المحرر موضوع: الحزب الديمقراطي الكلداني يعلن عدم مشاركته في انتخابات المجلس الوطني الكردستاني لاسباب مالية  (زيارة 1266 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل عنكاوا دوت كوم

  • مشرف
  • عضو مميز متقدم
  • ***
  • مشاركة: 35951
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الحزب الديمقراطي الكلداني يعلن عدم مشاركته في انتخابات المجلس الوطني الكردستاني

عنكاوا كوم- بغداد

أعلن الحزب الديمقراطي الكلداني عدم المشاركة في انتخابات المجلس الوطني الكردستاني القادمة لأسباب مالية و"لما يعانيه الحزب من ضائقـة".

وقالت الأمانة العامة للحزب في بيان تلقى "عنكاوا كوم" نسخة منه إنه "بالأمـس القريـب اتخذت قيـادة حزبنا قـراراً رغم إرادتها بعـدم المشاركـة في انتخابات مجالس المحافظات العراقيـة لأسباب مالية ولما يعانيـه حزبنا من ضائقـة في هـذا المجال سيما بعـد خروج ممثلنا من مجلس النواب في دورته الحالية ولعـدم وجود جهـة رسمية أو غير رسمية تدعمه أو تموله أسوة بالأحزاب التي تمول بمبالغ كبيرة من قبل جهـات رسمية داخلية ورسمية أو غير رسمية خارجيـة ، رغم أن بعضها لا يضاهي حزبنا من حيث الحجم والقاعدة الجماهيرية".

وأضاف البيان إنه "في البداية أغلقنـا أربعـة مقرات للحـزب لنتمكـن من مواصلـة المسيرة، وعندما عزفنا عن المشاركة في انتخابات مجالس المحافظات كان أملنـا المشاركة في انتخابات المجلس الوطني الكردستاني، غير أننا تفاجأنا بقيام المفوضية العليا للانتخابات برفع مبلغ التأمينات الانتخابية من 25 مليون دينار عراقي إلى 50 مليوناً، وهذا يعني إن من يشترك في هذه الانتخابات من الأحـزاب الفقيرة غير الممولة وخاصة المنبثقة من صفوف المكونات الصغيرة (الأقليات) سيحتاج إلى ما لا يقل عن 100 مليون دينار كحد أدنى بضمنها التأمينات وللدعاية الانتخابية ومكافآت المراقبين في المراكز الانتخابية وليس من الممكن لأحزاب الأقليات غير المسنودة والتي خارج السلطة حاليا أن توفر مبلغـا كهـذا".

وتابع "عليه نحـن في الحزب الديمقراطي الكلداني نعتبر هـذا القـرار ظلماً وإجحافـاً بحقنـا وبحق أحزاب المكونات الصغيرة غير المدعومة من جهات أخرى والتي ستكون ضحية هذا الإجراء القسري الذي نعتبره مناوئا لحقوق المكونات الصغيرة وعمـلا مقصودا لإقصائها من التمثيل في المجالس التشريعية ومصادرة حقها هـذا في إثبات وجودهـا وكيانها وحماية هويتها، وهو مخالف لجميع المباديء الديمقراطية ولحقوق الإنسان أفراداً ومجموعات ولحقوق الأقليات التي تنص عليها المواثيق الدولية".

وأعلن الحزب الديمقراطي الكلداني عـن تعـذر مشاركته "في هـذه الانتخابات أيضاً دون إرادتنا ونحـن إذ نشجب ونستنكر هذا الإجراء القسري الظالم نطالب من الرئاسات الثلاث وممثل الأمم المتحـدة ومـن الكتل السياسية في مجلس النواب وكبار المسؤولين في المركز والإقليم الالتفات إلى مثـل هـذه الإجراءات القسرية ووضع حـد لهـا لمـا فيهـا من ظلم وجور بحق الأحزاب الصغيرة وفي مقدمتها الخاصة بالمكونات الصغيرة غير المرتبطة بأية جهات داخلية أو خارجية على حساب الاعتبارات الخاصة والوطنية".

وتساءل الحزب "ترى هل تحولت مفوضية الانتخابات إلى مؤسسة ربحية أو تجارية لتقوم باتخاذ القرارات الجائرة كهـذه، وإن كانت كذلك فلماذا تطالب الحكومة بتسديد مصاريفها في جميع الانتخابات؟ ألا تساهم المفوضية مـن خلال عملها هـذا سواء كان قراراً ذاتياً أو مسنوداً بقانون في دفع أو تشجيع الكيانات المشمولة بهـذا الجور للسعي لـدى جهات أخرى من أجل توفير الأموال للمشاركة في مثل هـذه الانتخابات لتمثيل ذاتها وحماية كياناتها وهوياتها على حساب جميع الاعتبارات والقيم والمبادئ الوطنية".

وختم البيان قائلاً "عليه فنحن إذ نعلن انسحابنا مـن هـذه الانتخابات ملزمين نستنكر هـذه الإجراءات غير العادلة واللا منطقية الجائرة ونتمنى ألا تتكــرر مستقبـلا ونرجو مـن جميـع زمـلائنا ومنتسبينا ومؤازرينا ألا يصيبوا بالخيبة والتذمر نتيجة هـذا القـرار".
أي نشر، أو إعادة تحرير لهذه المادة، دون الإشارة الى " عنكاوا كوم " يترتب عليه أجراءات قانونية