المحرر موضوع: رسالة مفتوحة الى رفاق الدرب الشرفاء في زوعا والى جماهير و مؤازري الحركة الديمقراطية الأشورية  (زيارة 13674 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل توما خوشابا

  • عضو
  • *
  • مشاركة: 12
    • مشاهدة الملف الشخصي
رسالة مفتوحة الى رفاق الدرب الشرفاء في زوعا
والى جماهير و مؤازري الحركة الديمقراطية الأشورية

تحية طيبة

لم يخطر في بالي يوما أن انشر على العلن أو على صفحات الأنترنيت هكذا رسالة مقرونة بوثيقتين حاليا ذات مضامين تعبر عن مواقفي أزاء مختلف المواضيع في زوعا وذلك لأنني كنت دوما شديد الحرص على عدم أظهار الجانب السلبي من حياة حركتنا على الملأ بل كنت أبحث عن الحلول داخليا والعمل بجدية لمعالجة الأخطاء من خلال ممارسة النقد البناء الذي ينسجم ومصلحة الحركة , لكن وبعد أن تم فصلي من صفوف الحركة من قبل القيادة التي تهيمن عليها عائلة السيد يونادم كنا ( السكرتير العام) قررت أن أوضح لكم أيها الأعزاء الأسباب الحقيقية التي أدت الى فصلي وليس كما جاء في المنشور الداخلي الصادر في 20 أيار 2013 (لأستمراره في ممارسة النشاطات التكتلية الرامية الى شق وحدة الحركة وأفشاء أسرار الحركة وخروجه عن الأصول التنظيمية ) حيث لم يتم التحقيق معي يوما في أي من هذه الأتهامات الواردة في المنشور بل حققت معي القيادة حول موضوع أرتباط يونادم بالمخابرات العراقية .  ولكي تكونوا على بينة من ما يجري داخل الحركة من عملية سرقة وأختزال الجهود والتضحيات عبر مسيرة 34 عاما من النضال الدؤوب وتجسيدها بشخص السيد يونادم كنا ومن بعده أبن شقيقته سركون لازار , بالمقابل فأن الأصوات المعارضة لهذا المنهج تواجه بالفصل أو التجميد أو الأتهام بالخروج عن الأصول التنظيمية أو التهديد بقطع الراتب أو بالترغيب بمنحة مالية أو تعيين وظيفي ... الخ .

كما أن غايتي من هذه الرسالة أيضا هي لأطلاع جمهورنا العزيز على حقيقة في غاية الخطورة وهي أن الثقة التي وضعت بالحركة الديمقراطية الاشورية تستثمر لمصالح عائلة يونادم وليس لتحقيق أماني وطموحات شعبنا وقضيته القومية , ويظهر ذلك واضحا وجليا من خلال أداء الحركة الهابط وتصديها الخجول للتحديات التي تواجه قضيتنا بدءا من موضوع وحدتنا القومية وكذلك حقوق شعبنا المشروعة على الصعيد الوطني وفي الأقليم وموضوع التجاوزات على أراضي شعبنا الذي يسميه يونادم(سوء أستخدام الأرض) !! تصغيرا وتسخيفا للموضوع وكذلك ملف الأغتيالات السياسية المنسي !!

أيها الأعزاء : لقد كان أختلافي مع ظاهرة أستحواذ عائلة يونادم على مقدرات الحركة منذ سنوات وأشتد هذا الخلاف بعد المؤتمر الأخير للحركة عام 2010 مباشرة أثر تزعمه لتكتل داخل القيادة مكون من 9 أعضاء مقابل 6 وأتخذت أغلب القرارات أن لم تكن جميعها وفق تلك المعادلة بدءا من توزيع مهام المكتب السياسي وأنتهاءً  بتوزير أبن شقيقته سركون لازار وفق آلية أختيار عجيبة غريبة سنأتي اليها في مناسبات أخرى لكن يبقى السؤال المهم هو لماذا كان توقيت فصلي من الحركة قبل أنعقاد الكونفرانس ببضعة أيام علما وكما أشرت أعلاه أن اختلافي مع هذه القيادة كان منذ سنوات هذا أولا ثانيا ما الغاية من هذا الكونفرانس خصوصا و أن موعد المؤتمر العام للحركة بعد أقل من  ثلاثة أشهر .أن الغاية باتت واضحة من هذا التوقيت وهو لأبعادي عن مواجهة يونادم وفريقه في المحطة التنظيمية وأمام القاعدة ولضمان عدم حضوري للمؤتمر العام في الشهر الثامن .وحول الغاية من  عقد الكونفرانس لاسيما بعد تأجيله مرتين فقد باتت واضحة  أيضا وهي أن يكون بديلا للمؤتمر من حيث تصفية رفاق معارضين آخرين ووضع نظام داخلي وفق مقاسات يونادم وليتسنى في ما بعد الذهاب الى المؤتمر دون حضور أي معارض وبعدها تشكل القيادة بأغلبية مريحة مؤيدة للسيد يونادم وأبن شقيقته ومن ثم تأتي مرحلة تقسيم الغنائم بينهما وهي الترشح لمقاعد البرلمان القادم وللحقيبة الوزارية .

رفاقي الأعزاء : لا أخفي عليكم مدى ما يحز في نفسي و أذ تنتهي مسيرتي النضالية في زوعا على هذا المنوال حيث كنت أأمل دائما أن تنتهي مسيرتي هذه وأنا ماض على درب الخالدين الذين سبقونا الى جنات الخلد . ولكن هذا هو ثمن المواقف المبدئية التي تبنيتها فأن فصلي من الحركة كوني كنت معارضا دوما لعملية تحويل زوعا الى حزب عائلي ذي ملكية خاصة لعائلة يونادم كنا لهو شرف كبير لي و وسام أضعه على  صدري ما حييت . وشكرا




توما خوشابا
قيادي سابق في الحركة الديمقراطية
الآشورية 1997 _2007   
العضو المناوب في مجلس الحكم العراقي
2003     
   


                                                                 أربيل 29 أيار 2013




المرفقات:
•   وثيقة وهي رسالة الى السيد يونادم كنا حول توزير ابن شقيقته.
•   وثيقة تخص المطالبة بتجميد السيد يونادم كنا .




الرفيق يونادم المحترم
بعد التحية..
أكتب لك هذه الرسالة راجيا فيها منك أن تبدي تفهما موضوعيا دون تفسيرات جانبية لما سأطرحه حول موضوع مرشح (قائمة الرافدين) لمنصب الوزير في الحكومة المقبلة إذا تمت مفاتحتنا بذلك كاستحقاق انتخابي.
لا أخفي عليك.. فقد طرأ على مسامعي مثلما سمع الآخرين، وهذا ليس سرا، وتحديدا منذ ما قبل انعقاد كونفرانس حركتنا في 7 / 5 / 2010 بأن الرفيق سركون لازار يطمح وبقوة لهذا المنصب، ولا عيب في ذلك. ولكن تبقى هناك وجهات نظر، وقد تتفق وقد تختلف مع هذا الرأي.
عموما.. فيا رفيقي العزيز أنا واحد من الكثيرين الذين يختلفون مع هذا الرأي لا لأمر شخصي مع الرفيق سركون، ولكن للأسباب التالية:
1. لأن الرفيق سركون ابن شقيقتك، وهذا ما سيعكس صورة في غاية السلبية خصوصا وانت عضو برلمان العراق وسيصبح لاحقا هو الوزير، فتخيل كيف سيترسخ طابع استحواذ العائلة على المواقع القومية لشعبنا.
 
2. سنعطي رسالة سلبية جدا إلى جماهير زوعا التي انتخبتكم وشعبنا عموما بهذا النموذج القديم الذي عفى عليه الزمن حول طريقة اختيارنا لممثلينا في مؤسسات الدولة، وكأن هذا الشعب وهذه الحركة لم يبقى فيهم من الكفاءات والقدرات إلا ابن أخت النائب يونادم.. مع الاحترام.
 
3. الانعاكس الأخطر هو على قواعدنا التنظيمية من الناحية الفكرية وذلك عبر الإيحاء المباشر بتحول زوعا إلى حزب او مؤسسة تدار من قبل العائلة كما هو حاصل لدى بعض الاحزاب والمؤسسات التي لطالما ضربنا بها الأمثال ونعتناها بالتخلف والقبلية.
كما وأن هكذا خطوات لا تنسجم مع المفاهيم والأسس التي بنيت عليها حركتنا المناضلة والمتمثلة في الثوابت الايديولوجية المعروفة من خلال تبني حركتنا المفهوم القومي العام والشامل الذي تنصهر في بوتقته كل الأفكار والميول السلبية التي يفرزها مجتمعنا من طائفية وعشائرية ومحسوبية ومنسوبية... إلخ. كل ذلك سيعطي انطباعا سيئا وسيلقي بضلاله على قواعد زوعا بشكل مباشر ليصيبها بالإحباط والتشاؤم ازاء مستقب الحركة.
 
رفيقي العزيز: ربما ستسأل: وما ذنب الرفيق سركون كونه ابن شقيقتي؟.. أجيبك: هذا صحيح، ولكن هذا هو قدره مثلما كان قدر بعض الرفاق في حالات مشابهة تماما في التسعينات مع الفارق طبعا أنهم لم يكونوا مرشحين لموقع الوزير، وهنا لا يجوز الكيل بمكيالين.. ونحن نفهم بعضنا طبعا.
 
أخيرا.. أرجو أن أكون قد وفقت في إيصال الفكرة والرأي حول الموضوع دون المساس بالأمور الشخصية لأن ليس في ذلك ما أبتغيه، وإن كنت قد اقتربت إليها في بعض التعابير فهي للضرورة والتذكير لا لشيء مع الاعتذار سلفا..
 
مع تمنياتي لكم بالموفقية.
 
 
 
رفيقكم
توميا خوشابا
أربيل 16 / 11 / 2010




الى / اجتماع اللجنة المركزية للحركة الديمقراطية الاشورية
م/ عقوبة

تحية رفاقية

بعد انتهاء المؤتمر السادس لحركتنا الذي لم اتفق مع نتائجه اطلاقا ،نظرا لما شاب اعماله الكثير من المغالطات ولفلفة الامور وافتعال المزيد من المسرحيات المفضوحة التي اثرت على سير اعمال المؤتمر ومزاج المندوبين ،رافقها طبعا حملات منظمة لتشويه الحقائق والتشهير بالرفاق وتسقيطهم بشكل منسق ومدروس سلفا من قبل الماكنة التشهيرية التابعة للرفيق السكرتير العام ،الا انني سلمت بالامر الواقع وهنئت القيادة والسكرتير العام وقلت في حينها عفى الله  عما سلف املا ان تعمل القيادة الجديدة بوئام وتوافق للمضي قدما نحو تحقيق اهداف زوعا .
الا ان الامور لم تجري بذاك المنوال الذي كنا نرجوه جميعا ، حيث في اول اجتماع للقيادة بعد المؤتمر برزت المعادلة الكريهة كسابقة خطيرة ولاول مرة في مسيرة زوعا (6،9) والمقصود بها تخندق 9 اعضاء قيادة بضمنهم السكرتير ضد 6 اعضاء من قيادة زوعا وذلك في عملية انتخاب المكتب السياسي وكذلك في انتخاب نائب السكرتير الذي لم ينتخب لحد الان بسبب عدم تحقق الثلثين لاي مرشح ، ولاحقا انتخاب الوزير (سركون لازار) ابن اخت السكرتير العام حسب آلية اقل ما يقال عنها انها جرت وفق المقولة الشعبية (تريد ارنب اخذ ارنب تريد غزال اخذ ارنب ) .
وهكذا مضى الحال ولحد الان في كل قرارات وتوجهات اللجنة المركزية سواء على الصعيد الداخلي او الخارجي للحركة .
ازاء ما تقدم استنبط الاتي : في كل قيادات الاحزاب هناك مشاكل واحيانا عدم انسجام بين اشخاصها ، ولكن رأس القيادة دائما هو الشخص الذي يقرب وجهات النظر ويوفق بين الاطراف لا ان يكون طرف في المشكلة ضد طرف آخر ،بل وطرف اساسي كما هو حالنا ، فالسكرتير العام كان على الدوام ومنذ نهاية المؤتمر الأخير ولحد الأن مع الثمانية ضد الستة في كل المواضيع الحساسة والمفصلية كما بينت آنفا  واتضح ذلك بشكل جلي حين صوت لصالح  (سركون لازار) في انتخابات الوزير داخل القيادة كما قال لي هو شخصيا بحضور الرفيق سامي اسبنيا عندما سالته الم تصوت لصالح ابن اختك؟ فعلى الرغم من انه كان على يقين تام بانه سيفوز طبعا وفق معادلة 6،9 ولكن مع ذلك صوت لصالحه ليطمئن ويطمئن اكثر،وبذلك فانه قد فقد حياديته التي هي جوهر صفة السكرتير العام بالأضافة الى انه حافظ الأسرار والمعلومات .
كل ذلك كان فيما مضى ،اما اليوم فقد سمعت مثلما سمع الكثير من الرفاق في الوطن والمهجر وبشكل مؤكد بأن الرفيق السكرتير العام يونادم كنا (ياقو) وفي الأجتماع الأخير للجنة المركزية المنعقد في بغداد بتاريخ30 حزيران ولغاية 3 تموز  قد تمت توجيه عقوبة التنبيه له لافشائه وترويجه معلومة غير مؤكدة تمس سمعة رفيقة وهي زوجة احد الرفاق القياديين.
وهنا اود ان اوضح بعض الأمور التي ارجو ان تنتبهوا اليها بجدية وان لا تمروا عليها مرور الكرام كما يحصل في اغلب الأحيان .
من الطبيعي ان توجه عقوبة تنظيمية للرفيق السكرتيرالعام ضمن اليات العمل التنظيمي ،ولكن من غير الطبيعي ان يكون سبب هذه العقوبة هو اخلاله بجوهر مفهوم السكرتير العام وواجبه في حفظ الأسرار والمعلومات التي ترد اليه من التنظيم او من خارج التنظيم سواء كانت صحيحة مؤكدة ام خاطئة ملفقة . هنا الأمر يختلف تماما حيث في حالة افشاء الأسرار والمعلومات لأعضاء التنظيم من قبل حافظ السر تنتفي شرعيته وصفته كسكرتير عام لعدم جدارته في حفظه وصيانته لهذه الأمانة الموكلة اليه من قبل التنظيم .
وبناء على ذلك فان الرفيق يونادم قد فقد شرعيته كسكرتير للحركة من ناحيتين اساسيتين الاولى عدم حياديته كما اسلفنا والثانية افشائه وترويجه معلومات غير مؤكدة عن الرفاق وتم ادانته بناء على ذلك ،وعليه اطلب من اللجنة المركزية المؤقرة ان تغير العقوبة من تنبيهه الى تجميده والدعوة الى مؤتمرا استثنائيا ليحسم هذا الموضوع  بالاضافة الى باقي المواضيع الداخلية الاخرى .

                             
                       مع التقدير

             
                                                                              رفيقكم
                                                                           
                                                                         توما خوشابا
                                                                    15/ تموز/ 2011
                           






غير متصل اخيقر يوخنا

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 4866
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
'رابي توما خوشابا
شلاما دمارن

قبل كل شي احب ان اوكد انني اقف بمسافة واحدة مع كل احزاب شعبنا واحترم كوادرها جميعا وخاصة العاملين في الوطن

ولكن مما يؤسفني جدا ان اقرا بين حين واخر حدوث خلافات بين اعضاء القيادة مع رابي ياقو

المحزن في الامر ان يتم نشر تلك المشاكل على الراي العام
حيث يقتنص الحاقدون على زوعا وعل. المسار الساسي الاشوري فرصتهم الذهبية في صب احقادهم لا من اجل ابداء الرائ بل من الامعان في خنق وقتل اية نوازع سياسية اشورية
ولذلك كنت اتمنى ان لا تطرح هكذه امور على الشبكة تلالكترونية وتختصر بين اعضاء  زوعا
واعتقد كان بامكانك ان ترسل نسخة من رسالتك هذه ال. كل اعضاء  زوعا

استاذي الكريم
قد تكون محقا في كل ادعاءاتك ولكن وكما اعتقد وانت مناضل قيادي ادرى منا جميعا
ان يكون هناك بديلا اعلامي غير هذة المواقع لايصال حالات مثل حالتك هذه
استاذي
انا لا استبعد حصول مثل هذة الاشكاليات لاننا شرقيون في كل ما تعنيه الكلمة  وما هو مزروع في نفوسنا من الاقرباء اولى بالمعرف
واعتقد انه اذا كنت انا. او انت مكان رابي كنا كنا نتخذ نفس الاجراء
كما اعتقد ان تضخيم امر الوزير سركون قد تجاوز الحدود
فما المانع ان يكون سركون وزيرا وان كان ابن اخت رابي كنا
اليس اشوريا
اليس على الاقل اسمه سركون
كما قال احدهم
وليس كلامي هذا بان رابي كنا هو ملاك. كما لست انا بمدافع عنه
وهو جدير ومقتدر للدفاع عن نفسه ووفق النظام الداخلي للحزب
ومهما كان الامر فشخصيا
اعتقد
انه طالما ان رابي كنا قد كرس حياته واسهم في  تاسيس الحركة
فانه سيبقى مركز الثقل السياسي للحركة وموضع احترام وتقدير
واعتقد ان الكثيرين من المغتربين يتاثرون لحدث مثل هذة المشاكل
وفي نفس الوقت يزداد اعتزازنا بزوعا وبقيادته التي تواصل السير ولا تهتز رغم المشاكل الداخلية في البيت السياسي  لتبنى كل القرارات السياسية الخاصة بشعبنا

واسمح لي ان اقول اخيرا
انني ادعو كل اعضاء زوعا الخارجين من التنظيم ال. اعادة النظر في موقفهم والعودة الى صفوف زوعا
لان هناك اعداء يرمون زوعا بالحجارة  
فلا نحب ان نسمع او نرى رموز من داخل زوعا يرجمون انفسهم بانفسهم

ارجو ان لا يكون ردي تطفل في الشان الداخلي لزوعا
وارجو ان تتقبل راي  كاشوري يتالم حين يسمع حدوث  اي انشقاق في زوعا
لا ن زوعا ما زال راس الرمح السياسي لشعبنا ولا بد من الحفاظ عليه
والرب يبارك بكل الباقيين في الوطن

غير متصل wesammomika

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1637
  • الجنس: ذكر
  • السريان الآراميون شعب وأُمة مُستقلة عن الكلدوآثور
    • مشاهدة الملف الشخصي
الى الرفيق توما خوشابا المحترم تحية رفاقية ونضالية نابعة من الاعماق

رفيقي العزيز توما خوشابا ،اهنئك لانك فصلت من الحركة (زوعا) ،وانت خرجت بشرف من زوعا وذلك لعدم تقبلك بالواقع الغير حقيقي للحركة الديمقراطية الاشورية والتي كانت عليه سابقا وكم من شهداء ضحوا من اجل مباديء واهداف الحركة (زوعا) ،ليس لسبب وانما لكي تستمر مسيرة (زوعا )النضالية ،وكي لاتبقى (زوعا)حكرا لاحد وعائلته ويتسيد القرارات فيها ويستخدم اسم زوعا للمصلحة والمنفعة الشخصية ،،،
رفيقي السابق توما خوشابا المحترم ،انت خدمت زوعا بأخلاص وتفاني وعملت دائما من اجل اعلاء اسم وشأن الحركة ،والان يجب ان تفتخر بأنك كنت احد قياديي زوعا سابقا ،ايام كانت زوعا فوق المصلحة الشخصية وليس كما هي زوعا الان ،،،انا كنت مثلك وانت تعلم كم عملنا انا واخوتي الاربعة لاجل زوعا ،لكن في النهاية اتضح كل شيء وقدمت استقالتي وبشرف ولم انتظر منهم الى ان يتم فصلي من زوعا ،،،وبعد الاستقالة من زوعا كان لي قراري الشخصي للتوجه الى الكتابة وفضح كل شيء للاعلام وهذا هو الصحيح ،وهنا اقصد في كلامي ليس فضح زوعا ومبادئها وقيمها ونضالها الشريف وذلك احتراما وتقديرا لكوكبة شهداءنا الاطهار ،المضحين بالغالي والنفيس من اجل استمرار مسيرة زوعا النضالية ،ولكن اقصد بفضح زوعا كأشخاص ليتطلع ابناء شعبنا على المخفي في ثنايا زوعا واخطاء القيادة ،في قيادتها لهذا الكيان السياسي الى الهاوية وهناك من ابناء شعبنا من يؤيد (زوعا )كمبدأ ونضال وتاريخ مشرق ومشرف لكي يكون خير ممثل لابناء شعبنا ،وهو يجهل مافي داخل قيادة زوعا من ثغرات وتجاوزات ومشاكل داخلية وازلية لايمكن حلها بالطرق المتبعة حاليا من قبل الاستاذ يونادم كنا وقيادته ،والطرق المتبعة هي ابعاد العضو او الكادر بطريقة الفصل اوالتجميد او الطرد ، وهذا مايزيد الطين بلة ،،،
وفي نهاية الرد او التعليق على كلمة الاخ توما خوشابا ،اقول له (الرؤوس مهما استبدت وطغت فأنها زائلة اما الحزب يبقى ومبادئه تترسخ في ذاكرة الاجيال )وفي النهايةلايصح الا الصحيح ،وتقبل تحياتي رفيقي العزيز .


رفيقك السابق وسام موميكا _ بغديدا السريانية

الاسم الحركي السابق (سركون)
>لُغَتنا السريانية الآرامية هي هويتنا القومية .
>أُعاهد شعبي بِمواصلة النضال حتى إدراج إسم السريان الآراميون في دستور العراق .
(نصف المعرفة أكثر خطورة من الجهل)
ܣܘܪܝܳܝܐ ܐܪܡܝܐ

غير متصل مرقس دندو

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 144
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الاخ توما خوشابا المحترم
تحية عطرة
حسنا  فعلت حين نشرت غسيلهم تحت الشمس ,
علما ان يونادم صديقي منذ عام 1969. ولكنني اتقاطع معه فكريا وليس وديا .
واشكرك اخي توما على الايضاح الذي تفضلت به وكشف الاعيبهم القذرة .
وشكرا مرة اخرى
اخوك مرقس اسكندر

غير متصل خوشابا سولاقا

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 2340
    • مشاهدة الملف الشخصي
الى الرفيق توما خوشابا المحترم
تحية طيبة وبعد
الخروج من من جوقة الخونة اليوم خير من أن يكون ذلك غداً إنه وسام الفخر والغار على صدرك يا رفيق ، ولكن المشكلة ليست مع من يعرف ماذا يجري داخل تنظيمات الحركة الديمقراطية الآشورية وكيف تسير الأمور فيها وكيف تتخذ فيها القرارات  لأن هؤلاء يعرفون حقيقة الأمور كما هي بالكمال والتمام ، ولكن المشكلة مع من يعيش خارج حلبة الصراع ويجهل كل شئ ولكن نراه كريماً في إسداء النصح والأرشادات غير المبنية على الحقائق والمعطيات الموضوعية التي تأتي بنتائجها تأييداً للباطل وتزكية له تحت يافطة مصلحة الأمة والقومية وغيرها من هذه الكليشهات المتهرئة التي لا تغني ولا تُسمن وكأن كل آمال الأمة معقودة على شخص بعينه ، طبعاً هؤلاء هم دعاة الوسطية التوفيقية دعاة الجمع بين المتناقضات أو من يدعي بعدم نشر الغسيل الوسخ للملء أليس هذا الملء هو جمهورنا الذي من المفروض أن يكون نضالنا من أجل مصالحه ؟؟ لماذا إذن نخاف من مصارحته بالحقائق داخل تنظيماتنا طالما ذلك يخصه ؟ إن مثل هذه الدعوات هي دفاعاً عن الباطل وإخفاءً لما يرتكب من التجاوزات من قبل البعض بحق شعبنا وتاريخنا حافل بمثل هذه الحالات التي قادة شعبنا الى ما هو حاله اليوم ، إخفاء الباطل والتستر عليه ودفن التجاوزات والأخطاء بحجة عدم نشر الغسيل الوسخ للملء هي خيانة بحد ذاتها بحق الأمة ، أنا أستغرب من تعقيب الأخ العزيز أبو سنحاريب على ما نشره الرفيق توما خوشايا عن ما جرى ويجري في زوعا من تصفية وإقصاء العناصر المعارضة لنهج سكرتيره العام الأنفرادي وتحويل زوعا الى تنظيم للعائلة ، أقول إن مثل نصائحك التي أوردتها في تعقيبك هذا تكون مفيدة وفي محلها عندما يكون الأمر متعلق بإختلاف في وجهات النظر بين الطرفين ، ولكن ما هو سائد في زوعا هو غير ذلك تماماً ، الى متى تبقى مواقفك توفيقية أرجو أن تعيد النظر بطروحاتك بهذا الخصوص . وما أريد قوله وتأكيده هنا مرة أخرى للأخ أبو سنحاريب وغيره هو أن انتقاد يونادم كنا ليس انتقاداً لزوعا بالضرورة كما يجتهد البعض ولكن أي انتقاد لزوعا هو انتقاد ليونادم كنا بالضرورة لكونه سكرتيره العام  . وأخيراً أملي بالأخ أخيقر يوخنا / أبو سنحاريب كبيراً لأن يتجاوز توفيقيته ليحافظ على مصداقية حيادية مواقفه القومية ( أمتانايوثي)   

متصل كامل كوندا

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1205
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
أسفي وكل الاسف لما وصلت اليه الحركة ، الكرة الان في ملعب السكرتير العام والوزير سركون عليكم تصحيح الامور وتقريب وجهات النظر والتخلي عن الانا ، أنا شخصيا طلبت من السيد الوزير في زيارته الاخيرة الى ملبورن أن يحاول حل الامور المتعلقة بالاعضاء (وخاصة هو كان أحد الاسباب الرئيسية في هذه الخلافات) وعدم تضخيمها لأن ما يحدث الان لزوعا لا يسر الصديق بل يفرح العدو . لنرى من سيفكر في المصلحة العامة لأمتنا ويتواضع في سبيلها ويضع مصلحتها فوق كل إعتبار.
                                                                                                           كامل كوندا

غير متصل جلال الالقوشي

  • عضو فعال
  • **
  • مشاركة: 31
    • مشاهدة الملف الشخصي
موضوع زوعا وقياداتها اصبح في حالة صعبة على كل المخلصين لزوعا التدخل وحل الامور . وعلى الجميع تقديم التنازلات . وسيد يونادم كنا لازم يحل الامور لان التاريخ لا يرحم لان هذه الاشكالات في زمانه حدثت انا مقتنع ان حكمة السيد يونادم سوف تحسم الامور نحو الافضل . لان هذه الاشكالات ومن حركة لها ثقلها بكل تاكيد سوف تؤثر على مستقبلنا .

غير متصل تيري بطرس

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1323
  • الجنس: ذكر
  • الضربة التي لا تقتلك تقويك
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
عزيزي توما خوشابا
لقد نشرت في الاونة الاخيرة مقالات عديدة تخص خلافاتكم في الحركة لم اعلق عليها، كنت ارغب ان ابعد نفسي عن هذا ..... ولكنني اود ان اقول ان خلافاتكم هي فقط في من يتولى المنصب، لم اسمع عن خلافاتكم بسبب الاتهامات الكاذبة والسباب المقرفة والتهديدات العلنية ومحاولات عزل بحق بعض ابناء شعبكم المساكين ممن اختلف معكم في هذه الجزيئة او تلك. ماذا عن السباب والكلمات البذيئة بحق رجال دين كرماء، ماذا عن اتهام لاطراف شعبكم بانهم عملاء للصهيونية او انهم بعثيين امام المعارضة العراقية، ماذا عن احتكاركم كل المناصب والمواقع باسم الحركة وانتم تدركون انكم سرقتم الجهد المشترك ونتائج مؤتمر لندن، هل طرحت مرة لرفاقك عندما كنت العضو المناوب في مجلس الحكم لتوسيع ولو دائرة مستاشريكم لتضم اطراف اخرى من شعبكم، لعلكم بهذا كنت ستسكتون اصوات رات فيكم مهميشن لهم. كنت اود ان اسمع وان اقراء امور خلافية حقيقية ولو مرة سيدي العزيز.

ܬܝܪܝ ܟܢܘ ܦܛܪܘܤ

غير متصل عبدالاحـد قلو

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1595
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الاخوة المتحاورين
عجيب هو امر ثبات السيد يونادم في موقعه الاول في الحركة ومنذ اكثر من عشر سنوات وذلك بعد ان تركوا الحركة خيرة قيادييها ومنهم الاخوة الذين اتهموه بالخائن الاكبر في خلية زوعا  في شيكاغو وكذلك المهندس خوشابا سولاقة والذي اراد السيد كنا جرّه في المحاكم لكي يمنعه من توضيح الحقائق لأستحواثه على مقدرات الحركة مع عائلته. والان فأخينا توما خوشابا قد اصابته المعاناة نفسها تاركا الحركة بعد شعوره بميلها وشخصنتها لصالح السيد يونادم. ولكن بصورة عامة فأن الحركة ليس لها هدف ستراتيجي ينشدون له لتحقيقه وانما فقد وصلت لهدفها القصير المدى والذي من خلاله، يمكنهم استغلال الوضع الحالي للمقدرات المالية التي تصب لهم من هنا وهناك وعلى كولة المثل الشعبي (السبع يكون من يعبّي بالسكلّة ركّي) وفي هذه الحالة فالمقربون اولى بالمعروف بعد ان انتهت اهداف الحركة.  وهذا رأي ولا يحق لأحد كان ان يقول ليس هذا من شأنك طالما تدعون بأننا شعب واحد وشكرا




عبدالاحد قلو

غير متصل حبيب تومي

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1724
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الأخ العزيز توما خوشابا المحترم
ليس من طبيعتي التعليق على المقالات ، ولكن رأيت ان اكتب اليوم هذه المداخلة على ما دونته في مقالك :
انا اتفق مع الأخ تيري بطرس ان نشر غسيلكم على المواقع حدث بسبب الخلافات على المناصب ، وقد نشر الكثير من هذا الغسيل على المواقع وأنا شخصياً لم اعلق لا من قريب ولا من بعيد ، لكي لا يقولون انهم يتصيدون في المياه العكرة ، فأنا اعتبر هذه مسائل داخلية ولا شأن لي بها .
مهما كانت خلافاتنا العقائدية مع الزوعا ، فأنها تعتبر حزب رئيسي بين ابناء شعبنا من الآشوريين  ومن السريان ومن الكلدان خاصة من الألاقشة ، إذ هنالك الكثيرين من الألاقشة ممن انخرطوا في هذه الحركة ، وقلت مرة إن خرج الألاقشة من الزوعا فإنها ستفشل وتتحول الى حزب صغير .
المهم في هذا الرد ، نتمنى لأعضاء الزوعا ان ينبذوا ويبتعدوا عن الأسلوب البعثي في التعامل مع مخالفيهم ومعارضيهم ، فمنطق المسبات والشتائم  ، واساليب التهكم والأستخفاف بمنتقديهم ومعارضيهم هو اسلوب حزب البعث والأحزاب القومية العنصرية ، فليس كل معارضيكم خونة ومتآمرين وانقساميين ، ولستم  في الحركة الديمقراطية الآشورية ( دائماً ) على حق ومعترضيكم (دائماً ) على باطل ، إنها خرافة الأحزاب الشمولية .
انا اشهد بأن لكم قاعدة جماهيرية واسعة قياساً باحزاب شعبنا الأخرى ، ولكن هذا لا يعني انكم دائماً على حق ، فحزب البعث العربي الأشتراكي  كان له ايضاً قواعد واسعة ، فالغرور ينبغي ان لا يملاء وقتكم وعليكم بسماع الآخرين ، فهم إن لم يكونوا من المؤيدين لخطابكم لا يعني انهم اعدائكم فلا تعاملونم معاملة الأعداء ، نحن الكتاب الكلدان عانينا الكثير من شتائمكم ومسباتكم ، إن كانت عبر ايميلاتنا الخاصة او عبر المواقع ، فهذا الأسلوب لا يليق بأحزاب شعبنا ، إن كنتم تعتبرون اننا شعب واحد . ولدي طلب شخصي من قيادة الحركة الديمقراطية الآشورية ومن القيادات الفرعية والمحلية ان يستخدموا مرة واحدة في السنة منظومة النقد والنقد الذاتي ، وأن ينظروا الى المرآة ليشاهدوا اين وصل غرورهم وأين وصل استخفافهم بأبناء شعبهم من الكلدان والسريان ؟ إن النقد الذاتي انتم بأمس الحاجة اليه ما دمتم لا تقبلون النقد من غيركم .
أما بالنسبة للسيد يونادم كنا فرأيي الشخصي اكتبه بحيادية وأدون ما له وما عليه :
من ناحية يحمل أفكار إقصائية بحق الكلدان والسريان وأراد ان يلتف على الأرمن لكنهم استطاعوا الإفلات من قبضته الحديدية التي يستخدمها وهي الرابطة المسيحية المزعومة ، فحصلوا على كوتا ارمنية في اقليم كوردستان بعيداً عن سطوته ، وانا معك انه يعمل لصالح مقربيه وأقربائه  .
 لكن
من جانب آخر اقول بصراحة :
ان السيد يونادم كنا سياسي محنك يجيد اللعبة السياسية ، وله شخصية قوية وهو متكلم جيد وسريع البديهية ويجيد عدة لغات ، ولقد حصل هو شخصياً في الأنتخابات الأخيرة على اكثر من 14 ألف صوت وهذا يساوي اكثر من نصف ما حصلت مجموع قائمته ، وأستطاع ان يضع حركته في مصاف الكبار وأن يتعامل معهم معاملة الند للند . وهذا رأي الشخصي والمثل الألقوشي يقول : ( ايتو بليما ومَحكي عدولا ) .
تحياتي
 د. حبيب تومي / اوسلو

غير متصل lucian

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 3100
    • مشاهدة الملف الشخصي
تحية

انا لست من اعضاء زوعا ولست ضمن اي تنظيم اخر وهي اسباب ساشرحها  ولكني غير مستعد على الاطلاق بالقبول باي محاولة لانهاء وجود زوعا لانها ليست ملك لاحد وهناك ايضا شهداء من ابناء شعبنا ضمن صفوفها. اريد ان اعقب على المقال كله وباقتباس جزء منه هنا واريد ان اقول بان الاخ توما خوشابا كتب رسالة الى المنضمين الى زوعا والى الجماهير بشكل عام وهو لم يقل ماذا يطلب منهم.
النقص الاخر في موضوعه يخص المرفقات. هو وضع مرفقين , مرفق كرسالة الى السيد يونادم كنا ومرفق ثاني كرسالة الى اللجنة المركزية.

سؤالي هو اين هي الرسالة للهيئة العامة للحركة؟

هنا نلاحظ ان الاخ توما خوشابا لم يرسل اي رسالة الى الهيئة العامة ومع ذلك جاء الان ليكتب رسالة اليهم. وهذه الطريقة هي خاطئة تماما ويبدوا ان الاخ توما لم يكن يؤمن بمسؤولية الهيئة العامة او لم يكن يعترف بدورها او لم يقم بتشجيعها لاخذ دورها.

["مرة في مسيرة زوعا (6،9) والمقصود بها تخندق 9 اعضاء قيادة بضمنهم السكرتير ضد 6 اعضاء من قيادة زوعا وذلك في عملية انتخاب المكتب السياسي وكذلك في انتخاب نائب السكرتير الذي لم ينتخب لحد الان بسبب عدم تحقق الثلثين لاي مرشح ، ولاحقا انتخاب الوزير (سركون لازار) ابن اخت السكرتير العام حسب آلية اقل ما يقال عنها انها جرت وفق المقولة الشعبية (تريد ارنب اخذ ارنب تريد غزال اخذ ارنب ) ."]

قانون الاحزاب في العراق (انا كنت قرات مسودته فقط) رايته جيد ما عدا بعض الفقرات وهو ماخوذ من قوانين الاحزاب المعروفة في العالم. هذا القانون لو تم تطبيقه على الاحزاب العراقية فانها كلها سيتم الغائها بدون استثناء.

من المعروف ان لكل حزب او حركة سياسية نظام داخلي يتم كتابته بالاعتماد على قانون الاحزاب.
هنا اعلى هيئة في الحزب التي تملك اكبر صلاحيات هي الهيئة العامة. على الهيئة الرئاسية ان تدعوا الهيئة العامة الى اجتماع مرة على الاقل في السنة. من حق الهيئة العامة ان تطلب عقد اجتماع استثنائي ومن حقها رفض قرارات الهيئة الرئاسية وتعتبر قرارات الهيئة العامة التي تجرى بالتصويت نهائية وملزمة. ومن حقها طلب انتخابات جديدة لانتخاب الهيئة الرئاسية في اي لحظة.

هذا التقسيم لهيئات الاحزاب الى رئاسة الحزب واللجنة المركزية والهيئة العامة هو لم ياتي اعتباطيا وانما لحل المشاكل . والسيد توما خوشابا قام باهمال دور الهيئة العامة كليا.

انا هنا ساضع (بشكل بسيط وسريع) برنامج حول كيف يتم حل المشاكل باستعمال Flowchart (يستعمل لحل المشاكل البرمجية)  واللذي يجب ان يقود الى نتيجة




سؤالي الان:

لو ان الاخ توما خوشابا كان قد قدم شكوته الى الهيئة العامة (والهيئة العامة هي نفسها مؤازري الحركة ) فهل كان بعدها سيحتاج الى نشر رسالة في موقع عنكاوا موجهة الى مؤازري الحركة؟

- كلا بالتاكيد

لهذا انا اختلف مع اغلب ما جاء في التعليقات. انا ارفض الاعتماد على النيات. اطلاق صفات مثل هذا مناضل والاخر مخلص والثالث خائن والرابع له ضمير هي صفات انا لا اشتريها بفلس. انا اعتمد على:

اولا: برنامج لحل المشاكل
ثانيا: على تحمل الهيئة العامة لمسؤولية حل كل المشاكل واخذ دور قيادي وتوجيهي

اما لماذا انا لا رغبة لي للانظمام الى زوعا او تنظيم اخر لابناء شعبنا فهذا متعلق بانني غير مستعد للانظمام الى حركات وافراد هيئتها العامة لا ثقة لهم بانفسهم ويرفضون تحمل المسؤولية في حل المشاكل وقيادة الحركة ....

وان لم تتحمل الهيئة العامة لمسؤوليتها فأن هذه المشاكل لن تنتهي ولن تنتهي وسنجد بين كل فترة واخرى رسائل من نفس الشكل وهذا كله سيكون سلبي للجميع سواء قيادة الحركة او جماهيرها.

غير متصل ابو نيسان

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 557
    • مشاهدة الملف الشخصي
ليس خافيا على احد بان الخلافات بين قيادة زوعا ليست خلافات فكرية وانما خلاف على المناصب واقتسام المكاسب الماديـــة وهذه حقيقة يدركها الجميع وكل من يعارض السيد يونادم كنا يكون مصيره الاقصاء والفصل والسيد توما خوشابا خير مثال على ذلك وهناك من ينتظر ان يتجرع الكاس التي شرب منها السيد توما خوشابا وانها مسالة وقت والتوقيت المناسب فيا ترى من هو الضحية التالية؟؟؟؟

غير متصل نيسان سمو الهوزي

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 3431
    • مشاهدة الملف الشخصي
انا ايضاً كما قال البعض لست طرفاً ولكننا قرأنا الموضوع ولنا حق التعليق .... وحتى في هذا الموضوع سوف لا اتدخل ولكنني متعجب جداً من رد السيد ابو سنحاريب .. انه فعلاً رد غريب وعجيب وكأنه في عالم آخر غير العراق والجماعة ....
كذلك يجب التعجب من رد السيد لو سيان وخاصة المقطع الذي يقول فيه : لو ان الاخ توما خوشابا كان قد قدم شكوته الى الهيئة العامة (والهيئة العامة هي نفسها مؤازري الحركة ) فهل كان بعدها سيحتاج الى نشر رسالة في موقع عنكاوا موجهة الى مؤازري الحركة؟ لا بالتأكيد ... انتهى الاقتباس .. هل تؤمن بما تقوله وهل تضحك على احد في هذا الكلام يا سيد لوسيان ام انك تُفرح نفسك به ؟؟ فمنذ متى كانت الشكوى وبصورة عامة في الشرق والعراق بشكل خاص تحل مشاكل الانسان او المواطن  فما بالك بالسياسية او الحزبية او التسلطية ؟؟ انه فعلاً رد غريب وعجيب .. تحية

غير متصل اخيقر يوخنا

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 4866
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
شلاما دمارن
يقول المثل اعطي الخبز لخبازه  ولو اكل نصه

ويمكننا تطبيق هذا المثل على الحراك السياسي ايضا
حيث لكل مهنة او حرفة  اساسيات وسياقات ومبادئ تسير بموجبها
كما ان لكل منها اشخاص متميزيون جديرون بادارتها وضبطها والابقاء عليها وادامتها جديرة بالبقاء في الصراع الحاصل في ساحتها ضدها او بما يمسها

وفي الحلبة السياسية الخاصة بشعبنا برزت الحركة الديمقراطية الاشورية في وسط ملتهب وقاسي وظالم ودموي ورهيب
واستطاع روادها بما امتلكوه من شجاعة نادرة وايمان قومي اصيل لا يتزعزع ان يجد لهم عشا سياسيا في حقل ملغوم

ومنذ البداية كان رابي ياقو من اوائل روادها  ان لم يكن ابرزهم

وبقناعتي الشخصية
لو ان رابي ياقو انصاع وانقاد وراء كل معارض او زعلان او عصبي لموقف ما
لكانت الحركة قد انتهت
ولذلك اعتقد واؤمن شخصيا
ان حاجتنا السياسية القومية  تستوجب تواجد رابي ياقو في القيادة
ويجب ان نتغاضى عن الكثير من السلبيات من اجل الهدف الاعلى وهو تواصل وجودنا السياسي في الخارطة السياسية العراقية

وكذلك علينا ان لا ننسى ان كل القيادات التي كانت منذ عهد المعارضة ما زالت تتبؤ نفس مناصبها السياسية
فلماذا نحن من دون كل الفصائل السياسية العراقية نعارض النسق السياسي الجاري والمعمول به
فهل تخلى مثلا علاوي او  غيره من زعماء المعارضة العراقية عن مناصبهم
وشخصيا ما زلت اعتقد ان من الافضل ان تضاف مادة سياسية الى النظام الداخلي لزوعا وتنص فيها على ان العضو الذي يفصل او يعزل او يترك العمل السياسي بان يتعهد بعدم نشر شكواه في الشبكة العنكبوتية
لان لنا اعداء يتربصون بنا في كل حين ومن كل الجوانب
ونشر غسلينا السياسي هو اعطاء قنبلة بيد الاعداء
لللانقضاض على ما بقى لنا
وارجو ان تكون هذة اخر شكوى نقراها في الشبكة
والمهم ان تستمر المسيرة  السياسية لزوعا
من اجل مصلحتنا القومية
والرب يبارك بالباقين في الوطن

غير متصل عنكاوا دوت كوم

  • مشرف
  • عضو مميز متقدم
  • ***
  • مشاركة: 37304
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الاخوة الاعزاء

تم حذف المشاركات الاخيرة بسبب خروجها عن الموضوع الاساسي. نرجو من جميع المتحاورين ان يلتزموا بالموضوع المطروح في المقال الاساسي.

مع تحياتنا

عنكاوا كوم
أي نشر، أو إعادة تحرير لهذه المادة، دون الإشارة الى " عنكاوا كوم " يترتب عليه أجراءات قانونية

غير متصل samy

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1162
    • مشاهدة الملف الشخصي
المشكلة ليست في كون يونادم يقود الحركة و انما في توظيف الحركة للمصالح الشخصية و العائلية حسب مضمون الرسالة و يبدو ان هذا النهج سيستمر مادامت السلطة و المال بيد يونادم ....وتترك المهام  و الوضائف التي لاتاتي بموارد مالية لاعضاء الحركة الاخرين .لذلك ستعيش الحركة هزات جديدة و دائمة.و اتمنى ان تعالج الحركة هذه المظاهر و الا فا النهاية منظورة......لانها عبرت بداية النهاية باشواط .

غير متصل جورج خوشابا كوركيس

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 166
    • مشاهدة الملف الشخصي
السيد توما خوشابا
السادة المعلقون
سلام و تحية
السيد خوشابا له مطلق الحرية في نشر الرسالتين ،، لسبب بسيط ،، انها ليست رسالة ادارية باسم الحركة،،بل كانت من عضو في الحركة و هو صاحب الرسالتين ، فلم يتم تجاوز على خصوصية الحركة.
عتابنا على السيد خوشابا ،، لان مستوى معارضته للسكرتير كان في امور تنظيمية ، بدلا ان تكون نقد لسياسة الحركة بشكل اكثر جدية، و جاءت اكثر من متاخره.
السيد يونادم قال في زيارته الاخيرة لمدينة سدني انه( لن يترك رفاقه في خضم النضال ) يبدو انه لم يتبقى العديد من الرفاق من حوله ،و انهم هم من يتركوه ،، و لا نعرف عن اي نضال كان يقصد.
ولكم احترامي
جورج خوشابا كوركيس - سدني استراليا
جورج خوشابا كوركيس - سدني استراليا

غير متصل Iben Alrafedain

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 138
    • مشاهدة الملف الشخصي
الى كل من يهمه الامر :
         اعزائي : اني وبرأيي المتواضع احمل السيدين خوشابا سولاقا وتوما خوشابا ووالاخرين من امثالهما
مسؤولية تضامنية غير مباشرة في عملهما سنين طوال مع السكرتير العام للحركة وعجزهما عن محاولة التاثيرعليه وعلى المحيطين به ايجاباً وتقاعسهما عن كسب ود وصداقة اكثرهم الى جانبهما وذلك كان احد الاسباب التي اوصلت الحركة الى هذا الموقف المحرج إذ كان عليهما والاخرين تقويم السلوك الخاطئ وتصحيح الامور قبل ان تصل الى الطريق المسدود هذا وهما داخل الحركة وليس الان من خارجها لان ما يقومان به اليوم من كتابات وغيرها ليس اكثرمن تشهير واتهام قد يكون باطلاً او ما يشبه تحريضاً محاولين توسيع الشرخ انتقاماً ، فما من مطرود من حزب الا ويبرر طرده بما هو لصالحه ولم يحدث وان سمعنا احدهم مثلاً يقول :
   (( ان قيادة حزبي محقة في الاجراء الذي اتخذته ضدي ، وهي قيادة ذكية ورائعة  )) !!! ولا اعني بهذا ابداً
الدفاع عن اخطاء السيد يونادم ،انما اطرح للقارئ العزيز راياً واقعياً وارداً قد يغيب عن بال الكثيرين او يحاول البعض تغييبه عمداً ...
                     مع تحياتي  ....                          ابن الرافدين
            ___________________________

غير متصل فاروق كيوركيس

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 311
    • مشاهدة الملف الشخصي
من لم يقبل النصيحة مجانا قبل خمسة عشر سنة ، عليه ان يشتري الندم اليوم
الاخوة الاعزاء

المثل الشائع يقول ...  من أمن العقاب ، اساء الادب

في تقديرنا ، ان السياسيين الاشوريين ، وطالما بقوا  بمنأى من المحاسبة  والعقاب ، فأنهم سيعملون من اجل كسب الوقت للبقاء في مناصبهم وكراسيهم  اطول فترة ممكنة  من اجل الاستئثار بالمنافع المالية الكبيرة التي تتيحها مناصبهم الحزبية والحكومية والوظيفية .
وسبب ذلك يعود الى غياب الارادة الاشورية او بالاحرى تغييبها قسرا من المسرح السياسي والجغرافي في العراق والاقليم ، وتم الاستعاضة عنها  بواجهات اشورية ومسيحية  لتنفيذ وتحقيق أجندات القوى العربية والكردية مقابل المناصب والكراسي التي اشرنا اليها  .. وعلى هذا الاساس ، فأن تقييم عمل هؤلاء  من حيث  مكافئتهم بابقائهم في مناصبهم او محاسبتهم سوف لن تكون خاضعة على اساس الولاء للمباديء والقضية الاشورية وانما على اساس الطاعة والولاء للاجندات الاخرى .
لذلك نرى ان المشكلة لا تكمن في مضامين هذه الرسالة المفتوحة  او في سابقاتها ، ولا تكمن في يونادم كنا والحركة  فقط وانما تكمن في مجمل مسيرة العمل القومي الاشوري التي لا يتسع المجال هنا للخوض فيها .
مع التحية

غير متصل برديصان

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1165
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
         المباديء حقا اذا كانت مباديء يجب ان لاتتغير بمجرد مرور زمن فيها يكون الحصول على منصب بعدها مايدر عليه المنصب من مال وجاه وشراء ذمم لصالح صاحب المنصب حيث منذ سبعينات القرن الماضي توضحت لنا الصوره عن حال شعبنا واين موقعنا من شعبنا حيث عرفنا تسمية امتنا بالرغم من اننا جئنا من منطقه هو غائب عنها التوجه القومي لابل ياخذنا التوجه السياسي الى الابتعاد عن الامه ودخلنا مع النشطاء في جعل مانؤمن به يتوسع الى الجانب الاكبر فكان ان فهمنا حالة تشرذمنا لذا كان لنا الهم الاكبر في ان نكون واحدا لذا لم نرى يوما ما اننا غرباء عن البعض لذلك من الواجب على من عمل على درب النضال في السنوات العجاف في زمن الديكتاتوريه وعدم تقبل الشعب فكرة ان يكون لك كيان مستقل رغم عيشك في محيط كبير غير مرتبط به قوميا  ان يكون هؤلاء رمزا للاجيال التي تلى وان توضع اسمائهم في لوحات الشرف لكل المحافل لا ان يصار الى تهميشهم او اقصائهم وحتى لو افترضنا عدم قدرتهم على العطاء يكفي انهم حملوا عبء تاءسيس بذره لكيان سياسي كانوا الناشطين فيه فلا يمكن القبول بان يوضع من هم بعمر اولادهم اسيادا لقرارات قد تكون غير مقبوله من قبل شعبهم لان اللذي لايتعب في شيء ليس كاللذي يتعب ويشقى من ثم يعرف كيف يصيغ مرحلة وجوده في زمن حاضر وقادم  اقول هذا ولي تجربه بصيغة حياة عاشها المرحوم عمي اللذي كان مسؤولا في دائره غير مرتبط بالدوله كان في منتهى العصاميه والتجرد تصوروا ان ولده الكبير هو خريج كليه وخدم العسكريه ونقل الى جبهات القتال واستشهد في الوقت اللذي كان بامكانه محاولة عدم نقله الى الجبهه بمجرد مكالمه هاتفيه ولم يعملها  ومارايته كنا نحن اولاد اخوته قد تخرجنا ولم نقدم عليه لان نحصل على وظائف في اي مكان كان يستطيع ان يوظفنا  كان لايقبل على نفسه ان يكون وسيطا لتعيين احدنا  حتى لايقال انه يستغل منصبه ويعيين الاقارب  وفهمنا شخصه وشخصيته لابل زاد احتراما في عيوننا  ودخلنا نحن في خضم الصراع ووفقنا الله ولازال ذكر اسم عمي على طيبته  فاين نحن الان من تصرف عمي مابعد السقوط صارت الوزرات للعشائر والافخاذ والبرلمان صار ماصار به

غير متصل خوشابا سولاقا

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 2340
    • مشاهدة الملف الشخصي
، وهو يحيط نفسه بمجموعة
 إلى المدعو الملثم إبن الرافدين
 أولاً : ليس من اللائق بنا أن نحاور مجهول يخاف من أن يكشف عن نفسه للناس ، لا أعرف لماذا إذا كان واثق من نفسه ومما يسوقه للناس لذلك ليس من حقك أن تقف وراء الستار وترمي الآخرين بالحجارة والتهم من الأفضل لك أن تعلن عن شخصك من تكون لتكون لك مصداقية ومقبولية لدى الآخرين يا مجهول يا إبن الرافدين إن كنت فعلاً اسم على مسمى .
 ثانياً : من قال لك نحن لم نحاول مع السيد كنا وكتبت الكثير في بهرا وعينكاوه كوم ولكن من دون جدوى لأن هذا الشخص مصنوع هكذا لا يكون إلا كما هو حيث لا يسمع ولا يرى إلا نفسه ولا يريد من حوله إلا من يسمع بآذانه ويرى الأمور بعيونه ويتكلم بلسانه هو يحيط نفسه بعناصر من الأنتهازيين والضعفاء وهو يحب أن يعمل لوحده دون أن يشارك أحداً معه ، إنه يخاف من الذين لهم قدرات فكرية وقيادية ويحاول إبعادهم بشتى الطرق لكي لا يتحولون الى منافسين وخصوم له ، والذي يتحمل مسؤولية التداعي في الحركة هو السيد كنا ومن حوله من أمثالك الذين يتكلمون ويتهمون دون أن يعرفون معني كلامهم ، وأولئك أصحاب الأفكار الوسطية ، الحياديين بين الحق والباطل هؤلاء هم الذين يجب أن يتحملون مسؤولية ما حصل ويحصل في زوعا وليس خوشابا سولاقا وتوما خوشابا لأنهم نطقوا بالحق عن سلوكيات يونادم كنا المنافية لمبادئ الحركة ومبادئ العمل المنظم والقيادة الجماعية . أسالك يا مجهول ويا بوق يونادم كنا أين صاروا قيادات زوعا التارخيين ، وهل أن التعاون مع جهاز المخابرات العامة للنظام الصدامي هو معيار المناضل القومي أم ان تحويل زوعا الى شركة تجارية لأبناء شقيقته هو معيار للنضال القومي أين الأستحقاقات التنظيمية . أنت نايم ورجليك في الشمس كما يقول المثل ، وهناك الكثير من مثل هذه التجاوزات والخروقات . إن مشكلة الأحزاب الشمولية تكمن في إنفراد رأس الهرم التنظيمي بالقرار وإقصاء بالفصل من يتطاول على رأس الهرم ( رئيس أو السكرتير العام ) بالنقد مهما كان طبيعة النقد وهذا ما حصل ويحصل اليوم في زوعا أو هكذا يريده زوعا السيد كنا مبروك عليه هذا النصر العظيم بإقصاء آخر رمز تحد سلوكيات كنا غير النظامية في العمل داخل زوعا


                                خوشابا سولاقا 

غير متصل alan_zowaya

  • canada /toronto north york On
  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 81
  • الجنس: ذكر
  • لا توقف نقودكم مسيرتنا المكللة بدماء شهدائنا
    • MSN مسنجر - panipal_atoraya@hotmail.com
    • ياهو مسنجر - panipal_atoraya@yahoo.com
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الى الرفيق توما خوشابا المحترم

كلامك جميل وصحيح وانا اويدك 100% انتم ذخر هذه الامة المناظلة التي اعطت خيرة شبابها شهداء لنيل حقوقنا القومية على ارض الرافدين

العولمة التي حصلت في زوعا هذه الايام تسمى عولمة التغير

واليوم  مسؤول اعلام  قاطع كندا  يبشر العالم اجمع في الاسواق والمقاهي بخبر فصل الرفيق توما خوشابا من الحركة واطلاق التهم الباطلة بحقه وقذفه

بكلمات غير لائقة بشخصه وقال ان ابناء نهلة (( نالا )) مسرورون بفصل الرفيق توما خوشابا لأنهم يكرهون هذا الانسان



غير متصل sam al barwary

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1450
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
استاذ توما خوشابا
ارجو ان توضح موقفك في بعض المؤتمرات للحركة واتمنى ان نجد الحقيقة لان هناك افراد هي الان في حالة التأهب والاستعداد لاصدار مقالات ضد اهداف ومبادئ الحركة مع العلم انهم ليسوا لهم اية ارتباط بالحركة اطلاقا ولكنهم كانت ردودهم  في المراتب الاولى في موضوعك وهؤلاء الافراد لديهم اجندة لضرب الحركة حتى لو اصبحت استاذ توما في موقع سكرتير للحركة فهم تراهم يشجعونك لكن عندما تدير ظهرك فانهم سيطعنوك .
تحت شعار : "وحدة الصف.... تعزيز لوجودنا القومي والشراكة الوطنية "

 حركتنا الديمقراطية الاشورية تنهي اعمال مؤتمرها السادس بنجاح
زوعا - خاص

              انعقد في العاصمة بغداد للفترة من 12 لغاية 16 آب 2010 م المؤتمر السادس لحركتنا الديمقراطية الاشورية – زوعا ، بمشاركة مئتان واثنان وثمانون مندوب يمثلون القواعد التنظيمية  للحركة في الوطن ودول المهجر بعد ان نالوا الثقة في انتخابات جرت في مختلف الهيئات الحزبية للحركة وصولا الى الكونفرانسات المنعقدة للفروع قبيل المؤتمر.
بدات الجلسة الاولى للمؤتمر بالوقوف دقيقة صمت اجلالا لارواح شهداء شعبنا الكلداني السرياني الاشوري وحركتنا بعدها دعت اللجنة التحضيرية للمؤتمر السيد السكرتير العام السابق لالقاء كلمة في المؤتمر رحب فيها بالمؤتمرين المندوبين وثمن حضورهم للمحطة التنظيمية المهمة في حياة الحركة الداخلية قادمين من مختلف مدن ومناطق الوطن والمهجر في ظل ظروف صعبة متمنيا لهم النجاح في اعمالهم والخروج بمقررات وبرامج وآليات عمل ترتقي الى مستوى صعوبات المرحلة وما تفرضه على حركتنا من تحديات واستحقاقات وجب علينا الاستعداد للتعامل معها بطرق عصرية من اجل تحقيق اهداف شعبنا القومية والوطنية وبعدها اعلن السكرتير العام السابق حل الدرجات الحزبية لتقترح بعدها اللجنة التحضيرية للمؤتمر هيئة الرئاسة ضمت السادة هرمز اسحق رئيسا وانويا يوخنا وجوني كوركيس اعضاء وقد حازت على ثقة المؤتمرين لتقود بعد ذلك اعمال المؤتمر والتي بدات بانتخاب لجان خاصة لمناقشة التقارير المعدة لها.بعدها بدأ المؤتمر مناقشة واقرار الوثائق واوراق العمل التي رحلت من الكونفرانس الرابع المنعقد في دهوك للفترة من السابع لغاية التاسع من ايار 2010 م وهي المنهاج والتقريرالسياسي والنظام الداخلي ، حيث اقر المؤتمرين هذه الوثائق والتقارير بعد مناقشتها على مدى اربعة ايام، لتلي ذلك عملية انتخاب السكرتير العام الجديد لحركتنا الديمقراطية الاشورية زوعا حيث ترشح للمنصب كل من السيد يونادم كنا السكرتير العام السابق والسيد يونان هوزايا نائب السكرتير العام السابق، حيث حددت هيئة الرئاسة بعض الوقت لكل منهما لمخاطبة المؤتمرين وشرح رؤيتهم للمرحلة القادمة مع اجراء مناظرة سريعة للمرشحين
ثم جرت عملية الاقتراع السري المباشر وافرزت فوز السيد يونادم كنا تلتها كلمة كل من المتنافسين اكدت على النهج الديمقراطي الذي يترسخ في كل المحطات التنظيمية للحركة .

بعدها فتح باب الترشيح لعضوية اللجنة المركزية ولجنة الرقابة والتدقيق وجرت الانتخابات بالاقتراع السري المباشر حيث تم انتخاب ثلاثة اعضاء للجنة الرقابة والتدقيق واربع عشر عضوا اصليا وثلاث احتياط للجنة المركزية وكالاتي:

د. دريد حكمت طوبيا  

شمائيل ننو  

يعقوب كوركيس      

ميخائيل بنيامين    

سركون لازار    

عماد يوخنا      

كاليتا شابا

باسم بلو  

فريد ياقو  

روميل موشي    

سامي اسحق  

سامي اسبانيا  

شرارا يوسف  

د. وحيد ابلحد  

الاعضاء الاحتياط

جيفارا زيا    

شموئيل شليمون    

ادد يوسف    

بعدها ادت اللجنة المركزية الجديدة للحركة اضافة لسكرتيرها العام الجديد القسم امام المؤتمرين لتتلقى بعدها التهاني والدعوات بالنجاح والموفقية في اداء مهامها خلال المرحلة المقبلة

هذا وصدر في نهاية المؤتمر بيانا بالمناسبة اليكم نصه:

تحت شعار "وحدة الصف تعزيز لوجودنا القومي والشراكة الوطنية"، انعقد في بغداد للفترة من ( 12 ـ 16 ) آب 2010 المؤتمر السادس لحركتنا الديمقراطية الاشورية ـ زوعا، بمشاركة 282 مندوباً من جميع الفروع والمكاتب في الوطن ودول المهجر.

ـ بدأ المؤتمر بالوقوف دقيقة صمت إجلالا وإكراما لأرواح شهداء شعبنا وحركتنا، ثم تلت اللجنة التحضيرية تقريرها وآليات عملها خلال فترة الإعداد المؤتمر، والتي شملت اجراء الانتخابات في القواعد التنظيمية لاختيار مندوبي المؤتمر والاشراف على كونفرانسات الفروع لانتخاب هيئات المحليات والفروع ومندوبي المؤتمر. بعدها اعلن السكرتير العام حل اللجنة المركزية والدرجات الحزبية ، لينتخب المؤتمر هيئة للرئاسة استلمت الوثائق المعدة للمؤتمر الذي باشر أعماله بانتخاب لجان متخصصة ببعض التقارير لتقدم ورقة عملها للجلسة العامة للمؤتمر لمناقشتها واقرارها. ثم ناقش المؤتمر وأقر أوراق عمله التي رحلت من الكونفرانس الرابع المنعقد في دهوك يومي 7 ـ 9 أيار 2010 وهي التقرير والمنهاج السياسي والنظام الداخلي.

وقد جرت خلال الأيام الاربعة للمؤتمر نقاشات مستفيضة لوثائقه، وخرج المؤتمرون بقرارات وتوصيات مهمة على كافة الأصعدة التنظيمية والسياسية والوطنية وشؤون شعبنا وحركتنا. وتبنى المؤتمر شعار مركزي جديد (عراق ديمقراطي حر ـ تعزيز وجودنا القومي وضمان حقوقنا).

وقد انتخب المؤتمر على مرحلتين، السكرتير العام واللجنة المركزية، ففي المرحلة الأولى تم انتخاب السكرتير العام للحركة بعد أن ترشح كل من الرفيقين يونادم كنا ويونان هوزايا لشغل المنصب، وفاز الرفيق يونادم كنا وبعدها ارتجلا كليهما كلمة حييا فيها الممارسة التي جرت في اجواء من الديمقراطية التي تترسخ في كل المحطات التنظيمية للحركة ـ زوعا، ودعا المؤتمرين للثبات والتواصل في المسيرة النضالية التي تعمدت بدماء الشهداء، مؤكدين على أن الممارسة أضافت إلى رصيد حركتنا تجربة ديمقراطية حقيقية أخرى، وحيا جميع الرفاق على شعورهم العالي بالمسؤولية والالتزام الكبير الذي أبدوه.

في المرحلة الثانية جرت انتخابات أعضاء اللجنة المركزية الجديدة بعد أن تقدم للترشيح (34) مرشحا فاز من بينهم (14) عضوا أصليا و(3) أعضاء احتياط، وادو القسم أمام المؤتمرين.

ـ وناقش المؤتمرون محاور عدة تمحورت حول الأوضاع المعقدة والظروف الصعبة وشحة الخدمات والصراعات الطائفية والمذهبية التي أخذت تنخر في جسد الوطن فضاعفت من معاناة شعبنا وكان آخرها استهداف أبناءه الطلبة الجامعيين من باخديدا في سهل نينوى من قبل الجماعات الإرهابية وأستمرار معاناة شعبنا في بغداد والموصل وغيرها مما ادى إلى تشريد وتهجير الآلاف من أبناء شعبنا الكلداني السرياني الآشوري إلى خارج الوطن في سوريا والأردن وآلاف العوائل الأخرى إلى سهل نينوى وإقليم كردستان ، وناقش المؤتمرون جملة الحلول والمعالجات الواجب تبنيها أو الدعوة إليها للتخفيف من الاضرار المادية والمعنوية التي تطال ابناء شعبنا ، ومناشدة  المؤسسات والفصائل القومية والوطنية أو الدولية لمعالجة أوضاعهم الصعبة.

وتدارس المؤتمر الخطوات الرامية لتعزيز وحدة شعبنا القومية ومنها تثبيت تسمية موحدة لشعبنا في الدستور العراقي ، وأكد المؤتمرون على نهج زوعا في اعتزازه وافتخاره بجميع تسميات شعبنا وهي تعبر عن مختلف مراحله الطويله ، وتشترك في التاريخ والتراث والأرض والثقافة واللغة الواحدة والعمل على المحافظة واغناء هذه المشتركات ، وفي موازاة ذلك يتواصل العمل لحل الإشكالية من خلال الإعداد لمؤتمر قومي عام ، والسعي لإنضاج موقف موحد وصولا لخلق أرضية مناسبة لعقده .

وعن حقوقنا القومية والوطنية المشروعة، تم التأكيد على ضرورة تنفيذ وتفعيل المادة (125) من الدستور التي تضمن وحدة شعبنا وحقه في تشكيل إدارة محلية في سهل نينوى تضمن حقوق مكونات المنطقة ، وكذلك ضمان حقوق شعبنا القومية السياسية الإدارية والثقافية في مناطق تواجده التاريخية ، واقرار حق تمثيله في مؤسسات الدولة (التشريعية - التنفيذية - القضائية) ومختلف الهيئات المستقلة على كافة المستويات الاتحادية والمحلية وحكومة اقليم كردستان العراق ، انطلاقا من نهج الحركة وايمانها بالتاخي والمصير المشترك والشراكة الكاملة في الحقوق والواجبات ومعالجة الاشكالات ومخلفات الحروب والصراعات الطويلة وخاصة مشاكل القرى والاراضي الزراعية وحسم ملفات الاغتيالات السياسية والجرائم الجنائية.

 كما وأكد المؤتمر تواصل قيادة حركتنا وقائمة الرافدين في الحراك السياسي الجاري حالياً لتشكيل الحكومة العراقية المقبلة ، وتمثيل شعبنا عبر الشرعية الانتخابية التي منح شعبنا خلالها ثقته لزوعا وقائمة الرافدين ، ورفض المؤتمر أي محاولة للإقصاء والتهميش التي مورست بحق شعبنا .

وقيم المؤتمرون عاليا مواقف ابناء شعبنا ازاء حركتنا وثمن تواصل دعمهم لنهجها القومي والوطني ومواقفها ازاء مختلف الفعاليات القومية والوطنية والتي كان اخرها انتخابات مجلس النواب العراقي ، واكد المؤتمرون على الوفاء لهذه المواقف المشرفة والمسؤولة والتواصل في الدفاع عن حقوق شعبنا وقضيته العادلة على ذات النهج الذي خطته الحركة منذ انطلاقها المعمد بدماء الشهداء.

وناقش المؤتمر بأسهاب الوضع في البلاد ، وما له من تأثيرات على المواطن العراقي عموما وأبناء شعبنا بشكل خاص ، وما يتعرض له الوطن اليوم من دوامة سياسية تؤدي يوميا إلى إراقة المزيد من دماء الأبرياء ، وتوسع فجوة التنافر بين قواه السياسية بسبب عدم التوصل  لتوافق  يجمع عليه الفرقاء السياسيون لتشكيل حكومة وحدة وطنية تتمثل فيها مختلف مكونات  الشعب العراقي . كما ناقش المؤتمرون السبل والآليات الضرورية والموجب إتباعها للوصول إلى دولة المواطنة وضمان بناء عراق ديمقراطي تعددي إتحادي يحفظ أفضل العلاقات مع دول الجوار الإقليمي ويضمن حق الفرد في العيش في رخاء وبحرية وكرامة.

ومن أجل التصدي للإرهاب والخارجين عن القانون، رأى المؤتمر أهمية رص صفوف القوى الوطنية دون استثناء خصوصاً بعد أن خرجت من أستحقاق وطني تمثل بالانتخابات الاخيرة وضرورة توصلها إلى التوافق السياسي الذي سيكون مخرجاً للأزمة التي أدخل الوطن والمواطن في آتونها منذ ستة أشهر. ودعى المؤتمر إلى معالجة أزمة التعديلات الدستورية التي رحلت من مرحلة إلى اخرى .

وقد أكد المؤتمر حرص حركتنا الدائم لبناء علاقات التآخي مع الأشقاء في الوطن ، ومساندتها للعملية السياسية في بناء دولة المؤسسات تسود فيها سلطة القانون والحكم الرشيد على اساس المواطنة ويقضي على التمييز ويحقق السلم الاهلي والعدالة والمساواة.

وخرج المؤتمر بجملة قرارات وتوصيات تتعلق بمواقف ورؤى حركتنا من مجريات الأحداث على الصعيد الوطني ، وأخرى تتعلق بالشأن القومي والداخلي لحركتنا.

وعاهد المؤتمرون شعبنا إصرار حركتنا على مواصلة المسيرة النضالية على درب الشهداء لتحقيق طموحات ومطالب شعبنا المشروعة وتحقيق السلم والاستقرار في الوطن جنبا إلى جنب بقية الفصائل الوطنية.

 

 

 

بغداد 16 اب 2010                                                                                                       اللجنة المركزية

                                                                                                                     الحركة الديمقراطية الاشورية
.............................................................ز
اَراء و أصداء عن المؤتمر الخامس للزوعــــا
أنعقد المؤتمرالخامس للحركة الديمقراطية الآشورية للفترة الممتدة من 28-30 حزيران2007، بمشاركة مندوبين من تنظيمات والداخل والمهجرمن فروعها في أميركا وكندا وأوروبا واستراليا وأعتبره مراقبون سياسون أستمرارا للتعبير والتجسد للوجود السياسي لمكون عريق من أجل البقاء والصمود السياسي ولمقاومة محاولات التهميش، وصوتا للتحدي في مواجهة محاولات محوالهوية ومحطة لصياغة الافكارواَلية لاختيارالقيادات.

اصدرت الحركة بيانا تعلن فيه فوز السيد يوناذم كنـا بمنصب سكرتيرالعام للحركة بعدما نافسه على هذا الموقع السيد توما خوشابا, وقد نشرته على مواقعها الالكترونية مثل http://www.zowaa.org/newsADM.htm و http://www.zahrira.net وجاء في البيان ايضا :" في المرحلة الثانية من اخر جلسات المؤتمر جرت أنتخابات أعضاء اللجنة المركزية الجديدة وفاز من بينهم (12) عضوا و4 احتياط " , ومن خلال مقابلات شخصية و اتصالات هاتفية واخرى بالبريد الالكتروني ننقل اراء وانطباعات (3) من ألمشاركين في المؤتمرالخامس و(4) من المتابعين.

(أن لم أكن شخصيا موجودا ومشاركا في المؤتمر الخامس للزوعا, لما صدقت مما حصل من أنتخابات السكرتيرالعام واللجنة المركزية ولاعتبرته مجرد ترتيب ولكن شاهدت الحقائق بأم عيني), يقول بطرس يونان (1) مندوب الحركة من تنظيم الدنمارك والذي اصبح عضوا في الحركة منذ بداية التسعينات وهو حاليا مسؤول تنظيمها في الدنمارك . أما جوني مايكل (2), مدير في شركة لتطوير برمجيات في لندن : يبدي أنطباعاته عن أجواء المؤتمر ويقول: " كانت هناك أراء وطروحات مختلفة في المؤتمر الخامس ولكن نتائج التصويت النهائية كانت مقبولة من الجميع وعلينا الالتزام بها " ويضيف قائلا " كوني ولدت ونشأت وأعيش وأعمل في بريطانيا, أستطيع أن أقول من الممكن منظمات واحزاب في الشرق والغرب ان تتعلم من هذا المؤتمر مفاهيم واَليات ديمقراطية طبقت عمليا ", وجوني مايكل اصبح عضوا فعالا في الحركة منذ1993أشترك في 3 كونفرانسات للحركة في اوربا وفي المؤتمر الخامس الاخير. بينما السيد وردا البيلاتي (3) فيقول : " وبناء على هذه المعطيات أرى ان الحركة قطعت شوطا كبيرا, فأنتخاب السكرتير العام قبل انتخابات اللجنة المركزية و انتخابه مباشرة من المندوبين وبصورة نظامية واقتراع سري ووجود منافس... هذا شيء متقدم جدا, بل سابقة لم تشهدها الكثير من الاحزاب العراقية العريقة" ... ويضيف "أرى ان تقتدي تنظيمات سياسية أخرى بهذه الالية والممارسة الديمقراطية" , فبالاضافة الى خلفية البيلاتي السياسية فهو كان قد شجع مجموعة من الشباب في مدينة هورسنس لمساندة الحركة والانضمام الى تنظيمها الناشيء في الدنمارك وذلك في مطلع التسعينات.

يقول بطرس يونان: " أن الحركة قوية لدرجة أنه بدون قيادتها التاريخية المعروفة من امثال رابي ياقو ونينوس وغيرهم تستطيع أن تستمر, لكونها رفدت بكفاءات ودماء جديدة وهذا شيء ايجابي وجيد, ومن خلال توليهم المسؤولية تأهل بعضهم واكتسبوا خبرات جيدة " و يضيف " بل أستطيع أن اقول أن الحركة اصبحت مدرسة سياسية و اجتازت مرحلة الخطورة او مرحلة الاعتماد على الرموز".
بطرس يونان انضم الى طالبي التغيير ولكن النتيجة لم تأت لصالح المرشح الذي دعمه هو واستند في قراره الى : "أن التنافس على موقع السكرتارية ومحاولة تغيره بالوسائل القانونية مهم جدا , لاثبات ان الحركة فعلا تمارس الديمقراطية كنهج وحتى يرى ابناء شعبنا ... داخل الحركة وخارجها", ويشدد على ان الحركة لا تعتمد على مجهود شخص , ولكن حسب رأيه هناك اخرين مستعدين لتحمل المسؤولية.
ويقر بطرس يونان قائلا: "أن لويا(الرفيق) يوناذم كنا... نحن جميعنا نقدر دوره الكبير و نضاله .... ولكن لديه مسؤوليات خارج الحركة مهمة بالنسبة الينا ونحتاج الى وجوده فيها ". و يضيف ويقول : "كان هناك مندوبين في المؤتمر الخامس وأنا منهم أردنا أحداث تغير في سكرتارية الحركة وسعينا لذلك من خلال ترشيح الرفيق توما خوشابا والذي عمل كمسؤول للتنظيمات الجماهيرية وهولديه شعبية وامكانيات جيدة".
و حسب معلومات بطرس يونان كان هناك 2 اخرين عدا (لويا) توما خوشابا ولكن يبدو انهما في اللحظات الاخيرة لم يتقدما للترشح.
وفي معرض رده على ما ورد في احد المواقع الاكترونية عن تغييب اسماء اعضاء لجنة مركزية سابقين ..اجاب بالنفي قائلا: "كلا ,هذا ليس صحيح بتاتا, ولم يحدث اي مؤشر يدل على ذلك " . ويضيف : " لم يحدث أي طرح شخصي بل مواضيع عامة وبدون ذكر اسماء ولم نلاحظ صراعات شخصية" . ومن الجدير بالذكر كان هناك من لم يرشح نفسه لشغل عضوية ل. م مثل نينوس بثيو وشمائيل ننو واسحق اسحق وايضا توما خوشابا بعدما لم يتمكن من نيل مهام السكرتيرالعام . وينهي كلامه قائلا: " طبعا وبصراحة لو لم اكن شخصيا موجود في المؤتمر لما صدقت ما حصل ولاعتبرته ترتيب ولكن شاهدت كل ذلك بام عيني و وكان هناك مشرفين ...واحد يقرا واخرين يفحصون واخر يسجل وكل شيء وبالتفصيل سجل على شريط فيديو".

يوسب يوسب(4) شارك في المؤتمرالخامس كمندوب لتنظيم الحركة في السويد ينفي أيضا مسألة تغييب أسماء أعضاء ل.م سابقين و يشيد بالاجواء التنافسية الحرة والاليات الديمقراطية التي سادت جلسات المؤتمر ويقر بشرعية نتائج المؤتمر ويقبل و يلتزم بها بكل أخلاص ومسؤولية ...ويعتبر هذا من واجبه, فهو أنضم الى الحركة منذ بداية الثمانيات وتولى عدة مهام ومسؤوليات في تنظيم السويد واوربا وشارك في عدة فعاليات في الداخل والخارج. يقول يوسب يوسب: " الاخوة الذين لم يرشحوا أنفسهم للانتخابات... اقصد لشغل عضوية اللجنة المركزية وطبعا أنا لا أستبعد بأنهم كانوا سيفوزون بعضوية ل. م لكونهم معروفين, ولم يتم تغييبهم او عرقلتهم نهائيا, هذا غير صحيح ... لكنهم أختاروا أن لا يرشحوا أنفسهم لشغل عضوية اللجنة المركزية ". ويضيف مستشهدا بما قاله الاستاذ اسحق اسحق حينما قال في احدى الجلسات :" نطالب ان يعطوننا أستراحة وانا لا اريد ان أرشح نفسي".. ويضيف يوسب يوسب نقلا عن الاستاذ اسحق اسحق " ولكنهم سوف يبقون قريبين من قيادة الحركة لانهم كانوا جزء منها وسيتم استشارتهم في الكثير من الامور". وأضاف أن ألاستاذ اسحق اسحق يقول مؤكدا : "من قبل كان هناك أسباب... يخرجون ويتخذون مواقف متشنجة أو يصبحون ضد, ولكننا نخرج الان من ل. م حتى نستريح".
ويوسب يوسب مندوب الزوعا/السويد يقول ردا على سؤال حول أختياراته : " كلا, أنا أردت تغيير السكرتير العام برفيق اخر تكون كل جهوده لعمل القيادة" و يضيف موضحا " لان السكرتير الحالي كان لديه اعمال وفعاليات متعددة خارج النطاق التنظيمي للحركة " .ويعتقد يوسب يوسب بأن الاستاذ يوناذم كنا لديه التزامات كثيرة خارج نطاق الحركة مثلا في لجان برلمانية, و يعلل قراره بالتصويت للمرشح الاخر قائلا: " فهوعلى حد علمي مشترك في عدة لجان ...والحركة نعم, تحتاج لمشاركته في هذه اللجان ولذا أعتقد انه ليس لديه الوقت الكافي لانجاز المهام الملقاة على عاتقه كسكرتيرعام".
و في معرض رده على كون السكرتير العام مشاركا في لجان برلمانية ووطنية مسألة ايجابية تعم وتعود بالفائدة على الحركة وأن الكثير من الاحزاب والحركات تسعى الى أيصال سكرتيرها او امينها العام الى العمل في مثل هذه اللجان فيرد و يقول " كان هناك صعوبات التآم واكتمال نصاب أجتماعات اللجنة المركزية.. فالبعض كان مقيد بمهامه في اربيل واخرون في بغداد وواحد في دهوك". وعن اهمية مكانة يوناذم كنا يقول:" قدم وفد من قيادة الحركة تعازي الى .... ولكن كبير(راعي)الاسرة نظرأليهم وقال بنبرة عتاب... ولكن لماذا لم يأتي رابي يوناذم كنا ؟ " .

يقول وردا البيلاتي في معرض رده على مسألة قيادات الاحزاب : "علينا أدراك أن الحركة الديمقراطية الاشورية تعمل في العراق وليس في أوربا الغربية والظروف تختلف ولذا علينا مقارنة الحركة مثلا بأحزاب وفصائل عاملة على الساحة العراقية ومنها الحزب الشيوعي والاحزاب الكردستانية الاخرى". و يوضح قائلا: "فعلى الصعيد العالمي احيانا الظروف الخارجية والموضوعية ايضا تفرض نفسها وتضع احد القياديين في دائرة الاضواء اكثر من البقية وهكذا يصبح معروفا او رمزا".
ويشير موضحا " فهناك ما يسمى باستمرار القيادة وهي تستمرعلى اسس ...منها الشرعية التاريخية ...وهذا ما حصل ولا يزال يحصل بالنسبة للاتحاد الوطني الكردستاني (اوك) والحزب الديمقراطي الكردستاني(حدك) والحزب الشيوعي العراقي ليس استثناء ". ويقول مضيفا " أحيانا استمر نفس السكرتير الى عدة دورات متتالية لضرورات معينة وبحكم الواقع وعوامل داخلية وخارجية كان السكرتير القائم ينتخب مرة اخرى واخرى لعدم وجود الاتفاق على مرشح اخر ". ففي الحزب الشيوعي العراقي مثلا و بعد استشهاد فهد استلم مهام القيادة حميدعثمان ومن ثم بهاء الدين نوري ونتيجة عدم كفاءتهما انتخب سلام عادل كسكرتير للحزب الشيوعي , وبعد انقلاب 8 شباط الاسود ,استشهد في 1963و يقول" بعد ذلك تم انتخاب عزيز محمد في 1964 وبقي سكرتيرا الى المؤتمر الرابع في 1985 والذي كنت أنا مندوبا فيه و مبتسما يؤكد انتخبناه حسب الاصول ", و يضيف " وكما ترى لقد تكررانتخاب حميد مجيد موسى سكرتيرا لاكثر من فترة " .
وبناء على هذه المعطيات يرى وردا البيلاتي ان الحركة قطعت شوطا كبيرا وانتخاب السكرتير العام قبل اللجنة المركزية و أنتخابه من المندوبين وبصورة نظامية ووجود منافس هذا شيء متقدم جدا ...ويضيف قائلا: " ارى ان تقتدي تنظيمات اخرى بهذه التجربة والممارسة ".
وبخصوص الاستاذ يوناذم كنا السكرتير العام للحركة والمعروف بياقو يقول : "فأنا أعرفه شخصيا منذ ايامنا في حركة الانصار في بداية الثمانينات و التقيناه خلال جولاته في الخارج و زياراته المتكررة للدنمارك و أثناء لقاءاته بتنظيم الحركة و الجالية والجهات الرسمية الدنماركية هنا " و يقول في ما يميزه كسياسي: " فهو بصراحة واسع الاطلاع و ديناميكي ونشط ومبادر وله قدرة على بناء علاقات واسعة مع الكثير من التنظيمات في الداخل والخارج و شخصية معروفة بين ابناء شعبنا بكافة طوائفه وشرائحه في العراق وايران وسوريا و المهجر".
و يضيف قائلا: السيد كنا سعى لاقامة علاقات وثيقة مع شخصيات كردستانية وتنظيماتها السياسية و بالاحزاب والكتل السياسية العراقية و يركز البيلاتي على ناحية اخرى ويقول " أنه يجيد عدة لغات منها الانكليزية والتركية والفارسية والعربية والكردية بشقيها البهديناني والسوراني و لغتنا الام بكافة لهجاتها وهذه كلها صفات وخصائص يتمتع بها".
من هذا المنطلق وبناء على هذه الاسس يقول "أنا أرى أن السيد يوناذم كنا والمعروف برابي ياقو لا يزال الشخص المناسب لتولي مهام السكرتير العام في الحركة". فهو يستند الى معلومات ومعرفة شخصية لذا يقول : "أنه الشخص المتمكن والكفوء للقيام بقيادة الحركة, لانه افضل العناصر الاخرى مع احتراماتي لهم ...., يتمتع يوناذم بكاريزما, ولديه تجربة سياسية جيدة, قدرة على التواصل مع الاخرين واقامة علاقات مع التنظيمات الاخرى و لقاءاته الكثيرة مع قيادات الاحزاب وأيضا قيادات دول الجوار/ الاقليمية, فهومعروف على الصعيد الاشوري والكردي والعراقي كسياسي مقتدر ومتمكن ذو امكانيات ثقافية وله مواصفات قيادية جيدة ".

بينما الدكتور وديع بتي حنا ومن هو ابناء برطلة (5) والذي يكتب في عدة مواقع الكترونية أذ كتب تحت عنوان" زوعا وأنفلونزا الطيور" فهو يبدأ مقالته والمنشورة في عدة مواقع منها موقع www.ankawa.com. في مطلع نيسان 2007..... بأبيات شعرية من قصيدة جميل بن معمر شاعر الحب العذري في وصف اشتياقه وعشقه لمتيًمته بثينة ...وثم ينتقل ليجري مقارنة و ليكتب ما نصه(أبتلوا او بلاهم الله , بمرض الادمان على توجيه السهام , بمناسبة او بدونها , الى الحركة الاشورية تنظيما او قيادة , ترى هل هو الحب , حيث من الحب ما قتل , ولسان حالهم يقول : ألا ليت مقالي هل أبيتنً ليلة ( بمقر زوعا ) اني اذن لسعيد وهل ألقيْن فردا ( يونادم ) مرة يجود لنا من ودٍه ونجود يموت الهوى اذا ما لقيته ويحيى إذا فارقته فيعود , ام هو الموقف الشخصي الذي انتج بغضا وكراهية حد الثمالة , ام ربما هي اللحظة الفريدة التي تزاوج بين الحالين فتجمع الحب والكراهية , وجهان لقطعة نقود واحدة ...أنتهى الاقتباس). الدكتور حنا متابع جيد لكثير من القضايا السياسية الراهنة وينشر كتاباته في العديد من المواقع الاكترونية كما ينشر مقالاته باللغة السويدية في بعض الصحف السويدية. وكتبت تحت عنوان {كثيرون هم من ابناء شعبنا الذين يعتقدون ان الكتاب المقدس هو اية واحدةْ} وهي ( لا كرامة لنبي في وطنه ), يحفظونها عن ظهر قلب ويترجمونها فعلا واقعا في تفاصيل حياتهم وتعاملهم مع الاخرين فيحرصون مثلا على ان تكون اشارتهم الى الرئيس العراقي جلال الطالباني مسبوقة بلقب الاستاذ او مام جلال والى الجعفري بلقب دكتور و هلم جرا اما السيد يونادم كنة وغيره من السياسيين المسيحيين فيستكثرون عليهم كل الالقاب والصفات . ليس هذا احتجاجا على سبغ الاخرين بالالقاب والصفات التي يستحقونها فتلك ظاهرة حضارية وسمة تقدير الاخر هي احدى العلامات الفارقة لابناء شعبنا ولكن لماذا لا نتعلم من الاخرين ايضا ان الاقربون اولى بالمعروف ...انتهى الاقتباس).

يقول السيد جوني مايكل, 39 سنة, مديرفي شركة تطوير البرمجيات في لندن, واصبح عضوا ناشطا في الحركة منذ عام1993 واشترك في 3 كونفرانسات في اوربا وفي المؤتمر الخامس : " أنا قد صوت لصالح الاستاذ يوناذم كنا وذلك لاسباب عديدة, اذ استندت اليها عندما اتخذت قراري واود ذكر بعض منها وهي
(1) فالاستاذ يوناذم رمزسياسي معروف جدا, غني عن التعريف في داخل العراق وبين جاليات المهجر".
ففي مثل هذا الظرف أو المنعطف الخطير يقول: " أعتقد أنها من الاهمية الكبيرة أن نمتلك شخصية تكون قد كرست نفسها للعمل وهو ايضا كفوء وذكي سياسيا ...فهو لم يكن فقط سكرتيرا عاما للحركة الديمقراطية الاشورية ولكنه مثل أيضا مصالح شعبنا في الكثير من اللجان و المنابر".
(2) " أثناء ألسنوات التي أنا عضوا في الزوعا, برهن رابي يوناذم حسب مشاهداتي , انه هو العضو الاكثر نشاطا و قدرة وكفاءة . واعتقد بسبب ديناميكية قيادته ومهاراته الشخصية أصبح الزوعا حركة سياسية معروفة ومتميزة, ومحترمة من قبل غالبية ابناء شعبنا و ايضا لدى بعض الحكومات والدول" .
(3) " لقد أصبحت عندي قناعة واضحة بان أعداء أمتنا حاولوا مرارا وبقوة أبعاد رابي يوناذم كنا من السكرتارية العامة للحركة. أذ أعدائنا يرون السيد يوناذم كنا وقيادته كتهديد لاهدافهم و يفضلون ابعاده واستبداله او تغييره بشخص يكون سهل الانقياد لاهدافهم والتأثير عليه ". و يكتب ردا على نفس السؤال بأن يوناذم كنا اثبت بأنه لن يتخلى عن الحقوق المشروعة, بغض النظر عن العواقب والتهديدات الشخصية له التي يتعرض لها و يضيف قائلا: " فالان في هذا الوقت من المهم جدا ان يكون لدينا مثل هذاالسكرتير والقائد القوي والكاريـزماتي". ويرى جوني مايكل أن من سيخلف الاستاذ يوناذم كنا يجب عليه ان يكون قد ترك اثرا واضحا من العمل الجدي وسجل من المنجزات وأيضا أن يتمتع بالمهارات الضرورية لقيادة امتنا الى مستقبل مشرق ". ويقول مضيفا : " على الرغم من أحترامي الكبير للويا( توما خوشابا), ألا أنني لا اعتقد بأنه جاهز ان يستلم زمام القيادة في هذه الوقت الصعب " . ففي رأيه أي تغيير جذري في قيادة الزوعا في هذه المرحلة, سوف يجعل من تمثليهم الضيق اساسا نتيجة التهميش في الحكومة العراقية ضعيف ولذلك صوتهم الوحيد لن يأخذ بجدية حسب رايه.
وفي الختام يقول : " كانت هناك أراء مختلفة ولكن نتائج التصويت النهائي كانت مقبولة من الجميع و يؤكد قائلا " وكوني اعيش في بريطانيا, استطيع ان اقول ان هذا المؤتمر اي الخامس ممكن ان يعلم المنظمات والاحزاب الغربية مفاهيم ديمقراطية حقيقية " . وهو لا يتصور ان أحد يمكنه ان يزعم أو يدعي أنـــه ُمنع أفرادا/مندوبين معينين من الترشح للجنة المركزية للحركة.

السيد يوخنا ادم يوخنا (6) من مواليد 1962, خريج معهد التكنولوجيا وحاليا يديرمصلحة خاصة به في الدنمارك ويقول ردا على أعادة أنتخاب يوناذم كنا سكرتيرا عاما للحركة : " في هذه المرحلة هو المطلوب أن يواصل قيادة الحركة الديمقراطية الاشورية كسكرتير وحسب معرفتي به لديه الكفاءة العلمية والمهنية والسياسية والاجتماعية ...أضافة الى علاقاته الواسعة مع اعضاء بارزين في الحكومة العراقية فهو يعرفهم وكان معهم من أيام المعارضة " ويضيف متسائلا : " فما الداعي لضياع كل هذه الطاقات والامكانيات ...فلا ارى ضرورة لعمل تجارب وبروفات أنتخابية ...ولماذا لا نحافظ على استقرار تنظيم الحركة " ويعتقد يوخنا ادم يوخنا الذي كان من بين اعضاء لجنة بناء المركز الثقافي الاشوري ضمن فريق عمل مع اخوة متفانين في عملهم ويذكر على سبيل المثال لا الحصر الاستاذ نيسان ميرزا وايزريا أدم واصبح عضو فعال في المركز الثقافي الاشوري في دهوك وقدم برنامجا ثقافيا في تلفزيون (خه بات) في دهوك تحت عنوان " برنامج الثقاقة الاشورية " في منتصف التسعينات . وهو لا يزال يساند هذا المركز ويتابع أخباره بأنتظام. منذ البداية كان يوخنا ادم يوخنا يتعاطف وهو لا يزال من مساندي الحركة ويضيف قائلا : " بأن الاستاذ يوناذم كنا رفع شأن الحركة (الزوعا) وقادها الى النجاح متحديا الظروف الصعبة ...فنحن جميعا مدينين له ولتضحياته ولنضاله وعلينا ان نسانده وأن لا نقف حجر عثرة في طريقه " . ويوخنا ادم يوخنا لا يتمنى ان يرى الانقسام في صفوف الحركة لانه يؤثر سلبا على مسيرتها.

أما كرابيت كوما (7) والذي استقال 1998 من تظيم الدنمارك لاسباب تنظيمية يدلي برأيه قائلا : " فالسيد يوناذم كنا أثبت انه سياسي كبير ويتمتع بديناميكية عالية و كاريزما وجاذبية سياسية بحيث يجعل الجميع يلتفون حوله ". و يقول "حسب ما أعرفه عنه, لديه صفات الزعماء , اذ غالبا ما يؤثر في الناس والمحيطين حوله بصورة أيجابية ".
وعلى حد علمه فشلت تنظيمات اشورية أخرى في بداية الثمانيات على الرغم من كونها مدعومة ومسنودة من جهات عديدة ! ولكن نجحت الحركة(الزوعا) لعدة اسباب ولايمكن تجاهل الدورالكبيرالذي لعبه السيد يوناذم كنا في أعلاء و رفع شأن الحركة ويضيف قائلا: " لقد ساهم يوناذم كنا في تأسيس فروع للحركة في امريكا و اوربا واستراليا و أقامة علاقات مفيدة مع مؤسسسات وفعاليات المهجر" .
كما وتمكن من الانفتاح على شرائح مثقفة واصحاب كفاءات من الداخل مثل الاستاذ يونان هوزايا (زاخو) وزير الصناعة فی الاقليم وحاليا نائب السكرتير العام للحركة في بغداد والسيد سالم كاكو(شقلاوا) عضو قيادة (الزوعا)/المكتب السياسي وقد كان مرشح الحركة لوزارة الاقليم في 2005 و باسمة يوسف بطرس (عنكاوا), عضوة قيادة (الزوعا) و مرشحة قائمة الرافدين الوطنية 204 لتشغل منصب وزيرة للعلوم والتكنولوجيا والوحيدة في حكومة الجعفري أقسمت على الانـجــيــل.
أضف الى حضور الحركة القوي من خلاله في أجتماعات وتحالفات المعارضة العراقية السابقة ابتداء من الجوقد و الجبهة الكردستانية التي ضمت 8 احزاب ولجنة العمل المشترك والتي هيأت لعقد مؤتمر وطني للمعارضة في 12-14 اذار 1991 في بيروت و من ثم في فينا وصلاح الدين و غيرها .
و لايزال يساند الكثير من أهداف وطروحات الحركة ويقول " لكن على قيادة الزوعا أن تخضع لقرارات الحركة الجماعية و أن تلتزم بنهجها و تنفتح على المؤوسسات والفعاليات الداخل والخارج تحقيقا لاهدافها وتلبية لطموحات شرائح واسعة ". ويضيف قائلا : " أن كان العمل السرى والظروف الامنية تلعب ادوارا معينة في اعاقة تطبيق النهج الديمقراطي وممارسته، وهذه اشكالية يتم تلافيها مع نضوج العملية السياسية و أنحسار الطائفية وتحسن الوضع الامني".
.................................
أسماء أعضاء اللجنة المركزية الجديدة للحركة الديمقراطية الآشورية

انتخب المؤتمر الرابع لحركتنا الديمقراطية الآشورية لجنة مركزية جديدة قوامها 14 عضواً أصيلاً و6 أعضاء أحتياط، كما وجدد المؤتمر الرابع للرفيق يونادم كنا سكرتيراً عاماً للحركة. وأدناه أسماء أعضاء اللجنة المركزية الجديدة.

نينوس بتيو

توما خوشابا

باسم بلو

شمائيل ننو

انويا يوخنا

يونان هوزايا

جمال دنخا

اسحق اسحق

روميل موشي

امير اوراها

جيفارا زيا

جوني كوركيس

جورج اسحق

نابليون كوركيس

باسمة يوسف

ادريس ميرزا

خوشابا سولاقا

يوسف خوبيار

سركون لازار

جنان صليوا

وشكرا

http://www.zowaa.org/nws/ns7/n170810.htm

غير متصل اخيقر يوخنا

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 4866
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رابي خوشابا سولاقا
شلاما دمارن

اسمح لي بان اوضح  مبدا اؤمن به
وهو انني  اؤمن انه لا يمكن اطفاء النار بالنار

ومن جانب اخر سيدي الكريم
انا لا اؤمن بوجود خائن  اشوري في المنازلة السياسية الاشورية
بل يوجد اختلاف في وجهات نظر وفي التقييم وفي الممارسة والتطبيق
وليس كل من لا  نتفق معه في نهجه وعمله وموقفة وارائه  
خائن



كما اسمح لي ان انقل لك  رؤية  بعض ابناء  شعبنا  حول ما يجري في ساحتنا السياسية
حيث حدث اننا كنا مجموعة من الرجال نتناقش حول ما تعج به ساحتنا السياسية
ومن الطبيعي ان تتعارض وتختلف الاراء
وفي النهاية قال احدهم
لماذ نحن دوما نحاول ان نرجم من يقف في المقدمة
لماذا لا نحترم من يمثلنا والفائز بالانتخابات
لماذا لا نتركه يعمل
والذي يريد ان يحتل مكانه ليذهب ويفوز بالانتخابات ويحتل مكانه

فيا سيدي الكريم
كم تظن من الناس يملكون نفس المواقف
وحسب معاشرتي للناس. اجد اولا ان عدد القراء لما تسطره اقلامنا هو قليل جدا
ولكن في المقابل ان الذين  يسمعون ويعرفون ما ينطق به رابي كنا هم الاغلبية
فاذا
استطيع ان اقول ان تاثير اقلامنا يكاد يكون معدوما
واذا كنتم انتم وفي قمة الهرم السياسي لم تستطيعوا ان تحدثوا التغيير الذي تنشدونه فكيف لنا ونحن خارج الحلبة
يا سيدي
الناس في شرقنا تكره التغيير خوفا من ان ترى الاسؤ
والناس تقول اذا كان هذا الشخص قد كرس حياته  وعان الويلات  في الزحف السياسي  وعبر مطبات وتجاويف وممرات خانقة لا يستطيع ان يفعل شيئا فكيف بانسان يفتقر ال الخبرة ولا يملك مؤهلات القيادة ان يحتل مكانه
فليس كل انسان يمتلك مقومات القيادة
سيدي الكريم
ان مواقفي ليست من باب الترضية او التوافقية كما تقول
انا لا استطيع ان اعادي احدا مهما اختلفت معه في الرؤية
السياسية
انا لا احب ان اراكم متزاعلين
انا لا احب ان اراكم متباعدين انا لا احب ان اراكم متخاصمين
انا  اعرف انكم جميعا في حلبة محصورة بذئاب سياسية لا ترحم
فلا يجوز ان افرق بينكم
كلكم سواسية في نظري
واحترمكم جميعا
وانا لا اكتب من اجل ترضية هذا الطرف او هذة الجهة او هذا الشخص
بل اكتب ما يجول في خلدي اثناء الكتابة
قد لا تروق للبعض ما اكتب وهم احرار في رؤيتهم.  او رفضهم لما اكتب
سيدي الكريم
ارجو ان تعلم انني لا تربطني ايع علاقة باي واحد منكم
فقط اوضح لك نقطة  واحدة
وهي انني اثناء هجرتي وهروبي من العراق وعبر الحدود الى ايران ولمدة ثمانية ايام بليلليها ومع اعائلتي. اطفالي وبعض العوائل الاخرى وفي عام ستة وثمانين
التقيت برجال زوعا في ريبة وحيد ة لهم في مقر الفرع الاول للحزب اديمقراطي الكردستاني في زاوا
ورايت الماساة التي كانوا يعيشونها
ووجدت نفسي لا املك شجاعة هؤلاء الرجال
ومن ثم صادف ان التقيت بالسيد كنا في فندق حافظ في تهران
وتناقشنا وتجادلنا في امور سياسية  
وكان كما استنتجت بانه يظن انني املك ميو ل ماركسية
وفيما بعد خروجي من ايران بعد سنتين  تولدت لدي قناعة
بان زوعا بحاجة الى تغيير في شعاره
حيث  كنت اجد ان شعار زوعا في صيغته التي تقول  الاقرار بالوجود القومي
اجدها غير لائقة وغير معبرة عن واقع واصالة شعبنا
فنحن لسنا بحاجة لمن يعترف بوجودنا لاننا اصحاب الارض
واننا بقول ذلك نجعل انفسنا وكاننا غرباء عل. الارض
وظل اعتقادي هذا الى ان كتبت مقال في مجلتي الاخبار الاسورية طالبا فيها تغيير شعار زوعا  قبل سقوط النظام
ثم حدث ان طرحت الموضوع الى الرفيق نينوس اثناء مجيئه ال كندا قبل سقوط النظام
وبعد ذلك طرحت نفس الفكرة في غرفة البال تالك مع كنا
المهم هذة كانت نقطة تعارضي مع فكر زوعا
وكنت اؤيد ما يدعو اليه حزب بيت نهرين

والان يا سيدي الكريم
نتعامل بما هو قائم في ساحتنا وبما نملكه من  رموز سياسية تمثلنا في الساحة العراقية

واعتقد ان الامر يتطلب منكم انتم الباقون في الوطن ان تتقاربوا وتتجاوزا خلافاتكم وتكونوا. حزمة واحدة
انا احترمكم جميعا
واؤمن انكم تستطيعون ان تزيلوا كل الحواجز الخلافية مع بعضكم البعض
واذا استعصى الامر لاسباب خاصة بكم
فاعتقد انه يجب ان نضع مصحلتنا القومية فوق كل اعتبار
وانتم رموزنا في الدرس القومي

ولذلك اجد ان نهدى الامور ونترك الزمن يلعب دوره
وليس لي الا ان اقول ليكن الرب معكم
وشكرا




























































غير متصل Iben Alrafedain

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 138
    • مشاهدة الملف الشخصي
الاستاذ خوشابا سولاقا المحترم
   تحية اخوية
              سوف اتجاهل تجنيك علي باسلوبك الذي خاطبتني به وليسامحك الله.. اما انا فساخاطبك  بكل احترام ومحبة واقول :
           لقد استخمدت معي اسلوباً لن اقول عنه سوى  انه لا يليق بك كونك احد مثقفي شعبنا المعروفين .. واذكر مناداتك لي ب(( يا بوق يونادم )) كنموذج لذلك مع ان ردي لم يكن يتضمن ما يستدعي ذلك..ولو  كنت كذلك لما كتبت مقالة في هذا المنبر بالذات وبعنوان( الحركة الديمقراطية الاشورية..... الى اين ؟) مستعيراً عنواني من مقالاتك وباستطاعتك البحث عنها كي ترى ماذا كتب هذا((البوق )) ومن خلالها ستتعرف على موقفي الذي لا يجامل احداً في اخطائه وستجدني هناك ( مستهجناً ومستنكراً موقف السيد يونادم مطالباً اياه ان يسرع في سحب شكواه التي إن   دلت على شئ فانها تدل على ضعف موقفه وعجزه عن مقارعة الحجة بالحجة بالحوار الديمقراطي
المشروع في الدفاع عن النفس.......) فهل الذي هذا رايه وكلامه هو بوق لمن طالبه بذلك. ؟؟؟ يبدو انك ومع كل الاسف قد اصبت بعدوى كيل الاتهامات جزافاً لكل من يوجه اليكم انتم القادة اقل انتقاد !!!
        اسمح لي ان اعود بك قليلاً الى الوراء واسالك :
  هل تتذكر - عزيزي الاستاذ- من الذي كتب ما يلي قبل ما يقارب الشهر؟؟
 ( الى الاخ ابن الرافدين المحترم... قرأت مقالك الرائع بدقة.. حقيقة انه مقال جدير بالقراءة....)
بالتاكيد تتذكر بانك انت الذي كتب ذلك في ردك عقب مقالي (كلدان الجبال.......)واثنيت عليه معجباًبمضمونه ولم تبال او تهتم يومها باسمي المستعار ولا ب(( تلثمي )) ولم تدعوني ((مجهولاً))ولا (( من الذين يتكلمون دون ان يعرفوا معنى كلامهم..)) ، اما اليوم فقد وصفتني بكل ذلك لمجرد اني حملتك والاستاذ توما خوشابا جزءاً  من مسؤولية تضامنية مشتركة مع السيد يونادم فيما تتهمانه به لمشاركتكما اياه في القيادة لفترة طويلة قبل اقالتكما ، وبمجرد ذلك اراك نسيت اوتناسيت اصول الخطاب الهادئ البعيد عن الانفعال الذي من المفروض ان يتحلى به من كان بمستواك الثقافي والاجتماعي المعروف متجاهلاً ما قلته عني وعن مقالي الانف الذكر ، كل ذلك لاني لم اكتب عنك وفي قضيتك بالطريقة التي اعتادها بعض منتهزي الفرص للاصطياد في الماء العكر !!!
  اما عن استخدام الاسم المستعارفلا عيب في ذلك ما دام صاحبه  ملتزماً باداب واخلاق الكتابة والحوار ولا يتجاوز على الاخر بما يمس شخصيته ... وانا اتحدى من يستطيع ان يجد فيما كتبته حتى هذه اللحظة ما هو تجاوز او تطاول وانتقاص يمس شخصاً ما.. بل بقيت ملتزماً باحترام الاخر. اكثر من التزام غالبية ذوي الاسماء الصريحة ... من هنا ليس من عيب  في استخدام الاسم المستعارلان المشكلة تكمن فيما يطرحه صاحب الاسم ( مستعاراً كان ام صريحاً ) وما يختاره  من اسلوب خطابي  والذي يجب ان يكون اسلوباً حضارياً يدل على مدى احترامه لنفسه
باحترامه للاخر وذلك ما التزمت به في كل ما كتبت  بالرغم من استخدامي لاسم مستعار..
     ملاحظة اخيرة لا اظنها بخافية عليك وهي
  ان كل من يدعي او يتظاهر بالوقوف الى جانبك ليس بالضرورة يكن لك المحبة إذ اكثرهم يقفون هذا الموقف منطلقين من ( عدو عدوي صديقي ) من وجهة نظرهم فيكتبون متزلفين  منافقين مستغلين الموقف والحوار للاساءة الى الحركة والنيل منها  عن هذا الطريق والتنفيس عن احقادهم الدفينة  بعذر الوقوف الى جانب الحق وتكفي الاسماء واسلوب كتاباتهم دليلاً لمعرفة نواياهم ، والاعمال بالنيات ... فهل انت بحاجة الى مساندة امثال هؤلاء  ام مساندتنا نحن الذين قد ننتقدك احياناً ؟؟؟؟
             مع تحياتي                                            ابن الرافدين

غير متصل Michael Cipi

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 4442
    • مشاهدة الملف الشخصي