المحرر موضوع: جمعية الثقافة الكلدانية تستضيف هيئة الدفاع عن اتباع الديانات والمذاهب  (زيارة 2654 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل نوزاد حكيم

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 413
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
جمعية الثقافة الكلدانية تستضيف هيئة الدفاع عن اتباع الديانات والمذاهب

بهدف التعريف عن برنامج وأهداف هيئة الدفاع عن أتباع الديانات والمذاهب ،أستضافت جمعية الثقافة الكلدانية في عنكاوا كل من د.كاظم حبيب رئيس المجلس الأستشاري ونهاد القاضي الامين العام لهيئة الدفاع عن أتباع الديانات والمذاهب، حضر الندوة جمع غفير من المثقفين والأعلاميين وممثلي الاحزاب ومؤسسات المجتمع المدني في عنكاوا واربيل.
في بداية الندوة تحدث نهاد القاضي عن تأسيس هذه الهيئة وماقامت به في الأعوام الماضية وبالأخص في مؤتمرها الأول العام المنصرم في السليمانية ،وما تمخض من أعمال وآلية عمل اقرتها الهيئة التنفيذية المتكونة من اتباع الديانات والمذاهب العراقية، بعدها القى د. كاظم حبيب رئيس المجلس اللأستشاري للهيئة كلمته التي تحدث فيها عن أسباب تأسيسها وبرامجها وما حصل في العراق من أحداث وأعمال عنف وأرهاب وتهجير بحق المكونات العراقية الصغيرة مثل الصابئة والايزيدية والمسيحيين والبهائية واليهود في العراق قبل سقوط النظام البائد  وبعده وتحدث عن عمليات العنف بعد عام 2003 وخصوصا في مدن الجنوب والوسط من البصرة وبغداد والموصل ومناطق سهل نينوى التي تعرضت وتتعرض الى التغيير الديموغرافي من قبل التيارات الدينية، كما تتطرق في المحاضرة الى الاساليب الجديدة التي تنتهجها هذه التيارات بحق المكونات الأصيلة وخصوصا المسيحيين لتهجيرهم خارج البلاد كما حصل ليهود العراق.
وبعد الأنتهاء من المحاضرة فتح باب النقاش والمداخلات من قبل الحضور التي أغنت الندوة بأراء وأفكار جديدة أسهمت في انجاح هذه الندوة ،وكما قدمت الكثير من المقترحات بشأن تفعيل عمل هذه الهيئة المستقلة التي تعمل من أجل الدفاع عن حقوق ومطالب المكونات العراقية الدينية والمذهبية التي تعرضت الى عمليات القتل والتهجير والارهاب خلال سنين مضت، هذا وقد أدار الندوة الاعلامي والصحفي نوزاد بولص الحكيم رئيس أتحاد الكتاب والاعلاميين الكلدان.
والجدير بالذكر أن هيئة الدفاع عن أتباع الديانات والمذاهب العراقية تأسست في عام 2004 من قبل د. كاظم حبيب وعقدت مؤتمرها الأول نهاية العام المنصرم في السليمانية بحضور نخبة من المثقفين والاعلاميين والقانونيين والمهتمين بقضايا الاديان والمذاهب العراقية من مختلف المكونات العراقية وتم أنتخاب نهاد القاضي أمين عام للهيئة والسيدة نرمين عثمان نائبا لها بالاضافة الى احد عشر عضوا ومنهم ثلاثة من ابناء شعبنا الكلداني السرياني الاشوري وهم
الدكتورة كاترين ميخائيل
كامل زومايا
جورج منصور
ومن المزمع أن تعقد هذه الهيئة ندوات في مختلف المناطق ودول العالم للتعريف ببرنامجها وأهدافها كما ستسعى الى فتح مكاتب لها في العراق واقليم كوردستان والدول الاوربية وامريكا وكندا.




الاعلامي والصحفي
نوزاد بولص الحكيم