المحرر موضوع: فـي الطريـق الـى المؤتمـر القومـي الكلــــداني وماقشـة بعـض المزاعـم الخاطئـة عنـه  (زيارة 3440 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل حبيب تومي

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1724
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
في الطريق الى المؤتمر القومي الكلداني ومناقشة بعض المزاعم الخاطئة عنه  
بقلم : د. حبيب تومي ـ سماء المحيط الأطلسي
habeebtomi@yahoo.no
كان يوماً ربيعياً مشمساً في اوسلو يوم حزمت حقائبي ، برفقة الزوجة ام رياض ، ونحن نتوجه الى مطار اوسلو للانطلاق في رحلة لقطع المحيط الأطلسي ، وذلك بغية حضور المؤتمر الكلداني المزمع عقده في مدينة ديترويت والتي اصفها بأنها قلعة الكلـــــــــدان ، وليس هنالك مجال للاستغراب من هذا الوصف بعد علمنا انها اكبر مدينة في العالم فيها تجمع سكاني من الكلدان ويربو على 120 الف كلداني والذي يفوق تعداده اكثر من اي مدينة اخرى إن كان في الوطن العراقي والذي وصف بأنه بلاد الكلدان او في خارج هذا الوطن .
في كل رحلة احاول ان اقرأ كتاباً وأعلق عليه في مقال ، لكن في هذه الرحلة رغم الساعات الطويلة التي تستغرقها الرحلة إلا ان الأمر اختلف عزيزي القارئ هذه المرة وقبل معرفة السبب  اليك هذا السؤال المحرج :  
هل تستطيع ان تقرأ كتاباً وزوجتك تجلس الى جوارك ؟ لنترك جواب هذا السؤال معلقاً في الفضاء ، كما انا معلق بين الأرض والسماء .
لكن مع ذلك توفر لي بعض الوقت ، كان كافياً لقراءة مقال طويل كان قد اعجبني كثيراً ولهذا طبعته واحتفظت به كملزمة ، والمقال يتناول شخصية ماكسميليان روبسبير الذي كنا ندرسه في التاريخ المدرسي  بكونه خطيب الثورة الفرنسية وهو كذلك فعلاً ولكن اكثر من ذلك فإن روبسبير كان درس القانون وفقهه وفلسفته وتاريخه ، وعاش في مجتمع منقسم بشكل حاد الى ثلاث طبقات : رجال الدين والنبلاء والطبقة العامة التي تشكل 98 بالمئة من الشعب .
تخرج روبسبير محامياً وتوجه عام 1789 من مدينته ( اراس ) الى باريس وفي نفسه طموح بتغيير العالم ، إذ كان يؤمن بحرية جميع البشر ، وكانت باريس في تلك الفترة تعيش المخاض العسير الذي نجم عنه ولادة الثورة الفرنسية ، وفي هذه المرحلة يتألق نجم روبسبير ويصبح رجلاً قيادياً ومتنفذاً في تلك الأيام التي اختلط فيها الحابل بالنابل ، وفي الأجواء الثورية تصبح الأعدامات هي الشغل الشاغل لقادة الثورة التي يقف على راس هرمها روبسبير ، الذي كانت مهنته قاضياً ويدافع عن القانون وعن المظلومين ، لكنه يتحول مع الفكر الثوري الى اكبر مجرم مهمته تصفية كل من يشك بأنه يعادي للثورة ، إن كاتبة هذا المقال هي ميسون البياتي التي تقول :
ان روبسبير جسد شخصية  رجل القانون الذي يتحول الى مجرم ، وكان الروائي العظيم دوستويفسكي في روايته الرائعة ( الجريمة والعقاب ) الذي حلل النفس البشرية قد نجح في اثبات بإمكانية تحول الرجل المدافع عن القانون الى مجرم ، وهذا ما حل بروبسبير الذي قدم الآلاف من الأبرياء لتقطع رؤوسهم بالمقصلة وهي عبارة عن شفرة ثقيلة يحملها عمودان تهوي على منطقة الرقبة لتفصل الرأس عن الجذع ونفس المقصلة هوت على روبسبير لتفصل رأسه عن جسمه ، ومعنى ذلك ان الثورة تأكل ابناءها . ، إن روبسبير هوى بنفس السرعة التي حلق بها .
اعود الى عنوان المقال الذي يدور حول المؤتمر الكلداني الذي يعتبر تظاهرة قومية والذي تصدر بحقه وحق المؤتمرات الأخرى بعض المزاعم الخاطئة ، لكن بالرغم من ذلك فنحن الكلدان احوج ما نكون الى مثل هذه النشاطات ، فثمة تعتيم إعلامي مبرمج لدفن كل ما اسمه كلداني ، وهكذا تبقى مثل هذه المؤتمرات متنفساً إعلامياً لأثبات الوجود .
كل ما يكتب عن الكلدان في هذه المرحلة له اهميته إن كان مقال او بحث تاريخي او أكاديمي او مقترحات سياسية للعمل القومي ، لأننا ببساطة نفتقر الى فضائية كلدانية والى نوافذ إعلامية فاعلة ، كما نفتقر الى تمثيل سياسي في الدولة العراقية وفي اقليم كوردستان فلم يعد امامنا إلا قول الكلمة وهي النافذة الوحيدة المتاحة لنا في هذه المرحلة .
افكر بالمؤتمر القومي الكلدناي وماذا يمكن ان يقدم هذا المؤتمر ؟ اجل نحن نعلق امالاً كبيرة ، لكن في الحقيقة ان المنجزات تبقى رهن اروقة المؤتمر ما لم يصار الى جعل المؤتمر نقطة الأنطلاق نحو العمل الجاد في بغداد وفي اربيل وفي واشنطن ومع الدول والمنظمات المعنية بحقوق الأقليات .
إن المؤتمر ينبغي ان ترسم فيه خارطة الطريق ، فهندسة الخارطة تكون بالجهود المشتركة لجميع الحاضرين ودراسة  وملاحظة المقترحات والأفكار والدراسات الواردة لهذا المؤتمر ، وبعد ذلك يصار الى متابعة كافة المحاور التي قررت في هذا المؤتمر .
 هكذا نقطع الاف الأميال وتملؤنا الآمال في بداية انطلاقة جديدة مستفيدين من التجارب والعبر السالفة
 فنحن الكلدان لا نطلب اكثر مما نستحقه ، ولسنا ضد من حقق له مكاسب من الدولة العراقية ومن اقليم كوردستان ، ونحن بدورنا نطمح ان نحقق لنا مكاسب اسوة بغيرنا من المكونات ، لا نغالي إذا قلنا بأننا مع الحقوق المشروعة للاشوريين والسريان والتركمان والأرمن والأكراد والسنة والشيعة والشبك والأيزيدية وغيرهم من المكونات نحن مع حقوق هذه المكونات ، لكن نحن (الكلــــــــــــــــــــــــــــــــــــــدان ) ايضاً خلقنا الله على هذه الأرض قبل آلاف السنين ونريد ان يكون لنا حقوق مثل بقية البشر في وطنهم . نطمح ان يكون لنا وجود وكرامة وشخصية وهوية في وطننا ، العلم السوسيولوجي يفيد بعدم وجود شعب بدون هوية ، ونحن الشعب الكلداني ما يتعلق بهويتنا تفيد بأن ديننا مسيحي وهويتنا الوطنية عراقية وهوية قوميتنا كلدانية نحن نحترم الجميع دون استثنتاء ونريد من الجميع احترام هويتنا وكرامتنا  بنفس المستوى .
المطالبة بحقوقنا لا تعني انا ضد حقوق الآخرين ولا نريد ان تكون على حسابهم  ولسنا اوصياء على اي مكون عراقي او مسيحي ولا نقبل بنفوذ ووصاية اي مكون عراقي او مسيحي علينا نحن الكلدان لنا خصوصيتنا ونعتز بها وهذا ما نسعى اليه في مؤتمرنا الكلداني العام في ديترويت الذي اتخذا شعاًراً يقول :
"وحدتنا ضمان لنيل حقوقنا القومية والوطنية"  ومع هذا الشعار الضامن لوحدتنا ، لكن مع الأسف نلاحظ ان بعض الأخوة المنتمين والموالين الداعمين لخطاب الاحزاب الآشورية يروجون لمزاعم بأن المطالبة بحقوق الكلدان يعمل على تقسيم او تمزيق الأمة المزعومة ، فمؤتمراتنا الكلدانية توسم بأنها مؤتمرات انقسامية ، ولكن نفس المجموعة توسم المؤتمرات الآشورية بأنها مؤتمرات قومية وحدوية ، فنحن نلاحظ  بأن هؤلاء يكيلون بمكيالين ، فنحن الكلدان جزء من الوطن العراقي وجزء من المجتمع الأنساني ، لنا حقوق كبقية البشر ، وفي الحقيقة لا يمكن الفصل بين لوائح حقوق الأنسان ولوائح حقوق الأقليات وإن من يقول انه يناصر حقوق الأنسان ويقف ضد حقوق الكلدان فهو فاقد للصدقية والموضوعية،  إذ لا يمكن فصل حقوق البشر وتجزئتها ، إن كانوا من الكلدان او غيرهم .
حينما نناشد كنيستنا الكلدانية بالوقوف  مع شعبها ، يتطوع بعضهم ( من الكتاب الكلدان الموالين للاحزاب الآشورية ) بان هذه الدعوات هي لأجل إقحام الكنيسة الكاثوليكية الكلدانية بالشؤون السياسية . علماً ان هؤلاء الكتاب لا ينبسون ببنت شفة حينما تتدخل الكنيسة الآشورية بالسياسة من اوسع ابوابها ، وتختفي شجاعة هؤلاء الكتاب وتتحول الى صمت عجيب ( ولدينا تطرق لهذا الموضوع في مقالات قادمة ) .
إن المؤتمر يدعو كل الأطراف للمساهمة في هذا المؤتمر بما فيها مؤسسة الكنيسة الكلدانية التي بدأت تمارس دوورها التاريخي النشيط والفاعل في المسائل الوطنية وبدأت في توحيد الخطاب المسيحي ، كما بادرت الى خطوات جدية بإعادة الثقة مع الكنيسة الآشورية ، وهكذا لم يبق امام غبطة البطريرك مار لويس روفائيل ساكو الكلي الطوبى  إلا ان يلتفت لشعبه الكلداني ، وأن يقف مع حقوق شعبه الكلداني الوطنية المشروعة في وطنه العراقي وفي اقليم كوردستان ، إن انحياز البطريرك الكلداني لشعبه الكلداني ليس إثماً .
نتمنى نبذ الفكر الإقصائي بين ابناء الشعب الواحد ، لأن مثل هذا الفكر لا يكتب له النجاح في القرن 21 ، ولأجل ، إن الترويج لمبادئ وأفكار ومفاهيم الوحدة والتآلف بين ابناء شعبنا ، وتسويق افكار الأحترام المتبادل وقبول الآخر هي الطريق الأسلم لإزالة الاحقاد والكراهية بين ابناء الشعب الواحد ، وإن رغبة وعمل غبطة البطريرك الكلداني وزياراته للكنائس الآشورية لا تجدي نفعاً في توحيد القلوب ما لم يسود بيننا خطاب ملؤه المحبة ونبذ الكراهية وافكار الأقصاء التي مزقت صفوف هذا الشعب المسكين بعد سقوط النظام في نيسان 2003 .
في هذا المؤتمر نفتح قلوبنا ونمد ايدينا لمصافحة كل الأطراف التي تعاملنا بمحبة واحترام .
د. حبيب تومي ـ ديترويت في 09 ـ 05 ـ 2013

 



غير متصل Jacob Oraha

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 104
    • مشاهدة الملف الشخصي
الأستاذ حبيب تومي

تحية،

1- لم أتمكن من ايجاد رابط بين قصة روبسبير والمؤتمر الكلداني.
2- إذا أردتم أن ينجح المؤتمر لابد من الإقتراب أكثر من مشاكل الناس وخصوصا في الوطن ومعالجتها عن قرب ،أي عمليا، وليس عن طريق أفكار نظرية تسطرونها في مقالاتكم. الناس تريد أن ترى شيئا ملموسا على أرض الواقع لتقف خلفكم وتدعمكم.
3- الساحة ليست حكرا على فرد أو جماعة معينة، الشاطر يكسب، لذلك لاداعي للشكوى والتظلم من الآخرين وإنما العمل الجاد لإثبات الوجود.
4- دعوا رجال الدين وشأنهم لأن لديهم رسالة أخرى تختلف تماما عن رسالتكم ، ولا داعي للمقارنة مع مواقف رجال الدين من الكنائس الأخرى. الناس أصبحت واعية كثيرا هذه الأيام وانها ستقف حتما خلف من يخدم مصالحها ويدافع عنها بصدق.

هذه فرصة ذهبية للخروج بنتائج إيجابية لخدمة الكلدان والمسيحيين العراقيين جميعا ، وهذا المؤتمر هو إختبار حقيقي لمصداقية المؤتمرين وغاياتهم.... مع التوفيق.

غير متصل sam al barwary

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1450
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
في البداية نتمنى للمؤتمر النجاح وتكون قراراته خدمة لشعبنا والبحث في ما يتعلق على التغيير الديمغرافي والوقوف ضد التهجير وتعرض شعبنا للارهاب والقتل والترحيل وغير ذلك لكن ان كان للمؤتمر صفة كلدانية 100% اذا لماذا تشارك شخصيات هي اعضاء في عدة احزاب عراقية كالاحزاب الكردية والعربية الشقيقة ونحن على علم بان المؤتمر 95% ستكون المباحثات والحوارات لصالح اخوتنا الكلدان وهم في مخيلة وفكر البعض يتعرضون للتهميش من قبل الاحزاب الاشورية ( الحمد لله ان الطائفة الاشورية حققت احلامها وتم حصولها على كل حقوقها المشروعة ولها حكم ذاتي خاص بابنائها طبعا هذا الكلام ما يفكرون به بعض الكتاب وادباء الاتحاد العالمي للكلدان ) وكلنا على علم بان المؤتمر كلداني 100% لكن هناك من يشارك اهدافه ومبادئه وهناك اسرار اي هناك اجتماعات سرية او مغلقة للاعضاء فقط لكن كيف ستعقد تلك الاجتماعات وكيف سيكون القرار النهائي وبي شخصيات المؤتمر اعضاء من احزاب اخرى كما ذكرها السيد ناصر عجمايا في مقالته على الرابط الاتي http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,665148.0.html
حيث يقول (حضورنا في المؤتمر هو التنوع السياسي كالورود المتنوعة الألوان في مزهرية كبيرة جامعة (الكلدانية) ، وطنيين ديمقراطيين وماركسيين وشيوعيين وديمقراطيين كوردستانيين ووطنيين كلدان وديمقراطيين كلدان ومستقلين كلدان ، والجميع يلتقون على قاسم مشترك هو الوعي القومي الكلداني والحفاظ عليه وتطوره وتقدمه من الأوجه الحضارية والتاريخية والوطنية والأنسانية ، لقلع بذور التهميش والتغيب والأضطهاد للمكون الكلداني وطنياً وقطع دوابر ومكائد اقلاعه واقصائه في عرق عراقه الاصيل ، حفاظاً على الهوية الكلدانية التي يفتخر بها كل كلداني. ) اذا كان الكل يلتقون على قاسم مشترك هو الوعي القومي الكلداني والحفاظ عليه اذا لماذا يشترك في المؤتمر شخصيات لها اهداف ومبادئ للاحزاب اخرى او لماذا لا تقوم تلك الشخصيات بتقديم الاستقالة من تلك الاحزاب العراقية الاخرى ليكون المؤتمر خاص بالكلدانيين 100% حسب ما ذكره منظمي المؤتمر وكتاب وادباء الكلدان العالمي ولو بقوا في احزابهم فان المؤتمر لن يكون كلدانيا 100% ووصفك ياسيد حبيب تومي بان شعار المؤتمر هو ( "وحدتنا ضمان لنيل حقوقنا القومية والوطنية"  ومع هذا الشعار الضامن لوحدتنا ) لكنه متنوع المبادئ والاهداف ولن يخدم القضية التي ستجتمعون لاجلها
كلنا على علم بان الشيوعية ضد التعصب والقومية غير دارجة في اهدافها ولا تخدم طائفة وتترك الاخرى كذلك بالنسبة للاحزاب الاخرى واخيرا نرجوا توضيح ما جاء في مقالة السيد ناصر عجمايا وكل المقالات تذكر بان المؤتمر كلدانيين مستقليين ومن احزاب ومؤسسات ومنظمات كلدانية وشكرا وبارك الله بكل هدف ورؤية جيدة تخدم شعبنا وبلدنا العراق

غير متصل hanaalsawa

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 129
    • مشاهدة الملف الشخصي
الاستاذ د.حبيب تومي المحترم
تحية كلدانية صادقة
بداية هذا اول مرور  واول رد على صفحتك ومقالاتك فاسمح لي بذلك(علما انه لايفوتني مقال انت تكتبه)أحيي قلمك الشريف.
ثانية اتمنى لك زيارة موفقة لكم ولعائلتكم الكريمة والعودة  بالسلامة الدائمة الى النرويج
ثالث وهذا الاهم حيث اتمنى ومن صميم قلبي النجاح كل النجاح لهذا المؤتمر الذي ننتظر نتائجه الايجابية لصالحنا ونتمى ان يخرج بقرارات تنقلنا الى مرحلة اخرى ونشعر باننا كلدان ولدينا من يسعى ويجتمع لارجاع حقوقنا وبارك الله بك وبكل المجتمعين
رابعا لي طلب بسيط واعتقد انه يمكنكم دراسته ضمن مؤتمركم الموق وطلبي هو:
التكاتف والمحبة ويد واحدة وقلب واحد بين كل احزاب ومجالس ومنابر الكلدان والمحاولة ان تكون كلها تحت اسم واحد ,بهذا تكونون قد اخذتم الخطوة المهمة,بعدها وبهذا التعاون تستطيعون ونحن معكم ان نرفع اسم الكلدان واعادة حقوقنا وايضا عدم تهميشنا. اما عن القناة الفضائية فانا شخصيا اراها ضرورية جدا وهذا يعود الى المتيسرين من الكلدان والتعاون لانشاء هكذا مشروع واملنا بالله قوي جدا انشاء الله يتحقق كل شي بالتدريج
واخيرا لي رجاء عندكم يا سادة يا مجتمعين  واسمح لي اكتبها بالعامية((يا اخوان اكيد اكو بيكم من المجتمعين يعرفون مايكل او ميخا سيبي,اخنواثي عزيزي مايكل مصخها بفد مرة يوميا طالعنا بمقال ضد ابينا البطريرك؟والله عيب ياكلدان وعيب علينا ان نكتب على غبطته هو ابونا وراعينا ورئيس كنيستنا,بصراحة اضطريت اكتب مقال تحت عنوان(نداء الى كل كلداني شريف,اوقفوا مايكل سيبي عند حده)جبرنا على ذلك يا اخوان اسالوه شنو يريد من ابينا البطريرك وليش يكره هيجي,,عجيب اول مرة اشوف القوشي هيجي وفوكاها يكول اني شماس هذا طماس مو شماس
اعتذر للاطالة ايها الحبيب تومي
تقبل تحياتي شخصكم الكريم
حنا لويس الساوه

غير متصل Michael Cipi

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 3893
    • مشاهدة الملف الشخصي
هاي هيّة بَس ، يا أخي أبو الهـونولولو ؟؟

بقي أن تستـنـجـد بالمؤتمر ؟؟

وكـيف عـلمتَ بأنـني سأحـضر المؤتمر ؟

أستراليا وين ومشيكان وين ؟



غير متصل ابو فادي 1

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 224
    • مشاهدة الملف الشخصي
رابي حبيب تومي
لتكن لك ثقة بابناء شعبنا الكلداني فهم يمتلكون من النضوج بما فيه الكفاية لتميز هولاء الازدواجيين من الكتاب عندما يخص موضوع الكلدان يقولون انفصالي وتقسمي عندنا يخص الموضوع مؤتمرات واتحادات و احزاب للاخوتنا الاثوريين و يما مكثرها  اما يلتزمون الصمت او يقولون وحدويين
نحن الكلدان ابناء قومية رافدينية بيث نهرانية عريقة ولنا الحق بأقامة مؤتمرات واحزاب واتحادات ومؤسسات كلدانية
تحملكم عناء السفر والمصاريف وترك اعمالكم من أجل هذه الامة العريقة له انطباع ورسالة ايجابية في نفوسنا وقلوبنا

غير متصل oshana47

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1043
    • مشاهدة الملف الشخصي
السيدان حبيب و اوراها
السيد اوراها جوابا على استفسارك من السيد حبيب حول عدم فهمك لجملة التي طلبت تضحيها منه " لم أتمكن من ايجاد رابط بين قصة روبسبير والمؤتمر الكلداني " . 
عن ربط العلاقة بين روبسبير  المحامي و القانوني الفرنسي الثوري صاحب المقصلة و بين المؤتمر الكلدي في ميشيكان ، اود أن اوهم نفسي بالشك والظن مع علمي هو اثم ضدي ايمانيا وكمسيحي الشرق ما مورست القتل ولم يمارس وخاصة بيننا ، ولكن ما يخلج في افكاري علينا ابرازها لربما لتوقف عن مثل هذه الحالأت الاستفزازية ضد بعضنا البعض ، واسف مقدما على هذا التوضيح لانه لا مكان له في افكار حبيب الانسان النشمي الأ أنه انحياز مجرد ككتاباته العرائضية دوما ، في هذه المرحلة الحرجة من مسيرة شعبنا المسيحي العراقي ودوخلنا حالة التخويف الارهابي ، التي يمكنه أن يصلها الي هذا المؤتمر عن طريق هذه القانوني ومقصلته لربما امكان طرحها في المؤتمر لتخويف الاشوريين واحزابهم لانهم همشوا واقصوا والغوا ولم يعطوه التوزير أو الكعكة التي تسيل لعابه كل هذه السنوات التي خلت . لكن طلبنا منه لما تواجد الكلديين باسم كنيستهم في ارض اشور وانقطاع اخبارهم وكنيستهم من ارضهم البابلية منذ زمن المطران مار يوخنا هرمز اول بطريرك لهذه الكنيسة " كنيسة بابل على الكلدان " في القوش التي اطلقت من قبل كاثوليك فرنسى على هذه الشعب الاشوري في ارضه بعد انشقاقة الكنسي المشرقي النسطوري لم يجيب بكلمة واحدة  ، وهل ستطرح فكرتي في المؤتمر أم سيطرح الأستفسار اعلاه فيه ؟

غير متصل جورج خوشابا كوركيس

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 166
    • مشاهدة الملف الشخصي
السيد حبيبي تومي
السادة المعلقون
سلاما و تحية
اتمنى للسيد تومي و لبقية المشاركين في الموتمر ،النجاح و الموفقية ،لا سيما وان نهضة الكلدان هي نهضة لكل شعبنا من الاشوريين و السريان
لكم احترامي
جورج خوشابا كوركيس - سدني استراليا
جورج خوشابا كوركيس - سدني استراليا

غير متصل كامل كوندا

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1195
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الاخوة المتحاورون
رغم إني توقفت عن قراءة مقالات السيد حبيب تومي لمعرفتي بمحتواها قبل قراءتها ، تشكي بكاء وهجوم على أبناء أمتنا من الاشوريين.  يقول السيد حبيب تومي ومعه ما يسمى بكتاب الكلدان بأن الكلدان الوحدويين يتهجمون على الكلدان فقط ولا يتهجمون على الاشوريين.  هذا صحيح ولسبب واضح جدا ، فالاشوريين لا يقولون قوميتنتا آشورية فقط وليس لنا علاقة بالكلدان والسريان ، بل يقولون قوميتنا آشورية وتتضمن الكلدان والسريان . أما الكلدان الانفصاليين (ممزقي شريان الامة) فيقولون بأن قوميتنا كلدانية وفقط وليس لنا علاقة بالاشوريين والسريان وهم قوميتان منفصلتان عنا.  أنا شخصيا قلت لأحد كتاب الكلدان السيد سعد عليبك حرفيا "قل قوميتنا كلدانية وتشمل الاشوريين والسريان وسأكون أنا أول من يؤمن بك فلم يستطيع قولها ببساطة لأن توجهم هو نحو تمزيق أمتنا وهم بهذا يقدمون أجمل وأحسن خدمة لأعداء أمتنا.  ويا ريت لو كانوا يحملون روحا قومية فكل ما يحملونه رد فعل تجاه بعض الاشوريين المتعصبين ولم أحس بهم يوما يحبون لغتنا الام أو يفكرون بمستقبل قضايانا القومية ، كلما يعملونه بث سموم الانفسام والتمزيق.  مع إعتذاري الشديد لبعض الالفاظ لأنه رغم قراري بعدم الكتابة لكنه لم أعد أتحمل التخريب الذي يسببونه على الانترنيت رغم إن أبناء أمتنا في الداخل هم موحدين ولم يستطيعون التأثير على الداخل إلا على اللذين هم موالين للأكراد. 
ستبقى أمتنا موحدة لأنه لا يصح إلا الصحيح ويا ريت لو توجهون وقتكم لبناء الامة وليس تخريبها وأتمنى أن يكون مؤتمركم بهذا التوجه فكفى تعندا وتمزيقا ولكم مني تحيات إبن أمتكم (وسموها كيفما شئتم إذ مهما أسميتموها فإنها واحدة لا تتجزأ )
                                                                                                                     كامل كوندا
                                                                                                                  ملبورن أستراليا

غير متصل 1iraqi

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 111
    • مشاهدة الملف الشخصي
لا يسعنا الا ان نتقدم لهم ولكل الجهود المخلصة التي قدمت وساهمت في انجاح هذا المؤتمر بكل كلمات الشكر والعرفان. عراقي
«يمكن ان تكون الكذبة قد جابت نصف العالم فيما الحقيقة لا تزال تتأهب للانطلاق».‏ مارك توين

غير متصل hanaalsawa

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 129
    • مشاهدة الملف الشخصي
مايكل افندي
احترم كي تُحترم واكتب اسمي بصورة صحيحة انت مو زغير؟؟؟؟حتى اعلمك الاداب واخلاق الرد
ثانيا بعدين انت منو بحالك حتى يدعونك الى المؤتمر؟عمي هذا مؤتمر زلم  ورجال اكفاء متحرمين؟؟؟
اني كلت اللي يعرفك يحجي وياك يعني عن طريق التلفون او ماشابه ذلك؟؟مو كتلك انت ما تفتهم كل مايكتب؟؟؟

غير متصل Michael Cipi

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 3893
    • مشاهدة الملف الشخصي

غير متصل lucian

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 2830
    • مشاهدة الملف الشخصي
منذ يوم دخولي المنتدى ولحد الان ارى ان المداخلة الوحيدة التي تعبر عن الحقيقة بطريقة مختصرة وواضحة هي مداخلة الاستاذ كامل كوندا. وهي لاتحتاج الى اي اضافة.

بالنسبة لي ارى لو ان المؤتمر قال بان الكلدان شعب منقسم لا علاقة له بالاشورين والسريان فان المؤتمر سيصبح العدو الاول للكلدان. وانا متاكد من ما اقوله وسنرى ذلك.

غير متصل samy

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1139
    • مشاهدة الملف الشخصي
«يمكن ان تكون الكذبة قد جابت نصف العالم فيما الحقيقة لا تزال تتأهب للانطلاق».‏ مارك


اذا كان الكلدان  جزء من شعب مدعي الوحدة لحسبوا نهضتهم نهضة للجميع

غير متصل برديصان

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1165
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
               نتمنى من القائمين على المؤتمر سفره سعيده الى الارض الموعوده لان تبين ان المؤتمرين ارتاؤا ان يجعلوا من عوائلهم تشد من ازرهم في التبضع من اميركا  على كل هذا شيء خاص بحاملي راية الامه  الكلدانيه اللذين كثر عددهم بحيث ان عددهم الذاهب الى المؤتمر يساوي الباقي في الوطن من اللذين يؤيدون توجه القائمين عليه بالنظر الى شعبنا بعين واحده بينما هم يقذفون ابشع التهم ضد من ينظر الى امته بعيون منفتحه الى تسمياتنا التاريخيه المقدسه نعم الا ترون كثرة المنظرين بكلام لايمت للواقع بصله لانه اكثر الحاضرين هم خارج الوطن فلا القلعه تفيد ولا اي مكان يستطيع اعادة الثقه بشعبنا الا اللذي هو ثابت وباصرار رغم مايجرى لان يعتبرها جزءا من النضال في سبيل الحصول وانتزاع الحريه والكرامه لاننتظر ان ياتي بها الينا من غادر الى حيث لارجعه ايها الاخوه الشعب هنا يريد الثابتين مهما يكون مستواهم المادي والعلمي والاقتصادي ولايريد منظرين يوجعوا راسه  بكلام القيل والقال    تحياتي       بغداد

غير متصل فريد وردة

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 515
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
 
 المحترم كامل كوندا

 حضرتك تقول ولك ألاقتباس
 
  [  آلاشورية قومية وتتضمن الكلدان والسريان ] أنتهى ألاقتباس
 
 المحترم كامل كوندا  ,  لماذا لا تشرح لنا المقصود بكلمة  [ تتضمن  ] ؟

 ببساطة شديدة كلمة [ تتضمن ] هنا هي أقصاء وعنصرية وشوفينية أي الغاء الهوية التي يعتز  بها أكبر مكون مسيحي عراقي .

 وحسب أدبيات ألاحزاب المتأشورة كلمة [ تتضمن ] تعني , أسرة  ,  كهنة  ,  سحرة  ,  منجمين  ,  مذهب  ,  طائفة  و غيرها من ألاهانات

 وهي موثقة وعلى الهواء مباشرة  ،

 المحترم كوندا

الكلدان يعتزون بأسمهم وهذا حقهم المشروع دستوريا ,  وهم يحترمون باقي التسميات  

 أني أرى أن يقول الكلدان نحن [ كلدان ] خير من أن يقولوا نحن  قومية كلدانية تتضمن  أثور  و سريان

 الموضوع واضح وبسيط ولا يحتاج الى المزايدات والمصطلحات  من قبيل   ألانفصالين  وتمزيق ألامة  والروح القومية وهلم جرى .

 تحية طيبة








غير متصل Michael Cipi

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 3893
    • مشاهدة الملف الشخصي
أخي فـريـد

أفـلاطـون يقـول :

الـويل لمن يحاول أن يُـعَـلـم الناس أسرع مما يستـطـيعـون أن يتـعَـلـموا .

والشاعـر قال :

لقد أَسمَـعـتَ لو ناديتَ حيّاً ....... ولكن لا حـياةَ لمن تُـنادي

غير متصل wesammomika

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1526
  • الجنس: ذكر
  • السريان الآراميون شعب وأُمة مُستقلة عن الكلدوآثور
    • مشاهدة الملف الشخصي
السيد كوندا المحترم

لماذا لاتقول باننا نحن شعب الكلدان والسريان والاثوريين ننتمي الى شعب يسمى بالارامي ,,,

اخي كوندا لاتثيروا لنا المتاعب فنحن نحترم الكلدان والسريان والاشوريين وكل مؤمن بقوميته وتسميته التاريخية ,,

اذا بقيت تكتب من الان حتى اخر السنة ,وان كان المقابل مقتنعا بتسمية الكلدانية كقومية والسريانية كقومية ,,لن تستطيع فرض تسميتك على ابناء شعبنا السرياني والكلداني ,,

وانا اقول لك بانا نضيع الوقت في هذا المنبر ونتسلى ,ليس اكثر فانا لاامثل جميع السريان ,ولا السيد مايكل كذلك ,ولاانت ياسيد كوندا تمثل الاشوريين جميعهم ,فلذلك انا شخصيا اعتبر الذي يحصل في هذا المنبر هو ضخ السموم لتعكير الجو ,,وهذا لايصدر منا نحن السريان والكلدان ,وانما انتم تقومون بمهاجمتنا ,واذن لماذا لانترك احدنا الاخر بحاله ,,وهو حر بأفكاره ,,وتقبلوا تحياتي جميعا ,


وسام موميكا _ بغديدا السريانية
>لُغَتنا السريانية الآرامية هي هويتنا القومية .
>أُعاهد شعبي بِمواصلة النضال حتى إدراج إسم السريان الآراميون في دستور العراق .
(نصف المعرفة أكثر خطورة من الجهل)
ܐܪܡܝܐ

غير متصل sam al barwary

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1450
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
اخ وسام انت اعمل بما تراه مناسبا لشعبك ولا احد يستطيع ان يفرض اي تسمية اخرى على رأيك لكن لو تواجد بين عائلتك احدا من الطائفة الاشورية او الكلدانية فما هي افضل تسمية ستختار .ثانيا لماذا أمن شعبنا وبقي مؤمنا بعد دخوله المسيحية واتحده مع بعضه في اللغة والتاريخ وتكونت لديه روابط اجتماعية لازلنا نمارسها لحد الان اذ لم نكن شعبا واحدا وتسمية واحدة ثم اننا لا نلغي السريان او الكلدان عندما نقول كلنا كلدان سريان اشوريين وبالعكس فهذه التسمية تربطنا ببعضنا اكثر وهذا مهم لنا ونحن في العراق نتعرض لابشع الجرائم ولكن هل لاحظت او سمعت يوما وانت الان تعيش في العراق بان ارهابيا قتل احد المسيحيين لاجل قوميته ؟ الجواب طبعا لا .لان الارهاب يقتل ويهجر ويخطف شعبنا لاجل دينه .ولو بقينا نحن نحارب بعضنا البعض لاجل القومية وتجزئت شعبنا فان طريق الارهاب ستكون اسهل .

غير متصل lucian

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 2830
    • مشاهدة الملف الشخصي
[لماذا لاتقول باننا نحن شعب الكلدان والسريان والاثوريين ننتمي الى شعب يسمى بالارامي ,,,]

الاخ وسام

انت نعم عليك ان تقول ذلك

على الاشوري ان يقول بان القومية الاشورية تتضمن الكلدان والسريان
وعلى الكلداني ان يقول بان القومية الكلدانية تتضمن الاشورين والسريان
وعلى السرياني ان يقول بان القومية السريانية او الارامية تتضمن الكلدان والاشوريين.

وهذه هي الحقيقة على ارض الواقع.

ما يتحدث عنه البعض في هذا المنبر من هراء حول وجود خلافات بين ابناء شعبنا انا لم اكن اعلم بوجودها وذلك لسبب بسيط جدا ، لانني لم اكن اقراء في موقع عنكاوا ولم اكن اقراء في المنبر الحر بالذات ، حيث انني كنت اعيش الحياة الحقيقية على ارض الواقع.

المشكلة مع مدمني الانترنت مثل الاخ فريد وردة وغيره انهم فقدوا صلتهم بالواقع وعندما يجدون خلافات بين العشرة نفرات اللذين يكتبون بكثافة في هذا المنبر فيعتقدون ان الواقع هو ايضا هكذا وهذه مشكلة موجودة اليوم في العالم كله ظهرت مع الانترنت حيث الادمان يجعل الشخص يعيش في عالم افتراضي ذو مقايس لا وجود لها خارج الانترنت.

وهذا الموقع يزوره اكثر من 100 الف شخص ومع هذا نجد ان اقصى حد للمشاهدات لشريط تصل الى 1000 مشاهدة، واذا كنت انا انقر 10 مرات على شريط لقراءة اذا كان فيه مداخلة جديدة وفعل اخرين مثلي فان اعداد اللذين يقرؤن شريط ما لا يتعدى 100 شخص.

ومن هنا نستنتج ان ابناء شعبنا غير مهتمين على الاطلاق بخلافات بين عشرة نفرات في المنبر الحر من المدمنين على الانترنت.

وهذه الخلافات التي يتحدثون عنها يمكن لاي شخص ان ينهيها في اقل من ربع ثانية وذلك بطريقة بسيطة للغاية وهي ان يتوقف عن القراءة في هذا المنبر ;D

وما اقوله ليست سخرية وانما حقيقة بامكان اي شخص ان يجربها بترك الانترنت لفترة مؤقتة.

غير متصل فريد وردة

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 515
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
 

 ألاخ لوسيان

 [ ما يتحدث عنه البعض في هذا المنبر من هراء حول وجود خلافات بين ابناء شعبنا انا لم اكن اعلم بوجودها وذلك لسبب بسيط جدا ، لانني لم اكن اقراء في موقع عنكاوا ولم اكن اقراء في المنبر الحر بالذات ، حيث انني كنت اعيش الحياة الحقيقية على ارض الواقع . ]

أخي لوسيان الحقيقة هي أنك لم تتعايش الواقع بين أبناء شعبنا ما قبل 1991 وبعد هذا التاريخ , لذلك لا تستطيع أن تميز وتشرح الواقع  ؟

ببساطة الواقع الذي عايشناه قبل التاريخ  أعلاه كأبناء شعب واحد كان مثاليا , لم نكن نسمع ونعرف المصطلحات الحديثة التي ظهرت بعد 1991 . هذا التغير بدأ  مع ضرورة الحاجة الى أحزاب وحركات في شمال العراق المحرر نوعا  ما  ؟  للضغط على ألابن المدلل العاق [ صدام ]  وأعطاء صبغة شرعية دولية على المخطط ؟ هنا أستغلوا بعض أفراد أحزاب الحاجة الضرورية , وأنتهزوا الفرصة بزرع الفتن والترويج لمصطلحات ومفاهيم غريبة بين أبناء شعبنا والذي عايش هذة ألاحداث يستطيع أن يشعر بالمنهاج  الخبيث ألاقصائي لآحزاب الحاجة والضرورة , وكلما زاد الفعل كان يقابله رد فعل الى ما بعد السقوط و حتى يومنا هذا .

ويستطيع ألاخ المحترم  وسام  أن يشرح لك تجربة أنخراطه بأحد هذه ألاحزاب ومعايشته لسنين مع مناهجهم المشبوهه ؟

وفي الختام أني أقرأ مداخلاتك وأسلوبك الخاص في الكتابة والكثير منها مفيدة و واقعية . وخرجت بنتيجة وهي أنك شاب طموح و عملي في طريقك الى أكمال تحصيلك الدراسي  . لكن  ؟   يعيب عليك في بعض ألاحيان هو التسرع في أعطاء ألاحكام  ؟  والضبابية وعدم وضوح الرؤية رغم حسن النية .

تحيو طيبة










غير متصل lucian

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 2830
    • مشاهدة الملف الشخصي
الاخ فريد

كلا لست انا من يبني احكام مسبقة تعميمية وانما من يكتب هنا في هذا المنبر. موقف شخص واحد في لحظة زمنية معينة يعتبرونه نهاية العالم ويعممونه على الجميع بانهم كلهم سيئين وبانهم لن يتغيروا ابدا. ويفكرون بطريقة اخذ الثأر وبتحويل الحياة الى جحيم بدلا من نشر الوعي والدعوة للنضوج.

الواقع قصدت به الحياة خارج المنتدى ، اصدقائي ومعارفي المتعددين. انت كتبت للاستاذ كوندا باننا شعب مستقل ولا علاقة لنا بالاشوريين والسريان. لذا ماذا تطلب مني تنفيذه على الواقع؟ هل تريد ان اذهب لاصدقائي من الاشوريين والسريان واقول لهم اعتبارا من اليوم نحن لا ننتمي الى بعضنا البعض؟ كلا والف كلا انا لن افعل ذلك ولن يفعلها غيري واي شخص يطالب بذلك حتما سيفشل وبشكل تلقائي بدون مواجهة.

ثم عندما يقوم شخص اشوري باعتباري انا الكلداني ايضا اشوري وعندما يقوم اخر باعتباري سرياني او ارامي فانا لا اشعر باي محاولة لاقصائي .

هؤلاء يشعرون بان التوحد تحت هذه التسميات كانت مفيدة لهم ولذلك يتمنوها لي وهم يقولون لي ذلك لانهم يشعرون بانني منتمي اليهم. اي ان غرضهم ليس بغيض ولا يقصدون شئ سئ، هي تبقى عروض ولا يجبرونني على قبولها ولا يهددون حياتي ان رفضتها.

وهذا الشئ لا علاقة له بعام 1991 ولا بعام 2003 لانك ستجدها في اي لحظة زمنية وفي كل مكان في العالم. هناك دائما بشر يملكون افكار او يؤمنون بحقائق ويطالبون الاخرين بتبنيها ، هذه هي حقيقة وطبيعة كل انسان على ارض الواقع.

الشخص الناضج هو من يستطيع ان يميز بين غرض البشر ، هل غرضهم بغيض ام لا

عروض البشر ودعوتهم بان تتبنى افكارهم وحقائقهم قد تجرح مشاعرك وهذا ناتج لانك انت ايضا لديك افكارك وحقائقك الخاصة بك. ولكن عندما لا يكون غرض هؤلاء بغيض فمن حقهم ان يجرحوا مشاعري ومشاعرك لاننا انا وانت ايضا بشر مثلهم ولدينا افكار ونطلب ان يتبناها الاخرين ونحن ايضا نجرح ايمانهم بافكارهم وحقائقهم. لهذا حق جرح مشاعر الاخرين بشكل غير بغيض هو حق اما ان يملكه الجميع او عليك ايضا ان لا تملكه وهذا يعني ان تتوقف عن طرح افكارك. نحن ان لم نقبل بهذا الحق فستبقى علاقاتنا سطحية ولن ننضج ابدا.

المقولات القائلة بان على البشر احترام مشاعر بعضهم البعض هي من اسخف المقولات التي سمعتها. البشر كما قلت كلهم لديهم افكار ويطلبون غيرهم بتبنيها وهذا بحد ذاته تدخل في حياة الغير ويثير جرح المشاعر ، ولكن كل هذا يبقى جزء من طبيعة كل انسان التي لا يمكن الغائها، كل انسان يلعب دورين، الانسان يشتكي ويحكم في نفس الوقت. يشتكي عندما يرفض اخرين عروضه ويحكم على عروض الاخرين ويرفضها. يشتكي عندما يعرض له احدهم تبني افكاره لان يشعر بانه جرح مشاعره، ويحكم على الاخرين ويطالبهم بتبني افكاره ويجرح مشاعرهم.

الثقافات ذات الغالبية العربية لا تعترف بهذه الحقيقة اعلاه لهذا هم لم ينضجوا ولهذا تجد كل حواراتهم على الاتجاه المعاكس مثلا تنتهي بضرب الاحذية واطلاق الصراخ والجعير. ومن يكتب في هذا المنبر لا يختلفون كثيرا عن هؤلاء اللذين يتحدثون في قناة الجعيرة القطرجية.

مشكلتنا الحقيقية هي اننا لم ننضج لحد الان

تحياتي

غير متصل حبيب تومي

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1724
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الأخوة الأعزاء
شكراً لكم جميعاً ولكي يستمر الحوار البناء علينا جميعاً التمسك بالحوار الحضاري المتسم بالأحترام المتبادل ، وبعسكه لا يمكن مواصلة الحوار ، ورغم حالة الأختفاء وراء اسماء وهمية ، فإننا نستطيع مواصلة الحوار مع تلك الأسماء إن كان اصحابها يتمسكون بالأسلوب المؤدب في الحوار .
تحياتي للجميع
الأخ يعقوب اوراها المحترم
 كل ما اوردته في مداخلتك هي نقاط واقعية موضوعية ، اما بالنسبة للنقطة الرابعة المتعلقة برجال الدين انا معك ، لكن المطلوب منهم ان لا يقفوا بالضد من المصالح الحيوية لشعبهم ، وهذا اضعف الأيمان ، فالواقع ينبغي ان يقفوا مع مصالح شعوبهم بشكل صريح دون وجل او خوف ، وهذا هو الصواب، لكن نحن نريد الحد الأدنى فحسب .
 بالنسبة لربط مسالة المقال حول روبسبير ، وبين المؤتمر فالمسألة انني قرأت هذا المقال بطريقي الى المؤتمر ، ولا يوجد اي رابط جدلي ديالكتيكي بين الموضوعين ، شكراً على مرورك اخي يعقوب اوراها .
تحياتي
ح. تومي
ـــــــــــــــــــــــــ
الأخ سام البرواري
تحية ومحبة
المؤتمر المزمع عقده في ديترويت هو مؤتمر قومي كلداني ، وإن الذين يحضرون يهمهم الشأن القومي الكلداني وليس في اجندتهم استهجان القومية الكلدانية او التهكم على الذين يفتخرون بانتمائهم القومي الكلداني ، والحاضرين إما ينتمون الى احزاب كلدانية او هم مستقلون او ينتمون الى احزاب ليس في اجندتها افكار إقصائية بحق الكلدان ، ولهذا نرحب بكل إنسان معتدل ليس له افكار عنصرية متزمتة .
 اخي سام برواري لقد مضى زمن الفكر القومي الإقصائي وكان آخر مراحله مرحلة فكر البعث الذي كتب له السقوط بسبب افكار الأقصائية ، ونتمنى ان تختفي تلك الأفكار من بين ابناء شعبنا .
تقبل تحياتي
ح. تومي
ـــــــــــــــــــــ


الأخ حنا  لويس الساوة
تحية ومحبة
شكراً على التمنيات وعلى المقترحات الوجيهة لتطوير العمل الكلداني ، لكن مسألة وجهة نظرك بحق الأخ مايكل سيبي ليست واقعية ، لأن كل كاتب له طريقته ورؤيته في الكتابة ، وإن مايكل سيبي يؤمن بحرية الكتابة ولا يسئ الى الآخرين مهما اختلفوا معه ، وبالنسبة لرجال الدين هو يكن لهم الأحترام ، ولكنه يؤمن بالمنظومة النقدية وهو يمارسها بأسلوب حضاري بناء ، وحينما تقول انه يكتب عن دقائق الأمور فإن هذه طريقة الكاتب فكل كاتب وأديب له نمطه في الكتابة .
اتمنى لك التوفيق اخي حنا لويس
تحياتي
ح. تومي
ـــــــــــــــــــــــ
 شكراً لك اخي مايكل سيبي لمرورك بشكل متواصل .
 تحياتي
ح. تومي
ـــــــــــــــــــــت
شكراً اخي ابو فادي لمرورك ، وما تبديه من ملاحظات واقعية على شتى المواضيع
تحياتي
ح. تومي
ــــــــــــــــــــــــــــــــــتت
شكراً اخي جورج خوشابا كوركيس على مرورك وعلى تمنياتك بنجاح المؤتمر
تحياتي
ح. تومي
ــــــــــــــــــــــــــــــــــت
الأخ اوشانا 47
الإنسان هو قبل الأرض ، فالأرض تحدد بالأنسان الذي يقطنها، فحينما هاجرت القبائل الآشورية من سهل شنعار الى الأرض التي كان يسكنها السوباريون ، سميت بأسم الآشوريين المنتصر ين الذين استوطنوا المنطقة، وبعد اندحار الأمبراطورية الآشورية عام 612 قبل الميلاد ، وتقلبت الشعوب والأمم في هذه الأرض فسميت باسم الشعوب الساكنة الى الوقت الحاضر ، فبلاد آشور اليوم يقطنها الأكراد والعرب والتركمان والأزيدية والكلدان والسريان والشبك ، وثمة خمس قرى آشورية في سهل نينوى فقط ، فلا تستطيع ان تهجر كل هذه الأقوام وتبقي على خمس قرى فحسب ، لكن يبدو ان بطولتك وشجاعتك تصل الى الشعب الكلداني فقط ، فأنت لا تستطيع ان تنبس ببنت شفة مع الأقوام الأخرى لكل رجولتك الفذة هي ضد الشعب الكلداني فحسب .
تحياتي
ح. تومي
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــت
سأرد على بقية الآراء للاخ كامل عيسى كوندا والأخوة الآخرين  في وقت لاحق
تحياتي للجميع
ح. تومي


غير متصل فريد وردة

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 515
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني

 ألاخ لوسيان

 أنت تطلق أحكام مسبقة ؟ والدليل أتهامك لي دون أن تعرفني بأني مدمن أنترنيت , مع العلم مداخلاتي قليلة بسبب ضيق الوقت ,

 أنت تقولني ما لم أقوله ؟ أنا ببساطة مع الوحدة المتكافئة ومع ألاعتزاز بكل التسميات .

أذا قال أحدهم بأن قوميته أشوري وتتضمن كلدان وسريان  , بالنسبة لي أن غرضه بغيض  ؟ وهذا ما قلته في مداخلتي السابقة لكونه منهاج ظهر بعد 1991 وأستمر الى يومنا هذا وكان السبب في تشرذمنا .

أفكارك ونظرتك حول الموضوع احترمها .

تحية



غير متصل سعد عليبك

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 472
    • مشاهدة الملف الشخصي
السيد كامل كوندا

من المعروف بأن الانسان كلما تقدم في العمر زادت تجاربه في الحياة و عرف الكثير من خباياها و مرافئها، وبذلك يصبح الشخص اكثر اتزانا في تصرفاته و تطول مع السنين رقبته لكي لا يطلق الإساءات و الأحكام و الاتهامات على عواهنه في كل مناسبة أو بدونها تجاه الآخرين قبل ان يزنها في ميزان العقل، كما يفترض ان يتسم بالصدق والأمانة في نقل الكلام ، و اذا ما حس هذا الكائن البشري بالخطأ يبادر الى الاعتذار والى اصلاح ألموقف بالسرعة الممكنة.... هذا اذا كان هذا الإنسان سوياً.
يقول السيد كامل كوندا ضمن رده على مقال الأستاذ القدير د. حبيب تومي عبارة: " أنا شخصيا قلت لأحد كتاب الكلدان السيد سعد عليبك حرفيا قل قوميتنا كلدانية وتشمل الاشوريين والسريان وسأكون أنا أول من يؤمن بك فلم يستطيع قولها ببساطة لأن توجهم هو نحو تمزيق أمتنا وهم بهذا يقدمون أجمل وأحسن خدمة لأعداء أمتنا".انتهى الاقتباس.
و من ثم يسترسل في لملمة بعض الكلمات و العبارات ليطعن كعادته بالكلدان.
و في الحقيقة لا أرغب في أن (يؤمن بي !) السيد كامل ،كما لم و لن يهمني رأيه في ما يكتبه او ما يحمله من أفكار نحوي و نحو إخوتي الكتاب الكلدان و القومية الكلدانية برمتها، فآراؤهُ مستمدة من الآيدولوجية الشمولية الزوعوية ( وهذا أمر خاص به و هو حر في ذلك)، لولا زجه لاسمي في الموضوع و يقَولني كلام عكس ما قلته !. و هنا وجدت نفسي مضطراَ لتوضيح ما حدث بكل أمانة:
قبل حوالي اسبوعين و في لقاء خاص مع بعض الأصدقاء فتح الحديث عن كيفية مساندة ودعم السيد كامل عيسى كوندا للأحزاب الآشورية ، و خاصة زوعا، في دعمه المادي الأخير لها، وكان الحديث يغلب عليه طابع المزحة و الفكاهة من أجل تلطيف جو اللقاء. و فجأة بدأ السيد كامل هجومه على الكتاب  الكلدان و وصفه لهم بالإنفصاليين وممزقي شرايين الأمة (كما كررها في رده المنشور أعلاه) و ما شابهها من صفات و عبارات حاضرة في جعبته.
ثم قلت له و ماذا عن الآشوريين؟ فقال كلا، انهم وحدويون لأنهم يعتبرون الكلدان آشوريين مثلهم.
ثم وجه الي السؤال : هل تعتبر الآشوريين كلداناَ؟.  فأجبته : نعم اعتبر الآشوريين كلهم ينتمون الى القومية الكلدانية . و أضفت ايضاً و قلت له : إني استطيع ان اقول هذا الكلام و لكنك أنت لا تستطيع قوله.(و كل من معنا شاهد على هذا الكلام).
و لو فرضنا جدلاَ بأن السيد كامل لم يسمع الجواب جيداً ربما كان متوتراً بعض الشيء ، فلا بأس في أن أكرره له اليوم و أقول: إني أؤمن بأن كل من يدعي الآشورية و أضف عليهم كل المتأشورين بأهم ينتمون الى الأمة الكلدانية وقوميتهم هي القومية الكلدانية.
و أكرر أيضاً بأن هذا الكلام الذي قلته لا تستطيع انت من قوله ابداً، وهذا هو الفرق بين الكلداني الحر الأصيل و المتأشور.
انها ليست المرة الأولى للسيد كامل كوندا في زجه لإسمي في ردوده الهجومية دون وجه حق، كما ان ما يصلني بين الحين و الآخر، و بشكل مؤكد، عما يدور من كلام بينه و بين بعض المنتمين للأحزاب الآشورية و المتأشورين بقصد الإساءة الي و اثارة الآخرين ضدي ، لا يدخل في خانة ابداء الرأي و انما تتجاوزها الى حدود ابعد، لم أكن أتوقعها منه، لتصل الى الكشف عن حجم الحقد و الضغينة و الكراهية التي يحملها هو و امثاله في قلوبهم ارضاءاً لتوجهات الغير حتى تجاه من يضعهم في خانة الاصدقاء او الزملاء.
و في هذه الحالة ليس لدي ما أقوله أكثر من ...مع شديد الأسف.

همسة في أذن السيد كامل كوندا: لقد ذكرت في مطلع ردك بأنك كنت قد توقفت عن قراءة مقالات الدكتور حبيب تومي لأسباب خاصة بك. فما الذي أغواك في قراءة مقاله هذا يا ترى؟.. و تأكد بأن الكتاب الكلدان لم و لن يسحبوا أحداً من طرف دشداشته لقراءة الحقائق و التاريخ و الواقع من المنظور الكلداني الصريح.
فكن قوي الإرادة و نفذ وعدك لنفسك ولا تقرأ ما يكتبه الكتاب الكلدان.

سعد توما عليبك
ملبورن/ استراليا