المحرر موضوع: مجموعة من القياديين السابقين في زوعا يردون على دعوة نينوس بثيو لتأسيس حزب سياسي جديد منافس لزوعا  (زيارة 4598 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل عنكاوا دوت كوم

  • مشرف
  • عضو مميز متقدم
  • ***
  • مشاركة: 35387
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
مجموعة من القياديين السابقين في زوعا يردون على دعوة نينوس بثيو لتأسيس حزب سياسي جديد منافس لزوعا


عنكاوا كوم- بغداد

أرسل مجموعة من القياديين السابقين في الحركة الديمقراطية الآشورية أمس الثلاثاء بياناً لـ "عنكاوا كوم" يتناول فيه دعوة السكرتير العام السابق للحركة الديمقراطية الآشورية (زوعا) "نينوس بثيو" لتأسيس حزب سياسي جديد منافس لزوعا.

وينشر "عنكاوا كوم"، حرفياً، نص البيان:

شكراً للرفيق المناضل نينوس بثيو أحد مؤسسي الحركة الديمقراطية الآشورية على دعوته واقتراحه لنا بتأسيس تنظيم سياسي مستقل عن زوعا.

للوهلة الأولى وعند الاطلاع على هذه المبادرة، يتبدى لنا بوضوح بأن الرفيق نينوس، ولله الحمد، بات يتمتع بقوة التركيز وذهنية نشطة، ومن جهة أخرى فإننا نود أن نشير إلى أن هذا  المقترح (والذي نراه خرقاً كبيراً للأصول التنظيمية لصيغة وآلية طرحه والآثار السلبية التي أفرزها بين الرفاق والمؤازرين) بأنه ليس وليد اليوم، وجاء متسقاً مع ما صار يتردد على لسان أكثر من قيادي وخصوصاً ضمن حلقة المكتب السياسي للحركة حالياً، إلا أننا سنتعاطى مع الموضوع كما طرحه صاحب المقترح:

رفيقنا المناضل: لن ندخل في أية تفصيلة مما تضمنته دعوتكم عدا مضمون مقترحكم، وذلك حرصاً منا على مشاعر رفاقنا في زوعا وموآزريه.. ونقول: لقد أقريت بالخلل الموجود داخل مسيرة الحركة عندما وضعت العبارة التي تضمنها مقترحك (من خلال متابعتي للأوضاع الداخلية للحركة الديمقراطية الآشورية والتي لا أراها تسير بانسيابية وتطورية).. و إن كان هذا تبسيطا للواقع الذي يمر به زوعا اليوم، فالسؤال الذي يطرح نفسه هو: هل عندما يظهر الخلل في مسيرة أي تنظيم.. فإن ذلك يستدعي انشطاره وتفريخ تنظيم سياسي ثاني لينافس الأول؟؟!!. وحسب مقولتك إن ذلك بالمحصلة سوف يخدم العمل القومي وقضيتنا العادلة من خلال التنافس الإيجابي بين التنظيمين!!. هل بهكذا منطق يتم التعامل مع المشاكل الحاصلة في التنظيم؟!. أم علينا التوجه بكل شجاعة وجدية نحو المكاشفة والشفافية والتوافق بغية المعالجة والإصلاح.

أخيراً إننا نؤمن بأن الحركة الديمقراطية الآشورية هي ذلك الصرح الذي ساهم في بنائه الرعيل الأول وكل رفيق ومن موقعه، مهما كان، وحسب ما توفر له من إمكانيات وقدرات، وكان مشروعا للاستشهاد على طريق الخالدين يوسف، يوبرت، يوخنا وكل شهدائنا الأبرار، وكل المؤازرين والمساندين من جماهير شعبنا الأبية.

لذلك فلا يحق لأحد أن يختزل هذا الجهد الجمعي ليتحول هذا البناء إلى ملكية خاصة.

وتأسيساً على هذه القناعة، فإننا نرفض دعوتك هذه، ونقول بأننا سنستميت ليبقى زوعا بيتاً لنا، من أجل الأمة، ولكن ليس وفق مقاسات مفرغة من المبادئ التي جمعتنا، لتـُفرض علينا كأمر واقع.

مجموعة من القياديين السابقين
في الحركة الديمقراطية الآشورية
26 شباط 2013".

مواضيع متعلقة من "عنكاوا كوم":

للإطلاع على (نينوس بثيو، السكرتير العام السابق للحركة الديمقراطية الآشورية، يدعو إلى تأسيس حزب سياسي جديد منافس لزوعا)، يرجى الضغط على الرابط التالي:
http://www.ankawa.com/forum/index.php?topic=644269.0
أي نشر، أو إعادة تحرير لهذه المادة، دون الإشارة الى " عنكاوا كوم " يترتب عليه أجراءات قانونية