب المجلس الشعبي ، هو شعار لألغاء القومية الكلدانية من الوجود ، أنك تلاحظ هذا الحزب او هذا المجلس يرفع العلم الآشوري فقط ، وفضائية عشتار هي مخصصة لتمجيد ورفع شأن التاريخ الآشوري والهوية الآشورية واللهجة الآشورية ودفن وقمع ما غيرها من التسميات ومن الأعلام ومن اللهجات ، عن اي وحدة تتحدث اخي الياس ؟ إن خطاب الآحزاب الآشورية مع شعبنا الكلداني ومع السريان ايضاً بل حتى مع الأرمن لا يختلف عن خطاب حزب قومي إديولوجي إقصائي .
وسؤالك في المقال من نحن :
الجواب له نحن كلدان وقوميتنا كلدانية ، وهذا جوابي لسؤالك من نحن ؟ واعتقد السرياني يعرف انه سرياني ، والآشوري يعرف ان آشوري .
 لكن بدوري اطرح سؤالاً :
 كيف نجتمع ؟وكيف نتعاون ؟ وكيف نتحد ؟ هذه مسألة أخرى ينبغي مراعاة حرية الرأي والأعتراف بحقوق الأخر واحترام الرأي والرأي المضاد له ، وليس بقيادة الكلدان والسريان بمفهوم القطيع التابع للاحزاب الآشورية .
 تقبل تحياتي
ح. تومي

غير متصل soraita

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 760
    • مشاهدة الملف الشخصي
رد: نحن الى اين؟
« رد #38 في: 12:25 29/01/2013 »
الي الاخوة الكلدان
ان بعض المجتمعات تواجها المشاكل عندما تكثرا الامية عندها ولكن مشكلتنا نحن الكلدان مشكلتنا هي ان مايسمونه انفسهم  بالمثقفين الكلدان هم يجهلون تاريخهم وحتى لايعرفون من هم فتراهم ضاربين اخماس باسداس في كل يوم نسمع منهم فتوى جديدة ولناتي الي الاخ الياس في هذة المقالة ففي ردءة على اخ وسام مامكا ولكم اقتباس(لقد فضلت استخدام ، الكلدواشوريين (السريان)، لانني مقتنع بان السريان ليس اسم ثالث يضاف على الاسمين الكلدان والاشوريين، احفاد الاكديين، حيث تم تسميتهم معا بالسريان خلال الفي سنة الاخيرة ولقد وضحت ذلك للاخ وسام.)وهو متاثرا باحد رواد الحركة القومية وهو فائق نعوم لنرى ان  نعوم فائق   كان ينادي بالامة الارامية ولكم بعض مقتطفات من مقالاتنعوم فايق
1) نادى "الملفونو نعوم فايق" الاثوريين للاتحاد وللانتماء تحت راية واحدة هي راية الأمة الآرامية المجيدة" (راجع كتاب: نعوم فائق: ذكرى وتخليد، بقلم مراد فؤاد جقى، طبعة دمشق لعام 1936، صفحة 151، سطر رقم 11-12).

2) يقول نعوم فايق : "من حدائق لساننا الآرامي الطافحة بالورود والازهار... وتجددَ فيَ هذا الغرام وانصرفتُ الى التحري على امثال بني آرام. ..".( راجع الكتاب "الزهور العطرية في حديقة الامثال الآرامية") و كتاب اخر (كتاب ذكرى وتخليد صفحة 65-66)

3) وكذلك مقدمته الافتتاحية لجريدة الاتحاد المنشورة في العدد الاول منها بتاريخ 1921 بعنوان "الصحافة الآرامية ومبادؤها السامية" يقول فيها الملفونو نعوم فايق " فقد أنشأت هذه الجريدة لترشد ابناء الامة الآرامية... وهي أول جريدة تنشر باللغة العربية للآراميين على اختلاف مذاهبهم في المهاجر... والغرض من انشاء هذه الجريدة توحيد افكار بني آرام الكرام،... ولا فرق بين آراميي لبنان وسوريا وآراميي ما بين النهرين وبلاد  الفرس."اعزائي القراء هل كان هذا الشخص نعوم ينادي بالاشورية كما يدعي الا شوريون ام كان ينادي بالارامية و يعتبر الاثورية مذهب من الارامية ( يعتبرهم آراميي ما بين النهرين وبلاد  الفرس )

وانت وانت اليوم الغيت الارامية بجرات قلم واعتبرة هولاء الاخوة مذهب من الاشورية وعندم تصل الي الكلدانية تليغها وتضع مكانها البابلية يا اخوان اذا كنت اشورين فمبروك لك اشوريتكم واتروكنا الةيرحمكم

غير متصل abed-kullo

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 258
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: نحن الى اين؟
« رد #39 في: 04:06 30/01/2013 »

الاخوةالمتداخلين الاعزاء

   لماذا هذه التسمية القطارية الثلاثية والتي يلحّ عليها اخوتنا الاثوريين الذين يدعون بالاشورية؟ وذلك لكونهم لا تتجاوز نسبتهم 5%من المكون المسيحي بينما الكلدان 75-80% والسريان 12%  والمتبقي ارمن وغيرهم.
 ولذلك اذا اتيت الى سهل نينوى ومعظم القرى فستراها كلدانية او سريانية وقرى الاثوريين موجودة على اطراف ومع الحدود لتركيا وهي محدودة .
لذلك يلحّون على التسمية الثلاثية بحجة كوننا مسيحيين ولكن يهملون الارمن وغيرهم من المسيحيين!!، مع العلم فانهم يفضلون القومية على ديانتهم وكما هو واضح في خطابات رجال الدين بالاضافة الى تاريخهم الحديث والذين كان رجال الدين وعلى مستوى البطريرك يحاربون ويقتلون من اجل تسميتهم القومية، بعد ان دغدغوا الانكليز لمشاعرهم بمنحهم اقليم للتنكيل بهم. ولذلك نحن الكلدان نستطيع ان نعمل لوحدنا وكذلك السريان ولكن الاثوريين فذلك محال .. ولو عرف السبب لبطل العجب وشكرا
                           
                                            عبدالاحد قلو[/size]

غير متصل خوشابا سولاقا

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 2340
    • مشاهدة الملف الشخصي
رد: نحن الى اين؟
« رد #40 في: 11:29 30/01/2013 »
الى الأخ الفاضل كوركيس أوراها منصور المحترم
تقبل تحياتي المعطرة وبعد
في البدء أقدم لك شكري الجزيل على موقفك النبيل في تضامنك معي بخصوص العوى القضائية التي قدمها ضدي المدعو يونادم كنا إنه كان موقفاً لم أتوقعه منك بعد ما حصل بيننا من إختلافات حول حباة أبناء شعبنا في بلدان المهجر إن موقفك هذا أعتبرته كافياً لأن أتخذ من شخصك الكريم صديق يغتمد عليه صدقني لو كان ما حصل لي قد حصل معك لأتخذت الموقف ذاته تجاهك على كل حال أشكرك جداً .. بعد أن قرأت تعقيبك على موضوع الصديق ألياس بإمعان وحدت أن ما أوردته في تعقيبك ينضح بما في قلبي وعقلي وأثني عليه بكامله لأنك قد شخصت كل التحديات التي تهدد مصير ومسيقبل أمتنا وتهدد وجوده القومي ككيان في الوجود في أرض الأباء والأجداد هذا من جهة ومن جهة أخرى دعيت في تعقيبك كتابنا ومثقفينا ومفكرينا الى التركيز على ما نحن بأمس الحاجة إليه ونحن نواجه كل هذه التحديات الخطيرة والى المزيد من هذه الكتابات التي تبعث الى الأمل بالمستقبل المشرق لأمتنا ولا تتشائم طالما هناك من أمثالك في هذه الأمة متمنياً لك التوفيق ..
وبالمناسبة أريد أن أعقب ببعض الملاحظات العلبرة على ما أورده الدكتور حبيب تومي في تعقيبيه الأخيرين علي وعلى الأخ ألياس متي كاتب المقال موضوع الحوار هذا بما يلي :
أولاً : أطلب من الدكتور حبيب أن ياتيني بثلاثة قوميات في العالم ولبس بثلاثة أمم و شعوب تتكلم بلغة واحدة كما هو حال الكلدان والسريان والآشورين لكي أتفق معه بأن الكلدان والسربان والآشوريين هم ثلاثة قوميات وليسوا قومية واحدة بثلاثة مذاهب دينية زز ؟
ثانياً : لماذا كل شيء يتعلق بقضية هذه المكونات ينسبه الى الأحزاب الآشورية ويعتبر كل شيء مؤامرة من هذه الأحزاب لألغاء وإقصاء وتهميش الكلدان من الساحة .. ؟ أقول له إن هذه الأحزاب لا تمثل إلا المنخرطين فيها من كل المكونات ، وبالنسبة لي شخصياً أنا أكتب معبراً عن رأي الشخصي ولا أمثل أي حزب مهما كان عنوانه وعليه يا دكتور ليس من حفك أن تصنف وتوزع التاس غلى مرامك وأتمنى لك التوفبق فبما يخدم قضيتنا الأنسانية إن لم يعجبك أية تسمية أخرى لكوننا نتكلم بلغة واحدة ونعتنق دين واحد على الأقل وأرجو أن تتجاوز عقدة الأحزاب الأحزاب الآشورية لا تكن أسير لهذه العقدة الوهمية يا دكتور كن عنصراً إيجابياً في بناء ذات الأمة ..

غير متصل wesammomika

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1526
  • الجنس: ذكر
  • السريان الآراميون شعب وأُمة مُستقلة عن الكلدوآثور
    • مشاهدة الملف الشخصي
رد: نحن الى اين؟
« رد #41 في: 12:29 30/01/2013 »
الى من يسمي نفسه برديصان مجهول الهوية سارد على ماكتبته اعلاه بان القومية لاتردد فقط على الشفاه وانا اقولها لم يكن احدا يردد القومية اكثر منكم انتم الاشوريين ولكن على حساب شعبنا الكلداني والسرياني . وقد كتبتها في عدة كتابات لي وهي ان الظروف ومناطقكم الوعرة خدمتكم لمحاربة النظام البائد والمطالبة بحقوق قوميتكم وان كان كما تدعون انتم وليس مثلنا نحن الكلدان والسريان حيث مناطقنا كانت تحت ظلم النظام البائد ولم يسعفنا الامر الابعد سقوط النظام حيث تاسست احزاب سريانية وكلدانية للمطالبة بحقوق شعوبها القومية المشروعة ولكنها لم تكن ايضا بالمستوى المطلوب لقلة خبرتها السياسية على الساحة السياسية العراقية واما بالنسبة لموضوع الشهداء والتضحيات التي قدمتها الاحزاب والتي تقصد الاحزاب الاشورية .نعم انا معك في التضحيات والشهداء التي قدمتها الاحزاب الاشورية قبل نشوء الاحزاب السريانية والكلدانية .ولكن احب ان ازيدك معلومة بان الشهداء التي قدمتها الاحزاب الاشورية ليسوا فقط من القومية الاشورية حيث لنا نحن السريان والكلدان شهداءا محسوبين لكنائسنا وقومياتنا كانت تناضل  ضمن صفوف الاحزاب الاشورية الى ان نالوا الشهادة .......وسام موميكا ......بغديدا السريانية..
>لُغَتنا السريانية الآرامية هي هويتنا القومية .
>أُعاهد شعبي بِمواصلة النضال حتى إدراج إسم السريان الآراميون في دستور العراق .
(نصف المعرفة أكثر خطورة من الجهل)
ܐܪܡܝܐ

غير متصل حبيب تومي

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1724
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: نحن الى اين؟
« رد #42 في: 23:40 30/01/2013 »
الأخ خوشابا سولاقا
لقد خاطبت الأخ كوركيس اوراها وفي فقرة من معرض ردك تقول :
( أطلب من الدكتور حبيب أن ياتيني بثلاثة قوميات في العالم ولبس بثلاثة أمم و شعوب تتكلم بلغة واحدة كما هو حال الكلدان والسريان والآشورين لكي أتفق معه بأن الكلدان والسربان والآشوريين هم ثلاثة قوميات وليسوا قومية واحدة بثلاثة مذاهب دينية زز ؟) .
اخي العزيز خوشابا : القومية هي عبارة عن عاطفة تقوم على المشاعر والأيمان  ، ورغم ان اللغة تلعب دورها في بعض الأحوال لكن ليست الدعامة الأساسية ، فالمسلم الذي يتكلم العربية في الناصرية ربما يكون له مشاعر كلدانية ولنا بعض الزملاء المسلمين في الناصرية يعتزون بالقومية الكلدانية ، وقرأت لبعض الكتاب من الجنوب بأنهم يعتزون بانتمائهم السومري ، وربما ابن شرقاط المسلم الذي يتكلم العربية يقول انا آشوري ، خذ الأمريكي كمثال يتكلم الأنكليزية ولكن لا يدعي بالقومية الأنكليزية لأنه ببساطة ليست له تلك المشاعر ، اليهود يقولون انت يهودي بغض النظر عن بلدك او اللغة التي تتحدث بها .
 السويسري الألماني ، يعتز بقوميته السويسرية ولم تجعل منه لغته الألمانية المانياً ، الأسكوتلنديون ، يستعملون اللغة الأنكليزية وتخلوا عن لغتهم الكلتية مع ذلك يعتبرون من المتعصبين لهويتهم القومية الأسكتلندية ، وفي البرزايل مثلاً لغتهم  البرتغالية والأرجنتين الأسبانية لكن لآ احد من هؤلاء يقول قوميتي برتغالية او اسبانية ، وان اردت المزيد من الأمثلة فهي متوفرة عندي .
اخي العزيز خوشابا ، بالنسبة للاحزاب الآشورية ، فأنا ضد الفكر الإقصائي إن كان من قبل الأحزاب العربية الكوردية او التركية او غيرها ، فأنا ضد الفكر الأقصائي ، والأحزاب الآشورية فكرها وأديولجتها اقصائية بحق الكلدان والسريان .
 ثانياً هذه الأحزاب ( ألاشورية ) مزقت هذا الشعب المسكين ، فلم تكن سابقاً بيننا مثل هذه النعرة ، انا عضو في نادي بابل الكلداني ، وبنفس الوقت انا عضو في جمعية آشور بانيبال وربما انت ايضاً عضو في تلك الجمعية ، وللعلم فإن رقم هويتي في جمعية ىشور بانيبال هو 557 وتاريخ الأنتساب 31 / 10 / 1998 ، وأقمت عدة محاضرات ايام الثلاثاء في الجمعية ، ويوم كتبت وانتجت مسرحية (الخمار) عرضتها في نادي بابل الكلداني لمدة يومين وفي جمعية أشور بانيبال ثلاثة ايام ، ملخص الكلام لم يكن بيننا اي حساسية ولكن حينما سافرت الى الخارج فاندهشت لهذا الكم الكبير من الدعاية ضد الكلدان ومعتقداتهم وقوميتهم الكلدانية الأصيلة .
كما اني حينما اقول قوميتي الكلدانية فأنت اكيد تقول قوميتي الآشورية والأخ السرياني يقول قوميتي السريانية والأرمني كذلك فما هو المجموع يا اخي العزيز خوشابا ؟
 اما كيف نتفق ونتعاون ، وكما اقول دائماً ينبغي ان نتحاور بأخوة وشفافية وليس بمنطق الغالب والمغلوب او بمنطق الراعي والقطيع .
 شكراً لك اخي خوشابا سولاقا
ـــــــــــــــــــــــــ
 الأخ العزيز وسام موميكا
تحية ومحبة
اقرأ في تعليقاتك الصراحة والتوجه نحو الهدف دون لف ودوران ودون تمرير لفكر اديولوجي حزبي ، لكن قرأت في تعليقك الأخير تقول :
( .. ومناطقكم الوعرة خدمتكم لمحاربة النظام البائد والمطالبة بحقوق قوميتكم ..)
وتعليق على كلامك اقول :
إن تنظيم زوعا في جبال كوردستان كان عبارة عن عدة مسلحين ساعدهم المرحوم توما توماس ، وهؤلاء لم يشتركوا يوماً في معركة واحدة ، نعم كانوا حاملين السلاح لكن لم يطلقوا بسلاحهم طلقة واحدة ضد النظام البائد وكانوا بحماية الأكراد ، وسبق لي ان تحديتهم ، بأن يؤشروا لي  على تاريخ ومكان  معركة واحدة اشتركوا  فيها ،  في حين استطيع ان اسرد لك المعارك التي اشتركنا فيها تحت قيادة توما توماس وهرمز ملك جكو ، وتاريخ تلك المعارك واسماء شهدائنا في تلك المعارك . الزوعا كانت بحماية الأكراد اثناء المعارك وبعد سقوط النظام نزلوا الى مدننا وقرانا الكلدانية والسريانية وكأنهم ابطال محررين ، وهم لم يضربوا طلقة واحدة  .
 تقبلوا جميعاً تحياتي
اخوكم ح. تومي

غير متصل Michael Cipi

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 3882
    • مشاهدة الملف الشخصي
رد: نحن الى اين؟
« رد #43 في: 01:50 31/01/2013 »
أفـحـمـتهم يا أبا رياض ، ولكـن


لـقـد أسمعـتَ لو ناديتَ حـياً  ..... ولكن لا حـياة لمن تـنادي

غير متصل abed-kullo

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 258
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: نحن الى اين؟
« رد #44 في: 01:54 31/01/2013 »
الاخ وسام..  عزيزي

أي شهداء اعطوا الجماعة قياسا للكلدان والسريان ، حيث استشهدوا العشرات بل المئات منهم( الكلدان والسريان)  وهم (المتأشورين)مختفين مع الاكراد او منهزمين خارج العراق من حروب صدام مع ايران والانسحاب من الكويت وعمليات الانفال وكذلك ضحايا الاحزاب ومنها الحزب الشيوعي العراقي وكما قال الدكتور حبيب تومي اعلاه، فلا تصدق خزعبلاتهم ، انهم يعملون من مبدأ أكذب ثم اكذب ثم اكذب ولكن سوف لن نصدقهم لأن تلك المقولة راحت في وقتها وما تعبر على المفتحين الاصحاء والسلام

غير متصل وحيد كوريال ياقو

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 173
    • مشاهدة الملف الشخصي
رد: نحن الى اين؟
« رد #45 في: 08:56 31/01/2013 »
الاخ الياس متي المحترم

اشكرك جزيل الشكر لاثارة هذا الموضوع المهم الذي توجته بوضع هذه الصورة الرائعة في مقدمته والتي بصراحة لولاها لكان الموضوع عاديا كغيره من المواضيع الكثيرة التي نمر عليها يوميا مرور الكرام ، ولكنك حسنا فعلت ووضعت هذه الصورة التي تجمع الاباء الاجلاء / رئاسات كنيسة المشرق ، حيث انها فعلا صورة تاريخية رائعة ونادرة ، وخاصة لنا نحن الذين حضرنا احداث هذه الصورة وتفاصيل حج كنيسة كوخي جنوب بغداد في 23 - 31  / 11 / 2000 ايام كان الحوار حول وحدة الكنيسة جار على قدم وساق ..
هذه الاحداث التي لا يمكن ان ننساها ابدا حيث كان لنا في ذلك الوقت رجاءا في هذه الوحدة واملا ان شيئا ما سيحصل او ان تغييرا ما قد يحدث لابناء هذا الشعب الذي يعاني من الانقسام والضعف والهجرة والضياع ، ولقد تحاورنا وتجادلنا كثيرا حول هذا الموضوع في تلك الايام وكنا على ثقة او امل بأن موضوع الوحدة طالما طرح للحوار  الرسمي والعلني بين رئاسات الكنيسة فلا بد انه سيحصل لا محال ..
وهذا هو حتما ما جعلك تدون تحت هذه الصورة تلك الجمل الرائعة ( ما اروع هذا المشهد – عراب الوحدة المثلث الرحمات مار روفائيل الاول بيداويذ ، يضم اخويه مار دنخا الرابع ومار ادي الثاني جاعلا من يديه الكريمتين جسرا من المحبة محاولا هدم كل الحواجز النفسية والاجتماعية التي جاءت بفعل الخلافات المذهبية لكنائسنا ... ) .
ولكن مع كل الاسف لقد خابت تلك الامال كلها لان الوحدة لم تتحقق وقد خابت الثقة ايضا لان ما جرى كان مجرد مظاهر احتفالات باليوبيل 2000 ، وانتهى كل شيء بمجرد انتهاء الاحتفالت ..
والان وبعد كل هذه المدة هل تريد ان تعرف لماذا اقول هذا ؟
حسنا ، ولكني لا اريد ان اطيل كثيرا ، فقط اريد ان اذكرك بحدث اخر بعد عام تقريبا من ذلك التاريخ وفي جمعية اشور بانيبال في بغداد وكنت انت وانا من الحاضرين عندما استضفتم سيادة المطران مار نرسي دي باز مطران كنيسة المشرق الاشورية في لبنان انذاك لالقاء محاضرة حول هذا الموضوع اي وحدة الكنيسة التي لم تتحقق ، وبعد عرض لكل ما جرى وما تحقق وما لم يتحقق اجاب سيادته لسؤال مباشر من احد الحاضرين عن سبب عدم تحقيق الوحدة ؟
فأجاب سيادته بالحرف الواحد وبكل صراحة بما يلي :-
( لقد كنت انا رئيس اللجنة المكلفة بالحوار حول هذا الموضوع من جانب كنيسة المشرق الاشورية وكنت مخولا بكل الصلاحيات من قبل الباطريرك مار دنخا الرابع والموافقة على كل شيء من اجل الوحدة بأستثناء الانضواء تحت لواء روما ..
وفي المقابل كان سيادة المطران مار عمانوئيل دلي / المعاون الباطريركي انذاك والباطريرك المستقيل حاليا / هو رئيس اللجنة من الكنيسة الكلدانية وكان هو الاخر بحسب ما قال لي صراحة مخولا بكل الصلاحيات من قبل الباطريرك مار روفائيل الاول بيداويذ والموافقة على كل شيء من اجل الوحدة بأستثناء الانفصال عن روما ...
ولهذا فنحن لم نستطع من تحقيق الوحدة حاليا ولكننا سنستمر بالحوار لعله يأتي من بعدنا من يستطيع من ذلك
.. ) انتهى كلام سيادة المطران مار نرسي دي باز وانتهت الندوة انذاك بخيبة امال الحاضرين ..
ولكننا ما زلنا ننتظر من يأتي من بعدهم وسنبقى والاجيال القادمة ننتظر من يأتي من بعدهم وسيبقى المتحاورون حول هذا الموضوع كل يقول ما يحلو له ، ولكنني لا اعتقد انه سيأتي من يقول ما يحلو للجميع .. مع تحياتي للجميع ...

وحيد كوريال ياقو  
 

غير متصل Michael Cipi

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 3882
    • مشاهدة الملف الشخصي
رد: نحن الى اين؟
« رد #46 في: 14:46 31/01/2013 »
يا أخ وحـيـد سـبقـتـني بالإفـصاح عـن الحـقـيقة

غير متصل shamoun.n

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 191
    • مشاهدة الملف الشخصي
رد: نحن الى اين؟
« رد #47 في: 15:57 31/01/2013 »
 السيد ( الياس متي منصور) المحترم ..
الأخوة المتحاورين ( العقلاء منهم ) ..

تحية ومحبة ...

لقد أستطاع المستفيد مما نحن فيه , أن  يحقق أهدافه والدليل على ذلك كل النقاشات تدور حول ( الكلداني
والأثوري والسرياني ) وكنائسهم والى أين وصلوا من الفرقة والشتات .. وكل منهم يقول ( أنا هو ) ,
لقد أنتصر المستفيد حين أصبح شغلنا الشاغل هو البحث عن ( من أنا وأنت من ) وسوف يبقى
ينتصر الى أن تنقشع غمامة قنبلة  التشويش عن أعيننا ( التي ألقيت بيننا نحن المسيحيين ) في عام
( ٢٠٠٣ ) , فكل الذي يجري الآن  لم يكن موجود قبل هذا التأريخ وكل الأنقسامات الحالية لم تكن
موجودة وكل ما هناك الآن من حقد وكراهية ( لما نشاهده ونقرأه ) لم يكن موجود , أما بما يخص
كنائسنا فالفروقات بينها لم تكن يوماً ما سبب للمشاحنات بين المسيحيين كشعب أما على مستوى
رجال الدين فقد كانوا متفاهمين ولديهم طريقهم يسيرون به لتحقيق التقارب بين وجهات النظر .
مشكلتنا الآن هي عدم تشخيصنا للسبب الحقيقي لما نحن عليه الآن , ليس هناك الشجاعة الكافية
للوقوف بوجه المستفيد وأجندته الخارجية ونظريته ( فرق تسد ) , فالمستفيدين أصبحوا لايعدون
والأمكانات المادية المتوفرة لهم خيالية بحيث يضحون حتى بأمهاتهم ( ليس فقط بالمسيحيين ) من
أجل الأستفادة بأكبر قدر ممكن وبأقل فترة زمنية , فهم على دراية تامة بأنها لن تدوم لهم كما لم تدوم
لغيرهم  ,

غير متصل abed-kullo

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 258
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: نحن الى اين؟
« رد #48 في: 19:27 31/01/2013 »

الاخ العزيز شمعون
لقد اصبت الهدف، لأن هذه المقالة كانت قد نشرت من قبل احد مشرفي الموقع المتاشور وحسب طروحاته السابقة، وألبست حاليا بأخينا اِلياس ليعيدها. والغاية منها وكما وضحتها حضرتك في تعليقك اعلاه.. وهكذا باقي المواضيع المطروحة ولنرى الى اين نصل ؟ وشكرا

غير متصل Michael Cipi

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 3882
    • مشاهدة الملف الشخصي
رد: نحن الى اين؟
« رد #49 في: 21:55 31/01/2013 »
حـقـك أخي شمعـون ، ولكـن مع ذلك تـرانا نعـمل عـلى كـل الجـبهات

أنا أؤيـدك أنه لم يكـن هـذا الصراع موجـوداً ، إلاّ أني شعـرتُ به منـذ وصولي أستراليا عام 1997

إذن لا بـد من الـرد كي يعـرف المقابل مَن هـم الـكـلـدان

غير متصل برديصان

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1165
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: نحن الى اين؟
« رد #50 في: 21:12 04/02/2013 »
       كل الجبهات بما معناه توهو  بوهو     اما الثابت فمن حقه ان يقول اني اعمل نعم يعمل ولايطلب من يطبطب على ظهره  ليشجعه على الثبات بل كلمات الرب هي التي تشجعه وتجعله يعمل على جبهات ثباته  الراسخ عنده وبقناعه لانظير لها  ولاتجب على المجهولين تحياتي    بغداد